آخر الأخبار
الرئيسيةصلاة الجمعةخطيب جمعة الكوت : اللازم على الإنسان أن يستفيد من شهر شعبان المبارك لبناء نفسه

خطيب جمعة الكوت : اللازم على الإنسان أن يستفيد من شهر شعبان المبارك لبناء نفسه

أكد خطيب صلاة الجمعة في مدينة الكوت فضيلة الشيخ رائد البندر (دام عزه) على أهمية اغتنام أيام شهر شعبان المبارك ولزوم العمل فيه
وبيّنَ البندر خلال خطبته التي ألقاها هذا اليوم الأول من شعبان المعظم 1438 هـ في مسجد وحسينية نبي الرحمة (صلى الله عليه وآله وسلم) : ومن جلالة هذا الشهر وعظمته وقوع مناسبات شريفة أضفت عليه بهاءً وبهجة، كولادة سيد الشهداء أبي عبد الله الحسين عليه السلام، وولادة منقذ البشرية صاحب العصر والزمان الحجة بن الحسن المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف )وغيرهما.
وأضاف الشيخ البندر : اللازم على الإنسان أن يستفيد من شهر شعبان المبارك لبناء نفسه ، ففي البعد النفسي عليه أن يبني روحه ويهذب نفسه من الصفات الذميمة ويحلّيها بمكارم الأخلاق والصفات الحميدة ، فيدأب في شهر شعبان في صيامه وقيامه في لياليه وأيامه، كما كان رسول الله (صلى الله عليه وآله) يفعل ذلك، ولنا في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر.

وفي الخطبة الثانية تحدث البندر قائلاً : نستمر ومن خلال خطبة الجمعة المباركة في كشف زيف وخداع ونفاق ودجل الفكر التيمي المدلس المدمر ونكشف زيف أئمة التيمية المارقة الذين حكوا باسم الإسلام فقتلوا العباد واستباحوا دمائهم فحصلت المجازر والمآسي والويلات بسبب فكرهم الاقصائي الإجرامي
وتابع : لقد كشف سماحة السيد الصرخي الحسني (دام ظله) عن حقيقة تاريخية خفيت على الكثير من العلماء و الباحثين والمحققين والمؤرخين او الكتاب والتي طالما اتخذها التيمية المدلسة مبررًا في التشهير والإساءة للتشيع والشيعة أتباع أهل البيت (عليهم السلام) من خلال تهمة وافتراء تتعلق بأبن العلقمي وزير الخليفة العباسي المستعصم المشتهر بمجونه واستخفافه بأرواح الناس وانشغاله بمنكراته، حتى وصل الحال إلى أنّ قصر خلافته محاصر من قبل جيش التتار المغول وهو منشغل بجواريه

وأختتم بالقول : ومع ما ذكر من فسق وفجور وطرب وغناء ولهو وانحراف عند الخليفة العباسي الماجن الْمُسْتَعْصِمُ بِاللَّهِ يتساءل السيد الصرخي الحسني ويقول : هل يتشرف ويفتخر عقلاء السُّنّة بإمام التيمية الخائن للأمانة المستخف بأرواح المسلمين ؟!وهل الخليفة الأول والثاني وأئمة المذاهب أبو حنيفة والشافعي ومالك وحنبل يقبلون بهكذا خليفة ماجن ؟! ،والذي يصفه ابن كثير في البداية والنهاية قائلاً :وَقَدْ كَانَ رَحِمَهُ اللَّهُ سُنِّيًّا عَلَى طَرِيقَةِ السَّلَفِ وَاعْتِقَادِ الْجَمَاعَةِ كَمَا كَانَ أَبُوهُ وَجَدُّهُ .وهل طريقة السلف الرقص والغناء والجواري والليالي الحمراء ؟؟!! .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

خطيب جمعة الديوانية: مواقف المرجعية الوطنية ارتباط فعلي مع الجماهير

المركز الإعلامي/إعلام الديوانية أكد خطيب جمعة الديوانية السيد عايد الحسني، ...