صلاة الجمعة

خطيب جمعة الشعلة: معاناة النازحين وصمة عار في جبين السياسيين الفاسدين

اكد خطيب جمعة الشعلة سماحة الشيخ أنيس الطائي(دام عزه) ان معاناة النازجين والمهجرين وواقعهم الصعب والمرير وافتقارهم الى ابسط مقومات الحياة واهمال مسؤولي الدولة لهؤلاء المساكين الذين شردوا بغير حق من ديارهم وتركوا منازلهم حتى ينجوا من خطر الموت على يد المليشيات والعناصر التكفيرية يعد وصمة عار في جبين الاحزاب السياسة الحاكمة، جاء ذلك في خطبة صلاة الجمعة في جامع المتقين في مدينة الشعلة ببغداد اليوم الجمعة الموافق الخامس عشر من شهر كانون الثاني لعام 2016م المصادف الرابع من شهر ربيع الثاني لعام 1437هـ .

مستنكراً التصعيد الامني الاخير والخطير الذي تشهده البلاد المتمثل بتصاعد وتيرة التفجيرات الارهابية في بعض مناطق بغداد وتفجير مساجد المسلمين وانتهاك دور العبادة ،مطالباً جميع الرموزالدينية والسياسة بتحمل المسؤولية الاخلاقية والشرعية والوطنية من خلال الوقوف بوجه هذه الانتهاكات و محاسبة مرتكبيها حتى نرسي الناس الى بر الامان .

واختتم الشيخ الطائي خطبته بالاشادة بمواقف المرجعية العراقية المتثلة بالسيد الصرخي الحسني بوقوفها مع جميع العراقيين دون تمييز او طائفية او مذهبية وخصوصا وقوفها مع النازحين والمهجرين والايتام والفقراء والمساكين من ابناء هذا البلد الجريح.

يُذكر ان مكاتب السيد الصرخي الحسني استنفرت كوادرها لاغاثة المهجرين والنازحين الذين تركوا ديارهم مكرهين بسبب الحرب الطائفية فقوافقل المساعدات تحط رحالها في مخيمات النازحين بشكل يومي ملبين بذلك نداء مرجعهم الذي
طالب باغاثة النازحين والمهجرين .

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق