أخبار المرجعيةصلاة الجمعة

خطيب جمعة الشعب/اتباع الهوى و النفس يوصل الانسان الى شان اقل من الدابة

اكد خطيب جمعة الشعب القائمة في مسجد الصادق الامين (صل الله عليه و اله و سلم) فضيلة الشيخ علي العبودي(دام عزه) اتباع الهوى و النفس يوصل الانسان الى شان اقل من الدابة
و اشار الشيخ العبودي في خطبته قائلا: قال تبارك وتعالى في كتابه الحكيم ((أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلًا))
كيف يمكن ان يكون الانسان اضل سبيلا من الانعام ؟ و للاجابة على هذا الاستفهام يكون كل تالي: في علم المنطق ان الجهل هو عدم العلم ممن له الاستعداد للعلم والتمكن منه والانعام وهي من العجماوات لا نقول عنها جاهله لانها ليس لها استعداد للعلم لم يخلقها الله سبحانه لهذا الامر اذن فالجمادات والعجماوات لا نسميها جاهلة ولا عالمة وهي تفهم ما خلقت من اجله اما البشر خلقوا من اجل العبادة لله وحده و بعضهم اشركوا به فلم يفهموا مراد الله منهم و ما خلقوا من اجله
وروي عن الامام علي ـ (عليه السلام)ـ أنه قال: أخوف ما أخاف عليكم اتباع الهوى، وطول الأمل، فأما اتباع الهوى: فيصد عن الحق، وأما طول الأمل: فينسي الآخرة.
و اضاف الشيخ في خطبته قائلا: ان هوى النفس يتمظهر في مظاهر مختلفة ، واجلى تلك المظاهر هي الاستكبار على الحق ،
فالانسان يعيش ضغوطاً هائلة بين وساوس ابليس واهواء نفسه ، اذ ليس الشيطان هو العامل الوحيد لانحراف الانسان ، بل النفس وهواها لها الدور الاكبر
ذكرعلى المؤمن أن يعتزم مخالفة هوى النفس دائماً ، بأن يتخذ هذا القرار الصعب في داخله ، وأن ينمّي في داخله روح التقوى ، بالعبادات والطاعات
وبتضعيف الهوى تتكشف الحقائق للمرء ، فلا حجاب اكبر من الهوى ؛ بين الانسان وبين معرفة الله ، بينه وبينه وبين الايمان بالاخرة ، وبينه وبين معرفة النبي والامام صاحب الحق ومذهب الحق وكلام الحق المسند الى الدليل والبرهان
و انهى الشيخ خطبته داعيا الله ان يمن علينا باتباع طريق الحق و مخالفة هوى انفسنا و ان يمن على العراق و شعبه بالامن و الامان انه سميع الدعاء انه على كل شيء قدير





و من ثم ركعتا صلاة الجمعة

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق