صلاة الجمعة

خطيب جمعة السماوة : المرجعية العراقية مواقف خالدة و تأريخ يتكلم 11 ربيع الثاني 1437 هـ

وصفَ خطيب جامع وحسينية النبي المختار “صلى الله عليه واله وسلم ” في مدينة السماوة الشيخ علي السماوي اليوم 11 ربيع ثاني 1437هـ 22 كانون الثاني 2015 م موافق المرجع الديني الاعلى السيد الصرخي الحسني بأنها مواقف خالدة و تاريخ يتكلم مستذكراً بعض مواقف المرجعية العراقية من مقارعة للأحتلال و رفض لتقسيم العراق و المؤامرات التي تحاك ضد ارض العراق و شعبه و رفضها لعملاء الامريكان الكفرة الفجرة ، و إنتفاضها و رفضها و أستنكارها لكل جريمة بحق الإنسانية وحقوقها وحرياتها الفكرية والروحية …

مضيفاً : ان مواقف المرجع العراقي العربي آية الله العظمى السيد الصرخي الحسني دام ظله انسانية بما للكلمة من معنى فالمرجعية العراقية لها الدور الرائد في رفض الظلم والفساد بانواعهما المادي والمعنوي وقد دفعت ضريبة مواقفها الانسانية والشجاعة من قتل وسحل للجثث والسجون السرية التي ابتلعت الالاف من انصار هذه المرجعية الوطنية ..

مستعرضاً في خطبته قبسات من بيان رقم ( 2 ) للمرجعية العراقية في سنة 1427 هـ قائلاً فيه : بَراءَةٌ مِنَ الله وَرَسُولِهِ إلَى الَّذينَ عاهَدتُمْ مِنَ الْمُشْرِكِين … لا يَرْقُبُون في مُؤْمِنٍ إِلاًّ وَلا ذِمَّةً وَأُولئِكَ هُمُ الْمُعْتَدُون . وَإِنْ نَكَثُوا أَيْمانَهُمْ مِنْ بَعْد عَهْدِهِمْ وَطَعَنُوا في دِينِكُمْ فَقاتِلُوا أَئِمَّةَ الْكُفْرِ … قاتِلُوهُمْ يُعَذَّبْهُمُ اللهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنْصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُؤْمِنِين «صدق الله العلي العظيم»
ـ جريمة بشعة نكراء تتلطخ وتتلوث بها أيادي ونفوس وقلوب المحتلين المجرمين وعملائهم المنافقين المرتدين وهذه المرة تتضرج الدماء الزاكية في الحرم المقدس لنبض الأمة وكبريائها وشهامتها ووجودها سيد الشهداء وأبي الأحرار (صلوات الله وسلامه عليه وعلى جدّه الرسول الأمين)
ـ وبهذه المناسبة الحزينة المؤلمة نستنكر هذه الأعمال الإجرامية الوحشية والتي قام بها المجرمون من الأمريكان وعملائهم الكفرة الفجرة ، وننذرهم ونحذرهم من تكرار مثل ذلك الفعل الشنيع المبغوض للتأريخ والشرع والأخلاق ..

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق