أخبار المرجعيةالمرجعية في الاعلامصلاة الجمعة

خطيب جمعة السماوة : الإمام الباقر (عليه السلام ) أسس لمبدأ التعايش السلمي في المجتمع الذي اجبر الطرف الآخر على الخضوع





المركز الإعلامي / إعلام السماوة
دعا خطيب جمعة السماوة الشيخ صادق الجياشي من على منبر جامع وحسينية النبي المختار “صلى الله عليه و آله وسلم” اليوم الجمعة الخامس من ذي الحجة 1439هـ الموافق 17 آب 2018 م ،
الى ضرورة الإقتداء بالإمام الباقر عليه السلام و الأخذ من سيرته المباركة و السير عليها و تطبيقها من أجل العيش السلمي و نشر السلام بين افراد المجتمع ،
و اضاف الجياشي “و إذا أردنا أن نتزود بنور العلم فإن باباً من أبواب المعرفة هو الإمام الباقر (ع) لأنه باقر علوم الأولين والآخرين ، كما أنه باقر علوم آل محمد (صلى الله عليه و آله) “.

و أشار الخطيب “من أهم المطالب وأكثرها حساسية عند البحث مسألة التوحيد، والإيمان بالله سبحانه وتعالى ونبذ الشريك، وفي هذا المطلب تتعدد الآراء وتتكثر المدارس والمذاهب والنحل والطرق، والسبب في ذلك إما عدم الرؤية الواضحة، أو عدم وصول البلاغ والبيان والحجة كما ينبغي، وربما يكون بسبب العناد، وأحياناً يكون بسبب الغرور المتربع في نفس الإنسان” .

و تعرض الشيخ الخطيب الى قصة النبي موسى عليه السلام مع بني اسرائيل و سفره ثلاثين يوماً فبعضاً من بني إسرائيل قالوا أن موسى ذهب ليبحث عن إلهه، وإلهه هنا عندنا، وهذا العجل هو إله موسى، وسيرجع موسى ليعبد هذا العجل معنا وربما السامري كان على حق ولكن دعونا ننتظر، توقف بنو إسرائيل ولم يكملوا المسير خلف موسى عليه السلام، حيث كان الاتفاق أن يتابعوا السير وأن موسى سيسبقهم ولمّا عرف موسى عليه السلام بالقصة قال فهنا أصدر موسى عليه السلام الحكم على السامري فجفاه وأمر بمقاطعته، وقال لا يمسه أحد ولا يقترب منه أحد، وقيل أصابه مرض معدي فكان الناس يهربون منه، وأمر بإحراق العجل ثم أخذ هذا الفتات الذي حدث للعجل ورماه في البحر، حطّم العجل وفتته حتى لا يعود أحد لعبادته أبداً.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق