صلاة الجمعة

خطيب جمعة الرميثة: إنّ حياة سيدة النساء (عليها السلام) تعدّ صفحة خالدة على طول التاريخ

المركز الإعلامي_إعلام الرميثة


بيّن خطيب جمعة الرميثة الأستاذ “حسين الظالمي” أنَّ حياة سيدة النساء (عليها السلام )تعدّ صفحة خالدة على طول التاريخ وفيها الذروة العليا من مبادىء العفاف والطهارة والاستقامة والعظمة ما لا يمكن لاَيّة أُنثى في صفحات الوجود أن تبلغه  فهي غرس النبوة وشجرة الإمامة الباسقة التي نمت على كلمات الوحي من فم الصادق الأمين  الذي كان يحنو عليها ويبذل الوسع في إعدادها لتكون ابنة الرسالة المثلى والقدوة الكبرى لنساء العالمين.

جاء ذلك خلال خطبتا صلاة الجمعة المباركة التي أقيمت في مسجد وحسينية الرسول الأعظم -صلى الله عليه وآله وسلم- بقضاء الرميثة : محافظة المثنى، اليوم الجمعة 20 من جمادى الآخرة 1441هجرية الموافق 14 من شباط 2020 ميلادية.

كما أوضح الأستاذ “الظالمي” أنَّ السيدة الزهراء -عليها السلام- أجهدت نفسها في مرضاة الله عزّ وجلّ واستحقّت شرف الحصول على هذه المرتبة بفضل زهدها وإخلاصها ويقينها وعبادتها وإنفاقها وجهادها وصبرها وتحملها في سبيل الله ، فكانت رمزاً وقدوة للمرأة في المجتمع الإسلامي .

و أشار الأستاذ “الظالمي” لما حظيت به السيدة الزهراء بمناقب فذّة ومزايا عجيبة  فكان زواجها بأمر الله تعالى ، وكانت من الخمسة أهل الكساء عترة النبي المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم وأهل بيته الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهّرهم تطهيراً وفرض مودتهم على جميع الخلق  وأوجب التمسك بهم والاقتداء بهديهم بعد الرسول صلى الله عليه وآله وسلم-

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق