صلاة الجمعة

خطيب جمعة الديوانية : من أراد أن يفوز بالدنيا والآخرة فعليه أن يكون بارًا بوالديه


المركز الاعلامي – إعلام الديوانية


أقيمت صلاة الجمعة المباركة بإمامة الاستاذ عبد الزهرة الزاملي “وفقه الله” في مسجد النور وحسينية محمد باقر الصدر ‘قدس سره-اليوم الجمعة 27 من محرم الحرام1441 هـجرية، الموافق 27 من شهر أيلول 2019 ميلادية.
حيث قال الخطيب في خطبته الأولى: قال تعالى(قل تعالوا أتل ما حرم عليكم ألا تشركوا به شيئا وبالوالدين إحسانا ولا تقتلوا أولادكم من إملاق نحن نرزقكم وإياهم) طاعة الوالدين قيمة عالية جداً عند كافّة الأمم، وذلك لما يبذلانه في سبيل راحة أبنائهما. من المعروف أن بذل الوالدين لأبنائهما هو بذلٌ مستمر منقطع النظير يبدأ منذ لحظات الحمل الأولى ويستمر إلى وقت الوفاة، ومن هنا فقد أمرت الشرائع السماوية الأبناء بلزوم طاعة الوالدين وبرِّهما، فيما لا يغضب الله تعالى حتى لو بدر منهما أي تصرف سيء ، أو أيّ نوع من أنواع التعامل غير المحمود وقد قرن الله عزَّ وجلّ أيضاً شكرهما بشكره سبحانه عزّ شأنه، ويظهر ذلك في قوله تعالى: (أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ) فالشكر لله يكون بشكره على نعمة الإيمان التي أنعم بها على عبده بأن هداه للإسلام، ويسّر له السبل والوسائل لذلك، ويكون الشكر للوالدين على نعمة وجوده وحسن التربية ودورهما في ذلك من عناية، وتنشئة، واهتمام، ورعاية، وإنفاق، وغير ذلك،فسئل النبي (صلى الله عليه واله وسلم ) (أي العمل أحب إلى الله؟ قال: الصلاة على وقتها، قال: ثم أي؟ قال: ثم بر الوالدين. قال: ثم أي؟ قال: الجهاد في سبيل الله) وأضاف الاستاذ الزاملي “دام عزه” برَّ الوالدين من أحب الأعمال وأقدسها وأقربها إلى الله تعالى.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق