صلاة الجمعة

خطيب جمعة الديوانية: التسلق على مطالب المتظاهرين من قبل الانتهازيين الذين تسلطواعلى العراقيين7 رجب 1437


اكد خطيب جمعة الديوانية الشيخ يوسف الديواني ان الانتهازيين استغلوا تحرك الجماهير الرافضة للفساد وتسلقوا على مطالبهم في محاولة لتبييض وجوههم التي اسودت من قتل وسرقة اموال العراق وان الانتهازيين النفعيين هم من سلطوا الفاسدين على رقاب العراقيين في السنين التي خلت.
جاء ذالك في صلاة الجمعة التي اقيمت في جامع النور محمد باقر الصدر في الديوانية، 7 رجب 1437،الموافق 2016/4/15.
حيث شدد الخطيب : على كل العراقيين والمثقفين والاساتذة ان لهم دور كبير في كشف هولاء القتلة التي تحركهم دول الشرق والغرب من اجل السيطرة والنفوذ على العراق، وقد بين الخطيب ان الكتل المتناحرة في البرلمان الفاسد تملك ميليشيات طائفية قتلت العراقيين وهي تهدد ان لم تحصل على شيء من الغنيمة ستسيل كثير من الدماء ، وماارخص شيء اليوم من الدم العراقي.
وقد اضاف الخطيب: ان المرجع الديني السيد الصرخي قد بين موقفه من هولاء النفعيين وما يفعلونه وآخرها استفتاء “اعتصام وإصلاح….تغرير وتخدير وتبادل أدوار” في 29 / جمادي الثاني / 1437هـ وقد تطرق الى الشذرات منه “طالما نادينا بالإصلاح وكتبنا الكثير عن الإصلاح وسنبقى نؤيد وندعم كلّ إصلاح، نعم نعم نعم…للإصلاح ، نريد نريد نريد…الإصلاح
ولكن يقال إنّ للإصلاح رجالًا وظروفًا وشروطًا ومقدّمات مناسبة، وواقع الحال ينفي وجود ذلك !!
ولا أعرف كيف سيتم الإصلاح بنفس العملية السياسية ووسائلها وآلياتها الفاسدة المُسَبِّبة للفساد؟!
وهل الفساد منحصر بالوزَراء أو أنَّ أصلَهُ ومنبَعه البرلمان وما وراء البرلمان، فلا نتوقع أي اصلاح مهما تبدّل الوزراء والحكومات مادام اصل الفساد ومنبعه موجودًا ؟!! “
.
ويشار الى ان المرجعية العراقية قد حذرت لعشرات المرات من مكر وتغرير وخداع الشارع العراقي من قبل المرجعيات الانتهازية وساستها النفعيين الذين عاثوا في الارض الفساد.


 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق