آخر الأخبار
الرئيسيةصلاة الجمعةخطيب جمعة الحي: أن المباهلة خط عام، يمكن أن يلجأ إليها الناس في كل مناسبة تشبه هذه المناسبة

خطيب جمعة الحي: أن المباهلة خط عام، يمكن أن يلجأ إليها الناس في كل مناسبة تشبه هذه المناسبة


المركز الإعلامي ــ إعلام الحي

تحدث خطيب جمعة التابعي الجليل سعيد بن جبير الأسدي (رضوان الله عليه ) في قضاء الحي ( 40 كم جنوب مدينة الكوت مركز محافظة واسط ) السيد ماهر الموسوي (وفقه الله )اليوم الجمعة 26 من شهر ذي الحجة 1439هجرية الموافق السابع من شهر أيلول 2018م عن المباهلة والوفاء بالنذر قائلًا: في أواخر هذا الشهر ـ ذو الحجة ـ مرّت مناسبتان تتصلان بأهل البيت(عليه السلام)، الأولى ، وهي مناسبة المباهلة وقد تحدّث الله عنها في القرآن الكريم في قصة نصارى نجران الذين جاؤوا إلى رسول الله(صلى الله عليه واله وسلم) من أجل أن يحاجّوه في دعوته إلى الإسلام، على حسب ما أنزله الله عليه من القرآن.

وأضاف الموسوي: أن رسول الله(صلى الله عليه واله وسلم) استقبلهم استقبالاً حارّاً أي نصارى نجران ، واستضافهم في مسجده، وعندما حان وقت صلاتهم، صلّوا في المسجد وضربوا الناقوس، واستنكر المسلمون ذلك، وقالوا لرسول الله كما تقول الرواية: “أهذا في مسجدك؟”، وهم على ما هم عليه من الدين الذي يخالف الإسلام، فقال(صلى الله عليه واله وسلم): “دعوهم يصلون كما يشاؤون”.

وبين الخطيب : الجدال الذي دار بين الرسول(صلى الله عليه واله وسلم) ونصارى نجران ولكن لم يقتنعوا ووصلوا إلى الطريق المسدود، فعرض عليهم الرسول أن يتباهلوا، وكان من المعروف عند الأديان الأخرى، أنه عندما يتعقّد الجدال، يقف الطرفان أمام الله ويبتهلان إليه أن يلعن الكاذب منهما وأن يعاقبه بطريقة أو بأخرى. فوافقوا على المباهلة، واتّفقوا على أن يأتوا بجماعة أحبّاء لهم، وأن يأتي النبيّ بأحبّاء له. وعندما افترقوا، قال لهم رئيسهم انظروا الأشخاص الذين سيأتي بهم محمَّد، فإن كانوا من أقرب الناس إليه فلا تباهلوه، ولكن إذا كانوا أناساً عاديين من الصحابة فباهلوهم، فجاء النبي(صلى الله عليه واله وسلم) ومعه علي وفاطمة والحسن والحسين، فعندما رآهم نصارى نجران قالوا من هؤلاء؟ قالوا هذه ابنته، وهذا ابن عمه وصهره، وهذان ابنا ابنته، فقال لهم لا تباهلوهم، وعقدوا مع النبي(صلى الله عليه واله وسلم) معاهدة 

ووضح الموسوي : أن علياً (عليه السلام) هو نفس النبي عقله عقله، وروحه روحه، وعلمه علمه، وروحانيته روحانيته، وقد أثبت الرسول(صلى الله عليه واله وسلم) ، من خلال آية المباهلة أنّ هؤلاء الأشخاص هم أقرب الناس إلى عقله وروحه وأحبّ الناس إليه، لأن رسول الله عندما يحب ـ وإن كان يحب بعاطفته ـ فإنما يحب من خلال ما يمتلكه هؤلاء من عناصر الحب، والنبي لا يحبّ إلا من أحبّه الله، ولا يبغض إلا من أبغضه الله.و أن المباهلة خط عام، يمكن أن يلجأ إليها الناس في كل مناسبة تشبه هذه المناسبة، وهي تدل على أن النبي(صلى الله عليه واله وسلم) كان منفتحاً على الحوار الإسلامي المسيحي، ولذلك عندما طلبوا منه أن يحاجّو يحاجّوه وأن يجادلوه وأن يحاوروه، استجاب لهم وأكرمهم غاية الإكرام، وجعلهم يصلّون صلاتهم في مسجده، مع أن الصلاة الإسلامية تختلف عن الصلاة النصرانية، وهذا يدل على سماحة الإسلام، وعلى انفتاحه على الأديان الأخرى وعدم تعقّده من الحوار والجدال معهم.

وأشار الخطيب : الى المناسبة الثانية الوفاء بالنذر التي تعرَّض لها القرآن، والتي تمثل فضائل أهل البيت(عليهم السلام) في تجسيد الخط العام، في الأخلاقية الإسلامية، هي أن الحسن والحسين(عليهما السلام) كما ورد في الرواية، مرضا، فعادهما رسول الله(صلى الله عليه واله وسلم)، وقال لعلي وفاطمة انذرا أن تتصدّقا بشيء أو تصوما إذا شفاهما الله، ونذر علي وفاطمة ذلك، واستجاب الله نذرهما، وصاما ثلاثة أيام، ولأن الإمام عليّاً (عليه السلام) كان لا يملك شيئاً، استقرض من شخص يهودي في المدينة مالاً اشترى به ثلاث أصواع من شعير، فخبزتهما فاطمة(عليها السلام) وجلسا ومعهما خادمتهما فضة للإفطار، وعندما همَّا بالإفطار، دقّ الباب عليهما، وإذ بمسكين يسألهما أن يعطيانه مما أعطاهما الله، فأعطاه علي(عليه السلام) ثلث الخبز، وما إن ذهب المسكين حتى جاء يتيم، فأعطاه الثلث الثاني، وما إن ذهب اليتيم حتى جاءهم أسير، فأعطاه الثلث الثالث، وأفطرا على الماء وبقيا طاويين.

وأكد الخطيب: أن الإنسان إذا خالف نذره فإن ذلك يعني تمرداً على التزامه أمام الله سبحانه وتعالى ثم إن على الإنسان عندما يعيش في هذه الدنيا، فإن عليه أن يعمل على أساس الحصول على رضا الله، وأن يتفادى غضبه، وأن لا يفكر في تفاصيل حياته هذه، وإنما عليه أن يفكر في يوم القيامة، وكيف سيكون موقفه، وكيف يكون جزاؤه فعلينا أن نفكر بيوم القيامة عندما نعيش مع أنفسنا ومع عيالنا ومع الناس من حولنا، حتى نعرف أن الله سبحانه وتعالى يرضى عنا بما قدمناه من أنفسنا 


 
 
 

ركعتا صلاة الجمعة


x

‎قد يُعجبك أيضاً

خطيب جمعة الناصرية : الرسول الأقدس تجربة حية تزخر بالمفاهيم والبصائر

المركز الإعلامي – إعلام الناصرية تحدث خطيب الجمعة الناصرية الشيخ ...