آخر الأخبار
الرئيسيةصلاة الجمعةخطيب جمعة الحيانية: يجب ان نكون أوفياء للحسين بالحفاظ على وحدة الصف وزيادة وعينا ورفض كلّ قوى الاستكبار

خطيب جمعة الحيانية: يجب ان نكون أوفياء للحسين بالحفاظ على وحدة الصف وزيادة وعينا ورفض كلّ قوى الاستكبار

المركز الإعلامي- إعلام الحيانية
أكد فضيلة الشيخ محمد السعداوي (دام عزه) خطيب جمعة الحيانية في البصرة الى ضرورة ان نكون أوفياء للحسين بالحفاظ على وحدة الصف الإسلامي ومواجهة كلّ قوى الاستكبار من دون مجاملة أو مواربة، وفضح أي مشروع هدفه التفتيت وزرع الفتن المذهبية والدينية وان نكون أوفياء للحسين بزيادة وعينا السياسي لمعرفة كل ما يدور حولنا،جاء ذلك خلال خطبتي صلاة الجمعة المباركة التي أقيمت في جامع الإمام صاحب الزمان (عليه السلام) بإمامة فضيلة الشيخ محمد السعداوي” دام عزه” في السادس من صفر الجاري لسنة 1439هـ الموافق 27-10-2017م وتحدث السعداوي” دام عزه” في الخطبة الأولى حول ذكرى استشهاد الإمام الحسن المجتبى مبيناً “إن الحديث عن الإمام الحسن يطول، عن حياته مع رسول الله ومع أمه الزهراء وأبيه علي وعن الأدوار التي قام بها في كل هذه المراحل. وعن سجاياه وأخلاقه وصدقاته وحلمه وهيبته” مضيفاً”بعد أن بويع الإمام الحسن خليفة للمسلمين رفض معاوية هذه البيعة، ولم يكتف بذلك، بل أرسل جيشاً كبيراً، وقوامه ستون ألفا، ليفرض رأيه بعدم البيعة للحسن، وأن تكون الخلافة له. حاول الإمام الحسن بحواريته المعهودة أن يقنع معاوية بالعدول عن قراره حفظاً لوحدة المسلمين وقوتهم، وتنفيذاً لقول رسول الله “الحسن والحسين إمامان قاما أو قعدا”، لكن معاوية لم يستجب لذلك وأصرّ على رأيه حتى لو أدى ذلك إلى القتال “وتطرق الخطيب السعداوي الى صلح الإمام الحسن مبيناً بان “الإمام الحسن كان واعياً جداً لما قد يقدم عليه معاوية، وعدم تنفيذ بنود الصلح هذه لكنه كان يرى أن فترة الصلح سوف تكون كفيلة بكشف حقيقة معاوية وبفضح مخططه ومخطط الحكم الأموي وقد أكدت الوقائع صحة رؤية الإمام، فسرعان ما انكشفت الصورة الحقيقية لمعاوية، ليس فقط استناداً إلى ممارساته بل إلى مواقف أطلقها معاوية نفسه، ليس الصلح في الإسلام مبدأً غريباً عنه، إنما هو جزءٌ من حركة الرسالة الإسلامية. بل هو القاعدة فيها، فيما الحرب هي الاستثناء”.
وفي الخطبة الثانية تحدث السعداوي حول مناسبة أربعين الامام الحسين في العشرين من شهر صفر موضحاً “كربلاء أكثر من مدرسة إنّها جامعة ومصنع، وحياة لإنتاج التاريخ والتغيير، والمستقبل، ومدرسة لا لإنتاج المصلحين والصالحين فحسب، بل لصناعة حزمة من الاختصاصات الإنسانية، وفي مقدمتها التمرّد على الظلم ورفض التسلّط والعبودية والذل ومدرسة كربلاء منذ أن كرّست خطّها الجهادي في مسيرة الأمّة، أكدت أنّ الظلم لا يدوم، فالدولة التي أقامها معاوية، وهيّأ لها كلّ مقومات البقاء إلاّ شرط العدل والحق، لم تلبث أن تداعت فوق رؤوس طغاتها وان بعد سنوات .ومدرسة كربلاء أكدت أنّ الثورات التي تغيّر مجرى التاريخ لا يصنعها إلاّ الأوفياء، وأنّ التغيير يصبح تغييراً حقيقيا ومتجذرا عندما ينجزه هؤلاء فالوفاء سرّ من أسرار عظمة كربلاء، من أسرار بقاء تلك الثورة حيّة في ضمير الإنسانية، فهو عنوان صدق الإنسان وأمانته ونبله، ودليل استقامته وإيمانه وسلامة ضميره وعقله، وهل كان بين الحسين وأصحابه وأهل بيته غير حب لا يعرف إلاّ الوفاء والإخلاص والتضحية والايثار” وتابع “فالحسين في كربلاء لم يهادن، وظلّ حتّى آخر لحظة من حياته وفياً لقضيته التي ندب نفسه وآله لإنجازها. أثخنته الجراح فما تزعزع يقينه، وسقط شهيداً وما أعطاهم إعطاء الذليل، ولا أقرّ إقرار العبيد. وشعاره : هون ما نزل بي أنه بعين الله اذ إنّ الوفاء لخط الحسين وما يُمثّله كان الخيط الذي جمع تلك الصفوة التي صنعت مع الحسين ملحمة كربلاء. فقد كان هؤلاء رجالاً ونساء وشباباً وفتياناً عاديين، لهم عائلات، وربما أولاد وزوجات، ولهم آمال وهموم ومشاريع وأفراح وأحزان، لكنّهم وضعوا كلّ هذا وراء ظهورهم، ولم يعد يشغلهم غير واعية الحسين ونصرته وكان لكلّ واحد منهم حكاية من حكايات الوفاء”واشار “ونحن في أربعين الإمام الحسين، هل تكفي الدمعة، والحزن، ولبس السواد والزيارة كي نكون أوفياء ؟لقد كانت كربلاء ثورة من أجل الحياة، وصناعة الانسان، لذلك فإنّ أي دمعة نسكبها على مأساة الحسين فيما الظلم والفساد والانحراف يسرح ويمرح حولنا تجعل وفاءنا أمراً مشكوكاً فيه”.ونوه الخطيب في ختام حديثه الى ضرورة ان “نكون أوفياء للحسين بالحفاظ على وحدة الصف الإسلامي، ومواجهة كلّ قوى الاستكبار من دون مجاملة أو مواربة، وفضح أي مشروع هدفه التفتيت وزرع الفتن المذهبية والدينية وان نكون أوفياء للحسين بزيادة وعينا السياسي لمواجهة ومعرفة ما يدور حولنا من قضايا”./أنتهى.





x

‎قد يُعجبك أيضاً

خطيب جمعة المعقل الإعلام الحسيني لعب دورًا واضحًا في إبراز صورة النهضة الحسينية واهدافها الصادقة

المركز الإعلامي – إعلام المعقل أقيمت صلاة الجمعة المباركة في ...

Threesome