آخر الأخبار
الرئيسيةصلاة الجمعةخطيب جمعة الحلة: إن أعظم نعمة أنعم الله بها على أهل الأرض بعثة محمد الصادق الأمين

خطيب جمعة الحلة: إن أعظم نعمة أنعم الله بها على أهل الأرض بعثة محمد الصادق الأمين




المركز الإعلامي / إعلام الحلة


أكد الشيخ حسين ألسلامي (أعزه الله) خطيب جمعة مدينة الحلة اليوم 19ربيع الأول 1439هـ الموافق الثامن من كانون الأول 2017م في مسجد وحسينية شهداء المبدأ والعقيدة ، إن أعظم نعمة أنعم الله بها على أهل الأرض بعثة محمد الصادق الأمين (صلى الله عليه وآله وسلم) بعثه الله على حين فترة من الرسل، فهدى به إلى أقوم الطرق وأوضح السبل وأوجب على أهل الأرض طاعته .
وقال ” كان ( صلى الله عليه وآله وسلم ) دعوة أبيه إبراهيم حين قال: (رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولًا مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ ? إِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ). وكان بشرى أخيه عيسى ( عليه السلام ) حين قال: (وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُم مُّصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ ) . فكان إجابة لدعوة الخليل إبراهيم ومصداقا لبشارة أخيه عيسى ( عليهما السلام ) فقد جعله الله نورا وسراجا منيرا أنار الله به الأرض بعد ظلمتها وهدى به البشرية بعد حيرتها، فكان النعمة العظمى والمنحة الكبرى التي تفضل الله بها على أهل الأرض.
وأضاف “ففي شهر ربيع الأول ولد أفضل خلق الله في هذا الوجود، ولد الرسول العالمي والنبي الأمي العربي محمد بن عبد الله ليكون خاتم النبيين وإماما للمتقين والرحمة المهداة للعالمين والحجة على الخلائق أجمعين، فشرفت به الأرض. واصطفاه الله ورباه ليكون قدوة لهذه الأمة وبشيرا ونذيرا وداعيا إلى الله بإذنه وسراجًا منيرًا.
وأوضح” وقد أوذي( صلى الله عليه واله وسلم ) وعودي وضرب وجرح وهو يدعو الناس إلى الله، وقال عنه الظالمون: إن تتبعون إلا رجلا مسحورا، وما زال يتنزل عليه القرآن آية بعد آية وهو يرشد الأمة إلى أشرف مقصد وأسمى غاية فظهر الحق وزهق الباطل.
داعيًا” إن واجب المسلمين اليوم، بمناسبة ذكرى مولده ( صلى الله عليه وآله وسلم ) ، أن يجددوا تأملهم في شخصية رسولهم وقدوتهم ويدرسوا سيرته ويربوا عليها أبناءهم ويتدبروا كلام ربهم الذي أنزل عليه القرآن وأن يتبعوا الطريقة التي بنى بها الأمة المسلمة ، وهذا ما أوصانا به سماحة المرجع الأستاذ المحقق السيد الصرخي الحسني (دام ظله) في أن نسير على خطى سيد المرسلين وان يكون شعارنا إلى الأبد ( رسول الله يوحدنا ) ونردد بكل إيمان واعتقاد قاطع وبصوت مؤمن امتحن الله قلبه بالإيمان فنقول ( لبيك يا رسول الله ، لبيك يا حبيب الله ، لبيك يا صاحب الخلق العظيم).
وعرج الشيخ ألسلامي إلى الإمام الصادق (عليه السلام) حيث ولادته في السابع عشر من ربيع الأول لعام 80 للهجرة المصادف ليوم ولادة الرسول الأعظم محمد بن عبد الله (صلى الله عليه وآله)،قائلا: أن في عصر الإمام الصادق(عليه السلام) مرة في عدة عوامل ساعدت نهضته العلمية والفكرية في نشرت علوم محمد وأهل بيته الأطهار(عليهم السلام) منها، دخول الإسلام أعراق كثيرة ومختلفة وذوو سابقة فكرية وعلمية، فكانت بلاد ما بين النهرين وسوريا مركزا من مراكز التمدن والتحضر في ذلك العصر.






ركعتا الصلاة

x

‎قد يُعجبك أيضاً

خطيب جمعة الحيانية:كان للسيدة زينب بعد عاشوراء دوراً بارزاً في تأليب الرأي العام وفضح الماكنة الإعلامية الاموية 

المركز الإعلامي/إعلام الحيانية أقيمت صلاة الجمعة المباركة في مسجد الإمامِ ...