آخر الأخبار
الرئيسيةصلاة الجمعةخطيب إحياء أمر أهل البيت(عليهم السلام) هو ما يكون تذاكره وتأصيله منتجًا لحضور هذا الخط ورموزه في ذاكرة الامة

خطيب إحياء أمر أهل البيت(عليهم السلام) هو ما يكون تذاكره وتأصيله منتجًا لحضور هذا الخط ورموزه في ذاكرة الامة


المركز الإعلامي ــ إعلام الحي


تحدث خطيب جمعة التابعي الجليل سعيد بن جبير الأسدي (رضوان الله عليه ) في قضاء الحي ( 40 كم جنوب مدينة الكوت مركز محافظة واسط ) سماحة السيد ماهر الموسوي (أعزه الله ) اليوم الجمعة 13 من جمادي الآخرة 1439 هـ الموافق الثاني من آذار 2018 م عن إحياء أمر أهل البيت (عليهم السلام) الذي أوصت الروايات المأثورة عنهم باحيائه هو معالم الدين الاسلامي الذي يُعرف من طريقهم في مقابل ما يتداوله الناس من غير طريقهم, ذلك لانَّ طريقهم هو وحده الذي لم يشبْه انحراف أو تجاوز عما جاء به القرآن الكريم وسنة النبي (صلى الله عليه واله وسلم).

ووضح الموسوي : أن كلُّ ما ثبت عن أهل البيت (عليهم السلام) من تفسيرٍ للقرآن أوبيانٍ لاصول العقيدة وتفاصيل الاحكام الشرعية الفقهية وما أُثرعنهم من إيضاح لقيم الدين وتوصياته ومواعظه كلُّ ذلك يكون تناوله وتأصيله وتروجية داخل في سياق الإحياء لأمر أهل البيت (عليهم السلام) ، وكذلك فإنَّ عقد المجالس التى يُستعرض فيها مآثر أهل البيت (عليهم السلام) وسِيَرهم ومكارم أخلاقهم، والمجالس التى تعقد ليستعرض فيها البراهين والحجج المقتضية لتعُّين أخذ الدين عنهم والتى هي تعبير آخر عن امامتهم, والمجالس التى تُعقد ليسُتعرض فيها ما يُنتج التوثيق للعلاقة والصلة بهم ليكون ذلك طريقًا لأخذ الدين عنهم والتمثُّل بسجاياهم ومكارم أخلاقهم, كُّل ذلك يقع في سياق الاحياء لأمرهم.

وأضاف الخطيب
: أن استحضار ذكريات مواليدهم ووفياتهم (عليهم السلام) وعقد المجالس لذلك واستثمارها لأجل تأصيل الولاء لهم وتوثيق الصلة بهم من خلال استعراض مآثرهم ومناقبهم والظلامات التى وقعت عليهم, واستثمارها كذلك لنشر أُصول العقيدة وقيم الدين ومبادئه التي ناضلوا من أجل ترسيخها في وجدان الأُمه, كُّل ذلك يقع في سياق الإحياء لأمر أهل البيت (عليهم السلام).والذي يؤكد ما استظهرناه من أنَّ الإحياء لأمر أهل البيت (عليهم السلام) يشمل الاستحضار لمآثرهم ومناقبهم والظلامات التى وقعت عليهم.

وبين الموسوي : أن الإحياء لأمر أهل البيت(عليهم السلام) هو ما يكون تذاكره وتأصيله منتجًا لحضور هذا الخط ورموزه في ذاكرة الامة, فإن ذلك هو ما يضمن التجذُّرة الامتداد لقيم الدين واُصوله ، فأهل البيت (عليهم السلام) هم حبل الله المتصل بين السماء والارض, وهم العترة التي خلفها رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم)في أمته وأوصى بالتمسُّك بهم، وأفااد أنَّ الامة لن تضلَّ بعده أبداً إنْ استمسكت بعرى أهل البيت (عليهم السلام)

أما في الخطبة الثانية فتحدث الخطيب عن ذكرى وفاة أم البنين(عليها السلام) وعن أهمية التوسل بها قائلًا : أن الله عز وجل هو المفيض للوجود بجميع ألوانه من الخلق والرزق والشفاء وقضاء الحاجات، إلا أنه شاءت حكمته أن يربط إفاضة الحياة والعطاء ببعض الوسائط، لا لقصور في الفاعل وهو الله تعالى فإن قدرته وعلمه تام الاقتضاء ولا يتوقف على شيء ولكن لقصور في القابل وهو مورد العطاء، والواسطة قد تكون مادية، كواسطة الريح لنزول المطر وواسطة الماء لحياة جميع الكائنات الحية فإن الأثر المادي المحض يفتقر لسبب مادي فالقصور في نفس الأثر لا في فياضيته عز وجل، وقد تكون الواسطة برزخية بين عالم المادة وعالم المجردات، كواسطة الملائكة في تدبير الكون فمع أنه هو منبع الفيض والتدبير إلا أنه جعل الملائكة واسطة في التدبير لقصور في نفس الكون وحاجته الذاتية للملائكة، وقدتكون الواسطة روحية، والوسيلة الروحية قد تكون عملاً وقد تكون مكاناً ، وقد تكون شخصاً مستدلاً على ذلك من خلال الآيات القرانية المباركة .

وأشار الموسوي : أن من تلك الوسائط الشريفة أم البنين الشهداء الأربعة زوجة أمير المؤمنين فإنها بسبب فدائها لدينها ومبادئها بأعز شيء عندها وهم أفلاذ كبدها أصبحت وسيلة يتضرع بها إلى الله من أجل إفاضة النعم بكل ألوانها من الرزق والشفاء وقضاء الحاجات وقد دأب الناس من المراجع العظام بل وجميع الناس من الشيعة على التوسل بها ولذلك بركات عظيمة في الرزق والعافية وإزاحة الضيق واالكرب مهما كان

ركعتا صلاة الجمعة

x

‎قد يُعجبك أيضاً

خطيب جمعة الحي :إن الله تعالى لازم بين الإيمان والعمل الصالح، فلا يكفي الإنسان أن يكون مؤمنًا بدون عملٍ صالح

المركز الإعلامي ــ إعلام الحي تحدث خطيب جمعة التابعي الجليل ...