صلاة الجمعة

بغداد/الشعب/المسؤول الأول والمجرم الأول عن كل مايجري في العراق هم الإحتلال 20 ربيع الأول


أقيمت صلاة الجمعة المباركة في جامع الصادق الأمين “صلى الله عليه وآله وسلم” في بغداد منطقة الشعب بإمامة الشيخ حسين الساعدي “دام عزه” بتاريخ العشرين من ربيع الأول 1437هـ والمصادف الأول من كانون الثاني 2016م

وتعرض الخطيب الشيخ الساعدي في الخطبة الأولى عن محتويات الإستفتاء الذي صدر من المرجع الديني العراقي السيد الصرخي الحسني “دام ظله”
تحت عنوان [[ اعياد الميلاد ومحنة المهجّرين والنازحين ]] حيث قال:::::

في جواب على سؤال عن جواز احتفالات اعياد الميلاد وبذل الاموال والهدايا فيه ….
أجاب سماحة المرجع الأعلى آية الله العظمى السيد الصرخي الحسني (دام ظله) :
لا يوجد مشروعية لذلك ، ومَن شاء فعل ذلك بمسوغ شرعي يعتقد واهما صحته فانه يجب عليه شرعا وأخلاقا بذل الاموال في سبيل التخفيف والافراج عن المظلومين والمستضعفين من المهجرين والنازحين والمختطفين والمعتقلين وعوائلهم وعوائل الشهداء والفقراء والارامل واليتامى في العراق وبلاد الاسلام وباقي البلدان .
وعن المخطط التخريبي الذي قام به أعداء العراق قال الشيخ الساعدي إن المخطط التخريبي متوقع الحصول منذ سنين كما توقعه وأشار إليه سماحة سيدنا الأستاذ الشهيد الصدر الثاني “قدس سره” فذكر المخطط الصليبي الصهيوني الذي يستهدف العراق ، وكما توقعنا وأشرنا إلى هذا المعنى في بحث (الدجال) وذكرنا أن الإستهداف للعراق هو استهداف للعروبة وللإسلام والمسلمين ولدولة الحق ومؤسسها وقائدها المأمول المنتظر مهدي آل محمد (صلوات الله وسلامه عليه) سواء المولود أو الذي سيولد .


الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق