مهرجانات الشباب

إقامة المهرجان (33) ترحّمًا على أرواح الشهداء وتضحيات الشباب العراقي

المهرجان (33) {المهدي.. عِلْم.. تقوى.. وسطية..أخلاق‎}

ميسان: السبت 30 جمادى الأولى 1441 هجرية
《تضامنًا مع تظاهرات شباب العراق وتثمينًا لدماء الشهداء وتضحياتهم》

تضامنًا وتأييدًا مع أبناء الوطن المتظاهرين المضحّين والمثابرين وترحمًا على أرواح الشهداء وتثمينًا لتضحيات المُختَطَفين والجرحى والمختنقين، أقيم المهرجان (33) :{المهدي ..عِلْم ..تَقْوى… وَسَطِيّة… أخلاق} في محافظة ميسان – مسجد محمد باقر الصدر، يوم السبت 30 جمادى الأولى، تنوّعت فقرات المهرجان بين تلاوات عطرة من القرآن الكريم وبحوثٍ ومحاضرات وعظ وإرشاد مستوحاة من فكر السيد الأستاذ، شارك بإلقائها نخبة من الشباب والأشبال وأساتذة البحث العلمي والتي تضمّنت الردود العلمية على الفكر الإلحادي وإيقاف تأثيره على الشباب المسلم، وتطرّقوا أيضًا إلى شجاعة ووعي وتضحيات الأبناء الأعزّاء من شباب الوطن التي شهدتها ساحات التظاهر في جميع محافظات العراق الذين اختاروا سبيل السلمية المطالبين بالوطن والحياة والكرامة والعمل والإعمار والسلام والأمان، وكان للرواديد والشعراء جانب مهمّ في الدعم والتحفيز المعنوي من خلال القصائد الوطنية الداعية إلى استمرار الثورة والحفاظ على السِلميةِ والسَّلامِ والأخْلاق والإصرار على المطالب المشروعة وإعطاء الفرصة للشباب لإدارة البلد وإيقاف نزيف الدماء والحدّ من الظلم والفساد والإفساد.

وكان من عناوين القصائد:
              | عراقي عراقي منتفض وأنزف قِيَم |
و            |ما يظل بس العراق |
و            |أهل هاي البلاد وياك للثار |
و            |الشباب الثائِر رايد وطن |

وتوشّحت صدور الباحثين والقرّاء والرواديد والذاكرين من الشباب والأشبال بالعلم العراقي تعبيرًا عن ولائهم وانتمائهم الوطني.
وقد رُفِعت ملصقات (بوسترات) خلال القصائد باللغتين العربية والإنكليزية حملت مقتبسات من بيانات السيد الأستاذ – دام ظله – الموسومة: ” أرادوا الوطن… اعطوهم الوطن ” و “أوقفوا قتل العراق.. أوقفوا قتل الشباب”.

لمشاهدة البثّ على فيس بوك:
https://www.facebook.com/story.php?story_fbid=552676202263773&id=309990806532315

مهرجان_33_الشباب العراقي الثائر

مهرجان_33_الشباب العراقي الثائر

مهرجان_33_الشباب العراقي الثائر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى