المرجعية في الاعلاممقتبسات من فكر السيد الأستاذ

المرجع الصرخي : السيستاني دفع نصف مليار دولار للبريطانيين من اجل ان يغطي على وكيله الفاسق


بيّن المرجع الديني السيد الصرخي الحسني (دام ظله) ان السيستاني دفع نصف مليار دولار للمسؤولين البريطانيين من اجل حذف المقاطع الاباحية لوكيله الفاسق في جنوب العراق، واضاف المرجع الصرخي ان السير جينرال ريتشارد قال في مذكراته (كنت غالبًا متعاونًا معهم فيما يطلبون منا، ولكن هذا التعاون كان أشبه بالسريّ) في اشارة منه الى مؤسسة الخوئي في لندن. جاء هذا في المحاضرة الثانية عشرة في بحث (السيستاني ما قبل المهد الى ما بعد اللحد) بتاريخ 14 ذي الحجة 1437 الموافق 16 ايلول 2016.

حيث قال المرجع الصرخي ” قال القائد في الجيش البريطاني، (يقال: بأنّه قائد الجيش البريطاني في العراق، حسب المقتبس الذي أتيت به من المصدر، من أكثر من مصدر) السير جينرال ريتشارد في مذكراته عن احتلال العراق وعمله في العراق تطرّق ريتشارد إلى السيستاني وسيطرته الكليّة عليه، سيطرة المحتلين، سيطرة البريطانيين، سيطرة دول احتلال، سيطرة أجهزة المخابرات، إذًا تطرّق إلى السيستاني وسيطرتهم الكليّة عليه وتسييره بما يحقق أهدافهم الاستعماريّة التدميريّة وتجسيد أحلام المحتلين الامبراطوريّة على أرض العراق وباقي البلدان وتمزيق وتدمير الشعوب، وأقتبس بعض الموارد من المصدر”

واضاف سماحته متحدثا عن تغطية السيستاني لوكيله الفاسق ” قال القائد البريطاني في مذكراته: أعرف أنّ للسيستاني مؤسسة هنا في لندن كما أعرف ارتباطه الوثيق برجالات حكومتي، لذلك كنت غالبًا متعاونًا معهم فيما يطلبون منا، ولكن هذا التعاون كان أشبه بالسريّ حسب ما يريدون هم، (حسب ما يريده السيستاني وأزلام السيستاني ومؤسسة السيستاني) فعند انتشار مقاطع فيديو إباحية لأحد أتباع مكتب السيستاني (لخليفة السيستاني، لمعتمد السيستاني، لوكيل السيستاني، لولي عهد السيستاني، لأمير من أمراء السيستاني) في جنوب العراق طلبوا مني عبر رسالة وصلتني إلى لندن أن أتصل بتشاد هيرلي وستيفن جين بمؤسسي موقع اليوتيوب، وقالوا لي في رسالتهم بالحرف: سندفع أيّ مبلغ يطلبوه من أجل رفع تلك المقاطع التي اتّضح أنّها منتشرة بصورة كبيرة، وتمّ الاتفاق ودفع مكتب السيستاني من أجل إزالة تلك المقاطع 500000000 دولار، أي: نصف مليار دولار”

واردف القول ” دفعه من أجل فاسق، بدل أن يشهّر بالفاسق، كما هو الحكم الشرعيّ وهو التشهير بالفاسق، نفي الفاسق، السيستاني يغطّي على الفاسق، لماذا؟ لأنّه لو أراد أن يأتي بأيّ رد فعل ضد الفاسق لقال ذلك الفاسق: بأنّي على دين أبي السيستاني، بأنّي على دين السيستاني، بأنّي على دين أبي شاكر ابن السيستاني، ومن هذا القبيل ”

يذكر ان صدر عن دار النشر (كانونجيت) في بريطانيا الكتاب الأول للسير الجنرال البريطاني ريتشارد دانات يتحدث في بعض فصوله عن مرجعية السيستاني
وللاطلاع, رابط بالانكليزي من موقع امازون لمذكرات قائد الجيش البريطاني الجنرال ريتشارد دانات ” قيادة من الجبهة

General Sir Richard Dannatt’s autobiography “Leading from the Front”
https://www.amazon.co.uk/Leading-Fro…/dp/0593066367

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق