آخر الأخبار
الرئيسيةالمرجعية في الاعلامالمرجع الصرخي:في منهج التيمية…أنتَ كافرْ ومُباح الدَمِ والعرضِ والمالِ !! إنْ لَمْ تَقُلْ بما يَقولون من سَفاهاتْ؟!!!

المرجع الصرخي:في منهج التيمية…أنتَ كافرْ ومُباح الدَمِ والعرضِ والمالِ !! إنْ لَمْ تَقُلْ بما يَقولون من سَفاهاتْ؟!!!

أكد المرجع الديني الصرخي الحسني (دام ظله) ان منهج التيمية مبني على التكفير واباحة الدم والعرض والمال لكل انسان لا يقل بما يقولون من سفاهات وخزعبلات !! وأكد ايضا ان التيمية لا يناقشون من يقل بما يقولون كل ما يأتي به فهو صحيح وتام وكأنّه أتى من النبي وهو عبارة عن وحي يوحى ما دام يصب في التوحيد التيمي الأسطوري حسب تفسيرهم وتأويلهم !!

حيث ذكر المرجع الصرخي قول ابن تيمية حول الخلة والكلام والرؤية :” قال الشيخ تيمية: {{قال القاضي وروى أبو القاسم عبيد الله بن أحمد بن عثمان فيما خرجه من أحاديث الصفات بإسناده عن ابن عباس قال كانت الخُلة لإبراهيم والكلام لموسى والرؤية لمحمد صلى الله عليه وآله وسلم وعليهم أجمعين …
(( فقط إشارة: عند التيمية كل واحد له خصوصية وله مقام ما، فابن عباس لا يُناقش في شيء مما يقول، كل ما يأتي هنا من ابن عباس فهو صحيح وتام وكأنّه أتى من النبي وهو عبارة عن وحي يوحى ما دام يصب في التوحيد التيمي الأسطوري حسب تفسيرهم وتأويلهم، أمّا عندما تأتي لروايات ابن عباس في الفقه أو في التاريخ والسيرة وهو يخالف منهج التيمية والمارقة وحكام المارقة فيُناقش ابن عباس وإيمان ابن عباس وعُمُر ابن عباس وفقه ابن عباس، وهل هو أفقه من فلان أو فلان أفقه منه وهكذا، وهذا الأسلوب يستخدمه التيمية مع ابن عباس ومع غيره ))

وأضاف المرجع الصرخي الحسني : (( لاحظ: التيمية يقولون إنّ الخُلة لإبراهيم والكلام لموسى والرؤية لمحمد. فإذا لم تُصدّق الخلة والصداقة والألفة والعلاقة الحميمة بين الله وبين إبراهيم كالصداقة بين الناس وبين الأصدقاء فأنت كافر، فأنت جهمي ومباح الدم والعرض والمال!!! وإذا تنكر الكلام العادي بين الناس الذي له مقدمات وأسباب وأعضاء وأجزاء حتى يصدر الكلام ويوجد في المقابل الجهاز والعضو الذي يستقبل الكلام ويفسر الكلام ويحلل ويفهم الكلام، إذا لم تقل بهذا الكلام الطبيعي بين الناس فأنت جهمي كافر، وكذلك في الرؤية فإذا لم تقل بالرؤية الحقيقية، رؤية العين للشاب الأمرد الجعد ولغيرها من سفاهات فأنت جهمي كافر مرتد وثني ملحد يجب أن تُقتل))
ثم أكمل السيد الصرخي قول ابن تيمية : { قلت وهذا صحيح عن ابن عباس رضي الله عنهما كما تقدم، قال(القاضي) وروى أبو حفص بن شاهين في سننه بإسناده عن الضحاك بن مزاحم عن ابن عباس رضي الله عنهما أنّه رآه بفؤاده مرتين وهو الذي اتبعه أحمد واحتج به عن ابن عباس كما تقدم، وأما هذا التقييد فمن وضع بعض المتأخرين،
قال القاضي وروى أبو حفص بإسناده عن ابن جريج عن عطاء عن ابن عباس قال: رأى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ربه بفؤاده مرتين وروى أيضًا بإسناده عن عكرمة عن ابن عباس قال {رأى محمد صلى الله عليه وآله وسلم ربه بقلبه} قال القاضي وهذا الاختلاف عنه ليس براجع إلى ليلة المعراج وإنما هو راجع إلى رؤيته في المنام في غير تلك الليلة، رآه بقلبه على ما نبينه فيما بعد، قلت(ابن تيمية) هذه الألفاظ المتأخرة ثابتة في الصحيح عن ابن عباس وهو ذكرها في تفسير قوله تعالى {وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَى}النجم13، ولم يقل ابن عباس إنّ الرؤية بفؤاده كانت في المنام بل تكون في اليقظة}}

وعلق المرجع الصرخي مشيرا ً الى تأكيد ابن تيمية واصراره على ان الرؤيا لم تكن في المنام بل كانت في اليقظة !! :
(( لاحظوا كيف يؤكد ابن تيمية وبكل إصرار على أن الرؤيا لم تكن في المنام بل كانت في اليقظة!!! (( فهذا رأي ابن تيمية فعن أيّ إنكار تتحدثون من أجل التغرير بأنفسكم وبالآخرين؟!! ))

جاء ذلك في المحاضرة (8 ) من بحث ( وقفات مع …توحيد التيمية الجسمي الاسطوري ) بحوث : تحليل موضوعي في العقائد و التاريخ الإسلامي 1 ربيع الثاني 1438 هـ – 31 – 12 – 2016 م

 

x

‎قد يُعجبك أيضاً

التطبير بينَ المشروعيةِ والتبرّعِ بالدمِ

Threesome