صلاة الجمعة

الديوانية / المركز خطيب جمعة الديوانية : العبادة مقدمة تربية النفس والتكامل الأخلاقي عند الفرد و المجتمع


المركز الإعلامي -إعلام الديوانية

في سياق خطبته الأولى، بين خطيب جمعة الديوانية الأستاذ صادق الخاقاني (دام عزه) التي ألقاها في مسجدالنور وحسينية محمد باقر الصدر -قدس سره- وسط محافظة الديوانية اليوم الجمعة الثاني من شهر ربيع الثاني لسنة 1441هـ الموافق 29 من تشرين الثاني لسنة 2019م ،
أن تشريع العبادات الدينية ومنها الصلاة وصياغتها بطريقة خاصة قد حقق من خلالها هدف تربية الانسان وضمان استقامته في طريق التطهير والتكامل الخلقي فلا يحصل التكامل ألا بطاعة الله عزوجل والامتثال لأوامره وأحكامه

كما وبين الأستاذ صادق الخاقاني : للتربية جوانب عديدة، والإسلام لم يقتصر فيها على جوانب العبادة والأخلاق، بل امتدَّ ليشمل الجانب العقلي والاجتماعي والبدني، فهدف الإسلام أن يخرج طفلاً سويًّا ينمو عقله مع جسده، وتنمو كذلك أخلاقه مع عَلاقاته الاجتماعيَّة،

وأشار الأستاذ الخاقاني : الى التربية الإيمانية العبادية : وتكون هذه التربية بتوجيه عواطف الطفل ومشاعره نحو حُبِّ الله وحُبِّ رسوله صلى الله عليه وسلم، وكذلك نزرع في قلوبهم الخوف من الله؛ لأن الحُبَّ يؤدِّي إلى طاعة الله، والخوف يؤدِّي إلى البُعْدِ عن المعاصي والذنوب، ونحدَّثه عن الجنة والنار، فغالبًا ما يستهوي الأولاد هذه الحكايات، ونخبرهم أن محبَّتنا لله تنشأ من احتياجنا إليه نحن وآبائنا، فكل شيء بيده سبحانه وتعالى، وهذا ما يدفعنا أيضًا نحو شكره على نعمه.
التربية البدنيَّة : والمقصود بالتربية البدنيَّة هي الاعتناء بالجسم؛ وذلك ليكون سليمًا، فبالإضافة إلى الاهتمام بالعضلات وبالحواس، يجب الاهتمام بالطاقة الحيوية المنبثقة من الجسم والمتمثِّلة في مشاعر النفس، وطاقة الدوافع الفطرية والنزعات والانفعالات، 3- التربية الأخلاقية : والمقصود بالتربية الأخلاقيَّة العمل على غرس قيم الخير في نفس الطفل، كالصدق والأمانة وبرِّ الوالدين والشجاعة، ومن أهمِّ جوانب التربية الأخلاقيَّة
التربية العقلية: فقد أعطى الإسلام للعقل عناية خاصَّة، فالإسلام يُشَجِّع الطاقات العقليَّة ويحترمها، وألقى الإسلام على عاتق الأبوين تربية عقل الطفل، فليس المقصود من التربية كما يفهم الكثيرون الطعام والكساء، بل لا بُدَّ من غذاء عقلي للطفل لينمو عقله ويستطيع أن يساير الحياة، وحتى ننهض بالعقل لا بُدَّ من اغترافه من مَعِين الثقافة والعلم ، والتركيز على القرآن الكريم وسيرة النبي صلى الله عليه وسلم، وبالإضافة إلى هذه العلوم لا بُدَّ من الاطلاع على الكتب العامَّة والمعارف الأخرى، وعلى الأبوين كذلك اختيار الأصدقاء المتميِّزين بثقافتهم الإسلاميَّة.
التربية الاجتماعية: ويقصد بالتربية الاجتماعيَّة تربية الطفل على آداب اجتماعية فاضلة، وهي المنبثقة من العقيدة الإسلاميَّة، كالنظام وحسن التعامل والتصرُّف الحكيم



 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق