الحوزات والمدارس الدينية

الديوانية/غماس/ الشيخ الشبلي يلقي درساً أصولياً بعنوان تنويع عملية الاستنباط

 

ألقى الشيخ صادق الشبلي ، درساً أصولياً ، في قاعة الدروس ، داخل المكتب الشرعي للمرجع الديني الأعلى السيد الصرخي الحسني دام ظله ، صباح الجمعة ، الموافق 27 ربيع الأول 1437هـ ، 8 / 1 / 2016م ، وكان الدرس بعنوان ( تنويع عملية الاستنباط ) ، حيث ذكر الشيخ انَّ أدلة الاستنباط تنقسم إلى نوعين أو إلى قسمين منها مايقول على أساس الدليل بوجود نص ويسمى بـ( الأدلة المحرزة ) ، والقسم الثاني من أدلة الاستنباط ، هو ما لم يقم الدليل عليه بوجود نص ويسمى بـ( الأصول العملية ) كاصالة البراءة .
وذكر الشيخ الشبلي خلال الدرس قوله ” مادام علم الأصول هو العلم بالعناصر المشتركة في عملية استنباط الحكم الشرعي ، فهو يدرس كلا القسمين من الأدلة ويقدم لها موادها ” واستمر بقوله ” يوجد عنصر مشترك بين النوعين أو القسمين ، بين الأدلة المحرزة ، والأصول العملية ، وهذا العنصر المشترك في عمليات الاستنباط كافة هو ( حجية القطع ) والتي بدورها تنقسم الى فرعين ” .
وأشار المحاضر في الدرس الاصولي إلى تعريف القطع اذ عرفه بقوله ” هو إنكشاف قضية من القضايا بدرجة لايشوبه شك ” .
وفصَّل موضوع حجية القطع بقوله ” ينقسم القطع إلى قسمين ، هما ، المعذرية ، وهذا اذا تورط العبد في مخالفة المولى نتيجة عمله في قطعه فليس للمولى أن يعاقبه ” واستمر بتوضيح جانب المعذرية بذكر الأمثلة والتطبيقات العملية ، وقال أيضاً ” القسم الثاني من حجية القطع ، هو ، المنجزية ومفادها اذا قطع العبد بحرمة أو وجوب الشيء وعمل خلاف قطع فللمولى معاقبته ” .
واختتم الشيخ الشبلي الدرس بقوله ” القطع يعتبر حجة ومبرئ للذمة ولولا الاعتراف بالحجية للقطع لأصبح البحث عن الحكم الشرعي وكل عمليات الاستنباط ، لغوا ، كما وضح كل ذلك المرجع الديني الأعلى السيد الصرخي الحسني دام ظله المبارك ” . / انتهى

 

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق