الصدر غير معصوم

الأستاذ الصدر (رض).. يُبطل قانون المعجزات.. ويتخلّى عن أطروحة خفاء العنوان

أستَاذُنَا الصّدرُ(رض).. عَالِمٌ نَاصِحٌ.. غَيرُ مَعصُوم

3ـ الأستاذُ (رض).. يُبطِل قانون المعجزات.. وَيَتخلّى عَن أطروحَة خَفَاء العنوان

قَالَ (رَحِمَه الله): {قَد قُلنَا إنّ الأغلبَ مِن وَضع الإمام (عَلَيه السّلام) حَسَب مَا نَفهَمُه هُوَ أطروحَة خَفَاء العنوان.. وَذلِكَ لأجلِ نَظَرِيّة عَامّة قُلنَاهَا هناك، وَقَد كتبت موسوعَة الإمَام المَهدي (عَلَيه السّلام) طِبقًا لَها، تقول: إنّ المُعجِزة لَا تَحصَل إلّا عِندَمَا تَقتَضي مَصلَحة الهِدايَة ذلِك} ثمّ قال: {إلّا أنّني بَعدَ ذلِك حَاوَلت إعادة النّظر في هذِه القَاعِدة العَامّة (التي كُتِبَت المَوسوعَة طِبقًا لهَا)، إنّمَا كنتُ أعتَقدُ بِهَا لأنّي سَمِعتُها مِن أسلَافِي، لَا لِقِيام دَليلٍ عَلَيها}.. وَقالَ أيضًا: {الموسوعة لا تُمَثّل مُستَوَاي الآن، وإنّما تمثّل مستواي فِي ذلك الحِين} [شذرات من فلسفة تأريخ الحسين (عليه السلام) ،ص 194].

فِي غَيرِ بحوث الخَارِج وَكِفَايَةِ الأصول كَانَت لَنا حوَارَاتٌ وَمُناقَشاتٌ كثيرة مَع سَيّدنا الأستاذ (أعلَى اللهُ مَنزِلَته) وَخَاصّةً خِلال العَمَل مَعَه في التّصَدّي للإجَابَة عَلى الأسئِلَة وَالاستِفتَاءات، وَكَان لِلمَوسوعَةِ حصّة كَبيرَة مِن المنَاقَشَات، وَقَد تَغيّرَت قَناعَاتُه وَمَبانِيه فِي الكَثير مِن المَسائلِ وَالقَواعِد، وَالأهَم فِي كلّ ذلِك أنّه اقتَنَع وَسَلّم؛ بِبطلَان تَرجِيح أطروحَة خَفَاء العنوَان.. وَبِبطلان قَانون المعجزَات المُختَار.. وَبِعَدَم تَمَامِيّة مَبَانِي المَوسوعَة المَبنِيّة عَلَى ذلِك!! وَقَد اقتَرَحتُ عَليه إصدَارَ المَوسوعَة من جَديد بَعدَ إجرَاءِ التّعديلات عَليها، فكَانَ جَوابُه (رض): {مُرَاجَعَةُ المَوسوعَة وتَصحِيحُهَا، تَعني كتَابَة مَوسُوعَة جَدِيدَة مُختَلفَة تَمامَا}.

الصرخي الحسني

أستَاذُنَا الصّدرُ(رض)..عَالِمٌ نَاصِحٌ..غَيرُ مَعصُوم3ـ الأستاذُ(رض)..يُبطِل قانون المعجزات.. وَيَتخلّى عَن أطروحَة…

تم النشر بواسطة ‏الصرخي الحسني‏ في الأربعاء، ٢٩ أبريل ٢٠٢٠

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق