http://store2.up-00.com/2014-06/1402045315471.pnghttp://store2.up-00.com/2014-11/1416509360281.gifhttp://store2.up-00.com/2014-11/1416430742921.gifhttp://store2.up-00.com/2014-11/1416430742992.gifhttp://store2.up-00.com/2014-11/1416430743093.gifhttp://store2.up-00.com/2014-11/1416430743174.gifhttp://store1.up-00.com/2014-11/1416328982851.gifhttp://store1.up-00.com/2014-11/1416328982952.gifhttp://store1.up-00.com/2014-11/1416329579971.jpg http://store2.up-00.com/2014-10/1412791875671.gif http://store2.up-00.com/2014-08/1409343091271.gifhttp://store2.up-00.com/2014-08/1409343091352.gifhttp://store2.up-00.com/2014-11/1415538667351.gifhttp://store1.up-00.com/2014-11/1415548322951.gif http://store1.up-00.com/2014-10/1412630740661.png
http://store2.up-00.com/2014-06/1401981968512.jpg http://store0.up-00.com/2014-07/1404286410271.jpg

تنويه :- كل ما ينشر من اعلانات واخبار خارج مواقعنا الرسمية المعلن عنها في المنتدى فهو لا يمثلنا اطلاقا ً ...


العودة   المركز الاعلامي لمكتب المرجع الديني آية الله العظمى السيد الصرخي الحسني - دام ظله > منتديات أهل البيت عليهم السلام والعقائد والإلهيات > منتدى سيرة أهل البيت عليهم السلام
التسجيل التعليمات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل جميع المنتديات مقروءة

منتدى سيرة أهل البيت عليهم السلام منتدى يتناول سيرة الائمة الاطهار ( عليهم الصلاة والسلام ) وتأريخ حياتهم المقدسة

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 23-11-2008, 04:50 PM   #1
سامي الركابي
 
الصورة الرمزية سامي الركابي
 
تاريخ التسجيل: May 2008
المشاركات: 766
سامي الركابي is on a distinguished road
افتراضي موسوعة الامام الحسن المجتبى 2

جود الإمام الحسن
قال الإربلي : روى سعيد بن عبد العزيز قال : إن الحسن سمع رجلا يسأل ربه تعالى أن يرزقه عشر آلاف درهم فانصرف الحسن إلى منزله فبعث بها إليه . تقسيم ماله
قال ابن شهر آشوب : دخل الغاضري عليه فقال : إني عصيت رسول الله فقال : بئس ما عملت كيف ؟ قال : قال لا يفلح قوم ملكت عليهم امرأة وقد ملكت علي امرأتي وأمرتني أن أشتري عبدا فاشتريته فأبق مني فقال : اختر أحد ثلاثة إن شئت فثمن عبد فقال : ههنا ولا تتجاوز ! قد اخترت ، فأعطاه ذلك .
قال أيضا : ودخل عليه جماعة وهو يأكل فسلموا وقعدوا فقال : هلموا فإنما وضع الطعام ليؤكل .
قال ابن عساكر : أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي ، أنبأنا الحسن بن علي ، أنبأنا محمد بن العباس ، أنبأنا أحمد بن معروف ، أنبأنا الحسين بن محمد بن الفهم ، أنبأنا محمد بن سعد ، أنبأنا مسلم بن إبراهيم ، عن القاسم بن الفضل ، أنبأنا أبو هارون ، قال : انطلقنا حجاجا فدخلنا المدينة فقلنا : لو دخلنا على ابن رسول الله الحسن فسلمنا عليه ، فدخلنا عليه فحدثناه بمسيرنا وحالنا ، فلما خرجنا من عنده بعث إلى كل رجل منا بأربعمأة أربعمأة ، فقلنا للرسول : إنا أغنياء وليس بنا حاجة ، فقال : لا تردوا عليه معروفه .
فرجعنا إليه فأخبرناه بيسارنا وحالنا ، فقال : لا تردوا علي معروفي فلو كنت على غير هذه الحال كان هذا لكم يسير أما أني مزودكم : إن الله [ تبارك وتعالى ] يباهي ملائكته بعباده يوم عرفة فيقول : عبادي جاؤني شعثا تتعرضون لرحمتي فأشهدكم أني قد غفرت لمحسنهم وشفعت محسنهم في مسيئهم وإذا كان يوم الجمعة فمثل ذلك .
قال ابن شهر آشوب : وللحسن بن علي : إن السخاء على العباد فريضة * لله يقرأ في كتاب محكم وعد العباد الأسخياء جنانه * وأعد للبخلاء نار جهنم من كان لا تندى يداه بنائل * للراغبين فليس ذاك بمسلم وله أيضا : خلقت الخلائق من قدرة * فمنهم سخي ومنهم بخيل فأما السخي ففي راحة * وأما البخيل فحزن طويل ومن همته ما روي أنه قدم الشام أي عند معاوية فأحضر بارنامجا بحمل عظيم ووضع قبله ثم إن الحسن لما أراد الخروج خصف خادم نعله فأعطاه البارنامج .
قال ابن عساكر : أخبرنا أبو القاسم ابن السمرقندي ، أنبأنا أبو محمد الصريفيني ، أنبأنا أبو حفص عمر بن إبراهيم بن أحمد الكناني ، أنبأنا أبو سعيد الحسن بن علي العدوي ، أنبأنا كامل بن طلحة : أنبأنا أبو هشام القناد ، قال : كنت أحمل المتاع من البصرة إلى الحسن بن علي وكان يماكسني فلعلي لا أقوم من عنده حتى يهب عامته ، ويقول : إن أبي حدثني إن رسول الله قال : المغبون لا محمود ولا مأجور .
قال الإربلي : إن رجلا جاء إليه وسأله حاجة فقال له : يا هذا حق سؤالك يعظم لدي ، ومعرفتي بما يجب لك يكبر لدي ، ويدي تعجز عن نيلك بما أنت أهله ، والكثير في ذات الله عزوجل قليل ، وما في ملكي وفاء لشكرك ، فإن قبلت الميسور ، ورفعت عني مؤنة الاحتفال والاهتمام بما أتكلفه من واجبك فعلت .
فقال : يا ابن رسول الله أقبل القليل ، وأشكر العطية ، وأعذر على المنع ، فدعا الحسن بوكيله وجعل يحاسبه على نفقاته حتى استقصاها [ ف‍ ] - قال : هات الفاضل من الثلاثمائة ألف درهم فأحضر خمسين ألفا قال : فما فعل الخمسمائة دينار ؟ قال : [ هي ] عندي ، قال : أحضرها فأحضرها فدفع الدراهم والدنانير إلى الرجل وقال : هات من يحملها لك فأتاه حمالين ، فدفع الحسن إليه رداءه لكرى الحمالين ، فقال مواليه : والله ما عندنا درهم فقال : لكني أرجو أن يكون لي عند الله أجر عظيم .
قال ابن شهر آشوب : ومن سخائه ما روي أنه سأل الحسن بن علي رجل فأعطاه خمسين ألف درهم وخمس مائة دينار ، وقال : ائت بحمال يحمل لك فأتي بحمال فأعطى طيلسانه فقال : هذا كرى الحمال . وجاءه بعض الأعراب فقال : أعطوه ما في الخزانة فوجد فيها عشرون ألف دينار فدفعها إلى الأعرابي فقال الأعرابي : يا مولاي إلا تركتني أبوح بحاجتي وأنشر مدحتي فأنشأ الحسن : نحن أناس نوالنا خضل * يرتع فيه الرجاء والأمل تجود قبل السؤال أنفسنا * خوفا على ماء وجه من يسل لو علم البحر فضل نائلنا * لغاض من بعد فيضه خجل .
روى المجلسي عن كتاب العدد القوية إنه قال : قيل وقف رجل على الحسن بن علي ، فقال : يا بن أمير المؤمنين بالذي أنعم عليك بهذه النعمة التي ما تليها منه بشفيع منك إليه بل إنعاما منه عليك إلا ما أنصفتني من خصمي فإنه غشوم ظلوم لا يوقر الشيخ الكبير ولا يرحم الطفل الصغير وكان متكئا فاستوى جالسا وقال له : من خصمك حتى أنتصف لك منه ؟ فقال له : الفقر فأطرق ساعة ثم رفع رأسه إلى خادمه وقال له : أحضر ما عندك من موجود ، فأحضر خمسة آلاف درهم ، فقال : إدفعها إليه ثم قال له : بحق هذا الأقسام التي أقسمت بها علي متى أتاك خصمك جائرا إلا ما أتيتني منه متظلما .
عن التفسير المنسوب إلى الإمام العسكري : إنه قال : قال الحسن بن علي بن أبي طالب وقد حمل إليه رجل هدية فقال له : أيما أحب إليك ؟ أن أرد عليك بدلها عشرين ضعفا عشرين ألف درهم أو أفتح لك بابا من العلم تقهر فلانا الناصبي في قريتك تنقذ به ضعفاء أهل قريتك ؟ [ و ] إن أحسنت الاختيار جمعت لك الأمرين وإن أسأت الاختيار خيرتك لتأخذ أيهما شئت .
فقال : يا بن رسول الله فثوابي في قهري لذلك الناصب واستنقاذي لأولئك الضعفاء من يده قدره عشرون ألف درهم ؟ قال : بل أكثر من الدنيا عشرين ألف ألف مرة .
فقال : يا بن رسول الله فكيف أختار الأدون بل أختار الأفضل ، الكلمة التي أقهر بها عدو الله وأذوده عن أولياء الله ، فقال الحسن بن علي : قد أحسنت الاختيار وعلمه الكلمة وأعطاه عشرين ألف درهم ، فذهب فأفحم الرجل فاتصل خبره به فقال له إذ حضر : يا عبد الله ما ربح أحد مثل ربحك ولا اكتسب أحد من الأوداء مثل ما اكتسبت ، اكتسبت مودة الله أولا ، ومودة محمد وعلي ثانيا ، ومودة الطيبين من آلهما ثالثا ، ومودة ملائكة الله تعالى المقربين رابعا ، ومودة إخوانك المؤمنين خامسا ، واكتسبت بعدد كل مؤمن وكافر ما هو أفضل من الدنيا ألف مرة فهنيئا لك هنيئا .
قال الراوندي : روى عن أبي بصير [ قال ] حدثني علي بن دراج عند الموت أنه دخل على أبي جعفر وقال : إن المختار إستعملني على بعض أعماله وأصبت مالا فذهب بعضه ، وأكلت وأعطيت بعضا ، فانا أحب أن تجعلني في حل من ذلك .
قال : أنت منه في حل .
فقلت : إن فلانا حدثني إنه سأل الحسن بن علي أن يقطعنا أرضا في الرجعة فقال له الحسن : أنا أصنع بك ما هو خير لك من ذلك : أضمن لك الجنة علي وعلى آبائي ، فهل كان هذا ؟ قال : نعم .
فقلت لأبي جعفر عند ذلك : اضمن لي الجنة عليك وعلى آبائك كما ضمن الحسن لفلان ؟ قال : نعم .
قال أبو بصير : حدثني هو بهذا ثم مات وما حدثت بهذا أحدا ، ثم خرجت ودخلت المدينة فدخلت على أبي جعفر ، فلما نظر إلي قال : مات علي ؟ قلت : نعم .
قال : حدثك بكذا وكذا ، فلم يدع شيئا مما حدثني به عليا إلا حدثني به . فقلت : والله ما كان عندي حين حدثني هو بهذا أحد ، ولا خرج مني إلى أحد فمن أين علمت هذا ؟ فغمز فخذي بيده فقال : هيه هيه أسكت الآن .
قال ابن أبي الحديد : روى أبو جعفر محمد بن حبيب إن الحسن أعطى شاعرا ، فقال له رجل من جلسائه : سبحان الله أتعطي شاعرا يعصي الرحمن ويقول البهتان فقال : يا عبد الله إن خير ما بذلت من مالك ما وقيت به عرضك وإن من ابتغاء الخير اتقاء الشر .
__________________
سامي الركابي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23-11-2008, 04:51 PM   #2
سامي الركابي
 
الصورة الرمزية سامي الركابي
 
تاريخ التسجيل: May 2008
المشاركات: 766
سامي الركابي is on a distinguished road
افتراضي

أدبه
روى المجلسي : من بعض كتب المناقب المعتبرة بإسناده ، عن نجيح قال رأيت الحسن بن علي يأكل وبين يديه كلب كلما أكل لقمة طرح للكلب مثلها فقلت له : يا بن رسول الله ألا أرجم هذا الكلب عن طعامك قال : دعه إني لأستحيي من الله عزوجل أن يكون ذو روح ينظر في وجهي وأنا آكل ثم لا أطعمه . قال الخوارزمي : ( وقيل ) كان للحسن بن علي شاة تعجبه فوجدها يوما مكسورة الرجل فقال للغلام : من كسر رجلها قال : أنا قال : لم ؟ قال : لأغمنك قال الحسن : لأفرحنك أنت حر لوجه الله تبارك وتعالى .
( وفي رواية ) أخرى قال : لأغمن من أمرك بغمي ، يعني إن الشيطان أمره أن يغمه .
__________________
سامي الركابي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23-11-2008, 04:53 PM   #3
سامي الركابي
 
الصورة الرمزية سامي الركابي
 
تاريخ التسجيل: May 2008
المشاركات: 766
سامي الركابي is on a distinguished road
افتراضي

الإمام الحسن في الأخلاق
الخلق الحسن روى الصدوق : عن أبي الحسن علي بن عبد الله الأسواري ، عن أحمد بن محمد بن قيس ، عن عبد العزيز بن علي السرخسي ، عن أحمد بن عمران البغدادي قال : حدثنا أبو الحسن قال : حدثنا أبو الحسن قال : حدثنا أبو الحسن قال : حدثنا الحسن ، عن الحسن بن أبي الحسن البصري ، عن الحسن : أن أحسن الحسن الخلق الحسن .
ثم قال الصدوق : فأما أبو الحسن الأول : فمحمد بن عبد الرحيم التستري .
وأما أبو الحسن الثاني : فعلي بن أحمد البصري التمار .
وأما أبو الحسن الثالث : فعلي بن محمد الواقدي .
وأما الحسن الأول : فالحسن بن عرفة العبدي .
وأما الحسن الثاني : فالحسن بن أبي الحسن البصري .
وأما الحسن الثالث : فالحسن بن علي بن أبي طالب .
قال ابن عساكر : أخبرنا أبو القاسم ابن السمرقندي ، أنبأنا محمد بن علي بن الحسين بن سكينة ، أنبأنا محمد بن فارس بن محمد الغوري ، أنبأنا محمد بن جعفر بن أحمد العسكري ، أنبأنا عبد الله بن محمد القرشي ، أنبأنا يوسف بن موسى ، أنبأنا أبو عثمان ، عن سهل ابن شعيب : عن قنان النهمي ، عن جعيد بن همدان أن الحسن بن علي قال له : يا جعيد بن همدان إن الناس أربعة : فمنهم من له خلاق وليس له خلق ، ومنهم من له خلق وليس له خلاق ، ومنهم من ليس له خلق ولا خلاق - فذاك أشر الناس - ومنهم من له خلق وخلاق فذاك أفضل الناس .
أخلاق المؤمنين
قال السبزواري : قال الحسن بن علي : إن من أخلاق المؤمنين : قوة في دين ، وكرما في لين ، وحزما في علم وعلما في حلم ، وتوسعة في نفقة ، وقصدا في عبادة ، وتحرجا في طمع ، وبرا في استقامة ، لا يحيف على من يبغض ولا يأثم فيمن يحب ، ولا يدعى ما ليس له ولا يجحد حقا هو عليه ، ولا يهمز ولا يلمز ولا يبغي ، متخشع في الصلاة ، متوسع في الزكاة ، شكور في الرخاء ، صابر عند البلاء ، قانع بالذي له ، لا يطمح به الغيظ ولا يجمح به الشح ، يخالط الناس ليعلم ويسكت ليسلم ، يصبر إن بغي عليه ليكون إلهه الذي يجزيه ينتقم له .
صفات المتقين
روى الكليني : عن أحمد بن محمد بن خالد البرقي ، عن بعض أصحابه من العراقيين رفعه قال : خطب الناس الحسن بن علي فقال : أيها الناس أنا أخبركم عن أخ لي كان من أعظم الناس في عيني ، وكان رأس ما عظم به في عيني صغر الدنيا في عينه ، كان خارجا من سلطان بطنه فلا يشتهي ما لا يجد ولا يكثر إذا وجد ، كان خارجا من سلطان فرجه فلا يستخف له عقله ولا رأيه ، كان خارجا من سلطان الجهالة فلا يمد يده إلا على ثقة لمنفعة ، كان لا يتشهى ولا يتسخط ولا يتبرم ، كان أكثر دهره صماتا فإذا قال بذ القائلين ، كان لا يدخل في مراء ولا يشارك في دعوى ولا يدلي بحجة حتى يرى قاضيا ، وكان لا يغفل عن إخوانه ولا يخص نفسه بشيء دونهم ، كان ضعيفا مستضعفا فإذا جاء الجد كان ليثا عاديا ، كان لا يلوم أحدا فيما يقع العذر في مثله حتى يرى اعتذارا ، كان يفعل ما يقول ويفعل ما لا يقول ، كان إذا ابتزه أمران لا يدرى أيهما أفضل نظر إلى أقربهما إلى الهوى فخالفه ، كان لا يشكو وجعا إلا عند من يرجو عنده البرء ولا يستشير إلا من يرجو عنده النصيحة ، كان لا يتبرم ولا يتسخط ولا يتشكى ولا يتشهى ولا ينتقم ولا يغفل عن العدو ، فعليكم بمثل هذه الأخلاق الكريمة إن أطقتموها فإن لم تطيقوها كلها فأخذ القليل خير من ترك الكثير ولا حول ولا قوة إلا بالله .
قال الإربلي : ومن كلامه : يا بن آدم عف عن محارم الله تكن عابدا ، وارض بما قسم الله سبحانه تكن غنيا ، وأحسن جوار من جاورك تكن مسلما ، وصاحب الناس بمثل ما تحب أن يصاحبوك به تكن عدلا ، إنه كان بين أيديكم أقوام يجمعون كثيرا ويبنون مشيدا ويأملون بعيدا ، أصبح جمعهم بوارا وعملهم غرورا ومساكنهم قبورا .
يا بن آدم إنك لم تزل في هدم عمرك منذ سقطت من بطن أمك فخذ مما في يديك لما بين يديك فإن المؤمن يتزود والكافر يتمتع وكان يتلو بعد هذه الموعظة ( وتزودوا فإن خير الزاد التقوى ) .
قال الراوندي : قال الحسن بن على : عجب لمن يتفكر في مأكوله كيف لا يتفكر في معقوله فيجنب بطنه ما يؤذيه ويودع صدره ما يرديه .
أهمية التفكر
قال الديلمي : قال الحسن بن علي : المصائب مفاتيح الأجر .
وقال : تجهل النعم ما أقامت فإذا ولت عرفت .
وقال : عليكم بالفكر فإنه حياة قلب البصير ، ومفاتيح أبواب الحكمة .
وقال : أوسع ما يكون الكريم بالمغفرة إذا ضاقت بالمذنب المعذرة
__________________
سامي الركابي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23-11-2008, 04:54 PM   #4
سامي الركابي
 
الصورة الرمزية سامي الركابي
 
تاريخ التسجيل: May 2008
المشاركات: 766
سامي الركابي is on a distinguished road
افتراضي

تواضعه واصفرار لونه عند الوضوء
إصفرار لونه عند الوضوء وقال أيضا : إن الحسن بن علي كان إذا توضأ إرتعدت مفاصله ، واصفر لونه ، فقيل له في ذلك فقال : حق على كل من وقف بين يدي رب العرش أن يصفر لونه وترتعد مفاصله .
تواضعه
روى ابن شهر آشوب : عن كتاب " الفنون " عن أحمد بن المؤدب " ونزهة الأبصار " ، عن ابن مهدي أنه مر الحسن بن علي على فقراء وقد وضعوا كسيرات على الأرض وهم قعود يلتقطونها ويأكلونها فقالوا له : هلم يا بن بنت رسول الله إلى الغداء ، قال : فنزل وقال : إن الله لا يحب المستكبرين ، وجعل يأكل معهم حتى اكتفوا والزاد على حاله ببركته ثم دعاهم إلى ضيافته وأطعمهم وكساهم .
قال الخوارزمي : أخبرنا الإمام سيف الدين أبو جعفر الجمحي كتابة ، أخبرنا الشيخ الإمام أبو الحسين زيد بن الحسن بن علي البيهقي ، أخبرنا السيد الإمام علي بن محمد الحسيني ، حدثنا السيد الإمام زين الإسلام أبو جعفر محمد بن جعفر بن علي الحسيني ، حدثنا السيد الإمام أبو طالب يحيى بن الحسين بن هارون الحسني ( رحمه الله ) ، أخبرنا محمد بن زيد الحسيني ، حدثنا الناصر للحق الحسن بن علي ، حدثنا بشر ابن عبد الوهاب ، حدثنا عبيد الله بن موسى ، حدثنا قطري الخشاب ، عن مدرك بن راشد ، قال : كنا في حيطان لابن عباس فجاء الحسن والحسين فطافا بالبستان فقال الحسن : أعندك غداء يا مدرك ؟ فقلت له : طعام الغلمان ، فجئته بخبز وملح جريش وطاقات بقل ، فأكل ثم جيء بطعامه وكان كثير الطعام طيبة فقال : يا مدرك إجمع غلمان البستان فجمعتهم فأكلوا ولم يأكل فقلت له في ذلك فقال : ذاك كان عندي أشهى من هذا ثم توضأ ثم جيء له بدابته فأمسك ابن عباس له بالركاب وسوى عليه ثم مضى فقلت لابن عباس : أنت أسن منهما أفتمسك لهما ؟ قال يا لكع أما تدري من هذان ؟ هذان ابنا رسول الله ، أو ليس مما أنعم الله علي أن أمسك لها وأسوي عليهما .
__________________
سامي الركابي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23-11-2008, 04:56 PM   #5
سامي الركابي
 
الصورة الرمزية سامي الركابي
 
تاريخ التسجيل: May 2008
المشاركات: 766
سامي الركابي is on a distinguished road
افتراضي

نقش خاتمه
قال ابن عساكر : أخبرنا أبو القاسم محمود بن أحمد بن الحسن التبريزي بها ، أنبأنا أبو الفضائل محمد بن أحمد بن عمر بن الحسن بن يونس بإصبهان ، أنبأنا أبو نعيم أحمد بن عبد الله الحافظ ، أنبأنا محمد بن محمد بن عبد الله ، أنبأنا عيسى بن سليمان الوراق ، أنبأنا داود بن عمرو الضبي : أنبأنا موسى بن محمد بن جعفر الصادق ، عن أبيه ، عن جده قال : قال الحسن بن علي بن أبي طالب : رأيت عيسى بن مريم في النوم ، فقلت : يا روح الله إني أريد أن أنقش على خاتمي فما أنقش عليه ؟ قال : أنقش عليه " لا إله إلا الله الحق المبين " فإنه يذهب الهم والغم .
__________________
سامي الركابي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23-11-2008, 05:00 PM   #6
سامي الركابي
 
الصورة الرمزية سامي الركابي
 
تاريخ التسجيل: May 2008
المشاركات: 766
سامي الركابي is on a distinguished road
افتراضي

أدعية الإمام الحسن وبعض الأعمال
قال ابن طاووس : دعاء الحسن : اللهم إني أتقرب إليك بجودك وكرمك ، وأتقرب إليك بمحمد عبدك ورسولك ، وأتقرب إليك بملائكتك المقربين وأنبيائك ورسلك أن تصلي على محمد عبدك ورسولك وعلى آل محمد وأن تقيلني عثرتي وتستر علي ذنوبي وتغفرها لي وتقضي لي حوائجي ، ولا تعذبني بقبيح كان مني ، فإن عفوك وجودك يسعني ، إنك على كل شيء قدير . وقال أيضا : دعاء لمولانا الحسن بن علي : يا من إليه يفر الهاربون وبه يستأنس المستوحشون صل على محمد وآله واجعل أنسي بك فقد ضاقت عني بلادك واجعل توكلي عليك فقد مال علي أعداؤك ، اللهم صل على محمد وآل محمد واجعلني بك أصول وبك أحول وعليك أتوكل وإليك أنيب اللهم وما وصفتك من صفة أو دعوتك من دعاء يوافق ذلك محبتك ورضوانك ومرضاتك فأحيني على ذلك وأمتني عليه وما كرهت من ذلك ، فخذ بناصيتي إلى ما تحب وترضى ، أتوب إليك ربي من ذنوبي وأستغفرك من جرمي ولا حول ولا قوة إلا بالله لا إله إلا هو الحليم الكريم وصلى الله على محمد وآله واكفنا مهم الدنيا والآخرة في عافية يا رب العالمين .
وقال أيضا : دعاء لمولانا الحسن بن علي بن أبي طالب : اللهم إنك الخلف من جميع خلقك وليس في خلقك خلف منك إلهي من أحسن فبرحمتك ومن أساء فبخطيئته فلا الذي أحسن استغنى عن رفدك ومعونتك ولا الذي أساء استبدل بك وخرج من قدرتك إلهي بك عرفتك وبك اهتديت إلى أمرك ، ولولا أنت لم أدر ما أنت فيا من هو هكذا ولا هكذا غيره صل على محمد وآل محمد وارزقني الإخلاص في عملي والسعة في رزقي ، اللهم اجعل خير عمري آخره ، وخير عملي خواتمه ، وخير أيامي يوم ألقاك إلهي أطعتك ولك المن علي في أحب الأشياء إليك ، الإيمان بك والتصديق برسولك ، ولم أعصك في أبغض الأشياء الشرك بك والتكذيب برسولك فاغفر لي ما بينهما يا أرحم الراحمين ويا خير الغافرين .
تسبيحه
قال الراوندي : تسبيح الحسن بن علي في اليوم الرابع : سبحان من هو مطلع على خوازن القلوب ، سبحان من هو محصي عدد الذنوب ، سبحان من لا يخفى عليه خافية في السماوات والأرض ، سبحان المطلع على السرائر عالم الخفيات ، سبحان من لا يعزب عنه مثقال ذرة في الأرض ولا في السماء ، سبحان من السرائر عنده علانية والبواطن عنده ظواهر ، سبحان الله بحمده .
حجابه
قال ابن طاووس : حجاب الحسن بن علي : اللهم يا من جعل بين البحرين حاجزا وبرزخا وحجرا محجورا يا ذا القوة والسلطان يا علي المكان كيف أخاف وأنت أملي وكيف أضام وعليك متكلي ، فغطني من أعدائك بسترك وأظهرني على أعدائي بأمرك وأيدني بنصرك ، إليك اللجأ ونحوك الملتجأ ، فاجعل لي من أمري فرجا ومخرجا ، يا كافي أهل الحرم من أصحاب الفيل والمرسل عليهم طيرا أبابيل ، ترميهم بحجارة من سجيل ، إرم من عاداني بالتنكيل ، اللهم إني أسئلك الشفاء من كل داء والنصر على الأعداء والتوفيق لما تحب وترضى يا إله من في السماء والأرض وما بينهما وما تحت الثرى بك أستشفي وبك أستعفي وعليك أتوكل ( فسيكفيكهم الله وهو السميع العليم ) .
حرزه
وقال أيضا : حرز للإمام الحسن : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم إني أسئلك بمكانك ومعاقد عزك وسكان سمواتك وأنبيائك ورسلك أن تستجيب لي فقد رهقني من أمري عسر اللهم إني أسئلك أن تصلي على محمد وآل محمد وأن تجعل لي من عسري يسرا .
دعاؤه عند ورود المسجد
قال ابن شهر آشوب : وكان الحسن إذا بلغ باب المسجد رفع رأسه ويقول : إلهي ضيفك ببابك ، يا محسن قد أتاك المسي ، فتجاوز عن قبيح ما عندي بجميل ما عندك يا كريم .
دعاؤه في قنوته
قال ابن طاووس : ودعا في قنوته : اللهم إنك الرب الرؤوف الملك العطوف ، المتحنن المألوف وأنت غياث الحيران الملهوف ، ومرشد الضال المكفوف ، تشهد خواطر أسرار المسرين كمشاهدتك أقوال الناطقين ، أسألك بمغيبات علمك في بواطن اسرار المسرين ، إليك أن تصلي على محمد وآله صلاة يسبق بها من اجتهد من المتقدمين ويتجاوز فيها من يجتهد من المتأخرين وأن تصل الذي بيننا وبينك صلة من صنعته لنفسك واصطنعته لغيبك فلم تتخطفه خاطفات الظنن ولا واردات الفتن حتى نكون لك في الدنيا مطيعين وفي الآخرة في جوارك خالدين .
وقال أيضا : قنوت سيدنا الحسن : يا من بسلطانه ينتصر المظلوم ، وبعونه يعتصم المكلوم ، سبقت مشيتك وتمت كلمتك وأنت على كل شيء قدير ، وبما تمضيه خبير ، يا حاضر كل غيب ، وعالم كل سر ، وملجأ كل مضطر ، ضلت فيك الفهوم ، وتقطعت دونك العلوم ، وأنت الله الحي القيوم الدائم الديموم ، قد ترى ما أنت به عليم وفيه حكيم وعنه حليم ، وأنت بالتناصر على كشفه ، والعون على كفه غير ضائق ، وإليك مرجع كل أمر كما عن مشيتك مصدره وقد أبنت عن عقود كل قوم وأخفيت سرائر آخرين وأمضيت ما قضيت وأخرت ما لا فوت عليك فيه وحملت العقول ما تحملت في غيبك ليهلك من هلك عن بينة ويحيى من حي عن بينة وإنك أنت السميع العليم الأحد البصير وأنت الله المستعان وعليك التوكل وأنت ولى من توليت لك الأمر كله تشهد الانفعال وتعلم الاختلال وترى تخاذل أهل الخبال وجنوحهم إلى ما جنحوا إليه من عاجل فان ، وحطام عقباه حميم آن ، وقعود من قعد وارتداد من ارتد وخلوي من النصار ، وانفرادي من الظهار ، وبك اعتصم ، وبحبلك أستمسك ، وعليك أتوكل ، اللهم فقد تعلم أني ما ذخرت جهدي ولا منعت وجدي حتى أنفل حدي وبقيت وحدي فأتبعت طريق من تقدمني في كف العادية وتسكين الطاغية عن دماء أهل المشايعة وحرست ما حرسه أوليائي من أمر آخرتي ودنياي فكنت ككظمهم أكظم وبنظامهم أنتظم ولطريقهم أتسنم وبميسهم أتسم ، حتى يأتي نصرك وأنت ناصر الحق ، وعونه وإن بعد المدى من المرتاد ونأى الوقت عن إفناء الأضداد ، اللهم صل على محمد وآله وأمرجهم مع النصاب في سرمد العذاب وأعم عن الرشد أبصارهم وسكعهم في غمرات لذاتهم حتى تأخذهم بغته وهم غافلون ، وسحرة وهم نائمون بالحق الذي تظهره واليد التي تبطش بها والعلم الذي تبديه إنك كريم عليم .
قال الدولابي : حدثني الفضل بن العباس - أبو العباس الحلبي - حدثنا أبو صالح الفراء ، حدثنا أبو إسحاق الفزاري ، عن الحسن بن عبيد الله ، عن بريد بن أبي مريم ، عن أبي الحوراء قال : قلت للحسن بن على : مثل من كنت في عهد رسول الله ؟ وماذا عقلت عنه ؟ قال : عقلت عنه إني سمعت رجلا يسأل رسول الله فسمعت رسول الله يقول : دع ما يريبك إلى ما لا يريبك ، فإن الشر ريبة والخير طمأنينة .
وعقلت عنه الصلاة الخمس ، وكلمات علمنيهن قال : قل : " اللهم اهدني فيمن هديت ، وعافني فيمن عافيت ، وتولني فيمن توليت ، وبارك لي فيما أعطيت ، وقني شر ما قضيت ، فإنك تقضي ولا يقضى عليك ، وإنه لا يذل من واليت ، تباركت ربنا وتعاليت " .
قال بريد بن أبي مريم : فدخلت على محمد بن علي في الشعب فحدثته بهذا الحديث عن أبي الحوراء ، فقال : صدق ، هن كلمات علمناهن ، يقولهن في القنوت .
وقال أيضا : حدثنا محمد بن إسحاق أبو بكر البكائي ، حدثنا عبد الله بن موسى ، عن إسرائيل ، عن أبي إسحاق ، عن بريد بن أبي مريم ، عن أبي الحوراء ، عن الحسن بن علي ، قال : علمني رسول الله كلمات أقولهن في القنوت : " اللهم اهدني فيمن هديت ، وعافني فيمن عافيت وتولني فيمن توليت وبارك لي فيما أعطيت وقني شر ما قضيت ، إنك تقضي ولا يقضى عليك ، وإنه لا يذل من واليت ، تباركت ربنا وتعاليت .
دعاؤه في الاستسقاء
روى الحميري : عن أبي البختري وهب بن وهب القرشي عن الصادق عن أبيه عن جده قال : اجتمع عند على بن أبي طالب قوم فشكوا إليه قلة المطر وقالوا يا أبا الحسن ادع لنا بدعوات الاستسقاء قال فدعا علي الحسن والحسين ، فقال للحسن : ادع لنا بدعوات في الاستسقاء فقال الحسن : اللهم هيج لنا السحاب تفتح الأبواب بماء عباب ورباب بانصباب وإسكاب يا وهاب اسقنا مغدقة مونقة بروقة فتح أغلاقها ويسر أطباقها وسهل اطلاقها وعجل سياقها بالأنديه في بطون الأوديه بصوب الماء يا فعال اسقنا مطرا قطرا طلا مطلا مطبقا طبقا عاما معما دهما بهما رحيما رشا مرشا واسعا كافيا عاجلا طيبا مريئا مباركا سلاطحا بلاطحا يناطح الأباطح مغدودقا مطبوبقا مغرورقا واسق سهلنا وجبلنا وبدونا وحضرنا حتى ترخص به أسعارنا وتبارك لنا في صاعنا ومدنا أرنا الرزق موجودا والغلاء مفقودا آمين رب العالمين .
دعاؤه عند الركن
قال المجلسي : وقيل إن الحسن بن علي بن أبي طالب التزم الركن فقال : إلهي أنعمت علي فلم تجدني شاكرا وإبتليتني فلم تجدني صابرا فلا أنت سلبت النعمة بترك الشكر ولا أنت أدمت الشدة بترك الصبر إلهي ما يكون من الكريم إلا الكرم .
آداب طلب الولد
قال الطبرسي : عن الحسن بن على أنه وفد على معاوية ، فلما خرج تبعه بعض حجابه وقال : إني رجل ذو مال ولا يولد لي فعلمني شيئا لعل الله يرزقني ولدا ؟ فقال : عليك بالاستغفار ، فكان يكثر الاستغفار حتى ربما استغفر في اليوم سبعمائة مرة ، فولد له عشرة بنين ، فبلغ ذلك معاوية فقال : هلا سألته مم قال ذلك ؟ فوفده وفدة أخرى .
__________________
سامي الركابي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
رد

مواقع النشر

أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود BB متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 09:55 PM.


Security team

  شبكة جنة الحسين (عليه السلام) للإنتاج الفني