http://store2.up-00.com/2014-06/1402045315471.pnghttp://store1.up-00.com/2014-11/1416691811791.jpghttp://store1.up-00.com/2014-11/1416693407032.pnghttp://store1.up-00.com/2014-11/1416693406881.pnghttp://store1.up-00.com/2014-11/1416696503431.pnghttp://store2.up-00.com/2014-11/1416680923031.jpghttp://store2.up-00.com/2014-11/1416509360281.gifhttp://store2.up-00.com/2014-11/1416430742921.gifhttp://store2.up-00.com/2014-11/1416430742992.gifhttp://store2.up-00.com/2014-11/1416430743093.gifhttp://store2.up-00.com/2014-11/1416430743174.gif http://store2.up-00.com/2014-10/1412791875671.gif  http://store2.up-00.com/2014-08/1409343091271.gifhttp://store2.up-00.com/2014-08/1409343091352.gifhttp://store2.up-00.com/2014-11/1415538667351.gifhttp://store1.up-00.com/2014-11/1415548322951.gif http://store1.up-00.com/2014-10/1412630740661.png
http://store2.up-00.com/2014-06/1401981968512.jpg http://store0.up-00.com/2014-07/1404286410271.jpg

تنويه :- كل ما ينشر من اعلانات واخبار خارج مواقعنا الرسمية المعلن عنها في المنتدى فهو لا يمثلنا اطلاقا ً ...


العودة   المركز الاعلامي لمكتب المرجع الديني آية الله العظمى السيد الصرخي الحسني - دام ظله > منتديات المرجعية > منتدى رد الشبهات
التسجيل التعليمات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل جميع المنتديات مقروءة

الملاحظات

منتدى رد الشبهات منتدى يتناول رد الشبهات عن الإمامة الحقة والمرجعية الرسالية ، كذلك يختص بالرد على ما يطرحه النواصب من شبهات مختلفة ومناقشتها نقاشاً علمياً

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 26-08-2013, 01:33 PM   #1
نجاح العقيلي
 
الصورة الرمزية نجاح العقيلي
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
المشاركات: 722
نجاح العقيلي is on a distinguished road
افتراضي الايثار في طريق النسيان ( بحث اخلاقي )

الايثار في طريق النسيان
بحث اخلاقي
بسم الله الرحمن الرحيم
الله اكبر الله اكبر الله اكبر
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرج ال بيت محمد


الإيثار هو أن يقدم الإنسان حاجة غيره من الناس على حاجته، برغم احتياجه لما يبذله، .ان تموت من اجل ان يحيا غيرك وهذا اعلى مراتب الايثار او تجوع ليشبع غيرك، وتعطش لتروي غيرك.وهذا المرتبة الثانية من الايثار
وبعد البحث الطويل في القران الكريم والاطلاع على شيء من السيرة النبوية رتئيت ان اقسم الايثار الى اقسام
الايثار الدنيوي هو ان تؤثر حياتك الدنيوية من أجل حياة الاخرين وهذا اعلى مراتب الايثار الايثار بالنفس من اجل بقاء نفوس الاخرين
قال تعالى:
((وآثر الحيوة الدنيا))(النازعات 79/-38).
وقال عزَّ وجلَّ:
((بَلْ تُؤْثِرُونَ الْحَيَوةَ الدُّنْيَا )) (الأعلى 87/-16).
اشارات الايات بصورة واضحة الى ان هناك رجال يؤثرون الدنيا من اجل الاخرة ومن تطبيقات هذا المعنى
الاول
في الأخبار أنَّ علي بن أبي طالب (ع) بات على فراش رسول اللَّه (ص) فأوحى اللَّه إلى جبرئيل وميكائيل: إنِّي آخيتُ بينكما، وجعلت عمر الواحد منكما أطولَ من عمر الآخر، فأيُّكما يؤثر صاحبه بالحياة؟
فاختار كلاهما الحياة!!
فأوحى اللَّه عزَّ وجلَّ إليهما: أفلا كنتم مثل علي بن أبي طالب آخيت بينه وبين محمّد فبات على فراشه يفديه بنفسه فيؤثره بالحياة؟! فأنزل اللَّه تعالى:
(( وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاةِ اللَّهِ وَاللَّهُ رَءُوفٌ بِالْعِبَادِ)) (البقرة2/-207).)). وفي هذا معنى واضح ان الامام علي (عليه السلام ) اثر بحياته من اجل حياة رسول الله صلى الله عليه واله وسلم وهذا اعلى مراتب الايثار
الثاني
انطلق حذيفة العدوي في معركة اليرموك يبحث عن ابن عم له، ومعه شربة ماء. وبعد أن وجده جريحًا قال له: أسقيك؟ فأشار إليه بالموافقة. وقبل أن يسقيه سمعا رجلا يقول: آه، فأشار ابن عم حذيفة إليه؛ ليذهب بشربة الماء إلى الرجل الذي يتألم، فذهب إليه حذيفة، فوجده هشام بن العاص. ولما أراد أن يسقيه سمعا رجلا آخر يقول: آه، فأشار هشام لينطلق إليه حذيفة بالماء، فذهب إليه حذيفة فوجده قد مات، فرجع بالماء إلى هشام فوجده قد مات، فرجع إلى ابن عمه فوجده قد مات. فقد فضَّل كلُّ واحد منهم أخاه على نفسه، وآثره بشربة ماء. وهذا الايثار ليس بشربة الماء بل بالدنيا كلها لان من المحتمل ان احدهم عندما يشرب الماء يبقى على قيد الحياة ولهذا تمنى كل واحد منهم ان ينقد الاخر وان مات هو وهذا معنى مااشرنا اليه سابقا ان الايثار ان تموت من اجل يحيا غيرك

الايثار المادي هو تؤثر ماتملك وانت بحاجه اليه من أجل الاخرين وهذا المرتبة الثانية من الايثار ان تجوع من اجل ان يشبع الاخرين او تعطش من اجل ان يروى الاخرين
وهذا المعنى اشار اليه القران الكريم
قال تعالى في حق الصحابة من الانصار
((وَالَّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ)) (الحشر 59/-9).
اشار القران الكريم الى ان هؤلاء الصحابة ليسوا ميسورين بل انهم لايملكون الا القليل وهم بحاجه اليه ولكن مع هذا القليل اثروا على انفسهم وشاركوا اخوانهم معهم في مايملكون في الحياة الدنيا وهذا الايثار من الدرجة الثانية لوطبق لما بقى فقير على وجه الكرة الارضية بغض النظر عن الاسلام لان الايثار هو استطيع ان اقول هو شيء انسانية قبل ان يكون اسلامي ولهذا جاء التأكيد عليه من قبل الاسلام لانه يعتبر مقوم للحياة ودرجه عالية من الثقافة وكاشف عن سمو واخلاق وعلو وزهد وتقى الشخص الذي يقوم به
ومن تطبيقات هذا المعنى
الاول
جاءت امرأة إلى الرسول، وأعطته بردة هدية، فلبسها، وكان محتاجًا إليها، ورآه أحد أصحابه، فطلبها منه، وقال: يا رسول الله، ما أحسن هذه.. اكْسُنِيها. فخلعها النبي وأعطاها إياه. فقال الصحابة للرجل: ما أحسنتَ، لبسها النبي محتاجًا إليها، ثم سألتَه وعلمتَ أنه لا يرد أحدًا. فقال الرجل: إني والله ما سألتُه لألبسها، إنما سألتُه لتكون كفني واحتفظ الرجل بثوب الرسول ؛ فكان كفنه.
الثاني
جاء رجل جائع إلى الرسول وهو في المسجد، وطلب منه طعامًا، فأرسل ليبحث عن طعام في بيته، فلم يجد إلا الماء، فقال رسول الله : (من يُضيِّف هذا الليلة)، فقال رجل من الأنصار: أنا يا رسول الله. وأخذ الضيفَ إلى بيته، ثم قال لامرأته: هل عندك شيء؟ فقالت: لا، إلا قوت صبياني، فلم يكن عندها إلا طعام قليل يكفي أولادها الصغار، فأمرها أن تشغل أولادها عن الطعام وتنومهم، وعندما يدخل الضيف تطفئ السراج(المصباح)، وتقدم كل ما عندها من طعام للضيف، ووضع الأنصاري الطعام للضيف، وجلس معه في الظلام حتى يشعره أنه يأكل معه، وأكل الضيف حتى شبع، وبات الرجل وزوجته وأولادهما جائعين. وفي الصباح، ذهب الرجلُ وضيفه إلى النبي، فقال للرجل: (قد عجب الله من صنيعكما بضيفكما الليلة) [ونزل فيه قول الله -تعالى-: {ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة} [الحشر: 9]. والخصاصة: شدة الحاجة.
الثالث
اجتمع عند أبي الحسن الأنطاكي أكثر من ثلاثين رجلا، ومعهم أرغفة قليلة لا تكفيهم، فقطعوا الأرغفة قطعًا صغيرة وأطفئوا المصباح، وجلسوا للأكل، فلما رفعت السفرة، فإذا الأرغفة كما هي لم ينقص منها شيء؛ لأن كل واحد منهم آثر أخاه بالطعام وفضله على نفسه، فلم يأكلوا جميعًا.
الرابع
في ذات يوم طلب الامام علي (عليه السلام ) من زوجته السيدة فاطمة الزهراء أن تطلب منه شيئاً فامتنعت عن ذلك لأن أبوها رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم- رباها على أن لاتطلب من زوجها شيئاً فأصر عليها فطلبت منه رماناً فخرج لكي يأتي بالرمان وعندما كان في طريق رجعته وكان عنده رمانتان طلبه سائل بأن يعطيه رمانه فأعطاه واحدة فطلب منه الأخرى فقال في نفسه إن رب الزهراء كريم فأعطاه الأخرى ورجع الي البيت ولكن المفاجأة كانت عندما رأى الرمان أمام الزهراء فسألها عمن أحضره فقالت أحضره رجل وقال هذا من علي.
الخامس
عن الإمام الصادق (ع) أنَّه:
((كان عند فاطمة (ع) شعير فجعلوه عصيدة ـ وهي نوع من الحلوى ـ، فلمَّا أنضجوها ووضعوها بين أيديهم جاء مسكين، فقال المسكين:
ـ رحمكم اللَّه!!
فقام علي (ع) فأعطاه ثلثاً، فلم يلبث أن جاء يتيم، فقال اليتيم:
ـ رحمكم اللَّه!!
فقام علي (ع) فأعطاه الثلث، ثم جاء أسير، فقال الأسير:
ـ رحمكم اللَّه!!
فأعطاه علي (ع) الثلث، وما ذاقوها، فأنزل اللَّه سبحانه: ((وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِينًا وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا))



بالختام اقول

أيّها الأحبّة ايها الاصدقاء يامن يتابعنا : كم نحتاج في واقعنا المعاش إلى أن تنتشر معاني التّضحية والإيثار في دوائرنا الخاصة والعامة الّتي تطال كلّ نواحي الحياة، وكم نحتاج لتحدّى أسلوب العيش القائم في أيّامنا، والّذي يجرّنا من حيث لا ندري إلى الأنانيّة والتّفكير فقط في دائرة الذّات،الحزب العشيرة , وكم نحتاج إلى لغة جديدة؛ لغة تستقي معانيها من الإيثار والتّضحية بين أفراد البيت الواحد؛ الزّوج يضحّي ببعضٍ من برنامجه اليوميّ ليبقى مع أسرته، وكذلك الزوجة، وكذلك الأولاد، لا بدّ من تضحية من أجل رعاية أهاليهم وإدخال السرور عليهم، وكذلك المسؤول لابد عليه ان يخرج من دائرتة المغلقة الى المجتمع يضحي بوقته من اجل شعبه من اجل تأدية الامانة التي في عنقه وليعلم الجميع كل عمل واجب هذا خارج دائرة الايثار وكم نحتاج إلى أناس يتنافسون في البذل والعطاء، وشعارهم (فليتنافس المتنافسون) ، وكم نحتاج أناساً ممن يقولون: أنا أتخلّى عن جزء مما لديّ من أرض لأوسّع طريقاً أو أتنازل من حسابي من أجل حلّ مشكلة تؤرق فردا أو مجتمعا، وكم نحتاج أناساً لا يفكّرون كما يفكّر الكثيرون: لن أتنازل عن حقّي ولو بمقدار شبر، ويقولون: إن لم تكن ذئباً أكلتك الذئاب، وكم نحتاج أناساً يَذْكرهم النّاس بالخير: أياديهم في الإيثار والعطاء بسخاء بيضاء ناصعة.

للأسف، لقد ماتت لدى الكثيرين منا روح الإيثار والتضحية ، حتى أصبح بعض الناس لا يعيشون هذه القيمة أبداً، ولا يريدونها من غيرهم. ناسين أننا لم نكن لننعم بما ننعم فيه اليوم لولا الله ثم إيثار وتضحية من سبقونا.

أيّها الأحبّة الاصدقاء الاعزاء، تعالوا معنا ونحن في اروقة التواصل الاجتماعي ننشر ثقافة الإيثار والتّضحية، ونوصلها الى العالم اجمع بالسلوك والفعل قبل القول ونربّ أنفسنا عليها، ونطالب بها أنفسنا قبل أن نطالب غيرنا، وتعالوا أيّها الأحبّة، نقدّر التّضحية والمضحّين والباذلين مالا ووقتا وجهدا في مجتمعنا، ونشكر الله أن منّ بهم علينا، وندعوه أن يزيدهم ويكثّر من أمثالهم، وعلينا أن يكون لنا في أسلافنا من الصالحين في الإيثار والتضحية أسوة حسنة. والله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم. ولهذا علينا عدم نسيان الايثار والالتزام به عند حاجة الاخرين اليه لان بالايثار يتقدم المجتمع يتقدم الاسلام يتقدم المسلمون يصبح المسلمون قدوة يقتدى بهم تعالوا نظهر ونكشف لكل الاديان ان ديننا دين الايثار والتضحية عبر الاجيال
والحمد الله رب العالمين
2013/8/15
ليلة الجمعة
__________________
مقتطف من كلام المولى المرجع العربي العراقي
السيد الصرخي الحسني (دام ظله)

النصرة كلها مفتوحة وحسنة وجائزة وواجبة
لانها من الامر والنهي فلا تحتاج الى الاذن الشرعي
ومن ابى او غالط او اشتبه او غرر به
فليعتبر هذا الكلام اذنا شرعيا
فلينطلق على بركة الله في النصرة
وليختر الاسلوب والاساليب المناسبة
نجاح العقيلي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26-09-2013, 01:37 PM   #2
ابو احمد الزبيدي
 
الصورة الرمزية ابو احمد الزبيدي
 
تاريخ التسجيل: Aug 2013
المشاركات: 22,337
ابو احمد الزبيدي is on a distinguished road
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
الله اكـبـر
الله اكبــر الله اكبــر
اللهــم صـل علـى محمـد وال محمـد وعجـل فـرج ال بيـت محمـد
وفقكم الله تعالى لكل خير وصلاح
ابو احمد الزبيدي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26-09-2013, 07:45 PM   #3
ابو فلاح
 
الصورة الرمزية ابو فلاح
 
تاريخ التسجيل: Aug 2012
العمر: 23
المشاركات: 514
ابو فلاح is on a distinguished road
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
الله اكبر الله اكبر الله اكبر
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرج ال بيت محمد
ابو فلاح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 27-09-2013, 12:21 AM   #4
دعاء احمد
 
الصورة الرمزية دعاء احمد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 940
دعاء احمد is on a distinguished road
افتراضي


اللهــم صـل علـى محمـد وال محمـد وعجـل فـرج ال بيـت محمـد
وفقكم الله تعالى لكل خير وصلاح

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
__________________
{بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ }
{أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللّهُ مَثَلاً كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاء }إبراهيم 24



دعاء احمد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-10-2013, 10:43 PM   #5
احمد الفرحاني
 
الصورة الرمزية احمد الفرحاني
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 2,443
احمد الفرحاني is on a distinguished road
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
الله اكـبـر
الله اكبــر الله اكبــر
اللهــم صـل علـى محمـد وال محمـد وعجـل فـرج ال بيـت محمـد
وفقكم الله تعالى لكل خير وصلاح
__________________
احمد الفرحاني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-10-2013, 09:18 AM   #6
علاء الاوسي
 
الصورة الرمزية علاء الاوسي
 
تاريخ التسجيل: Aug 2013
المشاركات: 2,173
علاء الاوسي is on a distinguished road
افتراضي

الله اكـبـر
الله اكبــر الله اكبــر
اللهــم صـل علـى محمـد وال محمـد وعجـل فـرج ال بيـت محمـد
وفقكم الله تعالى لكل خير وصلاح
علاء الاوسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
رد

مواقع النشر

أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود BB متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
من أسباب النسيان علي القريشي منتدى تراث الرسول الاعظم 7 15-07-2013 12:14 AM
ذي قار / قلعة سكر : درس في نشر الاخبار عن طريق الايميل و(اضف خبر) وامان الحاسوب اعلام ناحية القلعة منتدى انوار الهدى الساطعة 10 24-07-2012 06:50 PM
النسيان وفيتامين b الوفاء لمولاي الحسني المنتدى الطبي والصحي 3 04-10-2010 09:51 PM
النسيان وفيتامين ب العلوم الكاملة المنتدى الطبي والصحي 0 24-09-2010 09:16 PM


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 01:06 AM.


Security team

  شبكة جنة الحسين (عليه السلام) للإنتاج الفني