الرئيسية التحكم     الرسائل الخاصة الخروج

 

http://im90.gulfup.com/cFlrwZ.gif

   
العودة   المركز الاعلامي لمكتب المرجع الديني آية الله العظمى السيد الصرخي الحسني - دام ظله > منتدى القرآن الكريم ومنتديات رسول الانسانية صلى الله عليه وآله وسلم > منتدى رسول الإنسانية صلى الله عليه وآله وسلم
 

منتدى رسول الإنسانية صلى الله عليه وآله وسلم منتدى يعنى بقضية الرسول الأعظم محمد صلى الله عليه وآله وسلم والعِبَر المستفادة من حياته المباركة ..

رد
   
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
 
   
قديم 30-09-2012, 11:45 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
محمدالاسدي8
إحصائية العضو






محمدالاسدي8 is on a distinguished road

محمدالاسدي8 غير متواجد حالياً

 


المنتدى : منتدى رسول الإنسانية صلى الله عليه وآله وسلم
افتراضي محاضرات منبرية في السيرة النبوية الجزء الأول

محاضرات منبرية السيرة النبوية
الجزء الأول


بقلم
محمد الاسدي


الاهداء ...
الى نبي الامة ومنقذها ...
الى رحمة الله الواسعة ...
الى الحبيب المصطفى ...
الى النبي الخاتم (صلى الله عليه واله وسلم) ...
اهدي جهدي المتواضع هذا ...



المقدمة
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
والصلاة والسلام على اشرف الخلق اجمعين خاتم النبين وسيد المرسلين ورسول رب العالمين ابي القاسم محمد واله الطيبين الطاهرين واللعنة الدائمة على اعدائهم اجمعين الى قيام يوم الدين
وبعد ....
لا يخفى على الجميع ان الحديث عن سيرة النبي المصطفى (صلى الله عليه واله وسلم) لا تكفيه تلك الوريقات او ذلك الكتاب البسيط ويشق على العبد الفقير العاصي الجاني الحقير ان يجمعها فيه او يعرف شيئا عن , نبينا الكريم (صلى الله عليه واله وسلم) ذلك البحر العميق الذي لا يدركه الا الله عز وجل وعلي امير المؤمنين (عليه السلام) .غير اننا ارتئينا ان نتناول شيء يسير جدا جدا من سيرته العطرة وعرضها على شكل محاضرات بعنوان ((محاضرات منبرية في السيرة النبوية)) وفي قسمين القسم الاول يتحدث عن سيرته صلوات الله عليه وآله من ولادته حتى هجرته المباركه ومعاناته خلال تبليغ دعوته الشريف اما القسم الثاني فيتناول سيرته العطرة من الهجرة الى المدينة وتاسيس دولته في المدينة التي تبدأ من وضع اساس المسجد ويتناول ايضا معانته وجهاده وصلابته في مواجهة المنافقين حتى استشهاده بابي هو وامي ونقدم هذا العمل المتواضع عسى الله ان يجمع لنا به الثوابين ثواب تاليفها وثواب القائها من على المنبر الحسيني ( لسان الحسين عليه السلام) فيحط به ذنوبنا ويثبتنا على دينه وجميع المؤمنين ببركة النبي صلوات الله عليه واله ودعاء الصالحين سائلين الله العلي القدير ان يتقبله منا فانه ارحم الراحمين ويرزقنا شفاعة نبيه واله الطيبين الطاهرين .

محمد الاسدي
28 صفر الخير


تمهيد
اخي القاريء العزيز :
بين يديك هذا البحث المتواضع وانت يمكنك ان تتوسع به او تتعمق بما تشاء وهنا اريد الاشارة الى شيء وهو ان الخطيب او المحاضر كالمتبضع بالسوق يختار من كل لون حاجة حتى يخرج الى بيته ببضاعة نافعة مفيدة وهنا اقول لا يمكن للخطيب ان يجمع كل حياة النبي (صلى الله عليه واله وسلم) ويتحدث عنها في كل المحاضرة وان قسمها الى محاضرات فلابد له من التشكيل بالوان القصص الى غير ذلك كان يتناول قصة او سيرة احد الشخصيات التي عاشرت وسايرت النبي (صلى الله عليه واله وسلم) كابي طالب مثلا او سيدتنا خديجة الكبرى رضوان الله عليهما فمن سيرتهما مع النبي (صلى الله عليه واله وسلم) نعرف شيئا من اخلاق النبي وامانة النبي وكراماته ومعاناته (صلى الله عليه واله وسلم) إلى غير ذلك وبالتالي يمكننا جمع شيء بسيط من سيرته في محاضرة واحدة .
واذا عرفت هذا او ذاك فلنبدأ ببركة الله تعالى بالدخول بالبحث بعد التوكل على الله تعالى والصلاة على محمد واله الطاهرين :







رد مع اقتباس
 
   
قديم 30-09-2012, 11:57 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
محمدالاسدي8
إحصائية العضو






محمدالاسدي8 is on a distinguished road

محمدالاسدي8 غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : محمدالاسدي8 المنتدى : منتدى رسول الإنسانية صلى الله عليه وآله وسلم
افتراضي


المحاضرة الاولى
يا ابا طالب ربيتني .. كفلتني ... نصرتني

{بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ }

أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيماً فَآوَى{6} وَوَجَدَكَ ضَالّاً فَهَدَى{7} وَوَجَدَكَ عَائِلاً فَأَغْنَى{8} الضحى
صدق الله العلي العظيم
قبل الحديث عن الولادة الميمونة لنبينا محمد (صلى الله عليه واله وسلم) لا باس ببيان بسيط عن قوله تعالى ووجدك ضالا فهدى لناخذ عبرة من هذه الاية وهذا البيان :
ربما يفهم البعض من قوله تعالى ووجدك ضالا فهدى ان النبي (صلى الله عليه واله وسلم) كان ضالا والعياذ بالله كما يزعم البعض لكن الجواب : كلا , بل يريد الله تعالى ان يقول للنبي انك كنت تبحث عن الحقيقة فارشدك اليها وهداك وعلى هذا الحال ايها الاخوة علينا ان ننتهج هذا النهج وهذه السيرة وان نخرج لنبحث عن الحقيقية وعن الحق لا ان نبقى جالسين ونريد من الله تعالى الهداية فنحن نسمع الكثير من الناس يقول كيف اعرف الحق من بين كل هؤلاء المدعين حيث الكل يقول انا صاحب الحق فنقول له ان الهداية للحق هي بفضل الله تعالى وهي رزق من الله تعالى وهذا الرزق لاياتي الا لمن سعى للبحث عنه فكما انك جالس في بيتك وتسال الله ان يرزقك فلا ياتيك الرزق حتى تخرج الى العمل فكذلك الهداية لايكفي ان تجلس في بيتك او تكتم على حواسك ثم تقول اهدنا الصراط المستقيم فالهداية لا تحصل عليها الا بعد ان تخرج وتبحث عن الحق واهل الحق فحينها حاشا لله ان يضل من استهداه واذا جدك تبحث عن الحقيقة فيهديك اليها قال تعالى الذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا اي من بحث واجتهد بالبحث سنهديه الى نورنا .
بعد ان اتضح هذا ناتي الى قوله تعالى الم يجدك يتيما فاوى ونتحدث عن الولادة الميمونة وعن الرعاية الربانية لهذا المولود المبارك , ولد نبينا الاكرم (صلى الله عليه واله وسلم) يتيما حيث توفي ابوه عبد الله وهو في طريق عودته من الشام في تجارة له والنبي (صلى الله عليه واله وسلم) يومئذ كان جنينا في رحم امه امنة بنت وهب وكانت ولادته في شهر ربيع الاول من عام الفيل حيث ارخ الله تعالى هذه الولادة بسورة كاملة من القران الكريم وقد ارضعته حليمة بنت ابي ذؤيب عبد الله ليكون رضيعا مباركا عليها وعلى اهلها فما ان القمته ثديها حتى در حليبها في الوقت الذي كان ولدها يتضور جوعا لقلة لبنها قبل ان ترضع النبي محمد (صلى الله عليه واله وسلم) لتعم البركة بعد ذلك جميع انحاء الحي قاطبة .
اما سبب حمله الى المرضعات لعادة عند اهل مكة ان يسترضعوا اولادهم نساء اهل البادية لتنقش الفصاحة على لسانه منذ نعومة اظفاره ولكي يتربى على الفروسية , وبعد سنتين من اكمال الرضاعة فطمته امه حليمة واعادته الى امه وذويه لتحثهم عن بركات رضيعهم وكراماته وكانت عودته وهو في العام الخامس من عمره المبارك .
لقي هذا المولود المبارك (صلى الله عليه واله وسلم) رعاية من الله تعالى الم يجدك يتيما فاوى وهنا كفله جده عبد المطلب ابان عودته فرعاه وغمره بالعطف والحنان الابوي وما كان ذلك الحنان والعطف الابوي وتلك الرعاية الخاصة من جده عن عاطفة له لكونه بقية ولده عبد الله بل لانه كان يرى ان ذلك المولود سيصبح ذا شان عظيم عند الله تعالى كما وانه لم تكن رعاية الله تعالى له مادية فقط وفقط , بل كانت له رعاية ملكوتية خاصة لكي يعده اعداد كامل وتام ليكون اهلاً لتحمل اعباء النبوة والرسالة المحمدية الخالدة , ويذكر اهل السير الكثير من الروايات التي تعبر عن هذا الاعداد والرعاية الالهية لايحمل البحث ذكرها جميعا غير اننا نتعطر بذكر كلام من خطبة امير المؤمنين قال (عليه السلام) : لقد قرن الله به من لدن ان كان فطيما اعظم ملك من ملائكته يسلك به طريق المكارم ومحاسن اخلاق العالم ليله نهاره .
اقول ليت شعري هل من كان ربيب الله تعالى وملائكته يكون ضالا كما يفهم البعض وهو القائل ادبني ربي فاحسن تاديبي
وعودة الى بحثنا : ولم يمض على عودة نبينا الى اهله وذويه الا عاما واحدا حتى صار نبينا (صلى الله عليه واله وسلم) يتيم الابوين اذ توفيت امه امن رضوان الله عليها وهي في طريق عودتها الى ديارها بعد ان كانت في ديار بني عدي بن النجار اخوال النبي (صلى الله عليه واله وسلم) وكانت برفقتها ام ايمن فعادت به ام ايمن الى جده عبد المطلب الا ان يد المنون امتدت الى جده عبد المطلب بعد عامين من موت امه امنة فتولى رعايته وكفالته عمه ابو طالب الذي كان يفديه بنفسه وبابنائه لدرجة انه كان ينام في فراشه وما كانت تلك الرعاية وذلك الفداء الا لانه يعلم شانه عند الله تعالى ويخشى ان تمتد اليه يد اليهود غيلة ليقتلوه فيكون قد فرط بنبي هذه الامة ورسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) اليها ..
ايها المؤمن فمع كل هذا الفداء وهذه التضحية وتلك الرعاية الخاصة من عمه الا ان تسمع وتقرا ما تكتب الاقلام الماجورة من تهويل وتكفير لابي طالب فيقولون مات كافرا ومات مشركا ونسبوا ان بعض الايات نزلت به منها قوله تعالى انك لاتهدي من احببت .. القصص 56
وما ذلك الافتراء والتكفير الا لغرض النيل من علي بن ابي طالب (عليه السلام) لانهم تتبعوا سيرته فلم يجدوا ما يقدح به ليضعوا من قدره فاخذوا يتصيدون بالماء العكر ويبحثون بالمخونات على راي المثل الشعبي وهذا حال كل مصلح لابد ان يواجه هذه الافتراءات والدعايات وهكذا تهويل بل لم ينج حتى الله تعالى من القيل والقال فنسبوا له الجسم والظلم وغيره سبحان الله عما يصفون جل وعلا علوا كبيرا وقد رايتم ما نسب لمرجعكم من التهويلات والدعايات والافتراءات الكاذبة .
واليك العجب من هذه الافتراءات حيث ان السيوطي يقول ان الاية {إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَن يَشَاءُ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ }القصص56 نزلت في عبد المطلب واليك نص تفسيره
{ ونزل في حرصه صلى الله عليه وسلم على إيمان عمه أبي طالب (إنك لا تهدي من أحببت) هدايته (ولكن الله يهدي من يشاء وهو أعلم) أي عالم (بالمهتدين) }
وكذالك الفخر الرازي يزعم ان الاية اعلاه نزلت بابي طالب باجماع المسلمين ويصرح بان الاية ليس فيها اقل دلالة من كفر ابي طالب .
ابطال الدعوات ورد الشبهات عن ابي طالب
ولا نريد ان نطيل البحث الا ان نقول ان الالوسي في تفسير روح المعاني يقول ان المسالة ليست اجماعية كما وان الروايات في سندها رجال كذابون امثال ابو سهل السري وعبد القدوس ابي سعيد الدمشقي وهما من الكذابين بالاتفاق اما الطريف بل المضحك المبكي انهم كما في زماننا هذا حيث يشهدون من لم يشهد ومن لم يكن حاضرا كابن عباس وابي هريرة حيث ان ابن عباس كان رضيعا عندما توفي ابو طالب قبل الهجرة بثلاث سنين اما ابا هريرة فاسلم بعد وفاته سنة سبع للهجرة اي بعد وفاة ابي طالب بعشر سنوات فهذا الخزي وهذه الفضيحة لتلك الاقلام الماجورة ضحيلة الفكر وعديمة الاخلاق ...
اذن فايمان ابو طالب برسالة النبي وتصديق دعوته كالنار على المنار وهذا ما تواترت عليه الاخبار عن ائمة مذهب العترة الاطهار وحسب ما رواه غيرهم فقال ابن الاثير وما اسلم من اعمام النبي (صلى الله عليه واله وسلم) غير حمزة والعباس وابي طالب عند اهل البيت وحسبك ايضا في ايمانه اشعاره في مدح النبي المختار (صلى الله عليه واله وسلم) ومنها :
وابيض يستسقي الغمام بوجهه ثمال اليتامى عصمة الارامل
حيث طلبت قريش في قصة معروفة من ابي طالب ان يسقيهم بسبب ما اصابهم من القحط فخرج بالنبي (صلى الله عليه واله وسلم) واسند ظهره للكعبة واقسم على الله تعالى بمحمد (صلى الله عليه واله وسلم) أن يكشف عن قومه العذاب فكشفه الله تعالى بعد ان لاذ النبي (صلى الله عليه واله وسلم) بإصبعه إلى الماء وما في السماء من قزعة فاقبل السحاب من هاهنا وهاهنا واغذق واغدودق وانفجر واخضب البادي والنادي ببركة محمد وال محمد اللهم صل على محمد وال محمد .
ومن اشعاره ايضا قوله للنبي (صلى الله عليه واله وسلم)
والله لن يصلوا اليك حتى اوسد في التراب دفينا
وكان ذلك عندما اجمع الملا من قريش ليقتلوا النبي (صلى الله عليه واله وسلم) وبلغ ذلك الامر الى ابي طالب فانشد تلك الابيات امام النبي (صلى الله عليه واله وسلم) وعندما ياست قريش من قتل النبي (صلى الله عليه واله وسلم) ويئست من ان ابي طالب لا يسلمه حينها كتبوا صحيفتهم المشؤومة الظالمة بان النبي (صلى الله عليه واله وسلم) ارهابي يجب قتله وتسليمه كما في عصرنا اليوم وان لم يسلمه بني هاشم وبني عبد المطلب وال ابي طالب فيجب مقاطعتهم ان لم يسلموا محمدا (صلى الله عليه واله وسلم) فيقتلوه وعلقوا الصحيفة في جوف الكعبة واخرجوا بني هاشم من بيوتهم حتى نزلوا شعب ابي طالب واضربوا عليهم طوقا من الحصار وكان ذلك بعد السنة السادسة من البعثة المباركة وبقوا في الشعب ثلاث سنوات لاقى النبي وبني هاشم فيها ما لاقوا حتى انفق النبي (صلى الله عليه واله وسلم) ماله وانفق ابو طالب وخديجة مالهما فهذا هو البلاء وهذا هو التمحيص والاختبار ولمثل ذلك فليعمل العاملون فعجبا ان لم يكن ابو طالب مؤمنا فَلِمَ يصل به الامر الى ان يضع حجر المجاعة على بطنه كما فعل رسول الله حتى وصل بهم الامر الى حد من الضيق والفاقة حينها نزل جبرئيل يخبر رسول الله ان الله سلط الارضة على الصحيفة فاكلتها ولم يبق منها الا لفظ الجلالة وهو باسمك اللهم فاخبر ابو طالب بذلك الامر والذي اخبر قريشا فوجودها كما اخبر فكان صبر النبي واهل بيته وال ابي طالب مفتاح لدخول خلق كثير في الاسلام بعد هذا الحدث العجيب الاعجازي .
وهكذا بقي ابو طالب ينصر ويفدي ويذب عن رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) حتى وافاه الاجل ليكتب وصيته بالنبي اثناء وفاته تلك الوصية التي لاتدل على ايمانه به فحسب بل تنبا فيها ما يحدث لقريش وصعاليكهم وساداتهم فقال لابنائه : اوصيكم بمحمد خيرا فانه الامين في قريش وقد جاء بامر قبله الجنان وانكره اللسان مخافة الشنان وايم الله لكاني انظر الى صعاليك العراب – اي فقرائهم – واهل البر والاطراف والمستضعفين من الناس قد اجابوا دعوته وصدقوا كلمته وعظموا امره فخاض بهم غمرات الموت فصارت رؤساء قريش وصناديدها اذنابا ودورها خرابا وضعفاؤها اربابا .... الى ان قال : يا معشر قريش كونوا له ولاة ولحزبه حماة والله لايسلك احد منهم سبيله الا رشد ولاياخذ احد بهديه الا رشد .
ايها المؤمنون وهذه الوصية لكم ايضا ولكل من يتبع الحق ويؤمن به فاعلموا انه لايسلك احد منكم سبيله الا رشد ولا ياخذ احد بهديه الا رشد وان الله ناصركم ومظهر امركم فهو وعده والله لايخلف الميعاد .
وعندما حضرت ابا طالب الوفاة حزن رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) حزنا شديدا ثم جاءه وانحنى عليه ومسح جبينه الايمن اربع مرات والايسر ثلاث مرات وقال ياعم ربيت صغيرا وكفلت يتيما ونصرت كبيرا فجزاك الله خيرا , هذا دعاء النبي (صلى الله عليه واله وسلم) لعمه ابي طالب فعجبا من الاقلام تنال منه ولا تنال من ابي سفيان الذي يحلف امام عثمان قائلا فو الذي يحلف به ابا سفيان لاجنة ولانار ، ولاتنال من معاوية حيث سلط على رقاب المسلمين وعلى آل البيت عليهم السلام ولده الفاسق يزيد شارب الخمر ملاعب القردة باجماع المسلمين ذلك الذي يقول لعبت هاشم بالملك فلا خبر جاء ولا وحي نزل نعم يدخل سبايا رسول الله باية حال ثم ياخذ بقضيب له ينكث به ثنايا ابي عبد الله عليه السلام وينشد بتلك الابيات ، الله اكبر يامؤمنين زينب بنت علي تنظر الى هذا الموقف الرهيب ثم تنظر يمنة يسرة لاترى من يرد على يزيد كلامه او يزجره فتصدت له كامها الزهراء قائلة : يزيد امن العدل يا ابن الطلقاء تخديرك حرائرك وسوقك بنات رسول الله سبايا قد هتكت ستورهن وابديت وجوههن تحدوا بهن الاعداء من بلد الى بلد ويسترشفهن اهل المناهل والمناقل ويتصفح وجوههن القريب والبعيد والدني والشريف ليس معهن من رجالهن ولي ولا من حماتهن حمي وكيف يرتجى مراقبة من لفظ فوه اكباد الازكياء ونبت لحمه من دماء الشهداء وكيف يستبطا في بغضنا اهل البيت من نظر الينا بالشنف والشنان والاحن والاضغان ثم تقول غير متاثم ولا مستعظم لاهلوا واستهلوا فرحا ثم قالوا يايزيد لا تشل منحنيا على ثنايا ابي عبد الله سيد شباب اهل الجنة تنكثها بمخصرتك ثم قالت كلاما كادت ان تخرج روحها بعده يا موالين فقالت بحرة وعبرة وكيف لاتقول ذلك وقد نكات القرحة واستاصلت الشافة باراقتك دماء ذرية محمد ونجوم الارض من ال ابي طالب وتهتف باشياخك زعمت انك تناديهم فلتردن وشيكا موردهم ولتودن انك شللت وبكمت ولم تكن قد قلت ماقلت ولا فعلت مافعلت بربكم يامؤمنين لو وجدت زينب ناصرا هل تصدت للكلام في ديوان يزيد وهي مخدرة بيت النبوة
***
انا ويني ووين الدوواوين انا مخدرة عباس وحسين
انا لا عادتي اوكف بديوان ولا كلمت ياحسين عدوان
ولا شفت ذلة ولا هوان ولا تخدرت مثلي النسوان
***
بالله عليك ياموالي لو كان ابو الفضل حاضرا هل تجرأ يزيد على مثل ذلك فلذا تتمنى زينب لو ان كفيلها ابا الفضل حاضرا
***
لوني لون عباس عندي ماجان كل هذا علي يزيد
انا منين ابو فاضل اجيبه ويشوفني حرمة وغريبة
احبتنا من للضائعات بعدكم ضعنا
***
انا له وانا اليه راجعون ......






رد مع اقتباس
 
   
قديم 01-10-2012, 12:04 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
محمدالاسدي8
إحصائية العضو






محمدالاسدي8 is on a distinguished road

محمدالاسدي8 غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : محمدالاسدي8 المنتدى : منتدى رسول الإنسانية صلى الله عليه وآله وسلم
افتراضي

المحاضرة الثانية
خديجة وكيفية اختيار الزوج الصالح
{بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ }
{وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ }الروم21

بعد التوكل على الله العلي العظيم وببركة الصلاة على محمد وال محمد نشرع في هذه المحاضرة في الحديث عن شيء يسير من سيرة او حياة ام المؤمنين السيدة خديجة رضوان الله تعالى عليها وسلامه ومن خلال سيرتها المباركة نعرف شيئا يسيرا من سيرة الحبيب المصطفى ابو القاسم محمد (صلى الله عليه واله وسلم) فنعرف امانته وصدق حديثه واخلاقه وكفى بالله شهيدا على ذلك بقوله تعالى وانك لعلى خلق عظيم , ولغرض تسلسل البحث من ولاته صلوات الله وسلامه عليه الى وفاته بابي هو وامي وسيرته قبل البعثة وبعدها ارتئينا ان نتناول قصة زواج السيدة خديجة من رسولنا الاكرم (صلى الله عليه واله وسلم) وما هي المميزات والصفات والخصال التي انجذبت اليها خديجة (رضوان الله عليها) وجعلتها تختاره بعلا لها وتفضله على كل من تقدم اليها من سادات قريش ووجهائها وفرسانها وكذلك سائر العرب مع انها كانت يجب عليها حسب العرف السائد عندهم حيث انها كانت امراة غنية وسيدة قومها وبالمقابل كان النبي محمد (صلى الله عليه واله وسلم) رجلا يتيما فقيرا
اذن فكما كان ابو طالب قدوة لرجالنا فتكون السيدة خديجة بحق قدوة للمراة المسلمة العاقلة التي يجب ان يحتذى بها في كل مجالات حياتها وفي كيفية اختيارها للزوج الصالح وهذا حدث قبل البعثة وفي كيفية اتباع الحق ونصرة الحق وبذل النفس وكل غال من اجل وفي سبيل الحق وتحمل المعانات كذلك وهذا الحدث بعد البعثة
خديجة تختار سكنها ولباسها ...
والسؤال لماذا اختارت السيدة خديجة النبي محمد (صلى الله عليه واله وسلم) ؟
هناك مميزات وصفات وجدتها خديجة في هذا الرجل العظيم ومنها على سبيل المثال :
اولا : العدالة ولاريب في ذلك فقد كانت عدالته تكوينية بحق ونمت معه منذ نعومة اظفاره ومذ كان في المهد رضيعا حيث اختار الثدي الايمن من مرضعته وترك الايسر لاخيه من الرضاعة وفي ذلك قالت حليمة السعدية : وضعته في حجري والقمته ثدي الايمن يستغذي منه بما يشاء الله من تغذية فوجد فيه على دهشة مني ما يشبعه ثم منحته ثدي الايسر فرفضه تاركا اياه لاخيه من الرضاعة واتبع ذلك دائما .
ثانيا : ومنها ايضا اخلاقه وكراماته وامانته (صلى الله عليه واله وسلم) وربما يقول البعض ان أمانة سيدنا محمد (صلى الله عليه واله وسلم) هي وحدها السبب في اختياره كزوج لها لكي يدير امور وشؤون تجارتها ويحافظ على ثروتها غير ان ذلك لمن ينظر النظرة المادية التي لاتنظر اليها المراة العاقلة خديجة التي تنظر للاسباب المعنوية في شخص محمد دفعتها الى ذلك ومعرفة خاصة بشان هذا الرجل العظيم عند الله ولو تطلعت الى التاريخ وسيرة خديجة لوجدت ان السبب المعنوي هو الذي دفعها الى ذلك ومنها :
اولا : حديث ميسرة لها عن كراماته لما راه ميسرة منه في سفره معه الى التجارة وبما سمعه من راهب الشام حوله ولما سمعت خديجة ذلك قالت حسبك يا ميسرة لقد زدتني شوقا الى محمد (صلى الله عليه واله وسلم) اذهب فانت حر لوجه الله تعالى وزوجتك واولادك ولك عندي مئتا درهم وراحلتان ثم خلعت عليه خلعة سنية . ثم انها ذكرت ما سمعته من ميسرة الى ورقة بن نوفل وكان من حكماء العرب فقال لها ان كان هذا حقا يا خديجة ان محمدا (صلى الله عليه واله وسلم) لنبي هذه الامة وهناك قصص واحاديث يطول ذكرها وسنختصر منها قول الحبر لخديجة .
ثانيا : قول الحبر لخديجة بعد ان كشف عن ظهر محمد (صلى الله عليه واله وسلم) وراى علامات النبوة , فقالت خديجة لو راك عمه وانت تفتشه لحلت عليك منه نازلة البلاء وان اعمامه ليحذرون عليه من احبار اليهود , فقال الحبر ومن يقدر على محمد , هذا يسود هذا وحق الكليم رسول الملك العظيم في اخر الزمان فطوبى لمن يكون لها بعلا وتكون له زوجة واهلا فقد حازت شرف الدنيا والاخرة , وهنا انشغل قلب خديجة بحب محمد (صلى الله عليه واله وسلم) لما هالها من العجب وما كان ذاك الحب حبا جسمانيا بل ايمانيا ثم قالت للحبر بم عرفت انه نبي قال وجدت صفاته في التوراة انه المبعوث اخر الزمان يموت ابوه وامه ويكفله جده وعمه وسوف يتزوج بامراة من قريش سيدة قومها واميرة عشيرتها واشار بيده الى خديجة , ولما خرج الحبر من عندها قال اجتهدي ان لايفوتك محمد فهو شرف في الدنيا والاخرة وفعلا اجتهدت خديجة في ذلك .
يقول عزيز السيد جاسم صاحب كتاب محمد الحقيقة العظمى : ثم انها عزمت ان تعرف ماانطوى عليه قلب محمد فاارسلت ميسرة , قال ميسرة : ارسلتني سيدتي بعد شهرين وعشرين يوما من عودتنا من الشام الى محمد فقلت له : يا محمد ما يمنعك ان تتزوج ؟ فقال : ما بيدي مااتزوج به , قلت فاذا كان ماتملك على قلته يكفي ودعيت الى الجمال والمال والشرف والكفاءة الا تجيب ؟ قال : فمن هي ؟ قلت : خديجة , قال : انك لهازل كيف اجرؤ على ان اتقدم لطلب يدها بما املك من مهر , قلت : لا عليك وانا بحل تلك العقدة بكفيل , وهنا عرف ميسرة من نغمة الرسول (صلى الله عليه واله وسلم) انه موافق لولا المال فقال ميسرة : كانت نغمة سيدي في حديثه كافية لمعرفة عواطفه نحو سيدتي فاسرعت في العودة لابشرها فغمرها السرور واخذت في الاستعداد للزواج . وهنا لابد ان نشير الى شبهة في المقام حيث وضعت رواية في خطبة خديجة (عليها السلام) وهي لا تليق بمقام النبي (صلى الله عليه واله وسلم) ولا باخلاقه فهو ربيب الملائكة وتاديبه من الله تعالى قال ادبني ربي واحسن تاديبي وقال وما بعثت الا لاتمم مكارم الاخلاق فكان يرى انه سيدا في الاخلاق واراد ان يتممها فكيف يعقل العاقل ان يستخدم الحيل والمكر والخداع والنصب والاحتيال واستخدام المحرمات من اجل الوصول الى ماربه ومنها الزواج بامراة وكذا يوصف السيدة بانها محتالة ماكرة انتهازية يقول صاحب كتاب محمد الحقيقة العظمى : استعملت خديجة للوصول الى ما تريد طريقة التحايل الاتية لان اباها كان يعارض هكذا زواج , صنعت طعاما وشرابا ودعت اباها ونفرا من سادات قريش ومحمدا واعمامه وكان خويلد يحب النبيذ حبا جما فشرب منه حسب عادته اكثر مما ينبغي فانتهزت ابنته الفرصة – انظر قال انتهزت ولم يقل اغتنمت – وقالت : ابي ان محمد بن عبد الله طلبني للزواج وارجوك الموافقة على ذلك , كان خويلد تحت تاثير الخمر ياخذ الحياة من جوانبها السارة فقبل عرض ابنته بدون تفكير وما ان حصلت على رضى ابيها حتى قامت حسب عادتهم الى تعطير ابيها والبسته حلة نفيسة ،وصحا خويلد من سكره فسال ابنته ما هذه قالت انك يا ابت به عليم فقد قبلت زواجي بمحمد بن عبد الله , فقال انا ازوجك لليتيم الذي كفله ابو طالب ؟؟ كلا ان هذا لايحدث ما دمت على قيد الحياة !! فقالت الا تستحي تريد ان تسفه نفسك عند قريش تخبرهم انك كنت سكران , وضربت خديجة على تلك النغمة طويلا حتى ان خويلد اضطر الى القبول وحينئذ قام ابو طالب بخطبته .... والان بربكم هل هذه اخلاق محمد (صلى الله عليه واله وسلم) الذي ارسل ليتمم مكارم الاخلاق هل هذه اخلاق خديجة (عليها السلام) توصف بالمراة المحتالة والانتهازية والتي تعرض اباها للفحش والحرج والهتك هل يمكن ان ياتمنها محمد (صلى الله عليه واله وسلم) زوجة له ثم ان الثابت انها كانت سيدة قومها وعشيرتها فهي صاحبة قرار , مضافا الى ذلك فهو نفس الغباء والجهل في تلك الاقلام الماجورة حيث ان والد خديجة (عليها السلام) كان قد توفي قبل هذا في معركة الفجار وليس لاخيها الولاية عليها وكما ذكرنا انها سيدة قومها ثم ما حاجة ابو طالب بعد ذلك للخطبة التي يفتخر بها ويبين بها فضل محمد (صلى الله عليه واله وسلم) واهله وقومه؟؟؟
كما وان العرب وسادة قريش كانوا قد حضروا حسب زعم الراوي لانهم مدعون بالعزيمة ورأوا والدها سكران و يسخرون من سكره وكانوا مسرورين فلا حرج عليه اذا لو قال كنت سكران كماتعلمون وقد رايتم ذلك , الا انها اقلام السياسة التي تريد ان تنال من محمد (صلى الله عليه واله وسلم) ومن خديجة (عليها السلام) وتبرر افعالهم واحتيالاتهم وسرقاتهم ومكرهم اي اصحاب الاقلام لكي يقولوا اذا جاز لمحمد سيد المرسلين (صلى الله عليه واله وسلم) ولخديجة سيدة النساء الاحتيال والانتهاز والنصب فمن باب اولى ان نقتدي بهما انا لله وانا اليه راجعون .لكن الحقيقة والصحيح ان ابا طالب ذهب في اهل بيته ونفر من قريش الى وليها وهو عمها عمرو بن اسد ولما خطبها ابو طالب قال في خطبته كلاما يبين فيه مكانة الرسول ومنزلته وانه كفؤ لخديجة بل لا يوزن بمال ولا برجال وحسبه انه من ذرية اسماعيل وابراهيم وممن يرتجى به الخير وهذا ما يراه فيه كل الناس قال ابو طالب : الحمد لرب هذا البيت الذي جعلنا من ذرية ابراهيم وزرع اسماعيل وجعلنا حضنة بيته وسواس حرمه وجعله لنا بيتا محجوبا وحرما امنا وجعلنا سادة العرب ثم ان ابن اخي هذا محمد بن عبد الله لايوزن برجل الا رجح به شرفا ونبلا وفضلا وعقلا وان كان في المال قل فان المال ظل زائل وعرض جائل وعارية مستردة وقد خطب اليكم رغبة في كريمتكم خديجة ولها فيه مثل ذلك وقد بذل لها من الصداق ما عاجله واجله عشرون بكوة وانا يامعشر قريش اشهدكم على ذلك -- والمهر علي في مالي الذي سالتموه عاجله واجله) , الا ان خديجة ضمنت المهر في مالها وتعجب لذلك البعض قائلا يا عجب المهر على النساء للرجال فغضب ابو طالب على قول البعض وعجبهم وقال اذا كانوا –الرجال- مثل ابن اخي هذا طلبت الرجال باغلى الاثمان واعظم المهر وان كانوا – الرجال – مثلكم لم يزوجوا الا بالمهر الغالي . هذا وتم الزواج والفرحة في عام 595 م ذلك الزواج الذي كان ثمرته الكوثر واطهر ذرية التي منها قائم ال محمد الذي سيملا الارض قسطا وعدلا بعد ما ملئت ظلما وجورا .
شبهة زواج خديجة قبل النبي (صلى الله عليه واله وسلم) ورد هذه الشبهة
ومن الشبهات التي طرحت في المقام ان خديجة (عليها السلام) كانت متزوجة قبل النبي صلوات الله عليه وآله ينقل صاحب كتاب محمد الحقيقة العظمى ذلك ونقلا من بعض المستشرقين وهذا القول ايضا يقول به بعض فقهائنا وكتابنا سواء كان قولهم هذا على نحو السرد التاريخي او الاستدلالي الا ان هذه الاقوال لا تصمد اما النقد العقلي والنقلي وهو ايضا من صنيعة يد السياية الاموية حتى دخلت هذه الشائعات حتى في كتب الشيعة :
اما عقلا :
اولا : فلان كل اهل الاخبار يذكرون انه لم يبق من اشراف قريش ولا ساداتها كاابي سفيان وابي جهل فرفضتهم جميعا ورضيت برسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) وينقلون ان نساء قريش غضبن عليها وهجرنها وقلن لها خطبك اشراف قريش وامرائهم فلم تتزوجي احدا منهم وتزوجت محمدا يتيم ابي طالب (صلى الله عليه واله وسلم) فقيرا لامال له وينقلون انها تزوجت برجل اعرابي من بني تميم وهنا نقول لماذا تعترض نساء قريش وتهجرها لا نها تزوجت برجل من ال ابي طالب وهم سادات قريش وحضنة بيت الله وزرع اسماعيل نبي الله (عليه السلام) ولا تعترض عليها عندما تزوجت سابقا برجل من تميم واعرابي ايضا ... الخ
ثانيا : كيف يقبلون لها ان تمتنع من الزواج من سادات قريش وتقبل الزواج برجل اعرابي ولا يقبلون لها ان تمتنع من سادات قريش ثم تتزوج برجل من ال ابي طالب وان كان يتيما لكنه متصف بصفات حميدة كالاخلاق والصدق والامانة ... الخ
ثالثا : ان نور فاطمة المقدسة (عليها السلام) والتي هي حجة على اهل البيت (عليهم السلام) جميعا فهذا النور سلك في الارحام الطاهره والاصلاب الشامخة ولم تنجسه الجاهلية بانجاسها فالرحم الذي حوى فاطمة (عليها السلام) طاهر مطهر ومقدس وهذا حفظا على تلك القدسية التي ارادت اليد الامويه تلويثها للطعن باهل البيت عليهم السلام .
رابعا : قال النواصب انها تزوجت ونفى ابو القاسم الكوفي ذالك الزواج وهنا العجب إذ يتحرج بعض الشيعة من القول بعدم زواجها والقول باثبات ان رقية وام كلثوم وزينب بناتها وهذا التحرج لان احد القائلين به ابو القاسم الكوفي فلايريدون موافقته لانه كان مغاليا ولايتحرجون من موافقتهم الى النواصب وبني امية مع ان اهل البيت عليهم السلام امروهم بالمخالفة لهم ونقول ايضا ان ابو القاسم ألّف كتابه هذا قبل ان يصاب بالغلوا، ومن ثم ان الائمة عليهم السلام قالوا خذو بما رووا واتركوا ما رأوا وقد ذكر ابو القاسم الكوفي انه روايته عن مشايخه عن اهل البيت عليهم السلام وقد كان في ذالك الوقت ثقة مع انه عاصر المعصومين عليهم السلام فكما كان زراره يقول عن اهل البيت فهو ايضا يقول كذلك .
اما نقلا :
اخرج الشيخ تاج الدين في كتابه في ضلال شهر رمضان ينقل عن ابن شهر اشوب انه قال : ... وروي احمد البلاذري وابو القاسم الكوفي في كتابيهما والمرتضى في الشافي وابو جعفر في التلخيص : ان النبي تزوج بها وكانت عذراء .
من اين جائت شبهة الزواج :
جائت من تبني الرسول (صلى الله عليه واله وسلم) لكل من زينب وام كلثوم بناة ضرة هالة اخت خديجة
وبعض الروايات التي تقول بنات النبي (صلى الله عليه واله وسلم) مع ان العرب كانو يسمون الولد بالتنبني ابن وبنت
وايضا جائت الشبهة من ان للنبي (صلى الله عليه واله وسلم) بنات من خديجة باسم ام كلثوم وزينب ورقية فصار الخلط لان كل هذه البنات قد ولدت بعد البعثة وقد ماتو جميعا كما مات الاولاد ، واذا كان كذالك فكيف من ولد بعد البعثة يكون قد تزوج من اولاد ابي لهب وابي العاص ومن ثم عثمان ؟؟؟ .

رقية وأم كلثوم في عصمة أبني أبي لهب :
إنهم يقولون: إن رقية وأم كلثوم كانتا قد تزوجتا في الجاهلية بابني أبي لهب، فلما بعث النبي (صلى الله عليه واله وسلم) ونزل قوله تعالى: ﴿تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ﴾.أمر أبو لهب ولديه بطلاقهما، وكذلك فعلت زوجته حمالة الحطب، محتجة لذلك بأنهما قد صبتا إلى دين أبيهما.
فطلقاهما قبل الدخول. فتزوجت رقية بعثمان بن عفان، وهاجرت معه إلى الحبشة في السنة الخامسة من البعثة، وكانت حاملاً، فأسقطت علقة في السفينة كما ذكره البعض ثم رجعت معه إلى المدينة، وماتت هناك.
وثمة أقاويل وتفاصيل أخرى لا حاجة لإيرادها هي الأخرى موضع شك وريب، ونكتفي ها هنا بما ذكر.
ونقول:
الأدلة والشواهد
إن لدينا من الأدلة والشواهد ما يكفي للحكم بعدم صحة هذه المزاعم، ونذكر منها الدلائل التالية:
1 ـ بنات النبي ولدن في الإسلام:
قال المقدسي: " عن سعيد بن أبي عروة، عن قتادة، قال: ولدت خديجة لرسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) : عبد مناف في الجاهلية.
وولدت في الإسلام غلامين وأربع بنات: القاسم، وبه كان يكنى: أبا القاسم، فعاش حتى مشى ثم مات. وعبد الله مات صغيراً. وأم كلثوم، وزينب ورقية، وفاطمة "
وقال القسطلاني، والديار بكري: "وقيل: ولد له قبل المبعث ولد يقال له: عبد مناف، فيكونون على هذا إثني عشر، وكلهم سوى هذا وُلِدوا في الإسلام بعد المبعث " .
وقد صرح الزبير بن بكار وغيره بأن عبد الله ، ثم أم كلثوم، ثم فاطمة، ثم رقية، قد ولدوا كلهم بعد الإسلام .
وقال السهيلي أيضاً: " كلهم ولدوا بعد النبوة" .
فإذا كانت رقية قد ولدت بعد المبعث، كما يقوله هؤلاء، فكيف يصح أن يقال: إنها تزوجت في الجاهلية بابن أبي لهب، فلما جاء الإسلام أسلمت، فطلقها زوجها، فتزوجها عثمان، وحملت منه، وأسقطت علقة في السفينة، وهي مهجرة إلى الحبشة، بعد البعثة بخمس سنوات فقط؟!
وكذلك الحال بالنسبة لأم كلثوم، فإنها إذا كانت قد ولدت بعد المبعث، فكيف تكون قد تزوجت في الجاهلية، ثم لما أسلمت بعد المبعث طلقها زوجها قبل الهجرة إلى الحبشة

الاجماع في كونهن بنات النبي (صلى الله عليه واله)
ويعترف المفيد (قد نقل: أن الشيخ المفيد [رحمه الله] سُئِلَ عن هذا الأمر، فقيل له:
«الناس مختلفون في رقية وزينب، هل كانتا ابنتي رسول الله [صلى الله عليه وآله]؟! أم ربيبتيه؟!»
فقال: «الناس مختلفون في رقية وزينب، هل كانتا ابنتي رسول الله [صلى الله عليه وآله]؟ أم ربيبتيه؟ فإن كانتا ابنتيه».. إلى أن قال [رحمه الله]: «والجواب: أن زينب ورقية كانتا ابنتي رسول الله [صلى الله عليه وآله]، والمخالف لذلك شاذ بخلافه» . ونجد هنا ان المفيد بين أن رأيه هو مع الطائفة المثبتة وبين ان سبب الخلاف هو اختلاف الروايات ومثله السيد نعمة الله الجزائري [رحمه الله] قال: «قد اختلف العلماء لاختلاف الروايات في أنهما هل هما من بنات النبي [صلى الله عليه وآله] من خديجة، أو أنهما ربيبتاه، من أحد زوجيها الأولين الخ..» وغيرهم من المراجع المعاصرين كالسيد الحسني دام ظله في محاظرته -عصمة الزهراء ص - اذ يقول ذكر البعض ولم يقل اجمع انه لا اجماع في انهن بنات النبي فالترجيح على انهن بنات النببي بلا مرجح بل ان ماذكرناه اعلاه يرجح انهن ليس بنات النبي بل يعطي اليقين بذلك
اذن فمن هو ابو هالة وابو هند وزينب ورقية؟؟؟؟؟
أن هناك حديثاً عن أن رقية وزينب كانتا ابنتي هالة أخت خديجة.. وقد اعتبر هذا ابن شهر آشوب من المؤكدات. ونقله عن الكتب الخمسة التالية: الأنوار، والبدع، والكشف، واللمع، وكتاب البلاذري..
اذن فان ابا هالة هو زوج اخت السيدة خديجة التي اسمها هاله و انجب منها هالة وخلف عليها ابو هند اذن فاولاد هالة اخت السيدة خديجة هم فقط هالة وهند اما زينب ورقية فهما طفلتا ابو هند التميمي من زوجته الثانية .فعندما توفي الرجل التميمي لحق هند بقومه وتبنت خديجة طفلتيه لزوجته الثانية وهما زينب ورقية وبقيت الطفلتان في حجرها حتى تزوجت من رسول الله فكانتا في حجرهما معا وكان العرب يسمون الربيبة بنتا فنسبتا اليه والا فهما ابنتا ابو هند التميمي زوج ام هند اخت خديجة من زوجته الاخرى .
اذن اخي المؤمن اختي المؤمنة بعد ان تحدثنا عن هذا الزواج المبارك الميمون الذي من ثماره الكوثر سيدة نساء العالمين والعترة الطاهرة اذن هنا القدوة خديجة (عليها السلام) لمن تريد ان تقتدي ويريد ان يقتدي هو ان تنظر ما هي المميزات والصفات في الزوج الصالح فلا تنظر الى الصفات الجسمانية فهذه الصفات في المنافق ايضا (فاذا رايتهم تعجبك اجسامهم ...) وانما تنظر الى اخلاقه وايمانه كما ورد عن الرسول (صلى الله عليه واله وسلم) من ترضون دينه وخلقه فزوجوه , فان ابغضها احترمها وان احبها فهي نالت الخير ولا تنظر الى الصفة المادية ايضا من مال وملبس وسكن فالمال وكما قال ابو طالب ظل زائل وعرض قريب وعارية مستردة , اما السكن والملبس فحسب كلام الله ان يكون الرجل وقلب الرجل سكن لها ويكون الرجل وقلب الرجل ملبس لها0
وبالعكس فان النظر الى السكن والقصور -التي تنسي القبور- تجعلك تتعلق بالدنبا كما يتعلق الطفل بثدي امه ولا تستعد ان تضحي لنصرة امامك والحق الذي معه فتكره الموت في سبيل الله ، فلماذا تكره الموت ؟؟ لانكم وكما قال ابي ذر الغفاري عمرتم دنياكم وخربتم اخرتكم فتكرهون الانتقال من الخراب الى العمران وهكذا فكلما ركنت الى الدنيا قلت طاعتك ومن قلت طاعته كثرت معصيته وذنوبه ومن كثرة ذنوبه وسيئاته تكون عاقبته الأنحراف عن طريق الحق وعن أمام الحق أو نائبه بالحق من حيث لا يشعر ثم كانت عاقبة الذين اساءوا السوء ان كذبوا بايات الله ...اذن الدنيا والذنوب تجعلك تخاف الموت وتخاف من نصرة الحق لأنك تتوقع الموت عند نصرت الحق 0
لكن انظر الى المؤمن الذي يكون بمثابة ولي الله تجده لايخاف الموت {أَلا إِنَّ أَوْلِيَاء اللّهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ } يونس6 بل يتمنى الموت { إِن زَعَمْتُمْ أَنَّكُمْ أَوْلِيَاء لِلَّهِ مِن دُونِ النَّاسِ فَتَمَنَّوُا الْمَوْتَ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ }الجمعة6 بل تجده يستانس بالموت كما يستانس الطفل بثدي امه كما كان امير المؤمنين يستأنس به وها هم اصحاب الحسين عليه السلام
لبسوا القلوب على الدروع واقبلوا يتهافتون على ذهاب الانفس
نعم اخي المؤمن ---- فقد
خفوا سراعا لنصرة الحسين وقد القت الحرب اوزارها
الى ان ابيدوا بسيف العدا ونال السعادة من نالها
ولم يبق للسبط من ناصر فلاقت من الحرب اهوالها
بعد مصرعهم ينظر الحسين (عليه السلام) الى خيم اصحابه يجدها خالية ، صار يكثر من قول هل من ناصر ينصرنا ؟هل من معين فيعيننا ؟ هل من ذاب فيذب عنا؟ ولا من مجيب ولا من معين0
وكاني بالحوراء (عليها السلام) نادت
خوية تنادي ومالك معين وكومك على الغبره مطاعين
بويه عن كربلا بوية غبت وين فزعو فرد فزعه على احسين
يردون ثارات بدر وحنين وخذو ثارهم واحد بسبعين
عند ذالك وقف على مصارع اصحابه واحبته 0 وهم مابين من قطع الحمام وتينه ، وصافح التراب جبينه ، صاح : يا أبطال الصفا ويافرسان الهيجا ، يامسلم بن عوسجة ، ويا حبيب بن مظاهر ، يابرير ياعابس ، يافلان ويافلان يا أخي يا أبا الفضل العباس ، ياولدي ياعلي الاكبر ، مالي أدعوكم فلاتجيبون وأناديكم فلاتسمعون ؟ أنيام أنتم أرجوكم تنتبهون ، قوموا من نومتكم ياكرام وادفعوا عن آل بيت رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) الطغاة اللئام

ليش ياخوتي يجاسم ياحبيب ليش ياخوتي تخلوني غريب
***
ليش انادي وماتجيبون الندى ورحتوا عني وحالت اعليه العده
أدري بيني وبنكم حال الردى وعلي صالت بالغضب عدوانها
***
ياعلي الاكبر يجاسم ياحبيب ياهلال الوغى وانوى اعلى المغيب
ليش انادي وماحصل منكم مجيب صاح وين من يحمي الحرم وخدورها
***
ينادي وين ابوفاضل عضيدي الف وسفه يخويه رحت من ايدي
يخويه احنيتني والويت جيدي ودمع العين مني اعليك مسفوح
***
ياهل الشيم هذا محلكم بالموزمة تظهر هممكم
مهي ملازمه يكرام منكم تخلون بالذله حرمكم
***
احبتنا من للضعائن بعدكم فليت فدتكم ياكرام الضعائن






رد مع اقتباس
 
   
قديم 01-10-2012, 12:07 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
محمدالاسدي8
إحصائية العضو






محمدالاسدي8 is on a distinguished road

محمدالاسدي8 غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : محمدالاسدي8 المنتدى : منتدى رسول الإنسانية صلى الله عليه وآله وسلم
افتراضي


المحاضرة الثالثة
وفاة السيدة خديجة (عليها السلام)
خديجة : آوتني – وصدقتني – وامنت بي - وواستني

أَ[color="darkgreen"]لَمْ يَجِدْكَ يَتِيماً فَآوَى{6} وَوَجَدَكَ ضَالّاً فَهَدَى{7} وَوَجَدَكَ عَائِلاً فَأَغْنَى{8}الضحى
تطرقنا في ماسبق الى جزء يسير من حياة السيدة خديجة (عليها السلام) وتعرفنا الى جزء يسير من ميزات النبي (صلى الله عليه واله وسلم) تلك الميزات التي جعلت هذه المرأة العاقلة تقبله زوجا رغم انه فقير ويتيم ورغم انها كانت سيدة قومها وقد تقدم لها من تقدم من كبار وسادة قريش لتكون هذه السيدة الطاهرة قدوة بحق يجب ان يقتدى بها و اليوم سنتطرق الى اسلامها لنبدأ بمرحلة جديدة في حياة النبي (صلى الله عليه وآله وسلم ) وهي مرحلة البعثة الشريفة وكذلك نتحدث عن صبرها وجهادها وتفانيها ومعاناتها ومعاناة ابنتها الزهراء عليها السلام مع النبي (صلى الله عليه واله وسلم) في أداء هذه الرسالة المباركة نتعرف ايضا على شيء يسير من معاناة النبي (صلى الله عليه واله وسلم) وصبره في أداء رسالته .
اسلام خديجة (عليها السلام)
بينا كان رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) يتبعد في غار حراء إذ جاء الجق اليه يتلو سور( اقرأ باسم ربك الذي خلق .... ) فرجع النبي (صلى الله عليه واله وسلم) يرجف فؤاده فدخل على خديجة (عليها السلام) فقال لقد خشيت على نفسي فقالت له كلا , والله مايخزيك الله أبدا أنك لتصل الرحم وتحمل الكل وتكسب المعدوم وتقري الضيف وتعين النوائب انظر ايها الموالي لم يعطيها معجزات كي تصدق بل كانت دعوى منه فقط فصدقته خديجة على دعواه لانه ثقة ولانه معروف بالصدق والامانه ومثله لايدعي دعوى كاذبة اضافة الى ذلك وكما قال الامام علي (عليه السلام) ويعرف اولي الامر من الامر بالمعروف والنهي عن النكر والعدل والاحسان , فبالاضافة الى صدقه كذلك ماتراه فيه من صفات الامر بالمعروف والعدل والاحسان , لذا تجد السيد الصدر الثاني (قدس سره) يفتي بان دعوى المدعي الثقة للمرجعية ان كانت وحدها تولد الاطمئنان فهي حجة فكيف ان قدم اضافة الى ذلك ادلة عقلية وشرعيه ومؤيدات أخرى واضافة الى ذالك انه معروف بالصدق والامانة والفضيلة و ينكر المنكر ويشهد القاصي والداني بعدالته واحسانه , الا ان الناس جرت عادتهم التكذيب مع اعترافهم بصدق وامانة وفضل المدعي ومع وجود ادلة الى جانب ذلك ويحدثنا القران عن شيء من هذا {قَالُواْ يَا صَالِحُ قَدْ كُنتَ فِينَا مَرْجُوّاً قَبْلَ هَـذَا أَتَنْهَانَا أَن نَّعْبُدَ مَا يَعْبُدُ آبَاؤُنَا وَإِنَّنَا لَفِي شَكٍّ مِّمَّا تَدْعُونَا إِلَيْهِ مُرِيبٍ } هود62 , انظر كنا نتمنى ان تكون سيدا فينا لانك عادل وامين لكن بشرط ان تبقى على شريعتنا وعلى وما نعبد ، لا ان تدعي دعوى تغاير ما نعبد، وكذالك الستة أهل الشورى قبلوا خلافة علي (عليه السلام) لكن بشرط ان يعمل بسنة الشيخين , اذن أخي المؤمن وعودة الى حديثنا فبعد ان اخبر سيدنا المصطفى (صلى الله عليه وآله وسلم) خديجة اسلمت وصدقت وهكذا مكث النبي وعلي (عليه السلام) وخديجة (عليها السلام) يصليان سرا .
الله يبشر خديجة (عليها السلام) بقصر من القصب
بعد ان امنت خديجة (عليها السلام) برسول الهص (صلى الله عليه واله وسلم) حالما اخبرها وبدون ان تجادل ولاتساله كيف ذلك ومتى ولماذا اختارك الله دون غيرك وكيف ستخبر قريش وعشيرتك الاقربين الى غير ذالك بل اسلمت وامنت ، وفوق ذلك انها هدأت من روعه قائلة كلا والله مايخزيك الله ابدا 0
فلم تتعب النبي (صلى الله عليه واله وسلم) ولم تصخبه فكان جزاؤها ان بشرها الله بقصر من قصب ليس فيه صخب ولاتعب ، حيث بعث الله جبرائيل عليه السلام الى نبيه (صلى الله عليه واله وسلم) وقال له إقرأ عليها السلام من ربها ومني وبشرها ببيت في الجنة من قصب لاصخب فيه ولا نصب 0
فقالت وهو السلام ومنه السلام وعلى جبرائيل السلام وعليك يارسول الله السلام ورحمة الله وبركاته انظر حتى انها لم تقل وعلى ربك السلام بل جعلت الثناء على الله تعالى هو رد السلام عليه اذ قالت : هو السلام ومنه السلام – واليه يعود السلام – وهي اول من اسلمت من النساء عندما بعث النبي يوم الاثنين فاسلمت خديجة وآمنت ولم يكن ايمانهافقط تظامن الزوجة مع زوجها بل اعطت صورة للمرأة الفذة مبرهنة بها ان المرأة قادرة على العطاء و قادرة على التحدي والكفاح فقد تحدت التقاليد العرفية وتحدت الوضع الطبقي والاسروي والعشائري وكفرت بالاوثان وأهلها ورفضت عالمها ورفضت هيمنة وسلطنة قادة الكفر وعبدة الاوثان في زمن كانت فيه المرأة عارا وشنار والوأد للبنات سنة تجري ليلا ونهارأ كان ايمان خديجة دليلاّ عظيما على ماتزخه المرأة من طاقات تجعل من هذه المرأة قدوة وتجعلها قادرة لان تقوم بدورطليعي فعال يجعل لها مكانتها ويظمن لها حقها ، فهذا الايمان من تلك المرأة جعل رسول الله صلى الله عليه وآله يحرص على تعزيز مكانتها وحقوقها في المجتمع كي تواجه بمكانتها هذه النظرة السائدة في تحقير المرأة واذلالها وتهميشها ، ذالك الحرص من رسول الله يكون ردا قاصما لمزاعم مدعي حقوق المرأة اليوم فكان الاسلام اول من عزز مكانتها وحرص على ممارستها لدورها الطليعي المقدام .
وبعد ان اسلمت خديجة وعلي (عليهما السلام) اخذ صلوات الله عليه وآله بعد ذلك يدعو من يتوسم به الاستجابة حتى زاد عددهم وتجاوز الاربعين , اخذوا من دار الارقم المخزوني مدرسة للتعليم والاعداد حتى مضت ثلاث سنين من الدعوة السرية حتى امره الله تعالى بالدعوة العلنية بقوله وانذر عشيرتك الاقربين
رسول الله( صلى الله عليه وآله وسلم ) يضع اساس التشيع
في اول يوم يدعو النبي (صلى الله عليه واله وسلم) عشيرته للاستجابة الى دعوته في الدخول للاسلام وتصديقه كنبي مرسل ايضا دعا عشيرته باتباع ومشايعه وطاعة وموالاة أول من يصدقه ويتبعه وكان ذالك الذي صدقه هو علي امير المؤمنين عليه السلام ليكون اول من اسلم وصدق برسول الله صلى الله عليه وآله وصلى خلفه من الرجال هو علي عليه السلام ليفتخر بذالك عليا (عليه السلام) بأنه الصديق الاكبر والفاروق الاعظم وبعد دعوة الاقربين الخاصة جاء الامر بالدعوه لعامة قريش بقوله تعالى {فَاصْدَعْ بِمَا تُؤْمَرُ وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ }الحجر94 فصعد النبي (صلى الله عليه واله وسلم) على الصفا وجهر بدعوته , وهنا قاطعه ابو لهب بقوله تبا لك الهذا دعوتنا لتنزل على ابي لهب اللعنة من الله تعالى بقوله {تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ } المسد1 , ومنذ ذالك الحين بدأ العناء من اهل الجاهلية وكثر التكذيب والافتراء والاذى من اهل الافكار الاستهزائية ولكن لم تتركه العناية الربانية فكان دليل النبي صلوات الله عليه وآله هو القرآن الذي لم يكن معجزة في البلاغة والفصاحة التي الزم بها النبي (صلى الله عليه واله وسلم) قومه فحسب بل معجزة بكل معانيه حتى في جانب الترهيب والترغيب الذي ارعبهم حيث ياتي الوليد الى رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) مستهزئا يقول له انشدني من شعرك فقال له النبي (صلى الله عليه واله وسلم) ماهو شعر ولكنه كلام الله الذي ارتضاه لملائكته وانبيائه ورسله ثم يتلوا عليه سورة حم السجدة الى ان بلغ قوله تعالى (فأن اعرضوا فقل أنذرتكم صاعقة مثل صاعقة عاد وثمود) فاقشعر الوليد وأخذته رعدة فولى الى داره ولم يعد الى قريش
ثم اتهموا النبي (صلى الله عليه واله وسلم) بان كلامه من السحر فأنه آخذ بقلوب الناس , وبعد ذالك بدأوا يضغطون على النبي صلى الله عليه وآله وسلم سواء بالاغراء والمساومة على ان يترك الدعوة او بالضغط العائلي فتجدهم مرة يشكونه الى عمه ابي طالب ومرة يطلقون بنات خديجة او من تبنتهم خديجة الى ان عانى صلوات الله عليه وآله اشد المعاناة وازداد ايذائهم للنبي (صلى الله عليه واله وسلم) وضربوه بالحجارة والقوا عليه امعاء جملٍ ميّت وكانوا يخنقونه وهو يصلي ومع كل هذه الايذاءت والسخرية والتحقير فلم نرى رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) دعا على قومه قط غير ما روى الشيخان والبزار والطبراني عن عبد الله بن مسعود (رضي اللَّه عنه) قال: ما رأيت رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) دعا على قريش غير يوم واحد، فإنه كان يصلي ورهط من قريش جلوس، وسلا جزور (كرش ناقة مذبوحة) نحرت بالأمس قريباً، فقالوا: من يأخذ سلا هذا الجزور فيضعه على كتفي محمد إذا سجد، فانبعث أشقاهم عقبة بن أبي معيط ، فجاء به فقذفه على ظهره ، فضحكوا وجعل بعضهم يميل إلى بعض، والنبي (صلى اللَّه عليه وسلم) ما يرفع رأسه، وجاءت فاطمة (رضي اللَّه عنها)، فطرحته عن ظهره، ودعت على من صنع ذلك. فلما قضى رسول الله (صلى اللَّه عليه وسلم) صلاته، رفع رأسه فحمد الله تعالى وأثنى عليه ثم دعا عليهم، وكان إذا دعا دعا ثلاثاً، وإذا سأل سأل ثلاثاً، ثم قال: اللهم عليك بالملأ من قريش .

ومع هذه المعانات تبدأ معاناة خديجة عليها السلام التي لم تتركه في اصعب مواقفه هذه خصوصا في حصار شعب ابي طالب فقد ضحت بكل ماتملك من اموالها في سبيل الدعوة وفي سبيل الاسلام حتى مرت على المسلمين ثلاث سنوات كادوا ان يهلكوا ويموتوا جوعا لولا مال خديجة حتى بقيت مع رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) بكساء واحد , نعم آوته واغنته حتى كان قوله تعالى ( وَوَجَدَكَ عَائِلاً فَأَغْنَى ) {8}الضحى , بحقها ليضاف لها وساما اخر الى اوسمتها روى ابن عباس في تفسير الصافي لقوله تعالى ( وَوَجَدَكَ عَائِلاً فَأَغْنَى)8- الضحى , اي وجدك فقيرا فاغناك بمال خديجة , وماذكرناه من استقبال فاطمة (عليها السلام) الى رسول الله (صلوات الله عليه وآله وسلم ) وهو بهذه الحال هذا ما ورثته من امها حيث وعت عليها وهي تستقبل رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) كالعادة كلما يعود الى البيت وهو مضمخا بالدماء ومرملا بالاتربة ومحملا بالنجاسات فتستقبله خديجة لتمسح عنه تلك الاتربة والدماء والنجاسات والهموم والمعاناة
منزلتها عند رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم)
اكتسبت خديجة عليها السلام بسبب كل تلك المواقف العظيمة لخدمة النبي (صلى الله عليه واله وسلم) والاسلام مكانة عظيمة في الاسلام تم الاشارة اليها في احاديث كثيرة لتكون بحق قدوة لكل مؤمن على وجه العموم ولكل مسلمة على وجه الخصوص .
ومن تلك الاحاديث التي تشيد بمكانة السيدة خديجة (عليها السلام) وتمنحها افضل الاوسمة الشريفة :
1- كونها افضل نساء اهل الجنة وان الله قد اختارها :
فعن ابي الحسن الاول (الكاظم ) عليه السلام قال : قال رسو ل ( الله صلى الله عليه وآله وسلم ) ((إن الله اختار من النساء اربعا : مريم وآسيه وخديجة وفاطمة)) .
2- هي من اوت وآمنت وصدقت وواست رسوله الله (صلى الله عليه واله وسلم) وولدت له0
فروى مجاهد عن الشعبي عن مسروق عن عائشة قالت : كان رسول الله صلى الله عليه وآله لايكاد يخرج من البيت حتى يذكر خديجة فيحسن الثناء عليها , فذكرها يوما من الأيام فأدركتني الغيرة فقلت : هل كانت إلا عجوزاً فقد أبدلك الله خيراً منها !!
فغضب حتى اهتز مقدم شعره من الغضب ثم قال (( لاوالله ماأبدلنني الله خيرا منها ، آمنت بي إذ كفر الناس ، وصدقتني و كذبني الناس ، وواستني في مالها إذ حرمني الناس ورزقني الله منها اولادً إذ حرمني أولاد النساء )) .
قالت عائشة فقلت في نفسي لاأذكرها بسيئة ابداً))0

وعن ابي عبد الله الصادق (عليه السلام) قال : دخل رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) منزله فإذا عائشة مقبلة على فاطمة تصايحها وهي تقول : يابنت خديجة ماترين الاّ أن لأمك علينا فضلاً ، وأي فضل كان لها علينا ؟ ماهي إلاّ كبعضنا 0
فسمع ( صلى الله عليه وآله وسلم ) مقالتها لفاطمة ، فلمّا رأت فاطمة رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) بكت ، فقال : مايبكيك يابنت محمد ؟
قالت : ذكرت أمي فنقّصتها فبكيت 0
فغضب رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) ثم قال )): مه ياحميراء فإن الله تبارك وتعالى بارك في الودود الولود ، وأن خديجة رحمها الله ولدت مني طاهراً وهو عبد الله وهو المطهّر وولدت مني القاسم وفاطمة ورقية وأم كلثوم وزينب وأنت ممن أعقم الله رحمه فلم تلدي شيئاً)) 0
اذن فالسيدة خديجة (عليها السلام) قد نالت اوسمة الشرف هذه من رسو ل الله صلوات الله عليه وآله ونالت غيرها من الله تعالى , ومنها ان الله تعالى خصها بالسلام و اقرأها السلام ومن اوسمة الشرف ايضا تبشيرها ببيت من قصب بالجنة لا صخب فيه ولا نصب ومانالت تلك الاوسمة , الاّ لأن رسول الله صلوات الله عليه وآله لم يناله منها صخب ولانصب ولاتعب ولم تغاضبه قط فلمواقفها هذه بلغت منه صلوات الله عليه وآله وسلم مالم تبلغه امرأة قط من ازواجه , فجازاها تلك المجازات حيث لم يتزوج عليها الابعد وفاتها حيث كان وسام الشرف الاخير لها هو كفن من عند الله تعالى من الجنة وكانت وفاتها عليها السلام مصيبة عظيمة .
وفاة السيدة خديجة (عليها السلام)
وكانت وفاتها عليها السلام مصيبة عظيمة أحزنت رسول الله صلوات الله عليه وآله تلك المصيبة التي دفعت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) ان يسمي العام الذي توفيا فيه كل من السيدة خديجة وعمه ابو طالب بعام الحزن حتى قال (صلى الله عليه وآله وسلم) اجتمعت على هذه الأمة مصيبتان لاأدري بأيهما أنا أشد جزعاً)
فأقول عجباّ لا يدري رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) باي يجزع ويقول المرجفون ان ابا طالب مات كافرا أيفجع رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) بكافر ويسمي العام الذي توفي فيه عام الحزن واقول عجبا لمن يلومنا لأن نجزع لمصيبة ريحاتة رسول الله وسبطه وسيد شباب اهل الجنة ابي عبدلله الحسين (عليه السلام) و مأعظمها من مصيبه ابكت الوحوش بالفلوت والحيتان بالبحار والمحيطات بل ابكت سكان الارض والسماوات .
من وصايا خديجة قبل وفاتها
قبل وفاتها (عليها السلام) مرضت المرضة التي توفيت فيها حضرتها أسماء بنت عميس قالت أسماء:
حضرت وفاة خديجة (عليها السلام) فبكت ، فقلت مايبكيك وأنت سيدة نساء العالمين ، وزوجة النبي (صلى الله عليه واله وسلم) مبشّرة على لسانه بالجنة ؟!
فقالت مالهذا بكيت ُ ، ولكن المرأة ليلة زفافها لابد لها من أمرأة تفضي إليها بسرّها وتستعين لها على حوائجها ، فاطمة ابنتي حديثة عهد بصبى وأخاف ألاّ يكون لها من يتولى أمرها .
فقلت : ياسيدتي ، لكي عهد الله إن بقيت إالى ذلك الوقت أن أقوم مقامك في الأمر0
فلما كانت ليلة زفاف فاطمة (عليها السلام) جاء النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) وأمر النساء فخرجن ، قالت : أسماء فبقيت أنا فلما رأى رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) سوادي قال : من أنت ؟ فقلت : أسماء بنت عميس 0 فقال: ألم آمرك أن تخرجي ؟
فقلت : بلى يارسول الله فداك أبي وأمي ، وما قصدت خلافك ، ولكنّي أعطيت خديجة (عليها السلام) عهدا هكذا 0
فبكى رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وقال : بالله لهذا وقفت ؟ فقلت نعم ، فدعا لي 0
ولما اشتد مرض خديجة (عليها السلام) قالت : يارسول الله اسمع وصاياي ؟
أولاً : فأني قاصرة في حقك فاعفني يارسول الله 0
قال : (صلى الله عليه وآله وسلم) حاشا وكلا ، مارأيت منك تقصيراً ، فقد بلغت جهدك وتعبت في داري غاية التعب ولقد بذلت أموالك ، وصرفت في سبيل الله جميع مالك 0
قالت: يارسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) وأما الوصية الثانية:
فإني أقولها لأبنتي فاطمة (عليها السلام) وهي تقول لك فإني مستحية منك يارسول الله 0
فقام النبي (صلى الله عليه واله وسلم) وخرج من الحجرة ، فدعت بفاطمة وقالت : ياحبيبتي وقرة عيني ، قولي لأبيك إن أمي تقول إنا خائفة من القبر ، أريد منك ردائك الذي تلبسه حين نزول الوحي تكّفنّي فيه 0
فخرجت فاطمة (عليها السلام) وقالت لأبيها ماقالت أمها خديجة (عليها السلام) ، فقام النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) وسلم الرداء الى فاطمة (عليها السلام) وجائت به الى امها فسُرّت به سروراً عظيماً ، فلمّا توفيت خديجة (عليها السلام) أخذ رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) في تجهيزها وغسلها وتحنيطها ، فلما أراد أن يكفّنها هبط الأمين جبرئيل (عليه السلام) وقال: يارسول الله إن الله يقرئك السلام ، ويخصك بالتحية والأكرام ويقول لك: يامحمد ! إن كفن خديجة من عندنا ، فإنها بذلت مالها في سبيلنا 0
فجاء جبرائيل بكفن : وقال يارسول الله هذا كفن خديجة وهو من أكفان الجنة أهدى الله إليها . فكفنها رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) بردائه الشريف أولاً ، وبماجاء به جبرئيل ثانياً ، فكان لها كفنان كفن من الله وكفن من رسول الله 0(صلى الله عليه واله وسلم)
ثم دفنها رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) بالحجون ، وهو جبل بأعلى مكة ومقبرة لهم ونزل رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) في قبرها ، وأدخلها القبر بيده الشريفة فيالها من كرامة وشرف وعز0
أما وصيتها الثالثة0
فقالت عليها السلام اوصيك بهذه – وأشارت بيدها الى فاطمة فإنها يتيمة من بعدي فلا يؤذها احد من نساء قريش ولايلطمن خدها!!!
اقول سيديتي ياخديجة توصين ان لاتلطم خدها النساء فيعز والله عليك ان تريها وقد لطمت خدها عصابة من الرجال باعت حظها بالارذل الادنا والمنادي ينادي احرقو الدار على من فيها فقيل له لكن في الدار فاطمة فقال الرجل وإن , ياموالون ان صوت هذا المنادي هو الذي نفسه ينادي يوم الطف احرقوا خيم الحسين احرقو ا بيوت الظالمين لانه هو من اسس اساس الظلم والجور عليكم اهل البيت ,
فاقبل القوم واضرموا النار بالدار فقالت فاطمة (عليها السلام) احرّج عليكم ان تدخلو بيتي دون اذن مني , ياموالون فيقول لها الرجل ذالك اقوم لما جاء به ابوك اي ان مصلحة الدين تقتضي حرق دارك , الله اكبر ، دخل القوم وعصروها بين الباب والحائط حتى كسرت اضلاعها واسقطوا جنينها فليتك ياسيدتي ياخديجة تسمعين صوتها وهي تستغيث وتنادي ياعلي فلم يجبها فنادت ياعلي فلم يجبها وهكذا ثلاثا ثم صاحت
يافضة اليك خذيني --- والى صدرك سنديني--- فقد اسقطوا مني جنيني
***
صاحت يفضة صدري انعاب والمحسن سكط ابعتبة الباب
اجت فضة ولكتها فوك التراب يسيل من لوجه وضلوعها الدم
***
هذا واخذوا عليا بالنجاد فتعلقت بابن عمها فامر اللعين قنفذا فرجع اليها ولطمها على خدها وضربها بسوطه حتى سقطت مغمية عليها لكن ليس هذا مايؤلم فاطمة الذي يؤلمها ان الناس تتفرج على بضعة رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) وماطال العهد بوفاته
***
بويه آمر على عبده وضربني ومن ضربة للكاع ذبني
بويه لانكسر كلبه ولارحمني وهذا العمه عيوني وهظمني
من الناس ماواحد رحمني
***
ثم انها اغمي عليها وبعد هنئة افاقت فمن وجدت عند راسها؟ وجدت ام المصائب زينب (عليها السلام) , قالت بنية زينب اين ابوكي فاجابتها انهم أخذوه بالنجاد الى المسجد 0
خرجت فاطمة (عليها السلام) تجري خلفهم وهي تنادي خلو ابن عمي والا كشفت عن راسي بالدعاء وبعد ساعة رجع اليها امير المؤمنين (عليه السلام)
أقول ياموالين عندما خرجت فاطمة (عليها السلام) خلف امير المؤمنين فما لبث ساعة الا و واعادوه اليها سالما
لكن سيدتي فاطمة عندما خرجت ابنتك زينب خلف اخيها الحسين هل اعادوه لها سالما ؟؟؟؟؟؟
فلا ترى الا وشمر قد جثى على صدره الشريف فصاحت اي عمر أيقتل ابي عبد الله وانت تنظر اليه فأدار العين بوجهه عنها ودموعه تسيل على لحيته وشمر يزجرها

صاحت الحكوا يال عدنان الحكو أحسينكم لاينذبح عطشان
زجرها الشمر ابسوط وسنان كومي لا أذبحج فوك الحسين
***
ياشمر هذا حجة الله في الورى فأعد نظر ياشمر ان كنت تعقل
***
تكله ياشمر لاتذبح احسين عزيز المصطفى وعز المسلمين
وبدرليلنا ونور الاراضين ويلفي الناس من بعده الظلم والجور
***
تكله ياشمر بالله تخليه لاتذبح عزيز الروح
ماشايق خواته أعليه تلطم ياشمر وتنوح
من تذبح اخوي احسين هاي الحرم وين تروح
***
كلي بياكتر خالي من الجروح تحط سيفك يخايب والدم يفوح
ويلي طعنه فوك طعنه تشعب الروح
***
وصار يحز النحر غير مراقب من الله لايخشى ولا يتوجل
وجائت الى شمر زينب ابنة فاطم تعذله عن رأيه وتعدل
ياشمر هذا حجة الله بالورى اعد نظر ا ياشمر إن كنت تعقل
***[/COLOR]






آخر تعديل محمدالاسدي8 يوم 01-10-2012 في 12:10 AM.
رد مع اقتباس
 
   
قديم 01-10-2012, 12:14 AM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
محمدالاسدي8
إحصائية العضو






محمدالاسدي8 is on a distinguished road

محمدالاسدي8 غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : محمدالاسدي8 المنتدى : منتدى رسول الإنسانية صلى الله عليه وآله وسلم
افتراضي


المحاضرة الرابعة
حادثة الاسراء وأثرها في تطور الدعوة و تمحيص المسلمين

{سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ }الإسراء1
لحادثة الاسراء والمعراج اثر كبير في تطور الدعوة المحمدية سواء على الصعيد الروحي او على الصعيد الاجتماعي وكذالك ايضا لها حسب الظاهر اثرها السلبي في هذه السيرة ولها الاثر الايجابي ايضا الذي ارادته الحكمة المتعالية للباري عز وجل في الغربلة والتحيص والارتباط الروحي بالله تعالى والتجرد عن الارتباط المادي , فاما على الصعيد الروحي فقد وصل وتجاوز اعلى المراتب السامية في عالم اللملكوت وعالم الهجرة الى الله تعالى في الولوج الى اعلى مراتب المعرفة بذات الله تعالى وهي اعلى مراتب التجلي الالهي في صدر محمد (صلى الله عليه واله وسلم) وهي مرحلة لم يصلها حتى سيد الملائكة جبرائيل عليه السلام الذي قال لو دنوت قدر انملة لاحترقت وهي مرحلة قاب قوسين او ادنى بغض النظر عن كيفية هذه الهجرة الروحية وزمنها وهل اعرج به بروحه او اسري بها ام بجسده وروحه الى غير ذلك ونفس الكلام بقصة الاسراء ففي هذه المرحلة يستشرف فيها النبي (صلى الله عليه واله وسلم) مسافات واسعة على الارض وفي السماء من خلال البصيرة الروحية اضافة الى ذلك ومما هو على الصعيد الروحي حيث سما فيها النبي (صلى الله عليه واله وسلم) الى غاية السمو فرى بعينه ما راى بعد ان كانت العلاقة بينه وبين ربه من خلال الوحي فهنا راي بعينه ما راى من ايات ربه الكبرى ليكون قاب قوسين او ادنى , الان هذه الزيارة الروحية الملكوتية التي اخبر عنها القران الكريم في قوله تعالى (سبحان الذي اسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام الى المسجد الاقصى) لم يطقها بعض المسلمين فكيف يمكن ان يطيقها او يصدقها الكافرون امثال ابو جهل وابو سفيان وغيرهم من اعداء النبي (صلى الله عليه واله وسلم) ودعوته المباركة , وهنا سنتحدث عن الاثر السلبي حسب الظاهر عندنا لهذه الزيارة والا فهي اثر ايجابي لان الله تعالى لا يفعل في ذلك ما فيه سلب الا اننا ننظر من ناحية ضيقة لاننا لا نعرف الابعاد والنظر الالهية المستقبلية الا بعد ان نلمس حسيا تلك النظرة ونعرف الهدف منها اذن فما علينا الا ان نسلم لامر الله ورسوله وولي الامر حتى لا نهلك باتباعنا الهوى ورئينا واجتهادنا اذن فقد استغل المشركون وعلى راسهم ابا جهل وابو سفيان حادثة الاسراء للتاليب على النبي (صلى الله عليه واله وسلم) واتهامه بالكذب والتدليس والجنون ... الخ , ويروى في ذلك ا ن ابا جهل مر برسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) فقال له مستهزءا هل استفدت الليلة شيئا وكان لا يعلم بالحادثة فقال النبي (صلى الله عليه واله وسلم) نعم اسري بي الليلة الى المقدس , فقال ابو جهل ثم اصبحت بين ظهرانينا , قال النبي (صلى الله عليه واله وسلم) نعم , وهنا خشي ابو جهل ان يذهب ويخبر الناس فينكر النبي (صلى الله عليه واله وسلم) قوله ويجحده فاراد ابو جهل ان يشهد عليه الناس فقال للنبي اتخبر قومك بذلك , فقال نعم ,فصاح ابو جهل يا معشر بني كعب بن لؤي هلموا , فاقبلوا فحدثهم النبي (صلى الله عليه واله وسلم) بما راى والناس بين مصدق ومكذب ومصفق وواضع يده على راسه وارتد الناس ممكن كان امن وصدق , حسب الظاهر ان ذكر هذه الحادثة لم يخدم محمد (صلى الله عليه واله وسلم) حيث كان اغلب الناس يرون انها مزاعم وتخيلات مريضة فهذه القصة اصبحت حديثا تسفه به دعوة النبي (صلى الله عليه واله وسلم) مع انه كان يقدم للسائلين اوصافا للطريق الى بيت المقدس وللبيت نفسه وبدقة عجيبة وسالوا عن القوافل المارة فذكرها وذكر حالها وحال اهلها وبين احمالها وهيئتها حتى قال في بعضها انها يقدمها بعير صفته كذا وكذا وسيطلع عليكم عند طلوع الشمس ومع هذا كانت ردود الفعل متشددة ضده , وانتم ترون ولا يخفى عليكم ذلك ان كل مصلح ياتي لقومه نبيا كان او اماما او مرجعا للتقليد يبحث شانئيه وحساده عن حدث وحديث ولو عبثا للتسفيه به وتسقيطه فكيف اذا كان هذا الحدث هو من يخبر به امام الاشهاد اصحاب النظرة الحسية الضعيفة المادية الارضية يخبر به ويلتزم به قيقينا يكون التأثير اكثر وترتب على هذا الحدث فقدان النبي (صلى الله عليه واله وسلم) العديد من الناس الذين امنو به في وقت كان بامس الحاجة الى الناصرين والاعوان وخاصة في ظروف تشتد به الهجمة القريشية ضده وضد اصحابه العزل .الا ان النبي (صلى الله عليه واله وسلم) بحاجة الى نوعية المناصرين لا الى كميتهم ولذا اخبر بخبر الاسراء مع انه يعلم بالتسفيه الوثني واللهجة القريشية وبارتداد المشككين وضعفاء النفوس ومن هنا يظهر خوف ام هاني من اخبار الناس عن حدث الاسراء والمعراج وارادت بالنبي (صلى الله عليه واله وسلم) ان يعدل عن الحديث به قائلة : انهم سيكذبوك فلم يستجب صلوات الله عليه واله لان الحق يجب ان يذاع .
الحصيلة الايجابية
اذن فمن الثمار الايجابية التي جنتها هذه الحادثة هي غربلة اللمؤمنين وتمحيصهم لينفصل عنهم ضعفاء النفوس والشاكين والمتمردين وذلك لان النبي (صلى الله عليه واله وسلم) في طريق تأسيس وبناء دولته العادلة فلا يضع اساسها ولبنتها على قوم شاكين منافقين متمردين فلو بقوا لم يكونوا الا عامل ضعف لا عامل قوة والمقدر له ان تكون الدولة على هؤلاء المساكين الصابرين الذي تحملوا التعذيب والالام حتى خلصوا جميع الفتن باشكالها فاصبحت نفوسهم خالصة لله تعالى وحده , اذن يجب ان يغربلوا حتى يصفوا تصفية تامة ومن وسائل التصفية التامة الكاملة هو اذاعة خبر الاسراء وعند ذلك خسر المرتدون المبطلون المكذبون خسرانا مبينا اولئك الذين اتهموا قائدهم وصاحبهم بالجنون والتدليس بعد ان اعتقدوا باحقيته وشهدوا على صدق دعوته حتى جاء القران قاصما لظهورهم في سورة النجم (بسم الله الرحمن الرحيم والنجم اذا هوى ما ضل صاحبكم وما غوى) , وقبل الختام لا ننسى ان قضية الاختبار هذه والتمحيص مستمرة فمن يصبو الى لقاء مولاه صاحب العصر والزمان (عجل الله تعالى فرجه الشريف) ليكون احد قادته او جنوده او مؤسسا في دولته العادلة عليه ان يصفي نفسه ويحارب الهوى والانا حتى يخلص وينجو من ذلك الغربال الرهيب فورد في الحديث ...... - وعن مهزم بن أبي بردة الأسلمي، عن أبي عبد الله عليه السلام، قال (والله لتكسرن تكسر الزجاج وان الزجاج ليعود فيعاد، والله لتكسرن تكسر الفخار فان الفخار ليتكسر فلا يعود كما كان، والله لتغربلن، والله لتميزن، والله لتمحصن، حتى لا يبقي منكم الا الأقل، وصعر كفه)3 0وحينها تكونوا اخوانا لرسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) وافضل من اصحاب الحسين (عليه السلام) الذين يتفداهم الامام الصادق (عليه السلام) فيقول بابي انتم وامي طبتم وطابت الارض التي فيها دفنتم بل ويتمنى لوكان معهم فيقول ياليتنا كنا معكم فنفوزا والله فوزا عظيما تكونوا افضل من هؤلاء الاصحاب الذين يفتخر بهم الحسين (عليه السلام) فيقول لا أعلم ان اصحابا كاصحابي ومن حقه ان يفتخر بهم لانهم كان ممكن ان يتركوه بعد ان قال لهم هذا الليل فاتخذوه جملا .... الا انهم ثبتوا في الغربال وأي غربال في يوم (زَاغَتْ فيه الْأَبْصَارُ وَبَلَغَتِ الْقُلُوبُ الْحَنَاجِرَ) يقول لهم الامام الحسين (عليه السلام) هذا الليل قد غشيكم فاتخذوه جملا وليأخذ كل رجل منكم بيد رجل من أهل بيتي ، تفرقوا عني فإن القوم يطلبوني ولو ظفروا بي لذهلوا عن طلب غيري ، قالوا: ولم نفعل ذلك , يارسول الله ألكي نعيش بعدك في الدنيا ؟! لاارانا الله العيش بعدك
ثم قال لهم أصحابي إعلموا كلكم تقتلون غدا ولايفلت منكم أحدا ، فقالوا: الحمد لله الذي شرفنا بالقتل معك
انظر ياموالي بعد ان انتهى من دور الرجال في الغربال جاء الدور الى غربال الزينبيات حتى لاتظن المرأة انها مهمشة وانها بمنآى عن الغربال وعن نصرة الامام (عليه السلام) وعن نصرة فاطمة (عليها السلام) وبنات فاطمة (عليهن السلام) او تظن ان دورها مغيب , فلما رأى إصرارهم قال أصحابي إذا بعضكم معه عائلة , معه نساء ، لعل نساؤكم لايرضين أن يتحملن ذل الأسر، فابعثوا نساءكم الى أهلهن ، فقام من بينهن علي بن مظاهر الأسدي أقبل الى زوجته وجدها متكئة على عمود خيمتها قال لها يبنة العم قومي لأبعث بك إلى أهلك ,
قالت: ولم يبن مظاهر ؟ صنعت مكروه ؟ قال: لا ولكن أوما سمعت كلام الحسين (عليه السلام) ؟ قالت بلا ، ولكن سمعت في آخر كلامه مافهمته ، قال: إنه قال من كانت منكم في رحله إمرأة فليبعث بها الى أهلها فإن نسائي تسبى وأخاف على نسائكم السبي ، قالت : ماتقول أنت يبن مظاهر ؟ قال : أقول قومي لأبعث بك إلى أهلك ، إني لا أحب أن يصيبك بسببي إلاّ خير ، لما سمعت هذه المرأة الحرة نطحت جبينها بعمود الخيمة وقالت : يبن مظاهرأو يسرك ان تسلب زينب (عليها السلام) أزارها وأنا يبقى أزاري ؟ أو يسرك أن تسلب سكينة قرطيها ، وأنا يزينني قرطاي ؟ لاوالله لاأفارقهن حتى أذوق ماتذوق بنات رسول الله (سلام الله عليهم اجمعين) ,
النساء واسين بنات رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) ، ولكن انتهت مواساتهن لبنات رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) عندما وصلن الكوفة ، لأن رؤساء قبائلهن أقبلوا إلى ابن زياد وتشفّعوا عنده ، فأذن ابن زياد ان يفرج عنهن ، فأقبل رؤساء القبائل إلى باب الخربة ونادوا بنسائهن ، قمن النساء ، وإذا بالأهل والعشيرة على الباب ، فعادوا بهن الى منازلهم ، الى ان لم يبق بالخربة إلاّ زينب واخوات زينب (عليهن السلام) ..
الله اكبر ياموالي جعلت زينب (عليها السلام) تدير طرفها يمنة ويسرى فلم تجد أحدا ينادي أين بنات فاطمة الزهراء ؟ أين بنات علي ؟ أين بنات رسول الله ؟ لأن عشيرتها وابناء عشيرتها بقوا على رمضاء كربلاء مضمخين بدمائهم لأن ابا الفضل بقى على شاطيء العلقمي مقطوع اليدين والسهم نابت بالعين وكاني بلسان حالها

أنا منين ابو فاضل اجيبه ويشوفني حرمة وغريبة
***
أنا منين ابو فاضل أجعده ورجب اجفوفه فوك زنده
وكله ترى زينب بشده أنا حملي وكع ياهو اليسنده
***
كلمن عشيرتها لفوها بين المحامل طلّعوها
بس ظلت المذبوح اخوها وينك يبو فاضل تجوها
***

وين الذي ينغر علينه يذهب لعد حامي الضعينة
وان جان مايعرف ولينه العلامة السهم نابت بعينة
ويسراه مكطوع ويمينه شنهي نومتك وحنه انسبينة
***

عباس تسمع زينب تدعوك من لي ياحماي إذ العدى نهروني ... انا لله وانا اليه راجعون .







رد مع اقتباس
 
   
قديم 01-10-2012, 12:19 AM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
محمدالاسدي8
إحصائية العضو






محمدالاسدي8 is on a distinguished road

محمدالاسدي8 غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : محمدالاسدي8 المنتدى : منتدى رسول الإنسانية صلى الله عليه وآله وسلم
افتراضي

المحاضرة الخامسة
الهجرة الى الحبشة بعد تعذيب الصفوة من اصحابه
بسم الله الرحمن الرحيم
{وَلَا تُطِعِ الْكَافِرِينَ وَالْمُنَافِقِينَ وَدَعْ أَذَاهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلاً }الأحزاب48
لنأخذ العزيمة من صبر الصفوة من اصحاب محمد (صلى الله عليه واله وسلم) فان فيها فرج آل محمد(صلى الله عليه واله وسلم)
بعد انغلاق المجتمع المكي تماما وتحجره كان نظر الرسول (صلى الله عليه واله وسلم) اين ينشر دعوته ويبلغها لكن خارج بلاد المجتمع المكي لانغلاقه وتحجره حيث كانت فيه الهمجية وعالم الاوثان اللات والعزى والجبت والطاغوت فكانت الهيمنه فيه لعالم الاموال والنزعات المادية والحسية الضيقة وللافكار الاستهزائية والش****ة وللفئات والتحزبات والعصبية الجاهلية ...
إذن فمكة التي كان يقدر لها ان تكون دولة النبي (صلى الله عليه واله وسلم) انغلقت بقساوة وانغلق اهلها وخسف في عقولهم وختموا على حواسهم فماكادوا يسمعون داعي الله ولايطيقونه وقست قلوبهم فهي كالحجارة او اشد قسوة وكانها اصبحت لم تتهيأ الا للفتح القادم فلا يرتجى من اهلها امل ولا وعد خصوصا بعد اضطهاد الصفوة من اصحاب محمد (صلى الله عليه واله وسلم) فعاملتهم قريش باشد انواع العذاب والاضطهاد خصوصا الفقراء والمستضعفين منهم حتى صبت عليهم العذاب صبا لما ارعبهم اندفاع الفقراء والارقاء نحو الديانة الجديدة وبدأت تشعر ان مصالحها مهددة وأن الثورة الحاصلة انما هي ثورة اجتماعية لاتعرف المهادنة , فيأخذ الكفار بخباب بن الارت ويُعرّونه ويلصقون ظهره بالرمضاء اذا حميت وتحمى له الحجارة بالنار ويضعونها على جسمه وقد لووا رأسه فما أثناه ذلك عن دينه , اما عمار فقد راى من ذلك صنوف العذاب , اما بلال ومن منا كبلال وصبر بلال وايمان بلال حيث كان يأخذه أمية بن خلف ويلقيه على وجهه او ظهره , ظهره بالرمضاء ثم يامر بالصخرة الكبيرة فتلقى على صدره و يقول له لا والله لاتزال كذلك حتى تموت او تكفر بمحمد وتعبد اللات والعزى فيجيبه بلال وهو تحت التعذيب احد احد ,
ولم تطل ايدي التعذيب الرجال من الفقراء والمستضعفين فقط بل طالت حتى النساء منهم , فكان عمر بن الخطاب قبل اسلامه يأخذ ( لبينة) جارية بني مؤمل بن حبيب بن عدي بن كعب يعذبها حتى يسأم من تعذيبها ومن صمودها فيدعها قائلا: إني لم ادعك إلا لسأمة وقد اشتراها ابو بكر ثم اعتقها , وياخذ ايضا ب (زنّيرة) وهي جارية لبني عدي وكان عمر بن الخطاب يعذبها حتى عميت وقد اعتقها ابو بكر .
ان صمود هؤلاء وتمسكهم بعقيدتهم كان يغيض اسياد قريش ويزيدهم فزعا فتنطلق عقدة الكراهية والقلق والخوف واشتدت بهم هستريا القتل ضد انسان اعزل اسير عدوانيتهم المقيتة فكانت جريمة قتل ياسر وامراته سمية التي طعنها ابو جهل في قلبها مظهر من مظاهر وحشية الاسياد الكامنة تحت جلبات الوقار الاستقراطي المخادع ولم ينج عمار الا بعد ان ذكر هبل مُكرَها وقلبه مطمئن بالايمان لينزل الله تعالى { إِلاَّ مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالإِيمَانِ } النحل106 , وكان رسول الله (صلى الله عليه وآله) يمر بآل ياسر وهم يعذبون فيقول صبرا ياآل ياسر ان موعدكم الجنة .
كما ولم يقتصر التعذيب على المستضعفين من الرجال والنساء بل امتد حتى على الاقوياء اقتصاديا واجتماعيا من المؤمنين .
ونحن ايها المؤمنون إذ نذكركم بصبر بلال وعمار وغيره وثباتهم انما ندعوكم لتأخذوا منهم العزيمة فكذلك كان يفعل رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) وهو يوصي أصحابه بالصبر والثبات والتحمل ويذكرهم بمن كان من قبلهم فيأتيه الخباب يشكو ا له مالقوه من المشركين قال الخباب فقلت له الا تدعوا الله ؟ فقعد (صلى الله عليه واله وسلم) وهو محمر الوجه فقال (قد كان من قبلكم لتمشط بامشاط الحديد ما دون عظامه من لحم وعصب مايصرفه ذلك عن دينه ويوضع المنشار على مفرق رأسه فيشق بأثنتين مايصرفه ذلك عن دينه وليتمن الله هذا الامر حتى يسير الراكب من صنعاء الى حضر موت ما يخاف الا الله عز وجل والذئب على غنمه ولكنكم تستعجلون .
اخوتي وفي ذالك بشارة لدولة قائم آل محمد عجل الله فرجه الشريف واصحابة الخلص الصابرين المطيعين فبصبر هؤلاء الصفوة وغيرهم الى يومنا هذا بحيث لايكون خوفهم الا من لله تعالى حينها سيسير الراكب ولايخاف احدا الا الله تعالى .
الهجرة الى الحبشة
إذا بعد ان انغلقت مكة باهلها وتحجرت في وجه الدعوه المحمدية وبعد ان لاقت تلك الصفوة شتى العذابات من مشركي قريش أذن النبي (صلى الله عليه واله وسلم) لبعض من اصحابه بالهجرة الى الحبشه ليحافظ على تلك الثلة المؤمنة ولحقهم قريش إلا انهم لم يجدوا لهم أثر ثم عادوا بعد ثلاثة اشهر الا ان قريش لم تتركهم بحال سبيلهم فامرهم النبي (صلى الله عليه واله وسلم) بالهجرة ثانية وكانوا ثمانين رجلا وثمان عشرة إمراة وفي طليعتهم جعفر بن ابي طالب (رضوان الله تعالى عليه) ذو الجناحين فأحسن اليهم النجاشي واطمأنوا لذلك ....
غير ان ذلك أغاض قريشا واقلقهم فارسلوا خلفهم عمر بن العاص وعمارة بن الوليد وحملوا معهم هديه فرحين بها وقالوا لملك النجاشي في المهاجرين قولا عضيما ( ان اناسا من سفهائنا فارقوا دين قومهم ولم يدخلوا في دينك وجاؤا بدين مبتدع لانعرفه نحن ولا أنتم وقد أرسلنا أشراف قومهم لتردهم اليهم ) .
ولنقف على هذا الموقف ونتذكر ان هذا الشيء يحصل في زماننا وان الدجال في كل عصر عنده عمر بن العاص يلحق الثلة المؤمنة ويشكوهم عند الحكام ويتهموهم بالارهاب وبالسفهاء والمبتدعين .....الخ .. الى الان (ان الله مع الذين اتقوا والذين هم مؤمنون) .
وهنا نرى مروؤة النجاشي حيث ردهم واعاد عليهم هديتهم ولسان حاله يقول : بل انتم بهديتكم تفرحون ثم عادوا الى النجاشي محاولين اثارة الفتنة الطائفية بين المسلمين والمسيحين وقالو ا للنجاشي ان المسلمين يقولون بعيسى قولا عظيما ::
فسالهم النجاشي : فتلى جعفر سورة مريم فخر النجاشي بالبكاء ,
ثم قال انا نقول فيه الذي جائنا به نبينا هو عبد الله ورسوله وروحه كلمت القاها الى مريم العذراء البتول ,
فاخذ الناجاشي عودا وخط به الارض وقال ليس بيننا وبينكم اكثر من هذا الخط .
وبعد ان فشلت قريش من افشال الهجرة وكتبوا كتابهم المشؤوم بمقاطعة بني هاشم ومحاصرة المسلمين في شعب ابي طالب وقد تحدثنا عن هذه المقاطعة بشيء بسيط في حياة ابي طاب والسيدة خديجة الكبرى ووفاتهما التي تلت حادثة الاسراء وكان لوفاتهما تاثير كبير في حياة النبي (صلى الله عليه واله وسلم) وفي مسيرة دعوته حيث كانت وفاتهما في عام واحد سماه الرسول (صلى الله عليه واله وسلم) بعام الحزن وكان يقول (صلى الله عليه واله وسلم) (مازالت قريش كاعة عني حتى مات ابو طالب
النبي (صلى الله عليه واله وسلم) يدعوا اهل الطائف
ولما اشتد ايذا قريش للنبي (صلى الله عليه واله وسلم) ولاقى منهم مالاقى توجهت انظاره بعد ذلك الى الطائف لتضيف له الطائف درسا في معرفة طبائع الناس حيث كانت الطائف ارض البساتين والاعناب والاشجار المثمرة وتتواسدها الزهور والاوراد والسواقي في ظل الاشجار الورّاقة ففي مدن الزهور والزيتون المفترض يكون الانسان مثل الزهرة والزيتونة فمفترض اولئك اناس يعرفون قيمة الخلق من خلال حكمة الشجرة التي يجب ان يكون مثلها لكن هذه الانثى التي اثمرت واينعت والتي تحصنت ضد ذكورة الصحراء وجدها النبي (صلى الله عليه واله وسلم) كذكرها الصحراء التي يقطنها اهل مكة , فاجتمع باهل الطائف فما وجد سكر العنب في قولب الاهالي فكانت قلوبهم حنظلا ولم يجد عطور الزهور يخرج من افواههم بل وجد نتانة السب والشتم من بني ثقيف فكما كانت تهيمن على اهل قريش عالم الاموال والوثنية والافكار الاستهزائية فكذلك تهيمن على اهل الطائف عالم الملكية فهذه هي طبيعة هؤلاء وكان الطائف ولاية من ولايات مكة حتى حرضوا صبيانهم وسفهائهم وانهالوا على رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) بالسب والاستهزاء والرجم بالحجارة حتى اعياه التعب والام فآوى الى بستان لأبني ربيعة ليستريح ومستظلا بشجرة ومد يده الى الكريم يشكوا له مما لاقاه من الناس ومن الم القول والم الجراح قائلا( اللهم اني اشكوا اليك ضعف ق وتي وقلت حيلتي وهواني على الناس يا أرحم الراحمين انت رب المستضعفين وانت ربي الى من تكلني الى بعيد يتهجمني أو الى عدو ملكته أمري ؟ إن لم يكن بك علي غضب فلا أبالي ولكن عافيتك هي أوسع لي , أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت به الظلمات وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة من أن تنزل بي علي غضبك أو يحل علي سخطك لك العتبى حتى ترضى ولاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم ) .
وحين راى ابنا ربيعة مالقي رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) أخذتهما الرحمة عليه فدعيا لهما غلاما يعمل في بستان لهما يدعى عداسا فقالا له خذ قطعا من هذا العنب وضعه في ذلك الطبق ثم اذهب الى ذلك الرجل فقل له يأكل منه ففعل الغلام وحين وضع الطبق بين يدي رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) ومد صلوات الله عليه واله يده في الطبق قال : بسم الله :
فنظر اليه عداس مندهشا وثم قال: والله ان هذا الكلام مايقوله أهل هذه البلاد؟
فقال له رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) ومن أهل اي بلاد انت ياعداس ومادينك ؟
قال: انا نصراني وأنا رجل من اهل نينوى .
فقال له رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) من قرية الرجل الصالح يونس بن متى ؟
قال له ومايدريك مايونس بن متى ؟
فقال له رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) ذاك اخي كان نبيا وانا نبي ؟
فما كان من عدا سالا أن اكب على يدي رسول الله (صلى الله عليه وآله) وعلى راسه يقبلهما وأعلن اسلامه .
فاقول ياموالين عندما اعيت الجراح رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) وجد ظلا ًظليلاً يسترح تحته واوتي له بالطعام والشراب مع انه من يطلب ووجد من يمسح على راسه ويواسيه لكن اقول يارسول الله عندما ضعف ولدك الحسين (عليه السلام) عن القتال واعياه نزف الدم وجلس يستريح هل وجد ظلا يستظل به , ام انه لا يجد الا السيوف والرماح تظلله وهل سقوه ماء واعطوه طعام بل منعوه كل شيء منعوه حتى من النظر الى عياله لانه سلام الله عليه عندما جلس يستريح وضع له وسادة من تراب رمضاء كربلاء واخذ ينظر الى الخيام والى عياله واطفاله ونسائه وبينا هو كذلك فرماه لعين بحجر فوقع على جبته وسالت الدماء على عينيه فاخذ الثوب يمسح الدم عن جبهته فسقاه حرملة ابن كاهل بسهم ذي ثلاث شعب فوقع في قلبه الشريف رحم الله من نادى وا حسيناه وا اماماه ياموالين والله انه لموقف ابكى حتى العدوا عمر بن سعد فقالوا له مايبكيك قال ويلكم اماترون الحسين متحيرا ايخرج السهم من صدره ام من قفاه ..
اوجب يستريح حسين ساعه
ضعف حيله واثكل بالسيف باعه
رن الحجر من وجهه ابشعاعه او دمه مثل ماي العين فجر
***
شال احسين ثوبه يمسح دم جبينه اوشابح للحرب والخيم عينه
أثاري اعداه جبده امعينيه رموه ابسهم لاجن ناجع ابسم
***
اتيح بسهم تبوء نحره ليته نحري تبوء وغلاصمي
فهدت عروش الدين وانطمس الهدى واصبح ركن الحق واهي الدعائم

وكما حضر رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) رجل نصراني عندما جلس يسترتح واسلم على يديه , ايضا حضر الحسين (عليه السلام) رجل نصراني واسلم على يديه الا ان الفرق ان ذلك الرجل جاء الى النبي (صلى الله عليه واله وسلم) يريد ان يسقيه الماء الا ان هذا النصراني الذي جاء الى الحسين (عليه السلام) كان يريد ان يسقيه كأس المنية لان عمر بن سعد كان ينادي ما انتظاركم بالحسين (عليه السلام) انزلوا اليه واريحوه ولكن لكما دنا منه احدا رمقه الحسين (عليه السلام) بطرفه فيعود ورجع عنه فقال ابن سعد هل يوجد كتابيا لايعرف الحسين (عليه السلام) فجيء بمسيحي فقال له ابن سعد خذ هذا السيف وانطلق الى ذلك الصريع واتنا براسه
فلما اقبل المسيحي الى الحسين (عليه السلام) نظر اليه قال أخا النصارى هل قرأت الانجيل ؟ قال نعم .
هل قرأة السفر الفلاني ؟ قال نعم .
قال هل قرات اسم كذا وكذا ؟ قال نعم فقال الحسين (عليه السلام) هل عرفته ؟ قال : لا , ولكن نحن النصارى نقدسه ونحترمه , وهكذا ذكر له الامام خمسة اسماء في ثلاثة اسفار فقال الحسين (عليه السلام) أخا النصارى اما الاسم الاول فهو جدي محمد بن عبد الله (صلى الله عليه واله وسلم) واما الاسم الثاني فهي امي فاطمة (عليها السلام) واما الاسم الثالث فهو ابي علي بن ابي طالب (عليه السلام) واما الاسم الرابع فهو اخي الحسن (عليه السلام) واما الاسم الخامس فهو انا الحسين بن علي (عليه السلام) .
النصاراني قال انت الحسين ابن بنت محمد؟ قال : نعم
فوثب على الحسين (عليه السلام) وهو يقول اشهد أن لا أله ألا الله وان جدك محمد رسول الله ثم مال بالسيف على جيش عمر بن سعد وقاتل حتى اردوه الى الارض شهيدا .
أجركم الله عند ذلك جاء شمر وجلس على صدر الحسين (عليه السلام) ووضع سيفه على نحر الحسين (عليه السلام) :
وصار يحز النحر غير مراقب __من الله لايخشى ولايتوجل
وجائت الى شمر زينب ابنة فاطم __ تعنفه عن رايه وتعذل
أيا شمر هذا حجة الله في الورى _ اعد نظرا ياشمر ان كنت تعقل






رد مع اقتباس
 
   
قديم 01-10-2012, 12:27 AM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
محمدالاسدي8
إحصائية العضو






محمدالاسدي8 is on a distinguished road

محمدالاسدي8 غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : محمدالاسدي8 المنتدى : منتدى رسول الإنسانية صلى الله عليه وآله وسلم
افتراضي

لمحاضرة السادسة
بيعة العقبتين وبشائر التبشير
{إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ اللَّهَ يَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ فَمَن نَّكَثَ فَإِنَّمَا يَنكُثُ عَلَى نَفْسِهِ وَمَنْ أَوْفَى بِمَا عَاهَدَ عَلَيْهُ اللَّهَ فَسَيُؤْتِيهِ أَجْراً عَظِيماً }الفتح10
(إن الذين يبايعونك) بيعة الرضوان بالحديبية (إنما يبايعون الله) هو نحو من يطع الرسول (صلى الله عليه واله وسلم) فقد أطاع الله (يد الله فوق أيديهم) التي بايعوا بها النبي (صلى الله عليه واله وسلم) أي هو تعالى مطلع على مبايعتهم فيجازيهم عليها (فمن نكث) نقض البيعة (فإنما ينكث) يرجع وبال نقصه (على نفسه ومن أوفى بما عاهد عليه الله فسيؤتيه) بالياء والنون (أجرا عظيما) مع ان الاية تخص بيعة الرضوان الا اننا اخترنها لنتبرك بها كعنوان لمحاضراتنا اليوم وهي بيعة العقبيتن وماترتب عليهما من امل وضفر وبشرى ونصر للمسلمين .
بعد حادثة المعراج التي محصت وغربلت المؤمنين والتي ارتد بها خلق كثير من ضعفاء النفوس عزم رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) بعدها الى رفع مستوى التبشير بالدعوة المحمدية ولكن خارج مكة لتحجرها وانغلاقها انغلاقا تاما لان الجو المهيمن عليها جو وثني مادي وتفشي الافكار الاستهزائية فيه فتوجه نحو الطائف وبعد ان اقام بها شهرا ايضا كانت تسيطر عليها النظرة المكية فعاد الى مكة بعد ان اجاره مطعم بن عدي حين دخولها خشية قريش , وهكذا لم ينثن رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) من تبليغ دعوته وبدا بعرض رسالته على القبائل واحدة تلو الاخرى يدعوهم الى الله سبحانه وتعالى فعرض رسالته الى كند وبني حنيفة وبني عامر وغيرهم وكلهم رفضوا دعوته فلم يثنه ذلك ولم يقلل من عزيمته حتى صار يتبع الناس في منازلهم ويقول من يؤويني من ينصرني ويقول الا رجل يحملني الى قومه فان قريشا منعوني ان ابلغ كلام ربي ,
بشائر الامل والتفاؤل : حتى اذا كان موسم الحج وفيما كان يعرض رسالته على القبائل في موسم الحج التقى سنة احد عشر من البعثة المباركة بسبعة نفر من الخزرج فقال لهم
من انتم ايها السادة ؟ نفر من الخزرج .
امن موالي يهود يثرب , نعم .
تجلسون اكلمكم , بلى .
جلس القوم بجواره فدعاهم الى الله تعالى وعرض عليهم الاسلام وتلا عليهم القران فسحرهم ببلاغته وجدة اسلوبه فاضغوا في انتباه فلما كلم رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) ذلك النفر نظر بعضهم الى بعض قائلين ها هو ذا والله النبي الذي تهددنا به اليهود وسوف لا نتركهم يسبقوننا اليه .

فاتحة البيعتين
وهنا اجابوا دعوة النبي (صلى الله عليه واله وسلم) قائلين انا تركنا قومنا الاوس والخزرج وبينهم العداوة والشر من بينهم فعسى ان يجمعهم الله بك فسنقدم عليهم وندعوهم الى امرك ونعرض عليهم الذي اجبناك عليه في هذا الدين فان يجمعهم الله عليك فلا رجل اعز منك فكانت تلك فاتحة البيعتين بيعة العقبة الاولى وبيعة العقبة الثانية .
بيعة العقبة الاولى
فلما جاء العام المقبل قدم من المدينة اثنا عشر رجلا من الانصار واجتمعوا مع رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) في العقبة وبايعوه على (ان لا يشركوا ولا يزنوا ولا يقتلوا اولادهم ولا ياتوا ببهتان يفترونه من بين ايديهم وارجلهم ولا يعصوه في معروف فان وفوا فلهم الجنة وان غشوا في ذلك شيئا فامرهم الى الله ان شاء عذب وان شاء غفر). ثم ارسل رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) معهم مصعب بن عمير ليعلمهم القران وتعاليم الاسلام واحكامه وراح مصعب يدور في المدينة يدعوهم الى الله تعالى ويسانده من اسلم معه من اهل المدينة حتى استجاب لدعوته سعد بن معاذ واسيد بن مهنير وهما من ابرز رجالات المدينة حيث فتح اسلامهما الباب واسعا لدعوة الله تعالى لتدخل نفوس اهل المدينة .
اسلوب المبلغين والمبشرين واثره في تطور الدعوة المحمدية
ومن ذلك الحين اصبح اسلوب اعتماد الدعاة والمبلغين والمعلمين من انجع الاساليب في نشر الدعوة الاسلامية وتمكينا في النفوس فكان الاسلام اول من اعتمد هذا الاسلوب في عهد النبي (صلى الله عليه واله وسلم) وقبل الهجرة وهذا الاسلوب اصبح معتمدا في مختلف الازمان وقد انتهج النبي (صلى الله عليه واله وسلم) هذا الاسلوب لانه اسلوب ثوري اصيل وضعه رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) في مرحلة الكفاح الثوري الصعب والمليء بالتحديات .
مزايا الدعوة ومزايا شخصية النبي (صلى الله عليه واله وسلم) تجمع بين الاوس والخزرج
ان كل سياسي او رجل دين انتهازي ما كان يمكنه الوصول الى ماربه الضيقة الا باستثمار التناحر والصراع بين قبيلتي الاوس والخزرج فيستثمر هذا التناحر كأداة لقبيلة ضد اخرى فتراه يؤجج نار الفتنة بينهما حتى تكون عوامل ذلك الصراع مصدر غنائي له وهذا ماكانت تفعلة الديانة او رجال الدين اليهود التي تسكن المدينة خصوصا مع وجود عملاء ومنافقين امثال ابي الذي يحلم بان يكون رئيسا على القبيلتين وتعده اليهود بذلك الا ان المزايا الفريدة للدين الحنيف ولشخصية المصطفى (صلى الله عليه واله وسلم) كانت قد افلحت في تحقيق نجاح عملي لان تكون عامل انقاذ ترتفع به القبيلتين الى حد مستوى يفوق مستوى الالتقاء والتماسك بل وصل الى حد اللقاء الاخوي بينهما وما هذا الا نتيجة البذرة الاولى التي انتجها اللقاء الاخوي لبيعة العقبة الاولى حيث جمع بين عشيرة الخزرج واثنين من الاوس حتى تمخضت منه في العام المقبل عشرات المبايعين لرسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) من القبيلتين .

بيعة العقبة الثانية
حيث جاء في العام المقبل وفد من اهل المدينة يضم سبعين رجلا وامراتين واتفقوا على لقاء النبي (صلى الله عليه واله وسلم) سرا عند العقبة حتى اذا مضى ثلث الليل ونام الحجيج توافدوا الى رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) وكان بصحبته عمه العباس فتكلم العباس اولا فقال : ان محمدا منا حيث قد علمتم وقد منعناه من قومنا وهو في عز من قومه ومنعة في بلده وقد ابى الا الانقطاع اليكم فان كنتم ترون أنكم وافون بما دعوتم اليه ومانعوه ممن خالفه فانتم وما تحملتم من ذلك وان كنتم ترون انكم مسلموه وخاذلوه فمن الان فدعوه في عز ومنعة من قومه .... فقالوا سمعنا ما قلت , ثم اخذ البراء بن مسرور بيده وقال والذي بعثك بالحق نبيا لنمنعنك مما نمنع منه ذرارينا فبايعنا يارسول الله فانا والله اهل حرب فاعترضه ابو الهيثم بن التيهان وقال يارسول الله بيننا وبين الناس اي اليهود حبالا وانا قاطعوها فهل عسيت ان اظهرك الله عز وجل ان ترجع الى قومك وتدعنا فتبسم رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) وقال الدم الدم والهدم الهدم وانتم مني وانا منكم اسالم من سالمتم واحارب من حاربتم . ثم قال اخرجوا الي اثني عشر نقيبا يكونوا على قومهم تسعة من الخزرج وثلاثة من الاوس ثم تكلم العباس بن عبادة الانصاري قائلا: يا معشر الخزرج هل تدرون علام تبايعون هذا الرجل ؟ تبايعون على حرب الاحمر والاسود فان كنتم ترون انكم اذا انهكت اموالكم مصيبة واشرافكم قتيلا اسلمتموه فمن الاب والله خزي الدنيا والاخرة وان كنتم ترون انكم وافون فخذوه فهو والله خير الدنيا والاخرة , قالوا : فانا ناخذه على مصيبة الاموال وقتل الاشراف ثم قالوا: تكلم يارسول الله وخذ لنفسك وربك ما اصبت فتلى القران ودعا الى الاسلام ثم قال : تبايعونني على السمع والطاعة في النشاط والكسل والنفقة في العسر واليسر وعلى الامر بالمعروف والنهي عن المنكر ثم تقولوا في الله ولا تخافون لومة لائم وعلى ان تنصروني فتمنعوني اذا قدمت عليكم ما تمنعون منه انفسكم وازواجكم واولادكم , فاجابوه الى ذلك وبايعوه على الاجماع فكان لتلك البيعة اثرها البالغ في النفوس حيث شعروا بتباشير النصر تبدوا لرسالتهم في المؤمنين .
الان يامؤمنين يامنتظرين امامكم قائم ال محمد ووليه بالحق هل تستعدون للبيعة على شروط رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) في بيعتي العقبة الاولى والثانية ام انكم بها لا تفون وتسلموه وتخذلوه كما فعل اهل الكوفة بمسلم وبالحسين (عليهما السلام) وكل انسان الان يسال نفسه والانسان على نفسه بصيرة ولو القى معاذيره فان كان كذلك فمن الان يسعى كل شخص لتهيئة نفسه واعدادها فكريا واخلاقيا وروحيا وليخلص بعمله الى الله تعالى ثم ليطبق بعض الشروط ومنها الارتباط بالامام (عليه السلام) واطاعة اوامر نائبه بالحق لانه حق الامام علينا وان ننتظره بالمعنى الذي يريده كما لو تتنظر ضيفا فتعد نفسك وتعد غيرك وتزور امامك وتدعو له وتبحث عنه وتندبه كما علمك المعصوم (عليه السلام) في كيفية البحث عنه وندبه في دعاء الندبة فابحث معي ثم اندبه معي : ليت شعري اين استقرت بك النوى بل اي ارض تقلك او ثرى ابرضوى ام غيرها ام ذي طوى عزيز علي ان ارى الخلق ولا ترى عزيز علي ان يجري عليك دونهم ما جرى هل من معين اطيل معه العويل والبكاء هل من جزوع اساعد جزعه اذا خلا .... اين الطالب بذحول الانبياء واولاد الانبياء اين الطالب بدم المقتول بكربلاء ... سيدي والذي تخاطبه بالزيارة الماثورة عنك تقول يا جد لان اخرتني عنك الدهور واعاقني عن نصرتك القدر المقدور لابكينك بدل الدموع دما ,
سيدي ماذا يهيجك لتصبر عن وقعة الطف الفجيعة
فهل تراك تجيء بفجيعة امر من تلك الفجيعة
حيث الحسين بكربلا خيل العدا طحنت ظلوعه
قتلته ا ل أمية ضامي الى جنب الشريعة
ورضيعه بدم الوريد مخضب فاطلب رضيعه
نعم يا سيدي ياتي به جدك الحسين (عليه السلام) فيقول اذا كان الذنب ذنب الكبار فما ذنب الصغار , بينما الحسين (عليه السلام) يكلمهم ويطلب له شربة من الماء واذا بحرملة يذبحه بسهم من الوريد الى الوريد وعندما احس الرضيع بحرارة السهم اخذ يرفرف كالطير المذبوح , ساعد الله قلبك يا ابا عبد الله فما عاد به الى امه بل عاد به الى اخته زينب الصبورة المجاهدة (عليها السلام) فلما رات الطفل ساكت ضنت ان الحسين (عليه السلام) سقى الرضيع ماء فاذا بالطفل قد مالت رقبته وهو مذبوح من الوريد الى الوريد صاحت :
يا خوي الطفل جيبه جيبه ومن الماي اظنه شح نصيبه
خوية وخفت العطش لنه يصيبه
***
خويا الطفل عني دغطيه انا مالي كلب يا حسين اصد بيه
ويلي اشوفه ذبيح وماد رجليه وخفت العطش من يلحك عليه
وكتلك لعند الكوم وديه ولن حرملة بالسهم ساكيه
انا هذا الخفت منه طحت بيه
***
ورضيعه بدم الوريد مخضب فاطلب رضيعه








رد مع اقتباس
 
   
قديم 01-10-2012, 12:32 AM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
محمدالاسدي8
إحصائية العضو






محمدالاسدي8 is on a distinguished road

محمدالاسدي8 غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : محمدالاسدي8 المنتدى : منتدى رسول الإنسانية صلى الله عليه وآله وسلم
افتراضي

المحاضرة السابعة
التآمر على النبي والهجرة الى المدينة
{وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُواْ لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللّهُ وَاللّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ }الأنفال30
التفسير : (و) اذكر يا محمد (إذ يمكر بك الذين كفروا) وقد اجتمعوا للمشاورة في شأنك بدار الندوة (ليثبتوك) يوثقوك ويحبسوك (أو يقتلوك) كلهم قتلة رجل واحد (أو يخرجوك) من مكة (ويمكرون) بك (ويمكر الله) بهم بتدبير أمرك بأن أوحى إليك ما دبروه وأمرك بالخروج (والله خير الماكرين) أعلمهم به
تناولنا في محاضرتنا السابقة حادثة بيعة العقبتين والتي تعتبر بداية أمل لظهور الدعوة المحمدية وتطورها 0
وسنتمم اليوم حديثنا من حيث انتهينا بعد التوكل على الله تعالى وبعد الصلاة على محمد وآل محمد .
فبعد ان أخذ رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم ) بالبيعة له قالوا له: ومالنا يارسول الله ؟ قال : الجنة 0
وكانت حجة محمد (صلى الله عليه وآله وسلم ) الكبرى هو القرآن حيث لم ينقل لنا التاريخ جدليات للنبي (صلى الله عليه وآله وسلم ) مع مخالفية من كلامه الاما ندر او القليل ، لكن حجته ومصدر قوته هو القرآن الكريم فتجدة يخاطب رموز الكفر والالحاد الحاكمة في مكة بلغة التهديد وبرهبة الساعة وعذاب جهنم ولكنه من جانب آخر كانت الآيات تخاطب الانصار ومن آمن من قبلهم بالوعد الآلهي للأتقياء بالجنة التي يمتد نعيمها في قلوب المؤمنين الذين كانوا يعملون الخيرات ويقيمون الصلاة ويؤمنون بالغيب ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر , فكان الربح في تجارة المسلمين هي الجنة حتى اصبحت صورها تثير في النفوس اشواقا كبيرة لتغير الواقع الفاسد الظالم الانتهازي البائس الذي يعيشه الناس من قتل وظلم وفساد وجريمة وسرقة وتلاعب بمشاعر الناس وعقولهم ووووو 000000الخ 0
فكانت هذه الصور تجمع اشواقهم الملكية الى آمانيهم الملكوتية فيصغون بأعجاب وولاء متزايد الى الآيات ومنها قوله تعالى {وَبَشِّرِ الَّذِين آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ كُلَّمَا رُزِقُواْ مِنْهَا مِن ثَمَرَةٍ رِّزْقاً قَالُواْ هَـذَا الَّذِي رُزِقْنَا مِن قَبْلُ وَأُتُواْ بِهِ مُتَشَابِهاً وَلَهُمْ فِيهَا أَزْوَاجٌ مُّطَهَّرَةٌ وَهُمْ فِيهَا خَالِدُونَ } البقرة25 {وَحُورٌ عِينٌ 22 كَأَمْثَالِ اللُّؤْلُؤِ الْمَكْنُونِ 23 جَزَاء بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ 24 لَا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْواً وَلَا تَأْثِيماً 25 إِلَّا قِيلاً سَلَاماً سَلَاماً }26 من سورة الواقعة وقولة تعالى {مُتَّكِئِينَ عَلَى سُرُرٍ مَّصْفُوفَةٍ وَزَوَّجْنَاهُم بِحُورٍ عِينٍ }الطور20
إذن فعندما وعدهم النبي (صلى الله عليه واله وسلم) بالجنة التي هي الربح في تجارتهم ونصرتم وطاعتهم فانه قد وعدهم بالصورة التي تشد الى عالم العدل والرضا فحينها توافد الناس الى البيعة وكان اول من بايعه أسعد بن بن زرارة وابو الهيثم ثم البراء بن معرور وسموا من ذلك الحين بالانصار وما إن جَرَت أحداث البيعة حتى جرَّت العداء المكي بافضع وأخطر اشكاله ، حيث فزعت قريش من هذه البيعة وطار لبها وطار صواب زعمائها فقرروا البحث عمن عقد البيعة من اهل المدينة مع الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) فألقوا القبض على المنذر بن عمر ولكنه فر من أيديهم ثم القوا القبض على سعد بن عبادة فربطوا يديه الى عنقه وسحبوه من شعر رأسه حتى ادخوله مكة بالضرب الأليم فخلصه من أيديهم مطعم بن عدي والحارث بن حرب بن امية لعلاقة تجارية له معهما 0000
الهجرة الى المدينة
وحيت توفرت الارضية الجديدة والتي أصبح بمقدور النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) أن يؤسس بها دولته المباركة فحينها دعا النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) بالتوجه نحو المدينة تخلصا لهم من بطش مشركي مكة وفتنتهم فصارت المدينة قبلة انظار المهاجرين ، وراحت مواكب المهاجرين تتوافد تحت جنح الظلام تاركين أموالهم ودورهم من أجل دين الله تعالى 0000
فيما ظل رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) وامير المؤمنين علي (عليه السلام) وأبو بكر صاحب رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) في الغار 0
أن مرحلة الهجرة هذه فرضت على اهل مكة المتسلطين – وهم كمتسلطي اهل مكة اليوم – ان يجدوا حل نهائي حاسم لمحمد (صلى الله عليه وآله وسلم) لأن هذه الهجرة ستهدد تجارتهم ومكانتهم الأقتصادية في شبه الجزيرة خاصة لأن الممر التجاري الى الشام يقع تحت ذراع المدينة وان خصمهم الخطير سيهاجر الى هذه المدينة وسيكون متسلطا فيها فعقدوا اجتماعا في دار الندوة وهي دار قصي بن كلاب 000 وهنا مكروا مكرهم ووضعوا حلولهم التي كانت عصارة فكرهم على طاولة الغدر والمكيدة والمكر فقالوا : ان هذا الرجل كان في امره ماكان ومانأمنه على الوثوب علينا بمن اتبعه , فاجمعوا رايكم منه .
استطراد
أيها المؤمن ان عقد مثل هكذا ندوة على النبي (صلى الله عليه واله وسلم) لم تكن الأولى من نوعها فقد سبقتها ندوات على كل نبي ومصلح يرون ان دعوته تشكل خطراً عليهم وعلى سلطانهم ونفوذهم فقالوا في ابراهيم (عليه السلام) احرقوه وانصروا آلهتكم والمفروض يقولون ناظروه وانصروا آلهتكم وقال بموسى عليه { قَالَ يَا مُوسَى إِنَّ الْمَلَأَ يَأْتَمِرُونَ بِكَ لِيَقْتُلُوكَ فَاخْرُجْ إِنِّي لَكَ مِنَ النَّاصِحِينَ }القصص20 ولازالت هذ الندوات تعقد الى يومنا هذا وماهجوم الارجاس على دار السيد الصرخي الحسني (دام ظله) وحرق بابها وقتل من في الباب الا حلقة من ضمن حلقات سلسلة هذه الندوات التي لا تنتهي الا بخروج قائم آل محمد عجل الله فرجه الشريف وكذلك حرق الدور يمتد من حرق ابراهيم (عليه السلام) الى باب الزهراء (عليها السلام) الى حرق باب الصادق (عليه السلام) انتهاء بحرق باب السيد الصرخي (دام ظله) فهذه النيران لها جذور عميقة وهذه الندوات لها جذور عميقة ممتدة تطول كل مصلح يكشف وجوههم الحقيقية ويكشف مخططاتهم ويفضح حقيقة آلهتم ويبين مدى سذاجة عقولهم أذن فهي سنة ٌ جرت عليها الجبابرة ووعاظهم إلأ أن الله ناصر عبده ومظهر وعده وخاذل كل من كاده بكيده 0
وعودة الى موضوعنا وهو ندوة قريش
فتعال معي لنسمع مخططاتهم حيث اجمع قريش رأيهم وقالوا احبسوه في الحديد واغلقوا عليه بابا ثم تربصوا به ما أصاب الشعراء قبله فاعترض النجدي , وقال : ماهذا براي لو حبستموه يخرج أمره من وراء الباب الى اصحابه فلأ وشكوا ان يثبتوا عليكم فيستنقذونه من أيديكم 0
فقال آخر: نخرجه وننفيه من بلدنا ولا نبالي أين وقع إذا غاب عنا ،
فقال النجدي : ألم تروا حسن حديثه وحلاوة منطقه لوفعلتم ذلك لحل على حي من احياء العرب فيغلب عليهم بحلاوة منطقه ثم يسير اليكم يطأكم وياخذ امركم من ايديكم , فقال ابو جهل : ارى ان نأخذ من كل قبيلة فتى بسيبا ونعطي لكل فتى ... منهم سيفا ثم يضربوه ضربة رجل واحد فيقتلوه فاذا فعلوا ذلك تفرق دمه في القبائل كلها فلم يقدر بنو عبد مناف عملا وبقومهم جميعا ورضوا منا بالقفل ...
فقال النجدي القول ما قال الرجل هذا الرأي , وهنا اصبح قتل الحق وصاحب الحق والداعي الى الحق هو الحل الاوسط الذي اجمع عليه السادة الوثنيون ..
العدل وصوت الحرية
لكن ما الذي ارعبهم من دين محمد (صلى الله عليه واله وسلم) هل هو دين الله , فقد كان دين الله واضح في الحنيفية والنصرانية واليهودية ويعتنقه بعض الناس حتى في مكة ولكي نعرف ذلك لناتي الى واقعنا اليوم ونسال مالذي يقلق السياسين او المتسلطين من الامام (عليه السلام) او نائب الامام الاعلم هل لانه يدعي المرجعية ام لانه يدعي التشيع فالكل يدعي المرجعية والكل يدعي التشيع او الاسلام والكل يرى ان الدين بخير وان الزيارة قائمة وان المنبر الحسيني منصوب اذن لماذا هم قلقون ومضطربون من محمد وال محمد (صلى الله عليه واله وسلم) ومن ينهج منهجهم ويسير بخطهم والتاريخ يجسد ذلك ..
والجواب ان الذي يقلقهم هو صوت الفقراء والايتام والنساء المستضعفين والمحرومين والمضطهدين والمهجرين الذين يريدون العدل والحرية اذن يقلقهم صوت الحق والعدل والحرية لكن ما علاقة هؤلاء بمحمد (صلى الله عليه واله وسلم) ومن سار على نهجه , ان كل هؤلاء وعدهم الله تعالى ان يكونوا هم السادة وهم الوارثين ولان المتسلطين الوثنين يعلمون ان الله تعالى ناصر ومؤيد لرسوله ومن سار بمنهجه وان الله تعالى ناصر الفقراء والايتام والمستضعفين ويدعو الى تغيير جذري للواقع الاجتماعي والاقتصادي على قواعد الحق والعدل وان الله لا يخلف الميعاد .
فكان ممكن ان يقبلوا وجود محمد ودين محمد (صلى الله عليه واله وسلم) لو كان منه تساهل مقبول وغض للبصر وسكوت عما يفعلون غير انه كان متمسك بالعدل الالهي الذي لا فجوة فيه وهذا امر اثار فيهم اكثر من الفزع اثار فيهم غريزة الدفاع عن الذات الارستقراطية الاسترقاقية الربوبية تلك الذات التي تحب استعباد الاخرين واسترقاقهم والتسلط على رقابهم .
كل ذلك اثار فيهم غريزة القتل لمحمد (صلى الله عليه واله وسلم) وكل من سار على منهج محمد (صلى الله عليه واله وسلم) بل قتل حتى اصحابهم وتابيعهم ان كان في ذلك ما يوصلهم الى ماربهم كما نراه اليوم في واقعنا اذ لم ينج من قتلهم حتى شيعتهم لاغراض طائفية تسلطية استرقاقية فاصبح اليوم لايصل الحاكم الى دفة الحكم الا اذا سار على جماجم الابرياء وخلق البحار المليئة بتلك الدماء لذلم لم ينج نبي ولا وصي ولا مرجع ولا صالح من غريزة الجباربرة الوثنيين التسلطية .
الله ياذن للنبي بالهجرة
اذن فاقامة دولة في مكة بمثابة المستحيل لان طبيعة المجتمع الكلي لم تسمح له باكثر من مواصلة الكفاح وكسب المؤيدين ومحاربة الخصوم اضافة الى ما يحمله من اخطار متفاقمة عليه وعلى اصحابه خصوصا بعد تعذيب الصفوة ومطاردتهم والاخص من ذلك بعد ان قرر المكيون بقتله فكانت الهجرة لامناص منها فخرج النبي (صلى الله عليه واله وسلم) بعد ان اخبره الله تعالى بقوله {وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُواْ لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللّهُ وَاللّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ }الأنفال30 وترك عليا (عليه السلام) في فراشه لينال علي (عليه السلام) وسام ومن الله تعالى وهو قوله {وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاء مَرْضَاتِ اللّهِ وَاللّهُ رَؤُوفٌ بِالْعِبَادِ }البقرة207 وعندما خرج (صلى الله عليه واله وسلم) التقى بابي بكر ابن ابي قحافة وصحبه معه وفي خبر انه كان على موعد معه فالتقيا واتجها للاختفاء في غار حراء جبل ثور , وفي الصباح هجموا على مخدع الرسول (صلى الله عليه واله وسلم) فوثب امير المؤمنين (عليه السلام) في وجوهمم وقال ما شانكم فقالوا اين محمد
قال : اجعلتموني عليه رقيبا , الستم قلتم نخرجه من بلادنا فقد خرج عنكم . فاقبلوا على ابي لهب يضربونه قائلين انت تخدعنا ثم تفرقوا في البحث عن النبي (صلى الله عليه واله وسلم) مستصحبين معهم ابا كوز الذي اشتهر بتقصي الاثار حتى وصلوا الى الغار فقال ما جاوز هذا المكان فاما صعد الى السماء او دخل تحت الارض حيث اخفى الله تعالى نبيه عن ابصارهم ونصره بعد ان اخرجوه {إِلاَّ تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُواْ ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللّهَ مَعَنَا فَأَنزَلَ اللّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُواْ السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ }التوبة40 وهكذا سار النبي (صلى الله عليه واله وسلم) حتى وصل ركبه (قبا) خارج المدينة واقام بها ينتظر قدوم علي بن ابي طالب (عليه السلام) حيث كتب اليه ان يلتحق به بعد ان يفرغ من رد الودائع الى اهلها فلحق به الامام علي (عليه السلام) ويحمل معه الفواطم .ثم سار النبي (صلى الله عليه واله وسلم) ومر ببني سالم عند الزال يوم الجمعة فبركت ناقته عند مسجدهم ذاك الذي بنوه قبل قدوم النبي (صلى الله عليه واله وسلم) فنزل واقام الصلاة وخطب خطبة الجمعة.
المدينة المنورة
ثم تنورت يثرب بطلعة النبي الكريم (صلى الله عليه واله وسلم) وكان الاستقبال الجماهيري قد ملا الشوارع المدينة فيما غطت البيوت مجاميع من النسوة يكبرن ويهللن والصبية فرحين يهتفون الله اكبر ... جاء رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم), وكانوا ينشدون في استقباله اجمل الاناشيد :
طلع البدر علينا من ثنيات الوداع
وجب الشكر علينا ما دعا لله داع
ايها المبعوث فينا جئت بالامر المطاع
وكان لايمر بدار الا اعترضوا طريقه هلم يارسول الله الى القوة والمنعة والثروة ورسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) يبتسم شاكرا ويقول مشيرا الى ناقته خلوا سبيلها فانها مامورة حتى بركت في موضع المسجد النبوي الذي لم يكن مسجدا يوم ذاك على باب ابي ايوب الانصاري ثم نزل الرسول (صلى الله عليه واله وسلم) وكان اول ما فعله صلى الله عليه واله وسلم عند نزوله هو تاسيس دولته في المدينة وكان اساس المسجد هو اول لبنة في اساس دولته فمنه تنطلق الكتاب والمترجمين والعلماء والمبلغين والساسة والولاة والقادة العسكريين المجاهدين وغير ذلك ,
وفيما نحن نذكر فرحة اهل المدينة في استقبال رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) تلك الفرحة التي لاتوصف لكن اقول كيف كان استقبال اهل المدينة لذرية رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) وسبايا كربلاء زين العابدين وزينب بنت امير المؤمنين (سلام الله عليهم اجمعين) ولم يكن معهم الا نساء ارامل واطفال يتامى والمنادي ينادي يا اهل يثرب لامقام لكم بها قتل الحسين فادمعي مدرار ..
الله اكبر لقد ضجت المدينة باهلها فلم ير ذاك اليوم الا باك وباكية كيوم مات رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم), وكان محمد بن الحنفية (عليه الرحمة والرضوان) مغما عليه لانه مصاب بمرض الاغماء كما يروى وان الحسين (عليه السلام) قال له اما انت يا اخي فما عليك الا ان ترجع الى المدينة فرجع باكيا حزينا فلما افاق من اغمائه سمع الضجة والصراغ والعويل والبكاء فقال مالي ارى اهل المدينة تضج باهلها فقال له احد غلمانه يا ابن امير المؤمنين ان اخاك الحسين (عليه السلام) قد عاد من العراق ,
عاد اخي ؟
فلماذا الناس يبكون ؟
قال الغلام ان اهل الكوفة قتلت ابن عمه مسلم بن عقيل (عليه السلام) والناس يعزونه بمسلم قال لماذا لا ياتي الي ابن والدي وانا مريض قيل لعله ينتظر خروجك , ينتظر ان يراك في صفوف المستقبلين ,
قال : سعيا على الراس لاسعيا على القدميين , غلمان اسرجوا لي الفرس ,
اسرجت الفرس , اقاموا محمدا واركبوه على ظهر الفرس فخرج متوكيا على غلاميه حتى صار خارج المدينة , لما علم زين العابدين (عليه السلام) بذلك جمع اليتامى الذين كانوا معه في الاسر واعطى لكل طفل لواء اسود وامرهم ان يستقبلوا بتلك الالوية السوداء عمه محمدا , اقبل الاطفال عليهم ثياب سود وبايديههم اعلام سود احاطوا بفرس محمد فلما نظر اليهم احس بالشر صاح قتل سيدنا قتل عزنا ثم وقع من على ظهر جواده الى الارض مغما عليه فتراكض الاطفال الى زين العابدين (عليه السلام) .. يا ابن رسول الله ادرك عمك قبل ان تفارق روحه الدنيا
الله اكبر زين العابدين (عليه السلام) ياتي من مصيبة ليستقبل مصيبة اخرى , اقبل زين العابدين (عليه السلام) اخذ راس عمه محمد وضعه في حجره سقطت قطرات من دموعه على وجه محمد فافاق قال علي هذا ؟ قال نعم , قال يا ابن اخي اين ابوك الحسين (عليه السلام) قال عم ياعم جئتك وما معي الا اطفال يتامى ونساء ارامل ,
سل كربلا كم من حشى لمحمد سفكت وكم استجزت من يد
ولكم دم زاك اريق بها وكم جثمان قدس في الصعيد مبدد
جيتك يا عمي يامحمد وحيد وشمل عزي تبدد
ويلي عفت والدي بكربلا مدد
بينما هم كذلك واذا بعقيلة الطالبين زينب (عليها السلام) اقبلت , لما نظر اليها محمد (رضوان الله عليه) فما كاد ان يعرفها لما لاقته من المصائب والالام واثر السياط قال : من زينب العلوية , قالت بل زينب المسبية
ثم اخذت تشكو اليه الام السبا :
اخي محمد سلبونا , اخي محمد اسرونا , ساروا بنا من بلد الى بلد ...
خويه يامحمد احجيلك حزنا ومن طوح الحادي بضعنه
خوية ان صحت خويا يشتموني وان صحت اهلي يضربوني
ومن الحادي زينب ؟
خوية شمر وخولي اليباروني ومن الضرب عميت عيوني
ومن البكي عميت عيوني
ولا خواي
صدكني الدهر يا محمد ... ولا خواي
وجمر يسعر بدلالي .... ولا خواي
جيتك لا ولد عندي ولا خواي
عفتهم جثث تحت الوطية
مدينة جدنا لا تقبلينا فبالعبرات والاحزان جينا
خرجنا منك بالاهلين جمعا رجعنا لا رجال ولا بنينا







رد مع اقتباس
 
   
قديم 01-10-2012, 01:33 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
الشيخ علي واوي

الصورة الرمزية الشيخ علي واوي
إحصائية العضو






الشيخ علي واوي is on a distinguished road

الشيخ علي واوي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : محمدالاسدي8 المنتدى : منتدى رسول الإنسانية صلى الله عليه وآله وسلم
افتراضي

احسنتم وبارك الله فيكم وجعلنا واياكم من السائرين على نهج الاقديس الاقدس الرسول الكريم (صلى الله عليه واله وسلم)







التوقيع






رد مع اقتباس
 
   
قديم 01-10-2012, 10:50 PM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
محمدالاسدي8
إحصائية العضو






محمدالاسدي8 is on a distinguished road

محمدالاسدي8 غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : محمدالاسدي8 المنتدى : منتدى رسول الإنسانية صلى الله عليه وآله وسلم
افتراضي

واحسن الله اليك اخ علي







رد مع اقتباس
 
   
قديم 04-10-2012, 11:56 PM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
ابو حيدر النجفي
إحصائية العضو







ابو حيدر النجفي is on a distinguished road

ابو حيدر النجفي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : محمدالاسدي8 المنتدى : منتدى رسول الإنسانية صلى الله عليه وآله وسلم
افتراضي

الله اكبر الله اكبر الله اكبر


اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرج ال بيت محمد
تقبل الله منا ومنكم صالح الاعمال
وبارك الله بكم ووفقكم الله لنصرة الحق وأهله والله الموفق






رد مع اقتباس
 
   
قديم 05-10-2012, 04:05 AM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
ابو محمد التميمي

الصورة الرمزية ابو محمد التميمي
إحصائية العضو







ابو محمد التميمي is on a distinguished road

ابو محمد التميمي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : محمدالاسدي8 المنتدى : منتدى رسول الإنسانية صلى الله عليه وآله وسلم
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
الله اكبر الله اكبر الله اكبر
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرج ال بيت محمد
احسنتم وبارك الله في اعمالكم وتقبلها الله باحسن القبـــول






رد مع اقتباس
 
رد
   

مواقع النشر
 

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود BB متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كيف ندرس السيرة النبوية؟ علي احمد الزبيدي منتدى رسول الإنسانية صلى الله عليه وآله وسلم 9 22-12-2010 02:13 AM
كيف ندرس السيرة النبوية بنت الولاية منتدى رسول الإنسانية صلى الله عليه وآله وسلم 7 08-05-2010 08:26 PM
اطلالة على السيرة النبوية شهيد الشمري منتدى اخلاق الرسول الكريم 0 08-07-2008 12:09 AM
كيف ندرس السيرة النبوية ح2 احمد الكردي منتدى الدفاع عن رسول الرحمة صلى الله عليه وآله وسلم 0 07-06-2008 01:29 PM
كيف ندرس السيرة النبوية؟ ح 1 احمد الكردي منتدى الدفاع عن رسول الرحمة صلى الله عليه وآله وسلم 0 07-06-2008 01:26 PM


Loading...

   
 

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.

جميع المواضيع والمشاركات الموجودة في المركز الإعلامي تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأينا