الرئيسية التحكم     الرسائل الخاصة الخروج

 

http://im57.gulfup.com/EZSs95.gif

   
العودة   المركز الاعلامي لمكتب المرجع الديني آية الله العظمى السيد الصرخي الحسني - دام ظله > منتديات أهل البيت عليهم السلام والعقائد والإلهيات > منتدى سيرة أهل البيت عليهم السلام
 

منتدى سيرة أهل البيت عليهم السلام منتدى يتناول سيرة الائمة الاطهار ( عليهم الصلاة والسلام ) وتأريخ حياتهم المقدسة

رد
   
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
 
   
قديم 25-09-2011, 12:11 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
ابو علي البغدادي
إحصائية العضو






ابو علي البغدادي is on a distinguished road

ابو علي البغدادي غير متواجد حالياً

 


المنتدى : منتدى سيرة أهل البيت عليهم السلام
افتراضي الامام جعفر الصادق عليه السلام

الامام جعفر الصادق عليه السلام ( الموضوع منقول )

مقدمة لابد منها :

كنت قد عقدت العزم أن اتناول الحياة العلمية لرموز آل البيت وما قدمه أئمتهم في هذا الباب ضمن إطار من البحث العلمي المؤرخ لتفاعل أبناء بيت النبوة مع مجتمعاتهم من النواحي الحياتية كافة ....سواء شملت نواحي العلم الشرعي والديني أو العلم التطبيقي الدنيوي .
واليوم وقد صحت مني العزيمة لم أجد بدا من البدء بالحديث عن إمام توافقت فيها إمامته الدينية مع إمامته لباب كنت قد أمضيت في دراسته سنينا عديدة فوافق في نفسي أن أختاره في البداية إنه المهندس الكيميائي الأول وأحد أعظم أئمة الكيمياء عند العرب الامام العالم جعفر الصادق رضوان الله عليه .
نبذة مختصره عن مولده ونشأته رضي الله عنه :
في المدينة المنورة كان مولد الامام جعفر بن الإمام محمد الباقر بن الامام السجاد علي زين العابدين بن الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه كان المولد في 8 رمضان 83 هجرية الموافق 5 تشرين الأول عام 702 ميلادية حيث كانت مدينة رسول الله المنورة موئل العترة المحمدية الطاهرة وفي وسط هذه الأجواء العبقة بأريج النبوة نشأ جعفر الصادق وفي وسط هذه الأجواء المعبقة بأريج النبوة نشأ وجده لأمه القاسم بن محمد بن أبي بكر الصديق، المتوفى سنة (108هجرية الموافق 725ميلادية) أحد فقهاء المدينة السبعة المشهود لهم بسعة العلم والفقه.
كما اتصل بابن شهاب الزهري أحد فحول العلم وتتلمذ على يديه، ومن شيوخه في الحديث عبيد الله بن أبي رافع وعروة بن الزبير وعطاء بن أبي رباح ، ومحمد بن المنكدر، كما رحل إلى العراق طلبا للعلم، وكانت له عناية بالفقه وشغف باختلاف الفقهاء، ومعرفة مناهجهم، وتطلب ذلك منه معرفة واسعة بعلوم القرآن والحديث، والناسخ والمنسوخ .
وتتلمذ على جعفر الصادق كثير من الأئمة الكبار، في مقدمتهم أبو حنيفة النعمان رضوان الله عليه المتوفى سنة (150هـجرية الموافق 767ميلادية)، ومالك بن أنس رضي الله عنه المتوفى (179هجرية الموافق 795ميلادية)، وابنه موسى الكاظم المتوفى (183هـجرية الموافق 799ميلادية)، وسفيان بن عيينة المتوفى سنة (198هـجرية الموافق 814 ميلادية)، وحدّث عنه كثيرون من أئمة الحديث، مثل: يحيى بن سعيد الأنصاري وابن إسحاق، وسفيان الثوري وشعبة بن الحجاج ويحيى القطان وآخرين ذكرهم الذهبي في سير أعلام النبلاء.
والإمام جعفرالصادق ثقة عند أهل الحديث يقبلون حديثه، وثّقه الشافعي ويحيى بن معين وغيرهما، ويصفه ابن حبان بقوله: "كان من سادات أهل البيت فقها وعلمًا وفضلا، يحتج بحديثه من غير رواية أولاده عنه"، وأخرج له مسلم في صحيحه، وأصحاب السنن الأربعة: أبو داود، والترمذي، والنسائي , وابن ماجه .
وكان جعفرالصادق يجل الصحابة أجمعين ويرفض سب أبي بكر وعمر، فيروي سالم بن أبي حفصة، وهو راو صدوق، قال: سألت أبا جعفر وابنه جعفر عن أبي بكر وعمر، فقال: يا سالم تولهما وابرأ من عدوهما، فإنهما كانا إمامي هدى.
ثم قال جعفر يا سالم: أيسب الرجل جده؟ أبو بكر جدي، لا نالتني شفاعة محمد (صلى الله عليه وسلم) يوم القيامة إن لم أكن أتولاهما، وأبرأ من عدوهما.

نشأته العلمية ومعرفته بالكيمياء :

إن الحديث عن الشخصية العلمية للامام جعفر الصادق رضي الله عنه هو كالخوض في البحر ويكفينا أن نقول أنه أستاذ اعجوبة الزمان وأعجوبة الكيمياء جابر بن حيان لقد كان الامام جعفر الصادق صاحب أكبر مدرسة جامعة تضم الفقه والفلسفة والكيمياء والفيزياء والفلك والآداب العامة من أشهر كتبه في الكيمياء رسالة في الصناعة والحجر المكرم وقد اكتشف أنواعا من التركيبات الكيماوية أهمها الإكسير الأحمر والأصفر. ولا تذكر المصادر التاريخية عمن تلقى جعفر هذه العلوم، لكنها تذكر أن جابر بن حيان عالم الكيمياء المعروف تتلمذ عليه، فيقول ابن خلكان في وفيات الأعيان: ".. وله كلام في صناعة الكيمياء.. وكان تلميذه أبو موسى جابر بن حيان قد ألّف كتابًا يشتمل على ألف ورقة تتضمن رسائل جعفر الصادق"، ويذكر حاجي خليفة في كتابه "كشف الظنون" اسم جابر بن حيان مصحوبًا بعبارة تلميذ جعفر الصادق، ووضع محمد يحيى الهاشمي كتابًا عن أثر جعفر الصادق في هذا الميدان بعنوان "الإمام الصادق ملهم الكيمياء".
ومن القصص التي تروى عن الامام الصادق مع تلميذه جابر بن حيان أنه بينما كان الامام جعفر الصادق جالسا في بيته ومعه عدد كبيرمن ضيوفه وتلاميذه يحتفلون بانتهاء الاستاذ من تأليف كتاب ضخم جديد اذ دخل على الجميع شاب يافع طويل اسمر البشرة يبدو أنه من أصل يمني اسمه جابر بن حيان وكان يحمل بين يديه نسخة من ذلك الكتاب وقد كتبها بخط يده وصنع لها غلافا جميلا مزينا بالنقوش الاسلامية.
وفاجأ الشاب جميع الحاضرين بأن القى نسخة الكتاب التي يحملها والتي تعب الليالي في اعدادها القاها في النار. وصدرت من الجميع صرخات الاستنكار والاستهجان على ذلك الفتى بينما حاول بعضهم انقاذ الكتاب من النار ولكنهم فوجئوا بالامام جعفر يبتسم لهم ويطمئنهم. وبعد قليل أخرج ذلك الشاب الكتاب من النار فاذا به سليم كأن النار لم تمسه.. واخذ الشاب يشرح للحاضرين ان استاذه طلب منه ان يصنع له نوعا من الورق لكتابه الجديد لا تؤثر فيه النار فظل يجرى التجارب الدقيقة في معمله الكيميائي على انواع من الورق ويضع الاوراق في المحاليل الكيميائية ويصب عليها في كل مره خليطا من السوائل التي ابتكرها تم ينشر الاوراق على حبال معلقة حتى تجف. واخيرا توصل الي اختراع الورق الذي يقاوم النار فصنع منه غلاف الكتاب.. كما صنع انواعا من الحبر الملون الذي لا تمحوه النار بل تزيده وضوحا وبريقا وثباتا.


و في مقدمة كتاب الحاصل لجابر الذي يذكره حاجي خليفة مصحوبا بعبارة : تلميذ جعفر الصادق يقول جابر نفسه : ((وقد سميته كتاب الحاصل وذلك أن سيدي جعفر بن محمد صلوات الله عليه قال لي : فما الحاصل الآن بعد هذه الكتب وما المنفعة منها ؟ فعملتُ كتابي هذا وسمّاه سيدي بكتاب الحاصل ))وأحببت أن أورد فقرات مطولة عن التخاطب بين المعلم الامام جعفر الصادق وتلميذه الهمام جابر بن حيان أوردها جابر بنفسه في كتابه الموسوم بالرحمة الصغير :

قال لي سيدي جعفر يا جابر فقلتُ لبيكَ يا سيدي فقال هذه الكتب التي صنفتها جميعها وذكرتَ فيها الصنعة وفصّلتها فصولاً وذكرتَ فيها من المذاهب وآراء الناس وذكرتَ الأبواب وخصصت كل كتاب منها بعمل مخصوص وفرّقتَ التدابير فيها فمنها ما هو على طريق مداواة الأمراض التي لا يفهمها إلاّ عالم وصل ومنها ما هو على طريق النجوم من المناظرات والمقابلات وإستوعبتَ الصنعة في العلل في علم الفلك وبعيد أنْ يَخلُصَ منها شيء إلاّ لواصل والواصل غير مُحتاج إلى كتبك ومنها ما هو بطريق الحروف التي تارةً تَثبُت حقايقها وتارة تفسد وهذا علم قد إندرسَ وباد أهله وما بقيَ أحدٌ يُعَد ليفهمَ له حقيقة ومنها ما هو موضوع على الخواص ثم يقصد ذلك بالقياس والتخمين الذي لا يبعد أن تُساوي فيه غيركَ ثمَّ وضعتَ كتباً كثيرةً في المعادن والعقاقير فتحيّرَ الطلاّبُ وضيعوا الأموال وغيرها كل ذلك من قبلك وإفترقوا ودعتهم الحاجة إلى ضرب الزيوف وعمل الزغل ودعاهم الفقر والحاجة إلى النصب على أرباب الأموال وغيرهم وكل ذلك من قِبَلِكَ وقِبَلِ ما وضعتَ في كتبك والآن يا جابر إستغفرْ الله وأَرشدهمْ إلى عمل قريب سهلٍ تُكفّرُ به ما تقدم لك وأوضح وما يأخذه إلا من قسمَ الله له فيه برزق فقلتُ يا سيدي أشِرْ عليَّ أيَ البابَ أذكرُ فقال ما رأيتُ لك باباً تامّاً مفرداً إلا مرموزاً مُدغماً في جميع كتبك مكتوماً فيها فقلتُ قد ذكرته في السبعين وأشرتُ إليه في كتاب النظم وفي كتاب الملك من الخمسماية وفي كتاب صفة الكون وفي كتب كثيرةٍ من الماية ونيّف فقال صحيح ما ذكرته من ذلك في أكثر كتبك وهو في الجملة مذكور غير أنه مُدغم مُخلّط بغيره لا يفهمه إلاّ الواصل والواصل مُستغنٍ عن ذلك ولكنْ بحياتي يا جابر أَفرِدْ فيه كتاباً بالغاً بلا رمزٍ وإختصرْ كثرة الكلام ولا تُفسدْ الكلام بما تُضيف إليه كعادتك فإذا تمَّ فإعرضه عليَّ فقلتُ السمع والطاعة ثم إبتدأتُ ووضعتُ هذا الكتابَ وسميته بكتاب الرحمة الصغير
ماذا يمكن أن نستنتج من هذا الحوار الواضح الذي لا لبس فيه ؟

أولاً : سعة أُفق جعفر الصادق ومعرفته الأكيدة بأسرار صنعة الكيمياء .
ثانياً : بعض كتب جابر بن حيان لا يتميز بشيء ذي بال لأن جابراً يُساوي فيه غيره من الباحثين والمؤلفين.
ثالثاً : وأن كتب جابر في المعادن والعقاقير قد حيّرت الطلاب وأضاعت أموالهم فأُضطروا إلى تزييف الذهب والإحتيال والنصب على الممولين.
رابعاً : يأخذ الصادق على جابر أنه يجنح فيما يكتب إلى الرموز والتعمية عن عمد.
خامساً : وأن أسلوب جابر هذا في الترميز والإدغام لا يفهمه إلا من إهتدى إلى علوم الصنعة(الواصل) وإن من وصل لا يحتاج إلى علم جابر.
سادساً : ويطلب الصادق من جابر أن يختصر في القول وأن لا يُفسده بالثرثرة الزائدة عن اللزوم ( …ولا تُفسد الكلام بما تُضيف إليه كعادتك ). ثم يزيد فيطلب منه إذا ما فرغ من وضع الكتاب أن يعرضه عليه.
ما معنى أنْ يطلُبَ الرجلُ من إمام المدونين في علوم الصنعة جابر بن حيان أن يعرض عليه ما سيكتب ؟ لا يصدر مثل هذا الطلب إلاّ من أُستاذ مُشرف وموجّه وعالم قدير.

توجّه الإنسان في عصرنا الحاضر إلى ميدان العمل ، مصمِّماً على اجتياز المراحل العسيرة للوصول إلى رحاب المعرفة ، التي تجرِّدُه من الأوهام المضلِّلة ، والأفكار الرديئة ، وتنقله إلى الواقعية المجردة والحقيقة الناصعة .
فما أحرى بنا أن ننضم إلى ركب هذا الإنسان المتطوّر ، السائر بخُطى سريعة نحو الحياة الأفضل ، للتغلب على استبداد الأقدار ، واستعباد الأفكار ، وإبعاد الخرافات ، والرجوع إلى أصدق الروايات ، لنأخذ منها الدروس والعبر ، مُتَجنِّبين الانزلاق في المهاوي السحيقة ، التي طالما أهلكت الحرث والنسل .
فنحن في عالم تغلي مراجله بالحقد والكراهية ، والانقسام والتعصب ، وعلينا أن نقلع عن كل ما يُبعدنا عن المحبة ، والصدق ، والتعاون ، والسلام .
هذه الكلمات الموجزة نستوحيها من تعاليم
الإمام جعفر الصادق ( عليه السلام )الذي يستحق إحياء ذكراه ، والانتقال إلى عصره المتقلِّب المتجهم ، لنشاهد الأحداث والوقائع .
ونشهد ببراءة على العباسيين كيف سرقوا الخلافة من أبناء عمومتهم ، ثم قبضوا على ناصيتها بالقوة ، وقتلوا كل من تصدَّى للخلافة ، حتى ولو كان من أحفاد الرسول الكريم ( صلى الله عليه وآله(
أما الإمام الصادق ( عليه السلام )فساعدَهُ حِسّه ، وشعوره ، وعقله الراجح ، في تلك الفترة الحاسمة ، على اجتياز أقسى مرحلةٍ تاريخية .
يُعتبر الإمام الصادق ( عليه السلام ) صاحب مدرسة فكرية كبرى ، كان لها وجود عالمي ، وفضل كبير على الإسلام .
فالإمام الصادق ( عليه السلام ) طلب الحكمة ، وسعى لاكتشاف أسرارها ، وغاص في عميق معانيها ، وفجَّر الينابيع بطاقة العقل ، وصفاء النفس ، وأخذ بيد الإنسان وقاده إلى مناهل المعرفة ، بكلِّ ما فيها من عمق وشمول .
تطبّع الإمام الصادق ( عليه السلام(
بصفات الفضل، ومحبة العلم ، وتعلَّم من جَدِّه ( صلى الله عليه وآله ) أن يُطعِم حتى لا يبقى لعياله طعاماً ، وأن يكسو حتى لا تبقى لهم كسوة .
وإن إحصاء فضله ( عليه السلام ) ، وسعة علمه ، وآفاق فكره ، وعبقريته ، ضَرْبٌ من المستحيل ، كما أنَّ الإحاطة بتاريخ حياته ( عليه السلام ) من الصعوبة بمكان .
علم الكيمياء :

لا بُدَّ لنا ونحن في رحاب الإمام الصادق ( عليه السلام )من الوقوف قليلاً لإلقاء نظرة عابرة على علم الكيمياء ، ودور تلميذه جابر بن حيَّان .
الذي أخذ عنه هذا العلم ، وسعى إلى تطويره ، وإخراجه من الجمود ، والسحر ، والشعوذة ، والتدجيل ، والخرافات ، إلى علم يقوم على البحث والاختبار ، ويقود إلى خير الإنسانية ، وسعادتها .
يقول ابن النديم في الفهرست رداً على بعض المصادر المغرضة التي شكّكت في وجود جابر واعتبرته أسطورة وهمية :
الرجل له حقيقة ، وأمره أظهر وأشهر ، وتصنيفاته أعظم وأكثر ، ولهذا الرجل عدداً من الكتب في مذهب الشيعة .
وتؤكد المصادر أنَّ جابراً كان حقيقة وليس أسطورة ، وأنه عاش في النصف الأول من القرن الثامن للميلاد .
وهناك إجماع وتأكيد على اتصاله بـ( البرامكة ) ، الذين كانوا يحافظون على ( التقية ) ، في علاقاتهم بالإمام الصادق ( عليه السلام ) .
ويقول ابن النديم أيضاً : كان جابر بن حيَّان رياضياً ، وفيلسوفاً ، وكيميائياً ، وعالماً بالفلك ، وطبيباً ، له مؤلفات في المنطق ، والفلسفة ، وعلم الباطن ، وغَالى بعضهم فَنَسب إليه اختراع الجبر .
إن هذه الثقافة الموسوعية يصفها جابر في أنه تلقَّاها من سيده الإمام جعفر الصادق ( عليه السلام ) ، ويردُّها جميعها إلى مُلهِمِه الذي يطلق عليه اسم ( معدن الحكمة ) .
ونقول : إنَّ لجابر مؤلفات عديدة في مختلف العلوم ، وقد تكون رسالته في التربية ، وبيان العلاقة بين المعلم والمتعلم أهم ما كتبه .
وتعتبر من روائع الآثار التربوية ، ففيها فصَّل جابر واجبات وحقوق كل من المدرِّس والتلميذ ، ويلتقي فيها مع أحدث الأساليب للدول الحضارية المتقدمة ، صاحبة الأولية في الثقافة ، والعلوم ، والآداب .
ومن الواضح أنَّ جابر ين حيَّان لم يكن الوحيد الذي تَتَلمذ على يد الإمام الصادق ( عليه السلام ) ، فهناك العديد من العلماء ، والفقهاء ، وأصحاب المذاهب ، انتسبوا إلى مدرسته ( عليه السلام ) ، ودرسوا على يده الفقه ، والحديث ، وعلم
الكلام ، والمنطق ، والفلسفة ، واللغة ، والآداب .
والفضل كل الفضل لهذا المُعلِّم الحكيم ، الذي كرَّس حياته لخدمة الإسلام دون تمييزٍ بين فِرَقِه ، وطوائفه ، ومذاهبه .
نسبه الشريف

أبوه الإمام الجليل: محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤَي بن غالب بن فِهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خُزيمة بن مُدركة بن إلياس بن مُضر بن نزار بن معد بن عدنان.
أم أبيه السيدة: أم عبد الله بنت الحسنبن علي بن أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤَي بن غالب بن فِهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خُزيمة بن مُدركة بن إلياس بن مُضر بن نزار بن معد بن عدنان.
أمه السيدة: أم فروة فاطمة بنت القاسم بن محمد بن أبو بكر بن أبي قحافة عثمان بن عامر بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان.
أم أمه السيدة: أسماء بنت عبد الرحمن بن أبو بكر بن أبي قحافة عثمان بن عامر بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان. وكان سبب وفاته في السنة المذكورة أعلاه مسمومًأعلى يد الخليفة العباسي المنصور.






آخر تعديل ابو علي البغدادي يوم 25-09-2011 في 12:20 PM.
رد مع اقتباس
 
   
قديم 25-09-2011, 12:16 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
شمس الدين

الصورة الرمزية شمس الدين
إحصائية العضو







شمس الدين is on a distinguished road

شمس الدين غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : ابو علي البغدادي المنتدى : منتدى سيرة أهل البيت عليهم السلام
افتراضي رد: الامام جعفر الصادق عليه السلام

ببالغ الحزن والأسى وعظيم الألم والشجى نتقدم بأحر التعازي
إلى مقام النبي الأقدس والسراج الانور محمد بن عبد الله صلى الله عليه وآله وسلم
والأئمة الميامين الكرام الطاهرين صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين
لاسيما الإمام المهدي المنتظر عجل الله تعالى فرجه الشريف
وإلى المرجع الديني الأعلى آية الله العظمى السيد الصرخي الحسني دام ظله
وأساتذته قدس الله سر الماضين وأدام ظل الباقين
وإلى مجلس النخبة الموقر والأخيار الأنصار من الرجال والنساء
بذكرى شهادة صادق آل البيت الإمام جعفر بن محمد الصادق عليه السلام






التوقيع

رد مع اقتباس
 
   
قديم 25-09-2011, 12:45 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
االمغترب
إحصائية العضو







االمغترب is on a distinguished road

االمغترب غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : ابو علي البغدادي المنتدى : منتدى سيرة أهل البيت عليهم السلام
افتراضي رد: الامام جعفر الصادق عليه السلام

اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرج قائم ال محمد
أعظم الله لنا ولكم الاجر بأستشهاد صادق ال البيت عليهم السلام

وفقكم الله يا أنصار وبوركت جهودكم






التوقيع

رد مع اقتباس
 
   
قديم 25-09-2011, 01:01 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
ملة عاشور
إحصائية العضو






ملة عاشور will become famous soon enough

ملة عاشور غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : ابو علي البغدادي المنتدى : منتدى سيرة أهل البيت عليهم السلام
افتراضي رد: الامام جعفر الصادق عليه السلام

اللهم صلِّ على محمد وآل محمد وعجل فرج قائم آل محمد
تقبل الله عملكم المبارك ياانصار الحق






التوقيع


رد مع اقتباس
 
   
قديم 25-09-2011, 01:48 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
عاشقة أهل البيت

الصورة الرمزية عاشقة أهل البيت
إحصائية العضو







عاشقة أهل البيت is on a distinguished road

عاشقة أهل البيت غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : ابو علي البغدادي المنتدى : منتدى سيرة أهل البيت عليهم السلام
افتراضي رد: الامام جعفر الصادق عليه السلام

ببالغ الحزن والأسى وعظيم الألم والشجى نتقدم بأحر التعازي
إلى مقام النبي الأقدس والسراج الانور محمد بن عبد الله صلى الله عليه وآله وسلم
والأئمة الميامين الكرام الطاهرين صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين
لاسيما الإمام المهدي المنتظر عجل الله تعالى فرجه الشريف
وإلى المرجع الديني الأعلى آية الله العظمى السيد الصرخي الحسني دام ظله
وأساتذته قدس الله سر الماضين وأدام ظل الباقين
وإلى مجلس النخبة الموقر والأخيار الأنصار من الرجال والنساء
بذكرى شهادة صادق آل البيت الإمام جعفر بن محمد الصادق عليه السلام








التوقيع


كن فى الحياة كعابر سبيل .واترك وراءك كل اثر جميل
فما نحن فى الدنيا الا ضيوف.وماعلى الضيف الا الرحيل

رد مع اقتباس
 
رد
   

مواقع النشر
 

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود BB متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الامام جعفر بن محمد الصادق عليه السلام صرخة الحوراء منتدى سيرة أهل البيت عليهم السلام 2 28-09-2010 06:22 PM
روية حول الامام جعفر الصادق (عليه السلام ) أسعد الجوراني منتدى سيرة أهل البيت عليهم السلام 8 05-05-2010 05:34 PM
الصادق الامام جعفر الصادق عليه السلام صرخة الحوراء منتدى سيرة أهل البيت عليهم السلام 4 10-10-2009 03:02 PM
الامام جعفر الصادق (عليه السلام ) حسين الموسوي منتدى سيرة أهل البيت عليهم السلام 12 24-10-2008 10:28 PM
الامام جعفر الصادق (عليه السلام) ام محمد القاسمي منتدى سيرة أهل البيت عليهم السلام 0 25-07-2008 04:34 PM


Loading...

   
 

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.

جميع المواضيع والمشاركات الموجودة في المركز الإعلامي تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأينا