http://store2.up-00.com/2014-06/1402045315471.pnghttp://store1.up-00.com/2014-10/1414794121981.jpghttp://store2.up-00.com/2014-10/1414798046183.jpghttp://store1.up-00.com/2014-10/1414779987961.jpghttp://store2.up-00.com/2014-10/1414793284361.gifhttp://store2.up-00.com/2014-10/1414793284462.gifhttp://store2.up-00.com/2014-10/1414793284543.gifhttp://store1.up-00.com/2014-10/1414789327821.jpg http://store1.up-00.com/2014-10/141435781531.gif http://store2.up-00.com/2014-10/1412791875671.gif http://store2.up-00.com/2014-08/1409343091271.gifhttp://store2.up-00.com/2014-08/1409343091352.gif http://store1.up-00.com/2014-10/1412630740661.png
http://store2.up-00.com/2014-06/1401981968512.jpg http://store0.up-00.com/2014-07/1404286410271.jpg

تنويه :- كل ما ينشر من اعلانات واخبار خارج مواقعنا الرسمية المعلن عنها في المنتدى فهو لا يمثلنا اطلاقا ً ...


العودة   المركز الاعلامي لمكتب المرجع الديني آية الله العظمى السيد الصرخي الحسني - دام ظله > المنتديات العامة > المنتدى الطبي والصحي > المنتدى العلمي
التسجيل التعليمات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل جميع المنتديات مقروءة

المنتدى العلمي منتدى يختص بالبحوث والتطورات العلمية

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 29-04-2010, 11:35 AM   #1
أبوعلي العمري
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
المشاركات: 766
أبوعلي العمري is on a distinguished road
افتراضي أطـلس العـراق

:"o العوامل الطبيعية:"o
ان الضرورة تقتضي في مثل هذه الدراسة الجغرافية الوصفية العامة
معرفة ثلاث حقائق مهمة قبل البدء بتصنيف العوامل الطبيعية والبشرية والاقتصادية وتقويمها . فمعرفة موقع العراق وحجم مساحته وشكلها يعد مدخلا علميا سليما لها . فكل حقيقة منها تؤدي دورا مهما في جغرافية القطر والاقليم . ولكي تتضح حقيقة ذلك لابد من مناقشة واقع كل منها بشيء من الايجاز .
أ- الموقع يشغل العراق موقعا فلكيا بين دائرتي عرض ( =295 و 3715 ) شمالا وخطي طول ( 3845 و 4845 ) شرقا . وهذا موقع يضعه كليا في المنطقة المعتدلة الشمالية ويتيح له ظروفا ينعم فيها بفصول مناخية تحفز الانسان الى النشاط وتحثه على العمل .


أما موقعه المجاور فيضعه الى جوار اقطار عربية وبلدان غير عربية . فمن الشمال تحده تركيا ومن الشرق ايران ومن الغرب سوريا والاردن ومن الجنوب المملكة العربية السعودية والكويت والخليج العربي . ويبين ( جدول -1 ) اطوال حدود العراق مع الاقطار والبلدان المجاورة .


( جدول-1)( أطوال حدود العراق مع الاقطار والبلدان المجاورة )

الاقطار والبلدان المجاورة النسبة المئوية الطول كيلومتر

600
1705
سورية

140
401
الاردن

812
2307
السعودية

195
507
الكويت

377
11
تركيا

1300
38
ايران

3424
100
المجموع


ظل سكان العراق طوال تاريخهم ينشدون اقامة علاقات سليمة طيبة بجيرانهم ،فقد مهدت حضارتهم الزراعية الطريق لعلاقات تجارية مهمة . ويصدق هذا القول في الوقت الحاضر اكثر من اي وقت مضى . فثروته الزراعية المتنامية وغناه المعدني الوفير لايتركان مجالا او حافز يحيد بالعراق عن مواصلة علاقته التاريخية السليمة وتأكيدها .

ولموقع العراق اهمية بالغة على المستوى الاقليمي والدولي منذ اقدم الازمان ، اذ ان موقعه عند ملتقى قارة اسيا وافريقيا واروربا من ناحية وعلى اقصر طرق اليابسة التي تربط المحيط الهندي بالبحر المتوسط من ناحية اخرى جعل منه احدى مناطق الارتكاز في العالم ، ان دجلة والفرات لايؤمنان مياه الري وحاجات الانسان المباشرة حسب ، بل هما يمهدان طرقا يسلكها السائرون . فالانتقال ، كما يقال ، يتبع اقل المسالك صعوبة . وكان يومئذ من السهل الانتقال من وادي الرافدين الى سواحل البحر المتوسط عبر وادي الفرات ، ومع تقدم الحضارة وتحسن ظروف المعيشة ازدادت اهمية موقعه ، فلا عجب ان تزدحم طرقه الخارجية الحديثة بوسائط النقل تحمل سلعا من اماكن نائية الى نقاط وصول بعيدة متباينة ، وتطير في سمائه الزرقاء الصافية طائرات خطوط الطيران الدولية ليل نهار .

ب- المساحة تبلغ مساحة العراق ( 438317) كيلومترا مربعا . وهذه مساحة تفوق مساحة كثير من بلدان اوربا عدا الاتحاد السوفيتي سابقا وفرنسا واسبانيا ، ونظرا لتباين معطياتها الطبيعية فان ارض العراق يمكن ان تعيل عددا كبيرا من السكان وتؤمن لهم غذاءهم ومقومات عيش رغيد ويمكن ان تدر هذه الارض خيرات على نطاق اعظم مما كانت تدره وتبقي العراق مزدهرا منيعا على مر السنين .

ج- الشكل ان لشكل العراق فائدة جلى في الكثير من الامور ، اذ يكاد يكون شكلا دائريا مثاليا تحتل فيه العاصمة بغداد موقعا مركزيا ، ولمثل هذا الشكل المتلاحم افضليته ومزاياه من النواحي الاجتماعية والاقتصادية والحضارية والوحدة الوطنية فهي تقلل من صعوبات السفر الى حدها الادنى وتختزل تباين البيئات الطبيعية ، وتقتصر اطوال الحدود التي لابد من حمايتها . فالسفر ، على سبيل المثال ، لايستغرق سوى ساعات معدودة بسكك الحديد او السيارة الى اي مكان في القطر .

د- المناخ يتميز العراق بخصائص مناخية قارية لوقوعه بعيدا عن المحيطات والبحار . فحرارة الصيف وجفافه ، وبرودة الشتاء وامطاره تعد ملامح مناخية رئيسة , ويقع العراق معظم ايام السنة تحت تأثير منطقة ضغط عال تعمل على هبوب رياح دافئة جافة من طبقات الجو العليا . وتستمر حركة الهواء هذه في فصل الصيف من الشمال والشمال الغربي مكونة رياحا حارة جافة ( الشمال ) تهب معظم ايام الصيف بنسبة لاتقل عن 90 في المائة ولكن تيار الهواء هذا لايستمر على وتيرة واحدة في فصل الشتاء ، اذ غالبا ما ينقطع هبوبه بفعل مرور الاعاصير وما يصحب ذلك من هبوب رياح متغيرة الاتجاهات . وهذه الاعاصير جزء من دورة الرياح الغربية غير المنتظمة التي تسود في العروض الوسطى .

وينتقل سير هذه الرياح في فصل الشتاءجنوبا بتأرجح نطاق الضغوط العالية شبه المدارية في هذا الاتجاه . ويبلغ معدل عدد الاعاصير المارة بالعراق في الفصل البارد من السنة 120 اعصارا . ويقترن سقوط معظم الامطار على العراق بمرور هذه الاعاصير الضعيفة . وقد يتطور بعضها ويتسع من حين الى اخر ويبقى مستقرافي البلاد عدة ايام . وتسبب مثل هذه الاعاصير هبوب رياح بحرية مصحوبة بهطول امطار غزيرة على مناطق السهول وسقوط كميات كبيرة من الثلوج على الجبال . وتزداد عموما كميات الامطار الساقطة تدريجيا كلما اتجهنا نحو الشمال الشرقي ، اذ تزداد كميتها من ( 50 ملم ) في الزاوية الجنوبية الغربية من العراق الى ( 1000 ملم ) في المنطقة الجبلية العالية الواقعة في الشمال الشرقي منه . وتعزى كثرة التساقط في هذه المنطقة الى تأثير عامل مزدوج من النشاط الاعصاري والحاجز الجبلي . وعد خط المطر المتساوي ( 200 ملم ) خطا مهما ، على العموم ، يرسم الحد الجنوبي لمنطقة الزراعة الديمية ولكن درجة تذبذب الامطار السنوية عالية جدا ، اذ لايظل الحد الجنوبي لمنطقة الزراعة الديمية محتفظا بموضع ثابت . فبعض فصول الشتاء جافة ، في حين بعضها الاخر وافر الامطار . وتبعا لذلك تنتقل خطوط الامطار المتساوية الى الشمال الشرقي في السنوات الرطبة . ويمكن ان نتبين هذا التباين بين اعلى متوسط للامطار السنوية وادناه واختلاف مقاديرها الشهرية .

يعد الاختلاف الجغرافي والزمني لسقوط الامطار من الحقائق المهمة بالنسبة الى الزراعة الجافة . فسقوط كميات اضافية من المطر في الربيع يترك اثارا ايجابية في انتاج القمح والشعير . ويضاف الى كل هذا ان هناك اختلافا في مقادير ما يسقط من الامطار شهريا ، اذ يبلغ عدد الايام الممطرة في البصرة والرطبة وبغداد والموصل 59،48،55،51 يوما تباعا .

درجة الحرارة من الامور المعتادة ذكر معدل درجات الحرارة في الاوصاف المناخية . ويعتمد الفرق بين اعلى درجات واوطئها ، يوميا وسنويا ، على موقع المكان سواء أكان قريبا من البحر أم في اليابسة . ويعد ارتفاع معدل درجة الحرارة اليومي والسنوي من الخصائص البارزة لظواهر المناخ القاري . وهو ما يمكن ان نتبينه في ظواهر درجات حرارة مدينة بغداد ، اذ يبلغ معدل درجة الحرارة السنوية فيها ( 22،5 م ) في حين يهبط معدل درجة الحرارة الصغرى في شهر كانون الثاني ( يناير ) الى ( 4م) ويرتفع معدل درجة العظمى في شهر آب ( اغسطس ) الى ( 43،2 م) ورطوبة الهواء النسبية في مدينة بغداد واطئة في الارجح ، اذ تتباين رطوبة الهواء النسبية من 44 في المائة في حدودها القصوى ايام آب ( اغسطس ) الى 21 في المائة في حالاتها الدنيا . ويترواح عدد الايام الصاحية في العراق بين ( 198 ) يوما في الموصل و ( 207 ) في بغداد ، وبهذا يصبح من مناطق الطاقة الحرارية العالية . وتصبح الطاقة الشمسية المتاحة موردا متجددا من موارد الثروة القومية . وهذا يعني من ناحية اخرى ان العراق بفضل طول النمو فيه ( اي المدة الخالية من الصقيع ) وما يتوافر فيه من موارد مائية يستطيع ان يزرع كل ما يمكن زراعته في مناطق العروض الوسطى والدنيا من محاصيل .

انواع المناخ يمكن تصنيف مناخ العراق في ضوء درجات الحرارة وكميات الامطار المتساقطة الى ثلاثة انواع رئيسية هي :

1- مناخ البحر المتوسط يتصف هذا النوع بشتاء ممطر بارد نسبيا وبصيف حار جاف ويظهر هذا المناخ على نحو واضح متميز في المناطق الجبلية . وعليه فان سقوط الثلج امر شائع شتاء وتتراوح كمية الامطار الساقطة بين ( 400 ملم ) في المناطق الواطئة و(1000 ملم ) في المناطق العالية . اما درجات الحرارة صيفا فلا يزيد معدلها على 35م في مناطق السفوح الدنيا ويقل كثيرا جدا على السفوح العالية الظليلة .

2- مناخ السهوب وهذا يمثل مناخا انتقاليا بين مناخ البحر المتوسط في الشمال والمناخ الصحراوي في الجنوب ، اما الحقائق الاساسية التي ترسم حدوده فتجمع بين ارتفاع درجات الحرارة وقلة ما يسقط من امطار ، وتتراوح كمية الامطار الساقطة فيه بين ( 200 ملم ) الى ( 400 ملم ) ويسقط معظمها في الفصل البارد من السنة اذ تنخفض درجة التبخر الى حدها الادنى .

3- المناخ الصحراوي الحار تسود سهول العراق ظروفمناخ صحراوي حار ، اذ تساعد نقاوة الهواء على اشتداد اشعة الشمس وارتفاع درجة الحرارة العظمى حدا يتراوح بين 45 م و50م كما يزداد معدل درجة الحرارة اليومي ازديادا كبيرا جدا . اما الليالي فطقسها منعش بارد مما يحدو الناس على النوم في الهواء الطلق . ويسود طقس دافىء مشمس في فصل الشتاء ويندر ان تهبط درجة الحرارة الى اقل من درجة التجمد .

هـ - السطح تكون الجبال والهضاب والتلال والسهول والوديان والانهار والبحيرات معالم السطح الرئيسة في العراق . وتترك اشكال السطح اثارا مهمة في انماط الحياة والاقتصاد فيه . وتكون اشكال السطح مع ظروف المناخ السائدة ظهيرا ثابتا يستند اليه تاريخ العراق . ومن الطريف ان نجد في مساحة محدودة مثل مساحة العراق امثلة جيدة لمختلف اشكال السطح التي تكون ظواهر الكرة الارضية .

ان العراق والخليج العربي يمثلان كتلة هابطة من القشرة الارضية مثلها في ذلك مثل البحر الاحمر حتى انها تأخذ الاتجاه الذي يتجه اليه ، فقد كان العراق منذ ملايين السنين يقع في خضم بحر ضحل . ثم رسبت في هذا البحر رواسب بحرية جيرية في الاغلب . كما نقلت اليه الانهار من الاراضي المجاورة رواسب غرينية ، وهكذا بدأ البحر يضمر تدريجيا .

في زمن جيولوجي تال تعرضت الرواسب التي كانت تغطي قاع البحر لحركات في القشرة الارضية بدأت منذ مدة تراوحت بين 30 و 50 مليون سنة مضت . وتكونت تدريجيا اقواس واحواض . كونت الاقواس مناطق المرتفعات في حين اصبحت الاحواض وديانا . وما تزال حركة بناء الجبال مستمرة في العراق ولكن ببطء شديد . وكان مناخ العراق في اثناء ثلاث فترات مطيرة صاحبت صاحبت العصور الجليدية التي اجتاحت اوربا اكثر امطارا مما عليه اليوم . تعرض سطح العراق في تلك الفترات الى تعرية نهرية واسعة عدلت من معالم سطحه ، فانخفضت الجبال وطمرت الاودية كما طمر الجزء الجنوبي من هذا الحوض الواسع برواسب من الحصى والرمل والطين . ثم سادت بين هذه الفترات المطيرة ظروف مناخية مشابهة لمناخ القطر الان عطلت عمليات التعرية وحدت من شدتها وساعدت على تكزين مدرجات نهرية على امتداد الانهار وروافدها في المنطقة الوسطى والشمالية من العراق ، اذ يمكن ، على سبيل المثال ، مشاهدة ثلاثة مدرجات تعرية نهرية على الضفاف الشرقية لنهر دجلة في منطقة تكريت .

واذا اخذنا مستوى ارتفاع الارض عن مستوى سطح البحر معيارا أساسيا لامكن تقسيم سطح العراق الى اربعة اقاليم هي :

1- اقليم الجبال تشغل الجبال بمناظرها الفخمة الرائعة مساحة قدرها ( 92,000) كيلومتر مربع او حوالي (21) في المائة من مجموع مساحة القطر . وتمتد هذه على نحو رئيس في شمالي وشمال شرقي العراق . وتتكون من سلاسل جبلية تسير موازيا بعضها بعضا تفصل بينها اودية طولية . ولكن هذه السلاسل برغم ذلك ، لايبقى بعضها بمعزل عن بعض اجزائها ، لتعرية كبيرة ورسبت انقاض مواردها في المناطق الممتدة أمامها وفي بطون الاودية . وتتكون هذه السلاسل من طبقات صخور كلسية التوائية تتباين من التواءات بسيطة في الجنوب الى التواءات معقدة في الشمال تفصل بينها احواض مثل سهل السندي والزاب وراوندوز ويتراوح ارتفاع المنطقة الاولى بين ( 5000و 6000) قدم فوق سطح البحر في حين يترواح الارتفاع في منطقة الالتواءات المعقدة بين ( 7000 و10000 ) قدم . ويكثر في المنطقة الجبلية عموما وجود انكسارات وصخور متحولة وظواهر تضاريسية اخرى كونتها عوامل التعرية الجليدية كالوديان المعلقة والدارات والمدرجات . اما الجهات العالية منها فيكسرها غطاء جليدي دائم . وتصل هذه الجبال اقصى ارتفاعاتها عند قمة حصاروست التي ترتفع ( 3607 ) امتار عن سطح البحر .

وينتشر في هذا الاقليم كثير من الظواهر التضاريسية التي تتميز بها المناطق الجبلية عموما من شلالات وجنادل ومندفعات نهرية وفجاج عميقة وضيقة .

وتفصل بين هاتين المنطقتين الجبليتين سهول كثيرة من مثل سهل رانية وشهرزور ، والاول سهل كلوي الشكل يقع في منطقة الزاب الصغير ويترواح ارتفاعه بين ( 1600- 2000) قدم ويمتد ( 30 ) كيلومترا . اما شهرزور فهو سهل حوضي الشكل يترواح ارتفاعه بين ( 1500- 2000 ) قدم فوق سطح البحر ، ويمتد مسافة ( 45 ) كيلومترا من الشرق الى الغرب ولكن اتساعه يضيق من الشمال الى الجنوب حتى يبلغ ( 15 ) كيلومترا . ويعكس الغطاء النباتي في هذا الاقليم الجبلي الظروف المناخية المحلية ، اذ ترسم درجات الحرارة وكميات المطر الساقطة الحد الادنى لنمو الاشجار . وتقع هذه الحدود على ارتفاع ( 1000 ) متر في مناطق لايقل نصيبها من المطر عن ( 500 ملم ) وتنمو اشجار العرعر في الجهات العليا من نطاق الغابات في حين تنمو على نطاق واسع اشجار الجوز واللوز والدردار والقيقب في مناطق متوسطة الارتفاع . ويكثر نمو اشجار الفستق والزيتون في الامكنة الجافة من هذه المناطق .

وينحصر خط الاشجار الداخلي في مناطق لايزيد ارتفاعها على ( 1500 ) متر فوق سطح البحر ولاتقل فيها كميات الامطار الساقطة عن ( 500 ملم ) وتنمو الحشائش (( الالبية ) في مناطق يزيد ارتفاعها على ذلك . وهذه مناطق رعي طبيعية تنتقل اليها في فصل الصيف قطعان كبيرة من الاغنام والمعز ، اذ يصعد الرعاة في هذا الفصل بقطعانهم متتبعين ذوبان الثلوج حتى يصلوا الى ارتفاع ( 9000 ) قدم . ويمكن ملاحظة ذلك على سفوح جبل حصاروست الواقع الى الشمال الشرقي من راوندوز . اما في الخريف فان هذه الهجرة تأخذ اتجاها معاكسا اذ يبدا الرعاة رحلة العودة بقطعانهم الى بطون الاودية .

وتسود الزراعة الواسعة سهول هذا الاقليم حيث تستغل الاراضي في سهلي رانية وراوندوز شتاء في زراعة القمح والشعير .

اما في بقية فصول السنة فتسود فيهما زراعة كثيفة مختلطة وقد اصبحت زراعة الخضراوات والفواكه والبنجر السكري من المحاصيل الزراعية الرئيسة في الاقليم .

2- الاراضي المتموجة يقع هذا الاقليم الى الجنوب والغرب من اقليم الجبال وتغلب على مظهر سطحه كثرة التلال . ويشغل مساحة تنبلغ حوالي ( 42000) كيلومتر مربع ، او نحو ( 9،6 ) في المائة من مساحة العراق الكلية . ومع ان هناك بعض الشبه بينه وبين اقليم الجبال الا ان ثمة اختلافا واضحا في ظواهر السطح بينهما . ويبدو ان هذا الاقليم قد تعرض لحركة التواء من حركات القشرة الارضية في مرحلة متأخرة . لذا فانه يتكون من سلاسل تلال تمتد على نحو يوازي فيه بعضها بعضا ، وأودية واسعة قليلة العمق وسهول واسعة حفرت الانهار فيها اوديتها النهرية .

ويتراوح ارتفاع تلاله على العموم بين ( 200 و 1000 ) متر ، اما تضاريسها المحلية ، اي الفرق بين اقل النقاط ارتفاعا واعلاها ، فتزيد على ( 500 ) قدم في كل كيلومتر مربع ولكنها تقل عن ( 2500 ) قدم . ويتكون الاقليم من طبقات من الحصى والصخور الرملية . ويمكن ان يقسم هذا الاقليم طبقا لبنية واشكال سطحه والمرحلة التي بلغتها عملية التعرية في رسم معالمه الى عدة سهول وهضاب وجبال وحافات وتلال . واذا اردنا ان نلم بصورة تضاريسه كاملة نعرض اقسامه عرضا موجزا : الجبال واطئة نسبيا . فسنجار سلسلة التوائية تمتد باتجاه شمالي شرقي يتراوح ارتفاعها بين ( 2800 و 4800 ) قدم وقد حفرت التعرية كثيرا من الاودية قطعت حافتها الجنوبية قطعا شديدا وتركت حافات صغيرة تبرز هنا وهناك . اما الهضاب فقليلة العدد واشهرها هضبة الموصل وكركوك . وتقطع سطح هضبة الموصل اودية قليلة العمق تبرز فيها تلال ترتفع نحو ( 1000 ) قدم عن بطون الاودية المحيطة بها .

وللسهول حظها في هذا الاقليم مثل سنجار واربيل . وسهل اربيل حوض مثلث الشكل ملاته عوامل التعرية النهرية برواسب غرينية . وارتفاع السهل لايستقيم على مستوى واحد اذ يصل ارتفاعه الى ( 1800 ) قدم عند حافته الشرقية يهبط الى ارتفاع ( 1000 ) قدم في جهاته الغربية . وساعدت تربته الخصبة وامطاره الشتوية الوافية على ايجاد قاعدة جيدة لاستغلال زراعي ناجح . وتحتل زراعة القمح والشعير مكان الصدارة بين محاصيل الشتاء في حين تؤمن مصادر المياه الجوفية ما يازم من الماء لري كثير من المنتجات في بقية فصول السنة .

3- السهل الرسوبي وهو سهل دجلة والفرات الذي كان يعرف في التاريخ القديم بأسم سهل ( شنعار ) ثم سمي فيما بعد بارض السواد لكثرة انتاجه الزراعي . ويقع وسط العراق وجنوبيه . تبلغ مساحة السهل الرسوبي ، بما في ذلك الاهوار والبحيرات نحو ( 30,2 ) في المائة من مساحة العراق . ويمتد عموما من الشمال الغربي الى الجنوب الشرقي مسايرا اتجاه دجلة والفرات وشط العرب .

وكان هذا السهل قد أمتلا برواسب نقلتها اليه الانهار في اثناء الزمن الجيولوجي الرابع والحديث . والى جانب رواسب دجلة والفرات هناك مواد اخرى نقلتها الرياح من الصحراء واختلطت بها . وقد رسبت على سطح التربة الاصلية طبقة طينية سميكة نتيجة طغيان المياه اوقات الفيضان وما يصاحب عمليات الري من فيض وغمر حتى ان هذه المواد الطينية تكاد تغطي سطح السهل برمته .

ويأخذ سطح السهل بالارتفاع تدريجيا من الجنوب الى الشمال .

وساعدت الانهار المنحدرة من المرتفعات الشرقية على تكوين مراوح غرينية على امتداد حافة السهل الشرقية . ونتيجة لالتحام سلسلة من المراوح الغرينية المتجاورة تكون سهل غريني فسيح عند لحف المرتفعات . وتتفاوت نسبة مواد المراوح الغرينية بين حصى كبيرة عند قممها ومواد ناعمة دقيقة تغطي سفوح نهاياتها . ويقوم في مثل هذه المراوح الغرينية كثير من المدن والقرى مثل مدينتي مندلي وبدرة .

وينبسط سطح السهل الرسوبي في معظم انائه انبساطا شديدا اذ يستطيع الناظر ، اذا بعد عن الانهار والاراضي الزراعية ، ان يرى استدارة الافق كاملة دون ان يلحظ انحدارا ملموسا . ولكن اكتاف الانهار وجداول الري وبعض التلال الواطئة تحول دون استمرار هذا الانبساط الرتيب .

التعديل الأخير تم بواسطة : أبوعلي العمري بتاريخ 29-04-2010 الساعة 01:08 PM
أبوعلي العمري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 30-04-2010, 10:25 AM   #2
العلوم الكاملة
 
الصورة الرمزية العلوم الكاملة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
المشاركات: 7,355
العلوم الكاملة is on a distinguished road
افتراضي

تسلموا أخي المبدع على هذا التقرير الرائع .
العلوم الكاملة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-05-2010, 08:18 AM   #3
هادي الجياشي
 
الصورة الرمزية هادي الجياشي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 80,677
هادي الجياشي will become famous soon enoughهادي الجياشي will become famous soon enough
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرج قائم ال محمد
احســـــــــــنت وبارك الله فيك على هذا الموضوع الرائع
__________________
هادي الجياشي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-05-2010, 09:33 PM   #4
أمجد الطائي
 
الصورة الرمزية أمجد الطائي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 6,888
أمجد الطائي is on a distinguished road
افتراضي

احسنت بارك الله فيك
__________________
أمجد الطائي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-05-2010, 07:43 AM   #5
الفتى الهاشمي
 
الصورة الرمزية الفتى الهاشمي
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
العمر: 30
المشاركات: 185
الفتى الهاشمي is on a distinguished road
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرج قائم ال محمد
احســـــــــــنت وبارك الله فيك على هذا الموضوع الرائع
__________________
الفتى الهاشمي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
رد

مواقع النشر

أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود BB متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 04:01 AM.


Security team

  شبكة جنة الحسين (عليه السلام) للإنتاج الفني