الرئيسية التحكم     الرسائل الخاصة الخروج

تنويه :- كل ما ينشر من اعلانات واخبار خارج مواقعنا الرسمية المعلن عنها في المنتدى فهو لا يمثلنا اطلاقا ً ...

 


   
العودة   المركز الاعلامي لمكتب المرجع الديني آية الله العظمى السيد الصرخي الحسني - دام ظله > المنتديات الرمضانية > منتدى رمضان الفقهي
 

منتدى رمضان الفقهي منتدى يتناول المسائل الفقهية التي تخص شهر رمضان المبارك

 
   
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
 
   
قديم 26-08-2009, 07:14 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
علي الجليحاوي

الصورة الرمزية علي الجليحاوي
إحصائية العضو






علي الجليحاوي is on a distinguished road

علي الجليحاوي غير متواجد حالياً

 


المنتدى : منتدى رمضان الفقهي
افتراضي بحث توضيح لكتاب التدخين في نهار الصوم

التدخين في نهار الصوم

أثارت فتوى السيد الشهيد(قدس سره) بخصوص التدخين في شهر رمضان وللصائمين بصورة عامة الكثير من الإستفهامات والشبهات من مختلف الشرائح الاجتماعية .
ومن المؤسف ان أكثر تلك الشبهات كانت غير علمية وكان يقودها الجهل والتعصب الأعمى , ولقرب شهر رمضان المبارك وتوقع التصعيد في طرح تلك الشبهات , أشعر ان الواجب الشرعي يُحتم عليّ بيان المنشأ والاصل العلمي الذي إعتمد عليه السيد(قدس سره) إضافة إلى دليل من يقول بخلاف فتوى السيد , وبعد هذا يكون كل إنسان على بينة ويكون مسؤولاً أمام الله تعالى عن كل كلمة وشبهة يطرحها في المجتمع , والكلام يكون في نقاط:
النقطة الأولى :
نرجو من الجميع ان يجعل عقله أمام عاطفته , وليكن المولى الشرعي نصب عينه ويلتزم بأوامره وإرشاداته حيث خاطب العقل بالإقبال والإدبار فأقبل وأدبر ولهذا صرح إنه بالعقل يُثبت وبالعقل يُعاقب .
النقطة الثانية :
من أجل التكامل الاجتماعي والإسلامي يجب على كل مسلم التحلي بالأخلاق الحسنة التي حث عليها الشارع المقدس ومن ذلك المجادلة بالتي هي أحسن واحترام آراء الآخرين كي يُحترم رأيك والدعوة إلى المدنية والتحضر والعلم والنقد العلمي البناء الذي يخدم العلم والمجتمع.
النقطة الثالثة :
الكل يعلم ان المجتمع المسلم سواء كان شيعياً أم سُنياً فإن سيرته العملية جارية على التقليد , حتى الأشخاص الذين ينكرون التقليد فكل منهم في سيرته العملية يكون مقلداً يرجع في أمور دينه إلى العالم العارف وإذا كان عالماً فان الآخرين يرجعون إليه وهذه السيرة جارية في الأمور الدينية كذلك تجري في الأمور الدنيوية الآخرى , وقد جرت السيرة المتشرعية والسيرة العقلائية على إطاعة رأي العلم واحترامه .
والمقلد في هذه الحالة لا يرضى القدح بكرامة وشخصية ومكانة العالم الذي يتبعه . والعقل والإنصاف يحتم على هذا الشخص عدم التعرض للمكلفين الآخرين ولعلمائهم بالقدح والتهجم اللاأخلاقي البعيد عن الشرع والعقل ومثل هذا الفعل يكشف عن جهل صاحبه وضعفه أمام منطق العلم والعقل والأخلاق والشرع .
النقطة الرابعة :
لإتمام ما جاء في النقطة السابقة ولتعميم الفائدة ولحاجتنا الماسة لتوحيد الكلمة في هذه الظروف الحرجة الصعبة حيث الأعداء من الخارج ومن يرتبط بهم في الداخل ولإثبات الحجة وتنجيزها على الجميع . ولتمرين وتعويد أذهان الناس على تقبل رأي الخصم إذا كان صحيحاً وموافقاً للعقل والشرع حتى لو كان مخالفاً للاعتقاد الشخصي ولتعويدهم على تقبل آراء الأخرين واحترامها وعدم القدح والطعن بأصحابها حتى لو تبين ان دليل الخصم فيه ضعف أو شبهة , أطرح في المقام بعض الآراء والفتاوى لبعض علماء الإخوان السنة وبيان الاختلاف في الفتوى وكيفية النقاش العلمي للرأي المقابل سواء إعتمد على القرآن والسنة في دليله أم القياس أم الاستحسان أم العقل أم غيرها , وسنلاحظ بعض الآراء مُخالفة للسيرة العملية الجارية في الوقت الحاضر , فنرجو من الجميع الاطلاع والتفقه والمجادلة بالتي هي أحسن :
1- المغني / ج 3 / عبد اللهبن قدامة / الحنبلي / ص 38 :
[(فصل) وما لا يمكن التحرز منه كابتلاع الريق لا يفطره لان اتقاء ذلك يشق , فأشبه غبار الطريق , وغربلة الدقيق فإن جمعه ثم إبتلعه قصداً لم يفطره لأنه يصل إلى جوفه من معدته أشبه إذا لم يجمعه , وفي وجه آخر انه يفطره لأنه أمكنه التحرز منه , أشبه ما لو قصد ابتلاع غبار الطريق ,
والأول اصح لان الريق لا يفطر ] .
2- نفس المصدر السابق .
[ ... أو بلع ريق غيره افطر لأنه ابتلعه من غير فمه , فأشبه ما لو بلع غيره , فإن قيل فقد روت عائشة ان النبي الكريم(صلى الله عليه وآله وسلم) كان يُقبلها وهو صائم ويمص لسانها . رواه أبو داوود , قلنا ....
... ولنا (أي لصاحب المغني) انه لا يتحقق انفصال ذلك البلل (من لسان المرأة) ودخوله إلى حلقه فلا يفطره كالمضمضة والتسوك بالسواك الرطب والمبلول ويقوي ذلك حديث عائشة في مص لسانها ].


3- المغني / ج 3 / عبد الله ابن قدامة / الحنبلي / ص 45 :
[ (فصل) قال إسحاق بن منصور , قلت لأحمد , الصائم يمضغ العلك, قال : لا , قال أصحابنا : العلك ضربان (أحدهما ) ...
(الثاني) العلك القوي الذي كلما مضغه صلب وقوي فهذا يكره مضغه ولا يحرم , وممن كرّه الشعبي والنخعي ومحمد ابن علي وقتادة والشافعي وأصحاب الرأي ... ] .
4- المصدر السابق / ص 46 .
[ .... فإن قطّر في إحليله دهناً لم يفطر به سواء وصل إلى المثانة أو لم يصل .
وبه قال أبو حنيفة ...
وقال الشافعي , يفطر ,
ولنا (أي لصاحب المغني) انه ليس بين باطن الذكر والجوف منفذ, وإنما يخرج البول رشحاً فالذي يتركه فيه لا يصل إلى الجوف , فلا يفطره , كالذي يتركه في فيّه ولم يبتلعه .....] .
5- فتح العزيز في شرح الوجيز / ج 6 / عبد الكريم بن محمد الرافعي / الشافعي / ص 345 :
[ (الركن الثاني , , الإمساك عن المفطرات , وهي الجماع والاستمناء والإستقاة) .
لابد للصائم من إمساك عن المفطرات وهي أنواع (منها)الجماع... (ومنها) الإستقاة .
ثم في الفصل صور (أحدهما) الحقنة , مُبطلة ...
(الثانية) السعوط , مبطل للصوم أيضاً إذا وصل إلى الدماغ وعند مالك لا يُبطل إلا إذا نزل إلى الحلق منه شيئاً ] .

6- المصدر السابق / ص 385 :
[ ( أما القصد فنعني به ....)
ومن القيود كون الوصول عن قصد ....
وان كان إطباق الفم واجتناب المطروق ومفارقة موضع الطريق ممكناً ولكن تكليف الصائم الاحتراز عن الأفعال المعتادة التي يحتاج إليها يجر عسراً شديداً .
بل لو فتح فاه حتى وصل الغبار إلى جوفه فقد قال في التهذيب اصح الوجهين انه يقع عفواً ..... ] .
7- كتاب الأم / الإمام الشافعي / ج 2 / ص 105 :
[ (باب ما يفطر الصائم والسحور والخلاف فيه)
(قال الشافعي) : واستحب التأني في السحور .... والذي لا يقضى فيه من ذلك الشيء يبقى بين أسنانه في بعض فيّه مما يدخله الريق لا يمنع منه , فان ذلك عندي خفيف فلا يقضي ...
(قال الشافعي) : لا يفسد الكهل وان تنَخَمهُ .
(قال الشافعي) : ولا أكره الدهن وان استنقع فيه أو فيما فلا باس. وأكره العلك , انه يجلب الريق .
(قال الشافعي) : ولا أكره السواك بالعود الرطب واليابس ] .
8- كتاب الأم / الإمام الشافعي / رواية الربيع / هامش ج 7 / ص 233 :
[ أن أبا بكر ابن عبد الرحمن قال : كنت أنا وأبي عند مروان بن الحكم(وهو أمير المدينة من قبل معاوية) فذكر له إن أبا هريرة يقول : من أصبح جنباً افطر في ذلك اليوم .
فقال مروان : أقسمت عليك يا أبا عبد الرحمن لتذهبن إلى أم المؤمنين عائشة وأم سلمة فتسألهما عن ذلك .
أما عائشة فقد قالت : ليس كما قال أبو هريرة , ياعبد الرحمن أترغب عما كان رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) يفعله ؟
فقال عبد الرحمن : لا والله .
فقالت عائشة : فاشهد على رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) انه كان ليصبح جنباً من جماع غير احتلام , ثم يصوم ذلك اليوم .
ثم دخل على أم سلمة فسألاها عن ذلك فقالت مثل ما قالت عائشة,
ثم جئنا مروان فقال له عبد الرحمن : ما قالتا .
فقال مروان : أقسمت عليك يا أبا محمد لتركبن دابتي فلتأتين أبا هريرة فتخبره بذلك .
قال : فركب عبد الرحمن وركبت معه حتى أتينا أبا هريرة فتحدث معه عبد الرحمن , ثم ذكر ذلك فقال أبو هريرة : لا علم لي بذلك وإنما أخبرنيه مخبر] .
9- فتح العزيز في شرح الوجيز / ج 6 / عبد الكريم بن محمد الرافعي / الشافعي / ص 478 :
[ الكلام في ليلة القدر ( أما) الأول , فالاعتكاف (وأما) الثاني (فاعلم) ان ليلة القدر أفضل ليالي السنة .... وميل الشافعي إلى أنها ليلة الحادي والعشرين لما يروي عن أبي سعيد الخدري(رضي الله عنه) ان رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) ..... وأبدى (الشافعي) في بعض الواضع الميل إلى ليلة الثالث والعشرين لما روي عن عبد الله بن أنس انه قال لرسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) : (إني أكون بباديتي وأني أصلّي بهم فمرني بليلة من هذا الشهر انزلها المسجد فأصلّي به) .
فقال(صلى الله عليه وآله وسلم) : ( أنزل في ليلة ثلاث وعشرين....) . وعند مالك في العشر ولا ترجيح لبعض الليالي على البعض ] .([1])

[1] - يكون الاستدلال على أي مسالة من قبل الفقيه باستعمال نوعين من الادلة
الاولى : الادلة المحرزة أي العناصر المشتركة في عملية الاستنباط التي تتخذ أدلة، بإعتبار كشفها عن الحكم الشرعي،
الثانية : الاصول العملية، وهي الادلة من القسم الثاني أي العناصر المشتركة في عملية الاستنباط التي تتخذ أدلة على تحديد الوظيفة العملية تجاه الحكم الشرعي المجهول، ونسميها بالادلة العملية أو الاصول العملية. وكل ما يستند إليه الفقيه في إستدلاله الفقهي وإستنباطه للحكم الشرعي لا يخرج عن أحد هذين القسمين من الادلة.
ويمكن القول على العموم: بأن كل واقعة يعالج الفقيه حكمها يوجد فيها أساسا دليل من القسم الثاني أي أصل عملي يحدد الوظيفة العملية، فإن توفر للفقيه الحصول على دليل محرز أخذ به وترك الاصل العملي، وفقا لقاعدة تقدم الادلة المحرزة على الاصول العملية كما يأتي ان شاء الله تعالى، وإن لم يتوفر دليل محرز أخذ بالاصل العملي فهو المرجع العام للفقيه حيث لا يوجد دليل محرز.)
الحلقة الثانية ص153
وهنا يطرح السيد الحسني دام ظله الاستدلال بالدليل اللفظي من خلال اعطاء مناقشات لماطرحه السيد الصدر (قدس سره) من دليل لفظي .
ثم يناقش الامر من خلال طرحه للاصل العملي تارة عند التعارض وتارة حينما لا يوجد دليل لفظي في المقام
ومن ثم يطرح دليلا اخر وهو الافتاء بعنوان الولاية التي يعتقد بها ويقول بها سماحته دام ظله . وكل الوجوه التي طرحها تامة على الرغم من بساطة الطرح والعرض المتناسب مع المقام ،






التوقيع

سلسلة الايام الحديدية للسيد الحسني حماه الله تعالى من كيد الكائدين عرض لفترة سجنه ايام الطاغية
http://www.al-hasany.com/vb/showthread.php?t=169334

الادلة العلمية لمرجعية السيد الصرخي الحسني انار الله حجته
http://www.al-hasany.com/vb/showthread.php?t=279922
الاراء التفسيرية للسيد الحسني دام ظله المبارك

http://www.al-hasany.com/vb/showthread.php?t=278578

 
   
قديم 26-08-2009, 07:22 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
علي الجليحاوي

الصورة الرمزية علي الجليحاوي
إحصائية العضو






علي الجليحاوي is on a distinguished road

علي الجليحاوي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : علي الجليحاوي المنتدى : منتدى رمضان الفقهي
افتراضي

النقطة الخامسة :
أطرح في هذا المقام ظاهر دليل السيد(قدس سره) بصورة مُبسطة ومُختصرة :
1- رواية عمرو بن سعيد عن الرضا(عليه السلام) قال : سألته عن الصائم يتدخن بعود أو بغير ذلك فتدخل الدخنة في حلقه ؟
فقال(عليه السلام) : جاز لا بأس به .
قال : وسألته عن الصائم يدخل الغبار في حلقه ؟
قال : لا بأس ([1]).
وحسب مبنى السيد ان هذه الرواية واحدة وهي تامة السند والدلالة على المطلوب , ولا يوجد لها معارض .([2])
2- لو تنزلنا عن ذلك وقلنا ان الرواية غير تامة من جهة السند أو من جهة الدلالة أو من جهة السند والدلالة أو قلنا بوجود المعارض لها فيتساقطان (مثلاً) بعد عدم إمكانية الجمع ([3]), وحينئذ المرجع هو أصالة البراءة , فيحكم بعدم مفطرية الدخان .
وبعد التسليم بصحة مقدمات هذا الدليل يكون دليلاً تاماً , وعليه فمن الناحية الأخلاقية والشرعية لا يحق لأي شخص ان يقدح بها من هذه الناحية , نعم من حق أي شخص ان يُناقش من الناحية العلمية لأن العلم لم يكن خاصاً لشخص وملكاً له دون غيره وإلا لتوقفت الحركة العلمية ولتوقفت عقولنا وأفكارنا وانجمدت على أفكار ونظريات سلفية قديمة أكل عليها الدهر وشرب , ولأصبحنا متخلفين ومتأخرين عن المسيرة العلمية بمئات السنين كما هو حال بعض الشرائح الإسلامية السلفية .


[1] - وسائل الشيعة الباب 22باب فساد الصوم ووجوب القضاء والكفارة بتعمد ايصال
الماء إلى الحلق ولو بالمضمضة والاستنشاق ، وكذا ايصال الغبارالغليظ والرائحة الغليظة ( * ) إلى الحلق دون دخان البخور مع عدم العمد ح 2

[2] - فعلى ظاهر هذه الرواية لا مانع من الدخان (الدخنة ) ولا مانع من الغبار ايضا .ثم ان هذه الرواية واحدة في مقابل من يقول بالمفطرية أي انه لا توجد رواية تقول بان الدخان مفطر على حسب ماذهب اليه السيد الصدر رحمه الله ولعدم وجود المعارضة فاخذ بظاهر مادلت عليه

[3] - انتبه عزيزي القاريء لقد درست او اطلعت في الحلقة الاولى من دروس في علم الاصول ان الادلة تقسم الى قسمين الادلة المحرزة والاصول العملية اما الاصول العملية فوظيفتها تحديد الموقف العملي تجاه الاحكام المشكوكة ويقصد بالمشكوكة ان الحكم فيها غير معلوم غير محرز أي لايوجد دليل محرز يمكن الاعتماد عليه وهنا علينا العودة الى الاصل العملي
سؤال : متى يكون الحكم مشكوكا أي متى لايكون هناك دليل او كان لكنه لايل الى مرتبة الاخذ به هنا نلاحظ عدة حالات طرحها سماحة السيد الحسني دام ظله (لو كانت الرواية (أ) غير تامة من جهة السند ب)أو من جهة الدلالة ج )أو من جهة السند والدلالة د) أو قلنا بوجود المعارض لها فيتساقطان (مثلاً) بعد عدم إمكانية الجمع ))
فهنا لو حلت واحدة من هذه الحالات فلا يمكن الاعتماد على مالدينا من روايات اذا اصيبت بهذه الاعراض فكأنما ليس لدينا ن ومن هنا علينا الاخذ بالاصل العملي وهنا الاصل العملي هو البراءة الشرعية ،أي ان الدخان ليس مفطرا لكن ليس على دليل السيد الصدر لانه لم يصمد لافتراض وقوعه تحت واحد من الاحتمالات الاربعة على الاقل ،







التوقيع

سلسلة الايام الحديدية للسيد الحسني حماه الله تعالى من كيد الكائدين عرض لفترة سجنه ايام الطاغية
http://www.al-hasany.com/vb/showthread.php?t=169334

الادلة العلمية لمرجعية السيد الصرخي الحسني انار الله حجته
http://www.al-hasany.com/vb/showthread.php?t=279922
الاراء التفسيرية للسيد الحسني دام ظله المبارك

http://www.al-hasany.com/vb/showthread.php?t=278578

 
   
قديم 26-08-2009, 07:23 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
علي الجليحاوي

الصورة الرمزية علي الجليحاوي
إحصائية العضو






علي الجليحاوي is on a distinguished road

علي الجليحاوي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : علي الجليحاوي المنتدى : منتدى رمضان الفقهي
افتراضي

النقطة السادسة :
المعلوم عدم التعرض في الكتب الفقهية الاستدلالية لمسألة التدخين (السكائر) ([1]) لأنها من المسائل الحديثة بحداثة تصنيع السكائر , نعم تعرضت مسألة الدخان حيث أُلحق بمسألة الغبار , وكان البحث بسيطاً وقصيراً لم يتجاوز عدة أسطر , ونحن في هذا المقام نطرح بصورة مُختصرة ومُبسطة وهو مقتبس من مخطوطنا الأولي لشرح العروة الوثقى , وقد أطلنا البحث فيه وأسسنا الكثير من الاحتمالات حتى لو كان بالاعتماد على بعض الروايات الضعيفة , ولذلك للفائدة العلمية الاستدلالية في هذه المسألة , إضافة إلى اعتبارها مؤيدات ان لم تصلح كدليل وكذلك لتأسيس أو تأكيد أو تأييد إرتكازات لها علاقة بعملية الإستنباط , ولا يخلو الأمر من وجود دليل واحد على الأقل يثبت ما نعتقده ونفتي به , ونطرح الدليل على شكل نقاط تعتبر مكملة لنقاط هذا البحث . وإليك الدليل والمؤيد :
النقطة السابعة :
طرح رواية معارضة لموثقة عمرو ابن سعيد , وهي :
(رواية محمد بن الحسن بإسناده عن محمد بن الحسن الصفار عن محمد بن عيسى عن سليمان بن حفص المروزي قال : سمعته يقول : إذا تمضمض الصائم في شهر رمضان أو استنشق مُتعمداً أو شم رائحة غليظة أو كنس بيتاً فدخل في أنفه وحلقه غبار , فعليه صوم شهرين متتابعين فإن ذلك له مفطر مثل الأكل والشرب والنكاح ) .
رواها الشيخ في التهذيب / ج 4 / ص 214 / رواية 28 .
ورواها الشيخ(قدس سره) أيضاً في الإستبصار / ج2 / ص94 / رواية 3 .
ورواها صاحب الوسائل/ ج 10 / باب 4 / رواية 12850 .
قال البعض : ان هذه الرواية ضعيفة السند لوجود سليمان بن حفص المروزي الذي لم يرد فيه توثيق .
وقد عالج البعض هذه الرواية وقواها بأحد طريقين :
1- توثيق سليمان بن حفص المروزي بأحد الطرق الرجالية كما فعل هذا السيد الخوئي(قدس سره)([2]) .
2- إنجبار الرواية بعمل المشهور[3] .وتفصيل الكلام ومناقشته والتعليق عليه لا حاجة لذكره في هذا المقام .ولو سلّمنا صحة أحد الطريقين , فإنه سيقع التعارض بين الروايتين بلحاظ الغبار حيث هذه الرواية تدل على مفطرية الغبار ([4])بينما تلك الموثقة لعمرو بن سعيد تدل على عدم مفطرية الغبار حيث قال(عليه السلام) : (لا بأس) .وبعد ان ثبت التعارض (حسب المدعى) فإننا نحتاج إلى الجمع بين الروايتين وإذا لم ينجح الجمع العرفي بينهما فتتساقطان وعلينا ان نبحث عن دليل آخر .
ويوجد اطروحتان للجمع بين الروايتين نذكرهما في النقطتين التاليتين:

[1] - العلة من عدم وضوح الدليل في التدخين

[2] - الظاهر ان السيد الحسني قصد هذا المعنى الذي ذكره السيد الخوئي قدس سره في كتابه معجم رجال الحديث (ثم أقول : ان سليمان بن حفص المروزي أدرك الهادي عليه السلام وروى عنه على ما يأتي وطريق الصدوق اليه أبوه عن سعد بن عبدالله عن أحمدبن أبى عبدالله البرقي عنه والطريق صحيح .)معجم رجال الحديث ج9 ص


[3] - من المباني المعتمدة لدى بعض العلماء ان الرواية وان كانت ضعيفة في نظر الفقيه فاذا كان قد عمل بها المشهور فعمل المشهور جابر لضعف السند فتكون كانما قوية السند لان ضعفها انجبر بعمل المشهور

[4] - لقوله عليه السلام {: إذا ......... أو استنشق مُتعمداً أو شم رائحة غليظة أو كنس بيتاً فدخل في أنفه وحلقه غبار , فعليه صوم شهرين متتابعين فإن ذلك له مفطر مثل الأكل والشرب والنكاح ))ومن منطوق الجملة نفهم انه مفطر كمفطرية الاكل والشرب .
بخلاف الرواية الاولى التي قالت عن الدخان لابأس وهنا حصل التعارض فكيف نعالج التعارض والتعارض هنا نوعان
الاول التعارض المستقر والذي لا ينفع معه جمع عرفي بين الروايتين
الثاني الغير مستقر والذي بالامكان ان نجمع فيه الروايات جمعا عرفيا
والروايتان تعارضهما غير مستقر اذ بالامكان الجمع بينهما كما سنرى في جمع السيد الحسني دام ظله







التوقيع

سلسلة الايام الحديدية للسيد الحسني حماه الله تعالى من كيد الكائدين عرض لفترة سجنه ايام الطاغية
http://www.al-hasany.com/vb/showthread.php?t=169334

الادلة العلمية لمرجعية السيد الصرخي الحسني انار الله حجته
http://www.al-hasany.com/vb/showthread.php?t=279922
الاراء التفسيرية للسيد الحسني دام ظله المبارك

http://www.al-hasany.com/vb/showthread.php?t=278578

 
   
قديم 26-08-2009, 07:24 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
علي الجليحاوي

الصورة الرمزية علي الجليحاوي
إحصائية العضو






علي الجليحاوي is on a distinguished road

علي الجليحاوي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : علي الجليحاوي المنتدى : منتدى رمضان الفقهي
افتراضي

النقطة الثامنة :
الأطروحة الأولى , ان نحمل رواية المروزي على صورة العمد , خاصة مع وجود قرينتين ,
(احدهما) قوله(عليه السلام) : (متعمداً)
(الثانية) ان الإمام(عليه السلام) أوجب فيها الكفارة ،
ومن الواضح والمسلّم به ان الكفارة لا تجب إلا في صورة العمد ([1]).
أما موثقة عمرو بن سعيد فتحمل على غير صورة العمد , خاصة مع وجود قرينة , وهي ان المعنى الظاهر للرواية بمناسبة الحكم والموضوع يدل على ان الرجل يريد ان يتطيب بعود كالبخور أو غيره , ومثل هذا الشخص دائماً أو غالباً حسب عادة الناس ان غرضه الأول هو تعطير ملابسه وجسده وعادة ما يتجنب استنشاق دخان البخور([2]) , ويوجد قرينة آخرى في ذيل الرواية وهي قوله (يدخل الغبار في حلقه) فلو كان متعمداً فسيحكم ببطلان صومه ([3]) ووجوب الكفارة حتى بناءاً على من يقول بجواز التدخين كالسيد الشهيد(قدس سره) حيث ذكر في منهج الصالحين, (الجزء الثاني , ص 13 ) [ ... السادس :إيصال الغبار إلى جوفه عمداً بل الأحوط إلحاق غير الغليظ به إذا كان معتداً به ....] .
ونتيجة هذا الجمع تثبت جواز دخول الدخان أوالغبار في صورة عدم العمد دون صورة العمد , وتفصيل الكلام ومناقشته في مقام آخر .

[1] - قرائن الرواية الاولى لا تقبل ان تكون الا مع الافطار العمد

[2] -توضيح القرينة الاولى ان نعرف مناسبات الحكم والموضوع هي الظروف والملابسات التي بإمكانها ان تصرف المعنى الى اعم ا والى اخص ا والى معنى اخر مغاير لما هو ظاهر من اللفظ فكون الرجل يتطيب دائما فان حاله هذا ليس له علاقة بنهار الصوم وانما امر اعتاد عليه حتى اصبح حالا له فحينما يريد ان يتعطر فان غرضه من استخدام تلك المعطرات سواء البخور او غيره غرضه التعطر وليس غرضه ادخال الدخان او الغبار الى جوفه وقوله فيدخل الى حلقه معناه انه لايدخل بارادته ا وان غرضه ادخال الدخان وانما يتفق بعض الاحيان انه يدخل الى حلقه فلو كان هذا الانسان يتعطر بعطورات منها البخور ووافق ذلك في نهار الصوم ودخل الى جوفه دخان البخور هل يعد مفطرا فالجواب كلا
لان الامام في جوابه نظر الى ان هذا الشخص ليس عامدا في ادخال الدخان الى جوفه وانما حصل ذلك اتفاقا مع تعطيره لملابسه .

[3] - توضيح القرينة الثانية لو كان الامام بصدد تعين مفطرية الدخان من عدمه لقال عليه الكفارة وهو مفطر بقرينة ان ايصال الغبار او الدخان عمدا مفطر وعليه الكفارة .لو اردنا ان نطرح اطروحة اخرى نقول :
ان رواية المروزي محمولة على الغبار والدخان الغليظ بقرينة الكفارة والافطار
والموثقة هي محمولة على الغبار والدخان الخفيف الذي يصعب التحرز منه فلا ضرر فيه على الصيام لانه يصعب التحرز منه .







التوقيع

سلسلة الايام الحديدية للسيد الحسني حماه الله تعالى من كيد الكائدين عرض لفترة سجنه ايام الطاغية
http://www.al-hasany.com/vb/showthread.php?t=169334

الادلة العلمية لمرجعية السيد الصرخي الحسني انار الله حجته
http://www.al-hasany.com/vb/showthread.php?t=279922
الاراء التفسيرية للسيد الحسني دام ظله المبارك

http://www.al-hasany.com/vb/showthread.php?t=278578

 
   
قديم 26-08-2009, 07:25 AM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
علي الجليحاوي

الصورة الرمزية علي الجليحاوي
إحصائية العضو






علي الجليحاوي is on a distinguished road

علي الجليحاوي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : علي الجليحاوي المنتدى : منتدى رمضان الفقهي
افتراضي

النقطة التاسعة :
الأطروحة الثانية , ان نحمل رواية المروزي ، على ان المراد من الغبار هو الغبار الغليظ والقرينة على هذا الحمل يمكن ان يقال هي قوله (رائحة غليظة) أو القرينة هي قرينة عرفية للجمع بعد ان ثبت التعارض .
أما موثقة عمرو بن سعيد فتحمل على ان المراد من الغبار هو الغبار غير الغليظ وكذا الكلام في الدخان لوحدة السياق أو للأولوية من الرائحة الغليظة التي حكم بإفطارها في تلك الرواية فيحكم بمفطرية الدخان الغليظ , ويبقى الدخان غير الغليظ مشمولاً بالحكم بالجواز في موثقة عمرو بن سعيد .
النقطة العاشرة :
بعد التسليم بضعف رواية الروزي , فانه يقال , بعد ان إستظهرنا في النقطة السابقة ان موثقة عمرو بن سعيد لا يمكن ان تحمل على صورة الغبار الغليظ وفي حالة العمد لأن مثل هذه الصورة يحكم الجميع بالإفطار والكفارة فكيف يقول الإمام(عليه السلام) : (لا بأس) مما يضطرنا ان نتصرف بظاهر الرواية ونقول إما ان يُراد فيها صورة غير العمد وعليه قال الإمام(عليه السلام) : (لا بأس) .
أو يُراد منها صورة الغبار غير الغليظ وعليه قال الإمام(عليه السلام) : (لا بأس) وكلا الاحتمالين لا يُفيد في هذا المقام بعد تعميم الحكم للدخان لوحدة السياق ولمناسبة الحكم والموضوع ,([1]) وعدم الفائدة لأن كلامنا في التدخين والسكائر والتي يتحقق فيها الدخان الغليظ وصورة العمد فيحكم بإفطارها كما تقدم وسيأتي

[1] - على فرض ان الرواية التي اختارها السيد الحسني لمعارضة الرواية التي اختارها السيد الصدر رحمه الله والتي قيل عنها انها ضعيفة الا انه بالامكان الوصول الى نفس النتيجة لاننا لا يستطيع ان نقبل الرواية الموثقة مالم نتصرف في ظاهرها ((..لا يمكن ان تحمل على صورة الغبار الغليظ وفي حالة العمد لأن مثل هذه الصورة يحكم الجميع بالإفطار والكفارة فكيف يقول الإمام(عليه السلام) : (لا بأس) مما يضطرنا ان نتصرف بظاهر الرواية ونقول إما ان يُراد فيها صورة غير العمد وعليه قال الإمام(عليه السلام) : (لا بأس)







التوقيع

سلسلة الايام الحديدية للسيد الحسني حماه الله تعالى من كيد الكائدين عرض لفترة سجنه ايام الطاغية
http://www.al-hasany.com/vb/showthread.php?t=169334

الادلة العلمية لمرجعية السيد الصرخي الحسني انار الله حجته
http://www.al-hasany.com/vb/showthread.php?t=279922
الاراء التفسيرية للسيد الحسني دام ظله المبارك

http://www.al-hasany.com/vb/showthread.php?t=278578

 
   
قديم 26-08-2009, 07:26 AM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
علي الجليحاوي

الصورة الرمزية علي الجليحاوي
إحصائية العضو






علي الجليحاوي is on a distinguished road

علي الجليحاوي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : علي الجليحاوي المنتدى : منتدى رمضان الفقهي
افتراضي

النقطة الحادية عشرة :
يمكن الاستفادة من إطلاقات أو عمومات بعض الروايات بعد تعميم وتوسعة معنى الأكل والشرب وان حقيقتهما اللغوية أوالعرفية أو الشرعية ([1]) هي إدخال شيء في الجوف عن طريق الحلق فيشمل الطعام المعتاد وغير المعتاد كالحصى والذباب والخرزة والغبار والبخار والدخان وغيرها ويمكن الاستدلال على هذا أو تأييده بإطلاقات العديد من الروايات ([2]) , وعلى هذا يكون الدخان مشمولاً بإطلاقات الأدلة التي تنهي عن الأكل والشرب والتي نعتبرهما من المفطرات لأننا إذا قبلنا النهي عن الغبار مهما كان صغر أجزائه فالمفروض ان نقبله عن الدخان ([3])

[1] - قال صاحب المفردات
أكل
- الأكل: تناول المطعم، وعلى طريق التشبيه قيل:أكلت النار الحطب،
وقال صاحب تاج العروس :
أ - ك - ل
أَكَلَه أَكْلاً ومَأْكَلاً قال ابنُ الكَمال : الأَكْلُ : إيصالُ ما يُمْضَغُ إلى الجَوْفِ مَمْضُوغاً أوَّلاً فليس اللَّبَنُ والسَّوِيقُ مأكُولاً . قلتُ : وقولُ الشاعِرِ :
قال المُناوِيُّ : وفي كَلامِ الرُّمّانيِّ ما يخالِفُه حيث قال : الأَكْلُ حَقِيقة : بَلْعُ الطَّعامِ بَعْدَ مَضْغِه .
الحقيقة ثلاثة انواع
(اما الحقيقة الشرعية و والعرفية.
اما الشرعية : فهو اللفظ الذى كان وضعه بيد الشارع وثابتا من قبله. فإذا ثبت ان الشارع وضع لفظا لمعنى كلفظ الصلوة للهيئة المعهودة والصوم للامساك المعلوم والزكوة للصدقة المعروفة اما بتنصيصه بانى وضعت هذه الالفاظ لهذه المعاني أو باستعماله لها في تلك المعاني مجازا ثم صيرورتها حقيقة بكثرة الاستعمال، يقال ان هذه الالفاظ حقيقة شرعية في هذه المعاني والحقيقة الشرعية فيها ثابتة وإذا لم يثبت وضعه لها باحد النحوين يقال انه لم يثبت الحقيقة الشرعية في هذه الالفاظ بالنسبة إلى هذه المعاني. وتظهر ثمرة النزاع فيما إذا وقعت الالفاظ المذكورة في كلام الشارع موضوعا لحكم فقال مثلا يجب الصلوة عند رؤية الهلال من كل شهر فعلى القول بثبوت الحقيقة الشرعية فيها كان الواجب هو الصلوة بمعنى الاركان المخصوصة والا كان الواجب هو معناها اللغوى اعني مطلق الدعاء.
وامااللغوية: اعني الحقيقة اللغوية فهو ما كان وضعه بيد واضع اللغة الحجر والشجر.
واما العرفية: أي الحقيقة العرفية فهو ما كان وضعه بيد اهل العرف كالسيارة والطيارة. )اصطلاحات الاصول المشكيني ص118

الحقيقة العرفية هو معنى الاكل في نظر العرف ايضا يؤيد ذلك اما الحقيقة الشرعية فتعرف

[2] - ماهو المقصود باطلاقات الادلة التي تحدث عنها السيد الحسني (دام ظله )
الجواب : ان الادلة اللفظية تارة تكون مقيدة وتارة تكون مطلقة فلو قال النص الشريف لا تاكلوا الطعام الكثير او لا تاكلوا الطعام المعتاد او لا تاكلوا الطعام المطبوخ فهذه نسميها ادلة مقيدة لانها قيدة الطعام بأوصاف مرة قالت الكثير وهذا معناه انها لا تشمل القليل فهو ليس مفطرا ولو كان النص لا تأكلوا المطبوخ فمعناه ان المطبوخ مفطر اما غير المطبوخ فليس فيه باس هذه الادلة تسمى ادلة مقيدة مقيدة بصفات او بقرائن
اما لو كانت الادلة تقول الاكل مفطر او الطعام مفطر فعبارة الطعام ليس فيها وصف للطعام (فهي لم تذكر ان الطعام هل هو المعتاد ام لا هل هو القليل ام الكثير ام له وصفا اخر وهنا يقال ان الطعام مطلق أي شامل للقليل والكثير المعتاد وغير المعتاد
وبالعودة الى تعريف الاكل والشرب نجد انه كل مايدخل الى الجوف أي ان العبارة مطلقة شاملة لكل ما يدخل الى الجوف ( الاكل المعتاد غير المعتاد القليل والكثير )وهذا يشمل الدخان وغيره

[3] - لان العلة ليست في اسم الغبار وانما في الغبار نفسه اذ انه اذا دخل الى الجوف بحجمه مهما صغر فهي اشارة الى ان شيء يمكن ان يدخل الى الجوف وان كان بحجم الغبار فانه مفطر ايضا كما هو الحال في الغبار ول نظرنا الى الدخان لم نجد فرقا بينهما فما في الغبار من خصائص المفطر موجودة فيه ايضا فأيضا له اجزاء ويدخل الى الجوف ويشهد لذلك الاثار التي يتركها على فم المدخن والاثار التي يتركها على رئة وجسد المدخن ايضا







التوقيع

سلسلة الايام الحديدية للسيد الحسني حماه الله تعالى من كيد الكائدين عرض لفترة سجنه ايام الطاغية
http://www.al-hasany.com/vb/showthread.php?t=169334

الادلة العلمية لمرجعية السيد الصرخي الحسني انار الله حجته
http://www.al-hasany.com/vb/showthread.php?t=279922
الاراء التفسيرية للسيد الحسني دام ظله المبارك

http://www.al-hasany.com/vb/showthread.php?t=278578

 
   
قديم 26-08-2009, 07:26 AM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
علي الجليحاوي

الصورة الرمزية علي الجليحاوي
إحصائية العضو






علي الجليحاوي is on a distinguished road

علي الجليحاوي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : علي الجليحاوي المنتدى : منتدى رمضان الفقهي
افتراضي

أيضاً يحوي على أجزاء كالنيكوتين (مثلاً) حتى لو كان حجمها أصغر من حجم أجزاء الغبار ويؤكد ذلك ما نراه من آثار للسكائر على الأسنان والفم بصورة عامة وعلى الرئة وغيرها , وهذا المعنى مرتكز في أذهان المتشرعة ([1]) ويمكن الادعاء ان هذا الارتكاز مُتصل بزمن المعصومين بقرينة كثير من الروايات وما تتضمنه من أسئلة وأجوبة تشير إلى ذلك كما في جوابه(عليه السلام) عن سؤال يتضمن الرائحة فقال(عليه السلام) : (... فان ذلك له مفطر مثل الأكل والشرب والنكاح) .
وقوله(عليه السلام) : (لا بأس بأن يمص الخاتم) وقوله(عليه السلام) : (الخاتم في فم الصائم ليس به بأس , فأما النواة فلا) .
وقوله عند السؤال عن شم الصائم الرياحين قال(عليه السلام) : (لا) وقوله(عليه السلام) : (لا يستاك الصائم بعود رطب) وسيأتي غيرها .

النقطة الثانية عشرة :
والإرتكاز المذكور في النقطة السابقة موجود أيضاً عند من يقول بجواز التدخين , فمثلاً السيد الصدر(قدس سره) يذكر في منهج الصالحين (ص 17) .....
[ (مسألة35) : استعمال البخاخ لضيق النفس ونحوه مُفطراً إذا أحرز ان له مواد إضافية تدخل الجوف , وأما إذا شك في ذلك أو أحرز كونه مجرد الهواء أو الأوكسجين لم يكن مُفطراً ] .
ومثل هذا الكلام يمكن ان يكون جواباً نقيضاً على من يقول بالجواز ,لأنه يمكن ان يُسأل ما هي المواد الإضافية التي تدخل الجوف عند استعمال البخاخ وهل هي أقل أو اصغر أو تختلف بالنوع أو الجنس عن المواد الموجودة في السيكارة ودخانها فما هو الضابط للتمييز بينهما وهل التمييز يكون عن طريق سؤال الطبيب (مثلاً ) أو يكون عن طريق اختبار الشخص نفسه , ونكتفي بهذا المقدار من الكلام ونترك التفصيل والتعليق في مقام آخر ([2]).

[1] - وهنا السيد الحسني يلفتنا الى نكتة لطيفة ودقيقة ان للدخان وللتاثير ارتكاز قديم ليس ارتكازا جديدا ظهر في هذه الفترة نفهم ذلك من من سياق الاسئلة التي تدلل على ذلك الارتكاز (يتضمن الرائحة فقال(عليه السلام) : (... فان ذلك له مفطر مثل الأكل والشرب والنكاح) .


[2] - هنا يشير السيد الحسني الى ان هذه النكتة ( الارتكاز بان الدخان قد يكون مفطرا لان له اجزاء تدخل في عنوان الاكل الداخل الى الجوف وهو المفطر ) وهذه النكتة موجودة حتى عند السيد الصدر نفسه بقوله ((استعمال البخاخ لضيق النفس ونحوه مُفطراً إذا أحرز ان له مواد إضافية تدخل الجوف )
هذا من ناحية ومن ناحية اخرى فانه يعد اشكالا على السيد الصدر نفسه انه كيف حكم بمفطرية الاوكسجين وحكم بعدم الضرر والافطار بالتدخين هل ان الاوكسجين اوضح وجودا من الدخان وهو امر واضح







التوقيع

سلسلة الايام الحديدية للسيد الحسني حماه الله تعالى من كيد الكائدين عرض لفترة سجنه ايام الطاغية
http://www.al-hasany.com/vb/showthread.php?t=169334

الادلة العلمية لمرجعية السيد الصرخي الحسني انار الله حجته
http://www.al-hasany.com/vb/showthread.php?t=279922
الاراء التفسيرية للسيد الحسني دام ظله المبارك

http://www.al-hasany.com/vb/showthread.php?t=278578

 
   
قديم 26-08-2009, 07:27 AM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
علي الجليحاوي

الصورة الرمزية علي الجليحاوي
إحصائية العضو






علي الجليحاوي is on a distinguished road

علي الجليحاوي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : علي الجليحاوي المنتدى : منتدى رمضان الفقهي
افتراضي

النقطة الثالثة عشرة :
يمكن الادعاء بأن المرتكز في أذهان الناس أوسع مما ذُكر في النقاط السابقة فالمحذور والمفطر هو إدخال شيء إلى الجوف أو إلى الجسم سواء كان عن طريق الحلق أم لا , أو يقال ان الواجب هو الإجتناب عن كل شيء سواء كان من الأكل والشرب أم من غيرهما وسواء كان يدخل عن طريق الحلق أم لا وسواء كان له جرم أم لا , نعم يخرج من ذلك بدليل لُبي الأشياء الضرورية للإنسان والتي لا يستطيع ان يستغني عنها لأنها تُسبب له الضرر أو الحرج لو اجتنبناها كما في الهواء (مثلاً) ([1]), ويمكن الاستدلال على ذلك الارتكاز بالعديد من الروايات والتي فيها أسئلة وأحكام لمختلف الأشياء والحالات التي تعبر عن الارتكاز في أذهانهم (مثلاً) كلام عن الدواء وعن الثوب الرطب وعن شم الرياحين أو العطر وعن الاكتحال وعن ملامسة النساء وعن مص الخاتم , كما في الرواية (.... هل يصلح لهما ان يستدخلا الدواء ) وقوله(عليه السلام) : (لا تلزق ثوبك إلى جسدك وهو رطب وأنت صائم حتى تعصره) , وقوله(عليه السلام) : (إذا كان كحلاً ليس فيه طعم في الحلق فلا بأس) , وفي الرواية (عمن يُصيب عينه الرمد ..... لا يذّرها وهو صائم) , وقوله(عليه السلام) : (إني أتخوف ان يدخل رأسه) .
النقطة الرابعة عشرة :
ان السيكارة والتدخين والدخان إذا لم تكن أكلاً أو شرباً , فمما لا يُنكر إنها مما يتصل بالأكل والشرب ومما يجري مجراها وبهذا تكون مشمولاً لقوله(عليه السلام) : (وأما حدود الصوم فأربعة حدود , أولها اجتناب الأكل والشرب , والثاني اجتناب النكاح , والثالث اجتناب القيء مُتعمداً , والرابع اجتناب الإرتماس في الماء , وما يتصل بها وما يجري مجراها ....)([2])([3]) .

[1] - ان الارتكاز في ان كل ما يدخل الى الجسم هو مفطر سواء من الحلق ام من غيره واضح من قرائتنا للروايات لاننا لو قرانا اسئلتهم للائمة عليهم السلام لوجدنا حذرهم من هذا الارتكاز فهم قد سالوا عن اشياء لا نتوقعها ان لها علاقة بالافطار
-(لا تلزق ثوبك إلى جسدك وهو رطب وأنت صائم حتى تعصره) , وقوله(عليه السلام) : (إذا كان كحلاً ليس فيه طعم في الحلق فلا بأس) , وفي الرواية (عمن يُصيب عينه الرمد ..... لا يذّرها وهو صائم) , وقوله(عليه السلام) : (إني أتخوف ان يدخل رأسه) .

[2] -الرواية وردت في الوسائل 1 ـ باب وجوب امساكه عن الاكل والشرب ، وعدم بطلان
الصوم بشيء سوى المفطرات المنصوصة الحديث ([ 12755 ] 3 ـ علي بن الحسين المرتضى في رسالة ( المحكم والمتشابه ) نقلا من ( تفسير النعماني ) بإسناده الآتي (1) عن علي ( عليه السلام ) قال : وأما حدود الصوم فأربعة حدود : أولها اجتناب الاكل والشرب ، والثاني : اجتناب النكاح ، والثالث اجتناب القيء متعمّداً ، والرابع اجتناب الاغتماس في الماء وما يتصل بها وما يجري مجراها والسنن كلها .

[3] - هنا يطرح سماحته دام ظله مؤيدا او دليلا اخر على المدعى وهو ان التدخين من المفطرات لان الدخان مما يجرى مجرى الاكل والشرب سواء حملنا المجرى على ان المقصود منه انه المنفذ فيكون المجرى (الحلق ) عاملا مشتركا بينهما ا وان نحمل المجرى على انهما الدخان والغبار لهما اجسام تدخل الى الجوف فحكمهما حكم الاكل







التوقيع

سلسلة الايام الحديدية للسيد الحسني حماه الله تعالى من كيد الكائدين عرض لفترة سجنه ايام الطاغية
http://www.al-hasany.com/vb/showthread.php?t=169334

الادلة العلمية لمرجعية السيد الصرخي الحسني انار الله حجته
http://www.al-hasany.com/vb/showthread.php?t=279922
الاراء التفسيرية للسيد الحسني دام ظله المبارك

http://www.al-hasany.com/vb/showthread.php?t=278578

 
   
قديم 26-08-2009, 07:28 AM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
علي الجليحاوي

الصورة الرمزية علي الجليحاوي
إحصائية العضو






علي الجليحاوي is on a distinguished road

علي الجليحاوي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : علي الجليحاوي المنتدى : منتدى رمضان الفقهي
افتراضي

النقطة الخامسة عشرة :
ان السيكارة والتدخين لذة وشهوة وهذا لا ينكر من أي مُدخّن , وبهذا المعنى يشمله إطلاقات وعمومات العديد من النصوص الشرعية ، كما في قوله(عليه السلام) : (إنما أُمروا بالصيام .... مع ما فيه من الإمساك عن الشهوات ويكون ذلك واعظاً لهم في العاجل ....) وكما في الحديث القدسي : (.... أما الصيام فانه لي وأنا أجزي به , يدع طعامه وشرابه وشهوته من اجلي ) , وفي الرواية (الصائم يشم الرياحين , قال(عليه السلام) : (لا لأنه لذة...) .
وهكذا يمكن تأسيس العديد من الأدلة أو المؤيدات كما قلنا سابقاً فان كل شيء قابل للمناقشة والتعليق ولكن مع هذا يكفي في المقام دليل واحد يكون تاماً لإثبات المطلوب وإذا لم يتم حتى هذا فلنلتجئ إلى الأصل العملي .
النقطة السادسة عشرة :
علمنا في الأصول ان الضابط الفني لجريان البراءة أحد أمرين :
الأول :ان يشك في قيد من قيود فعلية الحكم .
الثاني : ان يكون الحكم المشكوك شمولياً لا بدلياً إذا كان الشك في المتعلق .
فإذا أمكن الاستفادة في بعض النصوص في المقام وتوجيهها بحيث يكون الشك في مثل مفطرية الدخان يرجع إلى الشك في صدور المتعلق , أو الاستفادة من الأدلة , بأن الحكم المشكوك بديلاً ففي هذه الحالات لا تجري أصالة البراءة بل تجري أصالة الاشتغال , فيحكم بمفطرية التدخين , ونترك ذكر مناقشة المقدمات والتعليق عليها ونكتفي بهذا المقدار , ولو تنزلنا وقلنا بعدم تمامية أي شيء مما طرح سابقاً , فإننا نلتجئ إلى الحكم بالولاية كما في النقطة اللاحقة .







التوقيع

سلسلة الايام الحديدية للسيد الحسني حماه الله تعالى من كيد الكائدين عرض لفترة سجنه ايام الطاغية
http://www.al-hasany.com/vb/showthread.php?t=169334

الادلة العلمية لمرجعية السيد الصرخي الحسني انار الله حجته
http://www.al-hasany.com/vb/showthread.php?t=279922
الاراء التفسيرية للسيد الحسني دام ظله المبارك

http://www.al-hasany.com/vb/showthread.php?t=278578

 
   
قديم 26-08-2009, 07:29 AM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
علي الجليحاوي

الصورة الرمزية علي الجليحاوي
إحصائية العضو






علي الجليحاوي is on a distinguished road

علي الجليحاوي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : علي الجليحاوي المنتدى : منتدى رمضان الفقهي
افتراضي

النقطة السابعة عشرة :
بعد ان ثبت الارتكاز عند المتشرعة ولو في الجملة , وثبتت الشهرة العظيمة عند المتأخرين أو المعاصرين بمفطرية الدخان أو التدخين وبعد اليقين بأن كل أو جل المدخنين قد التزموا بترك التدخين في نهار الصيام قبل فتوى السيد(قدس سره) , ولأن مسألة التدخين في نهار الصيام تسبب هتكاً لحرمة الصيام في رمضان حسب نظر العرف في هذا الوقت , وللحفاظ على وحدة وصيانة المذهب والأمة الإسلامية , ونحن من موقع المسؤولية الشرعية وبما نرى من المصلحة العامة التي فيها تكامل المجتمع وصيانة المجتمع الإسلامي أُفتي بحرمة التدخين في نهار شهر رمضان المبارك ومَن فعل ذلك فعليه القضاء والكفارة والتعزير لو تمكن الحاكم الشرعي من ذلك([1]) .

سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلينوالحمد لله رب العالمين20 / رجب / 1422هـ
محمود الحسني

[1] - مبررات الافتاء بمفطرية التدخين
1- ثبت الارتكاز عند المتشرعة ولو في الجملة ,
أي اننا من خلال قرائتنا للروايات ووجود الاسئلة والاجوبة بين الناس وبين الامام نجد ان هناك ارتكازا لوجود تلك الاسئلة والاجوبة خير شاهد على مفطرية الدخان بدخوله الى الجوف
2- وثبتت الشهرة العظيمة عند المتأخرين أو المعاصرين بمفطرية الدخان أو التدخين
لنستعرض بعض الاراء
السيد محمد باقر الصدر :
بل لا يجوز حتى ابتلاع الغبار الذي يشتمل على أجزاء ترابية ظاهرة للعَيان وإن صغرت ، وهو ما يسمّى بالغبار الغليظ والأجدر بالصائم ـ احتياطاً ووجوباً ـ أن لا يدخل الدخان إلى جوفه أيضاً الفتاوى الواضحة
السيد الخوئي رحمه الله :
: إيصال الغبار الغليظ منه الى جوفه عمدا نعم ما يتعسر التحرز عنه فلا باس به والاحوط الحاق الدخان بالغبار . منهاج الصالحين العبادات

حسين المنتظري :
مسألة 1664: الأحوط وجوبا أن لا يوصل الصائم البخار الغليظ ودخان السيجار والتنباك وأمثالها الى الجوف. الاحكام الاسلامية
السيد السيستاني:
السادس : تعمد إدخال الغبار أو الدخان الغليظين في الحلق على الأحوط وجوباً ، و لا بأس بغير الغليظ منهما منهاج الصالحين
الشيخ الفياض
: السادس : إيصال الغبار الغليظ وهو المشتمل على اءجزاء ترابيَّةٍ للعيان ،واءمَّا غير المشتمل عليها فلا يكون مفطرا ، وإن كان الأحوط الاجتناب عنه ،والأحوط وجوبا اءن لا يدخل الدخان في جوفه .

السيد كاظم الحائري
مسألة (351): هل التدخين من المفطرات؟الجواب: الأحوط تركه في حال الصوم. الفتاوى المنتخبة ج2
الشيخ الانصاري
كتاب الصوم : الدخان الاقوى: الالحاق لو عممنا الغبار لغير الغليظ،

3- وبعد اليقين بأن كل أو جل المدخنين قد التزموا بترك التدخين في نهار الصيام قبل فتوى السيد(قدس سره) , لانهم التزموا اما بارتكازهم او بفتاوى الفقهاء الذين قلدوهم ورجعوا اليهم بتقليدهم .
3- ولأن مسألة التدخين في نهار الصيام تسبب هتكاً لحرمة الصيام في رمضان حسب نظر العرف في هذا الوقت ,
أي ان التدخين مادام في مرتكز في الاذهان انه من المفطرات فهذا معناه ان من يتناوله أي من يدخن حتى وان كان معذورا في ذلك فانه يمثل هتكا في نظر الاخرين لانهم يعتقدون بمفطريته وحرمته لانه هتك للشهر الكريم فهذا دافع ومبرر للقول بتحريمه حتى وان كان فيه دليل شرعي فالمصلحة تقتضي بتوقيفه
3- وللحفاظ على وحدة وصيانة المذهب والأمة الإسلامية ,
بعد ان استعرض سماحة السيد الحسني دام ظله اقوال الفقهاء من الامامية ومن اخواننا في المذاهب الاخرى ولقد اتضح من استعراضها انهم يقولون بمفطرية التدخين ايضا مما يجعل الهتك في نطاق اوسع على من يدخن فهو سوف يكون هاتكا للحرمة في نظر اخوانه من مذهبه ومن المذاهب الاخرى وهذا مبرر اخر مهم
4- ونحن من موقع المسؤولية الشرعية وبما نرى من المصلحة العامة التي فيها تكامل المجتمع وصيانة المجتمع الإسلامي أُفتي بحرمة التدخين في نهار شهر رمضان المبارك ومَن فعل ذلك فعليه القضاء والكفارة والتعزير لو تمكن الحاكم الشرعي من ذلك






التوقيع

سلسلة الايام الحديدية للسيد الحسني حماه الله تعالى من كيد الكائدين عرض لفترة سجنه ايام الطاغية
http://www.al-hasany.com/vb/showthread.php?t=169334

الادلة العلمية لمرجعية السيد الصرخي الحسني انار الله حجته
http://www.al-hasany.com/vb/showthread.php?t=279922
الاراء التفسيرية للسيد الحسني دام ظله المبارك

http://www.al-hasany.com/vb/showthread.php?t=278578

 
   
قديم 27-08-2009, 10:00 PM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
عباس 80
إحصائية العضو






عباس 80 is on a distinguished road

عباس 80 غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : علي الجليحاوي المنتدى : منتدى رمضان الفقهي
افتراضي

وفقت لكل خير وجعل الله ثوابه في ميزان اعمالك







 
   
قديم 28-08-2009, 12:02 AM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
اللائذة بجوار الله
إحصائية العضو






اللائذة بجوار الله is on a distinguished road

اللائذة بجوار الله غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : علي الجليحاوي المنتدى : منتدى رمضان الفقهي
افتراضي

سلمت أناملك اخي الفاضل علي
على هذا البحث المهم جداَ للمدخنين
نسأل الله لكم الصيام المقبول







 
 
   

مواقع النشر
 

أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود BB متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


Loading...

   
 

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.

جميع المواضيع والمشاركات الموجودة في المركز الإعلامي تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأينا