منتديات المركز الاعلامي لمكتب السيد الصرخي الحسني

منتديات المركز الاعلامي لمكتب السيد الصرخي الحسني (http://www.al-hasany.com/vb/index.php)
-   منتدى القرآن الكريم (http://www.al-hasany.com/vb/forumdisplay.php?f=206)
-   -   الاراء التفسيرية للسيد الحسني نور الله به دروب المؤمنين ..ارجوا التثبيت (http://www.al-hasany.com/vb/showthread.php?t=278578)

علي الجليحاوي 17-05-2011 04:00 PM

الاراء التفسيرية للسيد الحسني نور الله به دروب المؤمنين ..ارجوا التثبيت
 
السلام عليكم ورحمة الله
اخوتي الاعزاء
من اجل رفد الموسوعة العلمية للسيد الحسني وتويبها وتنظيرها وتنضيمها ارجوا منكم جميعا المساهمة في نقل اراء سماحته التفسيرية التي ذكرها على نحو الاجابة على استفتاء او طرح في كتاب
واسال من الله تعالى ان نكون عونا له ويكتب لنا به شفاعته

علي الجليحاوي 19-05-2011 09:14 AM

رد: الاراء التفسيرية للسيد الحسني نور الله به دروب المؤمنين ..ارجوا التثبيت
 
اولا :شبهة تحريف القران الكريم
معنى التحريف
الشهرة العظيمة (القريبة من الإجماع ان لم يكنالإجماع الكاشف) بين علماء الشيعة الإمامية
ومحققيهم على القول بعدم التحريف وما نقل عن البعض بوجود التحريف ربما يرجع إلى معاني
أخرى للتحريف غير المعنى المتنازع فيه ومن معاني التحريف المستعملة :-
***1636;
***1633;- التحريف في التفسير { ومن الذين هادوا
يحرفون الكلم عن مواضعه} وهذا واضح لا
خلاف فيه .
***1634;- التحريف في التطبيق وأتباع الأحكام وامتثالها،[ عن الإمام الباقر(عليه السلام) ]{وكان من نبذهم الكتاب ان أقاموا حروفه
وحرفوا حدوده ، فهم لا يرونه ولا يرعونه ،والجهالة يعجبهم حفظهم للرواية والعلماء يحز***59413;م تركهم للرعاية } وهذا لا خلاف فيه .
***1635;- التحريف بمعنى النقص أو الزيادة في الحروفأو الحركات (مع التحفظ على القرآن المترل)***1637;
وهذا واقع لا خلاف فيه بوجود العديد من القراءات والكل أو الجل غير متواتر ومن الواضح
ان القراءات تختلف فيما بينها بزيادة أو نقصان في الحروف أو الحركات .
***1636;- التحريف بمعنى الزيادة أو النقيصة بكلمة أو كلمتين أو آية (من التحفظ على القرآن المترل)
ومثل هذا التحريف واقع عند الأخوان السنة ،فمثلاً وقع الخلاف عندهم وخاصة المالكية في
كون البسملة أو لا ، وكذلك وقع الإجماع على ان الخليفة الثالث حرق العديد من المصاحف
***1638;
وهذا يثبت وجود مثل هذا التحريف على الأقل في الصدر الأول من الإسلام .
***1637;- التحريف بمعنى النقيصة في الآيات والسور بما يؤدي إلى عدم التحفظ على القرآن المترّل ، أي
ان القرآن الذي بين أيدينا لا يشمل جميع القرآن الذي نزل من السماء ، هذا التحريف هو محل
التراع بين الخاصة والعامة . فالشيعة خاصة كما ذكرنا ان الشهرة العظيمة بين علمائهم ومحققيهم
على القول بعدم التحريف وما نقل عن البعض فيحمل على باقي المعاني للتحريف وليس على هذا المعنى .
***1639;
أما عند الأخوان السنة فالمشهور(ان لم يكن الإجماع) عند مفسريهم وعلمائهم كما نقل عنهم
في الصحاح ان التحريف ***59410;ذا المعنى قد وقع في القرآن ويوجد العديد من الموارد أذكر منها :
***1633;- ذكر السيوطي : أول من جمع القرآن أبو بكر ، وكتبه زيد .... وان عمر أتى بآية الرجم فلم يكتبها لأنه كان وحده .
***1634;- عن عمر بن الخطاب (الخليفة الثاني) : كنا نقرأ{ ولا ترهبوا آبائكم فأنه كفر بكم } .
***1635;- عن أبي موسى الأشعري : أنا كنا نقرأ سورة كنا نشبهها في الطول والشدة ببراءة فنسيتها ،
***1640;
غير أني قد حفظت منها { لو كان لأبن آدم واديان من المال ، لأبتغي وادياً ثالثاً ، ولا يملئ جوف ابن آدم إلا التراب } .
***1636;- وقال أيضاً : كنا نقرأ سورة كنا نشبهها بإحدى التسبيحات فأنسيتها غير أني حفظت منها { يا أيها الذين أمنوا لم تقولوا ما لا تفعلوا فتكتب
شهادة في أعناقكم فتسألون عنها يوم القيامة } .
***1641;


تتبع

علي الجليحاوي 22-05-2011 01:20 PM

رد: الاراء التفسيرية للسيد الحسني نور الله به دروب المؤمنين ..ارجوا التثبيت
 
[align=center]

أدلة ومؤيدات عدم التحريف


ويستدل على عدم وجود التحريف في القرآن , بالقرآن والسنة والسيرة المتشرعية بصورة مباشرة وبالمطابقة أو التضمن أو الالتزام وأذكر لك باختصار بعض تلك الموارد :
1- قوله تعالى : {إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحافِظُونَ }الحجر/9 .
2- قوله تعالى : {.... إِنَّهُ لَكِتابٌ عَزِيزٌ #لا يَأْتِيهِ الْباطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ} فصلت / 41-42.
3- الروايات الصادرة من النبي(صلى الله عليه وآله وسلم) والتي تحث على حفظ القرآن ومثل هذه الروايات تشير إلى وجود القرآن وجمعه في زمن النبي(صلى الله عليه وآله وسلم) .
4- الاقتران بين العترة والكتاب وعلى أنهما باقيان في الناس إلى يوم القيامة .
5- إرشاد الأئمة(عليهم السلام) لأصحابهم بالاستدلال بالقرآن , كما ان الأئمة أنفسهم(عليهم السلام) كانوا يستدلون به .
6- الروايات الدالة على طرح ما خالف الكتاب والأخذ بما وافق الكتاب .
7- الروايات الدالة على ان ما خالف القرآن زخرف وباطل
أ- فلو كان فيه زيادة فأن مخالفة الزيادة ليس بزخرف لأنها ليست من القرآن , وهذا يعني طرح مثل تلك الروايات المخالفة للزيادة , وهذا مخالف للواقع .
ب – ولو كان فيه نقيصة فلو كانت النقيصة في بعض المخصصات , فإذا خالفت الرواية العام القرآني الذي له مخصص في الواقع لكنه قد نقص وضاع في الظاهر ففي هذه الحالة سوف نطرح هذه الرواية المعارضة المخالفة للعام تطبيقاً للروايات الدالة على أنها زخرف وباطل , علماً ان هذه الرواية المطروحة ليست مخالفة للعام لوجود المخصص في الواقع .
8- الأدعية الواردة عند ختم القرآن .
وللتفصيل راجع المصادرة التالية :
1- الاحتجاج/ الطبرسي / ج1 / 370.
2- تفسير الميزان/ الطباطبائي/ ج12 / 103 .
3- بحار الأنوار / المجلسي / ج89 .
4- البيان / السيد الخوئي .
[/align]

علي الجليحاوي 23-05-2011 10:02 AM

رد: الاراء التفسيرية للسيد الحسني نور الله به دروب المؤمنين ..ارجوا التثبيت
 
ثانيا :خلق الارض
خـلـق الأرض

قال تعالى : { قُلْ أَإِنَّكُمْلَتَكْفُرُون َبِالَّذِي خَلَقَ الأَْرْضَ فِي يَوْمَيْن ِوَتَجْعَلُون َلَهُأَنْداداً ذلِكَ رَبُّ الْعالَمِينَ* وَجَعَلَ فيها رَواسِي َمِن ْفَوْقِهاوَبارَكَ فِيها وَقَـدَّرَ فِيها أَقْواتها فِـي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَواءًلِلسَّائِلِينَ * ...... * فَقَضاهُن َّسَبْعَ سَماواتٍ فِي يَوْمَيْن ِوَأَوْحىفِي كُلِّ سَماءٍ أَمْرَها وَزَيَّنَّا السَّماءَ الدُّنيا بِمَصابِيحَ وَحِفْظاًذلِكَ تـقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ …* . } الآيات 9،10،12 / فصلت

السؤال :

من سياق الآيات الكريمات نعرف بأن الله سبحانه وتعالى قدخلق الأرض في يومين وقدر الأوقات لها في أربعة أيام .

وأنه سبحانه خلق سبعسماوات في يومين بسكانها وأوقاتها ، ونحن نعلم بأن في سماء الدنيا قد خلق من النجومما يقدر بالمليارات ومن المجرات بالملايين وبغض النظر عن العوالم الموجودة فيها وفيالسماوات الست الباقية .

فلماذا استغرق خلق الأرض لوحدها يومين وتقديرالأوقات فيها بأربعة أيام ، بينما خلق السماوات الباقية والأجرام السماوية لميستغرق سوى يومين ؟.



بسمه تعالى :

الله تعالى العالم بالعلةوالحكمة من ذلك ، ولا بأس عليك وعلينا الإلتفات إلى عدة أمور في المقام :-

الأول : إن الآية الشريفة ليس فيها إشارة إلى مدى خلق سكان السماوات وتقديرأقواتها ، فسياق الآيات أشار إلى مدة خلق الأرض ثم أشار إلى مدة جعل الرواسيومباركتها وتقدير أقواتها ، أما بالنسبة إلى السماوات فقد أشار إلى مدة خلقهن أوقضائهن ولم يذكر مدة أخرى تشير إلى غير ذلك ، هذا حسب ظاهر التفسير وهو يفيد ولوعلى نحو الأطروحة والاحتمال .

الثاني: يحتمل أن طلاق اليوم في هذه الآياتوغيرها إشارة إلى قطعة من الزمان ( ليست اليوم الأرضي المعروف ) وهذه القطعةالزمنية تحوي حادثة من الحوادث فيكون النظر والمراد إلى القطعة الزمنية أو إلىالحادثة الواقعة فيها ويشهد لهذا قوله تعالى: (( وَتِلْكَ الأَْيَّامُ نُداوِلُهابَيْنَ النَّاسِ )) آل عمران / 140 .

الثالث: ويتفرع عن الثاني احتمال أنيكون المراد باليومين هو أن الأرض عند تكوينها مرت بمرحلتين أو حالتين متغايرتين ،كالحالة السائلة والحالة الصلبة ، أو الغازية والصلبة .

الرابع: علينا الأخذبنظر الاعتبار تفسير الأرض والمعاني المطروحة المحتملة فيها ، وكذلك تفسير السماءوالإطروحات المحتملة في معناها .

الخامس: الالتفات إلى أن العديد منالتفاسير يشير إلى أن الأربعة أيام المذكورة في الآية تشمل اليومين لخلق الأرضفيكون تقدير الأوقات وغيره في يومين .




السلسبيل 23-05-2011 09:40 PM

رد: الاراء التفسيرية للسيد الحسني نور الله به دروب المؤمنين ..ارجوا التثبيت
 
بورك سعيك شيخنا الجليل على جمع هذه الارآء

الشفاعة ياعلي 23-05-2011 09:43 PM

رد: الاراء التفسيرية للسيد الحسني نور الله به دروب المؤمنين ..ارجوا التثبيت
 
بورك مسعاك شيخنا الجليل لما فيه الخير والصلاح

علي الجليحاوي 24-05-2011 09:36 AM

رد: الاراء التفسيرية للسيد الحسني نور الله به دروب المؤمنين ..ارجوا التثبيت
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة السلسبيل (المشاركة 1047144914)
بورك سعيك شيخنا الجليل على جمع هذه الارآء

شكرا للاخ العزيز السلسبيل
وارجوا مساعدتكم في تنمية وتطوير هذا المشروع

محب الوطن 24-05-2011 10:00 AM

رد: الاراء التفسيرية للسيد الحسني نور الله به دروب المؤمنين ..ارجوا التثبيت
 
بورك مسعاك شيخنا الجليل لما فيه الخير والصلاح

عيون منتظرة 24-05-2011 05:12 PM

رد: الاراء التفسيرية للسيد الحسني نور الله به دروب المؤمنين ..ارجوا التثبيت
 
بورك سعيكم شيخنا الجليل فعلاَ نحن بحاجه لهذا المشروع ونريد توجيه من خلالكم للتوضيح رجاءاَ

علي الجليحاوي 25-05-2011 06:52 AM

رد: الاراء التفسيرية للسيد الحسني نور الله به دروب المؤمنين ..ارجوا التثبيت
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشفاعة ياعلي (المشاركة 1047144918)
بورك مسعاك شيخنا الجليل لما فيه الخير والصلاح


شكرا لكم الشفاعة ياعلي واشكر تفاعلكم واتمنى ان تقدموا ما تستطيعون لانماء هذا المشروع الحسني

علي الجليحاوي 25-05-2011 06:54 AM

رد: الاراء التفسيرية للسيد الحسني نور الله به دروب المؤمنين ..ارجوا التثبيت
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عيون منتظرة (المشاركة 1047146008)
بورك سعيكم شيخنا الجليل فعلاَ نحن بحاجه لهذا المشروع ونريد توجيه من خلالكم للتوضيح رجاءاَ

شكرا لكم عيون منتظرة وجعل الله تعالى انتظاركم جهادا في سبيله
واتمنى ان تقدموا ما تستطيعون من اراء تقع عليها ايديكم حتى نكمل هذه الموسوعة التفسيرية

علي الجليحاوي 25-05-2011 06:58 AM

رد: الاراء التفسيرية للسيد الحسني نور الله به دروب المؤمنين ..ارجوا التثبيت
 
ثالثا :عــلـي (عليه السلام)فــــــي الـــقــرآن



سؤال :لماذا لم يُذكر إسمالإمام علي(عليه السلام )صراحة في القرآن الكريم وخصوصاً في آيـات الولاية ، حيث أن القـرآنذكـر العديد من الأسماء مثل ( زيد ولقمان وهارون وهامان). ؟

بسمهتعالى:

الله سبحانه وتعالى العالم بالعلة والحكمة وحقيقة الأمور ولا بأسبالالتفات إلى:

1-
أن استعمال بعض الأساليب البلاغية أو المحاوراتية يكونأوقع في النفس وأشد تأثيراً مما ذكر الاسم فذكر الصيغة التي كان فيها والحال التيكان عليها أمير المؤمنينu)) من الصلاة ووضع الركوع والتصدق وهو على ذلك الحال لهاوقع شديد وعميق في النفوس .

2-
أجمع المفسرون من السنة والشيعة على أن آيةالولاية [1]نزلت بحق علي أمير المؤمنين(عليه السلام) وهـذا يعتبر مكملاً لما ذكرناه في (1)

3-
أجمع المفسرون ورواة الحديث أن النبي الأكرم(صلى الله عليه وآله وسلم) أشار إلى أن هذه الآية نزلت بحق علي([2]) وأشار إلى ولاية أمير المؤمنين(صلوات اللهعليهما وعلى آلهما) في مناسبات عديدة وأهمها ما حصل في غدير خم ، وهذا الأمر يكونمكملاً أو مفسراً لما ذكر في (1) و (2) .

4-
عندما تتيقن كما نتيقن بأنالقوم لم يعبدوا الله تعالى طرفة عين بل عبدوا أهواءهم ودنياهم الغدارة المخادعة،ولهذا شنوا حملاتهم التشهيرية ضد النبي الأكرم(صلى الله عليه وآله وسلم) واتهموهبعدم العصمة وبالخطأ والسهو والنسيان وكذلك بالهجر والهذيان وغيرها ووصلت الوقاحةوالإلحاد عند بعض المعاصرين بالقول أن محمد(صلى الله عليه وآله وسلم) لا يضر ولاينفع وعصاي تضر وتنفع ، فكذبوا النبي(صلى الله عليه وآله وسلم) صراحة واتهموهوافتروا عليه صراحة وبدون أي تحفظ ، كل هذا لإلتزامه بالأوامر والإرشادات الشرعيةالخاصة بأهل البيت(عليهم السلام) وأولهم أمير المؤمنين(عليه السلام ) والخاصة بولايته وإطاعتهوعليه اُقسم لك أنه لو ذكر إسم علي(عليه السلام ) في القرآن صراحة لكذبوا القرآن ولكذبوا اللهتعالى ولكفَّروا الله تعالى وكفروا به ، وللحفاظ على القرآن وعلى عبادة الله الواحدالقهار لم يذكر إسم أمير المؤمنين في القرآن ، واكتفى الشارع المقدس والأقدسبالإشارات (الواضحة) في القرآن وبتصريحات النبي(صلى الله عليه وآلهوسلم).

5-
يحتمل ([3]) أن يكون عدم ذكر الإسم والتصريح به هو للإختبار والإبتلاءكي يمحص ويغربل الناس ويتميز المؤمن عن المنافق والمخلص عن المشرك الخفي والجليوالإنسان العاقل عن غيره البهيمة الذي ينقاد لشهوته وعاطفته .

6-
ويدل علىبعض المعاني المذكورة ما ورد عن الإمام الباقر{عليه السلام : { أمر الله تعالى رسوله(صلى اللهعليه وآله وسلم) بولاية علي(u) {عليه السلام : { ، وأنزل عليه (( إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللَّهُوَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَالزَّكاةَ وَهُمْ راكِعُونَ)) المائدة /55

وفرض الله تعالى ولاية ولي الأمرفلم يدروا ما هي ، فأمر الله محمداً(صلى الله عليه وآله وسلم) أن يفسر لهم الولايةكما فسر الصلاة والزكاة والصوم والحج ، فلما أتاه ذلك من الله ضاق بذلك صدرالنبي(صلى الله عليه وآله وسلم) وتخوَّفَ عن أن يرتدوا عن دينهم وأن يكذبوه ، فضاقصدره وراجع ربه (عز وجل) فأوحى الله عز وجل إليه (( يا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْما أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُوَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ )) …. فصدع النبي(صلى الله عليه وآله) بأمرالله تعالى فقام بولاية علي {عليه السلام : { يوم غدير خم ، فنادى الصلاة جامعة وأمر الناس أنيبلغ الشاهد الغائب ، ثم قال الباقر: {عليه السلام : { وكانت الفريضة تنزل بعد الفريضة الأخرىوكانت الولاية آخر الفرائض فأنزل الله (عز وجل) :

((
الْيَوْمَ أَكْمَلْتُلَكُمْ دينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي ...))}




[1]- قد يتوهم البعض في معنى اية الولاية فينصرف الى معنى اخر اية الولاية هي قوله تعالى ("إنما وليكم الله و رسوله و الذين آمنوا الذين يقيمون الصلوة و يؤتون الزكوة و هم راكعون": المائدة - 55.
ومن التفاسير التي ذكرت هذا المعنى عن الفريقين المناقب لابن شهرآشوب: اجتمعت الاُمّة أنّ هذه الآية نزلت في عليّ(عليه السلام) لمّا تصدّق بخاتمه وهو راكع، لا خلاف بين المفسّرين في ذلك، ذكره الثعلبي، والماوردي، والقشيري، والقزويني، والرازي، والنيسابوري، والفلكي، والطوسي، والطبري في تفاسيرهم عن السدّي، ومجاهد، والحسن، والأعمش، وعتبة بن أبي حكيم، وغالب بن عبداللَّه، وقيس بن الربيع، وعباية الربعي، وعبداللَّه بن عبّاس، وأبي ذرّ الغفاري.
وذكره ابن البيع في معرفة اُصول الحديث عن عبداللَّه بن عبيداللَّه بن عمر بن عليّ بن أبي طالب(عليه السلام) ، والواحدي في أسباب نزول القرآن عن الكلبي عن أبي صالح عن ابن عبّاس، والسمعاني في فضائل الصحابة عن حميد الطويل عن أنس، وسلمان بن أحمد في معجمه الأوسط عن عمّار، وأبوبكر البيهقي في المصنّف، ومحمّد الفتّال في التنوير وفي الروضة عن عبداللَّه بن سلام، وأبي صالح، والشعبي، ومجاهد، وزرارة بن أعين عن محمّد بن عليّ، والنطنزي في الخصائص عن ابن عبّاس، والإبانة عن الفلكي عن جابر الأنصاري، وناصح التميمي، وابن عبّاس، والكلبي، في روايات مختلفة الألفاظ متّفقة المعاني. المناقب لابن شهرآشوب: 3/2.


[2]-عنه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) : من كنت مولاه فعليّ مولاه، اللهمّ والِ من والاه، وعادِ من عاداه، وأعن من أعانه، وانصر من نصره، واخذل من خذله، واخذل عدوّه وكن له ولولده، واخلفه فيهم بخير، وبارك لهم فيما تعطيهم، وأيّدهم بروح القدس، واحفظهم حيث توجّهوا من الأرض، واجعل الإمامة فيهم، واشكر من أطاعهم، وأهلك من عصاهم، إنّك قريب مجيب.

[3] - لاحظ عزيزي الباحث والمطلع على ان سماحته طرح امرين لتفسير الموقف
الامر الاول : وللحفاظ على القرآن وعلى عبادة الله الواحد القهار لم يذكر إسم أمير المؤمنين في القرآن
الامر الثاني : للإختبار والإبتلاء
ولاحظ ايضا انه اختار الامر الاول كما هو واضح لانه قال عن الاول اقسم لك أي انه وصل الى اليقين والقطع بالجواب الاول ،اما عن الجواب الثاني فقال يحتمل ليوسع دائرة الاحتمالات التفسيرية في الجواب


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 06:06 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.

جميع المواضيع والمشاركات الموجودة في المركز الإعلامي تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأينا


يمكن إعادة نشر المادة المنشورة (ما لم تتم الإشارة الى عائديتها الى أطراف أخرى) مع ذكر المصدر.