المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : احداث ووقائع عن المرجع السجين


الصفحات : [1] 2 3 4 5

المشرف العام
13-10-2008, 09:28 PM
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ


يُرِيدُونَ أَنْ يُطْفِؤُا نُورَ اللَّهِ بِأَفْواهِهِمْ وَ يَأْبَى اللَّهُ إِلاَّ أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَ لَوْ كَرِهَ الْكافِرُونَ



أخوتي الاحبة بهذه الذكرى الاليمة على قلوبنا.. ذكرى اعتقال السيد الحسني(دام ظله) من قبل النظام الصدامي والتي حدثت بتاريخ ليلة الثامن عشر من شوال المصادف الاحد على الاثنين في 19 - 20 // 12 // 2002



نريد منكم رفدنا بالقصص والذكريات التي تروي لنا مآساة ومظلومية السيد الحسني(دام ظله) في تلك الحقبة الزمنية المظلمة...



وعلى هذه الموضوع نرجو تسجيل مشاركاتكم....

صبرا جميلا
13-10-2008, 09:28 PM
بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرج قائم آل محمد
اللهم جازي بالاحسان الشيخ الكريم ووفقه لنصرة مولانا صاحب الزمان عجل الله فرجه الشريف لتلبيته لنصرة ومظلومية السيد الحسني دام ظله اللهم والي من والاه وعادي من عاداه وانصر من نصرة واخذل من خذلة اللهم انصر وبارك وسدد واحفظ السيد الحسني واجعله الوارث لنصرة مولانا صاحب الزمان ارواحنا لتراب مقدمه الفدى ................... والحمدلله رب العالمين

استاذ جهاد
13-10-2008, 10:01 PM
السلام عليك يامن خرجت من سجن الطاغيه الى سجن الاحتلال
وانشاء الله سوف تهد سجون الاحتلال كما فعلت بصدام

احمد الموسوي
13-10-2008, 10:30 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .

ابو علي الشمري
13-10-2008, 10:44 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .

نجاح العقيلي
13-10-2008, 10:50 PM
سارعوا سارعوا سارعوا برفدنا بالقصص والحكايات التي تروي لنا مآساة ومظلومية السيد الحسني(دام ظله) في تلك الحقبة الزمنية المظلمة...

صرخ الصارخ في العراق
13-10-2008, 10:54 PM
نتمنى ان يعرف كل من لا يعرف مظلومية هذا المرجع من خلال قصصكم اخوتنا يامن عاشرتم السيد من البداية

ابن الغراف
13-10-2008, 10:59 PM
السلام على السيد الحسني المظلوم المهموم المغيب بسبب تقصيرنا وتها وننا وجهلنا السلام على من قارع الظالمين وفضحهم السلام على من واجه الطغاة وتحداهم السلام على من تحمل السجن والتعذيب وارغم بصبره وشجاعته انوفهم واذلهم ..لنتكلم لنحكي لنرسم باقلامنا بافواهنا بايدينا بحالنا بكل ما عندنا للنصر المظلوم للنصر المظلوم ولانقصر في ذلك ولانمل او نتكاسل ولاتاخذنا في قول الحق لومة لائم

جنود الهارثة
13-10-2008, 11:19 PM
السلام عليك ايها المظلوم المحروم المغيب
السلام عليك ياسيدي ومولاي الحسني

صفاء الهارثة
13-10-2008, 11:26 PM
كان السيد(دام ظله) قبل إعتقاله بأكثر من شهر يرتدي الكفن (وهو يستقبل الناس) غير مبالٍ للحشود البعثية حول داره وكان يردد ويقول " ما مضمونه":- { كل من إلتحق بهذه القضية فليُبح دمه} وكذلك قال :- { نحن لا نريد أن يلتحق بهذه القضية الجبان }.

(الباحث)
13-10-2008, 11:44 PM
السلام عليك يامن خرجت من سجن الطاغيه الى سجن الاحتلال
وانشاء الله سوف تهد سجون الاحتلال كما فعلت بصدام

علي هاشم الطائي
13-10-2008, 11:45 PM
بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرج قائم آل محمد
اللهم جازي بالاحسان الشيخ الكريم ووفقه لنصرة مولانا صاحب الزمان عجل الله فرجه الشريف لتلبيته لنصرة ومظلومية السيد الحسني دام ظله اللهم والي من والاه وعادي من عاداه وانصر من نصرة واخذل من خذلة اللهم انصر وبارك وسدد واحفظ السيد الحسني واجعله الوارث لنصرة مولانا صاحب الزمان ارواحنا لتراب مقدمه الفدى ................... والحمدلله رب العالمين

استاذ جهاد
14-10-2008, 12:00 AM
الكلام ان القضية تتعلق بالديوانية فقالوا من اين لك وكلاء في الديوانية وكيف تاثروا بك وذكروا من خلال التقارير الامنية والحزبية بان الوضع في الديوانية مربك وخطر ويوجد الكثير
من اتباع السيد ويعدون للهجوم على مواقع الحزب والامن ويعدون للمظاهرة في النجف والديوانية والحلة فبدات الدولة تحسب حساب للقضية بعد ان اهملوا باعتبار انهم اعتقلوا سبعين شخص واعتقلوا سيدهم معهم وقالوا انتهت القضية فتبين انها اكبر من التقارير التي رفعت لهم واكبر من ساحر او مجنون اومجدي كما عبر البعض او كما قال البعض انه (يقشمر ) من يتبعه او ان اتباعه من الجهال فتبين ان القضية اكبر فسببت لهم الارباك ولان تغير الموقف وعندما سالت في الليةالاولى من الاحتجاز كان هناك ضابط ملازم اول خالد اعتقد يسجل كلامي وايضا كان شيخ او طالب حوزة لااعرف بالضبط ولكن في اللية الاخيرة عندما استدعوني تغيرة القضية فاصبحت مرجعية فذكروا ان عملي مرجع ديني فترفع هذه القضية الى مستوى اعلى فاذن تنتقل من امن النجف الى امن بغداد او يكون التعامل مباشرتا من هناك فكان هذا انقاذ من حبل المشنقة او التصفة في النجف بفضل مواقف بالذات اهل الديوانية وكان هذا الموقف الاول بهذ التاثير فجزاهم الله خير جزاء ونقلنا الى بغداد ولتقية بذلك الشخص الذي التقيت به في الاعتقال الثاني حاج عزيز وكذلك الشخص الاخر المقدم المساعدة له وايضا بداوا التحقيقات معي وفي اول للية لي في بغداد وصلت هناك وضعوني زنزانة فحمدت الله سبحانه وتعالى لاننا عندما كنا في النجف ننام بدون فراش وغطاء واحد انا وصاحبي في مكان لقضاء الحاجة وامور كثيرة واما الان عندما وصلنا الى بغداد كان المكان افضل من ذلك وعندما وصلت صلية وسجدت شكرا لله لاني صرت في مكان افضل من ذلك المكان اذ استطيع ان اقضي حاجتي اايضا يوجد فراش وايضا غطاء واحد ولكن لايقارن في ذلك في النجف فارسلوا في طلبي في تلك اللية وعصبوا عيني وقيدوا يداي فاخذوني وذهبت معهم واجلسوني على الارض ودخل ذلك الشخص وقالوا هذا مدير الشعبة السياسية وكان اسلوبه ايضا متدني وفاحش فبدء بكلام طويل وعريض وسب وشتم وفحش وغيرها من الامور
وكذلك سحب وزجر وتهديد وبدأت بالكلام معه فهو يسال وانا اجيب الى ان وصلت الى نتيجة معه فتفقنا على هذه النتيجة بتسديد الله سبحانه وتعالى ونادى على احد الاشخاص وقال له اجلب كرسي فجلبوا الكرسي فقال اجلس هنا فقلت له كلا انا مرتاح هنا على الارض ورغم برودة الجو وخفة الملابس التي ارتديها فقال لا فأمر شخص ووضعني على الكرسي وقال له اخرج وغلق الباب ورائك فقال ساقول لك شيئ ما انك ذكي جدا بحيث انك لم تترك عليك أي ثغرة او دليل من الممكن ان يسجل عليك وضدك في هذه القضية وهي قضية المنشور او انك بريء فعلا منه مئة بالمئة وقال على كلا الاحتما لين انا مرتاح من جانبك واصدق بك وارجح جانب البراءة وانا الان اتية من البيت مع العلم انا الذي اعطى الامر باحضارك كمن النجف الى هنا والامر اتاني مباشرة من الرئيس فالامر مباشرة منه واتصلوا بي وانا في البيت لكي اجري التحقيق معك والكلام الذي سيدور بيننا يسجل من قبل ضابط التحقيق وهذا الكلام سينقل حرفيا الى الرئيس وفعلا نادى على ضابط التحقيق وقال انا ليس بيدي شي ولكن سانقل صورة جيدة عنك فعندما اسال عن تقيرير او تحليل نفسي عنك سانقل صورة طيبة للرائسة فكان هذا اللقاء الاول مع هذا الشخص فكنت حذرا في التعامل معه ومن الكلام الذي يصدر واحسب كل الاحتمالات المتوقعة في بالي اتجاه الامور التي تطرح المهم جاء المقدم لتسجل الاقوال فجلس وبدء يسجل اسئلة وبدئت الاسئلة وانا اجيب حتى انه قال بهذه العبارة (دوختني من كثر ما تحجي) وبعدها امر شخص وفتح قيودي وقرب الكرسي بالقرب من ضابط التحقق فبدء يسجل السؤال ويقول ادلة ماتريد ان تقول ويقول أي شي اكتبه وهو يردلك فاتكام بما عندي وبما يرضي الله سبحانه وتعالى وبما فيه صفاءالقضية ونقائها واحقيتها ورجعت الى الزنزانة ونتهى هذا اللقاء الاول مع هذا الشخص وقال ساتيك بتحقيق ثاني وثالث ورابع ونشاهد بما يترتب من نتائج 00 منقول من كلام السيد(دام ظله)

جمعه زوير حسن
14-10-2008, 12:03 AM
اللهم صلى على محمد وال محمد وعجل فرج قائم ال محمد بعد طلب السيد من الوكلاء ان تكون زيارة المكلفين مستمره وبصوره دوريه لانه عرف بنيه السلطة الغاشمة باعتقاله وطلب منا شيخ محمد الحلفي بالذهاب انا والاخ الشخ حمزة الكردي فذهبنا الى النجف الاشرف وبالمباشر الى براني السيد ووصلنا متاخرين قليلا واردنا الدخول الى الفرع من جهة الامام منعنا وذهبنا من جهة شارع الرسول الناس منعونا وبعد اصرارنا على الدخول دخلنا وبعدما وصلنا الى البرانى تحركت السيارات التي تحمل اصحابنا وكانت ريم 44 راكب من النوع القديم وكراون تكسي 79 وبيكب دادسن وتالمنا كثيرا لتاخرنا على السيد وعلى الاصحاب وشكونا ظليمتنا الى امير المؤمنين عليه السلام وعند رجوعنا الى بغداد تغير الجو واصبح احمر ومترب وتعجب الناس من هذا التغير للجو واخذنا نشرح للناس كيف ان الله يغضب لعباده الخلص وان الناس لا تحرك ساكن السلام عليك ياسيدي وفرج الله عنك وعن كل المظلومين .

انوار الهدى
14-10-2008, 12:49 AM
في زمن الطاغية عندما كنا نذهب الى السيد الحسني دام ظله وكان البيت مراقب من قبل البعث الكافر لا يستطيع احد الدخول الى البراني لانه يعتقل فذهب احد الاخوان واشترا (الخضروات) وتنكر ودخل للشارع الذي فيه البراني ودخل الى السيد هكذا كان يحاربون السيد هولاء الصداميين الكفرة

حسام السماوي
14-10-2008, 01:48 AM
السلام على المرجع المظلوم المغيب

http://www.arb-up.com/files/arb-up-2008-6/eoN37229.png (http://www.arb-up.com/)

نور فاطمة
14-10-2008, 01:55 AM
موقف للمرحوم علي صافي من اهالي النجف روي نقلا عن اصحابنا في النجف انه وفي تلك الايام المظلمة ايام الحصار اراد الوصول الى دار السيد فتعذرت عليه السبل لان الصداميون والمخابرات والطوارىء مطوقين المنطقة بالكامل وقف المرحوم علي صافي حائرا يتأمل ويفكر بطريقة توصله الى مرجعه وفي هذه الاثناء مرت عليه ( عربه يسحبها حمار ) اجلكم الله فقفز على العربة واخذ ( الحبل ) من يد صاحب العربة واخذ يسوق الحمار وبيده ( الصونده ) وكانه صاحب العربه لان العربات مسموح بمرورها في الشارع لانها لاتثير الريبة والشك واخذ المرحوم يقود العربة وشق الطريق وعندما اصبح امام باب براني السيد قفز من العربة وتركها لصاحبها وشكره اثناء نزوله واسرع مهرولا الى بيت السيد واخذ أزلام النظام يصيحون عليه قف قف فلم يهتم بما يقوله الجبناء وطرق الباب ودخل البراني . السلام عليك يا علي صافي النجفي

الشيخ قصي العبادي
14-10-2008, 02:07 AM
نريد المزيد منكم يامن حضرتم مع السيد الحسني من الذكريات والمواقف لكي نعرف ونطلع على معاناته ولكي نعرف وتعرف الناس ما مر به هذا المرجع المظلوم فالمسؤولية التاريخية تقع على عاتقكم

علي حسين المشكوري
14-10-2008, 05:35 AM
يقول سماحة السيد الولي (دام ظله) وفعلا بدأت بنفسي واول ما بدأنا به في الايام الأولى حتى تسجل مني للتاريخ وللناس والمجتمع والانسانية والوطنية والعراق والشعب العراقي والوطنين والمستضعفين في كل انحاء العالم ولست انا وانما الاخيار الانصار المؤمنين والمؤمنات الصالحات الخيرات الصادقات فاول مظاهرة خرجت في بغداد في الشيراتون ضد المحتلين في الايام الاولى من الاحتلال ربما بعد اعشرة ايام من الاحتلال
فخرج الاصحاب ونددوا بالمحتل وطالبوا بخروج المحتلين وطالبوا بأجراء انتخابات حرة برعاية الأمم المتحدة ومنظمة المؤتمر الاسلامي والجامعة العربية وطالبوا بأحلال قوات عربية اسلامية تحت مضلة الأمم المتحدة والمؤتمر الاسلامي والجامعة العربية تحل بدلا من قوات المحتلين فهذا كان في الايام الاولى من الاحتلال وارجعوا الى التاريخ فاول تسجيل موقف
للأخيار الانصار الاصحاب الاطهار حتى لايحصل تزايد وتزاود وقول من هنا وهناك من العناوين والأشخاص والرموز الدينية من السنة والشيعة فأننا قبل السنة وقبل الشيعة رفضنا الاحتلال والمحتلين دون ان تخرج اي مظاهرة اذ كان الكل فرحون ويستبشرون بالأحتلال بالأحتلال والمحتلين منالسنة والشيعة وهذا شيء لاينكر وبعد ذلك انتقلنا الى كربلاء وبدأت الحوزة بالفعل والتفاعل مع الناس والمجتمع وخرجت العديد من المظاهرات في خطنا تندد بكل قبائح وفساد وشواذ الذي صدر من المحتلين واتباعهم اذ خرج الاصحاب الاخيار عندما حصلت الأعتداءات على الفلوجة وخرج الأصحاب الأطهار عندما حصل الأعتداء على سامراء وخرج الأصحاب الأطهار عندما حصل العتداء على السجناء في ابو غريب وخرج الأصحاب الأطهار واعترضوا وتكلموا ورفضوا وشجبوا عندما حصل الأغتصاب على البريئة المظلومة العراقية في المحمودية وخرج الأصحاب الأخيار الأطهار ونددوا وتظاهروا وشجبوا عندما حصل الأعتداء على المساجد والحرمات السنية وكذلك المساجد والحرمات الشيعية وحصلوا على الوسام والنبراس من أنتصا ر لمظلومية النبي (ص) عندما حصلت الأساءة الى شخصه (ص) وتظاهر و بكل المحافظات وسجلوا مواقف ومواقف وسجلوا النصر والانتصار وسيكررون النصر والانتصار للنبي صلى الله عليه وآله وسلم فلا تخلوا ولاتخلوا حادثة او واقعة الا فيها لأن النبي هو الاصل وهو الانسان الكامل وأصل الوجودات والموجودات

ثورة الفهود الالكترونيه
هيئة الصدر الثاني (قد)

ابو علي
14-10-2008, 05:45 AM
بارك الله اخي العزيز ورزقنا اله واياكم الثبات والنصرة بالقول والفعل وسدد الله نبارك وتعالى وايد المرجع الناطق الصادق المظلوم المولى الحسني (دام ظله العالي)

سامي الركابي
14-10-2008, 07:53 AM
بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرج قائم آل محمداللهم جازي بالاحسان الشيخ الكريم ووفقه لنصرة مولانا صاحب الزمان عجل الله فرجه الشريف لتلبيته لنصرة ومظلومية السيد الحسني دام ظله اللهم والي من والاه وعادي من عاداه وانصر من نصره واخذل من خذله اللهم انصر وبارك وسدد واحفظ السيد الحسني واجعله الوارث لنصرة مولانا صاحب الزمان ارواحنا لتراب مقدمه الفدى ................... والحمدلله رب العالمين

صفاء الهارثة
14-10-2008, 08:25 AM
كان السيد الحسني(دام ظله) في لقاءاته الأخيرة – قبل الإعتقال – مع الناس يقول لهم "ما مضمونه":- { اتمنى أن انال الشهادة نصرة للإمام المعصوم (عليه السلام وعجل الله فرجه) عسى أن يصحى الشعب العراقي من غفلته وأكون فداءاً للإمام المعصوم(عليه السلام وعجل الله فرجه الشريف) ولكي لا يُظلم الإمام(عليه السلام وعجل الله فرجه الشريف) كما ظـُلِمَ الشهيدين الصدرين(قدست أرواحهم الزكية) وكما ظـُلمتُ وعسى أن يكـون بقتلي ثورة ضد الصداميين وصحوة للعراقيين , فليكن الكل مستعداً للموت , متساوياً عنده الموت والحياة إستعداداً لنصرة الإمام(عليه السلام وعجل الله فرجه الشريف) } .

صفاء الهارثة
14-10-2008, 08:26 AM
إن السلطة الصدامية كانت دائماً ومراراً تحاول إغراء السيد الحسني(دام ظله) بعبارات { ... إننا سنوّفر لك إعلاماً كبيراً , وإننا سنسمح لك بالطباعة وإقامة صلاة الجماعة والجمعة ونسلّمك المدارس الحوزوية والإقامات عـــلى أن تـنفّذ لنا مطالبنا وهي (العمالة لهم وخدمة مصالحهم بالسكوت عن الظلم وعدم تحريض الناس ضد الدولة وعدم إحياء سيرة الصدرين الشهيدين " قدس الله روحيهما ")} هذا وقد عجزوا عن إقناع السيد(دام ظله) بما يريدون مما أدى بهم الحال إلى إعتقال السيد الحسني(دام ظله) .

صفاء الهارثة
14-10-2008, 08:28 AM
قبل إعتقال السيد(دام ظله) كان ضابط الأمن الرائد المجرم (عبد الزهرة) يتردد على السيد الحسني في ( البراني) ويقول للسيد "ما مضمونه":- { وحّد بداية رمضان مع العلماء ومعنا والعيد أيضاً } فكان السيد(دام ظله) يقول "ما مضمونه" :- { أنا صاحب دليل وإذا لم يثبت الدليل على رؤية الهلال لا اُصرّّح برؤية الهلال تماشياً معكم} وكان يقول له المجرم المقبور (عبد الزهرة) أيضاً: { صرّح بفتاوى تساند الحكومة العراقية وتشيد بـ(صدام) , وصرّح بجواز التطوع للقتال مع معنا ضد الأمريكان } وكان السيد(دام ظله) دائماً وأبداً لا يستجيب لهم , وحتى في مديرية الأمن العامة وتحت التعذيب لم يكن السيد(دام ظله) يستجيب لمطالبهم .

صفاء الهارثة
14-10-2008, 08:30 AM
وفي فترة الإعتقال المشؤوم واجه السيد(دام ظله) في سجنه معاناة شديدة حيث عُذِبَ أشد التعذيب من أجل التراجع عن قضيتهِ وتصديه للأعلمية أو فسح المجال له بشرط التعامل معهم وعلى أن يعطوه قيادة الحوزة فأبى مولانا(دام ظله) إلا أن يكون حُرّاً , وكان المقدم المجرم المدعـو (سعد اللهـيـباوي) اللعين يقول للسيد الحسني(دام ظله) "ما مضمونه":- { إذا لم تتعاون معنا سنجلب أهلك ونعذبهم أمام عينيك وإذا لم تتعاون معنا فنحن سنجعل أيامك سوداء} وكذلك فعل الرائد المجرم (خالد المشهداني) الفاسق الفاجر وكذلك النقيب المجرم (راضي) الخُـنـثى بتصرفاته والمجرم الملحد العقيد (عبد الله) مدير الشعبة السياسية الذي له دور رئيسي في تعذيب السيد الحسني(دام ظله) بنفسهِ أو يأمر أزلامه فعل ذلك وكان المجرم العقيد يهدد ويقول ويكرر دائما ً"ما مضمونه":- { أنا بيدي عذبت محمد باقر الصدر واخته بنت الهدى وأخذت منهما الإعترافات بالقوة فهل تريد أن تعصي وتعاند مثل محمد باقر الصدر} .

صفاء الهارثة
14-10-2008, 08:33 AM
والكلام يطول عندما نتحدث عن المجرمين الملحدين الكافرين: العميد (فهمي) / مدير شعبة التحقيقات , والعميد أو العقيد (حجي عزيز ) / مدير شعبة الدراسات .

وكما ان السيد الإمام الشهيد محمد باقر الصدر(قدست روحه الطاهرة) كذلك السيد الحسني(دام ظله) لم يتوسل بهم ولم يرضخ لعذابهم وأساليبهم القذرة بل على العكس من ذلك لم يزده الضغط إلا إصراراً وصموداً فعندما كان يتمرّض السيد(دام ظله) لا يخبر أحداً بأنه مريض ولا يقول لهم أو أن يطلب منهم أن يعالجوه أو يجلبوا له دواءاً فكان سيدنا المفدى عزيزاً أبيّاً متخذاً من مقولة جده الإمام الحسين(عليه السلام):- {هيهات منـّا الذلة } شعاراً له .

صفاء الهارثة
14-10-2008, 08:37 AM
قد شاهد السجناء كثيراً من شجاعة السيد(دام ظله) وصموده العجيب وكان(دام ظله) يُشجّع أصحابه ويُـشدد من أزرهم ويروي لهم معاناة السيد محمد باقر الصدر(قدست روحه الزكية) وأصحابه ومواقفهم الباسلة بوجه أزلام النظام الكافر وما تعرضوا له من أشد أنواع التعذيب في السجون وكان يقول "ما مضمونه":- { فلنجعل من السيد الشهيد محمد باقر الصدر(قدس سره) وأصحابه قدوة لنا} حتى يَئِسَ هؤلاء الزمرة الكافرة من مواقف السيد(دام ظله) التي أتعبتهم حتى قال عنه الملعون (مقدم سعد) , حيث كان يقول :- (للرائد خالد المشهداني) وهو مسؤول التحقيق المباشر عن السيد(دام ظله) "ما مضمونه" :- { السيد الحسني (عنودي) ولا ينفع معه التعذيب والترغيب , يجب رفع تقرير الى الأستاذ نطلب فيه إعدامه} وفعلاً حصلت الموافقة على هذا الفعل الشنيع لكنهم أجّـلوا الحكم الى إشعارٍ آخر خوفاً من ردود فعل عنيفة من أتباع السيد الحسني , وحصل فعلاً (رد الفعل) عندما سَرَّبَ العفالقة خبراً مفاده إعدام السيد الحسني ولعدة مرات من أجل جس نبض الناس وردود أفعالهم ومن ردود الأفعال حادثة العاشر من محرم / 1424هـ (في كربلاء) وقبلها مظاهرة أهل الحلة أمام (برّاني) السيد الحسني(دام ظله) ومعهم العديد من أهالي النجف والديوانية وكربلاء وكذلك ما حصل في مسجد الكوفة من إقامة صلاة الجمعة (الممنوعة في زمن الصداميين الكفرة) حيث طالب سماحة آية الله الشيخ حازم السعدي(دام ظله) وعدد من مقلدي السيد الحسني(دام ظله) وفي خطبة صلاة الجمعة بإطلاق سراح السيد الحسني(دام ظله) وكان مسجد الكوفة في ذلك اليوم مملوءاً بالزائرين (الايرانيين والهنود وغيرهم) وهذا ما سبب إرباكاً لأزلام النظام خصوصاً وأنهم لا يريدون إبراز جرائمهم أمام العالم في هذه المرحلة الحساسة التي كانت تلوح بالافـق التهديدات الأمريكية عـلى الـنظام وكذلك الــمنشورات التي اُلقيت في مديريات الأمن والفرق الحزبية بأن إعدام السيد الحسني(دام ظله) سيولد ثورة في وجوه الصداميين وسلطتهم فأرادوا تهدئة الوضع الخارجي وكذلك تفاجئوا وعلى حين غرة بقرار بوش بغزو العراق فأشغلهم وقت الضربة العسكرية وتركوا قضية السيد(دام ظله) معلقة وقاموا بتأجيل حكم الإعدام , وإتجهوا نحو الإجراءات والتحضيرات لصد الغزو الأمريكي .

شيخ حسين الشبلي
14-10-2008, 08:40 AM
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرج قائم آل محمداللهم جازي بالاحسان كل من يذكر موقفا مع السيد والله يوفقه لنصرة مولانا صاحب الزمان عجل الله فرجه الشريف لتلبيته لنصرة ومظلومية السيد الحسني دام ظله اللهم والي من والاه وعادي من عاداه وانصر من نصره واخذل من خذله اللهم انصر وبارك وسدد واحفظ السيد الحسني واجعله الوارث لنصرة مولانا صاحب الزمان ارواحنا لتراب مقدمه الفدى

صفاء الهارثة
14-10-2008, 08:43 AM
وفي مديرية الأمن العامة أضرَبَ السيد الحسني(دام ظله) عن الطعام لمدة خمسة وثلاثين يوماً إحتجاجاً على المعاملة القاسية مع أصحابه وتهديداً للسلطة الكافرة بإنتخابهِ الموت حتى يُـثير مشاعر الناس ويحرّضهم ضد السلطة في داخل السجن وخارجه حتى ارغمهم على التنازل والتنازل .

وبدأوا بتحسين معاملتهم مع السيد(دام ظله) بعد إعتصامه وإضرابه عن الطعام حيث جاء أمراً من القيادة اللعينة بالحفاظ على حياة السيد(دام ظله) خوفاً من ردود الأفعال ولحين مجيء الفرصة المناسبة لتنفيذ حكم الإعدام به وبأصحابه ولهذا كان في فترة الاعتصام يُؤْخَذ السيد الحسني(دام ظله) بالقوة الى المستشفى ويُكبَّـل ويُـقيد على السرير وتوضع له قناني (المُغذي) لأنه كان يرفضها ويُخرِج الابرة ( اُبرة المغذي) عندما لا يكون مُـقيداً ومكبلاً وبدأوا ازلام النظام يقدّمون التنازلات فغيّروا المعاملة نسبياً معه ومع أصحابه , وكفـّوا عن مناداة السيد(دام ظله) بـ( محمود) أو (شيخ محمود) وصاروا يقولون (سيد محمود) و (سيـدنا) .

صفاء الهارثة
14-10-2008, 08:45 AM
لكن الله أنعم على المسلمين بخروج السيد الحسني(دام ظله) بعد سقوط بغداد بثلاثة أيام من خروج أصحابه أي في يوم الأربعاء 9/4/2003 م - الموافق 7 / صفر الحرام / 1424 هـ وتخلص من قيود وسجون الصداميين الزنادقة وأي يوم هذا حيث خرج السيد الحسني في نفس اليوم الذي اُعدِمَ بهِ السيد محمد باقر الصدر(قدس سره) واُخته آمنة بنت الهدى(رضوان الله عليها) حيث زال أكبر طاغوت على وجه الأرض وأكبر ظالم عرفه العراق بل العالم والتاريخ ، وانتصرت دماء الصدرين والشهداء وانتصرت صرخة الحق ، حيث بصرخة الصرخي المؤمن المجاهد أزالت عرش صدام وإلى الأبد ، وندعو الله ان تكون بركات وكرامات وفضل هذا السيد(دام ظله) أن تزيل أميركا واذنابها الى الأبد ويزول كل ظالم وقف متربصاً لأولياء الله الصالحين .

هذا وبعد محاولتهم الفاشلة بنقل السيد(دام ظله) الى بعقوبة لكنهم فوجئوا بأن القوات الأمريكية قد حاصرت بغداد من كل الجهات , قال تعالى:- ] ثـُمَّ صَدَقْناهُمُ الْوَعْدَ فَـأَنجَيْناهُمْ وَمَنْ نَشاءُ وَأَهْلَكْنَا الْمُسْرِفِينَ[ الأنبياء / آية ( 9 ).

وخوفاً من إنتقام السجناء والناس وهجومهم عليهم هرب أزلام النظام تاركين أسلحتهم وملابسهم العسكرية فإنتصر المظلومون السجناء والشعب العراقي كله والمسلمون والناس أجمعين , وإنهزم ازلام النظام الجبناء تاركين ورائهم وصمة عار وخزي الى يوم الدين خائفين من سطوة سلاح الجيش الأمريكي وغضب الشعب العراقي { وَنـُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الأَْرْضِ وَنجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنـَجْعَلَهُمُ الْوارِثِـينَ} هذا ولم يكتفِ أصحاب الباطل فاليوم نفس العملاء لصدام المجرم أصبحوا عملاء للأمريكان والأحداث والإعتداءات والمؤامرات والحرب مستمرة من الأمريكان وعملائهم ضد السيد الحسني(دام ظله) ، وما دام يدعو الناس لنصرة الحق وإمام الحق الحجة بن الحسن( صلوات الله وسلامه عليه وعلى آبائه) .

شيخ عباس الكشاوي
14-10-2008, 10:15 AM
السلام على نائب الامام المظلوم الشريد السلام عليك يا سيدي ومولا ي السيد الحسني(دام ضله الشريف)

محمد البيضاني
14-10-2008, 10:40 AM
نتمنى ان يعرف كل من لا يعرف مظلومية هذا المرجع من خلال قصصكم اخوتنا يامن عاشرتم السيد من البدايه
__________________
http://www.al-hasany.com/vb/mwaextraedit2/frames/tr11.gifhttp://www.al-hasany.com/vb/mwaextraedit2/frames/tl11.gifhttp://www.al-hasany.com/vb/images/statusicon/wol_error.gifاضغط هنا لمشاهدة الصورة كاملة.http://up5.m5zn.com/photos/00329/8hgymex2rb8e.jpg (http://up5.m5zn.com/photos/00329/8hgymex2rb8e.jpg)

http://www.al-hasany.com/vb/mwaextraedit2/frames/br11.gifhttp://www.al-hasany.com/vb/mwaextraedit2/frames/bl11.gif

المسافر2
14-10-2008, 10:44 AM
ذكر لي احد الاصدقاء وهو من غير مقلدي السيد الحسني
انه في يوم من الايام كان في النجف لغرض الزيارة
يقول :-
فوجدت الوضع متأزم وازلام النظام في حالة انذار فاستغربت الامر وسألت فقيل لي بان السيد الحسني سيقيم صلاة الجمعة وعندما وصلت الى المكان الذي تقام فيه الصلاة تعرضت للاعتقال انا وكل من يصل الى هذا المكان ثم اخذونا الى مديرية امن النجف وبدأوا يسألون عن التقليد وعن سبب المجيء واخبرتهم باني لا اقلد السيد الحسني وانني مررت بهذا الشارع صدفة فأطلقوا سراحي لكن الشيء الذي اثار تعجبي ان مقلدي السيد الحسني قد اصروا على انهم مقلدون له وانهم جاءوا لغرض صلاة الجمعة بشجاعة ودونما خوف من ازلام النظام فأحالوهم الى السجن .

السيد حامد حبيب الموسوي
14-10-2008, 11:24 AM
يا مولاي يا سيدي يا مرجعي المظلوم المغيب ....
الألم والمصائب والمحن التي صبت عليك من قبل الطغاة الظالمين صبت قبلها على أمك الزهراء (عليها السلام) وجدك المصطفى (صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله) وبنسبة أشد وأكبر فهينئا لك لأنك على نهج محمد وآل محمد فهذه حياة محمد وآل محمد .... محن ومصائب وسجون وتشريد وتطريد وآلالام
اللهم العن من ظلم حق محمد وآل محمد (صلوات الله عليهم اجمعين)
اللهم العن من ظلم الزهراء البتول (عليها السلام)
اللهم العن من ظلم الشهيدين الصدرين (قدست ارواحهما)
اللهم العن من ظلم السيد الحسني (دام ظله)
اللهم عجل فرج قائم ال محمد بحق محمد وال محمد
ووفقكم الله على هذا الموضوع المثمر والمفيد عن حياة المولى الحسني(دام ظله)

هيئة الصدر الثاني(قدس) الفهود

عباس النائلي
14-10-2008, 11:56 AM
السلام على المرجع المظلوم سيدي ومولاي سماحة السيد الحسني

علي بهاء الدين الموسوي
14-10-2008, 12:50 PM
جهاد السيد الحسني ضد سلطة النظام



لم يكن السيد الحسني(دام ظله) يدعو الى الدليل العلمي والأعلمية فحسب بل كان يحث على الجهاد ضد السلطة داخل السجن كما في خارجه ونذكر هنا بعض المواقف :-
أولا ً:- كان السيد الحسني(دام ظله) يقول "ما مضمونه":- { إن فتاوى السيد الحائري في الجهاد حجة على كل من يقلدني }
ثانياً :- كان السيد(دام ظله) قبل إعتقاله بأكثر من شهر يرتدي الكفن (وهو يستقبل الناس) غير مبالٍ للحشود حول داره وكان يردد ويقول " ما مضمونه":- { كل من إلتحق بهذه القضية فليُبح دمه} وكذلك قال :- { نحن لا نريد أن يلتحق بهذه القضية الجبان }.
ثالثاً :- كان السيد الحسني(دام ظله) في لقاءاته الأخيرة – قبل الإعتقال – مع الناس يقول لهم "ما مضمونه":- { اتمنى أن انال الشهادة نصرة للإمام المعصوم (عليه السلام وعجل الله فرجه) عسى أن يصحى الشعب العراقي من غفلته وأكون فداءاً للإمام المعصوم(عليه السلام وعجل الله فرجه الشريف) ولكي لا يُظلم الإمام(عليه السلام وعجل الله فرجه الشريف) كما ظـُلِمَ الشهيدين الصدرين(قدست أرواحهم الزكية) وكما ظـُلمتُ من قِبَل الحوزة وعسى أن يكـون بقتلي ثورة ضد النظام وصحوة للعراقيين , فليكن الكل مستعداً للموت , متساوياً عنده الموت والحياة إستعداداً لنصرة الإمام(عليه السلام وعجل الله فرجه الشريف) } .
رابعاً :- إن السلطة كانت دائماً ومراراً تحاول إغراء السيد الحسني(دام ظله) بعبارات { ... إننا سنوّفر لك إعلاماً كبيراً , وإننا سنسمح لك بالطباعة وإقامة صلاة الجماعة والجمعة ونسلّمك المدارس الحوزوية والإقامات عـــلى أن تـنفّذ لنا مطالبنا وهي (العمالة لهم وخدمة مصالحهم بالسكوت عن الظلم وعدم تحريض الناس ضد الدولة وعدم إحياء سيرة الصدرين الشهيدين " قدس الله روحيهما ")} هذا وقد عجزوا عن إقناع السيد(دام ظله) بما يريدون مما أدى بهم الحال إلى إعتقال السيد الحسني(دام ظله) .
خامساً :- قبل إعتقال السيد(دام ظله) كان ضابط الأمن الرائد المجرم (عبد الزهرة) يتردد على السيد الحسني في ( البراني) ويقول للسيد "ما مضمونه":- { وحّد بداية رمضان مع العلماء ومعنا والعيد أيضاً } فكان السيد(دام ظله) يقول "ما مضمونه" :- { أنا صاحب دليل وإذا لم يثبت الدليل على رؤية الهلال لا اُصرّّح برؤية الهلال تماشياً معكم} وكان يقول له المجرم المقبور (عبد الزهرة) أيضاً: { صرّح بفتاوى تساند الحكومة العراقية وتشيد بـ(الحاكم) , وصرّح بجواز التطوع للقتال مع السلطة ضد الأمريكان } وكان السيد(دام ظله) دائماً وأبداً لا يستجيب لهم , وحتى في مديرية الأمن العامة وتحت التعذيب لم يكن السيد(دام ظله) يستجيب لمطالبهم
سادسا :- وفي فترة الإعتقال المشؤوم واجه السيد(دام ظله) في سجنه معاناة شديدة حيث عُذِبَ أشد التعذيب من أجل التراجع عن قضيتهِ وتصديه للأعلمية أو فسح المجال له بشرط التعامل معهم وعلى أن يعطوه قيادة الحوزة فأبى مولانا(دام ظله) إلا أن يكون حُرّاً , وكان المقدم المجرم المدعـو (سعد اللهـيـباوي) اللعين يقول للسيد الحسني(دام ظله) "ما مضمونه":- { إذا لم تتعاون معنا سنجلب أهلك ونعذبهم أمام عينيك وإذا لم تتعاون معنا فنحن سنجعل أيامك سوداء} وكذلك فعل الرائد المجرم (خالد المشهداني) وكذلك النقيب المجرم (راضي) بتصرفاته العقيد (عبد الله) مدير الشعبة السياسية الذي له دور رئيسي في تعذيب السيد الحسني(دام ظله) بنفسهِ أو يأمر أزلامه فعل ذلك وكان المجرم العقيد يهدد ويقول ويكرر دائما ً "ما مضمونه":- { أنا بيدي عذبت محمد باقر الصدر واخته بنت الهدى وأخذت منهما الإعترافات بالقوة فهل تريد أن تعصي وتعاند مثل محمد باقر الصدر} .
والكلام يطول عندما نتحدث عن : العميد (فهمي) / مدير شعبة التحقيقات , والعميد أو العقيد (حجي عزيز ) / مدير شعبة الدراسات .
وكما ان السيد الإمام الشهيد محمد باقر الصدر(قدست روحه الطاهرة) كذلك السيد الحسني(دام ظله) لم يتوسل بهم ولم يرضخ لعذابهم وأساليبهم القذرة بل على العكس من ذلك لم يزده الضغط إلا إصراراً وصموداً فعندما كان يتمرّض السيد(دام ظله) لا يخبر أحداً بأنه مريض ولا يقول لهم أو أن يطلب منهم أن يعالجوه أو يجلبوا له دواءاً فكان سيدنا المفدى عزيزاً أبيّاً متخذاً من مقولة جده الإمام الحسين(u):- {هيهات منـّا الذلة } شعاراً له .
وقد شاهد السجناء كثيراً من شجاعة السيد(دام ظله) وصموده العجيب وكان(دام ظله) يُشجّع أصحابه ويُـشدد من أزرهم ويروي لهم معاناة السيد محمد باقر الصدر(قدست روحه الزكية) وأصحابه ومواقفهم الباسلة بوجه البعث الكافر وما تعرضوا له من أشد أنواع التعذيب في السجون وكان يقول "ما مضمونه":- { فلنجعل من السيد الشهيد محمد باقر الصدر(قدس سره) وأصحابه قدوة لنا} حتى يَئِسَ هؤلاء الزمرة الكافرة من مواقف السيد(دام ظله) التي أتعبتهم حتى قال عنه الملعون (مقدم سعد) , حيث كان يقول :- (للرائد خالد المشهداني) وهو مسؤول التحقيق المباشر عن السيد(دام ظله) "ما مضمونه" :- { السيد الحسني (عنودي)([10] (http://alhasany.net/a1.htm#_ftn10)) ولا ينفع معه التعذيب والترغيب , يجب رفع تقرير الى الأستاذ نطلب فيه إعدامه} وفعلاً حصلت الموافقة على هذا الفعل الشنيع لكنهم أجّـلوا الحكم الى إشعارٍ آخر خوفاً من ردود فعل عنيفة من أتباع السيد الحسني , وحصل فعلاً (رد الفعل) عندما سَرَّبَ خبراً مفاده إعدام السيد الحسني ولعدة مرات من أجل جس نبض الناس وردود أفعالهم ومن ردود الأفعال حادثة العاشر من محرم / 1424هـ (في كربلاء) وقبلها مظاهرة أهل الحلة أمام (برّاني) السيد الحسني(دام ظله) ومعهم العديد من أهالي النجف والديوانية وكربلاء وكذلك ما حصل في مسجد الكوفة من إقامة صلاة الجمعة حيث طالب سماحة الشيخ حازم السعدي وعدد من مقلدي السيد الحسني(دام ظله) وفي خطبة صلاة الجمعة بإطلاق سراح السيد الحسني(دام ظله) وكان مسجد الكوفة في ذلك اليوم مملوءاً بالزائرين (الايرانيين والهنود وغيرهم) وهذا ما سبب إرباكاً لأزلام النظام خصوصاً وأنهم لا يريدون إبراز جرائمهم أمام العالم في هذه المرحلة الحساسة التي كانت تلوح بالافـق التهديدات الأمريكية عـلى الـنظام وكذلك الــمنشورات التي اُلقيت في مديريات الأمن والفرق الحزبية بأن إعدام السيد الحسني(دام ظله) سيولد ثورة في وجوه النظام فأرادوا تهدئة الوضع الخارجي وكذلك تفاجئوا وعلى حين غرة بقرار بوش بغزو العراق فأشغلهم وقت الضربة العسكرية وتركوا قضية السيد(دام ظله) معلقة وقاموا بتأجيل حكم الإعدام , وإتجهوا نحو الإجراءات والتحضيرات لصد الغزو الأمريكي .

ثامنــاً :- وفي مديرية الأمن العامة أضرَبَ السيد الحسني(دام ظله) عن الطعام لمدة خمسة وثلاثين يوماً إحتجاجاً على المعاملة القاسية مع أصحابه وتهديداً للسلطة بإنتخابهِ الموت حتى يُـثير مشاعر الناس ويحرّضهم ضد السلطة في داخل السجن وخارجه حتى ارغمهم على التنازل والتنازل .
وبدأوا بتحسين معاملتهم مع السيد(دام ظله) بعد إعتصامه وإضرابه عن الطعام حيث جاء أمراً من القيادة اللعينة بالحفاظ على حياة السيد(دام ظله) خوفاً من ردود الأفعال ولحين مجيء الفرصة المناسبة لتنفيذ حكم الإعدام به وبأصحابه ولهذا كان في فترة الاعتصام يُؤْخَذ السيد الحسني(دام ظله) بالقوة الى المستشفى ويُكبَّـل ويُـقيد على السرير وتوضع له قناني (المُغذي) لأنه كان يرفضها ويُخرِج الابرة ( اُبرة المغذي) عندما لا يكون مُـقيداً ومكبلاً وبدأوا يقدّمون التنازلات فغيّروا المعاملة نسبياً معه ومع أصحابه , وكفـّوا عن مناداة السيد(دام ظله) بـ( محمود) أو (شيخ محمود) وصاروا يقولون (سيد محمود) و (سيـدنا) .


تـاســعـا ً: - هذا ولم يكتفِ السيد بالإعتصام بل قام بتحريض السجناء في سجن (أبي غريب) بالإعتراض على السجّانة العفالقة والتذمر عليهم وأرسل أنصاره ليهيجّوا مشاعر السُجَناء لثورة داخل السجن , وقد نجح سيدنا المجاهد(دام ظله) بشحذ همّة السجناء وإعــلان إعتصامه في (سجن الطوبجي)([11] (http://alhasany.net/a1.htm#_ftn11)) وكسر الزجاج وكسر الأسرّة وكسر باب السجن وقد أدى هذا الى إرعاب رجال الأمن مما أثمر عن إخراج أنصار السيد وأصحابه لكن السيد الحسني (دام ظله) بقي ولم يُـفرج عنه لأنه يمثل خطراً كبيراً وإن أصحاب السيد يمثلون يده في السجن فأرادوا ان يكسروا يد السيد والتمكن من السيطرة على الوضع .
لكن الله أنعم على المسلمين بخروج السيد الحسني(دام ظله) بعد سقوط بغداد بثلاثة أيام من خروج أصحابه أي في يوم الأربعاء 9/4/2003 م - الموافق 7 / صفر الحرام / 1424 هـ وتخلص من قيود وسجون النظام الزنادقة وأي يوم هذا حيث خرج السيد الحسني في نفس اليوم الذي اُعدِمَ بهِ السيد محمد باقر الصدر(قدس سره) واُخته آمنة بنت الهدى(رضوان الله عليها) حيث زال أكبر نظام على وجه الأرض وأكبر ظالم عرفه العراق بل العالم والتاريخ ، وانتصرت دماء الصدرين والشهداء وانتصرت صرخة الحق ، حيث بصرخة الصرخي المؤمن المجاهد أزالت عرش النظام وإلى الأبد ، وندعو الله ان تكون بركات وكرامات وفضل هذا السيد(دام ظله) أن تزيل أميركا واذنابها الى الأبد ويزول كل ظالم وقف متربصاً لأولياء الله الصالحين .
هذا وبعد محاولة النظام الفاشلة بنقل السيد(دام ظله) الى بعقوبة لكنهم فوجئوا بأن القوات الأمريكية قد حاصرت بغداد من كل الجهات , قال تعالى:- ] ثـُمَّ صَدَقْناهُمُ الْوَعْدَ فَـأَنجَيْناهُمْ وَمَنْ نَشاءُ وَأَهْلَكْنَا الْمُسْرِفِينَ[ الأنبياء / آية ( 9 ).
وخوفاً من إنتقام السجناء والناس وهجومهم عليهم هرب أزلام النظام تاركين أسلحتهم وملابسهم العسكرية فإنتصر المظلومون السجناء والشعب العراقي كله والمسلمون والناس أجمعين , وإنهزم ازلام النظام الجبان تاركين ورائهم وصمة عار وخزي الى يوم الدين خائفين من سطوة سلاح الجيش الأمريكي وغضب الشعب العراقي { وَنـُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الأَْرْضِ وَنجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنـَجْعَلَهُمُ الْوارِثِـينَ} هذا ولم يكتفِ أصحاب الباطل فاليوم نفس العملاء لصدام المجرم أصبحوا عملاء للأمريكان والأحداث والإعتداءات والمؤامرات والحرب مستمرة من الأمريكان وعملائهم ضد السيد الحسني(دام ظله) وأصحابه ما دام يدّعي الأعلمية وولاية الفقيه في العراق , وما دام يدعو الناس لنصرة الحق وإمام الحق الحجة بن الحسن( صلوات الله وسلامه عليه وعلى آبائه)

سيدصادق الهاشمي313
14-10-2008, 01:10 PM
اللـّهمَّ ارزقنا نصرة الإمام(عليه السلام وعجل الله فرجه) ونصرة نائبه آية الله العظمى السيد محمود الحسني(دام ظله) وحُسن إتباعهُ

علي بهاء الدين الموسوي
14-10-2008, 01:11 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام على نزيل سجون الصداميين

وتغيب عهد الإحتلال

عبدالرحمن رزاق الطوكي
14-10-2008, 01:12 PM
بارك الله بالاخوة ممن شاركوا ونسال الله ان يوفقنا لان نساهم معكم نصرة لمرجعنا المظلوم دام ظله الوارف

ابو شجن
14-10-2008, 01:21 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرج قائم ال محمد

الموسوي ق
14-10-2008, 01:45 PM
السلام على السيد الحسني المظلوم المهموم المغيب بسبب تقصيرنا وتهاوننا وجهلنا السلام على من قارع الظالمين وفضحهم السلام على من واجه الطغاة وتحداهم السلام على من تحمل السجن والتعذيب وارغم بصبره وشجاعته انوفهم واذلهم السلام على المظلوم الغريب السلام على وارث علم الصدرين السلام على الاعلم الانقى الازكى الاتقى الاورع السلام على المرجع الناطق الصادق السلام على مؤسس دولة العدل الالهي السلام على الناصر الصابر السلام على ناصر دينه ومذهبه وامامه الحجة ابن الحسن المهدي ( عليه السلام ) .

لبيك ياداعي الحق
ابناء المرجعية في الحمزة الغربي

شيخ محمد حسين الهلالي
14-10-2008, 01:48 PM
لنا الشرف والعزة ان نتلذذ بسماع وقراءة كلام اخوتنا ممن جلسوا مع المولى الحبيب وعاشوا المعاناة معه فسلام على من رفع الشعار وسلام على من رفع الشعارات

شيخ حسين الشبلي
14-10-2008, 01:52 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلِّ على محمد وآل محمد وعجل فرج قائم آل محمد
أروي لكم هذا الحدث في أيام النجف الأشرف في ليلة من الليالي كنت مع السيد في البيت وكان معي سيد صدام العرداوي(أبو حيدر) لأن أزلام النظام المقبور يأتون كل ليلة تقريبا يريدون اعتقال السيد الحسني(دام ظله) وكانوا يطرقون الباب كل ليلة وكانت هذه الليلة التي بتُ فيها مع السيد قبل أعتقاله بليلتين لأن السيد قال لي لا تأتي الى البراني إلا بعد يوم الجمعة وذلك على أثرأعتقالي في يوم صلاة الأكفان في الشامية المهدوية أتيت الى بيت السيد(البراني) يوم الأثنين وهي الليلة التي أعتقل فيها السيد فوجدت الشارع فارغ حتى من الأطفال فتحرك نحوي جماعة الأمن وكانوا يعتقلون كل من يصل الى باب السيد لكن السيد أعطاني (حرز) وقال لي أحمله في يدك اليمنى وفعلا أزلام النظام وقفوا الى جانبي ولم يتكلموا إلا بشيء واحد هل السيد موجود قلت لهم لا أعلم وذهبت وهم لم يحركوا ساكنا أكتفي بهذا القدر لأن الأحداث كثيرة وكثيرة نسأل الله الفرج للإمام المهدي(عجل الله فرجه) وللسيد الحسني(دام ظله) والفرج للأخيار الأنصار وللعراق الجريح

مسلم السعيدي
14-10-2008, 02:19 PM
نشكر كل من ذكر لنا موقف مع سماحة السيد (دام ظله) ونرجو من الاخوة اثرائنا بالمزيد من المواقف زادكم الله ايماناً وثباتاً

ابن الصدرين
14-10-2008, 02:24 PM
كل من عادى الحق واهل الحق فان يوم هاويته قريب قريب قريب
وهاهي قلوب العالمين بدأت تهفو الى رجوع سماحته بعد ان تهاوت في اذهانها كل مارسمته من صور وآمال في ظل الاحتلال والمؤسسات الخاضعة له

هيئة الامام الصادق عليه السلام -- مكتب الفهود

الموسوي ق
14-10-2008, 02:30 PM
http://up5.m5zn.com/photos/00329/8hgymex2rb8e.jpg (http://up5.m5zn.com/photos/00329/8hgymex2rb8e.jpg)

كريم عزيز الياسري
14-10-2008, 02:52 PM
ماذا نقول وماذا نحكي عن مظلومية السيد الحسني وايضا ماذا نعرف عن مظلومية التي حجبنا عنها فالمعذره يا سيدي ومولاي يا ابا علي مرتظى عن التقصير الذي حصل ويحصل منا والله والله الناس و العالم لو يعرفون بعض الشيء من مظلوميتك ما كان الحال والامر هكذا فالمغفرة المغفرة ياربي

الحر الطليق
14-10-2008, 02:57 PM
اللهم صلِّ على محمد وال محمد وعجل فرج قائم ال محمد
سأقص عليكم قصة قصيرة بهذه الذكرى المؤلمة على قلوبنا ألا وهي اعتقال السيد المولى الحسني{دام ظله}على ايدي ازلام صدام المجرم ، بعد صلاة جمعة الاقصى ذهبنا لاداء الجمعة الثانية في برانية السيد الحسني{دام ظله} انا وعدد من الاخوة فحان موعد آذان الظهر فسمعنا صوت من السماعة التي كانت موضوعة في اعلى البرانية بان المصلحة العامة تقتضي اقامة صلاة الجماعة وليست جمعة فامتثلنا لهذا الامر وادينا الصلاة والحمد لله وبعد اداء الفريضة دخلنا للبراني لكي نسلم على سماحة السيد المفدى {دام ظله} واثناء دخولي مع بعض الاخوة احسست بشيء يدور يعني امر غير طبيعي اصبحت اصوات في الخارج واثار على وجوه المؤمنين توحي الى شيء حدث او يحدث وفجأة دخل احد المشايخ على سماحة السيد واخبره بشيء ولم يتسنى لي معرفة الشيء ولكن السيد لم يقطع اللقاء معنا بل اخذنا صفا صفا نسلم على السيد المولى واكملنا اللقاء والسلام مع السيد وكأن شيء لم يحصل ولكن عند خروجنا من الدار واذ نرى ازلام صدام المجرم ينهالون علينا بالصراخ وكأننا مذنبين وتوجهوا لنا واصعدونا قهرا في سياراتهم وذهبوا بنا الى الفرق التابعة لهم ومن ثم الى مديرية امن النجف وهنا بدأ التحقيق عن مرجعية السيد فالذي كان يحقق معنا نقيب لا يحضرني اسمه قال لي انا طالب بحث خارج وفي حماية أحد المراجع فلنتناقش انا وانت بهذه المرجعية ولكن يقول هذا وكانه يريد ان يستفزني لم يجعلني ان اناقشه سوى الاجابة على اسئلته الانتقامية وبدأ يذكر لي بانكم تسيرون مع كل شخص يريد زرع البلبة بالامس الصدر واليوم الحسني لم نرتاح بعدنا من الصدر جائنا الحسني اذهبوا وقلدوا غيرهم من مراجع النجف المعتدلين معنا حتى وانا نقلدهم فما بالكم بالايرانيين يقصد {السيد الشهيد والسيد الحسني} هذا قول الظابط معي .انتهى التحقيق معنا وبقينا الى ان جاء الاسبوع الاخر واذا بوجبة اخرى من المؤمنين ايضا يعتقلون من براني السيد الحسني{دام ظله} وغصت ممرات ومحاجر مديرية امن النجف بالمؤمنين الصالحين من انصار مرجعيتنا المقدسة حتى واصبح الضباط يحققون مع اصحابنا واصحابنا يسخرون منهم ويستهزؤون بهم .خرجنا من المعتقل بعد 12يوم وعدنا الى كربلاء المقدسة واصبحت ازلام صدام لا تفارقنا كل يوم يهددوننا بشيء من قبيل ان الحسني يريد ان يقيم ثورة ضد النظام وانه يريد ان يعيد ثورة كثورة محمد الصدر وغيرها من تهديدات ازلام صدام لنا بترك السيد المولى فلم يبالي والله اي مؤمن بقولهم فبقينا وصمدنا وكسرنا شوكة الطامعين والادهى من ذلك اوصلنا كتب السيد واستفتاءاته حتى الى بيوتهم ودوائرهم .
حسبي الله على قوم باعوا ضمائرهم بولاء الشياطين والطغاة هذا هو ديدنهم صارعوا الحق ووقفوا ضده واذا هم الخاسرون والحمد لله ان يزيد هالك وحسين باق .
والسلام عليك ياسيدي الحسني يا ابا الرجال وصانع الرجال ايها المظلوم السجين المحتسب .

جواد البزوني
14-10-2008, 02:59 PM
السلام على السيد الحسني المظلوم
السلام على السيد الحسني المهموم
السلام على السيد الحسني المغيب

الحر الطليق
14-10-2008, 03:01 PM
حفظك الله ونصرك ياسيدي الحسني وانتقم لك الباري من اعدائك
في الدنيا والاخرة دنياهم الخزي والعار والشنق والاعدام واخرتهم جهنم
الى يوم يبعثون
فالسلام عليك ياسيدي الحسني يوم ولدت ويوم سجنت في محاجر ازلام صدام
ويوم تاخذ بالثار

احمد الموسوي
14-10-2008, 03:11 PM
السلام عليك يامن خرجت من سجن الطاغيه الى سجن الاحتلال
وانشاء الله سوف تهدم سجون الاحتلال كما فعلت بصدام

ابوعلي الديواني
14-10-2008, 03:13 PM
من النظام البعثي الى الاحتلال المتعدد الوجوه والجنسيات والى السفيانيين والدجالين والى ائمة الضلال والانحراف وجهال اخر الزمان...
الحمد لله الواحد الاحد الذي حفظك لنا يامولاي لتبقى سندا للمظلومين وابناء العراق الصابر

لابد للقيد ان ينكسر

قصي التميمي
14-10-2008, 03:18 PM
السلام على المظلوم
السلام على المهضوم
السلام على من سار على نهج آباءه الكرام
فمن ظلم الى سجن الى محاربة الى تغييب الى سب والى والى والى
فالسلام عليك سيدي وانت صابر محتسب مفوض امرك وامرنا الى الله ..
انا لله وانا اليه راجعون ... وسيعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون .. والعاقبة للمتقين ..
فلنسعى جاهدين لنصرة المظلوم ولبيان الحقائق التي غيبت .... ولنحيي الناس على البينة ... وليعلموا وليعلّموا.. ماجرى على مرجعنا العراقي

عماد نعيم الشرهاني
14-10-2008, 03:30 PM
السلام على من قارع الظالمين وفضحهم السلام على من واجه الطغاة وتحداهم السلام على من تحمل السجن والتعذيب وارغم بصبره وشجاعته انوفهم واذلهم ..لنتكلم لنحكي لنرسم باقلامنا بافواهنا بايدينا بحالنا بكل ما عندنا للنصر المظلوم للنصر المظلوم ولا نقصر في ذلك ولا نمل او نتكاسل ولا تاخذنا في قول الحق لومة لائم

الباحث ابو يحيى
14-10-2008, 03:33 PM
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرج قائم ال محمد
قال الامام الصادق عليه السلام ( قال لاصحابه انتم تطلبون المستحيل ) قال احد اصحابه يا ابن رسول الله وما المستحيل قال الراحه في هذه الدنيا
ان مرجعنا المظلوم لانه عشاق دينه وامامه سوف لن يرتاح في هذه الدنيا وكذالك الانصار الاخيار لايتوقعون الراحه في هذه الدنيا ومن الطبيعي ان يتعرض اصحاب الحق الى السجن والتطريد لان الدنيا ليس لهم وانما الجنان ستكون مستقرا لهم
اللهم نسالك الثبات على نصرة الحق والداعي الى الحق

عباس النائلي
14-10-2008, 03:37 PM
من الذكرى
في يوم اعتقال سماحة الأب المرجع أية الله العظمى السيد الحسني (دام ظله الشريف)
قبل تقليدي لسماحة السيد الحسني كنت لا اعرف شيئا عن التقليد وبعد تصدي سماحة المرجع الديني سماحة السيد الحسني (دام ظله) للمرجعية بعد استشهاد السيد الصدر (قدس سره) وبعد أن ذاع خبر صلاة الجمعة بالأكفان في مناطق عدة كالشامية وغيرها اخذ بعض الإخوان على عاتقهم نشر دليل السيد الحسني بين الناس وقد وصل إلي دليل السيد الحسني (دام ظله) عن طريق سماحة أية الله الشيح رياض الكرعاوي (دام ظله) وبعد أن طرح دليل السيد إمامي أحسست بالانشداد لهذه القضية وبمصداقيتها و كنت لا اعرف شيئا عن التقليد فقد طلبت من سماحة الشيخ الكرعاوي أن نذهب سوية إلى براني سماحة السيد واراه بنفسي كي اطمئن لأني أردت أن يطمئن قلبي وكان سماحة الشيخ ينقل لي الإخبار حيث الظروف التي كانت تحيط بقضية سماحة السيد الحسني فقد كان الصداميين والأمن والمخابرات يحيطون دار سماحة السيد ويضايقون الناس ويمنعونهم من زيارة براني السيد او السؤال عنه ويبثون الإشاعات على سماحة السيد
وفي يوم من الأيام من شهر شوال من سنة 1424هجرية قررنا إنا وسماحة الشيخ الكرعاوي إن نذهب إلى براني السيد لرؤيته وذهبنا في يوم الرابع عشر من شوال ذهبنا إلى زيارة براني سماحة السيد وعندما وصلنا إلى المنطقة التي فيها براني سماحة السيد الحسني وجدنا المنطقة قد ملئت بالصداميين والأمن والمخابرات وهم يقطعون الطرق –وقد وضعوا سيطرة في مدخل كل شارع ويقومون باعتقال كل من لا يسكن في النجف من الناس التي تمر عليهم وكان المنظر يوحي بان النظام الصدامي أمر باعتقال سماحة السيد (دام ظله) وقد جلسنا عند احد المعارف في النجف قريبا من براني سماحة السيد وسألناه عن سبب تواجد هذا العدد الكبير من الصداميين وقد أخفينا سبب مجيئنا إلى النجف
فعرفنا من كلامه إن النظام الصدامي قد فعل فعلته النكراء وقام بالاعتداء على براني سماحة السيد وعلى من فيه من مقلدي السيد واخذوا سماحة المرجع الديني السيد الحسني مكبلا بالقيود بعد إن تفجرت رؤوسهم من مواقف سماحة السيد البطولية التي هي امتداد لتضحية الشهيد السيد محمد باقر الصدر والشهيد السيد محمد صادق الصدر فلم يجدوا سوى هذا الحل أمامهم هو اعتقال سماحة السيد وإعدامه في السجن بزرقه السم في الوريد وهذا ما سمعته من لسان سماحة السيد الحسني الشريف بعد خروجه من السجن بعد سقوط الطاغية المقبور هدام الملعون
حيث قال سماحة السيد عن هذا الامر بعد سؤاله من قبل احد الزائرين وذلك في بيته الكائن في منطقة الحرية في بغداد (بعد اعتقالي أخذوني إلى احد السجون وبعدها أخذوني إلى المستشفى وكان من المقرر ان يعدموني عن طريق زرق السم في الوريد ولكن مشيئة الله وببركة الإمام المهدي عليه السلام ودعاء المؤمنين تغير كل شيء في تمام الساعة الواحدة وتغير أمر الإعدام )
هذا ما تذكرته بعد هذه السنين عن مظلومية سماحة الأب الأستاذ المرجع المظلوم السيد الحسني (دام ظله)
فالسلام على المرجع المظلوم
السلام على المجاهد الصابر
السلام على نزيل السجون
السلام على من قال كلمة الحق بوجه السلطان الجائر
السلام على من دك عروش الطغاة
السلام على من شهد له الأعداء البعثيين حيث قالوا عنك يا سيدي المفدى
(انك تحمل علم محمد باقر الصدر وشجاعة محمد صادق الصدر )
والفضل ما شهدت به الأعداء
السلام عليك يا سيدي الحسني

أبو علي الجناحي
14-10-2008, 04:00 PM
الشرف وكل الشرف من الذي والذين يقدموا لنا الاحداث والمصائب والمواقف التي دارت ضمن مظلومية هذا الرجل الوطني العراقي الاصيل
السلام عليك يا سيدي واستاذي سيد محمود الحسني (دام ظله)

ذوالفقار الكريطي
14-10-2008, 04:23 PM
بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرج قائم آل محمداللهم جازي بالاحسان الشيخ الكريم ووفقه لنصرة مولانا صاحب الزمان عجل الله فرجه الشريف لتلبيته لنصرة ومظلومية السيد الحسني دام ظلهاللهم والي من والاه وعادي من عاداه وانصر من نصرة واخذل من خذلة اللهم انصر وبارك وسدد واحفظ السيد الحسني واجعله الوارث لنصرة مولانا صاحب الزمان ارواحنا لتراب مقدمه الفدى ................... والحمدلله رب العالمين

عماد نعيم الشرهاني
14-10-2008, 04:24 PM
قام النظام السابق وفي السادس عشر من شوال باعتقال سماحة اية الله العظمى السيد الحسني (دام ظله) في السجن مع ثـلة من أصحابهِ وحُـكـِمَ على عليهم بالإعدام وقد سـَلـَّط الله ظالماً على ظالم (لأن الظالم سيف من سيوف الله ينتقم به من الظالمين) ولم يُـنـَـفذ ْ الحكم وشاء الله ما لم يشـاؤا , وقد كان السيد(دام ظله) في السجن يكرر عباراته:-{ بأنَّ النظام سيزول إن شاء الله هذاالعام } وهذه من كرامات السيد عند الله , وقد كان يقول السيد (دام ظله) للسجناء المحكومين( الذين حُـكِموا بعد فترة العفو بعدة سنوات) بأنه:-( لاتحزنوا لن تقضوا أكثر من أربعة أشهر إن شاء الله تعالى) .

يقول المولى الحسني (دام ظله) في مواقف لاتنسى
يوم20/12وكنت في ذلك الوقت ارتدي ملابس صيفية يعني قميص وسروال وتحتها ملابس داخلية فوضعوني في زنزانة ضيقة مليئة بالنجاسات بحجزها جدار صغير عن موضع الزنزانة وكان عبارة عن مكان لقضاءالحاجة وكانت طافئة بالماء وبقيت ثلاثة ايام بليلتين حسب ما اذكر بدون قضاء الحاجة وعدم وجود أي شيء استعمله للتطهير فكنت صائما في تلك الفترة وبعد منتصف الليل اخذوني الى تلك القاعة وبهذه الملابس الضيقة وفي ذلك الجو البارد وادخلوني الى مديرالامن الذي التقيت به سابقا وبدا بالاستهزاء والسخرية والسب والشتم وكلما جاء ضابط قد رأني سابقا كان ايضا يسب ويشتم وبعد كلام طويل قال هكذا احسن الك فقلت له مادام في مرضاة الله سبحانه انا لااهتم ما تفعلون فكان هذا الجواب يثير حفيضتهم فقال خذوه فاخذوني الى الزنزانة وعندما اخذوني من البيت شدوا يدي الى الخلف وعصبوا عيني وعندما دخلت الى الزنزانة فتحوا العصابة والوثاق وكذلك عندما دخلت الى مدير الامن وخرجت ايضا عصبوا عيني وقيدوا يداي واخذوني الى غرفة وجلست وقيدوا يداي الى الكرسي الذي اجلس عليه وكنت انتظر وكان في يدي اكثر من خاتم اخذوها كلها بعد ذلك بدأوا يؤدون حركات مثلا ياتي شخص ويضرب بيده والاخر يسحب شعري بعد ذلك تكون فترة هدوء ثم يكون كلام فيما بينهم مثل الهمس ثم يقول بعضهم للاخر لا لا تضربه وهكذا وانا الحمد لله صمدت في تلك الفترة رغم استعمالهم هذا الاسلوب معي لمدت ثلاث ساعات او اكثر

فهد الزيادي
14-10-2008, 04:31 PM
السلام عليك ياصادق القول والفعل وعلى من سلكوا طريقك وارتدوا لباس العز من أثار تربيتك

السماوي1
14-10-2008, 04:33 PM
بعد التحية ...
وكما يقول القول الماثور ( ما يصح الا الصحيح )
فمهما قال القائلون عن سماحة المولى الحسني ( دام ظله )فانك ستجده العنوان الامثل والاوضح للرجال الرجال
1- الصدق / فهو المرجع الذي تصدىللمرجعية عندما كان النظام في اشد طغيانه وجبروته بعدما راى السيد الفراغ المرجعي بعد استشهاد السيد الشهيد الصدر الثاني (قد ) ،وصلى جمعة الاقصى رغم انف النظام المجرم ومنعه لصلوات الجمع ومن ثم صلاة الاكفان ومن هذه المواقف المبدئية لسماحة المولى الحسني(ادام الله ظله )وغيرها اودع راس النظام السابق سماحة السيد المولى في سجونه المظلمة .
2-الشجاعة / فهو الذي وقف بوجه النظام الصدامي حتى اتصل الوشاة بقصي ابن الطاغية وقالوا له ماذا تنتظرون بالصرخي ( انه يملك علم محمد باقر الصدر وشجاعة الصدر الثاني ... ومن ثم حمل الشعار بعد الاحتلال في كربلاء ومازلنا نتذكر الشعار ( اميركا وصدام وجهان لعملة واحدة .
.
.
.

حسن مسيب
14-10-2008, 04:53 PM
السلام على السيد الحسني المظلوم المهموم المغيب بسبب تقصيرنا وتها وننا وجهلنا السلام على من قارع الظالمين وفضحهم السلام على من واجه الطغاة وتحداهم السلام على من تحمل السجن والتعذيب وارغم بصبره وشجاعته انوفهم واذلهم ..لنتكلم لنحكي لنرسم باقلامنا بافواهنا بايدينا بحالنا بكل ما عندنا للنصر المظلوم للنصر المظلوم ولانقصر في ذلك ولانمل او نتكاسل ولاتاخذنا في قول الحق لومة لائم

اسعد الطائي المحاويل
14-10-2008, 04:55 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد
وعجل فرج قائم آل محمد
قال لي احد الأخوة في قضاء المحاويل وكان يعلم بتصدي السيد الحسني (دام ظله) المرجعية ان في يوم اعتقال السيد الحسني حدثت عاصفة ترابية رهيبة وعندما استفسرت عن هذا قالوا تم اعتقال السيد الحسني في ذلك اليوم وقال علمت ان السيد الحسني هو المرجع الحق .

عاشق الرسول
14-10-2008, 05:02 PM
لم يكن السيد الحسني(دام ظله) يدعو الى الدليل العلمي والأعلمية فحسب بل كان يحث على الجهاد ضد السلطة الصدامية داخل السجن كما في خارجه ونذكر هنا بعض المواقف :-
أولا ً:- كان السيد الحسني(دام ظله) يقول "ما مضمونه":- { إن فتاوى السيد الحائري في الجهاد حجة على كل من يقلدني } وكان يقول "ما مضمونه":- { من يبشّرني بقتل صدامي مجرم نصرة للحق وإمام الحق (عليه السلام وأرواحنا لمقدمه الفداء) } .
ثانياً :- كان السيد(دام ظله) قبل إعتقاله بأكثر من شهر يرتدي الكفن (وهو يستقبل الناس) غير مبالٍ لحشود أزلام صدام حول داره وكان يردد ويقول " ما مضمونه":- { كل من إلتحق بهذه القضية فليُبح دمه} وكذلك قال :- { نحن لا نريد أن يلتحق بهذه القضية الجبان }.
ثالثاً :- كان السيد الحسني(دام ظله) في لقاءاته الأخيرة – قبل الإعتقال – مع الناس يقول لهم "ما مضمونه":- { اتمنى أن انال الشهادة نصرة للإمام المعصوم (عليه السلام وعجل الله فرجه) عسى أن يصحى الشعب العراقي من غفلته وأكون فداءاً للإمام المعصوم(عليه السلام وعجل الله فرجه الشريف) ولكي لا يُظلم الإمام(عليه السلام وعجل الله فرجه الشريف) كما ظـُلِمَ الشهيدين الصدرين(قدست أرواحهم الزكية) وكما ظـُلمتُ من قِبَل الحوزة وعسى أن يكـون بقتلي ثورة ضد صدام وازلامه وصحوة للعراقيين , فليكن الكل مستعداً للموت , متساوياً عنده الموت والحياة إستعداداً لنصرة الإمام(عليه السلام وعجل الله فرجه الشريف) } .
رابعاً :- إن السلطة الصدامية كانت دائماً ومراراً تحاول إغراء السيد الحسني(دام ظله) بعبارات { ... إننا سنوّفر لك إعلاماً كبيراً , وإننا سنسمح لك بالطباعة وإقامة صلاة الجماعة والجمعة ونسلّمك المدارس الحوزوية والإقامات عـــلى أن تـنفّذ لنا مطالبنا وهي (العمالة لهم وخدمة مصالحهم بالسكوت عن الظلم وعدم تحريض الناس ضد الدولة وعدم إحياء سيرة الصدرين الشهيدين " قدس الله روحيهما ")} هذا وقد عجزوا عن إقناع السيد(دام ظله) بما يريدون مما أدى بهم الحال إلى إعتقال السيد الحسني(دام ظله) .
خامساً :- قبل إعتقال السيد(دام ظله) كان ضابط الأمن الرائد المجرم (عبد الزهرة) يتردد على السيد الحسني في ( البراني) ويقول للسيد "ما مضمونه":- { وحّد بداية رمضان مع العلماء ومعنا والعيد أيضاً } فكان السيد(دام ظله) يقول "ما مضمونه" :- { أنا صاحب دليل وإذا لم يثبت الدليل على رؤية الهلال لا اُصرّّح برؤية الهلال تماشياً معكم} وكان يقول له المجرم المقبور (عبد الزهرة) أيضاً: { صرّح بفتاوى تساند الحكومة العراقية وتشيد بـ(صدام) , وصرّح بجواز التطوع للقتال معنا ضد الأمريكان } وكان السيد(دام ظله) دائماً وأبداً لا يستجيب لهم
سادساً :- ان السيد الحسني(دام ظله) أصدر فتوى بقتل الصداميين الكفرة الملحدين وهو في داخل العراق لا في خارجه ، حيث كان يعيش معاناة العراقيين المضطهدين كما فعل الصدران الشهيدان(قدست أرواحهما الزكية) لا كما فعل البعض عندما سقط النظام الصدامي ظهر جهاده (وأي جهاد ؟) ، والبعض الآخر يصرّح بقتل البعثية وهو في خارج العراق فشتان بين هذا وذاك…!!!
سابعاً :- وفي فترة الإعتقال المشؤوم واجه السيد(دام ظله) في سجنه معاناة شديدة حيث عُذِبَ أشد التعذيب من أجل التراجع عن قضيتهِ وتصديه للأعلمية أو فسح المجال له بشرط التعامل معهم وعلى أن يعطوه قيادة الحوزة فأبى مولانا(دام ظله) إلا أن يكون حُرّاً , وكان المقدم المجرم المدعـو (سعد اللهـيـباوي) اللعين يقول للسيد الحسني(دام ظله) "ما مضمونه":- { إذا لم تتعاون معنا سنجلب أهلك ونعذبهم أمام عينيك وإذا لم تتعاون معنا فنحن سنجعل أيامك سوداء} وكذلك فعل الرائد المجرم (خالد المشهداني) الفاسق الفاجر وكذلك النقيب المجرم (راضي) الخُـنـثى بتصرفاته والمجرم الملحد العقيد (عبد الله) مدير الشعبة السياسية الذي له دور رئيسي في تعذيب السيد الحسني(دام ظله) بنفسهِ أو يأمر أزلامه فعل ذلك وكان المجرم العقيد يهدد ويقول ويكرر دائما ً "ما مضمونه":- { أنا بيدي عذبت محمد باقر الصدر واخته بنت الهدى وأخذت منهما الإعترافات بالقوة فهل تريد أن تعصي وتعاند مثل محمد باقر الصدر} .
والكلام يطول عندما نتحدث عن المجرمين الملحدين الكافرين: العميد (فهمي) / مدير شعبة التحقيقات , والعميد أو العقيد (حجي عزيز ) / مدير شعبة الدراسات .
وكما ان السيد الإمام الشهيد محمد باقر الصدر(قدست روحه الطاهرة) كذلك السيد الحسني(دام ظله) لم يتوسل بهم ولم يرضخ لعذابهم وأساليبهم القذرة بل على العكس من ذلك لم يزده الضغط إلا إصراراً وصموداً فعندما كان يتمرّض السيد(دام ظله) لا يخبر أحداً بأنه مريض ولا يقول لهم أو أن يطلب منهم أن يعالجوه أو يجلبوا له دواءاً فكان سيدنا المفدى عزيزاً أبيّاً متخذاً من مقولة جده الإمام الحسين(u):- {هيهات منـّا الذلة } شعاراً له .
وقد شاهد السجناء كثيراً من شجاعة السيد(دام ظله) وصموده العجيب وكان(دام ظله) يُشجّع أصحابه ويُـشدد من أزرهم ويروي لهم معاناة السيد محمد باقر الصدر(قدست روحه الزكية) وأصحابه ومواقفهم الباسلة بوجه الصداميين وما تعرضوا له من أشد أنواع التعذيب في السجون وكان يقول "ما مضمونه":- { فلنجعل من السيد الشهيد محمد باقر الصدر(قدس سره) وأصحابه قدوة لنا} حتى يَئِسَ هؤلاء الزمرة من مواقف السيد(دام ظله) التي أتعبتهم حتى قال عنه الملعون (مقدم سعد) , حيث كان يقول :- (للرائد خالد المشهداني) وهو مسؤول التحقيق المباشر عن السيد(دام ظله) "ما مضمونه" :- { السيد الحسني (عنودي) ولا ينفع معه التعذيب والترغيب , يجب رفع تقرير الى الأستاذ نطلب فيه إعدامه} وفعلاً حصلت الموافقة على هذا الفعل الشنيع لكنهم أجّـلوا الحكم الى إشعارٍ آخر خوفاً من ردود فعل عنيفة من أتباع السيد الحسني , وحصل فعلاً (رد الفعل) عندما سَرَّبَ العفالقة خبراً مفاده إعدام السيد الحسني ولعدة مرات من أجل جس نبض الناس وردود أفعالهم ومن ردود الأفعال حادثة العاشر من محرم / 1424هـ (في كربلاء) وقبلها مظاهرة أهل الحلة أمام (برّاني) السيد الحسني(دام ظله) ومعهم العديد من أهالي النجف والديوانية وكربلاء وكذلك ما حصل في مسجد الكوفة من إقامة صلاة الجمعة (الممنوعة في زمن الصداميين) حيث طالب سماحة آية الله الشيخ حازم السعدي(دام ظله) وعدد من مقلدي السيد الحسني(دام ظله) وفي خطبة صلاة الجمعة بإطلاق سراح السيد الحسني(دام ظله) وكان مسجد الكوفة في ذلك اليوم مملوءاً بالزائرين (الايرانيين والهنود وغيرهم) وهذا ما سبب إرباكاً لأزلام النظام خصوصاً وأنهم لا يريدون إبراز جرائمهم أمام العالم في هذه المرحلة الحساسة التي كانت تلوح بالافـق التهديدات الأمريكية عـلى الـنظام وكذلك الــمنشورات التي اُلقيت في مديريات الأمن والفرق الحزبية بأن إعدام السيد الحسني(دام ظله) سيولد ثورة في وجوه الصداميين وسلطتهم فأرادوا تهدئة الوضع الخارجي وكذلك تفاجئوا وعلى حين غرة بقرار بوش بغزو العراق فأشغلهم وقت الضربة العسكرية وتركوا قضية السيد(دام ظله) معلقة وقاموا بتأجيل حكم الإعدام , وإتجهوا نحو الإجراءات والتحضيرات لصد الغزو الأمريكي .

ثامنــاً :- وفي مديرية الأمن العامة أضرَبَ السيد الحسني(دام ظله) عن الطعام لمدة خمسة وثلاثين يوماً إحتجاجاً على المعاملة القاسية مع أصحابه وتهديداً للسلطة بإنتخابهِ الموت حتى يُـثير مشاعر الناس ويحرّضهم ضد السلطة في داخل السجن وخارجه حتى ارغمهم على التنازل والتنازل .
وبدأوا بتحسين معاملتهم مع السيد(دام ظله) بعد إعتصامه وإضرابه عن الطعام حيث جاء أمراً من القيادة اللعينة بالحفاظ على حياة السيد(دام ظله) خوفاً من ردود الأفعال ولحين مجيء الفرصة المناسبة لتنفيذ حكم الإعدام به وبأصحابه ولهذا كان في فترة الاعتصام يُؤْخَذ السيد الحسني(دام ظله) بالقوة الى المستشفى ويُكبَّـل ويُـقيد على السرير وتوضع له قناني (المُغذي) لأنه كان يرفضها ويُخرِج الابرة ( اُبرة المغذي) عندما لا يكون مُـقيداً ومكبلاً وبدأوا الصداميين يقدّمون التنازلات فغيّروا المعاملة نسبياً معه ومع أصحابه , وكفـّوا عن مناداة السيد(دام ظله) بـ( محمود) أو (شيخ محمود) وصاروا يقولون (سيد محمود) و (سيـدنا) .


تـاســعـا ً: - هذا ولم يكتفِ السيد بالإعتصام بل قام بتحريض السجناء في سجن (أبي غريب) بالإعتراض على السجّانة الصداميين والتذمر عليهم وأرسل أنصاره ليهيجّوا مشاعر السُجَناء لثورة داخل السجن , وقد نجح سيدنا المجاهد(دام ظله) بشحذ همّة السجناء وإعــلان إعتصامه في (سجن الطوبجي) وكسر الزجاج وكسر الأسرّة وكسر باب السجن وقد أدى هذا الى إرعاب رجال الأمن مما أثمر عن إخراج أنصار السيد وأصحابه لكن السيد الحسني (دام ظله) بقي ولم يُـفرج عنه لأنه يمثل خطراً كبيراً وإن أصحاب السيد يمثلون يده في السجن فأرادوا ان يكسروا يد السيد والتمكن من السيطرة على الوضع .
لكن الله أنعم على المسلمين بخروج السيد الحسني(دام ظله) بعد سقوط بغداد بثلاثة أيام من خروج أصحابه أي في يوم الأربعاء 9/4/2003 م - الموافق 7 / صفر الحرام / 1424 هـ وتخلص من قيود وسجون الصداميين الزنادقة وأي يوم هذا حيث خرج السيد الحسني في نفس اليوم الذي اُعدِمَ بهِ السيد محمد باقر الصدر(قدس سره) واُخته آمنة بنت الهدى(رضوان الله عليها) حيث زال أكبر طاغوت على وجه الأرض وأكبر ظالم عرفه العراق بل العالم والتاريخ ، وانتصرت دماء الصدرين والشهداء وانتصرت صرخة الحق ، حيث بصرخة الصرخي المؤمن المجاهد أزالت عرش صدام وإلى الأبد ، وندعو الله ان تكون بركات وكرامات وفضل هذا السيد(دام ظله) أن تزيل أميركا واذنابها الى الأبد ويزول كل ظالم وقف متربصاً لأولياء الله الصالحين .
هذا وبعد محاولتهم الفاشلة بنقل السيد(دام ظله) الى بعقوبة لكنهم فوجئوا بأن القوات الأمريكية قد حاصرت بغداد من كل الجهات , قال تعالى:- ] ثـُمَّ صَدَقْناهُمُ الْوَعْدَ فَـأَنجَيْناهُمْ وَمَنْ نَشاءُ وَأَهْلَكْنَا الْمُسْرِفِينَ[ الأنبياء / آية ( 9 ).
وخوفاً من إنتقام السجناء والناس وهجومهم عليهم هرب أزلام النظام تاركين أسلحتهم وملابسهم العسكرية فإنتصر المظلومون السجناء والشعب العراقي كله والمسلمون والناس أجمعين , وإنهزم ازلام النظام تاركين ورائهم وصمة عار وخزي الى يوم الدين خائفين من سطوة سلاح الجيش الأمريكي وغضب الشعب العراقي { وَنـُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الأَْرْضِ وَنجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنـَجْعَلَهُمُ الْوارِثِـينَ}

السيد حامد حبيب الموسوي
14-10-2008, 05:05 PM
يا مولاي يا سيدي يا مرجعي المظلوم المغيب ....
الألم والمصائب والمحن التي صبت عليك من قبل الطغاة الظالمين صبت قبلها على أمك الزهراء (عليها السلام) وجدك المصطفى (صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله) وبنسبة أشد وأكبر فهينئا لك لأنك على نهج محمد وآل محمد فهذه حياة محمد وآل محمد .... محن ومصائب وسجون وتشريد وتطريد وآلالام
اللهم العن من ظلم حق محمد وآل محمد (صلوات الله عليهم اجمعين)
اللهم العن من ظلم الزهراء البتول (عليها السلام)
اللهم العن من ظلم الشهيدين الصدرين (قدست ارواحهما)
اللهم العن من ظلم السيد الحسني (دام ظله)
اللهم عجل فرج قائم ال محمد بحق محمد وال محمد
ووفقكم الله على هذا الموضوع المثمر والمفيد عن حياة المولى الحسني(دام ظله)

هيئة الصدر الثاني(قدس) الفهود

عراق الفرقدين
14-10-2008, 05:14 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد و آل محمد و عجّل فرج قائم آل محمّد

السلام على الأحرار الأنصار الذين ملِئب بهم زنزانات الظالمين
و غيـّبوا في طوامير الظالمين منذ أن صدح صوت الحق و حتى صدر الإسلام
حيث كممت الأفواه و صودرت الحقوق و قطّعت الألسن الناطقة
و صفّدت أيدي الأولياء بقيود الجبابرة و المنتفعين و كان أوضحها
و أجلى صورِها المظلمة محراب الكاظمِ المظلوم و صومعة الطود
المهدوم الذي ما لبث أن شيدته أصوات الرفض الكاظمية و كلمة الحق الحسينية
جيلا بعد جيل حتى سواد ليل ازلام صدام بهجماتِهم الحاقدة
و تصرفاتِهم المجنونة مع أحرار العلماء المجاهدين و رائدهم الشهيد السعيد محمد
باقر الصدر (قدس سره) و من بعده شهيد الجمعة الثائر المقدّس (قدس سره)
و أتباعه المجاهدون حتى وصلت الأيدي الأثيمة و القرارات الصهيونية بإعتقال وارث الصدرين الثائر على أرض الرافدين الناصر لصوت الأنبياء و صرخة الأوصياء
و تصفية و ترهيب و تعذيب أتباعه و مقلديه و مؤازريه
حتى أنت السجون من صبرِهم و حنت الطوامير من ثباتِهم


سجن الرشيـد الغيّبـك أكثــر توسّــــع **** و ذيج المطامير أصبحت للشيعة مضجع
رادونة نرفض فكرِتَك رادونه نخضع **** خطينــة إسمَــك عالسّجِــن إنــت الهويّـة

سعد مطشر السماوي
14-10-2008, 05:36 PM
السلام على المعذب في قعر السجون
السلام على المظلوم السلام عليك يا ابا علي المرتضى
السلام عليك ايها الاعلم الناطق
السلام عليك روحي لك الفدى السلام عليك سيدي متى اللقاء
السلام عليك سيدي يا بن المجتبى طال الفراق ياابا علي المرتضى

صرخ الصارخ في العراق
14-10-2008, 05:39 PM
نعم انه مرجعا يفوق الوصف والعقول الموجودة حاليا انه السيد الحسني
عجز كل من وصفه اصحابه واعدائه وكل ذلك لانه سار على نهج جده امير المؤمنين (عليه السلام )

سيد أحمد الزاملي
14-10-2008, 05:48 PM
السلام عليك يامن خرجت من سجن الطاغيه الى سجن الاحتلال
وانشاء الله سوف تهد سجون الاحتلال كما فعلت بصدام

عباس الشمري3
14-10-2008, 05:53 PM
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرج قائم ال محمد
اللهم عبدك السيد الحسني دامت بركاته
حفيد وليك الحبيس المظلوم موسى بن جعفر عليه السلام
اللهم ارحمنا وسرنا بطلعته علينا
يافاك كل اسير
ياحنان يامنان



الحمزه الغربي

هارثة الصمود
14-10-2008, 06:07 PM
يا مولاي يا سيدي يا مرجعي المظلوم المغيب .....
الألم والمصائب والمحن التي صبت عليك من قبل الطغاة الظالمين صبت قبلها على أمك الزهراء (عليها السلام) وجدك المصطفى (صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله) فهينئا لك لأنك على نهج محمد وآل محمد فهذه حياة محمد وآل محمد .... محن ومصائب وسجون وتشريد وتطريد وآلام
اللهم العن من ظلم حق محمد وآل محمد (صلوات الله عليهم اجمعين)
اللهم العن من ظلم الزهراء البتول (عليها السلام)
اللهم العن من ظلم الشهيدين الصدرين (قدست ارواحهما)
اللهم العن من ظلم السيد الحسني (دام ظله)
اللهم عجل فرج قائم ال محمد بحق محمد وال محمد
اللهم فرج عن مساجدنا التي غصبت من الاعداء الظالمين

نديم الشباني
14-10-2008, 06:13 PM
يقول المولى الحسني (دام ظله) في مواقف لاتنسى
يوم20/12وكنت في ذلك الوقت ارتدي ملابس صيفية يعني قميص وسروال وتحتها ملابس داخلية فوضعوني في زنزانة ضيقة مليئة بالنجاسات بحجزها جدار صغير عن موضع الزنزانة وكان عبارة عن مكان لقضاءالحاجة وكانت طافئة بالماء وبقيت ثلاثة ايام بليلتين حسب ما اذكر بدون قضاء الحاجة وعدم وجود أي شيء استعمله للتطهير فكنت صائما في تلك الفترة وبعد منتصف الليل اخذوني الى تلك القاعة وبهذه الملابس الضيقة وفي ذلك الجو البارد وادخلوني الى مديرالامن الذي التقيت به سابقا وبدا بالاستهزاء والسخرية والسب والشتم وكلما جاء ضابط قد رأني سابقا كان ايضا يسب ويشتم وبعد كلام طويل قال هكذا احسن الك فقلت له مادام في مرضاة الله سبحانه انا لااهتم ما تفعلون فكان هذا الجواب يثير حفيضتهم فقال خذوه فاخذوني الى الزنزانة وعندما اخذوني من البيت شدوا يدي الى الخلف وعصبوا عيني وعندما دخلت الى الزنزانة فتحوا العصابة والوثاق وكذلك عندما دخلت الى مدير الامن وخرجت ايضا عصبوا عيني وقيدوا يداي واخذوني الى غرفة وجلست وقيدوا يداي الى الكرسي الذي اجلس عليه وكنت انتظر وكان في يدي اكثر من خاتم اخذوها كلها بعد ذلك بدأوا يؤدون حركات مثلا ياتي شخص ويضرب بيده والاخر يسحب شعري بعد ذلك تكون فترة هدوء ثم يكون كلام فيما بينهم مثل الهمس ثم يقول بعضهم للاخر لا لا تضربه وهكذا وانا الحمد لله صمدت في تلك الفترة رغم استعمالهم هذا الاسلوب معي لمدت ثلاث ساعات او اكثر

العاصفة ام قصر
14-10-2008, 06:24 PM
كان السيد(دام ظله) قبل إعتقاله بأكثر من شهر يرتدي الكفن (وهو يستقبل الناس) غير مبالٍ للحشود الصدامية حول داره وكان يردد ويقول " ما مضمونه":- { كل من إلتحق بهذه القضية فليُبح دمه} وكذلك قال :- { نحن لا نريد أن يلتحق بهذه القضية الجبان }.

نديم الشباني
14-10-2008, 06:31 PM
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرج قائم ال محمد
لقد اصدر الطاغية صدام الهدام في السادس عشر من شوال قرار اعدام بحق السيد الحسني وتم اعتقاله من داره في النجف الاشرف هو وعدد من اصحابه
لكن حالت القدرة الالهية دون ذلك وقد سجن في الطوامير المظلمة للطاغية لكن بعد دخول قوات الاحتلال الى العراق تم اطلاق صراح السيد الحسني هو واصحابه
ومنهم الشيخ حيدر الوزني والشيخ سالم الجناحي وغيرهم وتوجد هناك مواقف ومنها . ان السيد الحسني كان يصلي جماعة في داخل السجن
وانه كان يقوم طوال الليل بالسهر والعبادة وتاليف الكتب ولكثرة قيامه كانت قدماه تاذيانه فكان يرفعها على جدار السجن وغيرها من المواقف

ناصر حسين الغزي
14-10-2008, 06:34 PM
السلام على المرجع المغيب المظلوم

عادل العراقي
14-10-2008, 06:35 PM
مواقـف لا تنسـى

** الجزء الاول . (http://www.alhasany.net/mawakif%20la%20tonsa/11.wma)
** الجزء الثاني . (http://www.alhasany.net/mawakif%20la%20tonsa/12.wma)
** الجزء الثالث . (http://www.alhasany.net/mawakif%20la%20tonsa/13.wma)
** الجزء الرابع . (http://www.alhasany.net/mawakif%20la%20tonsa/21.wma)
** الجزء الخامس . (http://www.alhasany.net/mawakif%20la%20tonsa/22.wma)
** الجزء السادس . (http://www.alhasany.net/mawakif%20la%20tonsa/23.wma)
** الجزء السابع . (http://www.alhasany.net/mawakif%20la%20tonsa/31.wma)
** الجزء الثامن . (http://www.alhasany.net/mawakif%20la%20tonsa/32.wma)
** الجزء التاسع . (http://www.alhasany.net/mawakif%20la%20tonsa/33.wma)
** الجزء العاشر . (http://www.alhasany.net/mawakif%20la%20tonsa/41.wma)
** الجزء الحادي عشر . (http://www.alhasany.net/mawakif%20la%20tonsa/42.wma)
** الجزء الثاني عشر . (http://www.alhasany.net/mawakif%20la%20tonsa/51.wma)
** الجزء الثالث عشر . (http://www.alhasany.net/mawakif%20la%20tonsa/52.wma)

نديم الشباني
14-10-2008, 06:35 PM
يقول المولى الحسني (دام ظله) في مواقف لاتنسى
يوم20/12وكنت في ذلك الوقت ارتدي ملابس صيفية يعني قميص وسروال وتحتها ملابس داخلية فوضعوني في زنزانة ضيقة مليئة بالنجاسات بحجزها جدار صغير عن موضع الزنزانة وكان عبارة عن مكان لقضاءالحاجة وكانت طافئة بالماء وبقيت ثلاثة ايام بليلتين حسب ما اذكر بدون قضاء الحاجة وعدم وجود أي شيء استعمله للتطهير فكنت صائما في تلك الفترة وبعد منتصف الليل اخذوني الى تلك القاعة وبهذه الملابس الضيقة وفي ذلك الجو البارد وادخلوني الى مديرالامن الذي التقيت به سابقا وبدا بالاستهزاء والسخرية والسب والشتم وكلما جاء ضابط قد رأني سابقا كان ايضا يسب ويشتم وبعد كلام طويل قال هكذا احسن الك فقلت له مادام في مرضاة الله سبحانه انا لااهتم ما تفعلون فكان هذا الجواب يثير حفيضتهم فقال خذوه فاخذوني الى الزنزانة وعندما اخذوني من البيت شدوا يدي الى الخلف وعصبوا عيني وعندما دخلت الى الزنزانة فتحوا العصابة والوثاق وكذلك عندما دخلت الى مدير الامن وخرجت ايضا عصبوا عيني وقيدوا يداي واخذوني الى غرفة وجلست وقيدوا يداي الى الكرسي الذي اجلس عليه وكنت انتظر وكان في يدي اكثر من خاتم اخذوها كلها بعد ذلك بدأوا يؤدون حركات مثلا ياتي شخص ويضرب بيده والاخر يسحب شعري بعد ذلك تكون فترة هدوء ثم يكون كلام فيما بينهم مثل الهمس ثم يقول بعضهم للاخر لا لا تضربه وهكذا وانا الحمد لله صمدت في تلك الفترة رغم استعمالهم هذا الاسلوب معي لمدت ثلاث ساعات او اكثر

موفق شاكر
14-10-2008, 06:36 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم العن الطاغية المجرم صدام واعوانه وفرج عن السيد الحسني في هذه الذكرى المفجعة

نديم الشباني
14-10-2008, 06:41 PM
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرج قائم ال محمد
لبيك لبيك لبيك ايها القائد الحق

عادل العراقي
14-10-2008, 06:42 PM
الشيخ احمد الغزالي دام عزة يتحدث عن المولى المظلوم (دام ظله ) ولي الشرف بنقلها الى هذا الموضوع المبارك


قبل ان اذكر احدى الذكريات اود ان اشير الى ان السيد برأي عاش من سجن الى سجن من البيت الذي كان مطوق ومحاط برجال النظام المقبور الى السجون الى السفر فكلها تملأ القلب حزنا عليه وعلى ما يعاني هذا وفي ذات يوم عندما كان البيت مطوق في النجف مع كل الشوارع المحيطة به وكل شخص يأتي الى براني السيد يعتقل فتألم السيد لما يحصل وقرر ان يخرج بنفسه لهم وهو مرتدي الكفن وفي يمينه كتاب الله واذا به يخرج لهم ويتكلم معهم وهم قد فروا من طلعته البهية المباركة ويقل لهم ان كنتم تطلبونني فها انا امامكم فان كنتم تستطيعون فاخذوني ولا تتعرضوا الى المؤمنين فاذا بهم يهربون امامه ولا يتكلمون الجبناء ولا يقترب اي احد منهم بل فروا كالغنم وامامهم الرجل الذي ارعبهم واربكهم وانتفض الى المؤمنين الذين اخذوا إلا ان ابقى باب البراني مفتوح وهو يتحداهم ويقول لهم ان الباب مفتوح فان استطعتم فتقدموا ولكن الخوف ملئ قلوبهم بقوة الايمان التي حملها السيد المولى ونكمل ان شاء الله ..

موفق شاكر
14-10-2008, 06:43 PM
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرج قائم ال محمد
في ليلة 16 من شوال قام ازلام هدام المجرم باعتقال السيد المولى ومن نصره وذلك لانه:
1_ اقام صلاة الجمعة
2_قال كلا والف كلا للظلم والظالمين
3-لم يوافق باي مواقف السلطة الجائرة

العاصفة ام قصر
14-10-2008, 06:45 PM
نعم انه مرجعا يفوق الوصف والعقول الموجودة حاليا انه السيد الحسني عجز كل من وصفه اصحابه واعدائه وكل ذلك لانه سار على نهج جده امير المؤمنين عليه السلام

نفس عراقي
14-10-2008, 06:46 PM
http://al-3abbas.com/vb/images/bismilllah.gif

بسم الله الرحمن الرحيم
الى اخوتي الاعزاء انقل أليكم بعض المظلومية التي تعرض أليها السيد الحسني في ظل نظام صدام المقبور والتي مازالت مستمره من قبل اعداء الدين والمذهب فأليكم بعض ما عرفت.....
في زمن ساد الصمت فيه وأخرست الأصوات واحتلك الظلام وادمس وألجمت الأفواه وكممت من قبل اعتى طاغية عرفته البشرية فرعون عصره ونمروده الكافر ألا وهو المجرم المقبور صدام حيث استخدم شتى الطرق والأساليب اللاانسانية في تدمير مذهب الحق ونفيه ومن ثم الإجهاز عليه وقتله وذلك من خلال حياكة المؤامرات الدنيئة لتغييب أهم شريحة في المذهب الاثناعشري وهي طبقة العلماء وهذا ما لمسناه من السلطة الجائرة آنذاك بمحاصرتهم لمراجع الدين المناهضين لدولتهم الظالمة وان ماجرى من عملية محاصرة للسيد محمد باقر الصدر ( قدس سره الشريف ) وعائلته الكريمة ومن ثم اعتقاله ومن ثم قتله وامتدت نفس الأيادي الخبيثة العفلقية وخططت وتآمرت ونفذت عملية الاغتيال الجبانة بحق السيد الشهيد محمد محمد صادق الصدر ( قدس سره الشريف ) واستمرت المؤامرة الكبرى والجريمة النكراء إلى أن طالت شخص السيد الحسني ( دام ظله الشريف ) وأتباعه ومقلديه لهي اكبر جريمة عرفها التاريخ البشري الحديث إذ تجرأ المجرم على انتهاك حرمة الدين بقتله نواب الإمام والممهدين لدولة العدل المقدسة ، إذن هي حرب شاملة وعلى كافة المستويات والأصعدة والمقصود منها هو الإمام المهدي المنتظر ( عجل الله تعالى فرجه الشريف ) ، ولكن سرعان ما صدح صوت الحق الجهوري وشق حجب الصمت والظلام وارتفع في سماء العراق وخصوصا في مدينة العلم والمعرفة مدينة النجف الأشرف وصك أسماع الظالم ومعاونيه ودمر مخططاتهم الخبيثة التي تروم لهدم الدين ومذهب أمير المؤمنين ( عليه السلام ) وهذا الصوت المدوي خرج من براني المرجع الديني السيد الحسني ( دام ظله الشريف ) وتحديدا من شخصه الكريم ومن هنا انبثق نور الأمل وسطع شعاع الهداية والصلاح وبدأت القصة تحديدا من يوم 16 رمضان المبارك لسنة 1423 هـ 2002 م وانطلاق حملة الاعتقالات العشوائية لكل أبناء المذهب الشريف والمنتظمة لأتباع ومقلدي سماحة السيد الحسني ( دام فيض عطائه ) واستمرت الاعتقالات من قبل أزلام النظام السابق إلى يوم عيد الفطر المبارك لسنة 2002 ، وردا على هذه الانتهاكات السافرة من قبل السلطة وزعزعةً لنظامها الخاوي أقام الأخيار الأنصار من مقلدي السيد الحسني ( دام ظله الشريف ) مراسيم صلاة الأكفان في الشامية في جامع الصوب الصغير ( المغتصب الآن من قبل من تسلط على الرقاب ) وبهذه الصلاة البيضاء التي اهتز لها عرش كسرى ذاك الزمان وأزلامه حيث ارتعبوا من هذه الصلاة التي تحدتهم في عقر دارهم وأمام أنظارهم وتحت حرابهم وسياطهم ومدافعهم خصوصا وان المصلين كانوا يرتدون الأكفان وخطيبهم يذم الدولة وقياداتها المقيتة ويطالب بإخراج السجناء والكف عن الاعتداءات المستمرة على أبناء الشعب العراقي وفي هذه الأثناء جاءت النداءات بولادة صلاة جديدة غير هذه التي أقيمت في الشامية وهي الصلاة في منطقة طويريج المجاهدة في يوم 7 / شوال / 1423 هــ قرابة يوم هدم قبور البقيع لائمة الهدى ومصابيح الدجى ( عليهم أفضل الصلاة وأتم السلام ) خصوصا وأنها امتازت بتوافد الأعداد الهائلة من المصلين من أبناء الشعب العراقي مساندة لإخوانهم من مقلدي السيد الحسني وان مثل هذا العمل لايروق لأفعى النظام البعثي وأنها سابقة خطيرة لم تخطر على بال النظام وعلى اثر هاتين الصلاتين المباركتين اللتان حركتا الشعب العراقي أوعز المجرم لأصحابه باعتقال كل المصلين وبالفعل تم الاعتقال للمصلين وصاحبه الضرب والرفس بكعاب الأحذية والإهانة والسب والشتم واللعن وكل الأساليب الذميمة التي يعرفها الشعب العراقي والتي كانت تصدر من النظام السابق وأزلامه ، وفي يوم الحزن والبكاء يوم 8 / شوال يوم الهدم الأثيم لقبور اشرف خلق الله بعد رسول الله وأخيه أمير المؤمنين ( صلى الله عليهما والهما وسلم ) وهم أولاد الزهراء ( عليها وعليهم السلام ) في بقيع الغرقد المظلومة ومزامنة مع هذه المصيبة أضاف المجرمون مصيبة أخرى وجريمة ثانية اتصلت بتلك الجرائم السابقة من السقيفة والاغتصاب إلى القتل والتشريد والسبي إلى المحاصرة والاغتيال و إلى جريمة تطويق دار سماحة المرجع الديني الأعلى آية الله العظمى السيد الحسني ( دام ظله الوارف ) وفي تمام الساعة الثامنة صباحا من قبل جلاوزة النظام البائد من رجال الأمن والحزب والطوارئ والمخابرات حيث بدأت الخطة بتطويق وغلق جميع المنافذ المؤدية إلى دار وبرانية سماحة المرجع السيد الحسني (دام ظله) من شوارع رئيسية وفرعية ومحاصرة ( المربعة ) بالكامل من شارع السور القريب من بنات الحسن ( عليهما السلام ) إلى تقاطع جامع الرحباوي وهي المنطقة المحيطة ببرانية سماحة السيد آنذاك في النجف الأشرف وزامن هذا الحصار التدريجي حملة اعتقالات لكل من يتصل بالمرجع الحسني وأخذهم على الفور ومن جملة من اعتقل ( الشيخ باقر الكرعاوي ) مع مجموعة كبيرة من الأصحاب الأخيار من مقلدي سماحة السيد ( دام ظله ) واستمر الحال إلى يوم 15 شوال / 1423 هــ الموافق لسنة 2002 م وزحفت قوات النظام شيئا فشيءً إلى أن وصلت قرابة الدار المقدسة لسماحة السيد حيث التواجد الملحوظ للأخيار الأنصار وبداء المرحلة الصعبة وتحرشات أزلام النظام وتيقن الناس في النجف الأشرف وخصوصا المنطقة المحيطة بدار السيد وكذلك الأخيار بان المقصود من هذه المحاصرة والتحرك التدريجي من قبل ازلام صدام ما هو إلا لاعتقال سماحة السيد الحسني ( دام ظله ) وهذا الأسلوب الصدامي معروف عند الشعب العراقي منذ أيام السيد محمد باقر الصدر وحصار داره المباركة ومن بعده السيد محمد محمد صادق الصدر ( قدس سرهما )وتطويق النجف وإنزال القطعات العسكرية ومحاصرة النجف بالدبابات والمدفعية لتنفيذ مؤامراته وقمع كل من يريد الانتفاض ضده وهذا الأسلوب نفسه استخدم مع مرجعية السيد الحسني والمحاصرة التي دامت أيام طويلة حتى الوصول قرابة الدار حينها حدثت مشاجرة ومعركة دامية بين أتباع السيد الحسني وبين ازلام صدام الأنجاس وكان السيد الشهيد السعيد صدام العرداوي ( قدست نفسه ) له الدور الكبير والمشرف في الدفاع عن مرجعية الإسلام المتمثلة بالسيد الحسني ، اخذ السيد صدام بضرب العفالقة الأوغاد وإسقاط اثنين من ازلام صدام اللئام أرضا وكذلك قابله بقية ازلامه بالمثل حيث انهالوا عليه ضربا بإخمصات البنادق والهراوات والعصي والحراب هو وأصحابه المتواجدون في باب دار سماحة السيد الحسني ( دام ظله ) ، وفي اليوم المشؤوم 17 / 18 / 1423 هــ 2002 م كشر العفالقة عن نيابهم القبيحة وصار الأمر واضح وجلي وعلني حيث المحاصرة الدقيقة لدار السيد حيث كان في السابق محاصرة المنافذ المؤدية لبراني السيد الحسني والآن وفي المرحلة النهائية لتنفيذ المؤامرة تمت المحاصرة تماما لبراني السيد الحسني والتواجد المكثف قرب البراني لرجال الأمن والمخابرات والاستخبارات والبعث والطوارئ استعدادا لاعتقال سماحة المرجع السيد الحسني ( دام ظله ) وفي هذه الأثناء قامت سلطات ازلام صدام بإطلاق سراح مجموعة من مقلدي السيد الحسني ومن بعدها مجموعة حتى يمتصوا الغضب الجماهيري عند أبناء الشعب العراقي وإفهام الناس بان السلطات ماعندها شيء مع المراجع والدليل إطلاق سراح المسجونين لكن أبناء الشعب العراقي اكبر من هذا الخداع والمكر الصدامي وهم على دراية تامة بان النظام يستخدم هذه الأساليب لمص الغضب الشعبي ، والمضحك إن الكافر صدام يطلق سراح 10 أو 20 سجين ويعتقل المئات من أبناء الشعب العراقي الذي التف حول مرجعية السيد الحسني ( دام ظله ) والتي هي بطبيعة الحال امتدادا لمرجعية الشهيدين الصدرين ونهجهم القويم وهذا كان ملموس ومحسوس لدى أبناء الشعب العراقي الحبيب خصوصاً وانه التزم واستمر على صلاة الجمعة المقدسة ولبسه لِلأكفان وإقامتها في النجف الأشرف في برانيته المقدسة وبإمامته الشريفة لصلاة الجمعة التي اسماها ( جمعة الأقصى ) التي طالب من خلالها بحقوق الشعب العراقي ورفع المظلوميات عنه والكف عن الاعتقالات العشوائية الهمجية وكذلك المطالبة الحقيقية بحقوق أبناء الشعب الفلسطيني المظلوم والكف عن قتل أبناءه المساكين وان عنوان ( صلاة جمعة الأقصى ) إنما هي انتصار لأبناء الشعب الفلسطيني المغلوب على أمره وكشفا لكذب وزيف ادعاءات السلطة الظالمة التي طبلت وزمرت بأنها مع القضية الفلسطينية وذلك من خلال تكوين سرايا ما يسمى آنذاك بـ ( جيش القدس ) الذي أنهك الشعب العراقي شبابا وكهولا حيث لم يسلم حتى الشيخ الكبير من الخدمة الإلزامية في ذلك الجيش المشؤوم الذي دمر حياة الشعب العراقي ، وان هذه الصلاة كانت بالفعل شوكة بعين السلطة الجائرة وكاشفة عن كل مدعياتها وزيفها من شعارات براقة رفعت فقط وفقط للدعايات والإعلانات الكاذبة من قبيل الحرية والديمقراطية و الشيء الثاني والمهم الذي أغاض السلطات الصدامية وأوجع رأسها وزلزل كيانها وهز عرشها في تلك المرحلة هو البيان الذي أصدره سماحة السيد الحسني ( دام ظله الشريف ) حول صلوات الجمعة والذي اسماه ( العجب كل العجب ) والذي ينتقد فيه السلطة آنذاك حيث يقول فيه العجب من منع صلاة الجمعة والجماعة في العراق في حين أن اليهود لم يمنعوا الفلسطينيين من أدائها في القدس المحتلة وبعدما تيقن البعث و راس النظام من خطر مرجعية السيد الحسني أوعز المجرم الملحد صدام لأزلامه الجبناء باعتقال السيد الحسني وجلبه على الفور إلى بغداد وبالفعل نفذت الخطة بحذر شديد وبدقة عالية وفي تلك الليلة المشؤومة في يوم 18 شوال الهدم والظلم والاعتقال لسنة 1423 هــ 2002 م وبعد منتصف الليل وفي تمام الساعة الواحدة هجمت كلاب البعث الكافر على براني السيد الحسني ومن ثلاث محاور الأول من الباب الرئيسي للدار والثاني عن يمين الدار والثالث على يسار الدار والتسلق على السلالم عن طريق الجيران ومن الواجهة الأمامية للدار ، وتحركت مجموعة القوات الخاصة بالاقتحامات والمداهمات بكسر الباب والدخول إلى البراني واعتقال من فيه بداية تم اعتقال منتسبي المكتبة وهم اثنان من المشايخ بينهم الشيخ علي الحلفي (دام عزه) ثم دخلوا على الغرفة الخاصة بسماحة السيد الحسني ( دام ظله الوارف ) والانهيال عليه بالضرب والسب والشتم والتجاوزات الأخرى والكلام الفاحش واعتقاله بدون عمامة فقط بطاقية الرأس في ذلك البرد القارص الذي لايتحمله من يلتحف بالفراء ،وصاحَبَ هذه المؤامرة انقطاع التيار الكهربائي في كل محافظة النجف الأشرف والهدف من ذلك الاختلاء والانفراد بالسيد الحسني ( دام ظله ) وهذا ما فعلوه بالسيد الشهيد السعيد الفيلسوف محمد باقر الصدر ( قدس سره الشريف ) ، وبعد الاعتقال الآثم أُخذ السيد الحسني إلى مديرية امن المحافظة في النجف الأشرف وبدون أي كلام زج سماحة السيد في المحجر الضيق والصغير والذي طوله متر وعرضه متر وارتفاعه كذلك وعند الصباح الباكر لليوم التالي نقل سماحة السيد إلى بغداد حيث رأس النظام بالسيارات المظللة التابعة للمخابرات العامة في بغداد لان السيارات تم تحضيرها قبل يوم من الاعتقال تلافيا لأي عملية اختراق للمؤامرة وحمل إلى بغداد إلى مديرية الأمن العامة وبدون أي تفاهم ادخلوا سماحة المرجع ( دام ظله ) إلى محاجر المديرية الخاصة الأسوأ من محاجر امن النجف من عدم النظافة وحيث البرد الشديد وفتح المياه على المحجر الخاص بالسيد ( دام ظله ) وكان المولى الحسني ( دام ظله ) صائما حيث اخذ وهو صائم ومن مكان عبادته حيث كان في اتصال مع ربه جل جلاله والأنجاس لم يراعوا حرمة للصلاة وللصيام وبعد هذه المرحلة بدأت مرحلة ثانية وهي مرحلة ما بعد الاعتقال ،،، إلى اللقاء في حلقة ثانية من حلقات ذكريات سجين ...


أُخذت هذه الذكرى من السجين البطل المجاهد الشيخ باقر الكرعاوي

هيئة المهدي الثقافية
14-10-2008, 06:46 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرج قائم ال محمد
وأود إن أضيف هذا الموقف المشرف للأخيار الأنصار في ذلك الوقت وبعد إن اعتقل السيد من قبل النظام الظالم في عهد هدام الكافر وبعد إن فاز الأخيار الذين أقاموا صلاة الجمعة في مسجد الكوفة والتي لم نوفق نحن فيها وكان السبب في وقتها الوكيل ولكن التقصير حصل من الكل وبقينا محتارين ماذا نفعل إلى إن من الله علينا بخروج مجموعة من الأخيار الذين كانوا مع السيد في السجن وكان عددهم سبعة ستة على رأي واحد وواحد فقط يخالفهم وهو وكيل السيد في الديوانية في ذلك الوقت فأصبح هناك من يقول إن الجمعة كانت قد حققت نصر كبير وتقدم كبير في قضية الإمام المعصوم عليه السلام حيث رفعت من عمل الإمام (عليه السلام) خمسة عشر درجة قالو حسب مافهمنا أو سمعنا من السيد في السجن وكان السيد في وقتها يعتب على الأخيار الأنصار لأنه العدد كان قليل الذين صلوا مع الشيخ حازم السعدي دام عزه إما الوكيل كان منفرد في رايه ومخالف تماماً حيث قال إني فهمت من السيد (دام ظله) إن صلاة الجمعة هي سبب تأخيرنا في السجن وكان هذا الكلام غير صحيح حتى أصبح الأخيار الأنصار من ياييد هذا ومنهم من ياييد هذا وبعد ذلك بادرنا إلى جمع الإطراف الذين خرجو من السجن ومعهم نخبة من الأنصار في بيتي فتم الاتفاق على أمرين الأول هو التجمع في باب السيد في يوم الخميس الساعة الحادية عشر والنصف حتى الساعة الثانية عشر ظهراً بعدها نطالب السلطات بإطلاق سراح السيد الحسني (دام ظله) ولماذا سجن وانه مرجع عراقي وحاله حال المراجع ونحن نقلده وكنا نؤكد على تقليد السيد وعدم التنازل عنه 0....
إما الأمر الثاني إذا لم يتم اعتقالنا من قبل السلطات في ذلك الوقت سنقيم صلاة جمعة في صحن الإمام علي (عليه السلام) واتفقنا على تصويرها حتى يمكن اخراجها إلى خارج القطر ولكن والحمد لله تحقق النصر في الأمر الأول حيث تم اعتقالنا بعد ربع ساعة من التجمع وأخذونا إلى مديرية امن النجف وحدث الكثير من الكلام الزائد والسب والشتم ولكن كان الأخيار بمستوى الإبطال فعلاً لأنهم اتفقوا على كلام واحد بأنهم لم يحرضهم احد وإنهم تجمعوا في باب السيد بعد إن سمعوا من الناس إن السيد أطلق سراحه وجئنا لزيارته لأننا نقلده ونعتقد باعلميته
والحمد لله قد أوصلنا الرسالة إلى ازلام صدام الكافر
وبعد عدة أيام أطلق سراحنا على شكل وجبات
والحمد لله رب العالمين
وصلى الله على محمد واله وعجل فرج قائم إل محمد

حسين القصاب

عادل العراقي
14-10-2008, 06:50 PM
نطالب ... نطالب ... نطالب من الكل نصرة السيد الحسني(دام ظله)


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إلى الأنصار الأخيار من ساده ومشايخ ومكلفين وكلنا مكلفين الرجاء الرجاء الرجاء
إن تكتبوا كل ماعندكم من مواقف مع سماحة المرجع الديني الأعلى آية الله العظمى السيد الحسني المظلوم (دام ظله الشريف) وخاصةً الذين كانوا وما زالوا مع السيد الحسني المظلوم (دام ظله الشريف) في زمن هدام الدين الى يومنا هذا

ناصر حسين الغزي
14-10-2008, 06:55 PM
لبيك لبيك لبيك ياالله لبيك يامحمد لبيك ياعلي لبيك يامهدي لبيك ياحسني

صبيح الخاقاني
14-10-2008, 06:55 PM
السلام عليك ايها المظلوم المحروم المغيب
السلام عليك ياسيدي ومولاي الحسني

سيد خالد المشرفي
14-10-2008, 06:56 PM
اللهم صلِ على محمد وال محمد وعجل فرج قائم ال محمد
اللهم انصر وسدد سماحة المرجع المظلوم السيد الحسني ( دام ظله)

صولة الفهود الالكترونية
هيئة الامام الصادق ( عليه السلام)

موفق شاكر
14-10-2008, 06:59 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام على المرجع المظلوم السيد الحسني

خدمة الحسين في الهارثة
14-10-2008, 07:01 PM
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرج قائم آل محمد
نعم نطالبكم ياأنصار ياشجعان بكتابة مواقف مرجعنا المظلوم

حيا الله عادل العراقي على مشاركاته المفيدة
نسأل الله التوفيق للأنصار الأخيار في الكوت المجاهدة

هيئة المهدي الثقافية
14-10-2008, 07:03 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرج قائم ال محمد
وأود إن أضيف هذا الموقف المشرف للأخيار الأنصار في ذلك الوقت وبعد إن اعتقل السيد من قبل النظام الظالم في عهد هدام الكافر وبعد إن فاز الأخيار الذين اقاموا صلاة الجمعة في مسجد الكوفة والتي لم نوفق نحن فيها وكان السبب في وقتها التقصير حصل من الكل وبقينا محتارين ماذا نفعل إلى إن منا الله علينا بخروج مجموعة من الأخيار الذين كانوا مع السيد في السجن وكان عددهم سبعة أو ستة على رأي واحد فأصبح هناك من يقول إن الجمعة كانت قد حققت نصر كبير وتقدم كبير في قضية الإمام المعصوم عليه السلام ، وبعد ذلك بادرنا إلى جمع الإطراف الذين خرجوا من السجن ومعهم نخبة من الأنصار في بيتي فتم الاتفاق على أمرين الأول هو التجمع في باب السيد في يوم الخميس الساعة الحادية عشر والنصف حتى الساعة الثانية عشر ظهراً بعدها نطالب السلطات بإطلاق سراح السيد الحسني دام ظله له ولماذا سجن وانه مرجع عراقي وحاله حال المراجع ونحن نقلده وكنا نؤكد على تقليد السيد وعدم التنازل عنه....
إما الأمر الثاني إذا لم يتم اعتقالنا من قبل السلطات في ذلك الوقت سنقيم صلاة جمعة في صحن الإمام علي عليه السلام واتفقنا على تصويرها حتى يمكن اخراجها إلى خارج القطر ولكن والحمد لله تحقق النصر في الأمر الأول حيث تم اعتقالنا بعد ربع ساعة من التجمع وأخذونا إلى مديرية امن النجف وحدث الكثير من الكلام الزائد والسب والشتم ولكن كان الأخيار بمستوى الإبطال فعلاً لأنهم اتفقوا على كلام واحد بأنهم لم يحرضهم احد وإنهم تجمعوا في باب السيد بعد إن سمعوا من الناس إن السيد أطلق سراحه وجئنا لزيارته لأننا نقلده ونعتقد باعلميته
والحمد لله قد أوصلنا الرسالة إلى السلطات الصدامية الكافرة
وبعد عدة أيام أطلق سراحنا على شكل وجبات
والحمد لله رب العالمين
وصلى الله على محمد واله وعجل فرج قائم إل محمد

الشرقي
14-10-2008, 07:04 PM
نشكر الاخ العراقي في الاحساس للدفاع عن السيد المظلوم المولى الحسني دامت بركاته ونحث اهل المرجعيه الصادقه بان يكونوا عون لهذا المرجع وان يبينوا الى الناس مواقفه الرائعه في زمن الطغاة وان الله هو المسدد والمعين

نفس عراقي
14-10-2008, 07:08 PM
السلام على السيد الحسني المظلوم المهموم المغيب بسبب تقصيرنا وتها وننا وجهلنا السلام على من قارع الظالمين وفضحهم السلام على من واجه الطغاة وتحداهم السلام على من تحمل السجن والتعذيب وارغم بصبره وشجاعته انوفهم واذلهم ..لنتكلم لنحكي لنرسم باقلامنا بافواهنا بايدينا بحالنا بكل ما عندنا للنصر المظلوم للنصر المظلوم ولانقصر في ذلك ولانمل او نتكاسل ولاتاخذنا في قول الحق لومة لائم

سيد خالد المشرفي
14-10-2008, 07:16 PM
اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل وعجل فرج قائم ال محمد
اللهم انصر وسدد المرجع المظلوم سماحة المولى الحسني ( دام ظله)


صولة الفهود الالكترونية
هيئة الامام الصادق( عليه السلام)

قناص المحتل
14-10-2008, 07:16 PM
اللهم بارك للانصار الاخيار...واكتب هذا بصفحة النجاة من النار يارب

السيد قحطان الموسوي
14-10-2008, 07:18 PM
السلام عليك يامن خرجت من سجن الطاغيه الى سجن الاحتلال
وانشاء الله سوف تهد سجون الاحتلال كما فعلت بصدام

الواضح
14-10-2008, 07:19 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
في بداية الحديث عن مظلومية السيد الولي دام ظله لابد من طرح الاحداث
والاسباب ولكل شيء مقدمات
ومقدمات اعتقال السيد كثيرة وسأشير الى واحدة من هذه المقدمات
1-ان السيد الحسني لم ولن يتعاون مع النظام الغاشم .
2- ان سماحة السيد الحسني كان ملم بكل ما يجري في العراق من احداث ومعانات اجتماعية .
3 -السبب الرئيسي الذي ادى الى اعتقال السيد الحسني هو صدور بيان الى الشعب العراقي .
4 -كان كلام السيد الحسني في البيان الذي صدر هو نزول السيف على رأس الصنم العراقي .
5 -احداث الشامية المهدوية .

ابواحمد الجابري
14-10-2008, 07:23 PM
السلام على المعذب في قعر السجون
السلام على المظلوم السلام عليك يا ابا علي مرتضى
السلام عليك ايها الاعلم الناطق
السلام عليك روحي لك الفدى السلام عليك سيدي متى اللقاء
السلام عليك سيدي يا بن المجتبى طال الفراق ياابو علي مرتضىhttp://www.al-hasany.com/vb/rmdb/statusicon/user_offline.gif http://www.al-hasany.com/vb/rmdb/buttons/reputation.gif (http://www.al-hasany.com/vb/reputation.php?p=155037) http://www.al-hasany.com/vb/rmdb/buttons/report.gif (http://www.al-hasany.com/vb/report.php?p=155037)

فليح البديري
14-10-2008, 07:24 PM
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
في هذه الايام تمر علينا ايام عصيبه الايام التي تعرض بها مرجعنا المظلوم السيد محمود الحسني (دام عزه المبارك ) وذالك على يد الطاغيه صدام الهدام لعنة الله عليه
وذالك لان السيد دام عزه تصدى للمرجعية وطرح قضية الحق وصلى الجمعة جمعة الاكفان
وسميت بجمعة الاقصى وذلك لانها تزامنت مع ازمة الاقصى الشريف
والحمد لله رب العالمين

بن القلعة
14-10-2008, 07:24 PM
بسم الله الرحمن الرحيم يردون ان يطفؤ نور الله بافواهم ولاكن يابة الله ان يتم نوره صدق الله العلي العظيم انظرو الى النظام السابق الى الحظيض ويبقا المرجع الاعلم الى الكمال والله ناصر المؤمنين

صالح جبر البديري
14-10-2008, 07:25 PM
السلام على المعذب في قعر السجون
السلام على المظلوم السلام عليك يا ابا مصطفى
السلام عليك ايها الاعلم الناطق
السلام عليك روحي لك الفدى السلام عليك سيدي متى اللقاء
السلام عليك سيدي يا بن المجتبى طال الفراق ياابو مصطفى

ابو تقوى
14-10-2008, 07:27 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلِ على محمد وال محمد وعجل فرج قائم ال محمد

بارك الله بهمة الصادقين الأحرار لنصرة المرجع المظلوم سماحة المولى الحسني ( دام ظله العالي)


صولة الفهود الالكترونية
هيئة الإمام الصادق ( عليه السلام)

علي حسين المشكوري
14-10-2008, 07:29 PM
بارك الله فيك على نصرة الحق


ثورة الفهود الالكترونيه
هيئة الصدر الثاني (قد)

سحر الديوانية
14-10-2008, 07:36 PM
السلام عليك ايها المظلوم المحروم المغيب
السلام عليك ياسيدي ومولاي الحسني

ابواحمد الجابري
14-10-2008, 07:39 PM
يقول المولى الحسني (دام ظله) في مواقف لاتنسى
يوم20/12وكنت في ذلك الوقت ارتدي ملابس صيفية يعني قميص وسروال وتحتها ملابس داخلية فوضعوني في زنزانة ضيقة مليئة بالنجاسات بحجزها جدار صغير عن موضع الزنزانة وكان عبارة عن مكان لقضاءالحاجة وكانت طافئة بالماء وبقيت ثلاثة ايام بليلتين حسب ما اذكر بدون قضاء الحاجة وعدم وجود أي شيء استعمله للتطهير فكنت صائما في تلك الفترة وبعد منتصف الليل اخذوني الى تلك القاعة وبهذه الملابس الضيقة وفي ذلك الجو البارد وادخلوني الى مديرالامن الذي التقيت به سابقا وبدا بالاستهزاء والسخرية والسب والشتم وكلما جاء ضابط قد رأني سابقا كان ايضا يسب ويشتم وبعد كلام طويل قال هكذا احسن الك فقلت له مادام في مرضاة الله سبحانه انا لااهتم ما تفعلون فكان هذا الجواب يثير حفيضتهم فقال خذوه فاخذوني الى الزنزانة وعندما اخذوني من البيت شدوا يدي الى الخلف وعصبوا عيني وعندما دخلت الى الزنزانة فتحوا العصابة والوثاق وكذلك عندما دخلت الى مدير الامن وخرجت ايضا عصبوا عيني وقيدوا يداي واخذوني الى غرفة وجلست وقيدوا يداي الى الكرسي الذي اجلس عليه وكنت انتظر وكان في يدي اكثر من خاتم اخذوها كلها بعد ذلك بدأوا يؤدون حركات مثلا ياتي شخص ويضرب بيده والاخر يسحب شعري بعد ذلك تكون فترة هدوء ثم يكون كلام فيما بينهم مثل الهمس ثم يقول بعضهم للاخر لا لا تضربه وهكذا وانا الحمد لله صمدت في تلك الفترة رغم استعمالهم هذا الاسلوب معي لمدت ثلاث ساعات او اكثر

ماهر المسيباوي
14-10-2008, 07:39 PM
السلام على المعذب في قعر السجون
السلام على المظلوم السلام عليك يا ابا مصطفى
السلام عليك ايها الاعلم الناطق
السلام عليك روحي لك الفدى السلام عليك سيدي متى اللقاء
السلام عليك سيدي يا بن المجتبى طال الفراق ياابو مصطفى
السلام عليك وعلى من ناصرك من الاحياء والشهداء الى يوم الدين

علي حسين المشكوري
14-10-2008, 07:40 PM
بوركت على هذه النصره الحقه

ثورة الفهود الالكترونيه
هيئة الصدر الثاني (قد)

حيدر2
14-10-2008, 07:41 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .

ماهر المسيباوي
14-10-2008, 07:42 PM
احسنت اخي الواضح والله يثبتك على نصرة المرجع المظلوم وامامه الغائب الوحيد الشريد الطريد

ابو تقوى
14-10-2008, 07:48 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرج قائم ال محمد

بارك الله بهمة الصادقين الأحرار لنصرة المرجع العراقي المظلوم سماحة المولى الحسني ( دام ظله العالي)
ولنهتف ولنكتب وللنقش لبيك لبيك ياداعي الحق لبيك

صولة الفهود الالكترونية
هيئة الإمام الصادق ( عليه السلام)

ابو تقوى
14-10-2008, 07:52 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرج قائم ال محمد

بارك الله بهمة الصادقين الأحرار لنصرة المرجع العراقي المظلوم سماحة المولى الحسني ( دام ظله العالي)
ولنهتف ولنكتب وللنقش لبيك لبيك ياداعي الحق لبيك


صولة الفهود الالكترونية
هيئة الإمام الصادق ( عليه السلام)

حسام الاسدي
14-10-2008, 07:52 PM
بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرج قائم آل محمداللهم جازي بالاحسان الشيخ الكريم ووفقه لنصرة مولانا صاحب الزمان عجل الله فرجه الشريف لتلبيته لنصرة ومظلومية السيد الحسني دام ظلهاللهم والي من والاه وعادي من عاداه وانصر من نصرة واخذل من خذلة اللهم انصر وبارك وسدد واحفظ السيد الحسني واجعله الوارث لنصرة مولانا صاحب الزمان ارواحنا لتراب مقدمه الفدى ................... والحمدلله رب العالمين
الهي فرج عن مولانا صاحب الزمان

فالح الرميثي
14-10-2008, 07:54 PM
نتمنى ان يعرف كل من لا يعرف مظلومية هذا المرجع من خلال قصصكم اخوتنا يامن عاشرتم السيد من البدايه
بارك الله فيك على هاذا التوضيح

مهيمن الليثي1
14-10-2008, 08:01 PM
السلام على المرجع المظلوم
السلام على السيد المظلوم
السلام على القائد المظلوم

محمدالاسدي8
14-10-2008, 08:01 PM
http://up5.m5zn.com/photos/00329/8hgymex2rb8e.jpg
السلام عاى المرجع المظلوم والمغيب في سجون الطواغيت

زلزال على الكافرين
14-10-2008, 08:03 PM
نطالب من لديه
موضوع يشارك به
في نصرة السيد الحسني المظلوم (دام ظله

سعد.ناظم
14-10-2008, 08:08 PM
اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرج قا ئم ال محمد
السلام على مرجع المظلوم
السلام على المرجع المظلوم

احمد رزاق واجد
14-10-2008, 08:08 PM
السلام على المرجع المظلوم السلام على الاعلم الناطق السلام على نائب المعصوم (عليه السلام) السلام على الولي الفقيه السلام على منطق الحق السلام على من تحمل قيادة الامة الاسلامية السلام على ابي علي المرتضى نسال الله ان يوفقنا لنصرتك امين رب العالمين

ليث الهارثة
14-10-2008, 08:12 PM
السلام عليك يامن خرجت من سجن الطاغيه الى سجن الاحتلال
وانشاء الله سوف تهد سجون الاحتلال كما فعلت بصدام

علي حسين المشكوري
14-10-2008, 08:12 PM
السلام على ممثل الحق في عصر الغيبه ونصرته

ثورة الفهود الالكترونيه
هيئة الصدر الثاني (قد)

الموظف
14-10-2008, 08:14 PM
كان السيد(دام ظله) قبل إعتقاله بأكثر من شهر يرتدي الكفن (وهو يستقبل الناس) غير مبالٍ للحشود الصدامية حول داره وكان يردد ويقول " ما مضمونه":- { كل من إلتحق بهذه القضية فليُبح دمه} وكذلك قال :- { نحن لا نريد أن يلتحق بهذه القضية الجبان }.

محمد البدري
14-10-2008, 08:15 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .

الموظف
14-10-2008, 08:16 PM
السلام عليك يامن خرجت من سجن الطاغيه الى سجن الاحتلال
وانشاء الله سوف تهد سجون الاحتلال كما فعلت بصدام

سيد جبار المشرفي
14-10-2008, 08:17 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

بارك الله بهمة الأخيار الأنصار لنصرة المرجع العراقي المظلوم سماحة المولى الحسني ( دام ظله العالي)

صولة الفهود الالكترونية
هيئة الإمام الصادق ( عليه السلام)

علي حسين المشكوري
14-10-2008, 08:19 PM
اللهم انصر الحق واهله المتمثل بسماحة السيد الحسني (دام ظله)

ثورة الفهود الالكترونيه
هيئة الصدر الثاني(قد)

السد العالي
14-10-2008, 08:19 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليك يا من قاسيت وعانيت وتألمت من أجل أحقاق الحق فكانت كبيرة على أهل الباطل وبالاحرى أستيقنوها وجحدتها أنفسهم فما لبثوا ألا قليل بعد الغدر بحق سيدنا الصدر حتى عادوا الكرة على شخصك الكريم وزجك فى سجونهم واصدار حكم الاعدام بحقك ولولى حفظ الله ورعايته وهو الحافظ المنان لما أستطعنا معرفة شخصك المبارك ولكن الله ولي التوفيق حيث أراد أن يتم نوره ولو كرة الكافرون ولكن العجب كل العجب من أمة تقتل أبناء بنت نبيها وتطفء أنوار علمائها لأن الكرة تعود من جديد على الحر الذي يعيش بين قضبان الغربة والتشريد والتطريد ولا نعرف عنك سيدي شيء تأكل أم تشرب تعيش في حر أم برد هل ترى أولادك أم لا ،هل ترى أحبابك أم لا، وهل . وهل .وهل . فالجواب واضح فمن كان يعيش في غربة وتشريد وتطريد كيف يكون له هذا فيا أيها الناس من كان في مثل هذه الحال ألا يكون مظلوما . واذا لم تكن هذه مظلومية عند بعض الناس فكيف تكون المظلومية أذا كيف ....كيف ....كيف.... فيا أخوتي ممن يعرفوا المواقف التي مر بها سيدنا المظلوم أحكوا للعالم عن هذا المظلوم تكلموا لهم عن مهجة عيني وقرة فؤادي السيد الحسني حفظه الله ورعاة من كل سوء بحق الزهراء البتول.... والسلام

محمد صالح المياحي
14-10-2008, 08:20 PM
بعد مرور هذه الاعوام على ذكرى اعتقال السيد الحسني (دام ظله) ومجموعة من ابناء العراق لا بد ان نقف ونستذكر المحن والمصائب والمأسي التي جرت على ثلة من طلاب الحوزة الناطقة ونقول لعن الله كل ظالم وطاغوت على مر العصور لم يرضى بالحق المنير

مهيمن الليثي1
14-10-2008, 08:21 PM
السلام على المرجع المظلوم
السلام على السيد المظلوم
السلام على القائد المظلوم

ابو الاء السماوي
14-10-2008, 08:22 PM
اللهم صلي على محمد وآل محمد وعجل فرج قائم آل محمد وأنصر السيد المظلوم الذي أعطى كل شيء لله وجاهد في سبيل الله وحث على طاعة الله .أسأل الله أن يجعل فرجه وفرج مولانا المهدي قريب جدا جدا حتى يذل الكافر ويعز المؤمن

مهيمن الليثي1
14-10-2008, 08:23 PM
السلام على المرجع المظلوم
السلام على السيد المظلوم
السلام على القائد المظلوم

سيد جبار المشرفي
14-10-2008, 08:23 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

بارك الله بهمة الأخيار الأنصار لنصرة المرجع العراقي المظلوم سماحة المولى الحسني ( دام ظله العالي)

صولة الفهود الالكترونية
هيئة الإمام الصادق ( عليه السلام)

احمد راجح
14-10-2008, 08:24 PM
السلام على المعذب في ظلمات سجون البعثيه والطاغيه
السلام على من حير الاعداء في قعر السجون
السلام على المظلوم السلام على المهموم

مهيمن الليثي1
14-10-2008, 08:25 PM
السلام على المرجع المظلوم
السلام على السيد المظلوم
السلام على القائد المظلوم

علي حسين المشكوري
14-10-2008, 08:27 PM
بارك الله بهمة الأخيار الأنصار لنصرة المرجع العراقي المظلوم سماحة المولى الحسني ( دام ظله العالي

ثورة الفهود الالكترونيه
هيئة الصدر الثاني(قد)

حمزة مالك
14-10-2008, 08:29 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


اسبوع المرجــــــــــــــــــــع المظلوم

اعتقال السيد المولى الحسني دام ظله




السلام على الاب الحنون السلام على المرجع المظلوم السلام على السيد المغيب السلام عليك يا سيدي ومولاي وورحمة الله وبركاته









محاربة الأعداء السيد المظلوم (دام ظله الشريف)
كان السيد الحسني(دام ظله) قبل إدعائه للأعلمية محبوباً لدى الأوساط الحوزوية وهؤلاء كانوا يقولون "ما مضمونه":- { أن السيد الحسني يمثل أخلاق الحوزة وصاحب علمية كبيرة } لكنه عندما تصدى للأعلمية وما سَبّبَ ذلك من ضرب للمصالح الخاصة بدأوا حـربهم على السيد بشتى الأساليب والطرق , وقالوا:- استعجل .
وحاربوا كل من يدرس عند السيد وكل من يقلد السيد الحسني بقطع راتبه والمساعدات المالية .
وقالوا:- مجنون ,
وقالوا: - سارق ,
(حاشاه طبعاً هذا حد قولهم وافترائهم) لبحوث أستاذه السيد الشهيد الصدر(قدس سره) ,
وقالوا:- مـتـوهـم ,
وقالوا:- ليس بـسـيـد ,
وقالوا:- قد أشكلنا على كتاب (الفكر المتين) الكتاب الاصولي العالي للسيد الحسني وان هذه الإشكالات لا حاجة لإظهارها لأنه غير مهم (أي السيد الحسني" دام ظله") والكل من هؤلاء ينتمون الى الحوزة ... هؤلاء الذين حاربوا السيد الشهيد محمد باقر الصدر(قدس سره) وقالوا انه اسرائيلي وعميل لأمريكا ... الخ , وحاربوا السيد الشهيد محمد محمد صادق الصدر(قدس سره) وقالوا انه يعمل لحكومة الطاغية (صدام) وأنه طفولي وساذج (حاشاه طبعاً) وقالت ان صلاة الجمعة فتنة([9] (http://www.alhasany.net/a1.htm#_ftn9)) (( وهذا ما عاشه كل أو جُل الشعب العراقي وقد لاحظنا جميعاً معاناة الشهيد الصدر الثاني(قدس سره) من الحوزة الصامتة )) .. هذه الحوزة لم تكتفِ بقتل الصدرين(قدست أسرارهما) بل وصل بها الأمر الى إبلاغ حكومة الطاغية صدام اللعين أن السيد الحسني إرهابي ولديه حزب (حزب الحسني) أو (حزب أنصار المهدي) وسيقوم بثورة ضد الحكومة (أنقذونا من الصدر الثالث) وفعلاً اعـتـُقـِلَ السيد الحسني ثلاث مرات وفي المرة الثالثة حُكِمَ عليه بالإعدام ولكن هيهات ان يطفئوا نور الله , كما قال تعالى:- ] يُرِيدُونَ أَنْ يُـطْـفِـؤُا نــُورَ اللَّهِ بِأَفْواهِهِمْ وَيـَأْبَى اللَّهُ إِلاَّ أَنْ يُـتِمَّ نـُورَه ُ[ ؟؟؟
-------------------------
عفــــــــــــــــــــــــــــــك

ام علي الصرخي
14-10-2008, 08:35 PM
السلام على سيدي المظلوم المهضوم الاعلم نور عيني السيد الحسني

ابو يعقوب الزبيدي
14-10-2008, 08:36 PM
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرج قائم آل محمد
نعم نطالبكم ياأنصار ياشجعان بكتابة مواقف مرجعنا المظلوم

حيا الله عادل العراقي على مشاركاته المفيدة
نسأل الله التوفيق للأنصار الأخيار في الكوت المجاهدة
__________________

عبدالعظيم
14-10-2008, 08:38 PM
سلام عليك يا مولاي يا بن رسول الله يا مولاي يا موسى بن جعفر ايها الكاظم يبن يا سول الله يا من اعتقلت في السجون
يا من عذبت في السجون يا من غصب حقك في السجون يا من قتلت في السجون الفرعونيه والله الى هاذا اليوم موجود
فرعون والسجون مفتوحه ولم تغلق يا مولاي يا موسى بن جعفر والا تغلق ما دام اتباع فرعون عليه لعنة الله موجودون
الا يغلقها الامام المهدي المنيظر عجا الله فرجه الشريف بلامس اتباع فرعون صدام وازلامه القذره اعتقلو السيد الحسني دام الله ضله وبعد ما فرج الله عنه اتو اتباع فرعون ودهمو بيت السيدالحسني وغيب عنا بسبب اتباع فرعون لعنهم الله في الدنيا والاخره بحق محمد وال محمد واقول الى من يهمه الامر السيد الحسني في رقابنا اوصيكم في نصرته الان نصرته متعلقه في نصرة الامام المهدي عجل الله فرجه فلا تقصرو فلا تقصرو فلا تقصرو يرحمكم الله و من الله التوفيق

محمد يوسف الربيعي
14-10-2008, 08:39 PM
السلام على السيد الحسني المظلوم المهموم المغيب بسبب تقصيرنا وتها وننا وجهلنا السلام على من قارع الظالمين وفضحهم السلام على من واجه الطغاة وتحداهم السلام على من تحمل السجن والتعذيب وارغم بصبره وشجاعته انوفهم واذلهم ..لنتكلم لنحكي لنرسم باقلامنا بافواهنا بايدينا بحالنا بكل ما عندنا للنصر المظلوم للنصر المظلوم ولانقصر في ذلك ولانمل او نتكاسل ولاتاخذنا في قول الحق لومة لائم

ابو تقوى
14-10-2008, 08:40 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلِ على محمد وال محمد وعجل فرج قائم ال محمد

بارك الله بهمة الصادقين الأحرار لنصرة المرجع العراقي المظلوم سماحة المولى الحسني ( دام ظله العالي)
ولنهتف ولنكتب وللنقش لبيك لبيك ياداعي الحق لبيك

صولة الفهود الالكترونية
هيئة الإمام الصادق ( عليه السلام)

مهيمن الليثي1
14-10-2008, 08:40 PM
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرج قائم ال محمد

الصالحي
14-10-2008, 08:43 PM
أساليب المحاربة للسيد الحسني (دام ظلة)

ومن أساليب حرب الاعداء ضد السيد الحسني (دام ظلة) فقد قامت الحوزة بقطع رواتب العديد ممن ينتمي للسيد الحسني أو يدرس عنده وتفسيقهم ...

الصالحي
14-10-2008, 08:46 PM
جهاده ضد سلطة الصداميين
لم يكن السيد الحسني (دام ظلة) يدعو إلى الدليل العلمي والاعلميه فحسب بل كان يحث على الجهاد ضد السلطة الصدامييه داخل السجن كما في خارجة ونذكر هنا المواقف
كان السيد الحسني (دام ظلة) يقول ما مضمونه ((ان فتاوى السيد الحائري في الجهاد حجة على كل من يقلدني )) وكان يقول ما مضمونة ((من يبشرني بقتل بعثي مجرم نصرة للحق وأمام الحق عليه السلام وأرواحنا لمقدمه الفداء))
وكان السيد (دام ظلة) قبل اعتقاله بأكثر من شهر يرتدي الكفن وهو يستقبل الناس غير مبال للحشود البعثيه حول داره وكان يردد ويقول }كل من التحق بهذه القضية فليبح دمه{وقال }نحن لانريد أن يلتحق بهذه القضية الجبان{

حمزة مالك
14-10-2008, 08:46 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام على الاب الحنون السلام على المرجع المظلوم السلام على السيد المغيب السلام عليك يا سيدي ومولاي وورحمة الله وبركاته
(http://www.gulflobby.com/upload)

الشكوى عند النظـام الـبـائـد :
بعد أن يئس أصحاب الباطل من محاولات قتل السيد(دام ظله) فكرياً وإجتماعياً سعوا وبحقد واضح الى إبلاغ السلطات الأمنية الصدامية عن كل من يناقشهم(من المكلفين) وعلى سماحة السيد الحسني(دام ظله) أيضاً , ( وَمَكَرُوا مَكْراً كُـبَّاراً) على السيد الحسني (خلصونا من الصدر الثالث) لأنه يمثل خطراً على مصالحهم ويجب تصفيته بالحال وقد وُجـِدَ بعد سقوط النظام الصدامي في مديرية أمن النجف ملف خاص بالسيد الحسني يقول فيه مدير أمن النجف المقبور المدعو (حسين دعوة) " ما مضمونه":- {إن هذا الرجل يحمل علمية محمد باقر الصدر وتخطيط وشجاعة محمد صادق الصدر يجب تصفيته في الحال لأنه يُشكـّل خطراً علينا} وكانت قوات النظام الأمنية قبل إعتقالها للسيد الحسني(دام ظله) تمنع الناس من الذهاب الى (براني) السيد بشكوى من قِبَـل البعض بحجة أنه يُحرّض الناس على إزعاج المراجع بالمناقشات وقامت بإعتقال الكثيرين والإفراج عنهم فيما بعد وذلك بعد تهديدهم وترهيبهم وكانوا يقولون:- { التفوا حول الشيخ اليعقوبي , أليس الشيخ اليعقوبي من طلاب الصدر } وكانوا يقولون أنه ليس بسيد , وكل ما صدر منهم (سبحان الله) هو نفسه صدر عن ما يُسَمون أنفسهم بـ..... .
ولم يكتفوا بهذا التشنيع إلى أن زجّوا ( بشكل مباشر أو غير مباشر وعن سبق إصرار) بالسيد الحسني في السجن مع ثـلة من أصحابهِ وحُـكـِمَ على السيد بالإعدام وقد سـَلـَّط الله ظالماً على ظالم (لأن الظالم سيف من سيوف الله ينتقم به من الظالمين) ولم يُـنـَـفذ ْ الحكم وشاء الله ما لم يشـاؤا , وقد كان السيد(دام ظله) في السجن يكرر عباراته:- { بأنَّ النظام سيزول إن شاء الله هذا العام } وهذه من كرامات السيد عند الله , وقد كان يقول السيد (دام ظله) للسجناء المحكومين( الذين حُـكِموا بعد فترة العفو بعدة سنوات) بأنه:- ( لا تحزنوا لن تقضوا أكثر من أربعة أشهر إن شاء الله تعالى)

عفـــــــــــــك

صيحة النجف الالكترونية 57
14-10-2008, 08:47 PM
--------------------------------------------------------------------------------

نتمنى ان يعرف كل من لا يعرف مظلومية هذا المرجع من خلال قصصكم اخوتنا يامن عاشرتم السيد من البدايه

ابو تقوى
14-10-2008, 08:49 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرج قائم ال محمد

اللهم وفق وبارك عمل الأخيار الأنصار في النصرة الالكترونية الصادقة لنصرة مولانا صاحب العصر والزمان ( عجل الله فرجه)
وسدد خطاهم لعمل الخير والصلاح بحق محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

صولة الفهود الالكترونية
هيئة الإمام الصادق ( عليه السلام)

فاهم جابر الحسيني
14-10-2008, 08:49 PM
نعم اخي قاموا وفعلوا وفسقوا وطاردوا كل من درس وايد وحظر عند سماحة السيد الحسني

لكن بجهود الاخيار اليوم تتقدم القضية ومن هرب با الامس يتمنى اليوم ان يكون من احد طلاب السيد

وكما قال السيد الحسني سوف يأتي اهل الخبرة الى هذا المكان ويشهدون با احقيتي


فاالسلام على الحسني المظلوم المعتم عليه في غياهب السجون

خليل الخزرجي
14-10-2008, 08:58 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرج قائم ال محمد

اللهم وفق وبارك عمل الأخيار الأنصار في النصرة الالكترونية الصادقة لنصرة مولانا صاحب العصر والزمان ( عجل الله فرجه)
وسدد خطاهم لعمل الخير والصلاح بحق محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

ابو اديان
14-10-2008, 08:59 PM
اللم انصر الاسلام والمسلمين وحفظ حماة الدين لاسيما السيد الحسني من الدجالين يا رب العالمين

محمد البدري
14-10-2008, 08:59 PM
اللهم انصر وسدد مرجعنا المظلوم السيد الحسني (دام ظله)

سعد السلطاني
14-10-2008, 09:02 PM
ساعد الله قلبك يامولاي ايها السيد الحسني المضلوم
لبيك ياداعي الحق
ابناء المرجعية في الحمزة الغربي

ثامر جنام عباس الشويلي
14-10-2008, 09:06 PM
الحديث الأول
ملاحظة :- (هذا الكلام مأخوذ من قرص سيدي mp3 يتحدث فيه السيد الحسني دام الله ظله)

بسم الله الرحمن الرحيم
(ومن الناس من يعجبك قوله في الحياة الدنيا ويشهد الله على ما في قلبه وهو ألد الخصام .و أذا تولى سعى في الأرض ليفسد فيها ويهلك الحرث والنسل والله لا يحب الفساد .و أذا قيل له أتق الله أخذته العزة بالإثم فحسبه جهنم ولبأس المعاد.ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضاة الله والله رؤوف بالعباد )
صدق الله العلي العظيم
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بسم الله الرحمن الرحيم
*اللهم عرّفني نفسك فأنك إن لم تعرّفني نفسك لم أعرف رسولك.اللهم عرّفني رسولك فأنك إن لم تعرّفني رسولك لم اعرف حجّتك. اللهم عرّفني حجّتك فأنك إن لم تعرفني حجّتك ضللتُ عن ديني*
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بعد التوكل على العلي القدير سبحانه وتعالى وفي هذا اليوم وفي كل يوم نتقدم بتعازينا وأسفنا وحزننا ومصيبتنا باستشهاد السيد محمد باقر الصدر(قدس)نفسه الزكية ونقدم هذه التعازي إلى شرف النبي الأكرم (صلى عليه وعلى آله وعترته الطاهرين) والى بقية الله في الأرض القائم المنتظر سلام الله عليه وعلى آبائه .
واذكر أو أقرأ بعض ما ورد في كتاب سنوات المحنة وأيام الحصار في صفحه ( 316) وما بعدها أشير إلى بعض الأمور في هذه العجُالة بعد ذلك ندخل بما نريد إن نتحدث به والكلام في هذه الصفحة هو تحت عنوان المفاوضات الأخيرة والاستشهاد الفصل السادس بعد كل الأيام والأشهر العجاف من الظلم والضيم والوحدة والوحشة والانعزال والإهانة والاستهانة والتجويع والترويع وكل الممارسات والمضايقات النفسية والجسدية والروحية والاجتماعية والإنسانية تعرض لها السيد الشهيد ويزداد الأمر سوء عندما تكون العائلة معه .
في هذه الفترة يرسل رئيس النظام السابق المبعوث الشخصي عن رئيس النظام السابق مباشرة فيعطي بعض الأمور أو يملي على السيد (قدس) الزكية ، يعطي الشروط ، ما هي الشروط ، يقول له السيد بعد إن يذكر ذلك الشخص وعلى كل حال فلأجل حل المشاكل وضعت القيادة شروط فأن استجبتم لها فسوف تنتهي هذه الأزمة وتعيش معززاً مكرماً ، الشروط هي :-
الشرط الأول:-عدم تأييد الثورة الإسلامية في إيران، والاعتذار عن ما صدر منكم من مواقف بهذا الخصوص من خلال بيان يصدر منكم.
الشرط الثاني:- أن يتضمن البيان شجباً صريحاً يقيد الاتجاهات في تأيدكم في رجب .
الشرط الثالث:-أن تصدر فتوى خطية تعلن فيها حرمة الانتماء إلى حزب الدعوة.
الشرط الرابع:-التخلّي عن فتواكم حول حرمة الانتماء إلى حزب البعث.
الشرط الخامس:-إصدار تأييد فيه للسلطة ولو في بعض منجزاتها في تأميم النفط أو منح الأكراد الحكم الذاتي أو محو الأمية.
لسيد الشهيد يجيب ولو لم أستجب لهذه المطالب، المبعوث الإعدام، السيد الشهيد يجيب تفضل أنا الآن مستعد للذهاب معك إلى بغداد لتنفيذ حكم الإعدام، وينقل المؤلف عن السيد الشهيد (قدس) يقول أن هذا المسئول حينما سمع جوابي بقي متحير مذهولاُ تارة ينظر إليه وتارة يطرق بِرأسهِ إلى الأرض وتغير لونه كأنه تفاجئ بالجواب ، المبعوث هل هذا هو الجواب الأخير ، يجيب السيد الشهيد نعم الجواب آخر عندي ،المبعوث ألا تفكر في الأمر ، السيد الشهيد لا فائدة وانتهى اللقاء .
ولكن المبعوث أتى في يوم آخر وجاء بمشروع جديد وتوقع المبعوث إن السيد سيقبل بهذا المشروع لأن هذا المشروع به إغراءات كثيرة قال المبعوث أن السيد الرئيس يعدكم في حال قبولكم بهذه الشروط بما يلي :-
أولاً:- سيقوم بزيارتكم وتغطى الزيارة من خلال وسائل الأعلام وسيعرض بالتلفزيون ومن حلال الزيارة.
ثانياً:- الرئيس صدام سيقدم سيارته الشخصية هدية لكم وهذا أعلى مراتب التكريم والحفاء ولكي تطمأنوا إلى صحة نوايانا فسوف لا نطلب منكم نشر البيان قبل إن تشاهدوا ذلك من التلفزيون .
ثالثاً:-تكون أوامركم وطلباتكم نافذة في دوائر الدولة .
وبهذا نكون قد بأنا صفحة جديدة من الصداقة والمحبة لأننا أقرب أليك من الخميني وأنت أقرب ألينا منه ، السيد الشهيد موقفي هو نفس السابق ، يجيب المبعوث نحن لا ندري ماذا تريد والله بشرفي أن القيادة لم تتنازل لأحد بهذا المقدار والله تقد نفذنا الإعدام بأشخاص عارضونا بأقل من هذا وكان منهم رفاق بالحزب فلماذا هذا الإصرار ،ماذا تريد أن تفعل ،قال السيد الشهيد أنا لم اطلب منكم شيئاً وأنا قلت لكم أذا كان الحل لهذه الأزمة هو الإعدام فأنا مستعد لذلك ولا كلام آخر عندي .
ظل المبعوث ساكتاً ولم يتكلم شيء (الكلام للمؤلف )، فبعد عاود للحديث ففاوض السيد الشهيد على الشروط متنازلاً عن الشروط الواحد عن الآخر، وقال المبعوث بقي شيء لا أتنازل عنة، السيد ما هو ؟ المبعوث أن توافق على أجراء مقابلة مع صحيفة أجنبية وأن شأت أن تكتب الأسئلة بنفسك ولا مانع حتى لو كانت الأسئلة فقهية ولكن بشرط أن تؤكد بالمقابلة أن لا عداء بينكم وبين السلطة أو أن تشيد ببعض إنجازاتها كمحو الأمية أو تأميم النفط أو منح الأكراد الحكم الذاتي وفي المقابل نتعهد بتنفيذ كل التعهدات السابقة ، السيد الشهيد وإذا لم أفعل ، المبعوث الإعدام بشرفي الإعدام لا حل غيره ،السيد الإعدام أنا مستعد للإعدام ولا كلام آخر عندي . وأيضا نلفت إلى هذه الفقرة كيف أن المبعوث يملي للسيد أو يحاول أن يغر السيد ويأتي بكثير من الإغراءات لاحظ الأساليب وهذه ليست ببدعه أو ابتكار من النظام السابق وإنما هذا شيء معتاد عليه من الأنظمة السابقة ومن القوى والمنظمات والدول الأستكبارية والمستعمرة التي تريد تحمي الأنظمة التي أست لدعمها وبمباركتها وهذا الأسلوب أيضاً المفروض هو موجود ومعاش واقعاً الآن وحتى في زمن المحتل بل هو أوضح وأجلى في زمن المحتل ومغريات المحتل أكثر وأكثر يقيناً .
بقي النظام السابق لا يرضى أو يهادن بحيث تحكي عليه لا من قريب أو بعيد هذه الدكتاتورية لا تسمح بها لكن عهد الاحتلال وديمقراطية الاحتلال وحرية الاحتلال وحكم شعب الاحتلال تسمح لك أن تسب الاحتلال أو تحكي على الاحتلال بصيغة أو بأخرى لكن توجد قضايا رئيسية أو محورية
يجب أن تحققها للمحتل وتمُثل يقيناً بالجانب المالي والاجتماعي ، تمُثل بالنفط وتمُثل بالجانب المبدئي في الإسلام وفي الذهب وفي خط الحق ومذهب الحق تمُثل في نصرة الأمام سلام الله عليه تمثل في الحفاظ للمبادئ الرئيسية للإسلام والأخلاق والإنسانية .
أمّا أذا وقفت خلاف ما يريدون وخلاف الاحتلال وخلاف الاستقلال وخلاف النهب والسلب وخلاف القتل والتقتيل وخلاف شراء الذمم وخلاف بيع المبادئ وخلاف التنازل عن ثوابت الإسلام والأخلاق وثوابت الإنسانية والكرامة ستحاسب وتضطهد وستروع وستطارد .
نعم يقول السيد الشهيد الأول (قدس) أنا مستعد ولا كلام آخر عندي، وتحير المبعوث وظل ساكتا فترة طويلة ثم قام وودع السيد الشهيد وجرت دموعهُ على وجه (المبعوث) وقل باللهجة العامية (حيف مثلك تاكلة الكتع حيف والله حيف ) ، يقول المؤلف إن هذه المفاوضات في آخر شهر من أشهر الحج يقول المؤلف عندما انتهى اللقاء قلت للسيد الشهيد وكانت العلوية بنت الهدى حاضرة إن الشرط الأخير الذي قال توافق على إجراء مقابلة صحفية أجنبية يقول هذا الشرط لا يعتبر مهما ولا يفسر قبولكم أنهُ تنازل ثم مَن لا يعذركم وأنتم تعيشون هذه الظروف القاسيةً (وكرر السيد الحسني دام الله ظله هذهِ العبارة مرات عديدة ) وقال سلام الله عليك يا سيد محمد باقر الصدر وحيداً يا شريداً يا مروعا يا مظلوماً يا مجوزاً يا محبوساً يا مضيعاً ، أذاً وأنتم تعيشون هذه الظروف القاسية وقد تخلى عنكم الجميع ، وقد تخلى عنكم الجميع أن حياتكم أهم للإسلام وللعمل الإسلامي في العراق وإذا كان الحجز قد كشف لكم حقائق هامة (وكرر السيد الحسني هذه العبارة مرات عديدة) ، وغيّر من تصوراتكم في بعض القضايا فمن سيستفيد من هذه الحرية إن انتم استشهدتم لاحظ .
أذاً السيد في فترة الحجز قد كشفت له حقائق هامة وقد غيّر من تصوراتهِ عن بعض القضايا إلى أن يقو ل(المؤلف)وقد تحدثت معه رضوان الله عليه عن هذا الموضوع طويلاً وتحدثت معه أيضاً الشهيدة بنت الهدى ولكن بدون جدوى فقد أجابني ورفع رأسه إلى السماء وقال اللهم أسألك بحق محمد وآل محمد أن ترزقني الشهادة وأنت راضياً عني اللهم أنت تعلم أني ما فعلت ذلك طلباً لدنيا وإنما أردت بهِ رضاك وخدمة دينك اللهم ألحقني بالنبيين والأئمة الصدّيقين والشهداء وأرحني من عذاب الدنيا (السيد الحسني كرر عبارة وأرحني من عذاب الدنيا مرات أيضاً ) . اللهم أرِحنا من عذاب الدنيا يارب العالمين والكلام في هذه الجملة للسيد الحسني .
يقول المؤلف ثم كفكف دموعه (السيد محمد باقر) وغسّل وجهه وكان يحرص قدر المستطاع حتى لا يخلق حزن على قلوب عائلته وأطفاله فأمر لشهيدة بنت الهدى أن لا تخبر أحد بنتيجة هذا اللقاء ويقول كنت أحس منه بعد تلك المفاوضات أنه كان ينظر إلى أطفاله برقة وعطف إذ كانت تعلوا وجه ابتسامة يشوبها الحزن كلما نظر إلى أحدهم وهذه الحالة لا ألاحظها عليه قبل هذه الفترة وكان قد تيقن أن أجله قد حان يقول وبعد أيام قليلة من علم السيد بتلك المؤشرات التي تدل على أنه سيحصل عليه من تنفيذ حكم الإعدام فحصلت عدة أمور مهدت السلطة لهذا الأمر ولهذا اليوم الأسود في تاريخهم ، أمرني بالخروج وقال لي .أنا أريد(السيد الحسني ) أن الفت إلى هذه حتى أؤكد على ما كشفه وأكتشفه السيد محمد باقر (قدس) من أمور هامة خلال الاحتجاز عندما قال قد كشف لكم عن حقائق هامة وغير من تصوراتكم عن بعض النقاط هذا يؤكد ويشير إلى ذلك المعنى فقال له .يقول وقال لي بعد أيام قليلة من
. عن السيد بتلك المؤشرات أمرني بالخروج من البيت وقال لي أن قتلك هؤلاء فسوف يضيع تاريخ هذه الفترة من حياتي، ومن تاريخ هذه الفترة هذا ما أكتشفه السيد الذي أشرنا إليه وكان الحجز قد كشف لكم عن حقائق هامة وغير عن بعض القضايا وقد تخلى عنكم الجميع أذاً تخلى الجميع والوحدة الوحشة الترويع التشريد التجويع الإرهاب والترهيب الذي حصل على السيد وصدود الناس عنه وابتعادهم عنه فهذا من ضمن الفترة التي عاشها السيد ومن ضمن الفترة التي أراد الشيخ (المؤلف النعماني) أن يخبر عنها المفروض أن يخبر عنها وكان من الطبيعي أن لا يستجيب وقلت له هل يجوز إن أتخلى ؟ ماذا قال السيد له أن قتلك هؤلاء فسوف يضيع تاريخ هذه الفترة من حياتي وكان من الطبيعي أن لا أستجيب وقلت له هل يجوز أن أتخلى عنك وأنت في هذه الظروف لا والله لا يكون ذلك أبداً فقال لي أن حدث وجاء هؤلاء الطغاة لأعتقا لي فلا تخرج معي أني أحرم عليك ذلك .
لاحظ هذا نكتفي به إلى هذا المقدار لكن أردنا أن نشير ما ترض له السيد الشهيد (قدس) نفسه الزكية والكل يعلم وأصبحت القصة يقينه بعد أن تكررت الاعتداءات وأصبحت واضحة شملت ما بعد السيد من طلبته من سار على خط السيد من مقلديه من كل الجهات وبذلك ما حصل على السيد الشهيد الصدر الثاني (قدس) المهم في هذه الفترة إن السيد الشهيد (قدس) مرّ في مرحله تاريخيه سلك سلوكاً وانتهج منهجاً في هذه المرحلة وبعد ذلك حصل علية الحجز وتلك القساوة والقسوة التي مرّ بها سلام الله عليه من الجميع والظلم الذي صبَ عليه من الجميع وعلى عائلته أيضا صب الظلم تغيّر الموقف تغيّر التقييم تغير الحساب لو صح التعبير وأراد السيد (قدس) إن يبين هذه المرحلة إن يبين ما هو التغير إن يبين ماذا حصل وكيف حصل ومن السبب فيه وما هو الموقف ؟
أذاً وصية السيد للمؤلف (الكاتب ) وإلزامه بالبقاء وعدم الخروج وبالحفاظ على نفسه من اجل نقل ما حصل في فترة الحجز يعتبر نهجا جديدا يعتبر وصية لسيد الشهيد محمد باقر (قدس) ماذا يفعل الإنسان بعد شهادة السيد الشهيد ؟ ما هو التكليف الشرعي للمكلف ؟ ما هو التكليف الشرعي لمن يطلب الحق ويريد نصرة الحق ؟ والذي نعتقده ونتيقنه والذي لمسناه من خلال معاشرتنا وأست فهاماتنا وأسئلتنا وقراءتنا لبحوث سيدنا الأستاذ محمد صادق الصدر (قدس) تيقنا انه أكمل تلك المرحلة ولم يبدأ من النقطة التي بدأ بها السيد الشهيد الأول لا بل أكمل وكأنه سارة على وصية السيد فتلاحظ مسيرة الشهيد الثاني مكملة لمسيرة الشهيد الأول هذا الذي نعتقده من الجانب الاجتماعي والجانب الشرعي والجانب الروحي والجانب الإنساني وكذلك الجانب السياسي وأيضا نعتقد ونتيقن بأن الذي يجب إن يحصل بعد استشهاد الشهيد (قدس) إن يكون الموقف الذي يأتي بعده يكون مكملاً لموقف السيد الشهيد لا يرجع ويبدأ من ما بدأ منه السيد الشهيد الأول أو الثاني لا وإنما يكمل الخط كل منهم ضحى من أجل تقديم المسرة من أجل السير في حركة الظهور والتعجيل في حركة الظهور المقدس هذا أيضاً نتيقنه فعصر وعهد السكوت والتعتيم والتغطية والمهادنة هذا أنتها لأن الماء الزكية الطاهرة قد ضحت من أجل تجاوز هذه الفترة فعندما يقتل وعندما تسفك الدماء وبهذا المستوى من القدسية وبهذا المستوى من العلم والأخلاق والتقوى والإخلاص والصدق ، المفروض أن نبين مَن المجرم مَن الجاني من السبب مَن المباشر للعمل والقتل ومَن الذي تسبب بدرجة أولى وثانية وثالثة مَن هو المباشر ومن السبب الأول والثاني والثالث وهكذا لأن القضية ستحصل يقيناً مع الأمام صاحب العصر والزمان سيخرج مَن يخرج عليه ويحمل مَن يحمل وكلكم أطّلع على بحوث الدجال وأطّلع على بحوث السفياني قريباً بعون الله وتسديدة ونتيقن ونعلم مَن الذي سيقاتل الأمام مْن الذي سينصر الدجال مْن الذي سينصر السفياني ، وواقع الحال وما حصل بعد الاحتلال أصبح الأمر واضح كيف إن المحتل الكافر وأهدافه واضحة كيف أستطاع إن يخدع الناس كيف تجرأ المحتل وزعيم الاحتلال و يتحدث عن الإسلام ويصّنف الإسلام ويفرز بين أسلام إرهابي وإسلام آخر ويتحدث كتابة المناهج وكتابة المناهج ويتحدث عن وحذف أو تمييع أو نسخ ، نعم هو ربكم الأعلى يتحدث عن نسخ الآيات أن تمحى آيات الجهاد أن تمحى آيات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أذاً هو الرب الأعلى نسخ أم لم ينسخ الآيات أتى بمثلها أو بغيرها ، نعم أتى بآيات أخرى فسّر حسب ما يشتهي لكن مْن يصدق عندما يتحدث الدجال وزعيم الدجل بهذا الأمر لكن لا يوجد مْن يصدق لكن يوج مْن جعل الناس يصدق فنفس الأشخاص ونفس القلوب ونفس النفوس أيضاً ستجعل الناس في ذلك الزمان ومع ذلك الدجال أمّا أن يكون نفس هذا الدجال سيكون له امتداد أو يكون دجال آخر وسفياني آخر أيضا سيستعمل نفس الوساطة ونفس المطايا فيخدع الناس فعلينا إن نلتفت ونحذر ونحذّر أنفسنا وغينا من هذا الأمر وأنّا أيضا مادمنا ففي ذكر الوافدين على قلوبنا والراحلين عنّا وأساتذتنا وأحبائنا وقادتنا وزعمائنا وشهدائنا رضوان الله عليهم وقدست أسرارهم ، ولكثرة مت وصل من طلبات لو صحّ التعبير أستفهامات من كثير من الأخوة بأن نتحدث عن ما مررنا به عن سيرة حياتنا وأنا استجابة لهذا الأمر بعد التوكل على الله سبحانه وتعالى وبعد الأستئشارة بالاستخارة فوجنا إن فيها الخير أنشاء الله وبإمضاء من القرآن أنشاء الله وحسب ما نفهم من تفسير ومعنى عن بعض الأمور وسيكون الكلام في محطات ولا نعلم كيف سيكون وكم سيكون وفي أي أمر سنتحدث لأن لا يوجد أي أوليات تحت يدي وان ما يأتي من بالي وفي ذاكرتي أنشاء الله سيكون فيه الخير لكن لابد إن نتحدث عن الشخص المتحدث (المتكلم السيد الحسني ) العاصي الجاني القاصر المقصّر المذنب الحقير الذليل .
ولدت في عائلة في بسيطة وفقها الله للالتزام بالواجبات الشرعية هل عندها ذلك العمق في التديّن والتفقه ؟ ليس بهذه التزام كالتزام عامة الناس وأستطيع أن أقول التزاما سطحياً ولهذه اللحظة المتحدث معكم أيضاً يعتبر الالتزام الذي يلتزم به هو التزام سطحي بسيط لكن تميز الالتزام بأن لا لوث فيه على بساطته وعلى سطحيته أعتقد بأن لا لوث فيه ما في القلب على اللسان هذا الذي أفهمه لا نفاق فيه لا دجل فيه . ومن الجانب العلمي السيد الوالد المغفور له حصل على شهادة البكالوريوس في القانون وأيضاً كان قبل ذلك قد أنهى الدراسة لا أعلم ما أسمه في معهد العالي أو أي شيء أو دورات تخص جانب التعليم فأيضاً أشتغل في التعليم فترة وبعد ذلك حصل على القانون وعمل في المحاكم وكرّس لتربيتنا نحن كعائلة وأبتعد عن أهله ومكانة الأصلي في الجنوب طبعاً بين العمارة والبصرة ومل في الناصرية وبعد ذلك أنتقل إلى بغداد وأشعر بأن --- بل أتيقن واشهد بأنه رحمه الله قد نذر حياته وأعطى حياته من أجل تربية أبناءه فجزاه الله خير جزاء المحسنين وجلنا ممن يكون له عملاًَ صالحاً وصدقة جارية وعملاً ينتفع به أذا وِفقُنا وسُدُدنا لهذا الأمر ونفس الكلام ينسحب على الوالدة العزيزة وعلى باقي الأخوان ،جدي لوالدي كان قد درس فترة ليست طويلة في النجف الأشرف وأيضا لم يكن لي معه ُ معيشة واختلاط على نحو الاستيعاب كنت صغيراً وتوفيّ وأنا في سن مبكرة ،
كان يأتي زيارات متفرقة بفترات ربما في العام يأتي مرة واحدة أشاهده يبقى بضعة أيام عندنا اسمع منه بعض القصص أو الروايات أو الوقائع متفرقة تبقى في الذهن وبقية إلى هذه اللحظات وسمع منه بعض الأمور يخص الجانب اللغة ونحوها وهذه أيضا لا اعتبر لها أي تأثير في حياتي التي أسير فيها الآن ، وعمي حفظه الله أطال الله في عمره إن شاء الله بما فيه الخير والصلاح ، أيضا كان له نوع من التوجه الديني الحوزوي اخذ بعض الدروس وكنا نلمس عنده أكثر من غيره جانب التفقه والحديث بهذا الأمر وأيضا كانت اللقاءات والاختلاط كان ليس بالصورة الكبيرة لأنه كان في محافظة البصرة ونحن كنا في بغداد فكانت اللقاءات متباعدة ، بقي من بقي من الصغر ، هذه بذرة الالتزام في الواجبات الشرعية ونحن نقول الآن واجبات شرعية يعني الصلاة والصوم الحمد لله قد ربانا الأهل والوالد والوالدة بها قبل سن التكليف البذرة ، في مناسبات وفي غير مناسبات بان نأتي إلى المساجد والحسينيات والجوامع ونلتقي ببعض الأخوة المؤمنين التقينا في مجموعة من الناس مجموعة من المؤمنين ،في الوقت الذي نجن نلتقي مع زملائنا وأصحابنا وجيراننا ونلعب ونتسلى ونلهو وفي نفس الوقت نحن نختص أقول عن نفسي عن بعض أخوتي بعض أصحابي نختص بان نحن عندنا أصدقاء ممن يذهب إلى المسجد أو الجامع وربما أعمارهم أكبر من عندنا فنلتقي معهم نذهب معهم نسافر معهم نلعب معهم بما يتناسب مع الموقف والأمر والعمر بحيث هذه الشريحة متميزة عن هذه الشريحة فعندما يأتي شخص ممن يأتي إلى الجامع فهؤلاء يقولون أتى فلان المؤمن ومن أوضح المصاديق وأوضح الأفراد الذين تأثرت بهم هو شخص أسمه عباس حسب ما أذكر ربما عباس ووالدة خضير من هذا القبيل لا أذكر بالضبط لكن المعروف بأنه عباس المؤمن كان كبيرا أنا في مرحلة الابتدائية وهو في مرحلة الجامعة التكنلوجيية أوكليه الهندسة لا أعرف بالضبط المسألة قديمة وكنت ألتقي معه وأستفد منه وكانت هؤلاء هم قدوتي وتعلمت منهم كثيراً وأخذت منهم كثيرا في بداية حياتي حتى هذه المسألة أيضاً نقطة تحولت في حياتي لكن لا أعلم في تحولها وبتأثيرها ألا بعد إن التحقت في السلك الحوزوي وأطّلعت على الأمور فالتحقت في تلك الفترة أعتقد قبل سن التكليف فكلفوا أحد الأشخاص أو كان أحد الأشخاص يدرسني رسالة عملية كانت الرسالة العملية هي في أحد المساجد وأعقد في منطقة الطوبجي الآن هي بجنب الحرية حيث تقع الطوبجي في بغداد فكان يدرسني الفتاوى الواضحة ، فكل مَن التقي في هذا المسجد الذي نلتقي فيه كان مجموعة من الأشخاص يعني نسبة الأكثر أنا لم أجد إلا شخص واحد حضر بعمري أو أكبر مني فرق عني بسنة أو سنتين لا أعلم بالضبط العمر لكن كان أكبر مني ليس بكثير أمّا الباقين هم المسافة العمرية والفرق الزمني كان كبيراً لا بأس به خاصةً في تلك الفترة وفي عمري فجأةً تحوّل الدرس والأستاذ وقد حوّل تدريسي من زيد من الناس لا أعلم مَن كان بالضبط مَن يدرسني لكن فترة كانت قصيرة فقال أني أعتذر من التدريس وقال كلفنا شخص أسمه حسين وحسين أخ الشخص الذي تأثرت به الذي أسمه عباس ،فحسين هو الذي يدرسني فشرع بالدراسة وأنا قد بدأت في دراسة الفتاوى الواضحة وفجأةً وجدت حسين قد أظهر كتاب منهاج


وللحديث تتمة

المحتاج الى الله
14-10-2008, 09:08 PM
[ الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين واجه السيد الحسني(دام ظله)في فترة الاعتقال المشؤوم معاناة شديده حيث عذب اشد التعذيب من اجل التراجع عن القضيه وتصديه للاعلميه او فسخ المجال له بشرط التعامل معهم وعلى ان يعطوه قيادة الحوزة فأبى مولانا (دام ظله)الا أنيكون حرأ,وكان المقدم المجرم المدعو(سعد اللهيباوي)اللعين يقول للسيدالحسني (دام ظله)ما مضمونه":ـ(اذا لم تتعاون معنا سنجلب أهلك ونعذبهم أمام عينيك واذا لم تتعاون معنا فنحن سنجعل ايامك سوداء) فهاكذا هو السيد مصر على ان لا يفرط بدينه وبالقضيه مهما يعاني من ضغوطات من قبل ازلام صدام .اللهم ثبت وسدد مرجعنا ومقتدانا المظلوم السجين المغيب وانصره على اعداء الدين والمذهب واعداء القضيه...

محمد يوسف الربيعي
14-10-2008, 09:13 PM
السلام على السيد الحسني المظلوم المهموم المغيب بسبب تقصيرنا وتها وننا وجهلنا السلام على من قارع الظالمين وفضحهم السلام على من واجه الطغاة وتحداهم السلام على من تحمل السجن والتعذيب وارغم بصبره وشجاعته انوفهم واذلهم ..لنتكلم لنحكي لنرسم باقلامنا بافواهنا بايدينا بحالنا بكل ما عندنا للنصر المظلوم للنصر المظلوم ولانقصر في ذلك ولانمل او نتكاسل ولاتاخذنا في قول الحق لومة لائم

محمد يوسف الربيعي
14-10-2008, 09:21 PM
السلام على السيد الحسني المظلوم المهموم المغيب بسبب تقصيرنا وتها وننا وجهلنا السلام على من قارع الظالمين وفضحهم السلام على من واجه الطغاة وتحداهم السلام على من تحمل السجن والتعذيب وارغم بصبره وشجاعته انوفهم واذلهم ..لنتكلم لنحكي لنرسم باقلامنا بافواهنا بايدينا بحالنا بكل ما عندنا للنصر المظلوم للنصر المظلوم ولانقصر في ذلك ولانمل او نتكاسل ولاتاخذنا في قول الحق لومة لائم

مرتضى العميري
14-10-2008, 09:22 PM
بسم الله الرحمن الرحيم



اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرج قآئم آل محمد


اللهم إنا نتوسل اليك بحمد وآل محمد أن تحفظ لنا هذا المرجع الذي ظلمه القريب والبعيد والعدو الصديق



السلام على من قارع الطاغية وتحداه وصلى الجمعة

ابو محمد باقر السماوي
14-10-2008, 09:29 PM
نتمنى ان يعرف كل من لا يعرف مظلومية هذا المرجع من خلال قصصكم اخوتنا يامن عاشرتم السيد من البدايه

عقيل الديراوي
14-10-2008, 09:37 PM
السلام على السيد الحسني المظلوم المهموم المغيب بسبب تقصيرنا وتها وننا وجهلنا السلام على من قارع الظالمين وفضحهم السلام على من واجه الطغاة وتحداهم السلام على من تحمل السجن والتعذيب وارغم بصبره وشجاعته انوفهم واذلهم ..لنتكلم لنحكي لنرسم باقلامنا بافواهنا بايدينا بحالنا بكل ما عندنا للنصر المظلوم للنصر المظلوم ولانقصر في ذلك ولانمل او نتكاسل ولاتاخذنا في قول الحق لومة لائم

عابس110
14-10-2008, 09:37 PM
السلام عليك يامن خرجت من سجن الطاغيه الى سجن الاحتلال
وانشاء الله سوف تهد سجون الاحتلال كما فعلت بصدام

مظفر الخاقاني
14-10-2008, 09:37 PM
احسنت وبارك الله فيك على هذا الجهد والموضوع القيم والذي يصب في نصرة المرجع المظلوم

ابو محمد باقر السماوي
14-10-2008, 09:43 PM
من ضمن ما قاله السيد الحسني وكشفه لنا في هذا الزمان
قـــــــــــــــــــــال
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
شاءت القدرة الالهية ان يكون تطبيق الاحاديث التي فيها كشف لحقيقة الدجال الامريكي والصليبي وجرائمه البشعة النكراء .في العراق عندما صرخ الصارخ بالعراق وكشف الجرائم القبيحه المخجله في سجون المحتلين الكافرين فالعذابات النفسية والاذلاء للكرامات وللأنسانية ةالاعتداء الجنسي اللا أخلاقي على السجناء والسجينات ,ومن العراق كشف القناع وعرف معنى الدنمقراطية والحرية وحقوق الانسان الامريكية البريطانية الصهيونية وظهر علم الفساد والظلام والضلال علم الموحدين :
فعن امام الموحدين (عليه السلام ) : ((...وغلبة الروم على الشام وغلبة اهل ارمينية , وصرخ الصارخ بالعراق ,هتك الحجاب وافتضت العذراء وظهر علم اللعين الدجال ....))
وهذا ما عشناه ولمسناه ش

حيدر السعدي
14-10-2008, 09:43 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام على من دعا الى الوحده ..... اللهم انصره دنيا وآخره . يــــــــــــارب

عاصم الحسيني
14-10-2008, 09:44 PM
ملاحظة :- (هذا الكلام مأخوذ من قرص سيدي mp3 يتحدث فيه السيد الحسني دام الله ظله) م


بسم الله الرحمن الرحيم
(ومن الناس من يعجبك قوله في الحياة الدنيا ويشهد الله على ما في قلبه وهو ألد الخصام .و أذا تولى سعى في الأرض ليفسد فيها ويهلك الحرث والنسل والله لا يحب الفساد .و أذا قيل له أتق الله أخذته العزة بالإثم فحسبه جهنم ولبأس المعاد.ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضاة الله والله رؤوف بالعباد )

صدق الله العلي العظي
بسم الله الرحمن الرحيم
*اللهم عرّفني نفسك فأنك إن لم تعرّفني نفسك لم أعرف رسولك.اللهم عرّفني رسولك فأنك إن لم تعرّفني رسولك لم اعرف حجّتك. اللهم عرّفني حجّتك فأنك إن لم تعرفني حجّتك ضللتُ عن ديني
بعد التوكل على العلي القدير سبحانه وتعالى وفي هذا اليوم وفي كل يوم نتقدم بتعازينا وأسفنا وحزننا ومصيبتنا باستشهاد السيد محمد باقر الصدر(قدس)نفسه الزكية ونقدم هذه التعازي إلى شرف النبي الأكرم (صلى عليه وعلى آله وعترته الطاهرين) والى بقية الله في الأرض القائم المنتظر سلام الله عليه وعلى آبائه .
واذكر أو أقرأ بعض ما ورد في كتاب سنوات المحنة وأيام الحصار في صفحه ( 316) وما بعدها أشير إلى بعض الأمور في هذه العجُالة بعد ذلك ندخل بما نريد إن نتحدث به والكلام في هذه الصفحة هو تحت عنوان المفاوضات الأخيرة والاستشهاد الفصل السادس بعد كل الأيام والأشهر العجاف من الظلم والضيم والوحدة والوحشة والانعزال والإهانة والاستهانة والتجويع والترويع وكل الممارسات والمضايقات النفسية والجسدية والروحية والاجتماعية والإنسانية تعرض لها السيد الشهيد ويزداد الأمر سوء عندما تكون العائلة معه .
في هذه الفترة يرسل رئيس النظام السابق المبعوث الشخصي عن رئيس النظام السابق مباشرة فيعطي بعض الأمور أو يملي على السيد (قدس) الزكية ، يعطي الشروط ، ما هي الشروط ، يقول له السيد بعد إن يذكر ذلك الشخص وعلى كل حال فلأجل حل المشاكل وضعت القيادة شروط فأن استجبتم لها فسوف تنتهي هذه الأزمة وتعيش معززاً مكرماً ، الشروط هي :-
الشرط الأول:-عدم تأييد الثورة الإسلامية في إيران، والاعتذار عن ما صدر منكم من مواقف بهذا الخصوص من خلال بيان يصدر منكم.
الشرط الثاني:- أن يتضمن البيان شجباً صريحاً يقيد الاتجاهات في تأيدكم في رجب .
الشرط الثالث:-أن تصدر فتوى خطية تعلن فيها حرمة الانتماء إلى حزب الدعوة.
الشرط الرابع:-التخلّي عن فتواكم حول حرمة الانتماء إلى حزب البعث.
الشرط الخامس:-إصدار تأييد فيه للسلطة ولو في بعض منجزاتها في تأميم النفط أو منح الأكراد الحكم الذاتي أو محو الأمية.
لسيد الشهيد يجيب ولو لم أستجب لهذه المطالب، المبعوث الإعدام، السيد الشهيد يجيب تفضل أنا الآن مستعد للذهاب معك إلى بغداد لتنفيذ حكم الإعدام، وينقل المؤلف عن السيد الشهيد (قدس) يقول أن هذا المسئول حينما سمع جوابي بقي متحير مذهولاُ تارة ينظر إليه وتارة يطرق بِرأسهِ إلى الأرض وتغير لونه كأنه تفاجئ بالجواب ، المبعوث هل هذا هو الجواب الأخير ، يجيب السيد الشهيد نعم الجواب آخر عندي ،المبعوث ألا تفكر في الأمر ، السيد الشهيد لا فائدة وانتهى اللقاء .
ولكن المبعوث أتى في يوم آخر وجاء بمشروع جديد وتوقع المبعوث إن السيد سيقبل بهذا المشروع لأن هذا المشروع به إغراءات كثيرة قال المبعوث أن السيد الرئيس يعدكم في حال قبولكم بهذه الشروط بما يلي :-
أولاً:- سيقوم بزيارتكم وتغطى الزيارة من خلال وسائل الأعلام وسيعرض بالتلفزيون ومن حلال الزيارة.
ثانياً:- الرئيس صدام سيقدم سيارته الشخصية هدية لكم وهذا أعلى مراتب التكريم والحفاء ولكي تطمأنوا إلى صحة نوايانا فسوف لا نطلب منكم نشر البيان قبل إن تشاهدوا ذلك من التلفزيون .
ثالثاً:-تكون أوامركم وطلباتكم نافذة في دوائر الدولة .
وبهذا نكون قد بأنا صفحة جديدة من الصداقة والمحبة لأننا أقرب أليك من الخميني وأنت أقرب ألينا منه ، السيد الشهيد موقفي هو نفس السابق ، يجيب المبعوث نحن لا ندري ماذا تريد والله بشرفي أن القيادة لم تتنازل لأحد بهذا المقدار والله تقد نفذنا الإعدام بأشخاص عارضونا بأقل من هذا وكان منهم رفاق بالحزب فلماذا هذا الإصرار ،ماذا تريد أن تفعل ،قال السيد الشهيد أنا لم اطلب منكم شيئاً وأنا قلت لكم أذا كان الحل لهذه الأزمة هو الإعدام فأنا مستعد لذلك ولا كلام آخر عندي .
ظل المبعوث ساكتاً ولم يتكلم شيء (الكلام للمؤلف )، فبعد عاود للحديث ففاوض السيد الشهيد على الشروط متنازلاً عن الشروط الواحد عن الآخر، وقال المبعوث بقي شيء لا أتنازل عنة، السيد ما هو ؟ المبعوث أن توافق على أجراء مقابلة مع صحيفة أجنبية وأن شأت أن تكتب الأسئلة بنفسك ولا مانع حتى لو كانت الأسئلة فقهية ولكن بشرط أن تؤكد بالمقابلة أن لا عداء بينكم وبين السلطة أو أن تشيد ببعض إنجازاتها كمحو الأمية أو تأميم النفط أو منح الأكراد الحكم الذاتي وفي المقابل نتعهد بتنفيذ كل التعهدات السابقة ، السيد الشهيد وإذا لم أفعل ، المبعوث الإعدام بشرفي الإعدام لا حل غيره ،السيد الإعدام أنا مستعد للإعدام ولا كلام آخر عندي . وأيضا نلفت إلى هذه الفقرة كيف أن المبعوث يملي للسيد أو يحاول أن يغر السيد ويأتي بكثير من الإغراءات لاحظ الأساليب وهذه ليست ببدعه أو ابتكار من النظام السابق وإنما هذا شيء معتاد عليه من الأنظمة السابقة ومن القوى والمنظمات والدول الأستكبارية والمستعمرة التي تريد تحمي الأنظمة التي أست لدعمها وبمباركتها وهذا الأسلوب أيضاً المفروض هو موجود ومعاش واقعاً الآن وحتى في زمن المحتل بل هو أوضح وأجلى في زمن المحتل ومغريات المحتل أكثر وأكثر يقيناً .
بقي النظام السابق لا يرضى أو يهادن بحيث تحكي عليه لا من قريب أو بعيد هذه الدكتاتورية لا تسمح بها لكن عهد الاحتلال وديمقراطية الاحتلال وحرية الاحتلال وحكم شعب الاحتلال تسمح لك أن تسب الاحتلال أو تحكي على الاحتلال بصيغة أو بأخرى لكن توجد قضايا رئيسية أو محورية
يجب أن تحققها للمحتل وتمُثل يقيناً بالجانب المالي والاجتماعي ، تمُثل بالنفط وتمُثل بالجانب المبدئي في الإسلام وفي الذهب وفي خط الحق ومذهب الحق تمُثل في نصرة الأمام سلام الله عليه تمثل في الحفاظ للمبادئ الرئيسية للإسلام والأخلاق والإنسانية .
أمّا أذا وقفت خلاف ما يريدون وخلاف الاحتلال وخلاف الاستقلال وخلاف النهب والسلب وخلاف القتل والتقتيل وخلاف شراء الذمم وخلاف بيع المبادئ وخلاف التنازل عن ثوابت الإسلام والأخلاق وثوابت الإنسانية والكرامة ستحاسب وتضطهد وستروع وستطارد .
نعم يقول السيد الشهيد الأول (قدس) أنا مستعد ولا كلام آخر عندي، وتحير المبعوث وظل ساكتا فترة طويلة ثم قام وودع السيد الشهيد وجرت دموعهُ على وجه (المبعوث) وقل باللهجة العامية (حيف مثلك تاكلة الكتع حيف والله حيف ) ، يقول المؤلف إن هذه المفاوضات في آخر شهر من أشهر الحج يقول المؤلف عندما انتهى اللقاء قلت للسيد الشهيد وكانت العلوية بنت الهدى حاضرة إن الشرط الأخير الذي قال توافق على إجراء مقابلة صحفية أجنبية يقول هذا الشرط لا يعتبر مهما ولا يفسر قبولكم أنهُ تنازل ثم مَن لا يعذركم وأنتم تعيشون هذه الظروف القاسيةً (وكرر السيد الحسني دام الله ظله هذهِ العبارة مرات عديدة ) وقال سلام الله عليك يا سيد محمد باقر الصدر وحيداً يا شريداً يا مروعا يا مظلوماً يا مجوزاً يا محبوساً يا مضيعاً ، أذاً وأنتم تعيشون هذه الظروف القاسية وقد تخلى عنكم الجميع ، وقد تخلى عنكم الجميع أن حياتكم أهم للإسلام وللعمل الإسلامي في العراق وإذا كان الحجز قد كشف لكم حقائق هامة (وكرر السيد الحسني هذه العبارة مرات عديدة) ، وغيّر من تصوراتكم في بعض القضايا فمن سيستفيد من هذه الحرية إن انتم استشهدتم لاحظ .
أذاً السيد في فترة الحجز قد كشفت له حقائق هامة وقد غيّر من تصوراتهِ عن بعض القضايا إلى أن يقو ل(المؤلف)وقد تحدثت معه رضوان الله عليه عن هذا الموضوع طويلاً وتحدثت معه أيضاً الشهيدة بنت الهدى ولكن بدون جدوى فقد أجابني ورفع رأسه إلى السماء وقال اللهم أسألك بحق محمد وآل محمد أن ترزقني الشهادة وأنت راضياً عني اللهم أنت تعلم أني ما فعلت ذلك طلباً لدنيا وإنما أردت بهِ رضاك وخدمة دينك اللهم ألحقني بالنبيين والأئمة الصدّيقين والشهداء وأرحني من عذاب الدنيا (السيد الحسني كرر عبارة وأرحني من عذاب الدنيا مرات أيضاً ) . اللهم أرِحنا من عذاب الدنيا يارب العالمين والكلام في هذه الجملة للسيد الحسني .
يقول المؤلف ثم كفكف دموعه (السيد محمد باقر) وغسّل وجهه وكان يحرص قدر المستطاع حتى لا يخلق حزن على قلوب عائلته وأطفاله فأمر لشهيدة بنت الهدى أن لا تخبر أحد بنتيجة هذا اللقاء ويقول كنت أحس منه بعد تلك المفاوضات أنه كان ينظر إلى أطفاله برقة وعطف إذ كانت تعلوا وجه ابتسامة يشوبها الحزن كلما نظر إلى أحدهم وهذه الحالة لا ألاحظها عليه قبل هذه الفترة وكان قد تيقن أن أجله قد حان يقول وبعد أيام قليلة من علم السيد بتلك المؤشرات التي تدل على أنه سيحصل عليه من تنفيذ حكم الإعدام فحصلت عدة أمور مهدت السلطة لهذا الأمر ولهذا اليوم الأسود في تاريخهم ، أمرني بالخروج وقال لي .أنا أريد(السيد الحسني ) أن الفت إلى هذه حتى أؤكد على ما كشفه وأكتشفه السيد محمد باقر (قدس) من أمور هامة خلال الاحتجاز عندما قال قد كشف لكم عن حقائق هامة وغير من تصوراتكم عن بعض النقاط هذا يؤكد ويشير إلى ذلك المعنى فقال له .يقول وقال لي بعد أيام قليلة من
. عن السيد بتلك المؤشرات أمرني بالخروج من البيت وقال لي أن قتلك هؤلاء فسوف يضيع تاريخ هذه الفترة من حياتي، ومن تاريخ هذه الفترة هذا ما أكتشفه السيد الذي أشرنا إليه وكان الحجز قد كشف لكم عن حقائق هامة وغير عن بعض القضايا وقد تخلى عنكم الجميع أذاً تخلى الجميع والوحدة الوحشة الترويع التشريد التجويع الإرهاب والترهيب الذي حصل على السيد وصدود الناس عنه وابتعادهم عنه فهذا من ضمن الفترة التي عاشها السيد ومن ضمن الفترة التي أراد الشيخ (المؤلف النعماني) أن يخبر عنها المفروض أن يخبر عنها وكان من الطبيعي أن لا يستجيب وقلت له هل يجوز إن أتخلى ؟ ماذا قال السيد له أن قتلك هؤلاء فسوف يضيع تاريخ هذه الفترة من حياتي وكان من الطبيعي أن لا أستجيب وقلت له هل يجوز أن أتخلى عنك وأنت في هذه الظروف لا والله لا يكون ذلك أبداً فقال لي أن حدث وجاء هؤلاء الطغاة لأعتقا لي فلا تخرج معي أني أحرم عليك ذلك .
لاحظ هذا نكتفي به إلى هذا المقدار لكن أردنا أن نشير ما ترض له السيد الشهيد (قدس) نفسه الزكية والكل يعلم وأصبحت القصة يقينه بعد أن تكررت الاعتداءات وأصبحت واضحة شملت ما بعد السيد من طلبته من سار على خط السيد من مقلديه من كل الجهات وبذلك ما حصل على السيد الشهيد الصدر الثاني (قدس) المهم في هذه الفترة إن السيد الشهيد (قدس) مرّ في مرحله تاريخيه سلك سلوكاً وانتهج منهجاً في هذه المرحلة وبعد ذلك حصل علية الحجز وتلك القساوة والقسوة التي مرّ بها سلام الله عليه من الجميع والظلم الذي صبَ عليه من الجميع وعلى عائلته أيضا صب الظلم تغيّر الموقف تغيّر التقييم تغير الحساب لو صح التعبير وأراد السيد (قدس) إن يبين هذه المرحلة إن يبين ما هو التغير إن يبين ماذا حصل وكيف حصل ومن السبب فيه وما هو الموقف ؟
أذاً وصية السيد للمؤلف (الكاتب ) وإلزامه بالبقاء وعدم الخروج وبالحفاظ على نفسه من اجل نقل ما حصل في فترة الحجز يعتبر نهجا جديدا يعتبر وصية لسيد الشهيد محمد باقر (قدس) ماذا يفعل الإنسان بعد شهادة السيد الشهيد ؟ ما هو التكليف الشرعي للمكلف ؟ ما هو التكليف الشرعي لمن يطلب الحق ويريد نصرة الحق ؟ والذي نعتقده ونتيقنه والذي لمسناه من خلال معاشرتنا وأست فهاماتنا وأسئلتنا وقراءتنا لبحوث سيدنا الأستاذ محمد صادق الصدر (قدس) تيقنا انه أكمل تلك المرحلة ولم يبدأ من النقطة التي بدأ بها السيد الشهيد الأول لا بل أكمل وكأنه سارة على وصية السيد فتلاحظ مسيرة الشهيد الثاني مكملة لمسيرة الشهيد الأول هذا الذي نعتقده من الجانب الاجتماعي والجانب الشرعي والجانب الروحي والجانب الإنساني وكذلك الجانب السياسي وأيضا نعتقد ونتيقن بأن الذي يجب إن يحصل بعد استشهاد الشهيد (قدس) إن يكون الموقف الذي يأتي بعده يكون مكملاً لموقف السيد الشهيد لا يرجع ويبدأ من ما بدأ منه السيد الشهيد الأول أو الثاني لا وإنما يكمل الخط كل منهم ضحى من أجل تقديم المسرة من أجل السير في حركة الظهور والتعجيل في حركة الظهور المقدس هذا أيضاً نتيقنه فعصر وعهد السكوت والتعتيم والتغطية والمهادنة هذا أنتها لأن الماء الزكية الطاهرة قد ضحت من أجل تجاوز هذه الفترة فعندما يقتل وعندما تسفك الدماء وبهذا المستوى من القدسية وبهذا المستوى من العلم والأخلاق والتقوى والإخلاص والصدق ، المفروض أن نبين مَن المجرم مَن الجاني من السبب مَن المباشر للعمل والقتل ومَن الذي تسبب بدرجة أولى وثانية وثالثة مَن هو المباشر ومن السبب الأول والثاني والثالث وهكذا لأن القضية ستحصل يقيناً مع الأمام صاحب العصر والزمان سيخرج مَن يخرج عليه ويحمل مَن يحمل وكلكم أطّلع على بحوث الدجال وأطّلع على بحوث السفياني قريباً بعون الله وتسديدة ونتيقن ونعلم مَن الذي سيقاتل الأمام مْن الذي سينصر الدجال مْن الذي سينصر السفياني ، وواقع الحال وما حصل بعد الاحتلال أصبح الأمر واضح كيف إن المحتل الكافر وأهدافه واضحة كيف أستطاع إن يخدع الناس كيف تجرأ المحتل وزعيم الاحتلال و يتحدث عن الإسلام ويصّنف الإسلام ويفرز بين أسلام إرهابي وإسلام آخر ويتحدث كتابة المناهج وكتابة المناهج ويتحدث عن وحذف أو تمييع أو نسخ ، نعم هو ربكم الأعلى يتحدث عن نسخ الآيات أن تمحى آيات الجهاد أن تمحى آيات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أذاً هو الرب الأعلى نسخ أم لم ينسخ الآيات أتى بمثلها أو بغيرها ، نعم أتى بآيات أخرى فسّر حسب ما يشتهي لكن مْن يصدق عندما يتحدث الدجال وزعيم الدجل بهذا الأمر لكن لا يوجد مْن يصدق لكن يوج مْن جعل الناس يصدق فنفس الأشخاص ونفس القلوب ونفس النفوس أيضاً ستجعل الناس في ذلك الزمان ومع ذلك الدجال أمّا أن يكون نفس هذا الدجال سيكون له امتداد أو يكون دجال آخر وسفياني آخر أيضا سيستعمل نفس الوساطة ونفس المطايا فيخدع الناس فعلينا إن نلتفت ونحذر ونحذّر أنفسنا وغينا من هذا الأمر وأنّا أيضا مادمنا ففي ذكر الوافدين على قلوبنا والراحلين عنّا وأساتذتنا وأحبائنا وقادتنا وزعمائنا وشهدائنا رضوان الله عليهم وقدست أسرارهم ، ولكثرة مت وصل من طلبات لو صحّ التعبير أستفهامات من كثير من الأخوة بأن نتحدث عن ما مررنا به عن سيرة حياتنا وأنا استجابة لهذا الأمر بعد التوكل على الله سبحانه وتعالى وبعد الأستئشارة بالاستخارة فوجنا إن فيها الخير أنشاء الله وبإمضاء من القرآن أنشاء الله وحسب ما نفهم من تفسير ومعنى عن بعض الأمور وسيكون الكلام في محطات ولا نعلم كيف سيكون وكم سيكون وفي أي أمر سنتحدث لأن لا يوجد أي أوليات تحت يدي وان ما يأتي من بالي وفي ذاكرتي أنشاء الله سيكون فيه الخير لكن لابد إن نتحدث عن الشخص المتحدث (المتكلم السيد الحسني ) العاصي الجاني القاصر المقصّر المذنب الحقير الذليل .
ولدت في عائلة في بسيطة وفقها الله للالتزام بالواجبات الشرعية هل عندها ذلك العمق في التديّن والتفقه ؟ ليس بهذه التزام كالتزام عامة الناس وأستطيع أن أقول التزاما سطحياً ولهذه اللحظة المتحدث معكم أيضاً يعتبر الالتزام الذي يلتزم به هو التزام سطحي بسيط لكن تميز الالتزام بأن لا لوث فيه على بساطته وعلى سطحيته أعتقد بأن لا لوث فيه ما في القلب على اللسان هذا الذي أفهمه لا نفاق فيه لا دجل فيه . ومن الجانب العلمي السيد الوالد المغفور له حصل على شهادة البكالوريوس في القانون وأيضاً كان قبل ذلك قد أنهى الدراسة لا أعلم ما أسمه في معهد العالي أو أي شيء أو دورات تخص جانب التعليم فأيضاً أشتغل في التعليم فترة وبعد ذلك حصل على القانون وعمل في المحاكم وكرّس لتربيتنا نحن كعائلة وأبتعد عن أهله ومكانة الأصلي في الجنوب طبعاً بين العمارة والبصرة ومل في الناصرية وبعد ذلك أنتقل إلى بغداد وأشعر بأن --- بل أتيقن واشهد بأنه رحمه الله قد نذر حياته وأعطى حياته من أجل تربية أبناءه فجزاه الله خير جزاء المحسنين وجلنا ممن يكون له عملاًَ صالحاً وصدقة جارية وعملاً ينتفع به أذا وِفقُنا وسُدُدنا لهذا الأمر ونفس الكلام ينسحب على الوالدة العزيزة وعلى باقي الأخوان ،جدي لوالدي كان قد درس فترة ليست طويلة في النجف الأشرف وأيضا لم يكن لي معه ُ معيشة واختلاط على نحو الاستيعاب كنت صغيراً وتوفيّ وأنا في سن مبكرة ،

كان يأتي زيارات متفرقة بفترات ربما في العام يأتي مرة واحدة أشاهده يبقى بضعة أيام عندنا اسمع منه بعض القصص أو الروايات أو الوقائع متفرقة تبقى في الذهن وبقية إلى هذه اللحظات وسمع منه بعض الأمور يخص الجانب اللغة ونحوها وهذه أيضا لا اعتبر لها أي تأثير في حياتي التي أسير فيها الآن ، وعمي حفظه الله أطال الله في عمره إن شاء الله بما فيه الخير والصلاح ، أيضا كان له نوع من التوجه الديني الحوزوي اخذ بعض الدروس وكنا نلمس عنده أكثر من غيره جانب التفقه والحديث بهذا الأمر وأيضا كانت اللقاءات والاختلاط كان ليس بالصورة الكبيرة لأنه كان في محافظة البصرة ونحن كنا في بغداد فكانت اللقاءات متباعدة ، بقي من بقي من الصغر ، هذه بذرة الالتزام في الواجبات الشرعية ونحن نقول الآن واجبات شرعية يعني الصلاة والصوم الحمد لله قد ربانا الأهل والوالد والوالدة بها قبل سن التكليف البذرة ، في مناسبات وفي غير مناسبات بان نأتي إلى المساجد والحسينيات والجوامع ونلتقي ببعض الأخوة المؤمنين التقينا في مجموعة من الناس مجموعة من المؤمنين ،في الوقت الذي نجن نلتقي مع زملائنا وأصحابنا وجيراننا ونلعب ونتسلى ونلهو وفي نفس الوقت نحن نختص أقول عن نفسي عن بعض أخوتي بعض أصحابي نختص بان نحن عندنا أصدقاء ممن يذهب إلى المسجد أو الجامع وربما أعمارهم أكبر من عندنا فنلتقي معهم نذهب معهم نسافر معهم نلعب معهم بما يتناسب مع الموقف والأمر والعمر بحيث هذه الشريحة متميزة عن هذه الشريحة فعندما يأتي شخص ممن يأتي إلى الجامع فهؤلاء يقولون أتى فلان المؤمن ومن أوضح المصاديق وأوضح الأفراد الذين تأثرت بهم هو شخص أسمه عباس حسب ما أذكر ربما عباس ووالدة خضير من هذا القبيل لا أذكر بالضبط لكن المعروف بأنه عباس المؤمن كان كبيرا أنا في مرحلة الابتدائية وهو في مرحلة الجامعة التكنلوجيية أوكليه الهندسة لا أعرف بالضبط المسألة قديمة وكنت ألتقي معه وأستفد منه وكانت هؤلاء هم قدوتي وتعلمت منهم كثيراً وأخذت منهم كثيرا في بداية حياتي حتى هذه المسألة أيضاً نقطة تحولت في حياتي لكن لا أعلم في تحولها وبتأثيرها ألا بعد إن التحقت في السلك الحوزوي وأطّلعت على الأمور فالتحقت في تلك الفترة أعتقد قبل سن التكليف فكلفوا أحد الأشخاص أو كان أحد الأشخاص يدرسني رسالة عملية كانت الرسالة العملية هي في أحد المساجد وأعقد في منطقة الطوبجي الآن هي بجنب الحرية حيث تقع الطوبجي في بغداد فكان يدرسني الفتاوى الواضحة ، فكل مَن التقي في هذا المسجد الذي نلتقي فيه كان مجموعة من الأشخاص يعني نسبة الأكثر أنا لم أجد إلا شخص واحد حضر بعمري أو أكبر مني فرق عني بسنة أو سنتين لا أعلم بالضبط العمر لكن كان أكبر مني ليس بكثير أمّا الباقين هم المسافة العمرية والفرق الزمني كان كبيراً لا بأس به خاصةً في تلك الفترة وفي عمري فجأةً تحوّل الدرس والأستاذ وقد حوّل تدريسي من زيد من الناس لا أعلم مَن كان بالضبط مَن يدرسني لكن فترة كانت قصيرة فقال أني أعتذر من التدريس وقال كلفنا شخص أسمه حسين وحسين أخ الشخص الذي تأثرت به الذي أسمه عباس ،فحسين هو الذي يدرسني فشرع بالدراسة وأنا قد بدأت في دراسة الفتاوى الواضحة وفجأةً وجدت حسين قد أظهر كتاب منهاج وللحديث تتمة.منقول

زلزال على الكافرين
14-10-2008, 09:46 PM
من سجون الطاغية الى الغربة
هذا ما جرى على سيدي ومولاي السيد الحسني المظلوم (دام ظله)
الذي تحمل ماتحمل
من..... تعذيب...... وتجويع ......وغربه .....وفراق
من اجل ابقاء هذا الدين على المسار الصحيح
ان البعثي المجرم المهيم على رقاب الابرياء والضعفاء والمساكين
تجربه ليس من الهين نساينها او اهمالها
وهاهو سيد ومولاي الحسني دام ظله
المظلوم المهضوم
بقي في سجونهم
وتعذيبهم وفي زنزاناتهم
من اجل من
من اجل المذهب .....من اجل العراق..... من اجل العراقيين
من اجلنا نحن الذين اليوم نقف معه في محنته
التي لابد ان تذكر
بين هذا الجيل والجيل القادم
وليس كتمان ما حدث على ايدي
الطاغيه صدام المجرم الكافر العين
الذي
حاول بكل الطرق ان يمحو اسم الدين الحقيقي
الذي تبناه السيد المظلوم
الحسني دام ظله
بالمال لم يستطع..... بالقوة لم يستطع..... بالسجن لم يستطع
نقول
لبيك لبيك لبيك
يا مظلوم

ابو شعثا البديري
14-10-2008, 09:50 PM
يا مولاي يا سيدي يا مرجعي المظلوم المغيب ....
الألم والمصائب والمحن التي صبت عليك من قبل الطغاة الظالمين صبت قبلها على أمك الزهراء (عليها السلام) وجدك المصطفى (صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله) وبنسبة أشد وأكبر فهينئا لك لأنك على نهج محمد وآل محمد فهذه حياة محمد وآل محمد .... محن ومصائب وسجون وتشريد وتطريد وآلالام
اللهم العن من ظلم حق محمد وآل محمد (صلوات الله عليهم اجمعين)
اللهم العن من ظلم الزهراء البتول (عليها السلام)
اللهم العن من ظلم الشهيدين الصدرين (قدست ارواحهما)
اللهم العن من ظلم السيد الحسني (دام ظله)


اللهم فرج عن كل مظلوم بفرج القائم المنتظر (عجل الله تعالى فرجه الشريف)
__________________


__________________
جحــافل بــغداد الألكترونيـة سواعدك ياســــيدي الحســــــني
كذاب ياقانون كذاب ليس لنا الآك ارهاب
يامــن على رأس الرعايا تفتح للأجــرام ابواب

اسبوع المرجــــــــــــــــــــع المظلوم
اعتقال السيد المولى الحسني دام ظله

مظفر الخاقاني
14-10-2008, 09:56 PM
اللهم انصر وبارك وسدد واحفظ السيد الحسني واجعله الوارث لنصرة مولانا صاحب الزمان ارواحنا لتراب مقدمه الفدى .

ناصر المهدي
14-10-2008, 09:57 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
السلام على المعذب في السجون


كم عانيت سيدي من ظلم الظالمين ومكائد الحاقدين ماذا اتحدث اتحدث وماذا اقول فيك سيدي وبصبرك فان الكلمات عاجزة عن وصفك ووصف صبرك كم عانيت من اجل العراق والعراقيين ومن اجل اعلاء كلمة الاسلام عاليا سيدي المفدى تحديت الظلم والظالمين وقارعتهم بفكرك وعلمك وجهادك وصبرك حتى انقذتنا من ظلم النظام السابق عليهم لعنة الله وملائكته ورسله من ينكر ما فعله الحاقدين بك سيدي وانصارك فالناس كلها تعلم ما فعله النظام السابق واعوانه الامريكان كمن ظلم واعتقال وسجون من ينكر سيدي عندما تصديت للصلاة أي صلاة الجمعة والجماعة بعد ان نجح الطاغية وازلامه في تخويف الناس من شدة الاعتقالات والتصفيات الجسدية حيث اعدت الامل للعراقين بعد استشهاد السيد الشهيد السعيد الصدر( قدس سره الشريف) عن ماذا نتحدث عن سجنك في ابي غريب وكيف عشت فيه ام نتكلم عن اضرابك عن الطعام والماء لعدة ايام حتى ذهل من صبرك سجّانوك سيدي فهم ارعبوا اطفالك الصغار وسرقوا الاموال ومزقوا كتبك وبحوثك فو الله انا على ذلك من الشاهدين وساذكر شيء عما مر علينا عندما سجنا حيث انهم يتكلمون ماذا فعلوا بالسيد المرجع اية الله العظمى السيد الحسني(دام ظله المبارك) وبانصاره الذين اعتقلوا من براني السيد الحسني(دام ظله) بعد مداهمتها ولعدة مرات وبعض الانصار اعتقلوهم من الجوامع والحسينيات فمكروا بالسيد واصحابه وارادوا اعدامه وحكموه بالاعدام لولا لطف الله سبحانه حيث تقاتل الشيطانان الحليفان (امريكا وصدام) فهم عملة واحدة ولكن لطف الله حيث انهم يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين حيث قصفت السجون وخرج السجناء وكان معهم السيد واصحابه ، فهم ذهبوا سيدي وانت المنتصر لان الله ناصرك على الظالمين وكما سوف ينصرك على الأمريكان والمنتفعين العملاء والكلام فيك سيدي لم ولن نعطيه حقه لان عملك عظيم لا ندركه .. الهي بحق فاطمة وابيها وبعلها وبنيها ان يحفظك سيدي لنا يا امل الامة يا من اخرجتنا من الظلمات الى النور بفضل الله وبركاته..

ثامر جنام عباس الشويلي
14-10-2008, 09:58 PM
منهاج الصالحين للسيد الخوئي (قدس) نفسه لا أعلم لماذا تغير هذا الأمر تغير الأستاذ وتغبر الكتاب والموضوع والدرس سألت في ذلك الوقت لم أعرف الإجابة وسألت أيضاً حسين أستاذي الجديد لم اعرف الإجابة وبقيت لا أعرف الإجابة لأنها كانت فترة عابرة بعد ذلك حصلت الاعتقالات لنـُقل شملت جماعات حزب الدعوة ومن يتهم بهذا ومن صادق هذا ومن صاحب هذا ومن زامل هذا ومن كان له صرة مع هذا ومن أشترى من هذا ومن باع على هذا أمور كثيرة من الناس ذهبت لا علاقة
لها بهذا الأمر كانت أحداث متسارعة لكن بعد أن التحقت في الفترات الأخيرة علمت ماذا حصل في تلك الفترة قبل أكثر من عشرين عاماً بالتأكيد علمت ماذا حصل ذلك الأمر ،حصل ذلك الأمر تبين بأن تلك الواقعة هي من تطبيقات ما يذكر سنوات المحنة وأيام الحصار التزام السيد محمد باقر عندما وصل ذلك الموفد أو الشخص ليس من السلطة البعثية أو من السلطة الوضعية وإنما وصل له مبعوث من السلطة التشريعية الدينية الحوزوية وأيضاً فرضوا عليه وأملوا عليه شروط وألتزم معهم بأن لا يدعوا لنفسه لا يدعوا إلى مرجعيته لا من قريب ولا من بعيد والرسالة موجودة – وربما صحفت لها إشارات كثيرة في مقامات سابقة وكلكم المفروض اطلع ونحن ألزمنا بالقراءة لسنوات المحنة وتدريس سنوات المحنة لفترات عديدة علمت هذه من تلك لتطبيق فألتزم الأخوان في تلك الفترة وترك تدريسي الفتاوى الواضحة لأن هذه دعوى السيد (قدس ) نفسه فحولت إلى الشخص ألأخر وذلك الشخص كان يقلد السيد الخوئي لا يقلد السيد الشهيد ودرس المنهاج وهو منهاج الصالحين هذا ما اذكر في تلك الفترة هذه من تطبيقاتها سرنا في الحياة معترك الحياة ومخاطر الحياة سرنا لامع الزين كما يسمى ومع الشين عشنا في مناططق5 شعبية التقينا في أماكن كثيرة أعتقل مَن أعتقل كل من كنّا نتلقي معه أعتقل فيتلك الفترة في هذا المسجد الجميع قد أعتقل ومن لم يعتقل قد شمله قانون التسفير فسفّر الأهل أو أهله وهو أيضاً أعتقل بعنوان من كان عمره بين (15) عاماً إلى (45) عاماً حتى لا يشترك في الحرب أو أي شيء من تبريرات ، المهم أيضاً أعتقل وأيضاً استشهدوا وكانت حياة صعبة خطر السنين أيضاً نعيش فترة قلق وحذر لاحتمال قد نؤخذ ونعتقل ، وأكملنا الدراسة المتوسطة والإعدادية وبعد ذلك دخلنا الجامعة في كلية الهندسة وألقينا بالعديد من الأخوة المؤمنين وأيضاً أخذنا هذا لا ينكر أخذنا من الشهيد محمد غضبان نحن كنا في الهندسة المدنية وهو كان في الهندسة المعمارية استفدنا منه كثيراً وتعلمنا منه كثيراً ،تعلمنا منه كيف نعاشر الناس وهو يبين لنا يعني نهج السيد كان يجسد كثيراً من وصايا السيد الشهيد الصدر الأول (قدس) فيلتقي مع المسيحي مع الصابئي ومع العلماني ومع الملحد ومع غيرة وكان يجسد الأخلاق ويعطي الأخلاق وكان داعية وداعياً للإسلام وللحق وللمذهب وللمرجعية الصادقة العاملة بأخلاقه بصمته بسكوته بالتزامه بالحق بالمبادئ بأدبه بعلمه وأيضا حصل ما حصل وأعتقل وأستشهد رضوان الله علية هذا أيضا من المحطات التي أذكرها في حياتي وبقيت هذه البذرة التي كانت لها تأثيرات من جدي من عمي من والدي من أصحابي ممن التقيت معهم في ذلك المسجد من محمد غضبان من غيرهم فصارت عندنا علاقات فكونا وأسسنا مع بعض العوائل الدينية أو بعض المعممين أو بعض الأمور الدينية أو بعض أئمة الجوامع فتميزنا بأن لنا علاقة مع بعض الشخصيات الدينية نذهب إلى النجف أو إلى المساجد الفلانية أو المعينة ونلتقي بأشخاص يعرفوننا ونعرفهم وعندنا كلام خاص وعلاقات خاصة لو صحّ التعبير ليست خاصة بذلك المعنى وإنما خاصة بسؤال وجواب واستفتاء وحقوق شرعية وأست فهامات ويثقون بنا ونثق بهم واستمر الأمر إلى إن انتهينا من الدراسة الجامعية ودخلنا في العسكرية ، لو صحّ التعبير خدمة إلزامية وخدمنا أيضاً ما يقارب الأقل من أربعة سنوات إلى انتهت الحرب في الكويت فخرجنا وعملنا في اختصاصنا أو ضمن اختصاصنا ما يسمى في المقاولات فتحنا مكتب أنا ومع أحد الأشخاص أبو حسين ، اسمه علي محسن أنشاء الله يكون في خير وعلى خير هذا كان من أعز الأصدقاء وكان قمة ونبراس في الأخلاق وكان هو أخي وصاحبي وعزيزي وحبيبي وكان هو صديق الطفولة تربينا سويتاً هو جاري أيضاً كنا في نفس القسم هو في الهندسة المدني وأنا معه وقد سبقني في مرحلة دراسة عملنا سويتاُ إلى أن سافر هو إلى البلاد العربية إلى ليبيا وبعد ذلك سافر إلى بلاد الغرب أو لا أعلم ربما في كندا الآن لا أعرف أين أستقر بالضبط هذا أرى من واجبي أن أذكر هذه الأسماء لأني أحتفظ لهم في ذاكرتي وفي قلبي الكثير والالتزام والأخلاق والآداب والتضحية والإيثار الذي تميز به هذا الأخ والصديق وهو علي محسن أبو حسين تميز به قبل أن يلتزم قبل أن يصلي قبل أن يهتدي لو صحّ التعبير لكن اهتدى إلى الأخلاق إلى الإسلام والى أيثار الإسلام قبل أن يلتزم بهذه الأمور من صلاة وصوم ومما تميز به أن الناس تتكالب على الحقوق وعلى الأموال وهو قبل أن يلتزم بالصلاة والصوم ألتزم بإعطاء الحقوق الشرعية هذه من المحطات التي اذكرها وأستشهد بها ، المهم في هذا الأمر أنه خلال لقاءاتي مع أولئك الناس والثلة المؤمنة بقيت في ذلك الخط ملتزما بالكتاب لا يفارقني أقراء دائما كلما تحصل لي الفرصة أقراء الكتب الدينية التاريخية العقائدية لها تأثير ولها الوقت والحيز الأكبر يقينا ومنذ تلك الفترة دخلت في نقاشات ومناظرات مع من يلتزم أصلاُ ومع من لم يلتزم أصلاًً مع من يخالف مع من يعاند كمن الشيعة من السنة من المسيحيين من الصابئة وأستمر هذا النهج حتى في الجامعة وحتى في المعسكرات خلال فترة الالتحاق في الجيش وفي الخدمة العسكرية وأيضا كسبنا كثير من الأصدقاء أيضا من المؤمنين من الصلبين في الجيش . وكنا نعمل بالرغم إننا نعمل في مجال المقاولات والبناء وأستمر ينا بالقراءة والدراسة ومنذ تلك الفترة . أنا في بداية التسعينات بعد خروجي من الجيش بالضبط يعني التزمت بالدراسة المنهجية لو صحّ التعبير ، بدأت أقرأ المنطق لنفسي وأقرأ الرسالة العملية لنفسي أقرأ الأصول لنفسي أي شيء أفهم بدأت من خلا ل علاقاتي اعرف ما هي الدروس المنهجية وأقرأ العربية لنفسي وكان من ضمن علاقاتي أسأل اذهب إلى زيارة النجف أو لزيارة كربلاء ألتقي ببغض العناوين والرموز هناك أسال وأسجل الأسئلة سواء كانت فقهية أو أصولية أو منطقية أو نحوها حسب ما أفهم وحسب ما أستطيع أن أفهم بالاستفهام وأفهم بالجواب مرة ثانية وثالثة كلما ينكشف لي جديد وأعيد المادة وأكتب شيء جديد وأقرا فتحصل عندي فكرة بأن أقيم هذا الأمر أو شجعني بعض الأخوان على هذا الأمر وممن شجعني سماحة الشيخ اليعقوبي أدامه الله ، أيضا من الناس الذين شجعني عل هذا الأمر أن ألتحق بعد إن عرض هذا الأمر وحصل نقاش بيني وبينية وكيف استمر هذا الأمر ولذي هو عندي فكان هو يرجّح إن التحق أصلا في الحوزة لكن لا أريد أن أترك عملي وأردت أن يكون عندي المورد ا لمالي حتى لا احتاج رواتب لو صح ا لتعبير الحوزة لأنا كنا نشهد ونعلم ونتيقن المعانات التي يرون بها وماذا يعاني في المكاتب وكيف يحصلون على الرواتب وبأي طريقة ، فأنا كان رأي أن أشارك في الامتحانات التي تحصل في المكاتب من قِِِبل الحوزات والبرانيات فالحمد لله اشتركت في الامتحانات وحصِلت على درجات الحمد لله فيها جانب تفوق في أكثر من مكان ومقام وبقيت على هذا الأمر ولم يكن عندي أي قرار بالالتحاق في الحوزة إلى أن بعد الامتحانات أصبحت الثقة أكبر من الجانب العلمي وأصبح الفهم أكثر باعتبار دخلنا امتحانات وبدأت طريقة أسلوب القراءة والتنظير والتقرير للمطالب تختلف ، وعلمنا بأنّا فهمنا أو طريقة فهمنا ودراستنا كان فيها نوع من الصواب بحيث حصل تفوق على الطلبة الذين يحضرون ولسنوات في الحوزة فبدأت الأسئلة تختلف هنا والتقينا ببعض العناوين فعندما تطور الجانب الفكري والعلمي عندنا في الجانب الأصولي خاصتة وبدأت الأنفتاحات في هذا الجانب وبدأت الأسئلة الفقهية أيضا تكون أكثر عمقا والتقينا بعناوين لها عنوان وإعلان وواجهه كبيرة فعندما نسأله وندخل معه في نقاش نجد الضعف والمهزوزية فنتأسف على هذا الأمر كيف هذا له العنوان والناس تنظر له بهذه النظرة وهو يعطي لنفسه العنوان أو الغير يعطيه مَن يدعّون الاجتهاد وهو بهذا المستوى من الضحالة ، ونحن خارج هذا العنوان بدأت بنوع من الضغط النفسي كما تعلمون أمّا وسوسة شيطان أو هداية رحمان بأنه هذه القضية مصلحة مذهب وكيف يحصل هذا الأمر ، هذه بقيّت فترات طويلة ويحصل تأجيل وتسويف في القرار حتى أبقى أتردد وأخاف أن أعزم بالاستخارة والاستشارة بالقرآن الكريم لفترات طويلة وبقيت على العمل وبقيت بهذه المعانات في هذه الفترة (حتى أريد أن أذكر هذه ) على قول السيد (قدس) داعيكم كان حاله حال أي إنسان آخر أيضا فاتت عليه تلك الفترة التي بُدل فيها الدرس والمدرس ولم أعلم بها ألا بعد أن التحقت في الحوزة ، أيضا هناك فاتني وتأثرت وأكثر من كنت أعرفه من العوائل الدينية والعناوين ليست لها علاقة بالسيد الصدر تعتبر السيد الصدر من رجال الدولة ولا أعلم كيف جمعوا رجال مخابرات إسرائيلية وأمريكية وعراقية كلها في نفس الوقت وأستغفر الله وأتوب أليه أيضا اعتبروه ابن حرام وأمور كبيرة ومجنون ، نحن طبعا من الأعلام أيضا نسمع ونتأثر كيف يقول أنا أعلم وأنا وذاك ولا يقول إنسان اعلم ألا عن جهل وتسرد الأحاديث والروايات والأقوال . ونحن أيضا تأثرنا بهذه القضية ، أيضا نعيش في صراع مع ما يطرحه الشهيد الصدر الثاني (قدس) من أدلة ومع ما نسمع فيتعارض الجانب العلمي (هكذا كنا نصل إلى هذه النتيجة لأننا من البداية نسلك الجانب العلمي ) فيتعارض الجانب العلمي مع جانب العدالة لنـُقل بهذا العنوان ، أو يتعارض الجانب مع الجانب العلمي ، كيف تفهم ومن يقيّم ويجب أن نكون أعلم وأهل الاختصاص ، وهل يعقل هذه كل العناوين ضد فلان أو فلان وكيف يدعون لفلان وفلان ، فأيضا مرة في الجانب العلمي نشكك به ومرة في الجانب الآخر وكان من يزيد من تعميق هذا الأمر أن من يدعوا للسيد الشهيد (قدس) عندما كنا ندخل معه في نقاش لمعرفة الحق واستظهار الحق والتوصل أليه كان أصحاب السيد(قدس)أصحاب حجة ضعيفة يقفون أمامنا في النقاش من أصغر عنوان إلى أعلى عنوان . يعني ماذا تقول لشخص يدعّي نحن نعلم ونتيقن بأن من خلال كلام من خلال قولة من خلال فعلة من خلال تصرفاته من خلال مواقفه أنه يدعّي لنفسه أو يعتقد بأنه مجتهد وكان مقربا للسيد الشهيد الصدر ندخل معه في نقاش يتوقف أمامنا يقول (أيه كلامكم صحيح أيه هو هيج) حول السيد فيما يخصه مثلاً (قدس) فنجد لا جواب عنده . نجد أحد الأشخاص كيف نثق فعلاُ به عندما نتحدث معه في جانب علمي عندما نسأله من الأعلم ؟ الأعلم في الفقه أم في الأصول ؟ يقول الأعلم في الفقه . الآن نقول له أو نفهم منه من الأعلم السيد محمد الصدر أم فلان في الأصول ؟ يقول محمد صادق الصدر الأعلم في الأصول . مَن الأعلم مجمد الصدر أم فلان في الفقه ؟ يقول فلان أعلم في الفقه . الآن أنت لمن تدعوا يقول أدعوا لمحمد الصدر. أنت تقول الأعلم في الفقه فلان أذاً لماذا تدعوا لمحمد الصدر. فتلاحظ دخلنا في أمور وتفريعات وأساله كثيرة ومتفرعة كنا نخوض بهذا المستوى من النقاش مع الآخرين ، وكل من يحكي وكان يبحث طبعاً يوجد ناس أصلاً بعيدة عن هذا الأمر ومن يحكي بهذا الأمر وتقليد ومرجعية أو أعلمية وكذا أصلاً يضحكون عليه مجنون وبطران وبطر وليس عنده شغل ولا عمل ،(ذبها براس عالم وأطلع منها سالم كما هو المثل المعروف) .
الآن أتى السؤال وضغط السؤال أذا كان السيد محمد الصدر هو الأعلم ومن يعتقد به أو يعتمد عليه السيد لو صحّ التعبير هو بهذا المستوى من العلم لو صحّ أو بهذا المستوى من البيان وغيرة أيضا من العلماء مَن يدعّي اجتهاد أصلاً ويفتح مكتبا لو صحّ التعبير بعنوان مجتهد هو أيضاً بهذا المستوى أذاً مَن للدين مَن للمذهب هذا من الجانب العلمي نأتي من الجانب الاجتماعي والأخلاقي والمادي والمالي فأني من خلال لقاءاتي بهذا المجتمع أو بهذه الشريحة من الاجتماعية الدينية ، يعني فعلاً لم أجد ولم أتجسد يقناً وأتيقن حقيقةً بحقيقة ما ورد عن المعصومين سلام الله عليهم بأن الحسد أذا كان عُشر فتُسع أو تسعة منه في العلماء وجدت هذه القضية مجسدة مئة بالمئة بل أكثر من المئة بالمئة أذا يوجد هذه النسبة فوجد إن احدهم يتربص الآخر ويخطط وينتظر متى يموت فلان ويموت فلان ويموت فلان وتكون له المرجعية متى لدولة تأخذ فلان وتعتقل فلان ومنع فلان من الدرس وتمنع كتب فلان وتكون له السطوة وينتظر مَن من التجار سيخدع مَن الأساتذة والواجهات سيخدع به ويصدقه فتلاحظ يجامل هذا ويجامل ذاك ويجامل ذاك يرسم متى يكسب أكبر عدد من الأخوان حتى يجمع يجمع يجمع ويحسب بعد عام بعد عامين كيف تنتصر هذه القضية كيف سيخدع ومَن سيأتي ومَن سيصل ويرسم ويحسب كيف يتعامل مع الدولة كيف يحافظ لنفسه كيف سمع لكتبة إن تجري وتسير ونحوها من أمور ، فوجدنا كل منهم ينتظر ويترصد الموت بصاحبة كما يترصد الذئب لفريسته .
( قلنا قبل أسطر) ليس هناك جانب علمي جانب أخلاقي جانب اجتماعي أذاً مَن للدين بقيت المعانات أكثر وأكثر وتر سخت أكثر وأكثر إلى أن حصل القرار بالالتحاق في الحوزة وأيضا لا أنكر وهذا شيء أؤكد عليه وقلته بأن أيضا من الذين شجعني على هذا الأمر هو سماحة الشيخ اليعقوبي أدامه الله وحفظه ، والتحقت وبأت المسيرة في الحوزة وأخذت على عاتقي وتعهدت والعهد إلى الله سبحانه وتعالى بأني سأتفرغ مئة بالمئة إلى الدرس نصرةٍ للدين نصرةٍ للمذهب قدر ما أستطيع إِنْ وفِقت فالله سبحانه وتعالى إنشاء الله هو الموفق والمسدد وان لم أوفق فإنشاء الله يعطيني على نيتي إنا لم اذهب إلا من أجل هذا الأمر . التحقت هناك وفعلاً لم أؤسس علاقات ما يسمى بالعلاقات العامة لم أستجب لدعوات أو عزائم كما يسمى أو ولائم أو مجالس وكنت أتعذ ّر وأتحجج بالدرس وانأ أتيت من أجل الدرس وهذا ليس ملكي والحمد لله أشعر باني وفقت بتسديد الله سبحانه وتعالى في ما سرت به التحقت لفي الحوزة هناك حصل انقلاب في حياتي صرت قريباً من السيد الصدر (قدس) في فترات لي ألا ، وصرت قريباً طبعاً من غيرة وبدأت أواصل ولو زيارات متباعدة لكن أستطيع أن أعرف ماذا يحصل وماذا يجري واسمع واسأل واستفهم وأرى مواقف أمامي وبدأت أقارن وأفاضل بين هذا وذاك أصبحت فضية السيد والحجب والأغلفة لو صحّ التعبير والأُطر والجدران المعتمة التي وضعت بين الناس بين قلوب الناس وأعين الناس وأفكار الناس والسيد محمد الصدر (قدس) كما وضعت بينهم وبين السيد مجمد باقر سابقاً بدأت تنكشف الجدار بعد الآخر الغطاء بعد الآخر إلى أن تيقنت بحقيقة السيد محمد صادق الصدر فاعتقدت بأنها الأرجح علما وأخلاقا وروحا وشرعا ومن كل المجالات . طبعا الدروس التي كنت آخذها دروس مكثفة بالنسبة لي يعني التحقت مع أكثر من أستاذ يعني في نفس الوقت كنت آخذ اللمعة مثلاً آخذ الجزء الأول عند شخص والثالث والرابع عند شخص آخر والسابع أو الثامن عند شخص ثالث مثلاً في يوم واحد آخذ ثلاثة دروس لمعة هكذا بالرغم من تقرير الأصول المظفر أيضا حضرت أصول مظفر وحضرت أصول مظفر ونفس الوقت أحضر كفاية وكفاية و كفاية هنا وكفاية فكان الوقت صباحا ومساءاً أدرس وكنت موفق في ذلك الوقت وليس الآن في ذلك الوقت كنت موفقاً جداً للدراسة بحيث كان وقت النوم عندي لا يتجاوز أربع ساعات أي بمعدل أربع ساعات والحياة صعبة هناك عندما تحاول إن تبتعد عن التملقات والمجاملات والبرانيان والمكاتب فعليك أن تعيش الحياة الصعبة وأيضا خدم هذه القضية باعتبار الوقت يكون غالبا في حالة صيام وليس دائما في حالة نية الصيام والأكل يكون بسيط ليس فيه نار في غالب الأحيان وطبخ ونحوها وهذا أيضا وفر الوقت وعندما تكون المعدة خاوية أو خالية تكون فترات النوم أقل الحمد لله فضمن فترة معينة الآن فتح السيد (قدس) درس الكفاية كان يعاني في البحث الخارج لا يفهم الطلبة باعتبار أن أصل الكفاية أو درس الكفاية كانت عندما توصل مرحلة البحث الخارج الطلبة غير مؤهلين إلى البحوث الخارج خاصة أن خط السيد محمد باقر الصدر و علن سيد باقر الذي سار فيه الشهيد الثاني فأضطر رضوان الله علية أن يدرّس الكفاية وهي من الصعوبة أن يدرّس مرحلة سابقة أذا كانت مرحلة بعيدة عن مستواه يعني في مرحلة ثالثة ورابعة ويدرّس في المرحلة الأولى يجد صعوبة في إيصال المادة وإعطائها هو لا يشعر بأنه مرتاح وإذا توسع بها لنـُقل يضّيع المطالب على الطلبة أو يشتت أفكارهم وهم ليس بهذا المستوى وإذا أعطى هذه صرة أخرى يحس أنه مقصّر فيعاني خلال الدرس حتى لا يحصل إخلاص لو صحّ التعبير أو مصداقية في إيصال المادة إلى المقابل يوجد معانات تحتاج إلى توفيق من الله سبحانه و تعالى حتى يؤثر ويتأثر لإعطاء درس الكفاية حتى يهيأ الناس أصلا فأنا هذه كانت فرصتي إن التحق في درس الكفاية والحمد الله بتوفيق من الله التحقت في درس الكفاية أنا وأحد الأصحاب وهو سيد مهدي الله يحفظه أنشاء الله التحقنا في الدرس وكان الدرس مساءاً بعد المغرب وأستمريت مع السيد في الكفاية ولا أعلم بالضبط الوقت ستة أشهر أو أكثر أو أقل من هذه الفترة والحمد لله أنا وفقت أن أحضر أكثر من بحث كفاية في نفس الوقت وكنت أحضّر ، أنا لم أحضر بحوث الكفاية مع السيد إلا وقد أكملت كتقرير يعني تقريرات بحوث الكفاية موجود عندي قبل أن أحضر عند السيد وحضرت وأنا عندي تقريرات الكفاية وبدأت أكتب معه وأسجل معه والحمد لله بدأت منذ الأيام الأولى ، اليوم الأول ربما فات من الثاني أو الثالث بدأت أناقش السيد وأدخل في نقاشات معه ولم أجد أستاذ مخلصا محباً للطالب محباً للسؤال محباً لتميز الطالب حتى لو كان على حساب معلومات السيد يعني حتى لو كنت تخطئ السيد كان يفرح رحمة الله عليه في هذا الاتجاه حقيقة لم أجد من يبادل وشابه السيد في هذا النفس وفي هذه الأخلاق العلمية العظيمة ، كان يفرح عندما أسأل يفرح أجد الابتسامة والسرور و الراحة عندما أسأل مرت ستة أشهر فهو من دعاني إلى إن التحق معه في البحث الخارج فقال مرة كنت معه في نقاش وكان سِتار كما يسمى لحاف من التسميات في مسجد الرأس وأراد أن يخرج فسألت وأنتها النقاش بيني وبينة إلى أخذ أسبابه لو صحّ التعبير ما عنده وأراد أن يخرج وأزاح الستار بعد هناك رجع لي وقال أنا أوجه لك دعوى خاصة بأن تلتحق في بحوث الخارج فأنا تشكرت منه كثيراً لهذه الدعوى واستفهمت هل بحوث الفقه أم الأصول قال لا الفقه والأصول قال الأصول والفقه طبعاً يكون مبنأ أو بالأولى وقلت له عندي بعض البحوث أنا حتى أكون أميناً وحتى أكون عند حسن ظنك فأكمل ما عندي من البحوث وعندما أكمل سأباشر في البحث ، فعلاً بعد أسبوعين أو ثلاثة أسابيع استأذنته بأنه الآن أنا مهيأ للالتحاق في البحث والتحقت على بركت الله معه في بحث الأصول وكذلك في بحث الفقه والحمد لله لم يمضي اليوم الأول والثاني لم يتجاوز الثالث أذا لم يكن في الأول والثاني دخلت مع السيد والحمد لله رب العالمين في نقاشات طويلة وعميقة--- طبعاً من يشهد من يقول هذا من يصدق بهذا الكلام فهذا أما عندي وهذه الأمور يوجد من يشهد عليها ومن يريد ينكر لينكر وهي مجرد ترد الآن لوقائع حصلت وإنما هذا ليس دليل لا هذا دليل ولأذاك دليل وإنما الدليل مع ما ينتج الإنسان ومع ما يعطي الإنسان من أدلة خارجية ببراهين وأدلة خارجية المفروض يكون ملموسة وليس دعاني وكذا يعني يستطيع الإنسان أن يدعو هذا الأمر لكل مجرد قلنا لتقيم وتقيد السيرة للإنسان حتى يعرف من يريد أن يعرف من يريد أن يصدق ومن لا يصدق لا يصدق يعني الإنسان عندما يحاجج إذا كان أميّاً كمحاججات النبي صلى الله عليه وآله وسلم تكون أكثر وقعا وتأثير ، النبي صلى الله عليه وآله لا يقرأ ولا يكتب لو صحّ التعبير بهذا المعنى كانت محاججاته أقوى كيف لا يقرأ ولا يكتب وقد فاق أهل البلاغة وأهل اللغة ، أمّا لو كان معهم ويدرس ويعرف ويقرأ ويكتب ويؤلف ويلقي الشعر فتميزه لا يؤثر في الناس وإنما يؤثر عندما لا تكون له خلفية لهذا العلم أو في هذا الباب أو في هذا المجال هذا من جانب الدليل ليس لنا علاقة فيه نحن نتحدث عن الجانب التاريخي في القضية والحمد لله رب العالمين تميزنا بتوفيق من الله منذ الأيام الأولى وطبعا في نفس الوقت أنا استأذنت من السيد أن أحضر عند الآخرين فقال لك هذا وأنا بل شبه ألزام أنا أطلب منك وأنا أريد مثلك أن يحضر حتى يقيّم حتى يعرف المستويات الحقيقية وفعلاً هناك حسب ما يسمح الوقت فحضرت عند سماحة السيد السيستاني والشيخ الفياض في الفقه والأصول وعند الشيخ البر وجردي رحمه الله وحضرت عند السيد الحمامي رحمه الله وعند السيد السبزواري كان أيضا يعطي درس الكفاية وغيرهم من علماء ورجال دين وفلاً تيقنت ولمست يقيناً حقيقة العلماء وما يعطون والحمد لله في كل مكان دخلنا وفي كل درس حضرت سجلت هذا الأمر وأمام الأشهاد من ينكر أمام الأشهاد سيكون ذلك الموقف أمام الأشهاد ويكون من هو الصادق ومن هو الكاذب فالجميع كنا ندخل في نقاش معهم حتى بعض العناوين الذين دخلنا معهم في نقاش وعندما أن وصلوا إلى طريق لو صحّ التعبير لأن الأسئلة كانت أسئلة حقيقية تافهة وليس لها علاقة بالبحوث أصلاً مجرد تملقات و زلفى ويريد أن يبين ويظهر نفسه فعندما دخلنا في نقاشات بعض الأساتذة معهم فعندما كنـُـّا نلزمه الحجة فكان يسكت أمامنا إلى أن أضطر بأن لا يجيب عندما نبدأ بسؤال يقول أسأل فلان أسأل ولدي أسأل كذا من الناس أو زيد من الناس وهذه كانت مقارنة مع ما يطرحه السيد

وللحديث تتمة

محمد يوسف الربيعي
14-10-2008, 10:00 PM
السلام على السيد الحسني المظلوم المهموم المغيب بسبب تقصيرنا وتها وننا وجهلنا السلام على من قارع الظالمين وفضحهم السلام على من واجه الطغاة وتحداهم السلام على من تحمل السجن والتعذيب وارغم بصبره وشجاعته انوفهم واذلهم ..لنتكلم لنحكي لنرسم باقلامنا بافواهنا بايدينا بحالنا بكل ما عندنا للنصر المظلوم للنصر المظلوم ولانقصر في ذلك ولانمل او نتكاسل ولاتاخذنا في قول الحق لومة لائم

عبدالعظيم
14-10-2008, 10:04 PM
السلام عليك يا ايها الحسني المظلوم المهظوم المشرد المطرد السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اللهم العن اعداء السيد الحسني ومن ايدهم ونصرهم بل ايدي والالسن بحق محمد وال محمد

وغفر ونصر من نصر السيد الحسني بحق محمد وال محمد الاهي امين يا رب العالمين

ام مهيمن الليثي
14-10-2008, 10:06 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
(من المؤمنين رجالا صدقوا ماعاهدوا الله عليه )صدق الله العلي العظيم
السلام على المرجع المظلوم السلام على المعذب في السجون
احسنت يا زلزال على الكافرين وبارك الله فيك

ثامر جنام عباس الشويلي
14-10-2008, 10:10 PM
(قدس) ومع ما يسلكه السيد (قدس) فوجدنا أن البعض لم يفهم المطالب ويعلم أن من يجلس لا يفهم المطالب مجرد تكثير سواد وهو يعلم بهذا ويتيقن منه لكن يقال عنده بحث ويعطي بحثا ويحضر له العدد الفلاني والشخصية والشخصيات الفلانية .
محطة أخرى في حياتي الحوزوية هناك أن السيد (قدس) الزكية في يوم طلب أن أعمل معه في البراني أن أساعده في البراني فأنا في حقيقة عندي عهد أو نذر أو أي شيء أو قطعت على نفسي عهداً أو وعدا إن أتفرغ للدراسة وهذا حقب فإذا شيء يخص الدرس والدراسة فأنا استطيع إن أقدم ، وهذا المر الذي أنت تريد إن اعمل في البراني أو في المكتب فهل هذا الأمر الذي تطلبه أمر منك أو هو الخيار فيه لي قال الأمر لك لا أريد أن أجبرك على شيء قلت له أنا أختار العافية أختار السلامة فأنتخب الدرس فأبقى على دراستي وأعتذر عنك قال على راحتك فانتهى المر على هذا ، بعد فترة لا أعلم أقل من ثلاثة أسابيع أكثر من ثلاثة أسابيع لا أعرف بالضبط ن عرض مرة أخرى الأمر وقال أنا أطلب أنا أحتاج أن تكون معي وقلت له أنت والدي وصاحب فضل علية وأنا وجودي في البحث الخارج وثقتي بنفسي بالجانب العلمي هي بسببك وبفضلك وبفضل الله سبحانه وتعالى فوق الجميع يقيناً أنا أمتثل هذا امتثال كوالدي وأستاذي فامتثلت له لكن عندي بعض الأمور أريد ألفت أليها ، أعتقد كان لقائي عصرا وذهبت وكان معي شخصاً شيخ كبير فدخلت على السيد (قدس) وقلت له عندي بعض الأمور أريد أن أبينها . أولاً أنا عندما أجلس هنا لا علاقة لي مع أي شخص آخر علاقتي تكون معكم أنا أتيت امتثالاً لطلبك ولأمرك لا إنا أمتثل فلا علاقة لي مع أي شخص يعمل في البراني والمكتب قال هذا لك ليس لك علاقة بهم نهائياً كل شيء من عندي ، ,احتاج شيء أنا أبلغك به الشيء الآخر قلت له بأن هذا المنصب الناس تأتي والأكثر يأتون للمناصب والواجهات فهذا المنصب سيسبب أليّ مشاكل كثيرة وحسد من الكثير فأنا الآن أقوله ومن ضمن الأمور التي ستطرح أن هذا الأمر فأنا سأجلس في هذا المكان وسؤ ُسئل عن الأعلمية والاجتهاد والتقليد وغيره فأني من الآن أقول لـ سيد مجمد الصدر لأستاذي بأني لا أقلـّد سيد محمد الصدر ولا أقـلـّد غير سيد محمد الصدر حتى لا تنـُقل عن غيري فلو سؤ ُلت أنا كان لنـُقل عملي إن أجيب عن الاستفتاءات في نفس الغرفة التي كان يعمل السيد (قدس) فيها فاصل أو قاطع خشبي أنا أجلس في جانب والسيد يجلس في الجانب الآخر وأجيب عن الاستفتاءات من ضمن الأشياء عندما قلت له أنا أريد أن أختلط أو كذا قال لا أنت تجلس معي في نفس الغرفة أنا في جانب وأنت في هذا الجانب بيننا هذا الستار الخشبي فقلت حتى لا تسمع من غيري أو لا أعطي طريق للمنافقين بأني لا أقلـّد محمد الصدر ولا أقلـّد غير محمد الصدر قال على راحتك قلت له لكني أقول الحق مَن هو صاحب الدليل مّن الذي طرأ وأترك المكلف هو يختار قال هذا على راحتك هذا شيء جيد لا بأس به وبدأت على بركت الله بالعمل هناك وعملت أم لم أعمل أيضاً يوجد من ينكر هذا الأمر من ينكر لينكر لينكر ومن يصدق ليصدق ومن يشهد ليشهد وقضية الشهادة حتى نعلم في هذه القضية ونتيقن منها أنه يأت شخص وشخص ثاني يقول رأيت الهلال وهذا عادل وإذا أتاه بعد هذا عشرة ملايين قالوا لن نرى الهلال تصدق هؤلاء أم تفطر على كلام الذين لم يرو الهلال أم على كلام الاثنين البينة طبعاً بينة تكفي هذا الأمر هذه أيضا لا ننخدع بها يقول سألت فلان يقول سألت فلان سألت فلان قل لم أشاهده لم أعرفه ولم أسمع به يعني يكفيك من تثق به خاصة في هذه الأمور ليس نحن في مقام قضاء أو غيرة يعني يكفي خبر الثقة في معرفة الأمر في هذا أو غيرة هذا شيء يخصك وقلنا يبقى الكلام للآثار العلمية التي تطرح الفقهية والأصولية ، عملت بدأت المؤامرات والمكائد والتحرشات لو صحّ التعبير المكر والخداع والنفاق وأنا لست راغب في هذا المر ليس لي علاقة المهم كانوا يعملون يعرفون كيف يعملون مثلاً أنا كنت أحضر مع السيد البحوث الخارج وكان بحث الفقه صباحاً فكنت أحضر في بحث الفقه عنده وأحضر عند غيرة فكان وقت انتهاء البحوث هو الساعة الحادية عشرة قبل صلاة الظهر ساعة أو أقل من ساعة أستطيع في هذا الوقت أن ألتحق في البراني أو في المكتب فمثلاً هم يأتون بطريقة لا يقولون مثل زيد أو عمر مثلاً عدم انضباط المكتب أو كذا نريد أن نحدد الدوام وحتى تكون المسألة كيفية فأنهم بدءوا يكتبون إعلان مثلاً الدوام من الساعة العاشرة إلى الساعة الثانية عشرة أو إلى الساعة الواحدة مثلاً ظهر والذي لا يلتزم يعتبر خارج أو مفصولا أو تاركا للعمل أو لا يلتحق أو لا يأتي أذا أتى بعد الساعة العاشرة وهو العمل بالبراني كان مرغوب فيه لا يأتون أذا كان الدوام الساعة العاشرة يأتي الساعة الثامنة لأنه كله عبارة عن وأغلب البرانيات التي الكل كلها عبارة عن قيل وقال ونفاق ودجل ومؤامرات وتآمر وأهل النفاق أيضا يتقربون زلفى لهذا وذاك فلا يبقى المقصود ألا أنا في هذه القضية فأنا ليس أمامي والحل عندي هو حل سهل مباشرة أذهب إلى السيد وعندما ينتهي اللقاءات مع الناس اذهب إلية أو عندما كان يخرج إلى الصلاة أخرج في غالب الأحيان معه أي ما عندي من أسئلة لا أستطيع أو لم أجيب عليها أو أتأكد من الأجوبة التي طرحت وأنا في الطريق أتمشى معه وأطرح ما عندي إلى إن نصِل للصلاة ونصلي وأرجع إلى البيت وفي مرات كثيرة لا أقول هذا يحصل غالبا عندما يكون عندي أسئلة أكون معه أما في خلاف هذا الأمر فأرجع مباشرة إلى البيت لا التحق أصلا في الصلاة وإنما أرجع لإكمال بحوثي ودروسي أهيأ لبحث العصر ومع مقارنة كل الحال تكون أحيانا ذهابي للصلاة المهم فقلت له يوجد إعلان وينسب بأمركم وأنه من لا يلتحق في العاشرة أو العاشرة والثلث أو كذا يعتبر مفصولا أو تاركا للعمل أو لا يستحق كذا أو لا نحتاجه ولا يسعني إن اذكر بالضبط فأنا لا أستطيع إن أحضر بعد الحادية عشرة فهل أنا مشمول حتى أترك لأني سبق وأن أخبرتك وأنت أخبرتني بأن لا علاقة لي بهم وما يصدر منهم فإذا كان المر منك لا إنا إن أعتذر لا أستطيع إن امتثل لهذا الشرط فأعتذر عن الالتحاق لأنه بحوثي تنتهي بعد الحادية عشرة حسب وقت ذلك الزمان فقال أنت غير مشمول ليس لك علاقة بهم وبقيت على هذا وهم يرسلون ناس تحرِك يرسلون واحد وثاني عليك إن تلتزم لماذا لا تلتزم لماذا كذا أنا ليس عندي جواب أذهبوا للسيد إذا كان علية نحو الفصل والكذا تعملون علية فصلا إذا انتم جلبتوا لي من السيد بأن اترك العمل هذا شيء يريحني إلى أن حصل ما حصل في مرة من المرات وحصلت مؤامرة كبيرة ومؤامرة كبرى أشترك بها بعض العناوين والزعامات والأشخاص عمل غداء لبعض الأشخاص وحصلت المؤامرة في بيت هذا العنوان كانوا يمتنعون التقرّب من السيد والعمل مع السيد والدعوى للسيد جهرا أو علنا يخافون من البرانيات الأخرى من الواجهات الأخرى من السمعة من كذا من أن يتلوثوا بما يحمله السيد من تهم رحمة الله علية التي سجلت عليه من الآخرين فيخافون أن يتلوثوا ماذا يستفيد من السيد وعلاقته بالسيد ليعمل ضمن هذه الخصوصية ويهادن الآخرين ويحكي على السيد في مقامات كثيرة وعند الآخرين ويبقى في هذا ويخدع إلى أن ينتظر متى يموت السيد متى يعتقل السيد حتى فيكون له النيابة أو الخلافة أو الخداع سواء السيد الصدر أو غير السيد من المراجع والعلماء أو العناوين هذه صورة عامة و النظرة العامة عند أهل البيت قامة قائمتهم عندما عملت هناك بدأت الناس تسأل وتستفهم وكذا فترى الحسد قد حرق لو صح التعبير وشعل رؤؤسهم وأجسادهم وقلوبهم وجوارحهم فبدأت تـُحاك المؤامرات كثيراُ و أحد المثابرين قد عرض علية أن يعمل سواء في العمل الذي إنا اعمل فيه أو في غيرة وكان يرفض مرة وثاني وثالثة عدت مرات عرضت علية يرفض يخاف أيضا من الجانب الاجتماعي و الحوزوي و الأمني والإنساني لو صح التغبير والعلمي والوجاهتي عندما وجد العمل وبالعكس كل إنسان يعمل لله سبحانه و تعالى لا يهمه زيد أو عمر من الناس المهم صار عنده الهمة يفعل هذا الشيء فحصلت تلك المؤامرة هو في حقيقة الأمر فعلا من الجانب الوجاهتي ليس من الجانب العلمي الوجاهتي طبعا هو ذاك الشخص الذي له الوجاهة والواجهة الأسم والعنوان والعائلة الحوزوية لو صح التعبير الحوزوي و القدِم الحوزوي فلو جلس بدلي طبعا هو سيخدم وسيكون مناسبا لتأثر كثير من الناس من تأثر ليس من الجانب العلمي تأثير واجهات الجانب العلمي يطرح والحمد لله رب العالمين كان الطرح العلمي هو الأرجح والراجح لا يوجد مقارنة بين الطرحين لكن من يخدع بالواجهات فهو انسب يقينا للواجهة أوفي الواجهة واذكر في ذلك اليوم كتبوا إعلان بأنه سوف نعلن أسماء العاملين في المكاتب في التدريج يعني كل العاملين في المكتب قضيتهم تحل مئة بالمئة وكل واحد يعتبر نفسه ليس عامل في المكتب حتى لو واصل و ليس بعامل تظهر الأسماء واحد وثاني وحبات كأنما إلى إن ينتهي الأمر ويسوى الأمر وهنا يقولون مثلا نكتفي انتهت هذه وبعد فترة يقولون إن لم يظهر اسمه فهو غير مشمول بالعمل فهذا كان المعنى العام إجمالا أو ظاهر الحال إن تفهم هذا الشيء فأنا التزمت بظاهر الحال ، أنا لم أدخل في تفصيلات عدة أمور حصلت وأنا كنت أذهب قلت عندما تحصل لي أسأله أو أست فهامات أو مشاكل كنت أذهب وأحكي للسيد (قدس ) وكان الكلام كثير صدر منه ومن ما صدر منه قال إنا لم أسلم منهم فكيف أنت تسلم فتحمل مع ي كما أتحمل هذه من ضمن الأقوال التي سمعت من السيد (قدس) المهم في هذه المرة الأخيرة أنا شعرت بالحرج وخجل أنه أرجع كل مرة ومادام ظاهر الحال هذا ولو سألت من قبل السيد أيضا سأجيب هذا ظاهر الحال وأنا أزعجتك بالسؤال ففعلا انقطعت مباشرة عن الدوام في المكتب في البراني باعتبار هذا الشيء عام والإعلان كان واضحا وفعلا عندما ظهرت أسماء جديدة وعملوا تغيرت شخصيات كانت تعمل بقرب السيد تغيرت أذا عملهم كان مؤمنا يعني ظاهر الحال مؤمن فتركت العمل والحمد لله سبحنه وتعالى وفقني وارتحت من تلك المسؤولية بعد بضعة أشهر من العمل وفي تلك الفترة كلفت من قبل السيد إن أكون خطيبا وصرت خطيبا في الحلة أمام جمعه وكانت فترة ليست بطويلة تجاوزت الشهرين أو لا تتجاوز لا أعلم يعني تسعة أسابيع عشرة أسابيع يعني تسع جمع أو أكثر لا اعلم بالضبط لكن نتج عنها إنهاء أيضا بحث صلح الأمام الحسن سلام الله علية وما يأتي من قبل القوى الأمنية لأني دُعيت عدة مرات أن أتعاون معهم أو أن أواصلهم أو كذا أو أذكر بعض الأمور لكني امتنعت عن هذا بعد ذلك بـُلغت ومنعوني من التصدي للأمر واعتذرت من السيد وأخبرته بالأمر وقلت يريدون الشخص الأصلي أو الشخص الذي كان يعمل معهم أو كذا من هذا القبيل وانأ ليس عندي استعداد إن أتعامل معهم فالحمد لله إني تركت هذا العمل وتزامن يعني بعده صارت هذه القضية البراني أيضا تركت العمل بعد فترة عرض علية إن اعمل في كربلاء أيضا خطيبا أمام جمعة وأكون قاضيا في كربلاء وانأ تعبت العمل في المكتب ومن الخطابة وهذا أيضا اثر على درسي وعلى بحوثي فاعتذرت أكثر من مرة من السيد عدة مرات يكرر علية هذا الأمر فقلت له إنا اشتري السلامة والعافية إنا تأذيت كثيرا فترة العمل هناك نفلت له وذكرته المرات شكوت له من ما حصل لي من مواقف واعتداءات واهانات من قبل الآخرين وكيف كان يصبرني وكان يعتبر نفسه قدوة لي بأن هو أيضا كان يتحمل ويتعرض لهذا الأمر من كثير ممن تصدى لي من الأذى والإيلام والألم فذكرته بهذه الأمور وقلت إنا ذكرت لك وشكوت لك من بعض ما حصل لي فأنا اعتذر عن هذا الأمر وأذكر هذه في الفترة التي قدمت تقريراتي إلى السيد الشهيد تقريرات الأصول مبحث الضد وأنا عندما أردت أن أقرر استأذنت السيد بأن أريد أن أقرر مبحث الضد ما رأيك بأن أقرر مبحث الضد قال لا بأس هذا جيد يفرحني وأتمنى هذا الشيء وانتظرني يعني على الأسبوع القادم كان ربما نهاية أسبوع أرتب ما عندي الدفتر التغيرات التي أريد أرتبها وأعطيك الدفتر قلت له لا إنا أريد أن أقرر بنفسي آخذ الدفتر للتبرك للتأكد شيء لكن لا آخذه الآن بعد أن أنتهي من التقرير آخذ منك الدفتر قال على راحتك وفعلا لم آخذ منه الدفتر ولم ولن آخذ منه الدفتر فقررت وأكملت التقريرات وقدمت التقريرات للسيد في هذه الفترة حركت قضية الجمعة في كربلاء والقضاء في كربلاء يعني اشعر بأنها كانت عنوان للآخرين بأنه ربما يكون التقرير والتقديم والمقدمة تكون سببا في قبولي للعمل لكن الحمد لله إنا اعتذرت من السيد (قدس) الزكية وأنتها الأمر لم يحصل ولم أعمل بعد ذلك تأخرت المقدمة لكن نتجت المقدمة وظهرت المقدمة واشعر الضغط كان على السيد كبيرا جدا علية بحيث إن لا أعطى أو إن لا يقدم لي المهم نتجت هذه المقدمة كانت بالرغم من ربما أراد السيد إن يرضي الجميع فأعطى مقدمة قصيرة وإنا اعتبر بأنها موجزة ووافية وكافية وأيضا تبقى قلنا ليست بدليل من لا يعتقد بها ومن لا يصدق بها تبقى البحوث هي الدليل أستمر الحال على هذا الأمر إلى إن حصلت المأساة في وفاة السيد الصدر (قدس) والكل يعلم ما حصل في الجمعة وما ترتب على الجمعة ، هذه لنـُفل محطات في حياتي يبقى ما بعد وفاة السيد (قدس) أيضا يوجد محطات كثيرة لمن دعوت حتى لا أحول اكرر مرة أخرى وأطيل بالرغم من أطالت الكلام والحديث والتفصيل من يريد أن يكتب أو يحكي أو يقص هذا شيء يخصه لكن النهج العام هذا ما اذكره إنا ليس أمامي الآن أنا لم أكتب أي شيء أنا جلس الآن وأتحدث معكم كما هو واضح وكما هو مثبت بأني لم أحمل أي ورقة ولم أسجل أ مقدمة ولا أكتب أي عنوان الذي حصل بأني أيضا على نهجي تفرغت للدرس وللعلم عندي بحوث نعم عندي بحوث كتب بحوث فقهية وأصولية لنقـُل أولية لو صحّ التعبير في بعض المسائل أشعر بأني عندي جانب أرجح أو رجحان هذا بيني وبين الله سبحانه وتعالى ولو سؤ ُلت أنا ونفسي طبعا أقول إنا اعلم إنا وداخلي لأني أعتقد في تلك الفترة بأنه أرجح من السيد الصدر الثاني (قدس) ويعتقد الصدر الثاني بأن هو الأعلم والأرجح يقينا ، يقينا يبقى هو أعلم من الآخرين هذه قضية وهذا قياس واضح النتاج والنتائج فأنا أشعر بأرجحيتي على السيد في تلك الفترة لحين وفاته أنا ثبت عندي يقينا بأني أرجح بما طرحت بما حصلت من دروس الكفاية وبحوث الخارج وبما قررت وسجلت بالرغم من التعليقات طبعا في تلك الفترة الآن لو أردت أن أعلق غير ما علقت علية في مباحث الضد وليس من الصحيح إن ارجع ألان وأصحح المهم هو جانب علمي ويترك للناس ولـ الطلبة هم أيضا الآن من يريد إن يرد ويبطل تلك الإشكالات لكن في نفس الوقت هي سجلت وثبتت كما ثبتت المقدمة بأنها قرأت إذا لم يكن الكل فجل من الإشكالات سجلت على السيد وقـُرأت على السيد في الدرس وخلال الدرس و ما بعد البحث وخلال الدرس يعني الدرس وما يلحق بالدرس وسجلت فهي تامة في وقتها غلى أقل تقدير أما الآن هي ممكن قابلة للنقاش وللرد والاعتراض هذا شيء آخر طبعا الإنسان كلما تمر فترة زمنية ويوفق من الله سبحانه وتعالى يتغير ويتطور علمه وأنا مرة يعني من ضمن الأشياء التي كلفت فيها وغيري الظاهر أيضا تحدث مع السيد إنا كلفت إن اقل للسيد لماذا لا يكتب موسوعة الإمام المهدي مرة أخرى أو بحوث أخرى قال لا إنا أكتب الآن تقول لي أكتب شيئا جديدا لأنه كلما كتبت الآن تغيرت أفكاري بعد هذه السنوات الطوال فسأكتب أطروحات أخرى يعني أفضل ما أجدد وه ذا الشيء أنا (السيد الحسني) جربته في بنفسي ، أفضل من أجدد هذا البحث أو أضف علية وأنقل أكتب بحثا جيداً أفضل وأنا هذا أيضا عشته مع التأليفات التي يكتبها الأبناء الأعزاء والأخوان الأعزاء من المؤمنين والمؤمنات جزاهم الله خير الجزاء يعني أنا أّذا أريد أكتب بحث أسهل مما أراجع بحثا يقدم لي ولبعض منكم جرب هذا الأمر وشاهد هذا الأمر المهم بقيت في تلك الفترة فأنا وجدت خط التصدي والمرجعية خط فيه كثير من العسر والصعوبة والمضايقات والتنافسات والصراعات والنطاحات والنطحات وفيه كثير من المخاطر الدنيوية والمخاطر المزالق الأخروية لا يسلم منها إنسان وأيضا تأثر على الجانب العلمي الآن أنا أدعوا للأعلم ولقضية الأعلم وأدعو لو صحّ التعبير لنفسي وأقول أنا أعلم وأتصدى سيؤثر على بحوثي أنا الآن أقول أعلم من السيد وأعتقد بهذا لكني أعلم أين هل سرت على خط يوازي خط السيد بحيث أكملت البحوث أكملت بقدر ما أكمله السيد (قدس) من بحوث يعني أنا لم أكمل بحث خارج عند أحد من العلماء لكني قرأت ودرست وأكملت بحوث على نحو الدراسة قرأت بحوث السيد الخوئي ما سجله و قرره الشيخ الفياض وما قرره سرور قرأت بحوث السيد محمد باقر بتقريرات السيد محمود الهاشمي قرأت غيرها من البحوث وسجلت ملاحظات وتعليقات وسجلت بيانات وشروح لكن هل هذا يكف بأن أتصدى وجدت أن القضية لا ليسن بهذه الخصوصية أنا أتيت من أجل العلم فيجب أن أنصر العلم بالصورة الصحيحة أما أذا انشغلت يعني سأتوقف لا أستطيع أن أنتج بعد هذا أذا ينشغل بالمرجعية الإنسان يتوقف يكون نتاجه أقل ولاحظ أنت نتاجات السيد الصدر (قدس) بعد تصديه للمرجعية أقل من نتاجاته قبل ذلك أذاً ماذا أفعل من هذا الباب الشرعي وجدنا لنقـُل باباً لهذا وجدت الظروف غير مناسبة وجدت السعة غير متوفرة القدرة غير ممكنة هذا الذي أحدس به وأشعر به وأتيقنه فلذلك قلت أنا مع نفسي فقلت أنه هذا الأمر وتأمين هذا الأمر الشرعي هو يأتيني بهذا الأمر ومن سمع مني أو لمس مني أو لمس من خلال السيد الصدر(قدس) ومن خلال بعض الطلبة بأن يوجد أعلمية وأرجحيه فأنا الأعلم أعطي أذناً وأسمح وعلى نحوها من الأمور أسمح وأأذن لو صحّ التعبير تسمية التقليد أعطي أذناً بتقليد الشيخ الفياض أو بالعمل وفق أو طبق فتاوى الشيخ الفياض ، نحن نسميه المؤذونية بالعمل طبق هذه الفتاوى أو المسائل التي تطرح ليس أكثر من هذا كالأذن ليس على بقاء تقليد الميت وإنما أنت عندما أتيت لهذا الشخص وسألته عن البقاء على تقليد الميت فأنت تقلد هذا الشخص فهذا الشخص يعطيك أذناً بالعمل طبق فتاوى وليس هو تقليداً للمجتهد السابق واضح فأنت تقلد المفروض الحي فأنا قلت يعني من يأتيني ويقول أنت وتتصدى فقلت أذا تعتقد بأني الأعلم فأنا أما أقول لك أو ألزمك أو أنا أسمح أو أأذن لك أن تقلد الشيخ الفياض إنا أرى بأرجحيته أيضا نعتبره تنفيذاً أو امتثالا لوصية السيد (قدس) لماذا لا نلتزم لنلتزم ونتبرك بها ونتشرف بها إلى إن يقول يظهر في حينه أحد طلبته فنلتزم بهذا وفعلاً بقيت سنة وثانية وثالثة تقريباً أي ما يقارب الثلاث سنوات بهذه الخصوصية أدعوا إلى الشيخ الفياض ليست أعلمية وعلى نحوها وإنما أقول المتوفر بالساحة هذا الأرجحية للشيخ الفياض و فعلاً أرجحيه للشيخ الفياض يعني ضمن البحوث الموجودة في ذلك الوقت وفي النجف ولهذه الفترة ممن تطرح من عناوين طبعا يبقى الأرجحية للشيخ الفياض وعندما نقارن لنقـُل على نحو الكلي وعالميا طبعا يبقى الأرجحية لغيره من طلبة السيد الشهيد كالسيد الهاشمي والسيد الحائري يبقى الآرجحية لهم لكن أتحدث في العراق وفي النجف يعني في العراق بصورة عامة فدعوت الشيخ الفياض فلا تستغرب أذا بعضكم ربما يقرأ ويجد في الاستفتاءات السابق ندعو إلى الشيخ الفياض وندعو الشيخ إلى الشيخ الفياض قلنا على نحو الدعاء والتنزيل وعلى نحو المؤذونية وقلنا نحن عندما يأتي السيد أو بهذا المعنى طرحت عندما يأتي الشيخ المفيد لا يكون مجتهداً يدرس أصول مظفر الآن طبعا يدرس أصول مظفر هو مجتهد في ذلك الوقت لكن عندما يأتي هنا كيف يصير مجتهدا عندما يطلع على المباني والمسائل الأصولية أذن يكون طالبا أو يدرس المطالب الأصولية الآن لبحوث سيد باقر بعد ذلك أذا فهم هذه الأمور وتمكن منها فيكون مجتهدا فأذن قضية الأعلمية و الاجتهاد قضية نسبية بالمقارنة فعندما ينعزل شخص فتبقى البحوث التي أمامك طبعا يبقى الفياض بالنسب إلى الآخرين هو المجتهد هو الأعلم فهو المجتهد فهو الذي يبرأ الذمة لنقـُل فمن هذه الخصوصية هذه فترة طويلة بقيتا وأيضا واصلنا الشيخ الفياض ضمن هذه الخصوصية واصلناه في البحوث واصلناه في نقاشات خاصة في البحوث الأصولية وقررنا له وكنا نذهب أليه في جلسات خاصة إلى البيت ينكر أو لا ينكر من يعمل معه ينكر أو لا ينكر لكن الله سبحانه هو يشهد على هذا الأمر واصلناه أيضا في هذا الأمر وقررنا له في ما يخص مدخل في الفكر المتين وأيضا أنزلناه الى الساحة وأيضا أعطيناه نسخة من هذا وبعد ذلك انقطعنا عنه لكن عندما كنا نواصل نتحدث عن أمور وعن مرجعية والتفاعل مع الناس لكن الشيخ الفياض لم يتفاعل مع الآخرين ولا نقـُل بهذه الخصوصية لكن لنقـُل أنه الآخرون خداع الناس وأن يسلبُ البساط من تحت الشيح الفياض ويفرّغ ُ وصية السيد من محتواها فعندما وصلت القضية على هذا المستوى وواصلنا وحولنا أن نحكي خلاف هذا وأكدنا على وصية السيد وكتبنا بخصوص الشيخ الفياض ودعونا له وقلنا الأسباب التي دعتنا لهذا الأمر وذكرنا لهذا الأمر في مواضع عديدة لكن لم نجد الثمرة في هذا ، الآن ماذا حصل وجدنا الناس تنقاد انقياداً أعمى لشخصيات بعيدة عن العلم شخصيات بعيدة عن الاجتهاد شخصيا لم تفهم أبسط المطالب الأصولية فضلاً عن المطالب الفقهية فكيف تتصدى للمرجعية والاجتهاد وبدأ يعطوها العناوين والصفة العلمية ومساواة والترجيح على السيد الصدر بدون أي دليل وبدون أي دافع وخدعوا الناس بعناوين نزول إلى المجتمع وعلاقاته ويعرف فلان ويجيب على فلان وأسئلة وعنده واستفتاءات وهذه قضية أيضا كلكم يعلم بها وعاش هذه الفترة ، عندما وجدنا هذا قلنا وتيقنا بأن العلم وعلم الصدرين يُذبح وكما يسمى عدنا و يُذبح على قبلة اليهود يعني على خلاف القبلة يُذبح يرضينا إن نبقى على اضطرار على الشيخ الفياض فكيف تبقى على زيد أو عمر من الناس ومن ها الدكاكين فتحت دكاكين وبدأت المهادنات والخداعات وأذكر حادثة مرة واحدة من هؤلاء الذين أرادوا إن يركبوا الموج وركبوا الموج إنا لا أعلم في يوم من الأيام طرقت الباب ووصل لي شخص يخصه فأوصل لي مبلغا من المال قال ندك حلقة كبيرة وطلبة يحتاجون يقينا مساعدات وكذا أنت دائما تجري امتحانات وتتابع ومن هذا الأمر فنحن نريد أن نتعاون فيما بيننا يعني كمجموعة فلان أو كذا يعني المهم مجموعة من الناس المؤمنة يعني التي تمثل خط السيد بهذه الخصوصية المخلصة نتعاون ونقود الحوزة بهذا المعنى و هذا مبلغ من المال يعني يفيدك بهذا الشيء وهو يمثل الخط الذي عارض خط الفياض يعارض الخط الذي نحن ندعو له وهو خط الفياض والدعوى له حسب وصية السيد وحسب التكليف الذي نشعر به في ذلك الوقت فأنا ماذا فعلت أخذت المبلغ في اليوم الثاني وكنت قد أجريت امتحانات فعلاً في ذلك الوقت أخذت النتائج وجلست في ذلك في جامع الرأس وعلى مرأى ومسمع ذلك الشخص الذي أرسل الأموال ووزعت الأموال في ذلك المكان وأن كنت أشير أشارات غير مباشرة إلى قضية الفياض و يجب الالتزام وكذا ويوجد من يتصدى وهو غير عالم ففي هذا اليوم تصديت وفعلاً لهذا الأمر حتى أقطع هذه التسولات الشيطانية هل أنا فعلاً سأهادن هذا الشخص وأسكت لأنه أرسل لي وسيبقى باب المساعدات لماذا من جاء للدرس ليحضر ومن جاء لأجل الأموال فأنا ليس عندي الأموال عندي العلم أعطي من شاء فليلتزم ومن شاء فليذهب وفعلاًٍ هم حاربوا الكثير من كان يحضر في درسي كان يقطع راتبه بالرغم من الدروس الأولية التي كانت ويحارب المهم وزعت وحكيت في ذلك اليوم ما لم أحكيه سابقا ما لم أصرح به سابقا ويسمع ورفعت صوتي في ذلك اليوم وبعد أن أنقطع هو قال في ذلك الوقت من أرسله بأن سيكون هذا المبلغ أو أكثر منه هو عبارة عن مبلغ شهري وينقطع المبلغ من ذلك اليوم والحمد لله سبحانه وتعالى رزقنا العافية والسلامة فبعد التوكل على اله سبحانه وتعالى وبعد أن بدأنا في كتابة الرسالة العملية وما نعتقد به بدأت بالرسالة العملية وصار عندي العزم بأن أبدأ بالتصدي وصار عندي مجموعة من البحوث والكتب بقيت مترددا قرار صعب مقابل أترك العلم والتزامي بالعلم وحبي وعشقي للعلم وطلب العلم والآن سأبدأ مع الناس والتقي مع الناس ومسؤولية الناس فعشت في صراع جائني أحد الأشخاص وأنا كنت أكتب في مسائل الرسالة وصيغتها وبدأت أكتب بها لكن إلى الآن لا أعرف ماذا أسمي هذه الرسالة وقلنا الكلام عبارة عن سرد الآن قصص كما يسمى ومن شاء فليصدق ومن شاء فليكذب والله سبحانه وتعالى هو الشاهد على ما نقول فجائني شخص ليس له علاقة لا يعلم بأني أكتب الرسالة العملية قال رأيت في عالم الرؤيا كأن شخص أتاني وهو علي وهو فسّر ، سلام الله عليك يا أمير المؤمنين كان هذا هو تفسيره وتؤيله بالرؤيا فقال جائني علي وقال لي يعني بهذا المعنى وحسب لا أذكر هذه الرواية فقال لي أن السيد محمود أو السيد الحسني يكتب رسالة عملية الآن فسلم لي على السيد وقل له بأن هذه الرسالة العملية يسميها المنهاج الواضح ولم يكن في بالي هذا العنوان بتاتا ونهائيا لم يطرق بالي هذا العنوان فقال هل فعلاً أنت تكتب الرسالة العملية فسبحان الله أنا في ذلك الوقت فعلاً لم أسيطر على دموعي و على ما حصل وفعلا كانت الأوراق تحت اليد فأخرجت له ما يخص الرسالة العملية وما وصلت إلية كنت أكتب أوراق وأنزل من الأوراق إلى دفاتر وعلى شكل فصول أو كتب وشاهد الكتب أمامه سبحان الله هذا سبب تسمية المنهاج الواضح بعد ذلك بدأت القضية يحصل لها تأمين هذه التأمينات التي نقول تأمينات شرعية وتأيدات شرعية بين رؤيا إلى استخارة إلى شخص يأتيك وينقل لك حادثة معينة بين بعض المقارنات والأمور الاتفاقية هذه الاستشارات نعرف نتائجها وتكثر من هذه الأمور ونحن العصات الجنات ليس عندنا أكثر من قرآن ورؤيا ونطلب في الرؤيا أن نرى ويأتي بعض الأشخاص مثل الإنسان المؤمن الذي نقل هذه الحادثة وغيرها من أمور هذا الإنسان العاصي والجاني والمقصر ماذا عنده غير أن يسلك هذه الطرق الروحية الطرق التي يعتقد بها أنها تؤمن له جانب من الجوانب الشرعية والروحية إضافة طبعا الجانب العقلي هو يكون الأول وهو القائد بدأت هنا الرحلة والتفكير أكثر جدية وأكثر ضغطا وتأسيسا في النفس وفي الفكر وفي العقل ومن الذين أعتز بهم وأذكرهم هو الحاج جاسم أدهيم في البصرة من الناس الذين يمتلكون الروح القدسية والقديسة رضوان الله علية وأنار الله قبره وبرزخه ورفع شأنه في الدنيا والآخرة هذا أول إنسان أعرض علية هذا الأمر أعرض عليه هذه القضية وأن القضية بدأت إلى مستوى لنقـُل حبلى ومرحلة الولادة بأن أعلن هذا الأمر بالرغم من بساطته لكن كان ينظر بنور الله رحمة الله عليه وهو من الناس الذين كانوا يحبون السيد محمد باقر وواصل السيد محمد باقر الصدر ولم أرتبط بسيد محمد باقر الصدر أكثر وأكثر إلا من خلال الحاج جاسم رحمه الله وأعتقد الآن أطلت عليكم وأطلت على نفسي في الحديث (نهاية الحديث الأول) وكان المفروض أن أكمل في جلسة واحدة لكن لوجود بعض الضوابط والالتزامات والأمور تلزم أن ننهي الحديث إلى هذا وإنشاء الله نكمل مرة أخرى وإكراما لحاج جاسم أيضا نذكر هذه الحادثة مرة أخرى ونبدأ إنشاء الله في بحث آخر أذا بقيت الحياة نتحدث به عن مسيرتنا وإذا رحلنا عن هذه الحياة فأرجوكم وأتوسل أليكم أن لا تنسوني في الدعاء وفي الزيارة وأنا لم أعمل ولم أفعل ولم أقف موقفا ألا من أجل مرضاة الله سبحانه وتعالى ولم يكن في بالي ولا في لحظة من اللحظات أن أخدع أي شخص منكم كلما عملت هو لله سبحانه وتعالى فهل ستعبرون على هذه الرقبة على الصراط ومن نار جهنم وأنا سأركز في النار أرجوكم وأتوسل أليكم .
(انتهى الحديث الأول)
تم بعون الله سبحانه وتعالى

--------------------------------------------------------------------------------------------
---------------------------------------------------------------------------------------------

عاصم الحسيني
14-10-2008, 10:14 PM
السلام عليك يامن خرجت من سجن الطاغيه الى سجن الاحتلال
وانشاء الله سوف تهد سجون الاحتلال كما فعلت بصدام

علي كطوف الخزاعي
14-10-2008, 10:15 PM
مما كتبه الشيخ الغزالي دام عزه

في يوم من الايام اقيمت صلاة الجماعة في الشامية فاتينا اهل النجف الى سماحته لنكلمه بخصوص الذهاب الى الشامية لنصرة اخواننا هناك فقال الامر تابع لكم وانتم تقيمون فقررنا الذهاب فاقيمت الصلاة وانتهت وهي محاطة برجال الامن من كل جانب الى ان انسحبنا الى النجف وكان يصطحبنا في سيارة اخرى امام الجماعة وكان الشيخ الظالمي الا ان وصلنا لاحدى السيطرات فاوقفونا واخذوا الشيخ ولكن تجادلنا معهم وقلنا لانسمح لكم باخذ الشيخ الا ان وصل الكلام سوف ناخذه ونعيده اليكم بعد ساعة او اقل فاتفقنا على هذا وانتظرنا ولكن لم ياتي الشيخ لا بالساعة ولا باكثر منها فرجعنا الى النجف والتقينا بسماحة السيد وروينا له ما حصل وكنا فرحين لما قمنا به من جدال مع رجال الامن الا ان قال السيد تركتوا الشيخ يذهب معهم هذا غير صحيح فالمفروض تذهبوا معه ولا تتركوه لان باصراركم بالذهاب معه كا ن احتمال يتركوكم جميعا فتالمنا لهذا كثيرا وسالنا الله تعالى ان يوفقنا لعمل ماهو افضل

ثامر جنام عباس الشويلي
14-10-2008, 10:15 PM
الحديث الثاني
تكملة للحديث الأول
بسم الله الرحمن الرحيم
(والسابقون الأولون من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان رضي الله عنهم ورضوا عنه وأعد لهم جنات تجري تحتها الأنهار خالدين فيها أبدا ذلك الفوز العظيم . وممن حولكم من الأعراب منافقون ومن أهل المدينة مردُ على النفاق لا تعلمهم نحن نعلمهم سنعذبهم مرتين ثم يردّون إلى عذاب عظيم )

صدق الله العلي العظيم
---------------------------------------------------------------------------------------------
بسم الله الرحمن الرحيم
*اللهم عرّفني نفسك فأنك إن لم تعرّفني نفسك لم أعرف رسولك.اللهم عرّفني رسولك فأنك إن لم تعرّفني رسولك لم اعرف حجّتك. اللهم عرّفني حجّتك فأنك إن تعرفني حجّتك ضللتُ عن ديني*

---------------------------------------------------------------------------------------------
بعد التوكل على العلي العزيز الجليل نكمل ما بدأنا به من ذكر بعض محطات في حياة المتحدث القاصر المقصر العاصي الجاني ووصلنا إلى ذكر بعض الأشخاص قلنا الذين تأثرنا بهم بصورة مباشرة وغير مباشرة تفاعلنا معهم من الجانب الفكري أو الروحي أو العاطفي أو الاجتماعي وأيضا نحن كنا نحتاج إلى إن نذكر هذا الأمر ونذكره طرح مثل هذه القضية إلى بعض الناس الذين نثق بهم حتى نعرف ما هو الرأي ورأي المقابل حتى تكون المرآة لو صحّ التعبير ولو جزئية تكشف شيئا من الواقع وطبعا هو الشخص الثاني الذي يعلم بهذه القضية لأن الشخص الأول هو الأهل فالأهل بالمعنى الأخص العائلة الخاصة طبعا عاشوا معي جزاهم الله خير الجزاء يعني منذ اللحظات الأولى ومنذ القرار الأول في الالتحاق في الحوزة وفي السلك الحوزوي نعم هم كانوا أول من يعلم بهذه الأمور وكان الشخص الأول خارج هذا العنوان هو الحاج جاسم رحمه الله وكان الارتباط معه والتقي معه بحب وفي حب سيد محمد باقر الصدر وفي عشق سيد محمد باقر الصدر ولا بأس نحن في ذكرى السيد (قدس) اذكر هذه الحادثة المنقولة عن الحاج المرحوم بنفسه ذكر لي هذه الحادثة في بداية التزامه بإعطاء الحقوق الشرعية ومواصلة الحوزة في النجف الأشرف ربما في الستينات من القرن الماضي لا أعرف التاريخ بالضبط لكن هذه الحادثة سمعتها منه وتأثرت بها كثيرا ربما كان لهذه الحادثة قبل التحاقي في الحوزة ربما كان لهذه الحادثة أيضا أو لنقـُل استذكرت هذه في بداية التحاقي في الحوزة مرة أخرى وأصبح لها تأثير أكثر وآكد في أن أنتهج نهجا وأصمم على نهج أحول أن أكون فيه منتصرا أنشاء الله لسيد محمد باقر الصدر (قدس) المهم في الأمر الحادثة يقول عندما شعت بإعطاء الحقوق الشرعية وكان من مقلدي السيد الخوئي (قدس) وكان يوصل الحقوق إلى السيد الخوئي (قدس) وهو أيضا في بداية حياته كان ملازما أو كان مصاحبا لعمي السيد حبيب في هذا الأمر وهو من كان معه أو أرشده إلى هذا الطريق طريق الوصول إلى الحوزة والنجف والمكاتب الشرعية ربما كان من له تأثير على الحاج المرحوم جاسم المهم يقول في بداية الأمر فقلنا نحن من باب التبرك بالسادة وبأختام السادة وفي نفس السادة وبكلماتهم الشريفة يقول عملت دفترا صغيرا أو كراسا صغيرا وعندما أذهب أعطي الحقوق الشرعية أكلف العامل مثلا يكتب لي أو مسئول الحقوق أنه مثلا يأخذ الوصل أو لا يأخذ الوصل يقول أنا أقرر أريد أن أثبت الحقوق الشرعية حتى لا تضيع عليَّ في دفتري الخاص والختم يكون على الدفتر في كل صفحة أسجل وصل يعني يكون كل ورقة أو صفحة من هذا الدفتر يكون عبارة عن وصل حتى يقول أحتفظ به فعندما نذهب الى النجف نأخذ الحقوق وفي نفس الوقت نتبرك ونتشرف بزيارة أكثر من مكتب وأكثر من مرجع من المراجع الدينية وفعلا يقول في مرة زرنا مكتب السيد الخوئي وسلمنا على السيد الخوئي وأعطينا الحقوق وبعد ذلك وبعد ذلك مررنا على السيد محمد باقر الصدر فأنا صار عندي لا فرق في الأمر فأعطيت المبلغ الأكبر في مكتب السيد الخوئي وسلمته الحقوق الشرعية وأمضوا لي الأمر بعد ذلك أنا في بالي بين لي بأنه أجعل جزء من الحقوق الشرعية ولو بعنوان حق السادة سأجعله للسيد محمد باقر الصدر وفعلا ذهبت الى مكتب السيد محمد باقر الصدر وأعطيته هذه الحقوق التي كانت عندي بعد ذلك ذهبت بعد أن سلم لي السيد في نفس الواقعة وفي مرة ثانية ذهبت الى السيد الخوئي وأيضا نفس الأجراء وأعطيت المبلغ و بدأ مدير المكتب لا أعلم الشخص بالضبط يقول بدأ ينظر لي وقام من مكانه ودخل الى السيد الخوئي وأتى فلان والتقى بسيد فلان وحكا وهم يخرجون ويخرج هذا ويدخل هذا ويؤشرون والإشارات كلها لي في اليد والنظر لي ويقلّبون في هذا الدفتر يقول أنا تفاجئت وارتبكت في ذلك الوقت ماذا حصل يعني دفتر وأريد أسجل به وهذه قضية ليست جديدة يقول لم أفهم هذا الشيء الى أن أنتها الأمر وسلموني الدفتر ودخلنا وسلمنا على السيد الخوئي وخرجنا يقول أنا سألت هذا الشخص ماذا في الأمر أراكم كذا الدفتر كذا قال لا يوجد شيء لا يوجد شيء القضية لا تخصك أو ليس لك علاقة بها المهم يقول خرجنا ، في مرة أخرى في نفس هذه الزيارة لا أعرف بالضبط أيضا الواقعة يقول ذهبنا الى السيد محمد باقر الصدر وفي نفس الأجراء وأدت أن أعطيه أيضا جزء من الحقوق الشرعية بعنوان حق السادة فيقول أعطيت الى السيد الحقوق و مع الدفتر ليسجل في الدفتر كما سجل لي في المرة السابقة فيقول نوع من الخجل والحياء والألم أنه أعتذر عن استلام الحقوق فقلت له أن هذا للتبرك قال خذها الى مكتب السيد الخوئي فألححت علية فقلت له خذها بعنوان حق السادة ليس لا ولا أريد التوقيع ولا أريد الإمضاء قال لا خذها لهم لأنهم لا يرضون بأن أستلم هذا أو مثل هذا أو أن أمضي لك في الدفتر فأنت تعامل معهم وسلمهم تلك الحقوق هو في هذه الحادثة حصل له انقلاب في جانب الاعتقاد جانب التقليد جانب الالتزام في مواصلة الحقوق هذا شيء يخصه وهذه أيضا من الأمور التي أثرت بيه وفي حياتي وأيضا تكشف معانات السيد محمد باقر الصدر هذه أجمال ما أذكر من الحادثة يعني تفصيل الحادثة بالضبط هل أنا نقلت الحادثة كما سمعت تعلمون العمر والمسافة الزمنية والمعصية من الإنسان مني طبعا يقينا يفوت الكثير بسبب هذه المقدمات السلبية الصادرة مني .
المهم أعرضت عليه هذه القضية ووجدت عنده التقبل لها والتشجيع لهذا الأمر وبدأ يتصل أو كلما يأتي إلى الزيارة يقصد أن يمر عليه ولو زيارة سريعة حتى يعرف نتائج القرار أو ما هو القرار النهائي المهم هذا أيضا شيء في حياتي وهذه محطة ودت أذكرها حتى أذكر هذا الموقف الذي مر به السيد محمد باقر الصدر (قدس)الزكية المهم صار التصدي لـ ما يسمى بعنوان المرجعية ومن هنا بدأ الابتلاء بالمرجعية ونعلم ما مقدار وحجم الابتلاء أمام الناس أمام الدولة وأجهزة الأمن أمام الحوزة والابتلاء الأكبر هو أمام الله سبحانه وتعالى نعم بلاء وابتلاء التصدي لهذه الأمور قيادة الناس قيادة شخص هو ابتلاء وبلاء لكننا اضطررنا إلى هذا الأمر وسألنا الله ونسأله سبحانه وتعالى أن يسددنا في مسعانا وفي طريقنا وفي منهجنا صار التصدي لهذا الأمر طبعا نحن أخرنا التصدي لفترات وفترات إلى أن هيئنا الأسباب هيئنا الأمور التي نستطيع أن نحتج بها هيئنا بعض الحجج والبراهين التي نخرس و نقطع بها بعض الألسن فكتبنا في الأصول وكتبنا في الفقه وبحثنا بالرسالة العملية أكثر من باب وسجلنا أكثر من باب أو كتاب من كتب الرسالة العملية كتبنا في الأخلاق وطرحنا بعض المقدمات الأخلاقية وبدأنا نطرح هذا الأمر يعني مَن يأتي يسأل نكرر هذه القضية أذا حصل اطمئنان أذا حصل هذا الأمر أو كذا نحن وجدنا وألزمنا أنفسنا بأن نمتثل للواجب الشرعي والأخلاقي بن نتصدى بعد أن لنقـُل فشلت مرجعية الشيخ الفياض بسببها وبتصرفها وأيضا بسبب من كان ينافس ويحارب ومَن سحب البساط من تحت مرجعية الشيخ الفياض وخدع الناس بعناوين وبدعاوى كثيرة فصار اللزوم علينا بعد أن أصبحت الحوزة وانقياد الناس وعموم الناس إلى الجهل إلى الظلام نعم إلى الجهل والى الظلام والكل يعلم بأن السيد محمد صادق الصدر (قدس) قد ظـُلِم ومقدار مظلوميتة في حياته فعندما ضحى بنفسه الشريف وبروحة القدسية الذين قد حاربوه والذين انطلى عليهم الخداع والمكر والاتهامات والشبه على السيد محمد باقر الصدر يقنا صار عندهم ردود فعلا كبيرة فتركوا تقليد الكثير والتجئوا و التزموا بتقليد السيد محمد صادق الصدر حتى بعد وفاته حتى لو كانت الدعوى ضعيفة بالبقاء على تقليد الميت أو تقليد الميت أبتداءاً أو انتقال إلى تقليد الميت بالرغم من الدوى ضعيفة لكن بتأنيب الضمير الذي مر به كثير من الناس فالتحقوا فصار خط السيد الصدر هو لنقـُل أقوى وأعمق وأكثر عددأ فهذه الجموع التي اندفعت بقوة لسيد محمد باقر الصدر فمن يحكي بأسم السيد محمد صادق الصدر سيلتزم الناس وسيلتفون حوله وسيعتقدون به أكثر أكيد ويقينا أكثر من السيد محمد الصدر لأنهم قلنا خاصة الناس الجدد الذين التحقوا والقدماء يقينا يعني القضية ولالتحاق والولاء متجسد عندهم أصلاً وهؤلاء من باب يدفعهم تأنيب الضمير والتخلف عن سيد محمد باقر الصدر فيلتحقون بأن هو بعده ويتولونه ويعتقدون به وينصرونه بصورة مضاعفة فرأينا بأن السواد الأعظم من الناس تنقاد نحو الجهل والظلام من الجانب العلمي والفكري والعقائدي وبالتأكيد عندما يكون المتصدي الجاهل ويعلم انه جاهل لكن يعطي لنفسه المبررات لكي يبقى متصديا ولكي يتصدى أصلا ويبقى متصديا ويثبت على هذا وكلها واجهات وزينة ودنيا وأموال وعزت بالإثم وتسويلات شيطان نعم وكل منهم يعتقد نفسه هو قطب الرحى عليه بني الإسلام عليه يقوم الإسلام وعليه بني المذهب ووجد وعليه يقوم المذهب ولم يأتي في باله أنه عندما يذهب إلى ( أجلكم الله ) بيت الخلاء وينظر إلى تلك النجاسات وعلية أن يقول الحمد لله الذي أطعمنيه طيبا في عافية وأخرجه خبيثا في عافية ، فالعافية مكنة الله وهو يحمل هذه القذارات والنجاسات والذي ينسى عندما ينام الساعة والساعة الثانية أقل أو أكثر ونحن أيضا ننسى وعندما نستيقض من النوم وفي النوم تتوقف بعض الفعاليات الحيوي في الإنسان ومن الإنسان وتخرج تلك الروائح الكريهة من فم الإنسان هذا الذي يحمله الإنسان نجاسات في نجاسات ومكروهات في مكروهات وقذارات في قذارات وكراهة في كراهة مَن أنت حتى يتوقف عليك المذهب أو الإسلام فيخدع والعتب ليس عليه طبعا هو لا أقول لا نعتب عليه لأنه أخذ هذا الخط والمنوال كما أخذ إبليس ذلك الخط والمنوال لكن العتب على يستخف به ومَن جعل نفسه مطية ومَن بنا دنيا غيره وعمل لدنيا غيره وخسر آخرته بل وخسر دنياه بدأ التصدي وهنا بدأ المرار والويل والترهيب بدأت الباب تطرق صباحا مساءا أمن مخابرات حزب البعث ويأتي بأستفهامات أو استفسارات ويربط القضية بالقضية الأخرى لماذا تتصدى لماذا تقول أعلم لماذا فلان ليس بأعلم أو زبد من الناس ليس بمجتهد أنت عليك أن تسأل أو أتيت من أجل قضية لنقـُل أمنية أو سياسية أو اجتماعية هذه قضية علمية وحوزوية لا يرضى الكل أو الجل لا يرضى أن يدخل وإنما يأتي من أجل الأهانه والاستهانة والاستصغار والإيلام والإيذاء يبقى واقفا في الشارع خارج الدار ويسأل وفي يده الورقة أو الدفتر ويسجل وعلمنا أن هذا أرسل من قبل فلان أو فلان أو فلان ، وقف ذلك المعمم أبن ذلك المرجع أو تابع لمكتب ذلك المرجع ويقول للناس من يأتي حتى يسأل ويستفهم بهذا المعنى تأتوا إلى مَن هذا الذي تأتوه هذا المجدي نعم وقال المرجع الآخر أن هذا مجنون وآخر قال ساحر وثالث قال هذا عميل ورجل مخابرات ورجل أمن وإسرائيلي ونحوها من التهم والأدعآت بدأت القضية يحص فيها لنقـُل توسعة ولو تكون بطيئة ومتأنية لو صحّ التعبير ويخرج ويلتحق اثنان أو ثلاثة أو يلتحق عشرون في مد وجزر لكن لقوة القضية وعلمية القضية أرغمت الجميع أو لنقـُل الكثير يأتي ويواصل ويسأل حتى هم بدأو يرسلون يسجلون شبهات لإلهاء الناس ويرسلون العض من أجل الإحراج يعني بيان بعض الأخطاء لو صحّ التعبير أو التوقفات حتى يقولون فلان توقف أو لم يجيب على هذا السؤال أو سكت أمام هذا أو أرتبك أمام ذاك ، وعزيزي أنت تعرف وهذا أيضا صدر من السيد الصدر (قدس ) أن الذي يتحدث كثيرا طبعا يخطئ كثيرا ولا يوجد عصمة بالتأكيد أما الذي أغلق الباب على نفسه أغلق الفم والشفتين على حلقه وعلى حنجرته وعلى أوتاره وعلى صوته من أين يخطئ وفي حقيقة الأمر سكوته هو خطيئة وخطئ لكن عند الله سبحانه وتعالى وعند الحق وأهل الحق وعند المنصفين المهم بدأت قلنا هذه الاستفسارات الأمنية وبدأت أرسالات كمراسيل وبدأ الممثلون إلى الجهات الأمنية سواء فعلا أمنية أو حزبية أو مخابراتية يأتون إلى داعيكم وأيضا شهد الكثير من الناس هذه الوقائع طلب ذلك المجرم مدير أمن النجف عدة مرات أرسل أشخاص من أجل أن أأتي للقاء به أو هو يأتي إلى البيت في خلاف الأيام التي أنا أقبل بها الناس لكني رفضت أنا لا أرضى أن أذهب أليه ولا بأن أعطيه وقتا خلاف وقت اللقاء بالناس أذا أتى ضمن هذا الوقت أنا التقي به و ليعلم الجميع أنا التقيت بالشخصية الفلانية والشخصية الفلانية ولا أتردد في هذا ولا أتردد في أن أقول الحق مهما كان وكان الوسيط الضابط الفلاني الرائد أو المقدم أو النقيب أو الملازم الأول تكررت الحالات يعني يبن تعجبك وهذا يأتي فلان والمرجع الفلاني وأبن المرجع الفلاني وعلاقات طبيعية قلت له ليس لي علاقة بالآخرين أنا آتيكم بشرط واحد أذا أتيت بإلقاء قبض أنا سأأتي معكم ليس عندي قوة سلاح وأقاوم أكون مجبرا أن أأتي معكم فإذا أصدر سيدك أو مديرك ألقاء قبض أو أمر بإلقاء القبض وأمنت تنفذ أنا سأأتي معك ونفس القضية تكررت من أجهزة المخابرات وطلب أيضا مدير المخابرات اللقاء وأن أأتي ومرة وثانية وثالثة وعد ذلك قال نلتقي لا أعرف ذكر في الفندق الفلاني أو ذكر أسماء فنادق وقال أنت أختار المكان الذي تريد أن نلتقي فيه في أي مكان حتى آخر شيء وصل نلتقي في قاعات في حرم أمير المؤمنين سلام الله عليه وأنا رفضت قلت هذا بيتي مفتوح أن أراد أن يأتي سألتقي به ضمن الأيام التي التقي بها مع الناس هذا كان مدير مخابرات النجف ولم التقي به وأيضا نفي الكلام و عندما يحاول هذا الشخص ويحاول أن يبين القضية طبيعية ويوجد ناس ويلتقون بهم وخاصة هم وأجهزة مخابرات ولهم علاقة بالمراجع جميعا وعلاقة معهم كثيرا لكني رفضت هذا الأمر وقلت له أذا كان في الأمر أمر اعتقال سأأتي معك حتى أبرأ ذمتي أمام الله سبحانه وتعالى وأمام الناس المؤمنة و تعاطف معي بعض الضباط يعني عندما وجدوا هذا الموقف خاصة كان شخص رأف ويقول أنا مقدم ويكني نفسه بأبي عبد الله فذكر لي أن اسبب أنا معجب بموقفك ولم أجد مثل هذا الموقف لأني ذهبت إلى كثير من الأشخاص بالرغم قال أنا سني وجدت مواقف حقيقة كانت ليست لها صورة المهم الكلام كثير لا أريد أن أذكر حتى لا يسجل علية ويكون فيه نوع من الكلام للنفس لكن المهم ذكر الشيء الكثير وأبدى إعجابه في هذا الموقف لكن قال أنا أخاف عليك نتيجة هذا الموقف تصل إلى غير نتيجة قلت له أنا مؤمّن نفسي أمام الله لهذه النتائج وحاسب هذا الحساب مئة بالمئة وأخبرني بأن سبب كل هذه الضجة والذي يحصل و ربما غيري أتى قال سببه ذكر لي هذه الخصوصية بالذات قال أنا كررت عليك بالرغم من حيائي وخجلي وأنا نقلت لمديري هذا الموقف وأنقل له حياءً ويقول لي ما دام أنت واصلته فأنت تبقى حتى يقول أستحي أن أكرر عليك وأأتي عدة مرات وأبلغ بهذا الأمر قال السبب هو أيضا مديري هو في حال إحراج قال لأن اتصال مباشر من قصي ابن رئيس النظام السابق مباشرتا اتصل به وقال تابع ما هي قضية هذا الشخص أدوّخ رأس المراجع فلان فلان اتصل فييه فهو من أخبر قال عندهم أرقام مباشرة بقصي أو بشخص ضابط أسمه راكان أو روكان لا أعرف أسمه بالضبط أرقام مباشرة عندهم فهم من اتصل بيه قال هذا يزعجنا هذا يحرض الناس علينا هذا يثر فتنة ضدنا فيقول وقضية المراجع فلان فلان وفلان قضيتهم مباشرة مع ما يسمى في ذلك الوقت رئيس النظام السابق مباشرة وأرقام مبشرة معه فهم من يحرك هذه القضية ونحن كجهة ليس عندنا شيء معك خاصة نحن كجهة مخابراتية جانب العمالة والكذا نحن نعرف ليس عنك شيء من هذا القبيل ونعرف المواقف التي يعني عندنا دراسات كاملة وصورة واضحة فارتباطات خارجية مقطوعة فنحن ضمن خصوصيتنا أنه القضية معك ليس فيها أشكال ونفس الشيء تكرر لا أقول الجميع تكرر من بعض ضباط الأمن أيضا واصلوني كثيرا ونقل لي كثيرا من الأمور وأيضا نقل لي دخوله في حياة بعض المراجع العائلية وفعلا بعد ذلك كشفت الأمور وصل ربما عند البعض من الأشياء الموثقة فيديويا أو فيها صور كان يقول البعض لا يخرج حتى يتصل فييه أو في مديري أو كذا يخرج إلى فلان يذهب إلى بغداد يقول معه حتى في السيارة حتى في الطيارة يحجز لي وكذا ويأخذه هذا إلى البلاد الأخرى العربية أو الأوربية للسياحة أو للعلاج أو لغيره وفعلا كشفت صور في تلك الأماكن وفي تلك المواقف كان أيضا يذكر هذا الأمر من أجل يرغب لي اللقاء فرفضت هذا الأمر وهكذا إلى أن وصلت وهكذا مع أمين سر فلان أو عضو فرع أو كذا بالنسبة إلى جانب الحزب وكان أيضا الجواب الذي أستحضره دائما وأذكره أمام الجميع هو أن أذا وجدت العلماء على أبواب الأمراء فبأس العلماء وبأس الأمراء وإذا وجدت الأمراء على باب العلماء فنعم العلماء ونعم الأمراء وكنت أيضا أتمسك في هذا الخط المهم تكررت الحالة إلى أن أتى أحد ضباط الأمن وطرق الباب وألحَ بالطرق إلى أن فتحنا له الباب وقال أتيت بأمر من مدير أمن النجف قلت له أنا لا أذهب قال عندي أمر اعتقال قلت له أرتدي ملابسي وآتي ارتديت الملابس وودعت الأهل وصعدت معه وفي الطريق أيضا أبدل السيارة حسب ما أذكر أو سيارة أخرى أو كذا المهم دخلت إلى تلك الدائرة أخذوني إلى تلك الدائرة وضعوني في غرفة كان فيها مجموعة من الضباط الساقطين كانوا قد عرضوا في التلفزيون ما أعرف إذاعة كان فيها الرقص والأغاني والرقص الخليع أحدى الإذاعات لا أعرف بالضبط وجلست هناك ساعة وساعة ثانية وهم يضحكون وفيما بينهم كلام الفحش والرذيلة والضحك والتصفيق وأنا جالس أسبّح لله سبحانه وتعالى بعد ذلك بعد أكثر من ساعتين أُخذت إلى غرفة وجلست فيها فترة إلى أن دخل علية شخص لا أعرفه بعد ذلك هو بدأ بأسلوبه المستكبر المتعالي أنا فلان وعرف نفسه بأنه مدير أمن النجف وبهذا المعنى قال ( أنت شايف نفسك شوفه وإحنا أكبر واحد أنجيبه ونسحله ونهينه وكذا وشوفهم هذولة مراجعك كذا يجون اهنانة ومجرد ما أدز الهم واحد يجي وأنت صار أشكد فلان شي وندك الباب وما تفتح الباب وألا كذا وفلان كذا) والكلام الكثير الفحش وغيره يعني أساليب دنيئة وأساليب لا أخلاقية ولا شرعية أنا حقيقة قطعت علية الأمر قلت له أنا هذا تكليفي الشرعي والأخلاقي وأنت أذا عندك أجراء قانوني خُذ لا داعي لهذا الكلام والسب والشتم والتعليقات عندك أجراء قانوني أتخذ أجراء قانوني أنت إنسان أيضا عندك تمتثل للأوامر من تلك الجهة التي تصدر أليك وأمتثل فلا داعي لهذا الكلام فعندما سمع هذا تغيرت اللهجة وتغير الأسلوب بدأ يطرح أنه نادى على شخص أو دق الجرس على شخص جلب له الأضبارة وفيها أمور كأنما اضبارة خاصة المتحدث معكم وملخص كأنما ذلك الضابط هو الذي قد جمع هذه المعلومات كثيرة أضبارة كبيرة كانت ووضع على هذه الأضبارة على الوجه أو في الخارج خارج هذا الفايل أو الظرف أو الحاوية وضع ورقة فيها ملخص أولا ثانيا ثالثا رابعا خامسا ، أولا دعوة سيادة ، ثانيا الدعوة الأعلمية هذا الذي أذكره في تلك الفترة , ثالثا الدعوة الناظرة يعني ضمنها دعوى الاجتهاد ولا أعرف العبارة إزعاج أو كذا أو التحريض ضد مراجع الدين وأيضا من ضمن النقاط عدم التعاون مع الأجهزة الأمنية والحزبية وكذلك المنطقة ، فأنا بدأت أفند واحدة واحدة وكل الأمر يرجع إلى قضية علمية ودليل علمي وبحث علمي وهذا لا يغث إنسانً وهذا خارج نطاق عملكم أعلمية وقضية السيادة وغيرها من أمور أما الأمور الباقية ليس لنا عندنا تحضيض أو غيرة هذا واجب الإنسان اليسأل فيجيب أما يذهب الغير ويسأل الآخرين هذا ليس من مسؤوليتي هو يريد أن يذهب هذا من حق الإنسان ، كما أنا أ ُسئل هم يسألون فحكيت إنا عن هذا الأمر كثيرا قال أذن لا بأس نحن الآن لندخل في أصل الموضوع نحن بالرغم من ذكرنا وهذه استجابة لهذا الأمر استجبنا له واستدعيناك وأمر اعتقال لأنك لم تأتي بالطلبات السابقة ولم ترضى بلقاء نحن اضطررنا لهذا الأمر الاعتقال وهذا هو الذي أنت أردته قلت له نعم لا بأس هذا أنشاء الله فيه مرضات الله سبحانه وتعالى وأيضا فيه رضا لنفسي قال الآن سنتحدث في المفيد أو في الخلاصة أو ما نريد بالضبط ونتفاهم على أمر ما هو التفاهم هو تحدث عن نفس الكلام الذي إنا سمعته أيضا من الآخرين بأنه هؤلاء وضيوف والرئيس يرحب بهم وينظر لهم كذا وهم ضيوف العراق بالنسبة إلى المرجعيات الأخرى وهم ضيوف العرق ونحن أهل كرم وعرب و كذا وكذا وكذا فنحن أي شيء يأتي منهم شكوى وهم اتصالهم مباشر ليسمعنا وإنما اتصالهم مع مكتب الرئيس أو فلان أو قصي ما أعرف أسماء ذكرت كثيرة أكثر من رقم عندهم مباشر مع الرئاسة مع الديوان مع الرئيس فنحن ننفذ تأتينا أوامر من هناك ونحن علينا أن ننفذ لكن نحن نتمنى مرجعية عربية عراقية مخلصة وكذا من هذا القبيل فأنت ماذا ترى ما هي المشاكل التي يعانيها الإنسان الحوزوي أو ماذا تعاني الحوزة ما هو المطلوب من الدولة أن تفعل للحوزة فذكرت له كثير من هذه الأمور ويترك الطباعة يعني كتب دينية وحوزوية تطرح الطباعة تأخذ مفعولها أحسن ما يبدأ الناس يعملون لنـُقل خلاف القانون الالتحاق بالحوزة اقلل من الجوانب والضوابط الأمنية فسهل أمور الحوزة من الجانب الإداري الجانب الاجتماعي الجانب الأمني لا أضيق على الناس يعني أسمح بإصدار صحف إذاعة مثلا للحوزة هو يسجل هذه النقاط قال أذن لا بأس الآن واصلنا إلى هذه الحلول قلت له هذه حلول أتوقع لها تأثير في المجتمع وهو حكا عن تاريخ المراجع يعني كانت تلك الفترة فترة حصار ويوجد نوع من التأزم وسوء العلاقة مع الأمريكان مع الفلسطينيين ما حصل في فلسطين من قبل العدو الصهيوني وكان يدعـّي وتدعـّي أجهزة النظام السابق الإعلامية والحزبية والأمنية تدعـّي كثرا بخصوص فلسطين وتحرير وقضية فلسطين والشعارات كثيرة وموجودة والجميع يعلم بها فذكر كثرا من هذا وذكر تاريخ الشيعة وعلماء الشيعة ومواقفهم من الاحتلال و مواقفهم من أجل العراق وشعب العراق ونصرة العرب وقضايا العرب وقضايا المسلمين فلم الآن المراجع يسكتون ولا يتحدثون ولا يوجد أي رد فعل على ما يحصل في فلسطين على ما يحصل للعراق
على كذا أمور كثيرة فأنا قلت له في ذلك اليوم لو حصل و حكا شخص هل أنتم ستقبلون وترضون بما يقول وتعلنون ما يقول قال نعم مَن منهم مَن قال كذا ومن هذا الكلام قلت له يوجد كثير من الأمور أنا قد أصدرتها يقينا تعلمون بها لكن أنتم لن تحركوا اتجاهها شيئا المهم تركني فترة لوحدي وبعد ذلك رجع إلى هذا الأمر ، كأنما أجرى اتصال أو حركة حتى يتركني ويراقب ما هي ردود فعلي وأنا أعلم كان بوجود كامرة تصور هذا اللقاء الظاهر يريد أن يرسل هذا اللقاء إلى مَن هو أعلى منه وفعلا رجع وقال أذن ما هو الحل وصلنا إلى نتيجة وذكر لك وفكرت المفروض في الأمر فنحن سنلبي هذه الطلبات ومطبوعات لك كاملة وتطبع على راحتك ونفسح للناس بالمجيء لك ومواصلتك ونسلم لك المدارس الدينية وذكر كثيرا وكل الصلاحيات والحوزة والأموال التي تصل إلى العتبات المقدسة أمور شؤون العتبات المقدسة لك الجانب ألأوقافي لك الوكالات الجوامع والمساجد في كافة إنحاء العراق لك الإقامات العلماء والمراجع وغيرهم كلها تكون من خلالك فكل الصلاحيات التي كانت لسيد محمد الصدر (قدس) ننقل هذه الصلاحيات لك ، ما هو المطلوب ؟ قال ليس عندنا معك شيء المهم الجانب السياسي والأمور والإشكالات التي حصلت في زمن السيد محمد باقر الصدر لا نريد أن تكرر قلت له أنا أعطيك الحل أن ما حصل لسيد محمد الصدر هل حل المشكلة أم وقعت المشكلة قال وقعت ووصلنا إلى نتائج وذهبت فيها ناس وصارت لنـُقل اضطراب وضجة وفتنة في البلد قلت له أنا أعطيك الحل ما هو الحل أسير في هذا الطريق خاليا ومتبرئا من كل شيء دون الله سبحانه وتعالى ودون المؤمنين والمؤمنات الأخيار ممن يريد إن ينتصر لهذا الخط ليس أكثر من هذا حتى أقطع كل سبل الافتراء والإفك والاتهام والمكيدة فقلت له عندما عمل سيد محمد الصدر في بعض الأمور أ ُتهم بأنه عميل للدولة ورجل أمن ورجل مخابرات فأنا هذه أريد أن أقطع وعندما طبع بموافقات من الدولة أيضا قالوا رجا أوقافي ونحوها من الأمور فأنا أريد أن أقطع هذا الحبل حبل التهمة وحبل الأفك والافتراء الذي يسجل والذي سُجل على السيد محمد


وللحديث تتمة

قلب الاسد
14-10-2008, 10:21 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
اخي عي الشمري لابد ان تقول وصحبه المنتجبين والا لمااختلفنا مع القوم فنحن لانقول وصحبه اجمعين فارجوا ان تعيد حساباتك ---------------------
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين ----هذا ماقاله الاخ احمد الموسوي وانا اصحح له ايضا وصحبه المنتجبين والله اعلم انه لدينا في منتدانا من يريد ان يلبس ثوبنا ليخدعنا فنحن الحسنيون لانخدع ولن تمرر علينا هكذا امور فيريدون ان يدسوا لنا السم بالعسل فارجوا من الاخوه كشفهم وفضحهم

نعمه الديواني
14-10-2008, 10:22 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرج قائم ال محمد
لقد نورنا الشيخ الغزالي دام عزه في كثير من المواقف المشرفة في رحاب مرجعية السيد الحسني دام ضله0
وأود إن أضيف هذا الموقف المشرف للأخيار الأنصار في ذلك الوقت وبعد إن اعتقل السيد من قبل النظام الظالم في عهد هدام الكافر وبعد إن فاز الأخيار الذين صلاة الجمعة في مسجد الكوفة والتي لم نوفق نحنو فيها وكان السبب في وقتها الوكيل ولكن التقصير حصل من الكل وبقينا محتارين ماذا نفعل إلى إن منا الله علينا بخروج مجموعة من الأخيار الذين كانوا مع السيد في السجن وكان عددهم سبعة ستة على رأي واحد وواحد فقط يخالفهم وهو وكيل السيد في الديوانية في ذلك الوقت فأصبح هناك من يقول إن الجمعة كانت قد حققت نصر كبير وتقدم كبير في قضية الإمام المعصوم عليه السلام حيث رفعت من عمل الإمام عليه السلام خمسة عشر درجة قالو حسب مافهمنا أو سمعنا من السيد في السجن وكان السيد في وقتها يعتب على الأخيار الأنصار لأنه العدد كان قليل الذين صلوا مع الشيخ حازم السعدي دام عزه إما الوكيل كان منفرد في رايه ومخالف تماماً حيث قال إني فهمت من السيد دام ضله إن صلاة الجمعة هي سبب تأخيرنا في السجن وكان هذا الكلام غير صحيح حتى أصبح الأخيار الأنصار من ياييد هذا ومنهم من ياييد هذا وبعد ذلك بادرنا إلى جمع الإطراف الذين خرجو من السجن ومعهم نخبة من الأنصار في بيتي فتم الاتفاق على أمرين الأول هو التجمع في باب السيد في يوم الخميس الساعة الحادية عشر والنصف حتى الساعة الثانية عشر ظهراً بعدها نطالب السلطات بإطلاق سراح السيد الحسني دام ضله ولماذا سجن وانه مرجع عراقي وحاله حال المراجع ونحن نقلده وكنا نؤكد على تقليد السيد وعدم التنازل عنه 0
إما الأمر الثاني إذا لم يتم اعتقالنا من قبل السلطات في ذلك الوقت سنقيم صلاة جمعة في صحن الإمام علي عليه السلام واتفقنا على تصويرها حتى يمكن اخاراجها إلى خارج القطر ولكن والحمد لله تحقق النصر في الأمر الأول حيث تم اعتقالنا بعد ربع ساعة من التجمع وأخذونا إلى مديرية امن النجف وحدث الكثير من الكلام الزائد والسب والشتم ولكن كان الأخيار بمستوى الإبطال فعلاً لأنهم اتفقوا على كلام واحد بأنهم لم يحرضهم احد وإنهم تجمعوا في باب السيد بعد إن سمعوا من الناس إن السيد أطلق سراحه وجئنا لزيارته لأننا نقلده ونعتقد باعلميته
والحمد لله قد أوصلنا الرسالة إلى السلطات الصداميه
وبعد عدة أيام أطلق سراحنا على شكل وجبات والحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد واله وعجل فرج قائم إل محمد 0
http://www.al-hasany.com/vb/rmdb/statusicon/user_offline.gif

قلب الاسد
14-10-2008, 10:27 PM
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرج قآئم آل محمد


اللهم إنا نتوسل اليك بحمد وآل محمد أن تحفظ لنا هذا المرجع الذي ظلمه القريب والبعيد والعدو الصديق



السلام على من قارع الطاغية وتحداه وصلى الجمعة
__________________

ثامر جنام عباس الشويلي
14-10-2008, 10:27 PM
الصدر وهذه أيضا مسؤولية إضافية لا أستطيع أن أتحملها سأستعين بناس ولا أجد من أثق به حتى أضعه في منصب معين وفي هذا وفي ذاك المنصب ومسؤوليات كثيرة لا أتحملها إمام الله سبحانه وتعالى فلا أقبل بها اجتماعيا ولا روحيا ولا شرعا ، قال هذه الموفقة تخلصك وترجع إلى اهلك إلى عيالك إلى أطفالك إلى عملك إلى شغلك إلى الحوزة وبخلافة ستبقى هنا معنا قلت إنا مستعد إن أبقى على هذا الأمر، ذهب وبعد ذلك أرسل شخصا ونقلني إلى غرفة أخرى بقيت إلى ما قبل الفجر قبل الساعة الثالثة ربما قبل افجر أرسل لي شخصا لا ما أسمه فقال أنه الآن سنفرج عنك لكن اعتبر هذا تحذيرا وما ذكرناه لك من أمور سواء أنه رفضت تأخذ بها سمعت بها المهم سمعت بها فكل شيء يتكرر مرة أخرى أنت ضع في بالك تأتي هنا مرة أخرى لا تخرج ، خرجت انتهت تلك الليلة شاء الله فيها مرضات الله سبحانه وتعالى وذهبت إلى أهلي رجعت إلى البيت بعد هذا الاعتقال الأول إنا بقي في بالي بعض الأمور التي سمعت منهم ومارست حياتي بصورة طبيعية كما أمارس حياتي وتكررت أيضا الوفود وتكرر الموفدون منهم ومن ضمن الأمور التي ذكرت لا بأس أن أشير إليها أنه من ضمن الأمور التي سجلت في تلك الاضبارة وفي ملخص ما موجود في تلك الأضبارة ( أريد أن أؤكد على هذا) أنه أتعب الأجهزة الأمنية بكثرة ما يغير مَن يعمل معه يعني هكذا يقول نحن كلما نصل إلى الأشخاص حتى نعرف ما عندك في الداخل عندما نوظف شخصا لصالحنا ونرسل علية ويكون مستعدا للتعاون معنا نتفاجئ أنك تغير هذا الشخص لم يثبت عندك شخصا وهذه القضية أتعبتنا ومن الشروط المفروض أو مرة أحرى أذا ردت أن تعين شخص عندك المفروض نحن عندنا علم من هذا الشخص ونوافق علية ، فأنا أيضا رفضت هذه النقطة فقال لي هذه القضية تتعبنا مَن يأتي شخص يعني يأتي مدسوس مخابرات خارجية أجنبية إسرائيلية أميركية فمن أين تغرف هذا الأمر ، أقول له إنا أتعامل على الظاهر ولا أستطيع أفعل هذا الأمر أنا كنت دائما عندما أشعر تصرفات شخص من يعمل معي بأنها فيها نوع من البأس في داخلي أستخير الله سبحانه وتعالى أستشير الله بالقرآن أجد ما يناسب هذا الأمر وهو المفروض أيضا يتقبل وبأسلوب أنشاء الله فيه مرضات الله وفيما قيه تفهم من قِبله دون أن أذكر في بتفصيلات الأمر واذكر له إن كل إنسان إن يكون في المكان المناسب مرة يكون مكانه هنا مرة يكون مكانه في مكان آخر المهم هي الغاية فيها رضى اله سبحانه وتعالى فكل مرة كنت أغير وتغيرات كثيرة في الأشخاص المهم في تلك الفترة التي خرجت بها صار في بالي شيء وأنا دائما أحب أدخل في مواجهات فكرية وفي مواجهات المواقف مع الآخرين وأكشف كذب المقابل أو خداع المقابل فماذا عملت كنت أستقبل الناس يوم الجمعة بصورة طبيعية أعلم بوجود شخص كان مدسوسا لا أقول مدسوسا وإنما وظف لهذه القضية ما هو في داخله وما هي نيته هو عمل معي قريبا في المكتب واكتشفت بهذا الأمر فكنت أكثر حذرا بعد أن وصلت إلى درجة كبيرة بان هذا الشخص يعمل للجهة الفلانية وكانت الاستشارة القرآنية غير مؤمّنة أن يغير الشخص في تلك الفترة المهم صار عندي نية أقيم صلاة جمعة أولا أقطع الفتنة والكذب ولافتراء من يحكي بالجمعة بأسم السيد الصدر ولا يؤدي الجمعة وأحياءا لأسم السيد ولجمعة السيد الصدر الجمعة الحقيقية التي تسير خلاف هوى ومراد الدولة لأن الجمعة التي ما بعد السيد بدأت تسير حسب هوى الدولة ومراد الدولة والشيء الآخر أردت إن اكشف كذب ذلك المدعي مدير الأمن لأن قال أنتم لا تتحدثون ولا تحكون لا على قضية فلسطين ولا على قضية العراق وانتفاضة وناس واحتلال فأردت أن أنصر بيت المقدس أنصر المسجد الأقصى أنصر الفلسطينيين أنصر المظلومين أنصر أرض الإسراء والمعراج في صلاة جمعة الأقصى لكن لا يعلم به أي شخص يعني فعلا لا يعلم بها ألا الله سبحانه وتعالى استخرت الله سبحانه وتعالى ليلا فصار عندي هذا القرار كتبت بعض الشعارات التي تخص المناسبة وعندما بدأ العمل بالمكتب الساعة العاشرة قبل الصلاة بساعتين كلفت فلان وفلان اذهب واستنسخ هذه و مجموعة أوراق وعـُلقت وجُهز المنبر أيضا المنبر كان يصنّع يدويا ونضع منضدة على منضدة أخرى ونؤسس لنا منبرا وأقمنا جمعة الأقصى فهذه المفاجأة يعني القرار وهذه القضية وجمعة أقصى ومخالفة للدولة واعتقال قريب السابق فأثار حفيظتهم وكانوا يتوقعون أشياء أخرى ففعلا نزلت قوات كبيرة في ذلك اليوم والحمد لله أقيمت صلاة الجمعة وتفصيلات كثيرة لا أذكر وهذه ممكن أن تسمع من الآخرين انتهت هذه الصلاة بعد فترة بعد هذه الصلاة فترى ضابط وفي سيارة قال أنت مطلوب للقاء أو كذا هذا أول ما يأتون هذا لنـُقل أسلوبهم أنه مطلوب للقاء فلان وفلان فقلت له أنا لا أذهب ألا أمر اعتقال فهو مباشرتا عنده الإجابة قال عندي أمر اعتقال هذا أمر اعتقال تفضل معي أرديت الملابس و ذهبت معه إلى بغداد كلام كثير في الطريق طبعا أبدل السيارة بمرة ومرة ثانية في الطريق إلى أن وصلت المنطقة في منطقة الجادرية هذا الذي أذكره لم أكن معصوب العيني فاذكر أنه في منطقة الجادرية دخلت في هو عبارة بيت واجهته بيت كبير وحديقة كبيرة فيها مجموعة من السيارات هذه السيارات الحديثة وتدخل أيضا تدخل هو بيت بصورة طبيعية أدخلوني إلى غرفة فيها مكتبة اعتقد هي ركنان عبارة عن مكتبة الظاهر هي صالة كبيرة لكن قطّع أو عملت هذه عبارة عن غرفة وخلف المكتبة هي أكمال هذه الصالة أو الغرفة هذا الذي اعتقده اسمع أوراق تقلّب وشيء فيه نوع من الهز وأنا كنت حذر في التعامل معهم حتى في الحركات فكنت في بالي أبيت انه أعرف كما هناك حصل حدست بوجود كامرة فالآن أيضا قلت انتخب المكان الذي يخالف ما يريدون فهم يقولون تعال اجلس هنا فأنا أغير المكان أقول لا هنا المهم فأجلسوني في المكان الذي يريدون وذهبوا فأنا أطلعت على المكان وجدت فعلا هذا المكان بين الكتب يوجد فراغات أو مسافات فتوقعت بوجود كامرة فغيرت انتقلت من هذا الكرسي إلى كرسي آخر هو فيه مجموعة من الكراسي وبعض الأمور الأخرى وجلست غيرت مكاني دخل علية شخص مقدم لا أعرف ما أسمه قال إنا مساعد مدير أمن الحوزة أو من هذا القبيل لا أعرف ما أسمه المهم كثير من الأشخاص التقوا هذا الشخص فترة الاعتقال ويعرفون أسمه قال أنا مسئول الدراسات أو معاون مسئول الدراسات شعبة الدراسات أو قسم الدراسات شعبة الدراسات صارت خاصة نعم وذكر كانت القضية فيما يخص الجمعة وتحدث الشخص عن عملهم عن هذه القضية نحن ذكرنا المكان المهم عندما دخل فسلم سلامٌ عليكم قال هنا أجلس قلت له لا أنا مرتاح هنا قال لا أجلس هنا فجلست هنا بدأ يحكي ويسرد الكلام قلت له الآن صار وقت المغرب لا أنا أجد الإلزام علية بأن أؤدي الصلاة فهل بالإمكان أن تجلب لي ورقة شجر من الحديقة حتى أصلي عليها قال أنا أيضا شيعي وأنا أصلّي تريد تربة أو كذا بهذا الأسلوب سجادة أعطيك قلت له المهم أنا موضع السجود أحرزه قال تتوضأ قلت له لا أنا على وضوء أنشاء الله وفعلا جلب لي ورقة شجر وأديت الصلاة وجلست أيضا ليس في المكان الذي قال لي وإنما في المكان الآخر وأيضا دخل وأرجعني إلى المكان الأول ولا أذكر حديث طويل إلى أن ذكر ما ذكر ومن ما ذكر قال أنا كنت في البراني وأواصل مكتبكم حتى دخلت وسلمت عليك وكذا فقلت بأي عنوان قال أنا معمم هذه السنة الثالثة أدرس في الحوزة وأنا مقدم وهو طبعا يذكر بأنه نحن نريد الحوزة العربية والحوزة العراقي ونحن من اجل كذا ونعمل فلان شيء وكذا لكن السيد الصدر رحمة الله علية أو جماعته أو فلان أو كذا عملوا كذا أو كذا وهذه الدولة لا تريد هذا المهم أمور كثيرة وساروا خلاف ما نريد وأذو الدولة في هذا الأسلوب من الكلام فنحن وجودنا تأمين من اجل الحوزة وذكر شيئا وأنا بعد ذلك فعلا بعد هذا الاعتقال حصلت هذه الأمور ولمسنا هذه القضية فذكر التعاون مابين الآخرين ومع الأمن هو ليس فيه شيء ويريد أن يبين الجانب الشرعي لهذه القضية و التعاون مع الأجهزة الأمنية فذكر بعض البرانيات بعض المكاتب فذكر مثلا ابن السيد فلان أو أبن المرجع الفلاني أول من يعمل كذا فعندما نحتاج إلى شخص يعني يريد أن يبين كيف أن العلماء يحافظون على الحوزة وعلى سياق الحوزة وعلى هيكليتها ويتعاونون مع الأجهزة الأمنية فقال عندما نحتاج إلى شخص لا نعرف مَن هذا الشخص مثلا وخاصة بعد أحداث السيد الصدر (قدس) يقول أجلس عند شيخ فلان أو سيد فلان وقت الراتب ويأخذون البطاقات هم يستلمون وبعد ذلك يذيعون بالأسماء فعندما يقول أجلس بجنبه وأنا معمم وكأنما أساعده في أعطاء الرواتب (لاحظ ) فعندما أريد أعرف هذا أقل له نادي فينادي فلان بن فلان فذاك يقول نعم أنا فيقله أنتظر فأنا أعرف من هذا فلان بن فلان عرفت هذا الشخص انتهى يأخذ راتبه اخرج أنا أنتظر في السيارة ففي الخارج ونأخذه دون أن نعمل مشاكل للحوزة أو كذا فيعطي مثال أو أمثلة للتعاون يريد أنات يبين لي لماذا أنا لا أتعاون لماذا لا تكون مثل الآخرين ونفس الكلام ما هي الحلول وكيف أن كل واحد يسطر على جانب الحوزة والجانب العلمي دون التدخل ودون حصول الضرر في الناس وفي المجتمع ونصح المجتمع ونفع المجتمع المهم إلى أن حكا معي هذا الكلام وقال سيأتيك المدير ما أعرف أسمه حجي عزيز اعتقد بهذا الاسم هو المدير وهذا مباشر يعني الكلام من عندك إلى صدام حسين إلى قصي هذا بالمباشر معهم وهو أيضا شيخ وأبن شيخ ورجل دين وكذا يعني كأنما له واجهه دينية وهذا السبب الذي أتصل فيه رئيس النظام وقال أريدك أن تعمل كذا وكذا افتح شعبة أو قسم خاص أو شعبة خاصة بالحوزة وأنت صير مدير هذه الشعبة فقال هذا مباشر وأنت تعاون معه وتجد عنده إنسان متدين دخل ذلك الشخص وبدأ بالكلام وتحدث بأنه أكثر من مرة أتى إلى البيت وطرق الباب وأنا لم أفتح الباب قلت له هذا أنا لن أفتح الباب ألا في الأيام المقصودة وهذا من حقي بيتي الخاص وأنا مخير بأن أفتح الباب أو لا أفتحه وقال عدة مرات في منتصف الليل وبعد منتصف الليل قريب الفجر ليالي الجمع ندق الباب قلت أتوقع أن يأتون زوار أو ناس يشتبهون بمكانات أو كذا فأنا أيضا لا افتح الباب وحتى لو كان ناس أعرفهم فالوقت غير مناسب من حقي أيضا أن لا أفتح الباب فقال نحن مرة ومرة ثانية وحتى خرج الجيران من بيوتهم وأنت لم تفتح الباب وطبعا باستهزاء وبسخرية وبأساليب كثرة وأنت منه وشايف نفسك شوفه وأنت فلان شيء وكذا المهم أطال في الكلام وآخر شيء قال ما هذه الجمعة وإحنا ما صدقنا خلصنا من محمد الصدر وتفتح ألنا مرة أخرى جمعة انطيناه جمعه وهيكي يعمل بينا وحرض الناس على الدولة وأنت الآن جمعة كذا قلت له سبحان الله في المرة الأولى اعتقلني أمن النجف ويحتج علية ذلك المدير ويقول لي بأنه أنتم لا تنصرون القضية الفلسطينية ولا تحكون فيها ولا تحكون كذا و كذا ونقيم جمعة وتأتون لنا وتعتقلون وتقولون لنا لماذا تقيم الجمعة وتسبب فتنة عند الناس ما هي الجمعة أسمها جمعة الأقصى فيها شيء ذكرنا الدجال وذكرنا بيت المقدس ونهاية وذبح الدجال في ذلك المكان قال نعم حتى لو جمعة حتى لو قضية فلسطين عليك أن تأخذ موافقة ولو تتصل أنت تستنكف أتصل بالمدير أذا أردت أنت أحد الذين يعملون معك يتصل بالمدير فلان مدير الأمن أو كذا أي شخص عندنا صلاة هذا كافي مجرد ما تخبر بهذا الأمر قلت له أنا لا أوجب صلاة أذا كانت بهذا الأمر ، نحن مستعدين أنت فقط توافق إذا قلت موافق حتى نعطيك الكوفة جمعة الكوفة لكن فقط تقول أنا أوافق على هذه الشروط هذا كافي حتى نحن ننقل للرئاسة نقول لهم وافق على هذا الأمر ونحن اللي عملنا لسيد محمد الصدر ونحن اللي سمحنا له وخلصناه من الإعدام والكذا من هذا القبيل واعطيناه كل هذه الصلاحيات وبعد ذلك أستغلها وقلب على الدولة قلت له كل إنسان وكل عالم وتكليفه هو بينه وبين الله سبحانه وتعالى هذا هو تكليفه الشرعي وأنا هذا تكليفي الشرعي ، والأصل بالأشياء أباحة وموجودة وجائزة لأنه نحن نعتقد بأن لا نريد أن نؤذي المجتمع ولا نزرع الفتن بالمجتمع وأنت أيضا كدولة مسؤوليتكم الأمنية تريدون هذا الشيء فنحن نعمل أذا فد شيء فيه خطأ فيه خلل فيه تقاطع مع خططكم الأمنية مثلا فالمفروض أنتم تقولون هذه فيها مخالفة هذه فيها ضرر هذه فيها كذا نحن في ذلك الوقت نكون يعني شرعا ملزمين أن ندفع الضرر عن أنفسنا وعن الآخرين وكل موقف حسب الموقف والدليل والحال الذي يحصل فيه وذكر الشروط التي سمعت هناك في النجف وبقيت أيضا في تلك الليلة وانتهى اللقاء وذهب أيضا وتركني وأيضا تحويل من شخص إلى شخص آخر وأنا كنت أعلم بأن التصوير كان مباشرة ينقل إلى جهة أعلى إلى رئاسة يعني حدست إلى قصي إلى صدام في ذلك الوقت هو كان بين ترغيبا وترهيب وعيد بالعقاب بالسجن والإعدام و و ---- وبالمقابل أنه نعطيك كذا وكذا أذا وافقت وذكر قضية المراجع وقضية الأعلمية والدعوى لها والاجتهاد وعلم الأصول وسيادة كلها هذه أيضا طرحت نفس الذي طرح هناك والجنون وفلان يقول عليك كذا على المراجع يذكر أسماء مراجع فلان وفلان وكل واحد وتكليفه ووجهة نظرة والإنسان هو الذي يحدد ويقيم ويشخص وتركوني وحدي لفترة طويلة بعد ذلك رجع لي هذا الشخص المساعد المقدم لإلى أن قرروا قالوا الآن أيضا سنطلق سراحك سنرجعك لكن نريد أن نتطلب منك نحن أذا نريد اللقاء أذا نريد أن نتصل بك تعطينا رقم الهاتف فتعطينا موعد خاص للقاء تعاون مع مدير أمن هذه كأنما نهاية الكلام وخلاصة الكلام ولم أوقع لهم شيئا وما عندنا شيء معك يعني فقط هذا وتعاون من هذا القبيل وعلى راحتك نريد أن تذهب إلى أهلك في بغداد تريد أن ترجع إلى النجف مباشرة ودخل الليل مسافات بعيدة هذا الكلام في الليل لكن مع هذا أرغب أن أذهب إلى النجف مباشرة فليس عندنا شيء وكأنما هذا خلاصة الكلام وعلى راحتك الآن تستطيع أن تذهب وأنت حر أنا توقفت قال ماذا عندك أنا لا أخرج الآن أنا أتيت بأمر إلقاء القبض وبأمر أعقال لا أنا أبقى في الاعتقال لأني لست على استعداد أنا لا أستطيع أستقبل أي شخص خلاف المواعيد التي أنا أحددها والتي حددت مسبقا خلال الناس ولا أستقبل أي شخص خلاف هذا الأمر ولا أخرج من بيتي لاستقبال شخص فاعتقال مثل هذا الاعتقال أنا أمشي أبقى هنا أنا وظفت نفسي وفكري وجسدي لهذا الأمر وبعد ذلك تركوني فترة وبدأو بنوع من الكلام والضجر والشتم والغلط كما يسمى المهم ذهبوا بعد ذلك رجعوا قالوا أخرج ونحن حذرناك ونفس الكلام السابق فأذهب مرة أخرى أذا أتيتنا لا تتوقع الخروج وفكر بالكلام الذي قلنا وأرقامنا موجودة ونحن موجودين يعني قلنا أساليب يستعملون أسلوب ترغيب وترهيب خرجت فالشخص الذي رجع معي كان أهله في بغداد فقال لي أين تريد أن ترجع قلت له أرجع إلى النجف قال أنا عندي شغل مع أهلي هذه فرصة أزور أهلي ما رأيك أن تذهب أنت أيضا إلى أهلك وهو قريب من عندنا وأنا أذهب إلى أهلي وبعد ذلك سأرجع لك قلت له لا بأس ففعلا ذهبنا استخرت الله سبحانه وتعالى فكانت جيدة فذهبت إلى والدي في بيت أهلي وبعد ذلك رجع لي وأنا اتصلت في النجف فقلت لهم أنا الحمد لله خرجت وسآتي بالطريق واقترحوا علية أن أبقى الوقت متأخر والطريق أيضا قلت لا هذا الشخص عنده دوام وهذه فرصة أن أرجع معه فعلا رجعت وصلت بعد الفجر أو مع الفجر لا أذكر الوقت ، كان بعض الأشخاص جزاهم الله خير الجزاء ينتظرون في باب داري بعض المؤمنين ينتظرون في باب داري بعض المؤمنين ثلاثة أو أربعة أو أكثر جزاهم الله خير الجزاء ، المد لله أيضا انتهت هذه القضية بدأت المضايقات بعد ذلك يعني بدأت المحاربة والأجهزة الأمنية والحزبية بدأت تمنع الناس من الوصول إلى البيت تعتقل ناس تعتقل مجاميع بدأت القضية أيضا تتوسع أكثر وأكثر أنا أحببت أن أعيش مع الدولة في حالة تصادم لو صحّ التعبير كما هم آذوني كثيرا فأردت أنا أيضا أن العب لو صحّ التعبير بمشاعرهم فكنت أهيئ يوم الجمعة وكأنما يوجد أشارة مقدمات القضية بأن يوجد أشارة صلاة جمعة ومن هذا القبيل فهم كثير تثار حفيظتهم ولا يعلمون بالضبط ولكثرة التغيرات لا يعلمون القرار النهائي لأن الجمعة السابقة حصلت قبل ساعة وساعة ثانية أي قبل ساعتين من صلاة الظهر من الزوال وحصلت صلاة جمعة والقرار كان صلاة جماعة فيحضرون الحزب أو الأمن أو الطوارئ أو يحضرون الفدائيين أو قوات أحرى تسمى القدس أو غيرها من القوات يحضرون وتأتي الناس ويأخذون ويعتقلون وبعد ذلك يتبين القضية طبيعية نؤدي صلاة الظهر ونخرج وكل شخص يذهب إلى أهله إلى أن وصل الحال بدأو يطرقون الباب نحن نغلق الباب من أجل الصلاة يطرقون الباب وتدخل مجموعة تهجم إلى داخل البيت وتسحب من تستطيع أن تسحبه وتأخذه للاعتقال يحملون معهم الأسلحة وكيبلات ما يسمى وغيرها ويأخذون مجموعة ويذهبون فأنا كنت مرتديا الكفن في تلك الفترة فأكثر من مرة خرجت إليهم ويحيطون بالباب تعال ماذا عندكم يبتعدون وكل شخص يحاول أن يذهب بعيدا يهرب تعالوا ماذا عندكم اعتقلوني لماذا تعتقلون الناس ألا تخجلون ألا كذا هؤلاء ضيوف أرجع إلى البيت يأتون وهكذا إلى أن صار القرار بالاستشارة الإلهية بالاستخارة القرآنية والحمد لله رب العالمين ونحن نطلب الاستشارة برؤيا أو بقرآن أو بما ينقل بعض المؤمنين من أيضا رؤى أو مواقف أو أمور اتفاقية الله العالم بحقيقة الأمر المهم صار القرار بأن نكتب ونحرك هذه القضية وكتبنا البيان (العجب كل العجب من منع صلاة الجمعة ) أذكر هكذا بيان وقلنا صلاة الجمعة تقام في فلسطين من قبل قوات الاحتلال مسموح بها أما هنا فلا يسمح بالصلاة فهذا شيء عجيب لدولة تدعي معاداتها للاحتلال ولليهود وللصهيونية وهي تمنع صلاة الجمعة واليهود تسمح بإقامة صلاة الجمعة ، هذا القرار بهذا الأمر حقيقة أنا أردت أن أبين فيه شيئا الشيء الذي أريد أجسد شيء في هذا الأمر هو أننا قادمون على عصر فتنة وحال فتنة وفتن وهذا الذي اعتقده من خلال قراءة الروايات والتعامل معها وحسب تفسيري القاصر وفهمي لها ويترتب عليه تكليفي الشرعي يقينا وفعلي وموقفي كنت أحدس أو اضن راجحا بأن هذا عصر الفتن هو الذي أمرنا بأن نعزل أنفسنا غنه لكن ما هي العزلة ؟ العزلة أن نحافظ على المبادئ نحافظ على المواقف ولا أعلم بأن أصحابي المؤمنين المؤمنات لهم قوة الإخلاص والأيمان ممكن أن يندفعون إلى لهذه الجهة أو إلى تلك الجهة حبهم للعراق ارتباطهم بالعراق حبهم للأمام سلام الله علية ارتباطهم بالأمام ارتباطهم بلله الحق سبحانه وتعالى أرى بأنهم ممكن أن يكونوا رأس الحربة التي ممكن أن تستغل من تلك الجهة أو من تلك الجهة ونحن أيضا التجارب السابقة لها فعل ولها حكم لو صحّ التعبير على أفعالنا وعلى أقوالنا وعلى مواقفنا ونعلم بأن الخلاف بين النظام وبين المحتلين هو خلاف مادي دنيوي زينة كما حصل في إحداث الانتفاضة الشعبانية وكيف انقلبت الموازين وصار النظام والاحتلال على الشعب فأردت أن انئى بأصحابي المؤمنين ولو العدد الأكبر وبعموم الناس من يقتدي بهم أو ستعلم منهم بأنهم العدة العزلة إلى أن يتبين الخيط الأبيض من الخيط الأسود والذي لنقـُل حذرني من هذا الأمر وألفتني إلية أن الدولة بدأت في تلك الفترة تحمل أي أن المسئولون الأمنيون عندما ذهبت إليهم يحملون فتوى السيد هذا الذي أذكره فتوى صغيرة فيها صورة السيد على السيستاني الله يحفظه وإنهم يقولون لماذا لا تصدر فتوى مثل هذه الفتوى ويحملون الفتوى في جيوبهم يحتجون فيها على الناس فتوى ضد الاحتلال أو المحتلين وأيضا أنتم تعلمون أنهم خرّجوا هذا الأمر وأخذوا مواقف حتى على شاشات التلفزيون فمثل هذا الأمر بغض النظر عن مصداقية وصحة هذا المر لكن يوجد كثير من الناس وسواد الناس ممكن أن تتأثر بهذا الطرح وتندفع بهذا الاتجاه وهذه الفتوى لأكثر من عالم والمواقف لأكثر من عالم واللقاءات التي حصلت سواء في الإذاعات أو في التلفزيون أو في الصحف لأكثر من عالم قد عرضت علية وعلى غيري خلال التحقيقات حتى في الاعتقال الثاني في النجف أو في كربلاء أو في بغداد المهم أصدرنا تلك الوريقة لو صحّ التعبير أو البيان أو المنشور كما سموه هم ووزعنا المنشور لكن الحمد لله وزعنا المنشور بطريقة بحيث أبعدنا كل دليل عن مسئوليتنا عن هذا المنشور وكانت ردود الفعل عنيفة واعتقل الناس وأيضا نحن كسرت علينا الأبواب والزجاج ودخلوا علينا من كل فتحات الدار من فوق ومن أسفل كسروا الباب الأسفل الخارجي والأبواب العليا أبواب السطح وعبروا منت النوافذ التي تطل على الفراغ أو على ( الحوش الداخلي) لو صحّ التغبير أو الهول الداخلي للبيت وكان في ذلك اليوم معي بعض الأشخاص فقد اعتقلوا وأيضا أنا اعتقلت معهم وأخذونا إلى أمن النجف ووضعِنا أنا وشخص آخر بعد ذلك جلبوه لي لكن وحدي وضِعت زنزانة الجو بارد الشهر الثاني عشر يوم عشري من الشهر الثاني عشر وفي ذلك الوقت أنا حقيقة كنت أرتدي ملابس صيفية يعني قميص وسروال وتحته ملابس داخلية ما يسمى بالفانيلة الصيفية أم العلاقة وكنت أقرأ في داخل الغرفة وأُخذت إلى أمن النجف قلنا وضعوني في الزنزانة مباشرة ، الزنزانة كانت قذرة جدا وفيها مكان أجلكم الله مكان لقضاء الحاجة (مرافق) يحجزه جدار صغير عن أصل الزنزانة وكانت فائضة طافحة في الماء وبقيت ثلاثة أيام بليلتين اعتقد هذه المسافة لم أقضي حاجة لأنها تطفح ولعدم وجود أي أناء أستعمله لعملية التطهير فكنت صائما في تلك الفترة بقينا أيضا قريب الفجر أرسلوا علية من تلك القاعة والجو بارد وبهذه الملابس التي أنا فيها وبدون أي شيء معي أدخلوني إلى غرفة مدير الأمن الذي التقيت به سابقا وبدا الاستهزاء والسخرية والكذا ومن هذا القبيل وأخذوا طبعا كل الكتب وكل الأمور وبدأ السب والشتم والضرب وكل ما يأتي شخص وضابط سابقا قد رآني عندما أتيت ومن أتاني هناك وكان يدعيني وكان يسب ويشتم بعد ذلك أخذوني قال خذوه بعد كلام طويل والآن أحسن لك وكذا قلت له مادام فيه مرضات سبحانه وتعالى أنشاء الله هو الأفضل الخير فيما أختار الله كانت تثير حفيظتهم مثل هذه الكلمات ، أخذت إلى غرفة في كل الأحوال وعندما أخذت من البيت قد قيدوا يدي إلى الخلف وعصبوا عيني وعندما دخلت إلى الزنزانة فتحوا العصابة وعندما أدخلوني على مدير الأمن أيضا كانت عيوني غير معصبة وبعد ذلك أخذوني وعصبوا عيني ويدي إلى الخلف أخذوني إلى غرفة وجلست وقيدوا يدي مرة أخرى إلى الكرسي الذي أجلس علية وأنا كنت أنتظر ويحكي بض ألأشخاص أخوا مني كان عندي أكثر من خاتم في يدي أخذوه ويأتي هذه يضرب بيده وهذا يسحب شعري وتكون فترة هدوء ويوجد بينهم كلام فيما بينهم يهمسون إلى أن يبين شخص لالالا لا تضرب مثل يعملون هذا الجانب النفسي لا تضرب لا تضرب وهكذا وأنا الحمد لله صمدت في تلك الفترة واستعملوا هذا الأسلوب معي أقل من ثلاث ساعات أو أكثر لا أعرف الوقت بالضبط يستعملون هذا الأسلوب معي بعد ذلك فتحوا العصابة ووجدت نفسي في قاعة كبيرة و غرفة كبيرة وتقريبا فارغة الغرفة ألا من حاجاتي وهي المكتبة جلبوا كل ما في المكتبة هناك من كتب وكلها مرزومة وموجودة مسفطة لنقـُل في أرض هذه القاعة وجهاز الكمبيوتر (الحاسوب) والبوسترات الصور أي شيء موجود حتى مناضد حتى بطانيات التي حملوا فيها الكتب ولوازم المكتبة المسجل السماعات الميكروفون وكل شيء جلبوه معهم أفرغوا المكتب كليتا هذا كل الأمر أرادوا أن يأخذوا لي صورة مع كتبي فأوقفوني هنا وأخذوا صورة وأوقفوني هنا وأخذوا صورة وهنا وهنا وأخذوا صورة وتعلمون أيضا الاستهزاء والسخرية والفحش منهم يصدر بصورة مستمرة بعد ذلك قالوا شدوا عينيه عصبوه وقيدوا يديه وأخذوني إلى الزنزانة أيضا جلسة وضربه وسحب من الشعر وسب وشتم إلى أن بعد ذلك أخذوني على هذه الحال وأوصلوني إلى الزنزانة فتحوا العصابة وفتحوا القيد من يدي ودفعوني إلى داخل الزنزانة نفس الزنزانة مرت الليلة الأولى الليلة الثانية كان أيضا جلبوا لي أحد الأشخاص أسمه حيدر ، كان أيضا معذبا وضربوه كثيرا فجلبوه وأعطونا بطانية واحدة هذه البطانية الخفيفة أو صناعه صينية أو نحوها جزاه الله خير جزاء كان معذبا وكانت آثار الضرب على ظهره وكان يرجف من البرد ومن الألم ومن الموقف فصبرته وقبّـلته وغطيته معي ورفض أن يقبل الغطاء وقال هذا لك و لححت علية تغطينا سويتا في هذا وبقينا ندعو الله سبحانه وتعالى أصبره ويصبرني إلى أن شاهدت في الرؤيا في ذلك اليوم شاهدت رؤيا فالحمد لله بُشرت من الله سبحانه وتعالى بالرؤيا بأنه أنشاء الله سنخرج قريبا يعني ليلة وثانية اليوم الثالث سنخرج وقلت إلى حيدر نحن أنشاء الله نخرج نخلص من هذا المكان أنشاء الله ، الله يفرج علينا يعني الفرج قريب خلال ثلاثة أيام وفعلا في تلك الليلة أرسلوا علية مرة أخرى فلان الأسلوب بالنداء يختلف و بدون تعصيب وأخذوني إلى غرفة المدير أيضا مدير ألمن نفس الغرفة التي جلست فيها هناك والآن تغير الأسلوب ( أشلونك كذا فلان شيء أكل أنطوك أو ما أنطوك أو بطانية أنطوك أو كذا أتى مقدم فلان أعطاني برتقالة قال خذ هذه البرتقالة ) أنا رفضت قال خذها أعطيها ألصاحبك أذا ما تريدها فهمت من كلامهم أن القضية كأنما كانت مهملة وهي تنتهي في النجف يعني القرار والنهاية في النجف وهذي نهاية القضية لكن فهمت من كلامهم هم بدأُ يسألون عن المقلدين عن الأتباع عن الناس عن المحبين عن غيرها من الأمور لمست تبين أن الكلام عن الديوانية فذكوا من أين لك ومَن وكلائُك في الديوانية وكيف تأثرت فيها وكيف كذا لأن التقارير الحزبية هكذا فهمت من الكلام أن التقارير التي ترفع إليهم من خلال الحزب ومن خلال الأمن بأن محافظة الديوانية أو القادسية بأن الوضع فيها مربك وفيها الكثير من أتباع السيد ويتفقون للهجوم على مواقع الحزب أو مواقع الأمن أو يقيمون تظاهرة في النجف أو في الديوانية أو في الحلة فالدولة بدأت تحسب لهذه القضية كانت تعتبرها قضية مهملة باعتبار اعتقلوا ما يقارب السبعين شخص أو أكثر بقليل اعتقلوهم واعتقلوا معهم سيدهم أو صاحبهم وقالوا انتهت القضية فتبين القضية أكبر من التقارير المرفوعة لهم أكبر من كونه مجنونا أو ساحرا أو امجدي أو متسولا كما يدّعي البعض وبعض الأشخاص أنه يخدعهم أو يقشمرهم كما يقول البعض وبعض الجهّـال يتّبعونه فتبين بأن القضية أكبر فهذه سببت عندهم شيء مكن الإرباك مادام صارت القضية أكبر هناك عندما سأُلت في الليلة الأولى يوجد من يسجل كلامي كان ملازم أول هناك أسمك وعنوانك ومحمود شيخ وطالب حوزة من هذا القبيل هذه الليلة التي دُعيت إليها لا تغيرت القضية صارت عنوان مرجعية الآن مرجع عمله ديني يعني لنقُـل أرتقت القضية وترقت عندهم وفي مراجعهم وفي تسلسلاتهم الوظيفية لو صحّ التعبير فمادامت القضية مرجع ديني أذن ترفع إلى جهة أعلى أذن تـُنقل من أمن النجف إلى أمن بغداد فيكون تعامل مباشر من هناك مع هذه القضية مع ذلك جزاهم الله خير جزاء وأنا ذكرت هذا يعني انقلاب القضية وأنقذنا من حبل المشنقة وتصفيتنا وأنقذانا في النجف بسبب مواقف بالذات أهل الديوانية كان هو الموقف الأول في هذا التأثير نقلنا على بغداد والتقيت في ذاك الشخص الذي التقيت فيه سابقا في الاعتقال الثاني حاج عزيز وذلك الشخص الآخر المقدم أو غيره لا أعرف ما هي رتبته لكن قال أنا مساعد له وأيضا بدأُ تحقيقات معي وقدمت أول ليلة هناك وصلت إليها وضعوني في الزنزانة أنا هنا حمدت الله سبحانه وتعالى لأني كنت هناك بدون فراش وبدون غطاء قلنا تلك الغطاء الواحد أنا وذاك الشخص ومكان قضاء الحاجة أجلكم الله كان بتلك الصورة وصلت إلى هذا المكان ، المكان أفضل من ذاك وأنا أيضا عندما وصلت سجدت لله شكرا وصليت لله شكرا لأني صرت في مكان أفضل من ذاك المكان أستطيع أن أقضي فيه الحاجة وفيه فراش وفيه يوجد غطاء واحد لكن هو لا يقارن مع ما موجود في النجف فأُرسل علية في تلك الليلة أُخذت وعصبت عيناي وقيدت يدي وذهبت إلى شخص أجلسوني على الأرض ودخل شخص قال هذا مدير الشعبة السياسية أسلوب أيضا متدني وفاحش وبدأ بكلام كثير طويل عريض وسب وشتم وفحش وغيرها من الأمور ودفع وزجر وسحب وتهديد فبدأت بالكلام معه يسأل وأنا أجيب وصلت إلى نتيجة معه هو وصل إلى هذه النتيجة وأنا وصلت معه إلى هذه النتيجة وبتسديد الله سبحانه وتعالى قال نادى على فلان ، فلان تعال أجلب له كرسي جلب لي كرسي قال قم على الكرسي لا أنا هذا المكان مرتاح علية وكان الجو باردا والأرضية باردة وأنا أرتدي تلك الملابس الصيفية قال لا قم ضعه على الكرسي المهم أتى هذا الشخص فحملني ووضعني على الكرسي قال له أخرج وأغلق الباب خلفك خرج وأغلق الباب خلفه قال لي سأقل لك شيئا هذا مدير الشعبة السياسية قال لي أما أنت ذكي جدا بحيث لن تترك على نفسك أي ثغرة وأي دليل وأي شائبة ممكن أن يسجل ضدك في هذه القضية ، قضية المنشور بالذات كانت هذه القضية ضد الدولة وتحريض على الدولة وأما أنت فعلا بريء مئة بالمئة وأنا على كل الاحتمالين أنا ارتحت من جانبك أنا مصدق بك سواء هذا أو ذاك أنا مصدق يعني أوجهة جانب البراءة وأنا الآن أتيت من البيت شخصيا قال أنا الذي أعطيت بمجيئك الآن يعني هذا الأمر مجيئك كمن النجف بأمر من عندي والأمر أتاني مباشرة من الرئيس أمر أن يجيبوك إلى هنا الآن والآن أيضا اتصلوا فيه في البيت وأنا أتيت من البيت لأجراء التحقيق معك وقال هذا الكلام الذي أنت الآن حكيت معي سأأتي بضابط التحقيق المقدم أو العقيد فلان سيسجل أنا أسأل وهو يسجل وأن قلت لي الآن سجلوه لن هذا الكلام نفسه سيقدم إلى رئيس الدولة وفعلا نادى على العقيد وقال أنا سأحاول يعني ارتحت من جانبك أنا ليس في يدي شيء لكن أحاول أن أعطي صورة جيدة عنك عندما أُسأل عن تقرير أو كذا أو تحليل لسيرتك سأقدم لك صورة جيدة للجهات الأعلى للرئاسة هذا اللقاء الأول مع هذا الشخص أنا طبعا أحذر من كل كلام يصدر وأجعله في بالي وأجعل كل الاحتمالات المتوقعة اتجاه هذا الأمر ، نادى ذاك المقدم أو العقيد لتسجل الأقوال فجلس بجنبه وهو يسأل سجل السؤال الفلاني يسجل ذلك الشخص ويسألني كثرا وأقول له كذا وكذا بعد ذلك يقول لي أنت دوختني أشكد تحكي أو كذا كلام فقال تعال فلان أفتح القيد فتح القيد أفتح قرِب الكرسي قرَب الكرسي قال أجلس جلسني قريب على المقدم أو العقيد هذا المحقق أو يسمى كاتب أو أي شيء المهم الشخص الذي يسجل فبدأ يطرح السؤال يقول له سجل السؤال ويتركني يقل لي رد له أنت ماذا تريد أن تكتب فيقول له أي شيء يقلك أكتبه هو يرد لك فأسرد ما عندي وسجلت ما فيع مرضات الله سبحانه وتعالى وما فيه إثبات لنقاء القضية وصفائها وأحقيتها ورجعت إلى زنزانتي انتهى هذا اللقاء الأول مع هذا الشخص وقال سأأتيك بعد ذلك وأأتي بتحقيق ثاني وثالث ورابع ونشاهد ماذا يترتب من نتائج وأعتقد أنا أضطر لأنهي هذا الحديث وإنشاء الله نكمل في مرة قادمة أذا بقيت الحياة وبقينا على هذه وفي هذه الحياة والحمد لله رب العالمين والعاقبة للمتقين وصلي اللهم على محمد وآل محمد وعجل فرج قائم آل محمد وأسألكم الدعاء
(انتهى الحديث الثاني)


----------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

سعد الفتلاوي
14-10-2008, 10:31 PM
إرفعوا أصواتكم عالياً وطالبوا بقيادة الأعلم

الشيخ ربيع الخاقاني
14-10-2008, 10:34 PM
من سجن لسجن مولاي تتنقل والوان العذاب وهظم تتحمل هلا يالحسني الذكر ماينمل من اجل العراق اتحمل الظالمين هكذا هكذا وألا فلا لا ليس كل الرجال تدعى رجالا
صولة الفهود الألكترونية هيئة الأمام الصادق عليه السلام

محمد يوسف الربيعي
14-10-2008, 10:36 PM
السلام على السيد الحسني المظلوم المهموم المغيب بسبب تقصيرنا وتها وننا وجهلنا السلام على من قارع الظالمين وفضحهم السلام على من واجه الطغاة وتحداهم السلام على من تحمل السجن والتعذيب وارغم بصبره وشجاعته انوفهم واذلهم ..لنتكلم لنحكي لنرسم باقلامنا بافواهنا بايدينا بحالنا بكل ما عندنا للنصر المظلوم للنصر المظلوم ولانقصر في ذلك ولانمل او نتكاسل ولاتاخذنا في قول الحق لومة لائم

ام زهراء البديرية 313
14-10-2008, 10:42 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
السلام على الذين تمسكو بالحق ففازو ا السلام عليك يامرجعنا المظلوم السلام على من بقي وثبت على الحق

هاشم العابدي
14-10-2008, 10:42 PM
الشكوى عند السلطة
بعد أن يئس أصحاب الباطل من محاولات قتل السيد(دام ظله) فكرياً وإجتماعياً سعوا وبحقد واضح الى إبلاغ السلطات الأمنية الصدامية عن كل من يناقشهم(من المكلفين) وعلى سماحة السيد الحسني(دام ظله) أيضاً , ( وَمَكَرُوا مَكْراً كُـبَّاراً) على السيد الحسني (خلصونا من الصدر الثالث) لأنه يمثل خطراً على مصالحهم نظـام الـبـائـد :ويجب تصفيته بالحال وقد وُجـِدَ بعد سقوط النظام البعثي في مديرية أمن النجف ملف خاص بالسيد الحسني يقول فيه مدير أمن النجف المقبور المدعو (حسين دعوة) " ما مضمونه":- {إن هذا الرجل يحمل علمية محمد باقر الصدر وتخطيط وشجاعة محمد صادق الصدر يجب تصفيته في الحال لأنه يُشكـّل خطراً علينا} وكانت قوات النظام البعثي الحزبية والأمنية قبل إعتقالها للسيد الحسني(دام ظله) تمنع الناس من الذهاب الى (براني) السيد بشكوى من قبل الناس بحجة أنه يُحرّض الناس على إزعاج المراجع بالمناقشات وقامت بإعتقال الكثيرين والإفراج عنهم فيما بعد وذلك بعد تهديدهم وترهيبهم وكانوا يقولون أنه ليس بسيد ,ولم يكتفوا بهذا التشنيع إلى أن زجّوا ( بشكل مباشر أو غير مباشر وعن سبق إصرار) بالسيد الحسني في السجن مع ثـلة من أصحابهِ وحُـكـِمَ على السيد بالإعدام وقد سـَلـَّط الله ظالماً على ظالم (لأن الظالم سيف من سيوف الله ينتقم به من الظالمين) ولم يُـنـَـفذ ْ الحكم وشاء الله ما لم يشـاؤا , وقد كان السيد(دام ظله) في السجن يكرر عباراته:- { بأنَّ النظام سيزول إن شاء الله هذا العام } وهذه من كرامات السيد عند الله , وقد كان يقول السيد (دام ظله) للسجناء المحكومين( الذين حُـكِموا بعد فترة العفو بعدة سنوات) بأنه:- ( لا تحزنوا لن تقضوا أكثر من أربعة أشهر إن شاء الله تعالى) .

اعلام كربلاء المقدسة
14-10-2008, 10:43 PM
السيد الحسني المظلوم(دام ظله) يحث على على الدرس والوجوبات اليومية في داخل الزنزانات


كان سماحته(دام ظله) مسجون في محجر صغير ونحن في قاعة يفصل بيننا ممر فكان سماحة السيد المظلوم(دام ظله) يوجه لنا التوجيهات والارشادات بعد غياب وانصراف السجانة ليلاً يخاطبنا من اسفل الباب ويشجعنا ويملأ قلوبنا أملاً وسعادة بحديثه الشجن وبصوت منخفض كي لا يشعر السجانة الجلاوزة بكلامه ، وفي بعض الاحيان يسمعون كلامه ويأتون مسرعين لينهالوا ضرباً على سماحته(دام ظله) ويمنعوه ويردعوه ويتوعدون بالمعاملة الاسوء ان عاد ثانيةً ، ولكنه ما يلبث حتى يعود الى توجيهنا ، ونحن نخاف عليه من ان يحضر هؤلاء الجلاوزة وهو غير مبالي ، ووجهنا سماحته(دام ظله) الى عقد حلقة درس في داخل القاعة مع اداء بعض الوجوبات والاعمال ويؤكد على ضرورة الدرس لانه روضة من رياض الجنة وهو يعجل في الفرج لنا جميعاً ، وبتوفيق الله وتسديدات مولانا صاحب العصر والزمان(عجل الله فرجه) ودعائه(دام ظله) عُقد الدرس وعُقدت محاضرات ومجالس حسينية وفي ليلة العاشر من محرم عُقد مقتل الإمام الحسين(عليه السلام) ، وكان السجناء يخافون من تصرفاتنا هذه ويعارضوننا لكننا نبشرهم بالفرج والصبر ونشجعهم وأثمر هذا العمل انتفاضة للسجناء يقودها المرجع المظلوم(دام ظله) ابان القصف الامريكي الذي اربك الطغاة واجبرهم الى الانصياع الى بعض المطالب منها جلب جهاز التلفاز في سجن ابو غريب لمعرفة ما يجري في الخارج بعد اعتصام واضراب عام .

محمد يوسف الربيعي
14-10-2008, 10:44 PM
السلام على السيد الحسني المظلوم المهموم المغيب بسبب تقصيرنا وتها وننا وجهلنا السلام على من قارع الظالمين وفضحهم السلام على من واجه الطغاة وتحداهم السلام على من تحمل السجن والتعذيب وارغم بصبره وشجاعته انوفهم واذلهم ..لنتكلم لنحكي لنرسم باقلامنا بافواهنا بايدينا بحالنا بكل ما عندنا للنصر المظلوم للنصر المظلوم ولانقصر في ذلك ولانمل او نتكاسل ولاتاخذنا في قول الحق لومة لائم

صبار السماوي
14-10-2008, 10:44 PM
السلام عليك ايها المظلوم المحروم المغيب
السلام عليك ياسيدي ومولاي الحسني

__________________
http://www.x66x.com/download/141648f46f40d4056.jpg (http://www.x66x.com/)
السلام عليك ايها المرجع المظلوم
http://www.x66x.com/download/87648ee564b9b369.jpg (http://www.x66x.com/)
السلام عليك ايها البلد المظلوم

http://www.al-hasany.com/vb/rmdb/statusicon/user_offline.gif http://www.al-hasany.com/vb/rmdb/buttons/reputation.gif (http://www.al-hasany.com/vb/reputation.php?p=153784) http://www.al-hasany.com/vb/rmdb/buttons/report.gif (http://www.al-hasany.com/vb/report.php?p=153784)

محمد يوسف الربيعي
14-10-2008, 10:46 PM
السلام على السيد الحسني المظلوم المهموم المغيب بسبب تقصيرنا وتها وننا وجهلنا السلام على من قارع الظالمين وفضحهم السلام على من واجه الطغاة وتحداهم السلام على من تحمل السجن والتعذيب وارغم بصبره وشجاعته انوفهم واذلهم ..لنتكلم لنحكي لنرسم باقلامنا بافواهنا بايدينا بحالنا بكل ما عندنا للنصر المظلوم للنصر المظلوم ولانقصر في ذلك ولانمل او نتكاسل ولاتاخذنا في قول الحق لومة لائم

حيدر جواد الكيار
14-10-2008, 10:46 PM
السلام عليك يامولاي بما صبرت على الاذى في سجون الطاغية السلام عليك يامولاي ايها السيد الحسني المظلوم في قعر السجون لعن الله من ظلمك ولعن الله من جهل حقك واستخف بحرمتك اللهم العن البعثية قاطبتا

ثامر جنام عباس الشويلي
14-10-2008, 10:47 PM
الحديث الثالث

تكملة للحديث الذي سبقه
أعوذُ بالله السميع العليم من لشيطان اللعين الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم
( تحيتهم يوم يلقونه سلام وأعد لهم أجرا كريما. يا أيها النبي أنـّا أرسلناك شاهدا ومبشرا ونذيرا. وداعيا إلى الله بأذنه وسراج منيرا. وبشر المؤمنين بأن لهم من الله فضلا كبيرا. ولا تطع الكافرين والمنافقين ودع أذاهم وتوكل على الله وكفى بالله وكيلا.)
صدق الله العلي العظيم
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ
بسم الله الرحمن الرحيم
*اللهم عرّفني نفسك فأنك إن لم تعرّفني نفسك لم أعرف رسولك.اللهم عرّفني رسولك فأنك إن لم تعرّفني رسولك لم اعرف حجّتك. اللهم عرّفني حجّتك فأنك إن لم تعرفني حجّتك ضللتُ عن ديني*

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــ
بعد التوكل عل العلي القدير سبحانه وتعالى نكمل الحديث في محطات وفي مواقف قد مرت وتمر علينا ونحن وأنا العاصي الجاني القاصر المقصر الحقير الذليل ، ووصل الكلام وكان الكلام في الاعتقال الثالث وفي التحقيق الأول أو في الليلة الأولى التي قدمت فيها إلى التحقيق وانتهى اللقاء لو صحّ التعبير بالموعد أو بالأخبار بوجود لقاءات أخرى وفي هذا المقام قلنا لا شيء مسجل أمامي وتبقى الذاكرة هي التي تذهب وتجيء بالأخبار والأفكار وما مر ويمر لكن لا بأس بأن أذكره حتى نحدد القضية بالدقة والسؤال الرئيسي الذي حصل في التحقيق الأول هذا الذي لم أشر إليه ربما في الكلام السابق أو من المحاور الرئيسة التي أكد عليها سواء كان هذا التحقيق في بغداد أو التحقيق الذي سبقه بيوم أو يومين في النجف كان السؤال عن الأكفان يعني قلنا المنشور شيء والسؤال عن المنشور الذي صدر شيء والسؤال عن الأكفان وارتداء الأكفان ووجود أكفان في المكتب هذا شيء آخر والصور التي التقطت هناك قلنا عندما أخذوا الصور في النجف مع الكتب ومع الحاجيات التي جلبت وسرقت واغتصبت من البيت وأتوا بها إلى أمن النجف وكان كثير فيها من المخطوطات أو من البحوث التي قد سجلتها سابقا وأشرت إلى أنها من ضمن المؤلفات عندي في بداية التصدي فيتلك الفترة والحمد لله بعض من هذه البحوث والمخطوطات رجعت لي عن طريق بعض الناس المؤمنين وفقد الأكثر منها أيضا وأخذت والتقطت صورة مع الأكفان التي وجدت في المكتب أما ما هي حقيقة الأكفان وما هو مرجع هذه الأكفان فهذه محطة مهمة لابد من الإشارة إليها والتأكيد عليها نحن قلنا بعد أن ألغيت الجمعة وبعد أن صار في الحساب وفي الفكر وفي الذهن وفي النفس وفي القلب بأننا يجب أن نعطي ونجسد قولا وفعلا نجسد للآخرين لأصحابنا للأخيار للأنصار للمغرر بهم للجهال للجهلاء لجميع الناس بأن الذي يحصل هو عبارة عن فتنة وهذا العصر والمصر الذي أشار إلية النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم وأهل بيته سلام الله عليهم والأصحاب الأجلاء الأخيار وهذا ما ورد في الروايات الواردة عنهم عليهم الصلاة والسلام جميعا فهذه فتنه فيجب أن لا نقحم أنفسنا في هذه الفتنه وذكرنا كيف أن الأحداث السابقة يجب أن تكون هي المقياس وهي التي تكون ناقوس الحذر والخطر على تحركات الإنسان وفي مواقف الإنسان وأيضا تطبيقا لتطبيق مبدأ التقية ونحن نعتقد أن مبدأ التقية لم يُسن ولم يُشرع ألا للحفاظ على الدين ومبادئ الدين نعم الحفاظ على الدين وعلى مبادئ الدين وليس الحفاظ على الروح والنفس والجسد لا ليست هذه التقية ، التقية كما قلنا وسجلنا وكتبنا بأن التقية الحفاظ على المبادئ الحفاظ على الإسلام ليس الحفاظ على الأشخاص فعندما كان حفظ الإسلام بقاء الإسلام امتداد الإسلام ببقاء الأمام الحسن سلام الله عليه حصلت تلك المعاهدة والصلح مع معاوية وهذا الصلح وهذه المعاهدة وهذا الموقف هو تقية ترك هذا وترك المعشوق(الله) لو صحّ التعبير وأجل طلب الالتقاء بالمعشوق وبالعاشقين والمعشوقين فقبل بالصلح قبل بالعهد قبل بالاتفاق قبل بالمعاهدة حفاظا على الدين حفاظا على الإسلام حفاظا على البذرة النقية الصالحة حفاظا على المبادئ وعندما كان حفظ الإسلام والمبادئ بالتضحية بمقتل الأمام بمقتل المعصوم بمقتل الأفضل والأتقى والأنقى والأزكى ضحى الأمام ضحى بنفسه بروحه بدمه بجسده بعياله بأصحابه سلام الله عليه ، والراحة في الدنيا والبقاء بالدنيا وإذا أضفنا لها البقاء مع العيال ومع الأطفال ومع الأهل ومع الأصحاب والحفاظ عيهم والاستئناس بهم أيضا هذا مرغوب فيه طبعا يوجد عشق ومعشوق في الجانب الآخر نعم كما يوجد المعشوق هنا يوجد المعشوق هناك لكن يترك كل هذا ويستغنى عن كل هذا ويضحى بكل هذا من أجل الإسلام والمبدأ والمبادئ ومن أجل الحق وإعلاء كلمة الحق فضحى الأمام الحسين سلام الله عليه فالتقية للنصرة وليس لحفظ الأشخاص والأرواح مقابل المس بالدين وبالإسلام ومبادئ الدين وثوابت الدين لا ليس هذه التقية ، التقية ليست من أجل الأشخاص وأي تقية كي يحافظ الإنسان على نفسه في هذه الحياة الزائلة لماذا لا يرغب بالرحيل إلى الآخرة وقلنا أذن نريد أن نحسد هذه القضية كيف نجسد هذه القضية نجسد واقعا وخارجا ونثبت على أن هذه فتنه ولا يوجد فيها طرفا نقي هذا الطرف زائف ومزيف وهذا الطرف زائف ومزيف ومخادع وماكر فالعزلة العزلة مع الحفاظ على المبادئ والدين والثوابت نعم نرفض الاحتلال وظلم الاحتلال انتهاكات الاحتلال وقبائح الاحتلال وفساد الاحتلال والاحتلال ونرفض المحتلين في نفس الوقت نرفض المنافقين وظلم المنافقين وكيد المنافقين وبغي المنافقين ونفاق المنافقين سواء كان المنافق من أهل المذهب أو أهل الملة أو أهل الدين أو من القومية الفلانية أو من المجتمع الإنساني بصورة عامة أو من غيري ذلك ولا نهادن ولا نخدع أنفسنا ونخدع الآخرين من أجل الحفاظ على النفس وعلى الدنيا الزائلة والمناصب الخداعة لا ليس هذا هو المنهج الصحيح وقلنا أذن لابد من التضحية لابد من كشف وبيان زيف المقابل وخداع المقابل فلنعطي من أنفسنا ونجعل من أنفسنا القربان والدماء التي تحافظ على دماء الآخرين هذا شيء وقلنا لكشف أن تطبيقات التقية هي من أجل الدين والحفاظ على الدين وتقدر المحظورات والمحذورات لو صحّ التغبير وموارد التقية بقدرها يعني من باب المثال عندما يقل لك العدو قف فليس من الصحيح أن تنبطح له تقعد أو تنبطح له هذا ليس بصحيح قال لك قف تتوقف أكثر مكن هذا لا تعطيه ونحن أيضا عندما اعتقلنا في المرة الأولى أتينا بالجمعة لأننا نجعل لأنفسنا ولغيرنا المبرر والبرهان والدليل للاحتجاج على الآخرين أنا أحتمل وأتوقع وأتيقن بأنه سيسبب هذا الشيء ويسبب الرد العنيف من المقابل لكن نحن في مقام أن نثبت لأنفسنا ولغيرنا ولأعدائنا أحقية القضية ومبدئية القضية ومصداقية القضية ونقاء القضية ونبين بأنها لو خليت لقلبت يوجد من الصالحين يوجد من الأخيار يوجد من المضحين ليس المذهب وليس أهل المذهب وليس الحوزة وليس عوام وسواد الحوزة هي عبارة عن سواد وظلام وغُلف وغطاء لا لا لا يوجد ناس يوجد مضحية يوجد ناس مخلصة ونحن تعلمنا منهم نعم من الناس من المكلفين نتعلم ، نتعلم الموقف والشجاع والثبات نعم من الناس تعلمنا ونتعلم فأقمنا جمعة الأقصى منعت الجمعة واعتقلنا على أساس الجمعة وحرجنا أتينا بأمر آخر بمنفذ آخر بحرج وإحراج لهم من باب آخر فقلنا الجمعة ممنوعة لم يصدر لا أتبرع أنا لعدو وعندما يقل لي قف سأنبطح أمامه ليس بصحيح قلنا هذا الأمر ونؤكد على هذا الأمر لا قال الجمعة ممنوعة أذن الجمعة ممنوعة لنترك الجمعة لنأتي بأمر آخر لم يصدر منه ومن العدو ومن الطاغي ومن الباغي ما يفيد ذلك الأمر ونحن الآن الأمر والمسير الرئيس والأجواء الرئيسة نحن في أجواء وفي وضع التضحية نحن نريد أن نضحي كيف نضحي نسلك الطرق التي نحاجج بها ونبرهن على ما نقول بالحفاظ على المبادئ والثوابت وبالوقوف بعزة وشموخ وعلم ومبدئية وثبات ودليل وبرهان أمام العدو وأمام الأجهزة الأمنية والأجهزة التحقيقية عند العدو فأتينا بصلاة الفرائض أوجبنا بأداء الصلاة جماعة للفرائض للمغرب للعشاء فأدينا الصلاة في الشامية وأدى المؤمنون لست أنا وإنما المؤمنون الأخيار الصادقون أدو الصلاة في الشامية وخرجت الجحافل من الأمن والمخابرات والحرس الخاص ومن الفدائيين والحزب وأرادوا منع الصلاة فكانت الاستشارة القرآنية والاستخارة القرآنية بأن نستمر في خط التضحية فرجحنا بأن لبس الأكفان هو الحل المناسب الأنجح والأوثق والأوفق في بيان وتجسيد هذه التضحية وإرهاب المقابل والحمد لله لبس الأخيار الأكفان وانهزم الأذلاء انهزم المعادون والأعداء وكانت هزيمة نكراء ورفعن التقارير وحشدت الجيوش وكدست وكان اليوم اللاحق هو يوم الفصل لو صحّ التعبير وعلى المنهج وعلى الاتفاق بأن نرتدي ونذهب وكان القرار بأن أذهب أيضا أنا وأكون مع الأصحاب الأخيار وخاصة عندما نراجع الروايات ونعيش مع الروايات فأننا نجد في هذه الجهة وفي هذا الاتجاه ن النجف من الكوفة نعم في هذه الجهة في هذا الاتجاه سيعسكر الأمام سلام الله علية في هذا المكان سيجد الأمام له من الأنصار في هذا المكان ستكون التضحية كما أن لهذا المكان الشرف والتشرف بعيسى ومريم سلام الله عليها ففي هذا المكان ومن هذا المكان ستكون تضحية وتضحيات وسيكون تمركز للأنصار الأخيار وفي هذه الجهة وفي هذا المكان ومن هذا المكان سيعسكر الأمام سلام الله علية وينطلق الأمام من هذا المكان نحو الكوفة ونحو النجف ولهذا سيخرج المنافقون المظلون أئمة الضلالة وقادة الكفر وسيحاربون الأمام سلام الله علية ومن هذا المكان سيخرج الأمام وجيش الأمام لمقاتلة السفياني ومحاربة السفياني وإيقاع الهزيمة بجيش السفياني وأتباعه ومن هذا المكان بالتأكيد سيكون الصولة والجولة على الدجال وأتباع الدجال نعم فلماذا لا نكون من المضحين في هذا الخط وفي هذا الطريق وفي خدمة الأمام سلام الله علية وفي التعجيل في ظهور الأمام سلام الله علية هل نكذب على أنفسنا أم على غيرنا نستغفر الله ونتوب إلية أن كنا من الكاذبين أذن كان القرار بهذا الاتجاه وكان غي ذلك اليوم معنا بعض الأشخاص بأنهم كانوا من يرتدي الزي الحوزوي ونعلم بأنهم كان تابعا للجهة المنية لو صحّ التعبير أو د كلف من الجهة الأمنية أو تعاون معها وكانوا ينتظرون الأخبار منه وهو يحاول أن يذهب ويخرج لنقـٌل عنده عمل أو يردي يتصل أو يعطي خبر لأهله أمور كانت لا أذكر بالضبط يعني عدة مرات أكد على الخروج للاتصال ونحن كنا أيضا عن عمد نؤجل الخروج ولا نسمح له نقول له أنتظر أنتظر ونحاول أنه نسوف في هذا الأمر وحتى يستتب ويتبين عندنا القرار النهائي في هذا وطوق البيت كما طوق المسجد هناك وطوقت المنطقة فيس الشامية والمحافضة وفي النجف وفي الحلو وفي الديوانية ، الإنذار من الدرجة لا أعرف الممتازة ماذا يسمى حسب التسلسلات التي عندهم الأولى أو الثانية أليف أو باء أو جيم وقبل صلاة المغرب بفترة لا أعرف كم أكثر من الساعتين أو أقل من الساعتين لا أعرف بالضبط لا أذكر هذا لكن حصل القرار وحصل الرأي وحصل الحسم في هذه القضية وبعد أن حسبنا ودققنا ورجحنا ونظرنا بين أشياء وأشياء أخرى فوصلنا إلى النتيجة أن هذه القضية وقضية التضحية هي لو صحّ التعبير هي تحت اليد والأنصار والأخيار موجودون ومستعدون في أي وقت وفي أي مكان وفي أي زمان الآن لماذا الآن نعطي ونستطع أن نستفز المقابل ونرهب المقابل ونستثمر الجانب الإعلامي لفترات أطول وأطول فلنؤجل هذه القضية صار في الفكر هذا وانقدح في الذهن مثل هذا الأمر وليس أممنا إلا القرآن وإلا استشارة واستخارة القرآن والصلاة والتوجه إلى الله وبعد الصلاة والتوجه إلى الله والدعاء إلى الله والاستشارة والاستخارة القرآنية حصل القرار بان تؤجل هذه القضية لكن دون أن يعلم الأعداء فأرسلنا ممن نثق به بأن يذهب يخرج إلى الأصحاب إلى الأخيار بأن القضية أُلغيت تماما أن كل شخص يؤدي الصلاة في بيته وكأنما القضية طبيعية مئة بالمئة لكن دون أن يخبر أن القضية انتهت لآخر لحظة هو كأنه على استعداد للذهاب وعندما تحصل صلاة المغرب يصلي في بيته والشخص المندس للو صحّ التعبير بيننا في ذلك الوقت كأنما خرجنا وأكدنا على قضية الذهاب وبينا في هذه القضية القرار قرار نهائي وحاسم ويعني نودع ونستودع وأذهبوا الآن من يريد أن يتصل يواصل أهله ففعلا خرج هو إلى هناك وفعلا تابع من تابع تلك القضية وشاهده قد وصل إلى جهة معينة وواصل تلك الجهة وأعطاهم الخبر وفعلا حشدوا وتأكدوا وتيقنوا من هذه القضية والحمد لله رب العلمين مر ذلك اليوم وقد فشلوا فشلا ذريعا ورجعت تلك القوات وتلك الحشود نحن أيضا أردنا هناك نكشف مقدار الوثاقة والكتمان وعدم إفشاء السر عند أصحابنا ونريد أن نكشف كذب واحتيال وخداع ونفشل العملاء والمنافقين ممن كان ينقل الأخبار إلى أولائك يعني أردنا أن نوقِع فيما بينهم ويكشف خذلان وذلت وكذب العملاء والوسطاء فكانت كل جمعة يحشدون ويتوقعون وتصل لهم الأخبار والتقارير بأنه يوجد جمعة ويحشدون ولا تحصل جمعة ويحشدون لهذه وصلاة أكبر ويأتون ولا تحصل الصلاة وهذه مما ذكرت أيضا وسُجلت عليه بأنه أنت أربكت الجانب الأمني وكل جمعة تعمل مشكلة ويحصل الإنذار وبعد ذلك أتيت الآن بمشكلة يومية والصلاة ووجوب صلاة جماعة في صلاة المغرب أو العشاء أو غيرها في المناطق الفلانية أو الفلانية وأيضا أدينا الصلاة مما أقيمت أيضا الصلاة فيها صلاة جماعة في طويريج أيضا في ذلك المكان وفي تلك الجهة أيضا سيحصل تمركز وتعسكر لو صحّ التعبير ووجود للأمام سلام الله علية ولجيش الأمام ولأنصار الأمام سلام الله علية وفي ذلك المكان أيضا ستحصل معارك مع السفياني مع المنافقين مع الدجال من هناك سنطلق الجيش في ذلك المكان ستحصل واقعة ووقائع في ذلك ستحصل تضحيات وتضحيات في طريق الأمام وفي خط الأمام وفي نصرة الأمام سلام الله علية أيضا أقمنا الصلاة هناك وتفصيلات الأمر أنا لا أذكر لكن من عاش تلك القضية وانتصر للحق في تلك القضية يستطيع أن يحكي ويسرد هذه الأمور وتسمعون منه وقلنا أذن وصلنا إلى التحقيقات فبالتحقيقات ذكرت قضية الأكفان هذا هو أساس الأكفان وارتداء الأكفان ونحن بعد أن مُـنعت الصلاة لاحظوا مـُنعت صلاة المغرب صلاة مغرب وعشاء صلاة جماعة تـُمنع بعد أن مـُنعت الصلاة أيضا نحن من جانبنا يعني لنقـُل رجحنا بأن نكتب ما يكشف بطلان هذه القضية فكتبنا هذا العجب كل العجب أو العجب العجب من منع الصلاة بصورة عامة سواء كانت صلاة الجمعة أو منع صلاة الجماعة وهذه أوقع في النفوس صلاة جماعة تـُمنع لماذا تـُمنع صلاة الجماعة فهمنا سبب منع صلاة الجمعة للأسباب التي يذكرن أما صلاة الجماعة لماذا تـمنع وفقط وفقط للأنصار الأخيار تـُمنع صلاة الجماعة ولا تـُمنع صلاة جماعة الغير وتقام صلاة جماعات وصلاة جمع في أرض فلسطين وتحت ظل الاحتلال الصهيوني هذه أيضا حرّكت لو صحّ التغبير القضية وحصل ما حصل من اعتقالات لكن ضمن هذه الفترة الحصار موجود والمراقبة موجودة يعني بعد التصدي أنا لا اعلم كنت أثق بأشخاص وكانت اللقاءات محدودة خلال الأسبوع لكن هل تعلمون بأنه عندما يحصل اللقاء في اليوم مرات مثلا يكون اليوم واليوم الذي بعده مثلا الخميس والجمعة على سبيل المثال هل تعلمون بأني اكتشفت بعد فترة يعني كان هذا الصغير ولدي يأتي ويقول أسمع صوت يلعب كان صغيرا ويذهب يصعد إلى السطح يلعب الطابق الأول أو من هذا الاتجاه أو من ذاك الاتجاه يعني يوجد من هنا درج ومن هناك يوجد درج يصعد وينزل ويلعب مع الصغار ويأتي يقول بابا أسمع صوت وشخص يتصل بجهاز تلفون مثلا أو يتحدث مع الآخرين بجهاز هاتف ويخبر أمه وأمه تخبرني وأنا أحكي علية أقل له أسكت أنت مشتبه وأنت هذه في مخيلتك أو في الشارع هذا الصوت يعني أسبوع وأسبوع ثاني وثالث حتى قلنا ها الشيء ربما من فكره ومن ذهنه وربما فيه شيء من الجانب النفسي أو الجانب الروحي أو بعض التأثيرات من العوالم الأخرى هكذا ومثل هذه الأمور بدأنا نفكر إلى أن حصل في يوم من الأيام ضمن هذه الفترات التي قلنا يوم بعد يوم ذهبت العلوية جزاها الله خير الجزاء لتنظيف السلم أو الدرج الذي يصعد إلى المكتب أو البراني أو إلى المكتبة وكانت تكنس فسمعت صوتا فنظرت من فتحة صغيرة في الباب وإذا بشخص يرتدي دشداشة بيضاء وفي يده جهاز يتصل ويحكي مع آخرين في البيت فنزلت مرعوبة خائفة فأخبرت بهذا الأمر هنا تيقنا بأن القضية التي كان يسمعها علي الولد الغير كانت حقيقية وكان كل أسبوع هذا يتواجد في هذا المكان يبقى يـُقفل عليه بتواطئ مع من الله العالم يـُقفل عليه ويبقى يسترق السمع ويراقب ويضع ما يضع ويأخذ ما يأخذ في ذلك المكان يأتي اليوم الثاني ويـُفتح المكان ويخرج لأن المسافة بعيدة تكون مثلا بين يوم الجمعة والاثنين وربما حصلن لا أعلم لكني أتيقن من هذا الأمر لكن ضمن اليومين كانت تحصل وتيقنت من هذه الأسابيع الماضية كانت القضية فعلية لهذا المستوى كان مستوى المراقبة ومستوى التجسس وعندما فتحت الباب الرئيسي وناديت أحد الأخوان الأثق بهم من الجيران بعد ذلك فتحنا الباب له وقال لقد نسوني وأنا صحت وناديت كذا لا يوجد من ينادي نسوني هنا وذهبوا وهو البراني مساحة ومسافة صغيرة يعني الصوت يـُسمع ونحن صوت أقدام ومسير سمعناه وسمعه الأطفال وسمعته أم الأطفال المهم خرج وذهب وانقطع هذا الشخص كان يواصل ويعطي عناوين وهو كأنما مضحي وترك الخدمة وهرب من الخدمة من أجل أن يلتحق بهذه القضية وينصر هذه القضية وكان يدّعي أنه من أهل كربلاء أو من هذا القبيل يعني منطقة تابعة لكربلاء هذا الذي أذكر من هذه الواقعة وأكثر من هذا تجسس يعني في الباب تفتح الباب أو عن طريق الشبابيك عن طرق بعض العمال النظافة أو غيرهم كهرباء أو الهواتف السب والشتم من الشبابيك ومن الأبواب يأتون ويسحبون هذا ما يسمى بأقسام السلاح مثلا ويسبون وكلام فاحش أخرجوا وأطلعوا وفلان وأنت كذا بهذا الكلام( الحشاكم )الذي هو لا يقال ولا يحكى كان هكذا ومثل هذه الأمور الاستفزازية أيضا تمارس علينا المهم انتهى اللقاء وبعد ذلك حصل لقاء ثاني ونفس الأسئلة ونفس الأمور ولا أعلم التحقيق وكتابة التحقيق وتدوين التحقيق مع الشخص الآخر هل كان في اللقاء الأول أو الثاني أو الثالث بالضبط لا أعلم يعني هو كان عدة أجزاء ولم يكتمل بجلسة واحدة بحيث كانت الأوضاع أيضا الأمنية عليهم وعلى الدولة كانت خطرة فكان في بعض الأحيان يأتيه اتصال فينهي التحقيق معي وتؤجل الجلسة إلى مرة أخرى وبعد فترة أيضا نلتقي ويرسل عليه وتجرى إجراءات التحقيق والكتابة كانت أكثر من مرة فهل كانت الأولى بداية الكتابة وتقرير الإفادة لو صحّ التعبير وتقييد الإفادة أو ما بعدها الله العالم هذا أيضا كان في وقته ولا أذكر لأن الأحداث كانت كثيرة ويا مكثر لو صحّ التغبير المحققين من الأمن والمخابرات والفدائيين والحزب ولا أعرف قوات الحرس يعني أمور كثيرة كل مرة يأتيك شخص ويخرّجوك ويقولون الجهة الفلانية تريد أن تحقق والجهة الفلانية تريد أن تحقق والجهة الفلانية تريد أن تحقق معك يأتون كل فترة يعني حروب نفسية وجسدية كثيرة حصلت معنا وفي كثير من الأحيان خرّجونا هذا الشيء الذي يعرفوه ويعرفه كثير ممن كان في الاعتقال من أصحابنا ومن غيرهم يعرفون من يخرج ويُأحذ له صورة هذا التي ذات الصوت المرتفع ويُأخذ له صورة أمامية وصورة جانبية وصورة أخرى ثالثة ورابعة وبدون أن يتحدث المصور ولا يتحدث الضابط معه وكأن القضية منتهية وقضية الإعدام وقرار الإعدام منتهي ويستفزون ويذهبون بدون أي كلام وبدون أي شيء هذه أيضا تكررت مرة وثانية وثالثة وتوقيعات على قرارات إعدام أمور كثيرة استفزازية وتخويفية حصلت وأيضا عرضت علينا كما عرُض سابقا بعد هذا اللتيا والتي وبعد ما مررنا به عرض علية عدة أمور أذكر من هذه الأمور أنه عُرض علية أن أقدم أعتذر يعني أنا أطلب بنفسي أن أقابل رئيس الدولة بعد أن قلنا تعاطف معي هذا الشخص في التحقيق وبدأ يتحرك هو ويحرك الضباط اتجاهي بان أقدم طلبا لمقابلة الرئيس رئيس الدولة ومنه أطلب العفو ويحصل العفو ومقابل هذا سترجع لي يعني أغراضي لو صحّ التغبير حاجاتي ويرجع لي أسمي وعنواني واسلّم كل الصلاحيات التي كانت لسيد محمد الصدر من أمور حوزة ومدارس وأقامات ومساجد ووكلاء في كافة إنحاء العراق وإلى حرية الطباعة والمطبوعات وإلى واردات العتبات المقدسة لكني رفضت لم أقبل أن أقدم طلبا بعد ذلك تركوني أسبوع وأسبوع ثاني يتركون مع التعذيبات والضغوطات النفسية والجسدية يأتون مرة ثانية يكررون نفس الأشخاص أو أشخاص آخرون الآن تنازلوا عن قضية الطلب والمقابلة فليكن يعني أجراء تحقيق وأُسأُل في التحقيق عن الذي حصل فأنا أُبدي تأسفي عن ما حصل فقط أنا أقول متأسف عن الذي حصل الفترة التي حصلت أنا أتأسف عنها وعليها هذا شرط للإطلاق سراحي وأيضا معه سأحصل على كل ما كان لسيد محمد الصدر (قدس) وأنا رفضت بل أكدت قلت حتى لا أكون مخادعا معكم ومع نفسي وحتى اثبت مصداقيتي فانا لو خرجت الآن وحصلت نفس الأمور التي حصلت سابقا سأفعل نفس الخطوات وأسير بنفس الخطوات سرت بها سابقا من الآن حتى تكونون على حذر وتكونون على علم أذا أخرجتموني من هنا سأفعل نفس الأفعال مادام نفس ردود الفعل منكم تصدر وطبعا ينتهي اللقاء بالسب واشتم والضرب والسحب من الشعر وأمور كثيرة وأهانات متتالية إلى أن يحصل وحصل اللقاء الآخر تنازلوا عن هذه وهذه والمسألة تقرب وتقترب من قضية الاعتداء واستهداف العراق والعراقيين وشعب العراق وأرض العراق من قبل المحتل والضغوط تكثر عليهم بالتأكيد الآن ما هو القرار قالوا لا بأس الآن أترك هذه وأترك هذه يوجد طلب هذا لا تعترض علية وأذكر شخص كان رتبة عميد أو غيره كان يحمل في جيبه كما قلت فتوى للسيد السيستاني حفظه الله كان يتحدث فيها لا أعرف النص لكن الحقيقة هي موجودة أو لا لكن هو يضع لنقـٌل فتوى فيها صورة السيد فيها كتابة لكنها صغيرة الحجم كأنما مصغرة خلال استنساخ أو غيره وموضوعه في جيبه في غلاف بلاستيكي أو نايلون أو مكبوسة بهذه الخصوصية فصار هذه يخرجها ويحتج بها على مَن يخرج حتى مَن كان يعني أذكر بعض الناس الذين جلبوهم بعد ذلك للتحقيقات وهو كان فعلا دخل شخص كان يتعاون مع الأميريكان هو رجل سيد كأنما حسب أقواله أو حسب ما هو ذكر أبوه أو أخوه أو هو لا أعرف بالضبط كان أمام مسجد أو أمام جامع وكان وكيلا للسيد الخوئي وهو ذكر يعني خلال التحقيق بأنه يعطي إحداثيات ويواصل إحداثيات وهو قال أنا صديق السيد مجيد الخوئي وعلاقتي معه وكذا ونحن نريد أن نخلص يعني يحكي الخلاص من النظام وحكا عن العالم الوردي والحياة الوردية والحياة البنفسجية لو صحّ التعبير التي سيعيشها العراق والعراقيون ويرتاح الناس من الدكتاتورية هذا كان الذي هو يعتقد في نفسه في بهذا الأمر وأيضا هذا عندما أُخذ لمدير الأمن وعملوا معه تحقيق وبما مقابلة أذكر هو ذكر لي في التحقيق قال في التحقيقات خرّجوا فتوى السيد السيستاني وهو أنكر قال هذه الفتوى غير حقيقية ولم تصدر منه التي لا يجيز فيها التعاون مع المحتلين ومع قوات الاحتلال وقال أنا أعرف وأنا لي علاقة مع سيد مجيد مع فلان ذكر لي كثير من الأسماء التي يعني أتوا في تلك الفترة ودخلوا العراق قي تلك الفترة وقال لم يصدر من السيد السيستاني هذا الشيء وهذا تلفيق عليه وكذب فقال هو أيضا كيف أحتجُ عليه بأنك من مقلدي السيد الخوئي وأنت تدّعي الدين والتدين وملتزم فهذه فتوى السيد السيستاني حفظه الله ، فأنا أيضا في هذا اللقاء كما في اللقاءات السابقة خرّجوا لي هذه الورقة المنسوبة للسيد أما مقدار الحقيقة هذا الله العالم به وقلوا لي هذه فتوى صادرة من السيد ويوجد غيره في الإذاعات والتلفزيون فلان وفلان وفلان شيخ فلان وشيخ فلان سيد فلان وسيد فلان ومكتب فلان كلهم أصدروا بيانات وقالوا أشياء كثيرة بخصوص المحتلين وبخصوص الاحتلال فأنت الآن تصدر بيانا تشجب فيه يعني هذه التحركات والتحشدات وتطلب عدم التعاون مع المحتلين موقف حقيقة فيه من الإحراج وفيه كشف لوقائع كثيرة وتكشف ما في داخل الإنسان ويترتب على هذا أن أخرج ولي تلك الصلاحيات التي كانت للسيد (قدس) فما هو المتوقع رفضت مئة بالمئة لكن كيف أرفض وتسجل عليه هذه القضية لا لم أرفض وأطلق الرفض وإنما ربطت الرفض وعللت الرفض بتعليل وهو أني لا أسمح لنفسي ولا أرضى لنفسي أن أساوم على ديني ومبادئي ووطنيتي وعراقيتي بمعنى أي هذا الكلام الذي ذكرت لهم هذا الشيء بمعني أني لا أرضى أن يكون ثمن خروجي من السجن هو بيان شجب للمحتلين وإنكار لعمل المحتلين وتحشيدهم وإلزام الناس بعدم معاونة والتعاون مع المحتل هذا شيء من مبادئي من اعتقاداتي هذا شيء في عاطفتي وفي فكري وقي جسدي وفي روحي وفي دمي حب العراق وحب العراقيين وحب المذهب وحب الإسلام وحب الإنسانية وفي نفسي وفي معتقدي بغُض الكافرين والمحتلين والمستكبرين والمنافقين هذا جزء من كياني من شخصي كيف أساوم على هذا الأمر أرفض هذا الأمر لكن أنا أعطي عهدا وكلاما أن لا أعطي غير الكلام وأعطي عهدا حتى لا أكتب هذا الشيء

سيد ليث السماوي 2
14-10-2008, 10:54 PM
اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرج قائم ال محمد
اللهم بحق المعصومين عليهم السلام فرج عن المرجع المظلوم الناطق بالحق
عن المعصوم يالله يا كاشف الهموم .

محمد يوسف الربيعي
14-10-2008, 10:55 PM
السلام على السيد الحسني المظلوم المهموم المغيب بسبب تقصيرنا وتها وننا وجهلنا السلام على من قارع الظالمين وفضحهم السلام على من واجه الطغاة وتحداهم السلام على من تحمل السجن والتعذيب وارغم بصبره وشجاعته انوفهم واذلهم ..لنتكلم لنحكي لنرسم باقلامنا بافواهنا بايدينا بحالنا بكل ما عندنا للنصر المظلوم للنصر المظلوم ولانقصر في ذلك ولانمل او نتكاسل ولاتاخذنا في قول الحق لومة لائم

اعلام كربلاء المقدسة
14-10-2008, 10:58 PM
المرجع المظلوم ، مرجعاً لكل السجناء في سجن ابوغريب
رغماً على الطغاة


عندما نقل سماحته(دام ظله) الى سجن ابي غريب وضع في في قاعة مفتوحة كما هو باقي القاعات حيث تغلق الزنزانات ليلاً بعد العشاء ، فكان السجناء يأتون الى زيارة السيد المظلوم(دام ظله) ويطلبون منه الاسئلة الفقهية والاستفتسارات العامة والدعاء واخذ الخيرة والاستشارة ويشكون معاناتهم والآمهم فكان (دام ظله) عوناً لهم ومسكناً لالآمهم ومجيباً لهم برحابة صدر ، وذات يوم كان احد السجناء من الديانة الصابئية وهو غير طاهر وغير نظيف وهو مكلف في عمل الشاي في (قدر كبير) لكل السجناء وشاهد بعض السجناء طريقة هذا الرجل الغير طاهر في استخدام الشاي فطلبوا من الجلاوزة ان يغيروا هذا الرجل فلم يرضوا لانه كان له علاقة بهم فذهب السجناء الى سماحة السيد(دام ظله) واخبروه بهذه المسألة ، فأفتى سماحته(دام ظله) بحرمة شرب هذا الشاي الذي يستخدمه هذا الرجل فضج السجن وامتنع كل السجناء حتى اخواننا ابناء السنة وحاولوا الجلاوزة فرض هذا الشاي واجبار السجناء على تناوله فلم يشرب اي أحد ورموا الاواني ، فجاء السجانة الى سماحة(دام ظله) حيث حضر المجرم المقدم (سعد اللهيباوي المصلاوي) وطلب سحب هذه الفتوى وان لا يحرض الناس على هكذا اعمال فأبى (دام ظله) وقال : اتريد ان ارضى بان يشرب الناس الشاي المتنجس وبعد سجال خضع المجرم لمطالب المرجع المظلوم وامر بتغير هذا الشخص الصابئي وعمل ما يريده السجناء ، وتقهقر الطغاة في عقر دارهم وانتصر السجناء المظلومون بقيادة المرجع المظلوم .

الجابري3
14-10-2008, 10:59 PM
السيد الحسني (دام ظله ) يضرب عن الطعام في السجون


الشموخ والاباء والشجب والاستنكار لكل ظلم وجور هو طبيعة وسجية...


كل غيور وشريف ..لا يقيده حال او مكان او زمان ...يبقى هو هو كالجبل



الشامخ لا تذروه الرياح...يقلق المضاجع رغم السلاسل والقيود.........


أسد ترتعد منه الفرائص ....هذا هو حال السيد المظلوم في سجن الطغاة ...
أضرب عن الطعام لمدة 35 يوما


شجبا واستنكارا ورفضا لسوء


المعاملة القاسية الوحشية البهيمية اللانسانية من ازلام النظام .....فاستاثر مشاعر الناس في داخل السجن وخارجه..حتى ارغم الظلمة على التنازل والتنازل اذلاء صاغرين رغما عن انوفهم


.....لكنهم بنفس الوقت يتحينون الفرصة المناسبة لتنفيذ الاعدام بحق السيد المظلوم لا لشيء سوى انه يحمل شعار الاسلام والوطنية ....التي....لايريدونها الا بطريقتهم الخاصة المزيفة


وكان في فترة الاعتصام ينقل الى المستشفى بالقوة ويكبل ويقيد على السرير وتوضع له قناني المغذي لانه كان يرفضها


.....ولم يكتفِ بالاعتصام كأسلوب للاحتجاج بل عمد الى اسلوب آخر بتحريض السجناء داخل السجن (ابي غريب )


بالاعتراض على السجانة والتذمر عليهم ...فكانوا ينقلونه هو واصحابه من سجن الى آخر ...ولم يكتفِ السيد عن الاحتجاج


وهذه المرة في سجن (الطوبجي) اعلن الاعتصام واعلنوا الثورة من داخل السجن هو واصحابه بتكسير الزجاج والاسرة وباب السجن مما ادى الى ارعاب رجال الامن مما اثمر عن اخراج انصار


السيد من السجن ولكن السيد الحسني (دام ظله ) بقي ولم يفرج عنه الى ان انعم الله تعالى عليه بالفرج وخرج من السجن بعد ان شغل الله تعالى الظالمين بالظالمين


وخرج من بينهم السيد سالما بعد احتلال بغداد وسقوط النظام في يوم الاربعاء 9/4 /2003 ...وانتصرت صرخة الحق والى الان مازالت مدوية


ومنتصرة بفضل الله تعالى وعونه

اعلام كربلاء المقدسة
14-10-2008, 11:00 PM
يشهد الاعداء المجرمون بعلميته في داخل المعتقل




بعد اعتصام السيد المظلوم(دام ظله) في سجن ابو غريب تغيرت معاملة الطغاة الظلمة مع سماحة السيد(دام ظله) ومعنا خوفاً من ان يسبب موت السيد(دام ظله) اضراباً واعتصاماً في الشارع العراقي وهم في ازمة مواجهة الاحتلال الامريكي والتهديدات الامريكية واعلانها بمظلومية العراقيين ، فبدأوا يسألون سماحته(دام ظله) عن المهدي(عجل الله فرجه) وعن المذهب وعن الدّجال ، وكان سماحته(دام ظله) يغنيهم ويبهرهم بأسلوبه وافكاره ، فكان يأتي أحد السجانة الشيعة وهو من سكنة مدينة الصدر ويقول : ((والله هذا السيد بيّض وجوهنا هذا الرجل موسوعة هذا كمبيوتر والله فخر للشيعة بس لو يسايس الحكومة)) ، ويأتي السني من مدينة الحويجة (المفوض ابوعبد الله) ويقول لنا ((والله اني ما كنت أتصور اكو شيعي بهذا العلم وهذا الذكاء هذا عبقري سيدكم وجوهرة لكنكم شيعة وهذا السيد بالخصوص عنودي وما يقبل بحكمومتنا )) ، وكانوا كلما تأزم الوضع السياسي يأتون الى سماحته(دام ظله) ويقولون صرح بوش بكذا.. فماذا تتوقع وما هو الحل ويجيبهم سماحته(دام ظله) ويفسرّ ويشرح كلام الرئيس الامريكي ويؤكد لهم ان امريكا لا يردعها لا كونغرس ولا فيتو عن احتلال العراق وتبديل الحكم ويطرحها بأدلة يعجب الجلاوزة لها .

صبار السماوي
14-10-2008, 11:05 PM
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ


يُرِيدُونَ أَنْ يُطْفِؤُا نُورَ اللَّهِ بِأَفْواهِهِمْ وَ يَأْبَى اللَّهُ إِلاَّ أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَ لَوْ كَرِهَ الْكافِرُونَ

اللهم انصر وبارك وسدد واحفظ السيد الحسني واجعله الوارث لنصرة مولانا صاحب الزمان ارواحنا لتراب مقدمه الفدى ................... والحمدلله رب العالمين

الحر الطليق
14-10-2008, 11:08 PM
http://alfrasha.maktoob.com/ups/u/12863/16953/226513.jpg

أيها اللاطم ... اندب الحسني
في سجون الظلم أسقوه الردى

عقيل الديراوي
14-10-2008, 11:09 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرج قائم ال محمد

اللهم وفق وبارك عمل الأخيار الأنصار في النصرة الالكترونية الصادقة لنصرة مولانا صاحب العصر والزمان ( عجل الله فرجه)
وسدد خطاهم لعمل الخير والصلاح بحق محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

بصريون
14-10-2008, 11:14 PM
كنت والله اعلم وتبقى اعلم الى ان يظهر الاعلم

محمد الكميتي
14-10-2008, 11:15 PM
السلام على المظلوم السلام على المهظوم
السلام على الناطق بالحق السلام على الصادق بالقول
السلام عليك يا سيدي ويا مولاي الحسني الصرخي (دمت عزا وفخرا للعراق والأسلام)

عقيل الديراوي
14-10-2008, 11:19 PM
اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرج قائم ال محمد
اللهم بحق المعصومين عليهم السلام فرج عن المرجع المظلوم الناطق بالحق
عن المعصوم يالله يا كاشف الهموم

المعاهد
14-10-2008, 11:20 PM
هنيئا لكم ويا ليتنا كنا معكم

الحر الطليق
14-10-2008, 11:22 PM
السلام عليك ياسيدي الحسني
لعن الله اعدائك ياسيدي

مصطفى حسين بدر
14-10-2008, 11:30 PM
السلام على السيد الحسني المظلوم المهموم المغيب بسبب تقصيرنا وتها وننا وجهلنا السلام على من قارع الظالمين وفضحهم السلام على من واجه الطغاة وتحداهم السلام على من تحمل السجن والتعذيب وارغم بصبره وشجاعته انوفهم واذلهم ..لنتكلم لنحكي لنرسم باقلامنا بافواهنا بايدينا بحالنا بكل ما عندنا للنصر المظلوم للنصر المظلوم ولانقصر في ذلك ولانمل او نتكاسل ولاتاخذنا في قول الحق لومة لائم



http://www.al-hasany.com/up/uploads/images/up-22166558d2.gif


http://www.al-hasany.com/vb/%3Ca%20href=http://www.al-hasany.com/up/uploads/images/up-d29335336c.jpg%20target=_blank%3E%5Bimg%5Dhttp://www.al-hasany.com/up/uploads/thumbs/up-d29335336c.jpg

خلف السماوي
14-10-2008, 11:32 PM
بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرج قائم آل محمداللهم جازي بالاحسان الشيخ الكريم ووفقه لنصرة مولانا صاحب الزمان عجل الله فرجه الشريف لتلبيته لنصرة ومظلومية السيد الحسني دام ظله اللهم والي من والاه وعادي من عاداه وانصر من نصرة واخذل من خذلة اللهم انصر وبارك وسدد واحفظ السيد الحسني واجعله الوارث لنصرة مولانا صاحب الزمان ارواحنا لتراب مقدمه الفدى ................... والحمدلله رب العالمين

مصطفى حسين بدر
14-10-2008, 11:34 PM
وفقكم الله وايدكم بروح القدس

زلزال على الكافرين
14-10-2008, 11:37 PM
وهاهو سيد ومولاي الحسني دام ظله

المظلوم المهضوم

بقي في سجونهم

وتعذيبهم وفي زنزاناتهم

من اجل من

من اجل المذهب .....من اجل العراق..... من اجل العراقيين

من اجلنا نحن الذين اليوم نقف معه في محنته

التي لابد ان تذكر

الحاوي
14-10-2008, 11:38 PM
السلام عليك يا مولاي يا سيدي الحسني المظلوم المهتظم نسأل الله ان يخلصك من السجون الاحتلال كما خلصك من سجون النظام المقبور

كاظم هادي
14-10-2008, 11:39 PM
انا االله وانا اليه راجعون
عن ماذا نتحدث فكثيرة هي المظالم عن غيابك عن ارض الوطن ام عن الاهل والام وعن الاخوة
عن ماذا يا سيدي المظلوم عن سجنك ظلما عن قتل اصحابك عن تشريد وتطريد عن غلق المكاتب عن الاعتداء على المساجد والحسينيات عن محاولة اسكات صوت الحق حتى لايسمع
من مثلك ظلم اي المراجع حل عليها وجرى ما جرى عليك اين الانصاف اين العدل
نشتكي الى الله والى رسوله من كل من ظلمك ياسيدي الحسني ساعد الله قلبك يامولاي

حسين علي الساعدي
14-10-2008, 11:39 PM
هذا عراقك راح يصلبه حقد الغزاة ليعبد الوثن
خسئوا فأنت اليوم اكبر من قدر الطغاة لانك الوطن

علي داود الشيباوي
14-10-2008, 11:47 PM
جهاده ضد السلطة :

لم يكن السيد الحسني(دام ظله) يدعو الى الدليل العلمي والأعلمية فحسب بل كان يحث على الجهاد ضد السلطة داخل السجن كما في خارجه ونذكر هنا بعض المواقف :-
أولا ً:- كان السيد الحسني(دام ظله) يقول "ما مضمونه":- { إن فتاوى السيد الحائري في الجهاد حجة على كل من يقلدني } وكان يقول "ما مضمونه":- { من يبشّرني بقتل مجرم نصرة للحق وإمام الحق (عليه السلام وأرواحنا لمقدمه الفداء) } .
ثانياً :- كان السيد(دام ظله) قبل إعتقاله بأكثر من شهر يرتدي الكفن (وهو يستقبل الناس) غير مبالٍ للحشود النظام حول داره وكان يردد ويقول " ما مضمونه":- { كل من إلتحق بهذه القضية فليُبح دمه} وكذلك قال :- { نحن لا نريد أن يلتحق بهذه القضية الجبان }.
ثالثاً :- كان السيد الحسني(دام ظله) في لقاءاته الأخيرة – قبل الإعتقال – مع الناس يقول لهم "ما مضمونه":- { اتمنى أن انال الشهادة نصرة للإمام المعصوم (عليه السلام وعجل الله فرجه) عسى أن يصحى الشعب العراقي من غفلته وأكون فداءاً للإمام المعصوم(عليه السلام وعجل الله فرجه الشريف) ولكي لا يُظلم الإمام(عليه السلام وعجل الله فرجه الشريف) كما ظـُلِمَ الشهيدين الصدرين(قدست أرواحهم الزكية) وكما ظـُلمتُ من قِبَل الحوزة وعسى أن يكـون بقتلي ثورة ضد النظام الكفرة وصحوة للعراقيين , فليكن الكل مستعداً للموت , متساوياً عنده الموت والحياة إستعداداً لنصرة الإمام(عليه السلام وعجل الله فرجه الشريف) } .
رابعاً :- إن السلطة كانت دائماً ومراراً تحاول إغراء السيد الحسني(دام ظله) بعبارات { ... إننا سنوّفر لك إعلاماً كبيراً , وإننا سنسمح لك بالطباعة وإقامة صلاة الجماعة والجمعة ونسلّمك المدارس الحوزوية والإقامات عـــلى أن تـنفّذ لنا مطالبنا وهي (العمالة لهم وخدمة مصالحهم بالسكوت عن الظلم وعدم تحريض الناس ضد الدولة وعدم إحياء سيرة الصدرين الشهيدين " قدس الله روحيهما ")} هذا وقد عجزوا عن إقناع السيد(دام ظله) بما يريدون مما أدى بهم الحال إلى إعتقال السيد الحسني(دام ظله) .
خامساً :- قبل إعتقال السيد(دام ظله) كان ضابط الأمن الرائد (عبد الزهرة) يتردد على السيد الحسني في ( البراني) ويقول للسيد "ما مضمونه":- { وحّد بداية رمضان مع العلماء ومعنا والعيد أيضاً } فكان السيد(دام ظله) يقول "ما مضمونه" :- { أنا صاحب دليل وإذا لم يثبت الدليل على رؤية الهلال لا اُصرّّح برؤية الهلال تماشياً معكم} وكان يقول له (عبد الزهرة) أيضاً: { صرّح بفتاوى تساند الحكومة العراقية وتشيد بـ(النظام) , وصرّح بجواز التطوع للقتال مع السلطه ضد الأمريكان } وكان السيد(دام ظله) دائماً وأبداً لا يستجيب لهم , وحتى في مديرية الأمن العامة وتحت التعذيب لم يكن السيد(دام ظله) يستجيب لمطالبهم على العكس من علماء الكوفة فقد لاحظ الجميع وخاصة ً على شاشات (التلفاز) أن العلماء أصدروا فتاوى تساند النظام, واليوم بعضهم يعطي العفو العام عن ازلام النظام ولا يُجيزون قتلهم .
سادساً :- ، حيث كان يعيش معاناة العراقيين المضطهدين كما فعل الصدران الشهيدان(قدست أرواحهما الزكية) لا كما فعل البعض عندما سقط النظام ظهر جهاده (وأي جهاد ؟) ، والبعض الآخر يصرّح بقتل البعثية وهو في خارج العراق فشتان بين هذا وذاك…!!!
سابعاً :- وفي فترة الإعتقال المشؤوم واجه السيد(دام ظله) في سجنه معاناة شديدة حيث عُذِبَ أشد التعذيب من أجل التراجع عن قضيتهِ وتصديه للأعلمية أو فسح المجال له بشرط التعامل معهم وعلى أن يعطوه قيادة الحوزة فأبى مولانا(دام ظله) إلا أن يكون حُرّاً , وكان المقدم المدعـو (سعد اللهـيـباوي) اللعين يقول للسيد الحسني(دام ظله) "ما مضمونه":- { إذا لم تتعاون معنا سنجلب أهلك ونعذبهم أمام عينيك وإذا لم تتعاون معنا فنحن سنجعل أيامك سوداء} وكذلك فعل الرائد المجرم (خالد المشهداني) الفاسق الفاجر وكذلك النقيب المجرم (راضي) الخُـنـثى بتصرفاته والعقيد (عبد الله) مدير الشعبة السياسية الذي له دور رئيسي في تعذيب السيد الحسني(دام ظله) بنفسهِ أو يأمر أزلامه فعل ذلك وكان المجرم العقيد يهدد ويقول ويكرر دائما ً "ما مضمونه":- { أنا بيدي عذبت محمد باقر الصدر واخته بنت الهدى وأخذت منهما الإعترافات بالقوة فهل تريد أن تعصي وتعاند مثل محمد باقر الصدر} .
والكلام يطول عندما نتحدث عن : العميد (فهمي) / مدير شعبة التحقيقات , والعميد أو العقيد (حجي عزيز ) / مدير شعبة الدراسات .
وكما ان السيد الإمام الشهيد محمد باقر الصدر(قدست روحه الطاهرة) كذلك السيد الحسني(دام ظله) لم يتوسل بهم ولم يرضخ لعذابهم وأساليبهم القذرة بل على العكس من ذلك لم يزده الضغط إلا إصراراً وصموداً فعندما كان يتمرّض السيد(دام ظله) لا يخبر أحداً بأنه مريض ولا يقول لهم أو أن يطلب منهم أن يعالجوه أو يجلبوا له دواءاً فكان سيدنا المفدى عزيزاً أبيّاً متخذاً من مقولة جده الإمام الحسين(u):- {هيهات منـّا الذلة } شعاراً له .
وقد شاهد السجناء كثيراً من شجاعة السيد(دام ظله) وصموده العجيب وكان(دام ظله) يُشجّع أصحابه ويُـشدد من أزرهم ويروي لهم معاناة السيد محمد باقر الصدر(قدست روحه الزكية) وأصحابه ومواقفهم الباسلة بوجه البعث الكافر وما تعرضوا له من أشد أنواع التعذيب في السجون وكان يقول "ما مضمونه":- { فلنجعل من السيد الشهيد محمد باقر الصدر(قدس سره) وأصحابه قدوة لنا} حتى يَئِسَ هؤلاء الزمرة الكافرة من مواقف السيد(دام ظله) التي أتعبتهم حتى قال عنه الملعون (مقدم سعد) , حيث كان يقول :- (للرائد خالد المشهداني) وهو مسؤول التحقيق المباشر عن السيد(دام ظله) "ما مضمونه" :- { السيد الحسني (عنودي)([10] (http://www.alhasany.net/a1.htm#_ftn10)) ولا ينفع معه التعذيب والترغيب , يجب رفع تقرير الى الأستاذ نطلب فيه إعدامه} وفعلاً حصلت الموافقة على هذا الفعل الشنيع لكنهم أجّـلوا الحكم الى إشعارٍ آخر خوفاً من ردود فعل عنيفة من أتباع السيد الحسني , وحصل فعلاً (رد الفعل) عندما سَرَّبَ العفالقة خبراً مفاده إعدام السيد الحسني ولعدة مرات من أجل جس نبض الناس وردود أفعالهم ومن ردود الأفعال حادثة العاشر من محرم / 1424هـ (في كربلاء) وقبلها مظاهرة أهل الحلة أمام (برّاني) السيد الحسني(دام ظله) ومعهم العديد من أهالي النجف والديوانية وكربلاء وكذلك ما حصل في مسجد الكوفة من إقامة صلاة الجمعة (الممنوعة في زمن العفالقة الكفرة) حيث طالب سماحة الشيخ حازم السعدي وعدد من مقلدي السيد الحسني(دام ظله) وفي خطبة صلاة الجمعة بإطلاق سراح السيد الحسني(دام ظله) وكان مسجد الكوفة في ذلك اليوم مملوءاً بالزائرين (الايرانيين والهنود وغيرهم) وهذا ما سبب إرباكاً لأزلام النظام خصوصاً وأنهم لا يريدون إبراز جرائمهم أمام العالم في هذه المرحلة الحساسة التي كانت تلوح بالافـق التهديدات الأمريكية عـلى الـنظام وكذلك الــمنشورات التي اُلقيت في مديريات الأمن والفرق الحزبية بأن إعدام السيد الحسني(دام ظله) سيولد ثورة في وجوه البعثيين وسلطتهم فأرادوا تهدئة الوضع الخارجي وكذلك تفاجئوا وعلى حين غرة بقرار بوش بغزو العراق فأشغلهم وقت الضربة العسكرية وتركوا قضية السيد(دام ظله) معلقة وقاموا بتأجيل حكم الإعدام , وإتجهوا نحو الإجراءات والتحضيرات لصد الغزو الأمريكي .

ثامنــاً :- وفي مديرية الأمن العامة أضرَبَ السيد الحسني(دام ظله) عن الطعام لمدة خمسة وثلاثين يوماً إحتجاجاً على المعاملة القاسية مع أصحابه وتهديداً للسلطة الكافرة بإنتخابهِ الموت حتى يُـثير مشاعر الناس ويحرّضهم ضد السلطة في داخل السجن وخارجه حتى ارغمهم على التنازل والتنازل .
وبدأوا بتحسين معاملتهم مع السيد(دام ظله) بعد إعتصامه وإضرابه عن الطعام حيث جاء أمراً من القيادة اللعينة بالحفاظ على حياة السيد(دام ظله) خوفاً من ردود الأفعال ولحين مجيء الفرصة المناسبة لتنفيذ حكم الإعدام به وبأصحابه ولهذا كان في فترة الاعتصام يُؤْخَذ السيد الحسني(دام ظله) بالقوة الى المستشفى ويُكبَّـل ويُـقيد على السرير وتوضع له قناني (المُغذي) لأنه كان يرفضها ويُخرِج الابرة ( اُبرة المغذي) عندما لا يكون مُـقيداً ومكبلاً وبدأوا العفالقة يقدّمون التنازلات فغيّروا المعاملة نسبياً معه ومع أصحابه , وكفـّوا عن مناداة السيد(دام ظله) بـ( محمود) أو (شيخ محمود) وصاروا يقولون (سيد محمود) و (سيـدنا) .


تـاســعـا ً: - هذا ولم يكتفِ السيد بالإعتصام بل قام بتحريض السجناء في سجن (أبي غريب) بالإعتراض على السجّانة العفالقة والتذمر عليهم وأرسل أنصاره ليهيجّوا مشاعر السُجَناء لثورة داخل السجن , وقد نجح سيدنا المجاهد(دام ظله) بشحذ همّة السجناء وإعــلان إعتصامه في (سجن الطوبجي)([11] (http://www.alhasany.net/a1.htm#_ftn11)) وكسر الزجاج وكسر الأسرّة وكسر باب السجن وقد أدى هذا الى إرعاب رجال الأمن مما أثمر عن إخراج أنصار السيد وأصحابه لكن السيد الحسني (دام ظله) بقي ولم يُـفرج عنه لأنه يمثل خطراً كبيراً وإن أصحاب السيد يمثلون يده في السجن فأرادوا ان يكسروا يد السيد والتمكن من السيطرة على الوضع .
لكن الله أنعم على المسلمين بخروج السيد الحسني(دام ظله) بعد سقوط بغداد بثلاثة أيام من خروج أصحابه أي في يوم الأربعاء 9/4/2003 م - الموافق 7 / صفر الحرام / 1424 هـ وتخلص من قيود وسجون العفالقة الزنادقة وأي يوم هذا حيث خرج السيد الحسني في نفس اليوم الذي اُعدِمَ بهِ السيد محمد باقر الصدر(قدس سره) واُخته آمنة بنت الهدى(رضوان الله عليها) حيث زال أكبر طاغوت على وجه الأرض وأكبر ظالم عرفه العراق بل العالم والتاريخ ، وانتصرت دماء الصدرين والشهداء وانتصرت صرخة الحق ، حيث بصرخة الصرخي المؤمن المجاهد أزالت عرش صدام وإلى الأبد ، وندعو الله ان تكون بركات وكرامات وفضل هذا السيد(دام ظله) أن تزيل أميركا واذنابها الى الأبد ويزول كل ظالم وقف متربصاً لأولياء الله الصالحين .
هذا وبعد محاولة العفالقة الفاشلة بنقل السيد(دام ظله) الى بعقوبة لكنهم فوجئوا بأن القوات الأمريكية قد حاصرت بغداد من كل الجهات , قال تعالى:- ] ثـُمَّ صَدَقْناهُمُ الْوَعْدَ فَـأَنجَيْناهُمْ وَمَنْ نَشاءُ وَأَهْلَكْنَا الْمُسْرِفِينَ[ الأنبياء / آية ( 9 ).
وخوفاً من إنتقام السجناء والناس وهجومهم عليهم هرب أزلام النظام تاركين أسلحتهم وملابسهم العسكرية فإنتصر المظلومون السجناء والشعب العراقي كله والمسلمون والناس أجمعين , وإنهزم ازلام النظام الجبان تاركين ورائهم وصمة عار وخزي الى يوم الدين خائفين من سطوة سلاح الجيش الأمريكي وغضب الشعب العراقي { وَنـُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الأَْرْضِ وَنجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنـَجْعَلَهُمُ الْوارِثِـينَ} هذا ولم يكتفِ أصحاب الباطل فاليوم نفس العملاء لصدام المجرم أصبحوا عملاء للأمريكان والأحداث والإعتداءات والمؤامرات والحرب مستمرة من الأمريكان وعملائهم ضد السيد الحسني(دام ظله) وأصحابه ما دام يدّعي الأعلمية وولاية الفقيه في العراق , وما دام يدعو الناس لنصرة الحق وإمام الحق الحجة بن الحسن( صلوات الله وسلامه عليه وعلى آبائه) .

عبدالعظيم
14-10-2008, 11:51 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اسلام على رسول الله المظلوم اسلام على علي بن ابي طالب المظلوم اسلام على فاطمة الزهراء المظلومه اسلام على الحسن المظلوم اسلام على الحسين المظلوم
و على علي بن الحسين المظلوم وعلى محمد الباقرالمظلوم وعلى جعفر الصادق المظلوم وعلى موسى الكاظم المظلوم وعلى علي بن موسى الرضا المظلوم وعلى
وعلى محمد الجواد المظلوم وعلى علي الهادي المظلوم وعلى الحسن العسكري المظلوم وعلى المهدي المنتظر المظلوم وعلى الصدرين المظلومين وعلى السيد الحسني المظلوم وعلى كل مظلوم في مشارق الارض ومغاربها ورحمة الله وبركاته

العماري
14-10-2008, 11:59 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
نعم اخي العزيز ان لمرجعنا المظلوم اسوة حسنة بقادتنا المظلومين الرسول الاكرم محمد صلى الله عليه وآله وسلم والائمة صلوات الله عليهم اجمعين ؟
مظلومية تتبعها مظلومية ومأساة تتبعها مأساة وظلم يتبعه ظلم وجور يتبعه جور
وسلب حق يتبعه سلب حق ؟ لكن الله تعالى متم نوره ولو كره الكافرون


من اجل المذهب .....من اجل العراق..... من اجل العراقيين



من اجلنا نحن الذين اليوم نقف معه في محنته



التي لابد ان تذكر


لبيك لبيك لبيك يامظلوم
العمارة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ

الجبوري
15-10-2008, 12:02 AM
اللهم صل على محمد وال محمد
السلام على الاب والمعلم والاخ والرفيق السلام على السيد الحبيب
السلام على السيد الحسني
اللهم بحق محمد وال محمد ان لاتحرمنا من بركات حكمته واجعلنا ممن يتبرك برؤيته انك سميع مجيب

ابواحمد الجابري
15-10-2008, 12:02 AM
السلام عليك ياسدي ياالحسني
السلام عليك يامظلوم
السلام عليك يا ايها مغيب
ياسيدي نعم والله مغيب عنا في عصرالطاغية هدام في ظلمات السجون والحبوس ..
ومغيب عنا في عصرالسفياني والدجال ... متى متى متى متى متىمتى متى الملتقاء يااباعلي مرتضى متى متى هذه الكلمات مع العبرة والدمعة ... اللهم العن كل من عاده المولى الحبيب الحسني وسبب بتغيبه وبعاده وحرمنا من رؤيته

الشيخ قصي العبادي
15-10-2008, 12:11 AM
السلام عليك يا سيدي الحسني ايها المعذب في غياهب السجون السلام عليك وانت صبرت على البلاء

فؤاد الاسدي77
15-10-2008, 12:24 AM
وهاهو سيد ومولاي الحسني دام ظله
المظلوم المهضوم
بقي في سجونهم
وتعذيبهم وفي زنزاناتهم
من اجل من
من اجل المذهب .....من اجل العراق..... من اجل العراقيين
من اجلنا نحن الذين اليوم نقف معه في محنته
التي لابد ان تذكر

زيد(الديواني)
15-10-2008, 12:34 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
قل تعلى الحجرات (آية:6) (http://java******:showAya(49,6)):يا ايها الذين امنوا ان جاءكم فاسق بنبا فتبينوا ان تصيبوا قوما بجهاله فتصبحوا على ما فعلتم نادمين (http://java******:showAya(49,6))
منذُ فجر الاسلام وسطوع النور المحمدي منذ نزول الوحي بالقران الكريم نعم اخي القارئ
هي الحقيقة الواضحة اليوم ولكن كانت في الامس البعيد هي مجرد دعوى لساحر ومجنون
(حاشاه انه الصادق الامين)
نعم هذه صرخات الباطل على نور الحق والحقيقة صرخات ابا سفيان وابا جهل وغيرهم(لعنت الله عليهم) لتغير وتعتيم هذه الحقيقة كانوا يجمعُ الناس في كثير من المواسم ليخطبُ فيهم باطلاً وزورا نعم يزرعُ ويلصقُ الشبهات باشرف الخلق من اجل الجاه والمنصب
من اجل الكرسي والمال ولكن سرعان ما انكشف الزيف ومكر المخادعين واصبحو اذلة
في عزة الاسلام
وكذلك الحال اخي القارئ ان المتتبع لسيرة الائمة (عليهم السلام) يجد ان اعداء ال البيت
سارو بنهج التعتيم والتغيب وزرع الشبهات لتضيع حق ال البيت ولكن هيهات ثم هيهات
ان يطفئوا نور الله
وبعد هذه المقدمه اقول هل نسى المجتمع الاسلامي عامة والعراقي خاصة مآسات السيد
الشهيد محمد باقر الصدر(قدس) ووجه المؤامرة عليه واقصائه من حقه ورميه في غياهب
السجون وتزيف وتشويه سمعته حتى قالوا ( هذه مسرحية قد مثلها مع اسياده البعثية>علي الكوراني<)!!
نعم فلم نستغرب عندما قالوا وشوهوا والصقُوا التهم بالسيد الشهيد الصدر الثاني
و قالو الكثير الكثير !!!مقدم بالمخابرات وكثير يكاد اللسان يعجز عن ذكرها
واليوم وبكل وقاحة وقد تناسوا مواقفهم السابقة بحق السيدين الشهيدين
فارادو طعن الدين من جديد وباسلوب ابا سفيان واباجهل فصرحوا وزمروا
وغيبوا وعتموا وكمموا الافواه وجندوا الكثير بالاموال لنيل من صوت الحق
نعم لاقى السيد الحسني منهم الكثير من المؤامرات في عهد الطاغية
والى اليوم حاربهُ بشتى الوسائل حيث الافترائات والاقاويل الباطلة
التي تصبُ الى دليل بل انهم لم يتعدوا على السيد الحسني بقولهم فقط
بل تعدوا على مقام الامام المهدي (عليه السلام) حيث لفقوا ولفقوا الاقاويل
التي لم ينزل الله بها من سلطان (يشرب الشاي مع الامام ,زوج اخته للامام)!!!!!
ولكن اقول لابد ان تنكشف الحقيقة فاين المهرب من يوم الحقيقة حيث الخصم سيد الكون
الرسول الكريم والائمة عليهم السلام والعلماء الربانيون ونعم الحكم الله .
هذا هو دور الاعلام المزيف للحقيقة الذي عاصر الرسول الكريم واهل بيته الميامين
والعلماء الممهدين وغداً سيقف نفس الموقف من امامنا المهدي الموعود ارواحنا لمقدمه الفداء
والختام السلام.

محمد عوض
15-10-2008, 12:38 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
بعين الله ياسيدنا بعين الله ياحمانا بعين الله يا شفيعنا بعين الله ياعزنا بعين الله يا فخرنا بعين الله يا شرفنا بعين الله ياغالي الزهراءعليها السلام وابوها وبعلها وبنوها عليهم السلام
نسال الله ان يوفقنا لنصرتك كرامة لمحمد وال محمد

شهاب ثاقب
15-10-2008, 12:46 AM
السلام عليك يا مظلوم يا سيد محمود

علي العبادي الديواني
15-10-2008, 12:57 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
(ونريد ان نمن على اللذين استضعفو ا في الارض ونجعلهم ائمه ونجعلهم الوارثين )(صدق الله العلي العضيم)
اللهم صبرنا لفراق الحبيب الغالي سيدي ومولاي الحسني والله خنقتني العبرة متى يصدع نورك بين انصارك ياسيدي الحسني فقد ضاقت الصدور وبكت القلوب عليك يامظلوم فعظم الله لنا الاجر بفراقك

ابواحمد الجابري
15-10-2008, 01:06 AM
الولي الحبيب الحسني لم ولن يخضع لتعذيب الطاغية وأزلامه المجرمين

في فترة الاعتقال المشئوم واجه السيد (دام ظله )في سجنه معاناة شديدة حيث عُذب اشد التعذيب من اجل التراجع عن قضيته وتصديه للاعلمية أو فسح المجال له بشرط التعامل معهم وعلى إن يعطوه قيادة الحوزة فأبى مولانا (دام ظله ) ألا إن يكون حرا وكان المقدم المجرم المدعو(سعد اللهيباوي ) اللعين يقول للسيد الحسني (دام ظله ) ما مضمونه {اذالم تتعاون معنا سنجلب اهلك ونعذبهم أمام عينيك وإذا لم تتعاون معنا فنحن سنجعل أيامك سوداء }وكذالك المجرم الفاسق العقيد (عبدا لله ) مدير الشعبة السياسية له دور رئيسي في تعذيب السيد (دام ظله ) بنفسه أو يأمر أزلامه فعل ذلك وكان المجرم العقيد يهدد ويقول ويكرر دائما مامضمونه {أنا بيدي عذبت محمد باقر الصدر وأخته بنت الهدى وأخذت منهما الاعترافات بالقوة فهل تريد أن تعصي وتعاند مثل محمد باقر الصدر } والكلام يطول عندما نريد نتحدث عن المجرمين أمثال هذا العقيد المجرم .... ولكن كان السيد مصرا على موقفه البطولي ولم يتوسل بهم ولم يرضخ لتعذيبهم وأساليبهم القذرة بل على العكس من ذلك لم يزده الضغط ألا إصرارا وصمودا فعندما كان يتمرض السيد (دام ظله ) لايخبر أحدا بأنه مريض ولا يقول لهم أو إن يطلب منهم أن يعالجوا أو يجلبوا له دواء فكان سيدنا المفدى عزيزا آبيا متخذا من مقولة جده الإمام الحسين (عليه السلام) : - {هيهات منا الذلة ) شعارا له

حسن الاماراتي
15-10-2008, 01:08 AM
اخواني الكرام يا اتباع الحق الكثير منا يسمع الكثير ممن يقولون ان السيد الشهيد الصدرالاول او الثاني هم الابطال هم الذين وقفوا امام صدام المجرم وانهم دافعوا بكل مايملكون من اجل الدين والاسلام والمذهب وهذا ما نعتقد به ونؤمن به ونقول به ايضا ونحن نعلم والكثير من الناس اصبح يعلم ان الذي يعارض ويقف امام الباطل يقتل او يسجن سواء كان الباطل الطاغية او غيره من الظلمة وكلنا يعرف او سمع بتلك القصة الجميلة في زمن الطاغية حسين كامل الملعون عندما قتل ذلك الشاب لانه قال انا احب الحسين وكرر القتل مرة اخرى لانه نادى من منكم الان يحب الحسين وقام شاب وقتله وكرر الموقف مره اخرى وقال من منكم يحب الحسين فقام ايضا شاب وقتله ايضا ومن خلال هذه القصة الحقيقية فاننا عرفنا من هو اكثر رجل مضحي للدين والاسلام والمذهب نعم ايها الاخوة ان المتأخر هو صاحب المنزلة الكبرى الكثير نسمع ان السيد الشهيد الصدر الثاني هو البطل وهو الذي قارع الطاغية المجرم وهو الذي لبس الاكفان وهو الذي قال كلمة حق امام سلطان جائر وهذا والله ما نقوله وما نعتقد به والشهيدين هما الرمز والبطولة والتضحية والصبر والعنوان والنصر والشهادة ولكن ايها الاخوة تذكروا البطل المقدام والعالم الصوام تذكروا السيد الحسني هذا العالم الذي قال لا للطاغية وهو متيقن انه سوف يكون مصيره القتل والتمثيل والسجن والاعدام لانه كان يعرف ماذا حدث للصدرين وهو على نفس الخط بالرغم ان اصحاب السيد الحسني في ذلك الوقت هم معدودين ولكن قالها صرخة مدوية على الظلمة والكفرة نعم كان مستعد للموت كما قالها امير المؤمنين اشدد حيازيمك للموت اذا الموت لاقياكا ، نعم هذا هو السيد الحسني ايها الشعب العراقي الاصيل يا احرار العالم يا اتباع مذهب آل البيت من هو العالم المتبقي الان الذي قال للطاغية المجرم( لا ) اي عالم المتبقي الان الذي صلى الجمعة ولبس الاكفان في زمن الطاغية اكيد يكون الجواب على البداهه هو السيد الحسني هذا العالم الذي الى الان مستعد للموت من اجل الاسلام مستعد للوقوف بوجه الدنيا باكملها من اجل كلمة الله تبقى عالية نعم نحن اصحابه ونحن انصاره لانه الحق لانه الشجاعة لانه العالم والاب لانه البطولة والتضحية والنصر لانه العزة والكرامة ولا اعرف ماذا اكتب عنه ومن اين ابدأ ولكن ممكن ان اجيز ما اريد قوله في بعض من الكلمات اقولها لكم (كلي فخر وشموخ وعزة انني من انصار الحسني كلي عزة وكرامة انني من انصاره واقولها لو لم اكن من اتباعه مع من اكون!!!!!) الحمد لله على ما هدانا وله الشكر على ما اولانا والسلام على قرة عيني وحبيب قلبي وروحي التي هي بين جنبي ناصر الاسلام ومرجعي وقائدي ولي امر المسلمين السيد محمود الحسني ونسأل الله ان يحفظ السيد المولى من اي شيء بحق محمد وال محمد وان يفرج عن مولانا صاحب العصر والزمان بحق ابي عبد لله الحسين (عليه السلام)

عاصم الحسيني
15-10-2008, 01:17 AM
لاتنكر شجاعة السيد الحسني حتى من اعدائه كيف وهو صلى الجمعة في زمن النظام وكيف وهو القائل لانريد من يلتحق بقضيتنا الجبان

نعم السيد كان يلبس الكفن ويستقبل الزائرين ويغيض البعثين في ذلك الوقت واستخبارات النظام

مولاي الحسني انت كجدك امير المؤمنين

ابواحمد الجابري
15-10-2008, 01:20 AM
السلام على المرجع السجين السلام على المرجع المظلوم

ثامر جنام عباس الشويلي
15-10-2008, 01:24 AM
الحديث الأول
ملاحظة :- (هذا الكلام مأخوذ من قرص سيدي mp3 يتحدث فيه السيد الحسني دام الله ظله)

بسم الله الرحمن الرحيم
(ومن الناس من يعجبك قوله في الحياة الدنيا ويشهد الله على ما في قلبه وهو ألد الخصام .و أذا تولى سعى في الأرض ليفسد فيها ويهلك الحرث والنسل والله لا يحب الفساد .و أذا قيل له أتق الله أخذته العزة بالإثم فحسبه جهنم ولبأس المعاد.ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضاة الله والله رؤوف بالعباد )
صدق الله العلي العظيم
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بسم الله الرحمن الرحيم
*اللهم عرّفني نفسك فأنك إن لم تعرّفني نفسك لم أعرف رسولك.اللهم عرّفني رسولك فأنك إن لم تعرّفني رسولك لم اعرف حجّتك. اللهم عرّفني حجّتك فأنك إن لم تعرفني حجّتك ضللتُ عن ديني*
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بعد التوكل على العلي القدير سبحانه وتعالى وفي هذا اليوم وفي كل يوم نتقدم بتعازينا وأسفنا وحزننا ومصيبتنا باستشهاد السيد محمد باقر الصدر(قدس)نفسه الزكية ونقدم هذه التعازي إلى شرف النبي الأكرم (صلى عليه وعلى آله وعترته الطاهرين) والى بقية الله في الأرض القائم المنتظر سلام الله عليه وعلى آبائه .
واذكر أو أقرأ بعض ما ورد في كتاب سنوات المحنة وأيام الحصار في صفحه ( 316) وما بعدها أشير إلى بعض الأمور في هذه العجُالة بعد ذلك ندخل بما نريد إن نتحدث به والكلام في هذه الصفحة هو تحت عنوان المفاوضات الأخيرة والاستشهاد الفصل السادس بعد كل الأيام والأشهر العجاف من الظلم والضيم والوحدة والوحشة والانعزال والإهانة والاستهانة والتجويع والترويع وكل الممارسات والمضايقات النفسية والجسدية والروحية والاجتماعية والإنسانية تعرض لها السيد الشهيد ويزداد الأمر سوء عندما تكون العائلة معه .
في هذه الفترة يرسل رئيس النظام السابق المبعوث الشخصي عن رئيس النظام السابق مباشرة فيعطي بعض الأمور أو يملي على السيد (قدس) الزكية ، يعطي الشروط ، ما هي الشروط ، يقول له السيد بعد إن يذكر ذلك الشخص وعلى كل حال فلأجل حل المشاكل وضعت القيادة شروط فأن استجبتم لها فسوف تنتهي هذه الأزمة وتعيش معززاً مكرماً ، الشروط هي :-
الشرط الأول:-عدم تأييد الثورة الإسلامية في إيران، والاعتذار عن ما صدر منكم من مواقف بهذا الخصوص من خلال بيان يصدر منكم.
الشرط الثاني:- أن يتضمن البيان شجباً صريحاً يقيد الاتجاهات في تأيدكم في رجب .
الشرط الثالث:-أن تصدر فتوى خطية تعلن فيها حرمة الانتماء إلى حزب الدعوة.
الشرط الرابع:-التخلّي عن فتواكم حول حرمة الانتماء إلى حزب البعث.
الشرط الخامس:-إصدار تأييد فيه للسلطة ولو في بعض منجزاتها في تأميم النفط أو منح الأكراد الحكم الذاتي أو محو الأمية.
لسيد الشهيد يجيب ولو لم أستجب لهذه المطالب، المبعوث الإعدام، السيد الشهيد يجيب تفضل أنا الآن مستعد للذهاب معك إلى بغداد لتنفيذ حكم الإعدام، وينقل المؤلف عن السيد الشهيد (قدس) يقول أن هذا المسئول حينما سمع جوابي بقي متحير مذهولاُ تارة ينظر إليه وتارة يطرق بِرأسهِ إلى الأرض وتغير لونه كأنه تفاجئ بالجواب ، المبعوث هل هذا هو الجواب الأخير ، يجيب السيد الشهيد نعم الجواب آخر عندي ،المبعوث ألا تفكر في الأمر ، السيد الشهيد لا فائدة وانتهى اللقاء .
ولكن المبعوث أتى في يوم آخر وجاء بمشروع جديد وتوقع المبعوث إن السيد سيقبل بهذا المشروع لأن هذا المشروع به إغراءات كثيرة قال المبعوث أن السيد الرئيس يعدكم في حال قبولكم بهذه الشروط بما يلي :-
أولاً:- سيقوم بزيارتكم وتغطى الزيارة من خلال وسائل الأعلام وسيعرض بالتلفزيون ومن حلال الزيارة.
ثانياً:- الرئيس صدام سيقدم سيارته الشخصية هدية لكم وهذا أعلى مراتب التكريم والحفاء ولكي تطمأنوا إلى صحة نوايانا فسوف لا نطلب منكم نشر البيان قبل إن تشاهدوا ذلك من التلفزيون .
ثالثاً:-تكون أوامركم وطلباتكم نافذة في دوائر الدولة .
وبهذا نكون قد بأنا صفحة جديدة من الصداقة والمحبة لأننا أقرب أليك من الخميني وأنت أقرب ألينا منه ، السيد الشهيد موقفي هو نفس السابق ، يجيب المبعوث نحن لا ندري ماذا تريد والله بشرفي أن القيادة لم تتنازل لأحد بهذا المقدار والله تقد نفذنا الإعدام بأشخاص عارضونا بأقل من هذا وكان منهم رفاق بالحزب فلماذا هذا الإصرار ،ماذا تريد أن تفعل ،قال السيد الشهيد أنا لم اطلب منكم شيئاً وأنا قلت لكم أذا كان الحل لهذه الأزمة هو الإعدام فأنا مستعد لذلك ولا كلام آخر عندي .
ظل المبعوث ساكتاً ولم يتكلم شيء (الكلام للمؤلف )، فبعد عاود للحديث ففاوض السيد الشهيد على الشروط متنازلاً عن الشروط الواحد عن الآخر، وقال المبعوث بقي شيء لا أتنازل عنة، السيد ما هو ؟ المبعوث أن توافق على أجراء مقابلة مع صحيفة أجنبية وأن شأت أن تكتب الأسئلة بنفسك ولا مانع حتى لو كانت الأسئلة فقهية ولكن بشرط أن تؤكد بالمقابلة أن لا عداء بينكم وبين السلطة أو أن تشيد ببعض إنجازاتها كمحو الأمية أو تأميم النفط أو منح الأكراد الحكم الذاتي وفي المقابل نتعهد بتنفيذ كل التعهدات السابقة ، السيد الشهيد وإذا لم أفعل ، المبعوث الإعدام بشرفي الإعدام لا حل غيره ،السيد الإعدام أنا مستعد للإعدام ولا كلام آخر عندي . وأيضا نلفت إلى هذه الفقرة كيف أن المبعوث يملي للسيد أو يحاول أن يغر السيد ويأتي بكثير من الإغراءات لاحظ الأساليب وهذه ليست ببدعه أو ابتكار من النظام السابق وإنما هذا شيء معتاد عليه من الأنظمة السابقة ومن القوى والمنظمات والدول الأستكبارية والمستعمرة التي تريد تحمي الأنظمة التي أست لدعمها وبمباركتها وهذا الأسلوب أيضاً المفروض هو موجود ومعاش واقعاً الآن وحتى في زمن المحتل بل هو أوضح وأجلى في زمن المحتل ومغريات المحتل أكثر وأكثر يقيناً .
بقي النظام السابق لا يرضى أو يهادن بحيث تحكي عليه لا من قريب أو بعيد هذه الدكتاتورية لا تسمح بها لكن عهد الاحتلال وديمقراطية الاحتلال وحرية الاحتلال وحكم شعب الاحتلال تسمح لك أن تسب الاحتلال أو تحكي على الاحتلال بصيغة أو بأخرى لكن توجد قضايا رئيسية أو محورية
يجب أن تحققها للمحتل وتمُثل يقيناً بالجانب المالي والاجتماعي ، تمُثل بالنفط وتمُثل بالجانب المبدئي في الإسلام وفي الذهب وفي خط الحق ومذهب الحق تمُثل في نصرة الأمام سلام الله عليه تمثل في الحفاظ للمبادئ الرئيسية للإسلام والأخلاق والإنسانية .
أمّا أذا وقفت خلاف ما يريدون وخلاف الاحتلال وخلاف الاستقلال وخلاف النهب والسلب وخلاف القتل والتقتيل وخلاف شراء الذمم وخلاف بيع المبادئ وخلاف التنازل عن ثوابت الإسلام والأخلاق وثوابت الإنسانية والكرامة ستحاسب وتضطهد وستروع وستطارد .
نعم يقول السيد الشهيد الأول (قدس) أنا مستعد ولا كلام آخر عندي، وتحير المبعوث وظل ساكتا فترة طويلة ثم قام وودع السيد الشهيد وجرت دموعهُ على وجه (المبعوث) وقل باللهجة العامية (حيف مثلك تاكلة الكتع حيف والله حيف ) ، يقول المؤلف إن هذه المفاوضات في آخر شهر من أشهر الحج يقول المؤلف عندما انتهى اللقاء قلت للسيد الشهيد وكانت العلوية بنت الهدى حاضرة إن الشرط الأخير الذي قال توافق على إجراء مقابلة صحفية أجنبية يقول هذا الشرط لا يعتبر مهما ولا يفسر قبولكم أنهُ تنازل ثم مَن لا يعذركم وأنتم تعيشون هذه الظروف القاسيةً (وكرر السيد الحسني دام الله ظله هذهِ العبارة مرات عديدة ) وقال سلام الله عليك يا سيد محمد باقر الصدر وحيداً يا شريداً يا مروعا يا مظلوماً يا مجوزاً يا محبوساً يا مضيعاً ، أذاً وأنتم تعيشون هذه الظروف القاسية وقد تخلى عنكم الجميع ، وقد تخلى عنكم الجميع أن حياتكم أهم للإسلام وللعمل الإسلامي في العراق وإذا كان الحجز قد كشف لكم حقائق هامة (وكرر السيد الحسني هذه العبارة مرات عديدة) ، وغيّر من تصوراتكم في بعض القضايا فمن سيستفيد من هذه الحرية إن انتم استشهدتم لاحظ .
أذاً السيد في فترة الحجز قد كشفت له حقائق هامة وقد غيّر من تصوراتهِ عن بعض القضايا إلى أن يقو ل(المؤلف)وقد تحدثت معه رضوان الله عليه عن هذا الموضوع طويلاً وتحدثت معه أيضاً الشهيدة بنت الهدى ولكن بدون جدوى فقد أجابني ورفع رأسه إلى السماء وقال اللهم أسألك بحق محمد وآل محمد أن ترزقني الشهادة وأنت راضياً عني اللهم أنت تعلم أني ما فعلت ذلك طلباً لدنيا وإنما أردت بهِ رضاك وخدمة دينك اللهم ألحقني بالنبيين والأئمة الصدّيقين والشهداء وأرحني من عذاب الدنيا (السيد الحسني كرر عبارة وأرحني من عذاب الدنيا مرات أيضاً ) . اللهم أرِحنا من عذاب الدنيا يارب العالمين والكلام في هذه الجملة للسيد الحسني .
يقول المؤلف ثم كفكف دموعه (السيد محمد باقر) وغسّل وجهه وكان يحرص قدر المستطاع حتى لا يخلق حزن على قلوب عائلته وأطفاله فأمر لشهيدة بنت الهدى أن لا تخبر أحد بنتيجة هذا اللقاء ويقول كنت أحس منه بعد تلك المفاوضات أنه كان ينظر إلى أطفاله برقة وعطف إذ كانت تعلوا وجه ابتسامة يشوبها الحزن كلما نظر إلى أحدهم وهذه الحالة لا ألاحظها عليه قبل هذه الفترة وكان قد تيقن أن أجله قد حان يقول وبعد أيام قليلة من علم السيد بتلك المؤشرات التي تدل على أنه سيحصل عليه من تنفيذ حكم الإعدام فحصلت عدة أمور مهدت السلطة لهذا الأمر ولهذا اليوم الأسود في تاريخهم ، أمرني بالخروج وقال لي .أنا أريد(السيد الحسني ) أن الفت إلى هذه حتى أؤكد على ما كشفه وأكتشفه السيد محمد باقر (قدس) من أمور هامة خلال الاحتجاز عندما قال قد كشف لكم عن حقائق هامة وغير من تصوراتكم عن بعض النقاط هذا يؤكد ويشير إلى ذلك المعنى فقال له .يقول وقال لي بعد أيام قليلة من
. عن السيد بتلك المؤشرات أمرني بالخروج من البيت وقال لي أن قتلك هؤلاء فسوف يضيع تاريخ هذه الفترة من حياتي، ومن تاريخ هذه الفترة هذا ما أكتشفه السيد الذي أشرنا إليه وكان الحجز قد كشف لكم عن حقائق هامة وغير عن بعض القضايا وقد تخلى عنكم الجميع أذاً تخلى الجميع والوحدة الوحشة الترويع التشريد التجويع الإرهاب والترهيب الذي حصل على السيد وصدود الناس عنه وابتعادهم عنه فهذا من ضمن الفترة التي عاشها السيد ومن ضمن الفترة التي أراد الشيخ (المؤلف النعماني) أن يخبر عنها المفروض أن يخبر عنها وكان من الطبيعي أن لا يستجيب وقلت له هل يجوز إن أتخلى ؟ ماذا قال السيد له أن قتلك هؤلاء فسوف يضيع تاريخ هذه الفترة من حياتي وكان من الطبيعي أن لا أستجيب وقلت له هل يجوز أن أتخلى عنك وأنت في هذه الظروف لا والله لا يكون ذلك أبداً فقال لي أن حدث وجاء هؤلاء الطغاة لأعتقا لي فلا تخرج معي أني أحرم عليك ذلك .
لاحظ هذا نكتفي به إلى هذا المقدار لكن أردنا أن نشير ما ترض له السيد الشهيد (قدس) نفسه الزكية والكل يعلم وأصبحت القصة يقينه بعد أن تكررت الاعتداءات وأصبحت واضحة شملت ما بعد السيد من طلبته من سار على خط السيد من مقلديه من كل الجهات وبذلك ما حصل على السيد الشهيد الصدر الثاني (قدس) المهم في هذه الفترة إن السيد الشهيد (قدس) مرّ في مرحله تاريخيه سلك سلوكاً وانتهج منهجاً في هذه المرحلة وبعد ذلك حصل علية الحجز وتلك القساوة والقسوة التي مرّ بها سلام الله عليه من الجميع والظلم الذي صبَ عليه من الجميع وعلى عائلته أيضا صب الظلم تغيّر الموقف تغيّر التقييم تغير الحساب لو صح التعبير وأراد السيد (قدس) إن يبين هذه المرحلة إن يبين ما هو التغير إن يبين ماذا حصل وكيف حصل ومن السبب فيه وما هو الموقف ؟
أذاً وصية السيد للمؤلف (الكاتب ) وإلزامه بالبقاء وعدم الخروج وبالحفاظ على نفسه من اجل نقل ما حصل في فترة الحجز يعتبر نهجا جديدا يعتبر وصية لسيد الشهيد محمد باقر (قدس) ماذا يفعل الإنسان بعد شهادة السيد الشهيد ؟ ما هو التكليف الشرعي للمكلف ؟ ما هو التكليف الشرعي لمن يطلب الحق ويريد نصرة الحق ؟ والذي نعتقده ونتيقنه والذي لمسناه من خلال معاشرتنا وأست فهاماتنا وأسئلتنا وقراءتنا لبحوث سيدنا الأستاذ محمد صادق الصدر (قدس) تيقنا انه أكمل تلك المرحلة ولم يبدأ من النقطة التي بدأ بها السيد الشهيد الأول لا بل أكمل وكأنه سارة على وصية السيد فتلاحظ مسيرة الشهيد الثاني مكملة لمسيرة الشهيد الأول هذا الذي نعتقده من الجانب الاجتماعي والجانب الشرعي والجانب الروحي والجانب الإنساني وكذلك الجانب السياسي وأيضا نعتقد ونتيقن بأن الذي يجب إن يحصل بعد استشهاد الشهيد (قدس) إن يكون الموقف الذي يأتي بعده يكون مكملاً لموقف السيد الشهيد لا يرجع ويبدأ من ما بدأ منه السيد الشهيد الأول أو الثاني لا وإنما يكمل الخط كل منهم ضحى من أجل تقديم المسرة من أجل السير في حركة الظهور والتعجيل في حركة الظهور المقدس هذا أيضاً نتيقنه فعصر وعهد السكوت والتعتيم والتغطية والمهادنة هذا أنتها لأن الماء الزكية الطاهرة قد ضحت من أجل تجاوز هذه الفترة فعندما يقتل وعندما تسفك الدماء وبهذا المستوى من القدسية

ثامر جنام عباس الشويلي
15-10-2008, 01:41 AM
وبهذا المستوى من العلم والأخلاق والتقوى والإخلاص والصدق ، المفروض أن نبين مَن المجرم مَن الجاني من السبب مَن المباشر للعمل والقتل ومَن الذي تسبب بدرجة أولى وثانية وثالثة مَن هو المباشر ومن السبب الأول والثاني والثالث وهكذا لأن القضية ستحصل يقيناً مع الأمام صاحب العصر والزمان سيخرج مَن يخرج عليه ويحمل مَن يحمل وكلكم أطّلع على بحوث الدجال وأطّلع على بحوث السفياني قريباً بعون الله وتسديدة ونتيقن ونعلم مَن الذي سيقاتل الأمام مْن الذي سينصر الدجال مْن الذي سينصر السفياني ، وواقع الحال وما حصل بعد الاحتلال أصبح الأمر واضح كيف إن المحتل الكافر وأهدافه واضحة كيف أستطاع إن يخدع الناس كيف تجرأ المحتل وزعيم الاحتلال و يتحدث عن الإسلام ويصّنف الإسلام ويفرز بين أسلام إرهابي وإسلام آخر ويتحدث كتابة المناهج وكتابة المناهج ويتحدث عن وحذف أو تمييع أو نسخ ، نعم هو ربكم الأعلى يتحدث عن نسخ الآيات أن تمحى آيات الجهاد أن تمحى آيات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أذاً هو الرب الأعلى نسخ أم لم ينسخ الآيات أتى بمثلها أو بغيرها ، نعم أتى بآيات أخرى فسّر حسب ما يشتهي لكن مْن يصدق عندما يتحدث الدجال وزعيم الدجل بهذا الأمر لكن لا يوجد مْن يصدق لكن يوج مْن جعل الناس يصدق فنفس الأشخاص ونفس القلوب ونفس النفوس أيضاً ستجعل الناس في ذلك الزمان ومع ذلك الدجال أمّا أن يكون نفس هذا الدجال سيكون له امتداد أو يكون دجال آخر وسفياني آخر أيضا سيستعمل نفس الوساطة ونفس المطايا فيخدع الناس فعلينا إن نلتفت ونحذر ونحذّر أنفسنا وغينا من هذا الأمر وأنّا أيضا مادمنا ففي ذكر الوافدين على قلوبنا والراحلين عنّا وأساتذتنا وأحبائنا وقادتنا وزعمائنا وشهدائنا رضوان الله عليهم وقدست أسرارهم ، ولكثرة مت وصل من طلبات لو صحّ التعبير أستفهامات من كثير من الأخوة بأن نتحدث عن ما مررنا به عن سيرة حياتنا وأنا استجابة لهذا الأمر بعد التوكل على الله سبحانه وتعالى وبعد الأستئشارة بالاستخارة فوجنا إن فيها الخير أنشاء الله وبإمضاء من القرآن أنشاء الله وحسب ما نفهم من تفسير ومعنى عن بعض الأمور وسيكون الكلام في محطات ولا نعلم كيف سيكون وكم سيكون وفي أي أمر سنتحدث لأن لا يوجد أي أوليات تحت يدي وان ما يأتي من بالي وفي ذاكرتي أنشاء الله سيكون فيه الخير لكن لابد إن نتحدث عن الشخص المتحدث (المتكلم السيد الحسني ) العاصي الجاني القاصر المقصّر المذنب الحقير الذليل .
ولدت في عائلة في بسيطة وفقها الله للالتزام بالواجبات الشرعية هل عندها ذلك العمق في التديّن والتفقه ؟ ليس بهذه التزام كالتزام عامة الناس وأستطيع أن أقول التزاما سطحياً ولهذه اللحظة المتحدث معكم أيضاً يعتبر الالتزام الذي يلتزم به هو التزام سطحي بسيط لكن تميز الالتزام بأن لا لوث فيه على بساطته وعلى سطحيته أعتقد بأن لا لوث فيه ما في القلب على اللسان هذا الذي أفهمه لا نفاق فيه لا دجل فيه . ومن الجانب العلمي السيد الوالد المغفور له حصل على شهادة البكالوريوس في القانون وأيضاً كان قبل ذلك قد أنهى الدراسة لا أعلم ما أسمه في معهد العالي أو أي شيء أو دورات تخص جانب التعليم فأيضاً أشتغل في التعليم فترة وبعد ذلك حصل على القانون وعمل في المحاكم وكرّس لتربيتنا نحن كعائلة وأبتعد عن أهله ومكانة الأصلي في الجنوب طبعاً بين العمارة والبصرة ومل في الناصرية وبعد ذلك أنتقل إلى بغداد وأشعر بأن --- بل أتيقن واشهد بأنه رحمه الله قد نذر حياته وأعطى حياته من أجل تربية أبناءه فجزاه الله خير جزاء المحسنين وجلنا ممن يكون له عملاًَ صالحاً وصدقة جارية وعملاً ينتفع به أذا وِفقُنا وسُدُدنا لهذا الأمر ونفس الكلام ينسحب على الوالدة العزيزة وعلى باقي الأخوان ،جدي لوالدي كان قد درس فترة ليست طويلة في النجف الأشرف وأيضا لم يكن لي معه ُ معيشة واختلاط على نحو الاستيعاب كنت صغيراً وتوفيّ وأنا في سن مبكرة ،
كان يأتي زيارات متفرقة بفترات ربما في العام يأتي مرة واحدة أشاهده يبقى بضعة أيام عندنا اسمع منه بعض القصص أو الروايات أو الوقائع متفرقة تبقى في الذهن وبقية إلى هذه اللحظات وسمع منه بعض الأمور يخص الجانب اللغة ونحوها وهذه أيضا لا اعتبر لها أي تأثير في حياتي التي أسير فيها الآن ، وعمي حفظه الله أطال الله في عمره إن شاء الله بما فيه الخير والصلاح ، أيضا كان له نوع من التوجه الديني الحوزوي اخذ بعض الدروس وكنا نلمس عنده أكثر من غيره جانب التفقه والحديث بهذا الأمر وأيضا كانت اللقاءات والاختلاط كان ليس بالصورة الكبيرة لأنه كان في محافظة البصرة ونحن كنا في بغداد فكانت اللقاءات متباعدة ، بقي من بقي من الصغر ، هذه بذرة الالتزام في الواجبات الشرعية ونحن نقول الآن واجبات شرعية يعني الصلاة والصوم الحمد لله قد ربانا الأهل والوالد والوالدة بها قبل سن التكليف البذرة ، في مناسبات وفي غير مناسبات بان نأتي إلى المساجد والحسينيات والجوامع ونلتقي ببعض الأخوة المؤمنين التقينا في مجموعة من الناس مجموعة من المؤمنين ،في الوقت الذي نجن نلتقي مع زملائنا وأصحابنا وجيراننا ونلعب ونتسلى ونلهو وفي نفس الوقت نحن نختص أقول عن نفسي عن بعض أخوتي بعض أصحابي نختص بان نحن عندنا أصدقاء ممن يذهب إلى المسجد أو الجامع وربما أعمارهم أكبر من عندنا فنلتقي معهم نذهب معهم نسافر معهم نلعب معهم بما يتناسب مع الموقف والأمر والعمر بحيث هذه الشريحة متميزة عن هذه الشريحة فعندما يأتي شخص ممن يأتي إلى الجامع فهؤلاء يقولون أتى فلان المؤمن ومن أوضح المصاديق وأوضح الأفراد الذين تأثرت بهم هو شخص أسمه عباس حسب ما أذكر ربما عباس ووالدة خضير من هذا القبيل لا أذكر بالضبط لكن المعروف بأنه عباس المؤمن كان كبيرا أنا في مرحلة الابتدائية وهو في مرحلة الجامعة التكنلوجيية أوكليه الهندسة لا أعرف بالضبط المسألة قديمة وكنت ألتقي معه وأستفد منه وكانت هؤلاء هم قدوتي وتعلمت منهم كثيراً وأخذت منهم كثيرا في بداية حياتي حتى هذه المسألة أيضاً نقطة تحولت في حياتي لكن لا أعلم في تحولها وبتأثيرها ألا بعد إن التحقت في السلك الحوزوي وأطّلعت على الأمور فالتحقت في تلك الفترة أعتقد قبل سن التكليف فكلفوا أحد الأشخاص أو كان أحد الأشخاص يدرسني رسالة عملية كانت الرسالة العملية هي في أحد المساجد وأعقد في منطقة الطوبجي الآن هي بجنب الحرية حيث تقع الطوبجي في بغداد فكان يدرسني الفتاوى الواضحة ، فكل مَن التقي في هذا المسجد الذي نلتقي فيه كان مجموعة من الأشخاص يعني نسبة الأكثر أنا لم أجد إلا شخص واحد حضر بعمري أو أكبر مني فرق عني بسنة أو سنتين لا أعلم بالضبط العمر لكن كان أكبر مني ليس بكثير أمّا الباقين هم المسافة العمرية والفرق الزمني كان كبيراً لا بأس به خاصةً في تلك الفترة وفي عمري فجأةً تحوّل الدرس والأستاذ وقد حوّل تدريسي من زيد من الناس لا أعلم مَن كان بالضبط مَن يدرسني لكن فترة كانت قصيرة فقال أني أعتذر من التدريس وقال كلفنا شخص أسمه حسين وحسين أخ الشخص الذي تأثرت به الذي أسمه عباس ،فحسين هو الذي يدرسني فشرع بالدراسة وأنا قد بدأت في دراسة الفتاوى الواضحة وفجأةً وجدت حسين قد أظهر كتاب منهاج الصالحين للسيد الخوئي (قدس)

مهيمن الليثي1
15-10-2008, 01:44 AM
السلام عليك يامن خرجت من سجن الطاغيه الى سجن الاحتلال

ثامر جنام عباس الشويلي
15-10-2008, 01:55 AM
. الآن نقول له أو نفهم منه من الأعلم السيد محمد الصدر أم فلان في الأصول ؟ يقول محمد صادق الصدر الأعلم في الأصول . مَن الأعلم مجمد الصدر أم فلان في الفقه ؟ يقول فلان أعلم في الفقه . الآن أنت لمن تدعوا يقول أدعوا لمحمد الصدر. أنت تقول الأعلم في الفقه فلان أذاً لماذا تدعوا لمحمد الصدر. فتلاحظ دخلنا في أمور وتفريعات وأساله كثيرة ومتفرعة كنا نخوض بهذا المستوى من النقاش مع الآخرين ، وكل من يحكي وكان يبحث طبعاً يوجد ناس أصلاً بعيدة عن هذا الأمر ومن يحكي بهذا الأمر وتقليد ومرجعية أو أعلمية وكذا أصلاً يضحكون عليه مجنون وبطران وبطر وليس عنده شغل ولا عمل ،(ذبها براس عالم وأطلع منها سالم كما هو المثل المعروف) .
الآن أتى السؤال وضغط السؤال أذا كان السيد محمد الصدر هو الأعلم ومن يعتقد به أو يعتمد عليه السيد لو صحّ التعبير هو بهذا المستوى من العلم لو صحّ أو بهذا المستوى من البيان وغيرة أيضا من العلماء مَن يدعّي اجتهاد أصلاً ويفتح مكتبا لو صحّ التعبير بعنوان مجتهد هو أيضاً بهذا المستوى أذاً مَن للدين مَن للمذهب هذا من الجانب العلمي نأتي من الجانب الاجتماعي والأخلاقي والمادي والمالي فأني من خلال لقاءاتي بهذا المجتمع أو بهذه الشريحة من الاجتماعية الدينية ، يعني فعلاً لم أجد ولم أتجسد يقناً وأتيقن حقيقةً بحقيقة ما ورد عن المعصومين سلام الله عليهم بأن الحسد أذا كان عُشر فتُسع أو تسعة منه في العلماء وجدت هذه القضية مجسدة مئة بالمئة بل أكثر من المئة بالمئة أذا يوجد هذه النسبة فوجد إن احدهم يتربص الآخر ويخطط وينتظر متى يموت فلان ويموت فلان ويموت فلان وتكون له المرجعية متى لدولة تأخذ فلان وتعتقل فلان ومنع فلان من الدرس وتمنع كتب فلان وتكون له السطوة وينتظر مَن من التجار سيخدع مَن الأساتذة والواجهات سيخدع به ويصدقه فتلاحظ يجامل هذا ويجامل ذاك ويجامل ذاك يرسم متى يكسب أكبر عدد من الأخوان حتى يجمع يجمع يجمع ويحسب بعد عام بعد عامين كيف تنتصر هذه القضية كيف سيخدع ومَن سيأتي ومَن سيصل ويرسم ويحسب كيف يتعامل مع الدولة كيف يحافظ لنفسه كيف سمع لكتبة إن تجري وتسير ونحوها من أمور ، فوجدنا كل منهم ينتظر ويترصد الموت بصاحبة كما يترصد الذئب لفريسته .
( قلنا قبل أسطر) ليس هناك جانب علمي جانب أخلاقي جانب اجتماعي أذاً مَن للدين بقيت المعانات أكثر وأكثر وتر سخت أكثر وأكثر إلى أن حصل القرار بالالتحاق في الحوزة وأيضا لا أنكر وهذا شيء أؤكد عليه وقلته بأن أيضا من الذين شجعني على هذا الأمر هو سماحة الشيخ اليعقوبي أدامه الله وحفظه ، والتحقت وبأت المسيرة في الحوزة وأخذت على عاتقي وتعهدت والعهد إلى الله سبحانه وتعالى بأني سأتفرغ مئة بالمئة إلى الدرس نصرةٍ للدين نصرةٍ للمذهب قدر ما أستطيع إِنْ وفِقت فالله سبحانه وتعالى إنشاء الله هو الموفق والمسدد وان لم أوفق فإنشاء الله يعطيني على نيتي إنا لم اذهب إلا من أجل هذا الأمر . التحقت هناك وفعلاً لم أؤسس علاقات ما يسمى بالعلاقات العامة لم أستجب لدعوات أو عزائم كما يسمى أو ولائم أو مجالس وكنت أتعذ ّر وأتحجج بالدرس وانأ أتيت من أجل الدرس وهذا ليس ملكي والحمد لله أشعر باني وفقت بتسديد الله سبحانه وتعالى في ما سرت به التحقت لفي الحوزة هناك حصل انقلاب في حياتي صرت قريباً من السيد الصدر (قدس) في فترات لي ألا ، وصرت قريباً طبعاً من غيرة وبدأت أواصل ولو زيارات متباعدة لكن أستطيع أن أعرف ماذا يحصل وماذا يجري واسمع واسأل واستفهم وأرى مواقف أمامي وبدأت أقارن وأفاضل بين هذا وذاك أصبحت فضية السيد والحجب والأغلفة لو صحّ التعبير والأُطر والجدران المعتمة التي وضعت بين الناس بين قلوب الناس وأعين الناس وأفكار الناس والسيد محمد الصدر (قدس) كما وضعت بينهم وبين السيد مجمد باقر سابقاً بدأت تنكشف الجدار بعد الآخر الغطاء بعد الآخر إلى أن تيقنت بحقيقة السيد محمد صادق الصدر فاعتقدت بأنها الأرجح علما وأخلاقا وروحا وشرعا ومن كل المجالات . طبعا الدروس التي كنت آخذها دروس مكثفة بالنسبة لي يعني التحقت مع أكثر من أستاذ يعني في نفس الوقت كنت آخذ اللمعة مثلاً آخذ الجزء الأول عند شخص والثالث والرابع عند شخص آخر والسابع أو الثامن عند شخص ثالث مثلاً في يوم واحد آخذ ثلاثة دروس لمعة هكذا بالرغم من تقرير الأصول المظفر أيضا حضرت أصول مظفر وحضرت أصول مظفر ونفس الوقت أحضر كفاية وكفاية و كفاية هنا وكفاية فكان الوقت صباحا ومساءاً أدرس وكنت موفق في ذلك الوقت وليس الآن في ذلك الوقت كنت موفقاً جداً للدراسة بحيث كان وقت النوم عندي لا يتجاوز أربع ساعات أي بمعدل أربع ساعات والحياة صعبة هناك عندما تحاول إن تبتعد عن التملقات والمجاملات والبرانيان والمكاتب فعليك أن تعيش الحياة الصعبة وأيضا خدم هذه القضية باعتبار الوقت يكون غالبا في حالة صيام وليس دائما في حالة نية الصيام والأكل يكون بسيط ليس فيه نار في غالب الأحيان وطبخ ونحوها وهذا أيضا وفر الوقت وعندما تكون المعدة خاوية أو خالية تكون فترات النوم أقل الحمد لله فضمن فترة معينة الآن فتح السيد (قدس) درس الكفاية كان يعاني في البحث الخارج لا يفهم الطلبة باعتبار أن أصل الكفاية أو درس الكفاية كانت عندما توصل مرحلة البحث الخارج الطلبة غير مؤهلين إلى البحوث الخارج خاصة أن خط السيد محمد باقر الصدر و علن سيد باقر الذي سار فيه الشهيد الثاني فأضطر رضوان الله علية أن يدرّس الكفاية وهي من الصعوبة أن يدرّس مرحلة سابقة أذا كانت مرحلة بعيدة عن مستواه يعني في مرحلة ثالثة ورابعة ويدرّس في المرحلة الأولى يجد صعوبة في إيصال المادة وإعطائها هو لا يشعر بأنه مرتاح وإذا توسع بها لنـُقل يضّيع المطالب على الطلبة أو يشتت أفكارهم وهم ليس بهذا المستوى وإذا أعطى هذه صرة أخرى يحس أنه مقصّر فيعاني خلال الدرس حتى لا يحصل إخلاص لو صحّ التعبير أو مصداقية في إيصال المادة إلى المقابل يوجد معانات تحتاج إلى توفيق من الله سبحانه و تعالى حتى يؤثر ويتأثر لإعطاء درس الكفاية حتى يهيأ الناس أصلا فأنا هذه كانت فرصتي إن التحق في درس الكفاية والحمد الله بتوفيق من الله التحقت في درس الكفاية أنا وأحد الأصحاب وهو سيد مهدي الله يحفظه أنشاء الله التحقنا في الدرس وكان الدرس مساءاً بعد المغرب وأستمريت مع السيد في الكفاية ولا أعلم بالضبط الوقت ستة أشهر أو أكثر أو أقل من هذه الفترة والحمد لله أنا وفقت أن أحضر أكثر من بحث كفاية في نفس الوقت وكنت أحضّر ، أنا لم أحضر بحوث الكفاية مع السيد إلا وقد أكملت كتقرير يعني تقريرات بحوث الكفاية موجود عندي قبل أن أحضر عند السيد وحضرت وأنا عندي تقريرات الكفاية وبدأت أكتب معه وأسجل معه والحمد لله بدأت منذ الأيام الأولى ، اليوم الأول ربما فات من الثاني أو الثالث بدأت أناقش السيد وأدخل في نقاشات معه ولم أجد أستاذ مخلصا محباً للطالب محباً للسؤال محباً لتميز الطالب حتى لو كان على حساب معلومات السيد يعني حتى لو كنت تخطئ السيد كان يفرح رحمة الله عليه في هذا الاتجاه حقيقة لم أجد من يبادل وشابه السيد في هذا النفس وفي هذه الأخلاق العلمية العظيمة ، كان يفرح عندما أسأل يفرح أجد الابتسامة والسرور و الراحة عندما أسأل مرت ستة أشهر فهو من دعاني إلى إن التحق معه في البحث الخارج فقال مرة كنت معه في نقاش وكان سِتار كما يسمى لحاف من التسميات في مسجد الرأس وأراد أن يخرج فسألت وأنتها النقاش بيني وبينة إلى أخذ أسبابه لو صحّ التعبير ما عنده وأراد أن يخرج وأزاح الستار بعد هناك رجع لي وقال أنا أوجه لك دعوى خاصة بأن تلتحق في بحوث الخارج فأنا تشكرت منه كثيراً لهذه الدعوى واستفهمت هل بحوث الفقه أم الأصول قال لا الفقه والأصول قال الأصول والفقه طبعاً يكون مبنأ أو بالأولى وقلت له عندي بعض البحوث أنا حتى أكون أميناً وحتى أكون عند حسن ظنك فأكمل ما عندي من البحوث وعندما أكمل سأباشر في البحث ، فعلاً بعد أسبوعين أو ثلاثة أسابيع استأذنته بأنه الآن أنا مهيأ للالتحاق في البحث والتحقت على بركت الله معه في بحث الأصول وكذلك في بحث الفقه والحمد لله لم يمضي اليوم الأول والثاني لم يتجاوز الثالث أذا لم يكن في الأول والثاني دخلت مع السيد والحمد لله رب العالمين في نقاشات طويلة وعميقة--- طبعاً من يشهد من يقول هذا من يصدق بهذا الكلام فهذا أما عندي وهذه الأمور يوجد من يشهد عليها ومن يريد ينكر لينكر وهي مجرد ترد الآن لوقائع حصلت وإنما هذا ليس دليل لا هذا دليل ولأذاك دليل وإنما الدليل مع ما ينتج الإنسان ومع ما يعطي الإنسان من أدلة خارجية ببراهين وأدلة خارجية المفروض يكون ملموسة وليس دعاني وكذا يعني يستطيع الإنسان أن يدعو هذا الأمر لكل مجرد قلنا لتقيم وتقيد السيرة للإنسان حتى يعرف من يريد أن يعرف من يريد أن يصدق ومن لا يصدق لا يصدق يعني الإنسان عندما يحاجج إذا كان أميّاً كمحاججات النبي صلى الله عليه وآله وسلم تكون أكثر وقعا وتأثير ، النبي صلى الله عليه وآله لا يقرأ ولا يكتب لو صحّ التعبير بهذا المعنى كانت محاججاته أقوى كيف لا يقرأ ولا يكتب وقد فاق أهل البلاغة وأهل اللغة ، أمّا لو كان معهم ويدرس ويعرف ويقرأ ويكتب ويؤلف ويلقي الشعر فتميزه لا يؤثر في الناس وإنما يؤثر عندما لا تكون له خلفية لهذا العلم أو في هذا الباب أو في هذا المجال هذا من جانب الدليل ليس لنا علاقة فيه نحن نتحدث عن الجانب التاريخي في القضية والحمد لله رب العالمين تميزنا بتوفيق من الله منذ الأيام الأولى وطبعا في نفس الوقت أنا استأذنت من السيد أن أحضر عند الآخرين فقال لك هذا وأنا بل شبه ألزام أنا أطلب منك وأنا أريد مثلك أن يحضر حتى يقيّم حتى يعرف المستويات الحقيقية وفعلاً هناك حسب ما يسمح الوقت فحضرت عند سماحة السيد السيستاني والشيخ الفياض في الفقه والأصول وعند الشيخ البر وجردي رحمه الله وحضرت عند السيد الحمامي رحمه الله وعند السيد السبزواري كان أيضا يعطي درس الكفاية وغيرهم من علماء ورجال دين وفلاً تيقنت ولمست يقيناً حقيقة العلماء وما يعطون والحمد لله في كل مكان دخلنا وفي كل درس حضرت سجلت هذا الأمر وأمام الأشهاد من ينكر أمام الأشهاد سيكون ذلك الموقف أمام الأشهاد ويكون من هو الصادق ومن هو الكاذب فالجميع كنا ندخل في نقاش معهم حتى بعض العناوين الذين دخلنا معهم في نقاش وعندما أن وصلوا إلى طريق لو صحّ التعبير لأن الأسئلة كانت أسئلة حقيقية تافهة وليس لها علاقة بالبحوث أصلاً مجرد تملقات و زلفى ويريد أن يبين ويظهر نفسه فعندما دخلنا في نقاشات بعض الأساتذة معهم فعندما كنـُـّا نلزمه الحجة فكان يسكت أمامنا إلى أن أضطر بأن لا يجيب عندما نبدأ بسؤال يقول أسأل فلان أسأل ولدي أسأل كذا من الناس أو زيد من الناس وهذه كانت مقارنة مع ما يطرحه السيد (قدس)

علي احمد الزبيدي
15-10-2008, 02:06 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله الطيبين الطاهرين وعجل فرج قائم ال محمد
في بداية تقليدنا لسماحة السيد المولى الحسني وهذه نعمة انعم الله تعالى بها علينا وكان ذلك بعد صقوط الطاغية المشؤوم صدام الكافر كنا نعرض قضية السيد الحسني دام ظله على عامة الناس وبالخصوص من هو اهلا لذلك
ومن جملة من طرحنا عليه الموضوع شخص كان اسمه حسام وهو من اتباع التيار الصدري وهو من مدينة الجبله في بابل
وكان هذا الشخص قد سجن مع السيد الحسني كما روى هو حيث قال:
ان حكومة البعث وصدام المجرم قطعوا لسانه لانه سب صدام الكافر وقد رئينا الاثر في لسانه
عموما اكمل حديثه وقال كنت لا استطيع الكلام والتحدث مع باقي السجناء بسبب ما حصل له من قطع اللسان ولكن السيد الحسني كان يقول لي دائما سوف تتكلم وتنطق يا حسام وسوف تخرج من السجن وقد اعطاني السيد خاتم وانى محتفظ به الان
يقول حسام كان السيد الحسني يحاول منع ازلام النظام من ان يأخذوا السجناء للتعذيب ويذهب هو مكانهم للتعذيب ويبقى هؤلاء السجناء
هذا ما سمعته وودت نقله من هذا السجين مع سماحة السيد المولى الحسني دام ظله المبارك
اللهم صل على محمد وال محمد
اللهم فرج عن مولاناصاحب العصر والزمان
اللهم فرج عن سيدنا الحسني
اللهم فك كل اسير بمحمد و اله الطاهرين

عاصم الحسيني
15-10-2008, 02:12 AM
مقتبس من كتيب قبسات حسنية في الحقيقة الحسينية

حـقـيـقـــة ....
بعد ان تمت المؤامرة الكبرى على المرجعية الناطقة الصادقة الوحيدة التي مارست دور القيادة بعد استشهاد المرجع الديني الناطق سماحة السيد محمد محمد صادق الصدر ((قدس سره)) إلا وهي مرجعية سماحة الولي آية الله العظمى السيد محمود الحسني الصرخي ((دام بهاؤه)) حيث تم اعتقاله في ذلك اليوم المشؤوم مع وكلائه ومقلديه وأرادوا بهذا الفعل إطفاء آخر شعلة من مشاعل الجهاد والتضحية , والدليل على ذلك ان سلطات الاجرام لم تحارب أي من المرجعيات الموجودة ولم تعتقل أي من المتصدين للقيام بهموم الشعب على عاتقهم ، وبعد ان جمعتنا أيام المحنة في سجون الظلام كنا في أكثر الليالي نقيم مجالس لذكر أهل البيت ((عليهم السلام)) من قراءة القصائد الحسينية والشعر الحسيني وكنا في ختام كل مجلس نتوجه بالاسئلة الى سماحة السيد الولي (دام بهاؤه) .
ولم يكن يتململ أو يضجر منا رغم كل تلك الآلام والعذاب الجسدي والنفسي وفراق الأهل والأحبة وضيق المحجر الذي كان فيه 0 فكنا في محاجر واحد بجانب الآخر في ممر واحد , مما سهّل لنا الكلام مع بعضنا وبالتأكيد فإن الكلام كان يصدر من تحت الأبواب أي من الفتحة ( الفراغ ) المحصور بين الحافة السفلى لباب الزنزانة وأرضيتها والسماع يكون من نفس المكان حيث يضع السامع إحدى أذنيه عند تلك الفتحة 0
وفي إحدى الأيام دار حديث بيني وبين احد المشايخ حيث كنا في زنزانة واحدة فقلت له هل ان السيد محمود الحسني من العارفين أم انه خاض فقط في علوم الفقه والاصول ؟
فأجاب ذلك الشيخ :- عندي سؤال لا يعرف جوابه إلا من خاض في تلك العلوم الربانية فأسأل السيد محمود الحسني (دام ظله) ونرى مضمون الجواب ومن ثم نحكم بعد ذلك فاتفقنا انا والشيخ على ذلك 0
فقلت للشيخ ما هو السؤال ؟
فقال الشيخ : قل للسيد هناك رواية تقول خلقت الجنة من نور الحسين (u) , فكيف يسعى الكل للدخول في الجزء وكيف يصح دخول الخالق في المخلوق ؟

الأســوة الحسنــة ....
بعد ان رسم لنا المولى الطريق لمعرفة ما نجهله من العلوم وهو سؤال أهل الذكر 0 فتوجهت الى سماحة المولى السيد الحسني (دام بهاؤه) فقلت له ((بعد ان انتهى المجلس)) :-
مولاي عندي سؤال ، فقال تـفضل :-
فقلت : هناك رواية تقول خلقت الجنة من نور الحسين (عليه السلام) وبالتأكيد فإن الإمام الحسين (u) يدخل الجنة ومن أهلها ، فكيف يسعى الكل للدخول في الجزء ؟ وكيف يصح دخول الخالق في المخلوق ؟
فأجاب سماحة السيد قائلاً :
سوف أعطيك مقدمة تهيء ذهنك لاستقبال الجواب 0 فأردف قائلاً وكان حديثه عن الفلك وتقسيم المجرات والكواكب والمجموعات الشمسية .
ولا ادري ما دخل علم الفلك في سؤالي ولكن انتظرت حتى يكمل سماحته الجواب 0
وأي جواب كان حير العقول وعقد الألسن وتركنا في دهشة واستغراب 0 ولا عجب حيث ان العلم ليس بكثرة التعلم بل نور يقذفه الله في قلب من يشاء من عباده 0

الجـــــواب
لا ادري هل اني حفظت الجواب بحيث سأحقق المطلب أم اني سوف اذكر مضمون ما فهمته من الجواب جارياً على قاعدة :- ما لا يدرك جله لا يترك كله والله المسدد 0
قال سماحة السيد الحسني (ادامه الله ) .


الكـــــــون
ان كوكبنا الأرض يقع ضمن المجموعة الشمسية , التي مركزها الشمس , ويدور حولها تسعة كواكب وهي بحسب قربها من الشمس :
1- عطارد
2- الزهرة
3- الأرض
4- المريخ
5- المشتري
6- زحل
7- أورانوس
8- نبتون
9- بلوتو
وهذه الكواكب تدور حول الشمس بانتظام ، وكل كوكب يتم دورته في مداره بمدة تختلف عن الكوكب الآخر , والمدة التي يتم بها دورته هي سنة ذلك الكوكب فلكل كوكب سنة خاصة به ، فالسنة الأرضية تساوي (365,25) يوماً من أيامنا0
وشمسنا هي أحد نجوم مجرة (درب التبانة) التي تتألف من عدد هائل من النجوم يقرب من ( مئة ألف مليون ) نجم أي (100.000.000.000) نجم .
وشكل هذه المجرة يشبه شكل ((العدسة المنتفخة في الوسط)) ولها أذرع لولبية ممتدة من أطرافها ،
ويعتقد : أن قطر وَسَطها (أي وسط المجرة المنتـفخ الذي تتجمع فيه النجوم) يبلغ (30,000) سنة ضوئية (أي : ثلاثين ألف سنة ضوئية) , وأن سمك وسطها (3000) سنة ضوئية (أي ثلاثة آلاف سنة ضوئية) .
وتقع شمسنا في أحد الأذرع اللولبية ، وتبعد عن مركز المجرة حوالي :-
(25.000) سنة ضوئية (أي : خمسة وعشرون ألف سنة ضوئية)
ويوجد العديد من المجرات غير مجرتنا يقدر عددها بعدد النجوم الموجودة في مجرتنا , أي عدد المجرات حوالي : (100,000,000,000) مجرة (أي مئة ألف مليون مجرّة)
وتتشكل المجرات على شكل مجاميع ، ومجرتنا (درب التبانة) هي أحدى مجرات مجموعة تسمى (المجموعة المحلية) ، تتألف من حوالي (17) سبع عشرة مجرّة وأقرب مجرة معروفة لمجرتنا هي مجرة (اندروميدا) وكلتاهما يقعان في (المجموعة المحلية) ,
أي أن مجرة (اندروميدا) تبعد تقريباً (مليون ونصف مليون سنة ضوئية) عن مجرة ( درب التبانة)

البعد الرابع والمسافة الزمنية
إن سرعة الضوء = 300,000 كيلومتراً في الثانية .
أي أن الضوء في الثانية الواحدة يقطع =(300,000) كيلومترا (ثلاثمائة ألف كيلومتراً)
والضوء في ثانيتين يقطع = (600.000) كيلومترا
(ستمائة ألف كيلومتر)
والضوء خلال دقيقة (60ثانية) يقطع =
(300,000) ×60=(18,000,000)كيلومتر
والضوء خلال ساعة (60 دقيقة) يقطع
= [300,000×60] ×60
= 18,000,000×60
= 1080,000,000
والضوء خلال يوم (24ساعة) يقطع
= (1080,000,000)×24
= (25920,000,000) كيلومتر
والضوء خلال سنة ( علماً أن السنة =
365,25 يوم = × 31.558.000 ثانية) يقطع
= 31.558.000 × 300.000
= 9460.000.000.000 كيلومتر
والآن أسأل نفسك لو شغلنا مصباحاً كهربائياً وتمكنت من رؤية ضوء المصباح بعد ثانية واحدة , فكم هي المسافة بينك وبين المصباح ؟
بالاستفادة من المعلومات السابقة ، تقول , ما دام الضوء وصل لي وسقط على عيني بعد ثانية واحدة فرأيته , فإنه قد استغرق مسافة (300,000) كيلومتر لان سرعة الضوء (300,000) كيلومتراً في الثانية الواحدة .
اذن المسافة بينك وبين المصباح = (300,000) كيلومتراً .
ونفس السؤال , لكنك تمكنت من رؤية ضوء المصباح بعد مرور دقيقة كاملة منذ تشغيله , فكم هي المسافة بينكما ؟
والجواب واضح ، فإنك تقول أن الضوء في الثانية الواحدة يقطع (300,000) كيلومتر اذن هو يقطع في الدقيقة الواحدة (أي في 60ثانية) حوالي = 60 × 300,000
= 18,000,000 كيلومتر
اذن المسافة بينك وبين المصباح
= 18.000.000 كيلومتر
وسؤال ثالث , لتمرين الفكر وفهم المطلب ، فإن المعلوم أن ضوء الشمس يستغرق (8) دقائق حتى يصل الى الأرض ، فما هي المسافة بين الأرض والشمس ؟!
وللجواب يقال إن المسافة بينهما هي نفس المسافة التي يستغرقها ضوء الشمس للوصول الى الأرض خلال ثمان دقائق ( أي خلال (8×60) = 480 ثانية )
اذن المسافة بين الأرض والشمس
= 480 × 180.000 = 86.400.000 كيلومتراً
مما سبق نعرف :
1- أن المصباح أو ضوء المصباح الذي رأيته في المثال الأول هو الضوء الصادر من المصباح قبل ثانية واحدة من لحظة رؤيته .
وأن المصباح أو ضوء المصباح الذي رأيته في المثال الثاني هو الضوء الصادر من المصباح قبل دقيقة واحدة (أي 60 ثانية) من لحظة رؤيته0
وإن الشمس أو ضوء الشمس الذي وصل الى الأرض في المثال الثالث هو الضوء الصادر من الشمس قبل ثمان دقائق من لحظة رؤيته على الأرض0
2- بعد معرفة معنى السنة الضوئية والمسافات الضوئية فانه صار بامكاننا تقدير المسافات بين الاشياء بالمسافات الضوئية،
ففي المثال الأول ، يقال أن المسافة بينك وبين المصباح
= ثانية ضوئية واحدة
وفي المثال الثاني , يقال ان المسافة بينك وبين المصباح
= دقيقة واحدة ضوئية = (60) ثانية ضوئية 0
وفي المثال الثالث , يقال ان المسافة بين الأرض والشمس
= (8) دقائق ضوئية
وإعلم ان المسافة بين الأرض والقمر
= (3/1 .1) ثانية ضوئية .


رؤية الحوادث النجميـــــة وتصـويرهـا
وإذا نظرنا الى خارج مجموعتنا الشمسية ، فأن الفلكيين يشيرون الى أن أقرب النجوم الينا هو (الفا قنطورس) .
ونجم ( الفا قنطورس ) يبعد عنّا حوالي = (4) سنوات ضوئية
( وقد عرفنا كيف نحوّل هذه المسافة الى الكيلومترات ، حيث تساوي = 4× 365.25×24×60×60×300000)
وبعد معرفة أن العين لا ترى الاشياء إلا بعد أو عند سقوط الضوء الصادر من الشيء على العين و كذلك الكاميرات لا يمكن أن تصوّر الاشياء إلا بعد أو عند سقوط الضوء الصادر من الشيء على عدسة الكاميرا .
بعد معرفة ذلك نسأل أنفسنا سؤالاً :-
إذا صدر ضوء من ذلك النجم أو حصلت حادثة على ذلك النجم فمتى يصل الينا الضوء و متى يمكن للعين رؤية ذلك الضوء أو الحادثـة ومتـى يمكن للكاميرا تصوير تلك الحادثة ؟
الجواب , أننا لا يمكن أن نرى الضوء أو نصور الحادثة ونعلم بها إلا بعد مرور أربع سنوات من وقوعها .
وهكذا لو حصلت حادثة على نجم يقع في مركز مجرتنا (درب التبانة) الذي تبعد عنه الأرض بحوالي (25.000) سنة ضوئية أي (خمسة وعشرون ألف سنة ضوئية) فإننا لا يمكن أن نصوّر ونعلم بها إلاّ بعد مرور (25.000) سنة (أي خمسة وعشرون ألف سنة) من تاريخ وقوعها .
ونفس الكلام يجري فيما لو حصلت حادثة على نجم في مجرة اخرى تبعد عنا مليون سنة ضوئية أو مليار سنة ضوئية , (أي ألف مليون سنة ضوئية) فإننا لا يمكن أن نصور أو نعلم بوقوع الحادثتين إلا بعد مرور ( مليون) سنة من الحادثة الأولى ومرور ( مليار) سنة من الحادثة الثانية .
وبعد أن نطلع على ما أثبته وسجله علماء الفلك أخيراً من أن الكون في حالة حركة مستمرة وتمدد ، فتيقن أن العلم و العقل عاجزان عن معرفة حقيقة الكون وحجمه و سعته فضلاً عن معرفة ما وراء ذلك .

الفــــــلك والعقائــــد
ويمكن استفادة بعض الأمور العقائدية والفقهية من المقدمة السابقة :-
1- الاطلاع على القدرة والعظمة الإلهية .
2- التيقن من عجز الإنسان عن معرفة الكون وحدوده وسعته فضلاً عن معرفة حقيقته ودقائقه وعوالمه وسكانه ، وبالأولى التيقن من العجز عن الاحاطة بما في السموات والأرض و ما بينهما فضلاً عن الاحاطة بما وراء ذلك كله .
3- احساس الإنسان بالصغر والضعف والضعة أمام الباري المبدع فاطر السموات والأرض جلت قدرته .
4- إن هذا الكون الواسع البديع وما وراءه من خلق رائع عميق عظيم منيع من السموات السبع والأرضين السبع والبحر اللجّي و الظلمات وما وراءها كل ذلك خلق من اجل محمد وآل محمد (صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين) .
5- إن الخلق العظيم المبين في الأمر السابق ، يكون سيره وتدبيره وما يجري فيه من كل أمر هو بعلم الإمام المعصوم قائم آل محمد (عليه السلام) وتحت سلطته بأذن الله تعـالى العلي القدير .
6- تـقـريب فكرة تسجيل الأقوال والأفعال وتصويرها والحفاظ عليها ولو بعد مئات أو آلاف أو ملايين السنين وتقريب فكرة امكانية تسجيلها وتصويرها بعد مرور تلك الفترات الزمنية الطويلة , عن طريق تصوير ما صدر منها سابقاً من ضياء أو موجات أخرى 0
7- تقريب فكرة تعدد العوالم وإمكانيتها ، وكيفية تعدد الصورة الواحدة في تلك العوالم وإمكانية التشابه التام في الصورة أو الاختلاف بالشدة والوضوح من عالم لآخر حسب الظروف والقوانين المحيطة التي تسير جميعاً بمشيئة الله تعالى وقدرته بواسطة أوليائه الصالحين وملائكته المقدسين 0
8- إن في خلق السموات والأرض وما فيهما وما فوقهما وما تحتهما وما وراء ذلك , آيات وتجلي الهي لبيان عظمة الله تعالى وقدرته وجبروته وحكمته وإبداعه , وبالتأكيد فإن كل مخلوق وآية فيه تجلي يختلف عن المخلوق الآخر بحسب المخلوق وعالمه وما يحيط به من مخلوقات ، فإذا كانت الاشياء قد خلقت من أجل بيان عظمة الله تعالى وقدرته ولهذا كان التجلي الإلهي فيها ،
فإن محمدا وآل محمد (صلوات الله وسلامه عليهم) يكون لهم ظهور ووجود وتجلي في تلك الاشياء ، لان الاشياء قد خلقت من أجل محمد وآل محمد (صلوات الله وسلامه عليهم) . فكل مخلوق خُلق من أجل محمد وآل محمد فلابد أن يكون فيه ظهور ووجود وتجلي خاص مناسب لذلك المخلوق ،
وبهذا أصبح الأمر واضحاً في امكانية تصور تجليات , وظهورات لأهل البيت (عليهم السلام) في مختلف العوالم التي خلقت من أجلهم (عليهم السلام ) .
9- ويمكن الاستفادة مما سبق :-
بما أن : خلق السموات و الأرض وما بينهما وما تحتهما وما وراء ذلك (من أجل) بيان وإظهار نور الله تعالى ووجوده وعظمته وقدرته وإبداعه وعلمه وحكمته وأحاطته 0
وبما أن : خلق السموات والأرض وما بينهما وما تحتهما وما وراء ذلك (من أجل) محمد وآل محمد (صلوات الله عليهم وسلامه أجمعين) [ مع الأخذ بنظر الاعتبار أن الحديث القدسي فيه حصر مثل (( ما خلقت سماءاً مبنية ولا أرضاً مدحية0000000 إلا من اجل هؤلاء))]
وبما أن : الحديث القدسي الصحيح فيه حصر مثل ( ما خلقت السموات .... إلاّ من أجل ...)
إذن : إن محمدا وآل محمد (صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين) (هم) بيان وإظهار نور الله ووجوده وعظمته وقدرته وإبداعه وعلمه وحكمته وأحاطته ، وهذا لا يخلو منه مكان ولا زمان ولا عالم من العوالم .
وبما ان الكون في حالة حركة فهل ان النجم الذي بصرناه والذي استغرق ضوؤه العديد من السنين الضوئية ما زال في مكانه أم انه تحرك.
فقلت له مولاي حسب كلامك ان النجم ليس في مكانه 0 فقال نعم هذا الذي نراه هو انعكاس لضوءه قبل ملايين السنين الضوئية لأنه يقيناً قد تحرك حسب نظرية حركة الكون فإذا علمت ذلك فاعلم (على نحو الاطروحة) ان النور الحسيني له إشراق وانعكاس وتجلي بذلك الشخص الطاهر المعصوم الذي قتل في الطف.
هذا الشخص المعصوم هو الذي يدخل في الجنة اما الحقيقية الحسينية أو النور الحسيني فلا يدخل في الجنة 0لانه كل بالنسبة الى الجنة والجنة جزء من ذلك النور. لكن بعد ان عرفنا ان الحسين (عليه السلام) هو إشراق وانعكاس وتجلي لذلك النور فـلا بأس في دخولـه في الجنة هذا جواب الإشكال الأول 0
ويشهد في ذلك لما ورد في مصباح الأنوار لشيخ الطائفة (قدس سره) 00000 عن أنس بن مالك قال :- قال رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم ) : ان الله خلقني وخلق علياً وفاطمة والحسن والحسين قبل أن يخلق آدم (عليه السلام) , حين لا سماء مبنية ، ولا أرض مدحية , ولا ظلمة ولا نور ولا شمس ولا قمر ولا جنة ولا نار 000000
لما أراد الله أن يخلقنا تكلم بكلمة خلق منها نورا, ثم تكلم بكلمة أخرى فخلق منها روحاً ، ثم مزج النور بالروح ، فخلقني وخلق عليا وفاطمة والحسن والحسين (عليهم السلام) , فكنّا نسبّحه حين لا تسبيح ، ونقدّسه حين لا تقديس ،
فلما أراد الله تعالى أن ينشيء الصنعة ، فتق نوري فخلق منه العرش ، فالعرش من نوري ، ونوري من نور الله ، ونوري أفضل من العرش ، ثم فتق نور أخي علي ، فخلق منه الملائكة.......
ثم فتق نور ابنتي فاطمة فخلق منها السموات والأرض........
ثم فتق نور ولدي الحسن فخلق منه الشمس والقمر .......
ثم فتق نور ولدي الحسين ، فخلق منه الجنة والحور العين ، فالجنة والحور العين من نور ولدي الحسين ، ونور ولدي الحسين من نور الله ، فولدي الحسين أفضل من الجنة والحور العين ......
اما الإشكال الثاني فهو غير تام لان دخول الخالق في المخلوق ليس محال 0
لأنه قد يبني الإنسان بيتا فيدخل به 0 ولا يتبادر الى ذهنك ان الخالق هو المولى سبحانه وتعالى 0
عندها التفت الى الشيخ وقلت له ان السيد الحسني قد فصل بين الحسين والحقيقة الحسينية
فقال :- هذا رأي العارفين .
السلام عليك سيدي الحسني ....وانت في غياهب السجون وتجيب اسئلة المستفهمين

محمد عوض
15-10-2008, 02:35 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
نعم القوة القلبية للسيد المظلوم تزداد على جميع قوى القلوب والا لايستطيع التصدي

المهندس77
15-10-2008, 03:09 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .

المهندس77
15-10-2008, 03:13 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله الطيبين الطاهرين
موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .

المهندس77
15-10-2008, 03:20 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله الطيبين الطاهرين

جزاك الله خيرا وانت تظهر مظلومية المولى الحسني دام ظله الشريف
موفق بإذن الله لكل خير

عبدالرحمن رزاق الطوكي
15-10-2008, 04:37 AM
السلام على السيد الحسني السيد المسجون في زمن صدام وزمن الاحتلال
السلام عليك ورحمة الله وبركاته

ارض الفتح
15-10-2008, 04:56 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

وعجل فرج قائم ال محمد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وفقكم الله الى نصره الحق واهله

عبدالرحمن رزاق الطوكي
15-10-2008, 05:01 AM
بارك الله فيك يا سيد عاصم .

عبدالرحمن رزاق الطوكي
15-10-2008, 05:06 AM
وفقكم الله الى نصره الحق واهله

حسين طه الركابي
15-10-2008, 05:15 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرج قائم ال محمد
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله بيته الطاهرين وصحبه أجمعين اللهم انصر الحق وصاحب الحق
اللهم انصر السيد الحسني دام ظله

جميل دخيل الركابي
15-10-2008, 05:28 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله الطيبين الطاهرين

جزاك الله خيرا وانت تظهر مظلومية المولى الحسني دام ظله الشريف
موفق بإذن الله لكل خير

حميد الصافي
15-10-2008, 05:43 AM
السلام عليك يامن خرجت من سجن الطاغية الى سجن الاحتلال
وانشاء الله سوف تهد سجون الاحتلال كما فعلت بصدام

حسين طه الركابي
15-10-2008, 05:48 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
جزاك الله خيرا وانت تظهر مظلومية المولى الحسني دام ظله الشريف
موفق بإذن الله لكل خير

محمد البدري
15-10-2008, 05:53 AM
شكرا لك أخى الكريم
وجعله الله فى ميزان حسناتك
ورزقنا الله وأياكم شفاعة النبى الأعظم وأهل بيته الأطهار فى الدنيا والآخرة

محمد البدري
15-10-2008, 05:54 AM
شكرا لك أخى الكريم
وجعله الله فى ميزان حسناتك
ورزقنا الله وأياكم شفاعة النبى الأعظم وأهل بيته الأطهار فى الدنيا والآخرة

حميد الصافي
15-10-2008, 05:55 AM
لقد سمعنا عندما كنا في السجن ان احد طلبة السيد الشهيد قد اعتقل هو اتباعه بعد ان صلى الجمعة في النجف الاشرف . فبرغم التعتيم الاعلامي والتشدد الامني كانت تأتي الاخبار عن ما يحدث بعد استشهاد السيد الصدر الثاني (قدس سره) فكان التعتيم يلف هذه القضية بينما كان اتباع اليعقوبي يروجون له ويدعون له بدون مضايقات وكانوا ينشرون فتاوى من قبيل حرمة كرة القدم للشيخ اليعقوبي الذي يبرر حرمتها بأن السيد الشهيد كان يقول ذلك ولم نسمع بأن السلطات الحكومية قد استدعت وضايقت وساءلت الشيخ اليعقوبي . واتمنى على الاخ ملة عاشور ان يتحفنا بمعلومات اخرى عن هذه القضية لكثرة ما يحصل عليه من اخبار في ذلك الوقت عن طريق المواجهات .

حسين طه الركابي
15-10-2008, 06:00 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
موفق بإذن الله ...

الكرخي
15-10-2008, 06:08 AM
لنجعل هذا الاسبوع اسبوع مظلومية مرجعنا الذي تعرض لابشع حمله عفلقيه هو واصحابه المخلصين وعلينا اظهار تلك المظلوميه للناس وفقكم الله لنصرة الحسني المظلوم

عباس الزبيدي
15-10-2008, 06:15 AM
شكرا لك سيدنا الجليل وبارك الله فيك
وجعله الله فى ميزان حسناتك
ورزقنا الله وأياكم شفاعة النبى الأعظم وأهل بيته الأطهار فى الدنيا والآخرة

ام حسين الموسوي
15-10-2008, 06:21 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الهم صل على محمد وال محمد عجل فرج قائم ال محمد

جزاك الله خيرا وانت تظهر مظلومية المولى الحسني دام ظله الشريف
موفق بإذن الله لكل خير