المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اساليب التطوير العلمي عند السيد الشهيد(الحلقة الاولى)


حيدر شحيل
28-09-2008, 10:28 AM
في تاريخ الفكر الإنساني نجد مجموعة من المفكِّرين والمبدعين تميَّزوا بإنتاجهم، وعطائهم الفكري، منهم من تميَّز إنتاجه الفكري بالكمِّ، فترك للإنسانية عدداً كبيراً من المؤلَّفات والكتب، مثل أصحاب الموسوعات التَّاريخية والعلميَّة والأدبية، ومنهم من اقتصد في الكتابة والتّأليف واهتمَّ بالكيف، وحرص على تقديم الجديد والمفيد والمتميّز، لكن قلّة هم من استطاعوا أن يجمعوا بين الكمِّ والكيف، وأن يقدِّموا للإنسانيَّة إنتاجاً فكرياً يتميَّز بالتَّجديد والإبداع في عددٍ من المجالات المعرفيَّة، التي استحوذت على اهتمامهم، من هؤلاء المفكِّرين والمجدِّدين الذين عرفتهم حلبة الفكر الإسلامي المعاصر، نجد السيَّد الشَّهيد محمَّد باقر الصَّدر العبقري، والفقيه المجدِّد الذي أنجبته الحوزة العلميَّة في النَّجف الأشرف، فقد استطاع السَّيِّد الشَّهيد، وبشهادة جميع من أرَّخوا له وكتبوا عن سيرته وفكره، أن يجمع بين الكمِّ والكيف في كتاباته وإبداعاته الفكريَّة ، فاستحقَّ بذلك لقب "عبقري النَّجف" خلال الأزمنة المعاصرة، لقد كتب السَّيِّد في علم الأصول كتباً مهمَّة، لأنَّ الكتب المعتمدة في التَّدريس أصبحت قديمة نسبيَّاً، فالرَّسائل والكفاية ـكما يقول السَّيِّد ـ "نتاج أصولي يعود لما قبل مئة سنة"، وقد حصل علم الأصول بعدهما على خبرة مئة سنة بإضافة أفكار جديدة. كما أنَّ الحاجة أصبحت ماسَّة لتطوير طريقة البحث وإعادة النَّظر في استحداث مصطلحات جديدة..
وفي الفقه نجده يعالج الهموم نفسها، التَّجديد والتَّطوير ليستقبل المجتمع الإسلامي حقائق الدين في ثوب جديدٍ يتماشى مع تطورُّات العصر ويثبت للإنسان المسلم بأنَّ الفقه الإسلامي قادر على تلبية جميع إحتياجاته القانونيَّة والاجتماعيَّة، وبإمكانه إيجاد الحلول النَّاجحة لمشاكل الواقع والمجتمع ومستجدّاتهما.
لقد حاول السَّيِّد الصَّدر أن يعيد تنظيم علمَّي الأصول والفقه، لجعلهما يتماشيان مع التطوُّرات والمستجدَّات سواء داخل الحوزة العلميَّة التي بدأت تعاني من منافسة حادة من طرف التَّعليم الجامعي النَّظامي الذي بدأت الأنظار تتوجَّه إليه، أو خارج الحوزة حيث المستجدَّات تهجم كلَّ يوم حاملةً معها أسئلة كثيرة متنوَّعة ومحرجة، جميعها بحاجة إلى إجابة شافية ومتكاملة، وإلاَّ تتعرَّض شريعة الإسلام إلى نقد لاذع، مما يعجِّل بتهشيمها وإحلال القوانين والنُّظم الوضعيَّة محلّها.
وخارج الحوزة كان المجتمع الإسلامي يتعرَّض لغزو فكري غربي وشرقي مغاير يشكِّل خطراً على عقيدة الإسلام وشريعته، متحيناً الفرصة للقضاء عليهما بحجج كثيرة، على رأسها أنَّ الشريعة لم تعد صالحة ليحتكم إليها المجتمع المعاصر، فانبرى الصَّدر لمواجهة هذا الغزو والردّ عليه بقوَّة متسلِّحاً بالمناهج العلميَّة المعاصرة، ومرتكزاً على الموضوعيَّة العلميَّة، فاستطاع أن يكشف تهافت المنظومات الأيديولوجيَّ الفكريَّة والاقتصادية المغايرة للإسلام من ماركسيَّة وشيوعيَّة ورأسماليّة، وأثبت أنَّ الإسلام عندما يعرض بثوبه الجيد ويتعرَّف النَّاس عليه وعلى منابع القوَّة فيه وفي نظمه، سيكتشفون زيف هذه النظريَّات وادِّعاءتها العلميَّة الواهيَّة، وسيجدون بأنَّ الإسلام عقيدةً وشريعةً هو مآلهم الأخير، الذي سيضمن لهم التقدُّم والتطوُّر وتجاوز حالات التخلُّف والانتصار على المستعمر. وهذا ما أظهره السَّيِّد الشَّهيد وقدَّم الأدلَّة الواضحة عليه عندما كتب "فلسفتنا" و"اقتصادنا" و"الأسس المنطقيَّة للاستقراء".

البيعة لله
02-10-2008, 12:29 PM
السلام على السيد الشهيد السعيد
السلام على الأتقى والأنقى
السلام على الأطهر والأقدس
السلام على الأعدل والأورع
السلام على الأعلم والمرجع
, السلام على الأستاذ والوالد والمولى
السلام على الحبيب الطيب
السلام على العز والفخر
السلام على التضحية والفداء
السلام على الإيثار والأخلاق ,
السلام على سيدي الصدر
السلام على المهضوم المظلوم
السلام على الوحيد الطريد
السلام على المحجوز المحبوس
السلام على المقيد المعدوم
السلام على الشهيد الحي

السلام على قدوتي الصدر