المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نقل مباشر لصلاة الجمعة بسرعة فائقة الخطبة الثانية في كربلاء


اعلام كربلاء المقدسة
07-08-2009, 01:10 PM
في خطوة فريدة من نوعها في مجال النقل السريع للاخبار وبثها عبر الشبكة العنكبوتية ها هو قسم الاعلام والنشر الالكترونية من محررين وصحفيون ومراسلون مستمرون لنقل وقائع صلاة الجمعة المقامة هذه اللحظات ها نحن الان ننقل اليمن الخطبة الاولى التي انتهت قبل دقيقتين
جاء فيها التالي

بسم الله الرحمن الرحيم

في مثل هذا اليوم بالضبط وقبل ألف ومائة من السنين , كان الألم والشقاء والحرمان , كانت الخسارة العظمى والطامة الكبرى , بغيبة ولي الله وسر سعادتنا عن الناس.
حرمنا من رؤيته ولقائه , حرمنا من أسباب سعادتنا , وحل بنا سبب شقاءنا وذلنا وهواننا , منذ ذلك اليوم والعيون والقلوب تنتظر وتتلهف إلى عودته المباركة , فبعودته تتحقق سعادتنا , بعودته نتخلص من الجحيم والسعير الذي عشنا فيه كل هذه القرون المتطاولة من النزاعات والصراعات على هذه الدنيا الغرور والتي لم تحصد البشرية منها غير الهلاك والضلال الذي ما انفككنا غارقين في ذله .
هذه الغيبة الطويلة التي بأيدينا طولها وقصرها وليس بيديه الكريمتين سلام الله عليه , فهو في كل آن حاضر وجاهز لتأسيس حكومة الله على الأرض , فالمقتضي موجود ولكن للأسف المانع موجود أيضا وهو عدم الإيمان وعدم التقوى , هذا المانع كان ولازال موجودا , فكل حكومة لا تقوم إلا بقيادة عادلة نزيهة قادرة على تحقيق كل هذه الأهداف العظيمة , فما بالك إذا كانت خاتمة الحكومات , ما بالك إذا كانت الحكومة العالمية لكل بني البشر.
فالبشرية جميعا تتحمل كل هذا التعطيل والتأخير لقيام هذه الحكومة المقدسة التي تحقق السعادة الإنسانية .
هذا الواجب الكفائي الذي تخلفت البشرية عن تأديته , تخلف المسلمون عن إيجاده , تخلف المؤمنون عن تحقيقه وتنفيذه , فكانت الغيبة .واسترسل قائلا
فلو أن البعض من هذه المليارات البشرية عمل بإخلاص وبجهد لتحقيق شرط الظهور المقدس وهو وجود العدد الذي به تتشكل حكومة الله الخاتمة في الأرض , لتحققت البشارة الإلهية ولكحلنا عيوننا بالطلعة البهية للهاشمي الأعظم مخلص الأمم ومهديها .
ولكن للأسف إلى الآن لم تملك البشرية هذه الهمة والعزيمة للقيام بهذا التكليف العظيم .
كيف والمعصوم عليه السلام يقول لو تحققت العدة لما تأخر عليكم , كيف والمعصوم عليه السلام يقول لا يخرج إلا بأولي قوة .
ولكن لا يوجد أولوا قوة , فلا ظهور ولا حكومة إلهية , أراد الله سبحانه أن تكون حكومة آخر الزمان حكومة معصومة من كل خلل وفشل وزوال بل جعلها حكومة دائمة وعادلة وقاسطة , فكانت كل هذه الغيبة حتى تفهم وتعلم البشرية كم أن هذا الشرط عظيم , يستحق أن تبذل من اجله ودونه المهج والأنفس والأموال والأولاد بل كل ما هو عظيم وثمين .واضاف
أيها الناس إلى متى هذا الظلم والجور والفساد ؟؟؟ إلى متى نرزح تحت الظالمين والطغاة والفاسدين ؟؟؟ إلى متى هذا الذل والهوان والشقاء ؟؟؟ أما آن لنا أن ننهض نهضة الأنبياء نهضة الأولياء نهضة العلماء لنحمل لواء التغيير والإصلاح والصلاح , نثور على ذواتنا وما فيها من غي وطغيان واستكبار , نثور على الباطل من كل المذاهب والمشارب , نحمل هذا التكليف المقدس الذي به نرفع كل حيف وهضم عن كل المستضعفين في أصقاع الأرض , نعيد البسمة إلى شفاه اليتامى والأرامل ,ننشر العدل والقسط والسلام والأمان , نحفظ الحقوق ونعيدها إلى أهلها بعد أن هتكها دعاة الشيطان وأتباع الدجال الأكبر, أما آن لنا ذلك ؟؟؟
ليعلم الجميع وليسمع كل من له قلب وألقى السمع وهو شهيد ,إننا في نضال دائم ومستمر ضد الفساد وأدعياء الفساد , في معركة طويلة طاحنة مع الضلال وأدعياء الضلال ربما تستمر الى سنوات وسنوات , من اجل هدفنا المقدس هدف البشرية المعذبة التي أرهقها الظلم وعاث فيها الباطل قتلا وصلبا وسبيا , ولابد من تقديم القرابين تلو القرابين , فلكل شيء ثمن , فكيف بهدف كبير كالهدف الذي ندعو له , حكومة الله , حكومة العدالة , حكومة الأرض جمعاء .
فأين الأحرار ؟؟؟ فأين الأنصار ؟؟؟ أين أنصارنا إلى الله ؟؟؟ أين الذين صدقوا ما عهدوا الله عليه في إقامة العدل والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ؟؟؟ أين الذين لايريدون علوا في الأرض ولا فسادا ؟؟؟ أين الذين أرقتهم مآسي وويلات الطاغوت في كل ارض ؟؟؟ أين الذين يبيتون قياما وقعودا وعلى اطرافهم وهم يحملون هذا الهم الكبير وهذا القدر الخطير ؟؟؟
اين انتم يا احبائي ؟؟؟ اين انتم يا نور عيني ؟؟؟ اين انتم يامن تطيب بكم الارض وتستبشر السماء ؟؟؟ اين انتم يا اولياء الله ؟؟؟ اين انتم يا قادة الدنيا ؟؟؟ اين انتم يا انصار ابن بنت رسول الله ؟؟؟
والله اننا لنحن اليكم حنين الوالهة الثكلى , متى نكون بين ايديكم وتحت حكومتكم وانتم تقرون عيني مولانا ومولاكم ؟؟؟ والله لقد تقطعت قلوبنا حنينا واشتياقا لذلك اليوم الذي نكحل عيوننا برؤيتكم ورؤية مولانا الاعظم صاحب الغيبة الطويلة والالام الكبيرة المستمرة .


وفي الختام لنتشرف بان نقرأ هذا الدعاء قربة لله سبحانه وتعالى وبصوت ملهوف وبلقوب صافية وانفس مجتمعة
اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه وعلى آبآئه في هذه الساعة وكل ساعة وليا وحافظا وقائدا وناصرا ودليلا وعينا حتى تسكنه ارضك طوعا وتمتعه فيها طويلا برحمتك يا ارحم الراحمين .



http://www.al-hasany.com/up/uploads/images/upc58ac6f49d.jpg (http://www.al-hasany.com/up/uploads/images/upc58ac6f49d.jpg)

http://www.al-hasany.com/up/uploads/images/up1e7c2d9952.jpg (http://www.al-hasany.com/up/uploads/images/up1e7c2d9952.jpg)

http://www.al-hasany.com/up/uploads/images/up7c17ce3f3c.jpg (http://www.al-hasany.com/up/uploads/images/up7c17ce3f3c.jpg)

http://www.al-hasany.com/up/uploads/images/up49900343cf.jpg (http://www.al-hasany.com/up/uploads/images/up49900343cf.jpg)

http://www.al-hasany.com/up/uploads/images/up34fc99381b.jpg (http://www.al-hasany.com/up/uploads/images/up34fc99381b.jpg)

بنت المولى
07-08-2009, 01:25 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرج قائم ال محمد

http://4.shia4up.net/images/71.gifhttp://4.shia4up.net/images/71.gifhttp://4.shia4up.net/images/71.gif
اللهم احفظ الانصار الاخيار
ووفقهم لماتحب وترضى
http://www5.0zz0.com/2009/07/26/14/116300559.gif (http://www.0zz0.com/)

المعاهدة
07-08-2009, 01:26 PM
http://www5.0zz0.com/2009/07/26/15/738527304.gif (http://www.0zz0.com/) بارك الله بكمhttp://www5.0zz0.com/2009/07/26/15/738527304.gif (http://www.0zz0.com/)

رزوقي
07-08-2009, 02:12 PM
http://www.sokkry.us/file/index.html/sokkry/e3eeed18.gifhttp://www.sokkry.us/file/index.html/sokkry/e3eeed18.gifhttp://www.sokkry.us/file/index.html/sokkry/e3eeed18.gif

موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .

http://www.al-hasany.com/vb/images/statusicon/wol_error.gifنقره على هذا الشريط لعرض الصورة بالمقاس الحقيقي http://www.al-hasany.com/vb/images/statusicon/wol_error.gifنقره على هذا الشريط لعرض الصورة بالمقاس الحقيقيhttp://sl.glitter-graphics.net/pub/207/207806v52glqm7io.gif

وليد الفريداوي
07-08-2009, 02:26 PM
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرج قائم ال محمد
أحسنتم بارك الله بهذه الجهود المبذولة... نسأل الله أن يوفقكم وينصركم


http://www.l5s.net/upjpg/rib44288.jpg (http://www.l5s.net/)

النوبختي313
07-08-2009, 02:47 PM
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرج قائم ال محمد
اللهم بارك بجهود الاخيار الانصار
موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .

بنت السماوة
07-08-2009, 03:26 PM
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرج قائم ال محمد
أحسنتم بارك الله بهذه الجهود المبذولة... نسأل الله أن يوفقكم وينصركم


http://www.al-hasany.com/vb/images/statusicon/wol_error.gifنقره على هذا الشريط لعرض الصورة بالمقاس الحقيقيhttp://www.l5s.net/upjpg/rib44288.jpg (http://www.l5s.net/)

عمار البديري
07-08-2009, 03:46 PM
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرج قائم ال محمد
بارك الله فيكم ايها الاخيار الانصار في كل الامصار
وفقكم الله لكل خير

بنت السماوة
07-08-2009, 04:05 PM
http://img523.imageshack.us/ifs/2771/img223/1/besm2zno5ftfe3.gif
وعجل فرج قائم ال محمد

http://alfrasha.maktoob.com/pic/data/media/57/rosetrio01.gif
اللهم تقبل صلاتهم

ناهي ال عبس
07-08-2009, 04:09 PM
بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرج قائم ال محمد اهنىء اخوتي الانصار الاخيار بمولد الامام الحجه(عجل اللهم فرجه)وابارك بكل جهودهم الرائعه لاعلاء كلمة الحق وهي انشاء الله بعين الله يجازيكم احسن الجزاء

اعلام الشافعية
07-08-2009, 05:45 PM
اقيمت صلاة الجمعة المباركة في حسينية محمد باقر الصدر قدس سره في الشافعية بامامة السيد مشكور الكفائي دام عزه الوكيل الشرعي لمكتب السيد الحسني الصرخي في الشافعية وقد تناول الخطيب في الخطبة الاولى موالحكومة الالاهية المرتقبة للمنقذ الموعود عليه السلاموهذا نص الخطبة المقدسة
كانت ومازالت المجتمعات البشرية تعاني من الظلم والجور والفساد والضلال فمنذ وجود الانسان على هذه الارض وهو يعاني من اختلاف المصالح والنزاعات والصراعات التي احالت الدنيا الى جحيم مستعر ظلت البشرية تأن تحت وطأته وعذاباته , والمستقرأ لتاريخ البشرية يرى بوضوح أن السبب الرئيس والاساس في كل ذلك هو وجود الحكومات الفاسدة الطاغية التي تحكم الناس , اللهم الا بعض الازمنة القصيرة التي نعمت البشرية فيها بالخير والسعادة والعدالة عندما كانت الحكومات حكومات الهية تحكم بما انزل الله .
ولرب سامع يسمع هذا الحديث يفهم بأننا ضد وجود الحكومات والدول إلا ان الحقيقة خلاف ذلك قطعا ويقينا لاننا نؤمن بانه لابد للمجتمعات لابد للبشرية من وجود الحكومات والا فان بقاء المجتمعات البشرية بلا حكومة يعني انها تعيش في فوضى ولانظام يسودها , وبالتالي تنتشر الصراعات والنزاعات التي تحرق الاخضر واليابس , ولذلك نحن نرى لابد من وجود حكومة تحكم الناس وتسيطر عليها الا انه لابد لهذه الحكومات ان تحكم بما انزل الله . والسر يعود في ذلك الى ان الحكومات غير الالهية لايمكن لها ويستحيل عليها ان تحقق السعادة للانسان وتوفر له جنة اللذة التي يبحث عنها وتبعده عن جنهم الالم والعذاب . لماذا لا تستطيع هذه الحكومات ان تحقق السعادة وتجنبنا الشقاء ؟؟؟ والجواب الواضح الجلي لانها تجهل كيف تصنع السعادة كيف تمنع الالم , فاللذة والالم كانا ولازالا هما المحركان اللذان يحركان الانسان في كل حياته في كل غاياته , فالانسان وحسب فطرته التي خلقه الله بها وجبله عليها هو باحث عن اسباب اللذة والسعادة ويهرب وينأى عن اسباب الالم والعذاب .
ولان الحاكم غير الالهي جاهل ولا يعلم فهو يتخبط في احكامه وقوانينه ودساتيره سعيا من اجل هذا الهدف الانساني الذي اختمر في فطرته وبالفعل هو يفشل فشلا ذريعا لان يجهل حقيقة الانسان , هذه الحقيقة التي لا يعلمها الا الله الخالق والصانع والبارئ الذي يعلم علما مطلقا كل تفاصيل هذا المخلوق العجيب بل وادق التفاصيل التي تجعل الانسان سعيدا غير بائس .
واما من ارتبط بالله العظيم الخالق فهو يعلم بهذا الانسان بتعليم الله له ولايجهل باسباب السعادة ومناشئ اللذة .
وهذا ما رأيناه واضحا في المجتمعات التي حكمها الحكام الالهيون طبعا من استطاع منهم ان يقيم حكومة الله , حيث نجد ان الناس عاشت بسعادة ورخاء وعدالة تحت ظل هؤلاء الحكام الالهيين .
فالبشرية منذ القدم والى الان وستبقى منشدة الى ذلك الامل وهو قيام الحكومة التي تكون سببا في سعادتها وانتشالها من الظلم والجور والفساد وضياع الحقوق , فكانت عقيدة المنقذ والمخلص والمصلح عقيدة راسخة في ضمير ووجدان البشرية في كل عصر وفي كل مصر , فلا تجد امة او ملة او ديانة الا وكانت عقيدة المنقذ واضحة في ادبياتها , وما ذلك الا لرسوخ هذه الفطرة عند الانسان وهي حب السعادة وبغض الشقاء , فما بين الحب والبغض تعلق الانسان وكان هذا التعلق يجعله دائما ناظرا الى الافق مستشرفا للمستقبل يتأمل من يحقق للفطرة الانسانية وجودها فيحيلها الى سعادة لاشقاء بعدها ابدا .
ولاشك ان الاسلام العظيم الذي هو دين الفطرة التي فطر الله الناس عليها لاتبديل لخلق الله , هوعلى رأس الداعين الى ذلك الامل وذلك اليوم وذلك المصلح والمخلص الذي يكون على يديه تحقيق الفطرة الانسانية بوجود الحكومة الالهية العادلة , تحقق للانسان سعادته وتبعده تماما عن كل ما ينغص هذه السعادة , وهذا واضحا وضروريا في ادبيات الاسلام العظيم المتجسد في القران الكريم والسنة المعطرة للمعصومين عليهم السلام التي اكدت على انه لو لم يبق من الدنيا الا يوم واحد لطول الله ذلك اليوم حتى يخرج رجل من ذرية رسول الله صلى الله عليه واله يقيم الحكومة الالهية التي بها وبواسطتها يملأ الارض بالعدل والقسط ويذهب بالظلم والجور والفساد الى مزابل التاريخ من غير رجعة .
ذلك اليوم ذلك العصر الذي تفتح فيه بركات السماء والارض فينشر الخير والصلاح وتهبط كل اسباب السعادة على هذه الارض .
ذلك اليوم الذي تتحق به اسباب هذا العطاء غير المحدود والنعم غير المدودة لكل بني البشر بعد ان أدوا لله ما شرط من الايمان والتقوى , نعم ايها الناس شرط الايمان والتقوى هو الذي يحجبنا ويمنعنا عن التشرف والسعادة بذلك العصر الموعود لكل انواع السعادات .
فحري بنا نحن المنتظرون نحن المتلهفون نحن المشتاقون لذلك اليوم العظيم ان نعمل جاهدين من اجل ايجاد وتحقيق الشرط المقدس هذا الشرط الذي كانت ومازالت تعمل من اجل تنفيذه .
كل الاعاظم من الانبياء والمرسلين من الاولياء الصالحين , عملوا بكل ما لديهم من قوة وطاقة لتحقيق شرط الايمان والتقوى شرط العقيدة الصحيحة والعمل الصالح الذي تكرر وتكرر التاكيد والتشديد عليه من قبل الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم فلا تجد سورة الا واكد على الايمان الصالح والعمل الصالح , هذان الامران شكلا شرط السعادة للانسان السعادة الابدية التي لا الم ولاشقاء معها ابدا.
في هذا اليوم يوم الميلاد الميمون للامل الكبير في خلاصنا ونجاتنا من كل عذاب والم وظلم وجور وفساد , لابد لنا ان يكون هذا الميلاد داعيا ودافعا لتحقيق سر النجاة وسر الحياة وسر السعادة الا وهو الايمان الصالح والعمل الصالح .فيا ايها الناس هلموا الى ما ينفعكم في دنياكم واخراكم , هبوا الى سعادتكم , هبوا الى نعيمكم وجنتكم , وذروا ما يضركم في دنياكم واخراكم , اتركوا شقاءكم , اهربوا من عذابكم وجحيمكم.
فانما هي نفس واحدة , حكيم من عمل لخيرها وسعادتها , حكيم من جنبها شرها وشقاءها . فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره . ......وتناول الخطيب في الخطبة الثانية موضوع الامام عليه السلام وغيبته وضرورة العمل من اجل تهيئة الاسباب الطبيعية لظهوره عليه السلام وهذاهو نص الخطبة المقدسة

في مثل هذا اليوم بالضبط وقبل ألف ومائة من السنين , كان الألم والشقاء والحرمان , كانت الخسارة العظمى والطامة الكبرى , بغيبة ولي الله وسر سعادتنا عن الناس.
حرمنا من رؤيته ولقائه , حرمنا من أسباب سعادتنا , وحل بنا سبب شقاءنا وذلنا وهواننا , منذ ذلك اليوم والعيون والقلوب تنتظر وتتلهف إلى عودته المباركة , فبعودته تتحقق سعادتنا , بعودته نتخلص من الجحيم والسعير الذي عشنا فيه كل هذه القرون المتطاولة من النزاعات والصراعات على هذه الدنيا الغرور والتي لم تحصد البشرية منها غير الهلاك والضلال الذي ما انفككنا غارقين في ذله .
هذه الغيبة الطويلة التي بأيدينا طولها وقصرها وليس بيديه الكريمتين سلام الله عليه , فهو في كل آن حاضر وجاهز لتأسيس حكومة الله على الأرض , فالمقتضي موجود ولكن للأسف المانع موجود أيضا وهو عدم الإيمان وعدم التقوى , هذا المانع كان ولازال موجودا , فكل حكومة لا تقوم إلا بقيادة عادلة نزيهة قادرة على تحقيق كل هذه الأهداف العظيمة , فما بالك إذا كانت خاتمة الحكومات , ما بالك إذا كانت الحكومة العالمية لكل بني البشر.
فالبشرية جميعا تتحمل كل هذا التعطيل والتأخير لقيام هذه الحكومة المقدسة التي تحقق السعادة الإنسانية .
هذا الواجب الكفائي الذي تخلفت البشرية عن تأديته , تخلف المسلمون عن إيجاده , تخلف المؤمنون عن تحقيقه وتنفيذه , فكانت الغيبة .
فلو أن البعض من هذه المليارات البشرية عمل بإخلاص وبجهد لتحقيق شرط الظهور المقدس وهو وجود العدد الذي به تتشكل حكومة الله الخاتمة في الأرض , لتحققت البشارة الإلهية ولكحلنا عيوننا بالطلعة البهية للهاشمي الأعظم مخلص الأمم ومهديها .
ولكن للأسف إلى الآن لم تملك البشرية هذه الهمة والعزيمة للقيام بهذا التكليف العظيم .
كيف والمعصوم عليه السلام يقول لو تحققت العدة لما تأخر عليكم , كيف والمعصوم عليه السلام يقول لا يخرج إلا بأولي قوة .
ولكن لا يوجد أولوا قوة , فلا ظهور ولا حكومة إلهية , أراد الله سبحانه أن تكون حكومة آخر الزمان حكومة معصومة من كل خلل وفشل وزوال بل جعلها حكومة دائمة وعادلة وقاسطة , فكانت كل هذه الغيبة حتى تفهم وتعلم البشرية كم أن هذا الشرط عظيم , يستحق أن تبذل من اجله ودونه المهج والأنفس والأموال والأولاد بل كل ما هو عظيم وثمين .
أيها الناس إلى متى هذا الظلم والجور والفساد ؟؟؟ إلى متى نرزح تحت الظالمين والطغاة والفاسدين ؟؟؟ إلى متى هذا الذل والهوان والشقاء ؟؟؟ أما آن لنا أن ننهض نهضة الأنبياء نهضة الأولياء نهضة العلماء لنحمل لواء التغيير والإصلاح والصلاح , نثور على ذواتنا وما فيها من غي وطغيان واستكبار , نثور على الباطل من كل المذاهب والمشارب , نحمل هذا التكليف المقدس الذي به نرفع كل حيف وهضم عن كل المستضعفين في أصقاع الأرض , نعيد البسمة إلى شفاه اليتامى والأرامل ,ننشر العدل والقسط والسلام والأمان , نحفظ الحقوق ونعيدها إلى أهلها بعد أن هتكها دعاة الشيطان وأتباع الدجال الأكبر, أما آن لنا ذلك ؟؟؟
ليعلم الجميع وليسمع كل من له قلب وألقى السمع وهو شهيد ,إننا في نضال دائم ومستمر ضد الفساد وأدعياء الفساد , في معركة طويلة طاحنة مع الضلال وأدعياء الضلال ربما تستمر الى سنوات وسنوات , من اجل هدفنا المقدس هدف البشرية المعذبة التي أرهقها الظلم وعاث فيها الباطل قتلا وصلبا وسبيا , ولابد من تقديم القرابين تلو القرابين , فلكل شيء ثمن , فكيف بهدف كبير كالهدف الذي ندعو له , حكومة الله , حكومة العدالة , حكومة الأرض جمعاء .
فأين الأحرار ؟؟؟ فأين الأنصار ؟؟؟ أين أنصارنا إلى الله ؟؟؟ أين الذين صدقوا ما عهدوا الله عليه في إقامة العدل والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ؟؟؟ أين الذين لايريدون علوا في الأرض ولا فسادا ؟؟؟ أين الذين أرقتهم مآسي وويلات الطاغوت في كل ارض ؟؟؟ أين الذين يبيتون قياما وقعودا وعلى اطرافهم وهم يحملون هذا الهم الكبير وهذا القدر الخطير ؟؟؟
اين انتم يا احبائي ؟؟؟ اين انتم يا نور عيني ؟؟؟ اين انتم يامن تطيب بكم الارض وتستبشر السماء ؟؟؟ اين انتم يا اولياء الله ؟؟؟ اين انتم يا قادة الدنيا ؟؟؟ اين انتم يا انصار ابن بنت رسول الله ؟؟؟
والله اننا لنحن اليكم حنين الوالهة الثكلى , متى نكون بين ايديكم وتحت حكومتكم وانتم تقرون عيني مولانا ومولاكم ؟؟؟ والله لقد تقطعت قلوبنا حنينا واشتياقا لذلك اليوم الذي نكحل عيوننا برؤيتكم ورؤية مولانا الاعظم صاحب الغيبة الطويلة والالام الكبيرة المستمرة .


وفي الختام لنتشرف بان نقرأ هذا الدعاء قربة لله سبحانه وتعالى وبصوت ملهوف وبلقوب صافية وانفس مجتمعة
اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه وعلى آبآئه في هذه الساعة وكل ساعة وليا وحافظا وقائدا وناصرا ودليلا وعينا حتى تسكنه ارضك طوعا وتمتعه فيها طويلا برحمتك يا ارحم الراحمين .

http://www.al-hasany.com/up/uploads/thumbs/upb594a38d25.jpg (http://www.al-hasany.com/up/uploads/images/upb594a38d25.jpg)

http://www.al-hasany.com/up/uploads/thumbs/up694a914d61.jpg (http://www.al-hasany.com/up/uploads/images/up694a914d61.jpg)
http://www.al-hasany.com/up/uploads/thumbs/upb4dcd8df6d.jpg (http://www.al-hasany.com/up/uploads/images/upb4dcd8df6d.jpg)

http://www.al-hasany.com/up/uploads/thumbs/up273a628613.jpg (http://www.al-hasany.com/up/uploads/images/up273a628613.jpg)
http://www.al-hasany.com/up/uploads/thumbs/upbfde5e172f.jpg (http://www.al-hasany.com/up/uploads/images/upbfde5e172f.jpg)

ميثم الكربلائي
07-08-2009, 08:12 PM
اللهم احفظ الانصار الاخيار
ووفقهم لماتحب وترضى
http://www.al-hasany.com/vb/images/statusicon/wol_error.gifنقره على هذا الشريط لعرض الصورة بالمقاس الحقيقيhttp://www5.0zz0.com/2009/07/26/14/116300559.gif (http://www.0zz0.com/)

الفرقان
07-08-2009, 08:28 PM
اللهم تقبل من الجميع صلاتهم واعمالهم ان حميد مجيد

ابو شيماء
07-08-2009, 08:45 PM
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرج قائم ال محمد
أحسنتم بارك الله بهذه الجهود المبذولة... نسأل الله أن يوفقكم وينصركم

الكفائي
07-08-2009, 09:09 PM
نرفع اسمى ايات التهاني والتبريكات لمقام الرسول الاعظم واله الاطهار سلام الله عليهم اجمعين والى مقام مراجعنا العظام السيد الحسني الصرخي واستاذيه والى جميع الاخيار الانصار وخاصة المرابطين على النت .